أحدث المشاركات
صفحة 1 من 7 1234567 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 68

الموضوع: كفُّ أُمِّي

  1. #1
    الصورة الرمزية د. مصطفى عراقي شاعر
    في ذمة الله

    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : محارة شوق
    العمر : 59
    المشاركات : 3,523
    المواضيع : 160
    الردود : 3523
    المعدل اليومي : 0.74

    افتراضي كفُّ أُمِّي

    كفُّ أُمِّي

    في ليالي الشتاء الهانئة الدافئة:
    كان يطيب لنا السمر ونحن متحلقون حول أمنا مثل كواكب تطوف حول الشمس.
    كان يزيدها الشتاء جمالا وجلالا وإشراقا، بينما هي جالسة ملتحفة بغطاء يبث الدفء ، وشالٍ ما يزال مندى بقطرات من أثر الوضوء.
    كُنَّا لها كالرعايا حول مليكة محبوبة ، وكانت لنا كل شيء ، كانت توزع علينا فصوص البرتقالة الذهبية واحدة إثر الأخرى بعد أن تديرها في يدها وتقشرها بإتقانٍ حتى تخرج القشرة دائرة واحدة ملتفة ، فنتسابق لنيل القشرة نلهو بها، وفصوص البرتقال نتناولها متأملين في حبيبات كل فصٍّ من فصوصها منبهرين بجمال منظرها وروعة اتساقها فيما بينها هذا الاتساق العجيب الجميل الذي تبلوره دهشة الطفولة وفرحة الاجتماع والحوار قبل أن تذوب في أفواهنا الصغيرة.
    تدندن ألسنتنا بحمد الله على النعمة ، وبتسبيحه سبحانه على الجمال والحكمة،
    وتشرئبُّ قلوبنا إلى وجهها النضير المنير، وكانت نظراتها تلفنا بعبير الحبِّ والرحمة.
    مرددين مع صوت أمي:
    "الحمد لله"
    "سبحان الله"!
    هكذا كنا حول أمي، وهكذا كان برتقال الشتاءِ زاهيا ناضرا ، وهكذا كانت أمي على السرير ونحن حولها وتحت قدميها كدوَّارِ الشمس ، نُوَلِّي قلوبنا ووجوهنا شطرها، وهي في عليائها، على عرشٍ صنعناه بقلوبنا المحبة وعيوننا الرانية ، وهكذا كانت كف أمي الحانية .
    .......
    ومر الشتاء يتلوه شتاء...
    وأصبحنا نتطلع إلى أمي في السماء مرددين كبارا سورة الفاتحة التي علمتنا إياها صغارا، داعين لها بالخير الذي طالما دعتنا إليه بأقوالها وأفعالها وصورتها وسيرتها ، والرحمة التي كانت توزعها علينا مع كل ما كانت تفيض به علينا من نعمٍ وفيرة ، تتجلى لي من خلالها أينما كنتُ ، وحيثما توجهتُ : فصوصُ البرتقال المُذَهَّبة المُحبَّبَة !
    .....
    وها أنا كلما رأيت البرتقال هنا وهناك يهتف صوتٌ من مكان أثير في أعماقي مناجيا متألما:
    هذا هو البرتقال. ولكن أينَ أينَ كفُّ أمي؟!
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي ولريشة الغالية أهداب الشكر الجميل

  2. #2
    الصورة الرمزية د. سلطان الحريري أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2003
    الدولة : الكويت
    العمر : 54
    المشاركات : 2,955
    المواضيع : 132
    الردود : 2955
    المعدل اليومي : 0.51

    افتراضي

    في كثير من الأحيان نعيش الذكرى بحضرة البكاء، ونميط اللثام عن أيام خلت في حضرة الأم ؛ لنستحم في خلايا تفاصيلها الجميلة ..
    هذا هو البرتقال. ولكن أينَ أينَ كفُّ أمي؟!
    كم كنت أحب أن يكون عنوانها : ( فصوص البرتقالة)
    الحبيب الدكتور مصطفى: رائع أنت بحجم كل حرف من حروفك
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية محمد إبراهيم الحريري شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2006
    المشاركات : 6,296
    المواضيع : 181
    الردود : 6296
    المعدل اليومي : 1.30

    افتراضي

    الحبيب الدكتور مصطفى العراقي
    كف أمي برتقال الأمس
    سكين مضى
    واستكان اليوم ريحا من لظى
    لا بدفء الحضن
    نهوى أو نرى
    برتقال الأم يكسوه الندى
    إن لها متكأ الماضي
    فلا من زليخا غير سكين
    شدا
    أين منه البرتقال
    كف أمي
    فاتجه
    نحو محراب الأماني
    رتل الآيات من آي الفجر
    ــــــــــــــ
    تحياتي
    قال المغرب ألله أكبر
    صياما مقبولا
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    الصورة الرمزية حسنية تدركيت أديبة
    تاريخ التسجيل : Jan 2006
    الدولة : طانطان
    المشاركات : 3,585
    المواضيع : 307
    الردود : 3585
    المعدل اليومي : 0.73

    افتراضي

    شجي هذا النص أسأل الله أن يسعد كل الامهات ويجعلهن في عليين
    ام كهذه تستحق كل التقدير والحب الكبير
    سلم نبضك اخي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    الصورة الرمزية أسماء حرمة الله شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    الدولة : على أجنحــةِ حُلُــم ..
    المشاركات : 3,877
    المواضيع : 95
    الردود : 3877
    المعدل اليومي : 0.76

    افتراضي تحية ورد

    سلام الـله عليك ورحمته وبركاته

    تحية نقشتْها كفُّ الأمّ على وجه القمـر


    الأديب مصطفى عراقي،

    "" هذا هو البرتقال. ولكن أينَ أينَ كفُّ أمي؟! ""

    كنتُ أعلـمُ، مذْ قرأتُ عنوانَ نصّكَ، أنّ دخولي إلى مضاربـه، لن يكونَ كخروجي منـه !
    انتابني شعورٌ بأنّني لن أخرجَ من نصّكَ هذا، إلاّ ودموعٌ تتساقطُ تترى، وساخنـة !!

    عشتُ تفاصيلَ حرفكَ هاهنا، بلْ عاشتْني هي حتّى النخاع ! كنتُ أرقبُ كلّ حرفٍ هنا، وهو يحكي معكَ حنيناً مورقاً، حنيناً خرجَ من قفصه، ليحلّقَ مرة أخرى .. ولكنْ بدموعٍ ناطقـة !

    ماأروعَ الأمّ وماأجملها ! ماأجمـلَ كفّها الحنون، وهي تغسلُ الألمَ، وتنقشُ على قلوب أبنائها وجهَ القمر !
    هي الشمسُ، هي العطاء، هي النعمةُ الكبرى .. وكلّ حرفٍ يقال في حقّها، يظلّ قاصراً بكثير ..!

    نصٌّ حلّق بي إلى أعلى مرتفعاتِ الذكرى، إلى كفّها و..(..)..



    للتثبيت .. تقديراً لحرفك، وإكراماً لوفائك لأجمـلِ قلبٍ : سيدة النساء ..


    بوركْتَ وبوركَ وفاؤكَ الذي نقشتَه على راحةِ كفّها.
    شكراً لك ألفَ مرة ..
    تقبّل خالصَ تقديري ودعائي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    وألفَ طاقة من الورد والندى

  6. #6
    الصورة الرمزية د. محمد حسن السمان مستشار المدير العام للشؤون الإدارية
    شاعر وناقد

    تاريخ التسجيل : Aug 2005
    المشاركات : 4,318
    المواضيع : 59
    الردود : 4318
    المعدل اليومي : 0.85

    افتراضي

    سلام الـلـه عليكم
    الاخ الفاضل الاديب الاستاذ الدكتور مصطفى العراقي

    كفُّ أُمِّي , قطعة ادبية , من الطراز الرفيع , لم استغربها منك , على الرغم من هذا الرقي , وهذا التألق , لقد جعلتني اشعر , انني كنت هناك , حيث كانت هذه الأم الرؤوم , توزع الفرحة , وتفيض حنانا , تقشّر البرتقالة الذهبية :
    "وتقشرها بإتقانٍ , حتى تخرج القشرة , دائرة واحدة ملتفة ، فنتسابق لنيل القشرة , نلهو بها، وفصوص البرتقال , نتناولها متأملين , في حبيبات كل فصٍّ من فصوصها , منبهرين بجمال منظرها , وروعة اتساقها"
    وهل هناك اروع من هذه الصورة , تكاد أن تكون جلسة واقعية , اراها بل واعيشها , ثم انتقلت معك , الى صورة وجدانية , ترسم من خلالها , حالة روحانية , تشعّ بالسمو الأخلاقي , والتناغم الموفق , مع الحنان الساحر , الذي اغدقته الام :
    هكذا كنا حول أمي، وهكذا كان برتقال الشتاءِ زاهيا ناضرا ، وهكذا كانت أمي على السرير ونحن حولها وتحت قدميها كدوَّارِ الشمس ، نُوَلِّي قلوبنا ووجوهنا شطرها، وهي في عليائها، على عرشٍ صنعناه بقلوبنا المحبة وعيوننا الرانية ، وهكذا كانت كف أمي الحانية .
    .......
    ثم اراك تتألق , في هذه النقلة الرائعة , لتصف لنا مزيدا من العرفان , والتأكيد على القيّم الدينية والاخلاقية و تجاه ما قدمته الأم :
    .......
    "ومر الشتاء يتلوه شتاء...
    وأصبحنا نتطلع إلى أمي في السماء مرددين كبارا سورة الفاتحة التي علمتنا إياها صغارا، داعين لها بالخير الذي طالما دعتنا إليه بأقوالها وأفعالها وصورتها وسيرتها "

    واخيرا , كانت القفلة , موفقة ذكية , بل اضافة رائعة اخرى لهذا النص الساحر :
    وها أنا كلما رأيت البرتقال هنا وهناك يهتف صوتٌ من مكان أثير في أعماقي مناجيا متألما:
    هذا هو البرتقال. ولكن أينَ أينَ كفُّ أمي؟!

    تقبل محبتي وتقديري

    اخوكم
    السمان

  7. #7
    الصورة الرمزية د/محمد إياد العكاري شاعر
    تاريخ التسجيل : Jun 2006
    المشاركات : 716
    المواضيع : 39
    الردود : 716
    المعدل اليومي : 0.15

    افتراضي

    هذه هي فصوص البرتقال فأين كف أمي؟؟
    تلك التي كنا نرحمك بوجودها ، وسندخلك الجنة ببرك وطاعتك لها
    الله الله وفاءٌ وبر، وأمانٌ وستر ،وجناتٌ ونهر
    ماأجمل ماسكبته هنا في كف أمك من إبداع
    وماأروع ماسكبته أمك من حبٍ وحنان
    مؤثرة رائعة محكمة والسلام

  8. #8
    أديبة
    تاريخ التسجيل : Jul 2003
    المشاركات : 5,436
    المواضيع : 115
    الردود : 5436
    المعدل اليومي : 0.93

    افتراضي

    ليس أمتع للنفس من حرف متين و فكر رصين و عاطفة ملؤها الحب و الوفاء !

    بحق كنت أتشوق حد التوق إلى النثر الراقي ، و حرفه العميق ؛ فهجرت لوحة النثر زمناً ... فشكراً لأنك أعدتني إلى هنا .

    كل التقدير لك .

  9. #9
    الصورة الرمزية خلود داود أحمد قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Jul 2006
    الدولة : أمتطي شعاعا
    المشاركات : 384
    المواضيع : 29
    الردود : 384
    المعدل اليومي : 0.08

    افتراضي

    في ليالي الشتاء الباردة ، يحلو الجلوس في مدار الأم الحاني ، الدافئ بحبه ..
    هي الأم : منبع مشاعر تؤنس القلب .

    نقلتنا إلى أجواء كأننا نعيشها ، رائع !

    كل التحايا

  10. #10
    الصورة الرمزية د. مصطفى عراقي شاعر
    في ذمة الله

    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : محارة شوق
    العمر : 59
    المشاركات : 3,523
    المواضيع : 160
    الردود : 3523
    المعدل اليومي : 0.74

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. سلطان الحريري مشاهدة المشاركة
    في كثير من الأحيان نعيش الذكرى بحضرة البكاء، ونميط اللثام عن أيام خلت في حضرة الأم ؛ لنستحم في خلايا تفاصيلها الجميلة ..
    هذا هو البرتقال. ولكن أينَ أينَ كفُّ أمي؟!
    كم كنت أحب أن يكون عنوانها : ( فصوص البرتقالة)
    الحبيب الدكتور مصطفى: رائع أنت بحجم كل حرف من حروفك
    أخانا الفاضل وأديبنا الصادق الدكتور سلطان


    كم سعدت بأن تتلقاني يمينك هذا التلقي الكريم
    وحقا يا أخي
    كأن قطرات البكاء النقية تغسل قلوبنا فتجعلها تشفُّ وتكشف عنها حجب الرؤية والرؤيا فترى ما لم تكن ترى

    وبصدق لقد داعب مخيلتي مثل عنوانك المقترح الجميل ، ولكن يبدو أن ثمت (في غمرة التجربة) أشياء تختارنا قبل أن نختارها!


    حفظك المولى لنا

صفحة 1 من 7 1234567 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. كفٌ و كفٌ
    بواسطة عبد السلام هلالي في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 25-01-2016, 07:50 PM
  2. ( كُفَ عني أَكفَّ الغياب )
    بواسطة نجوى الحمصي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 22-11-2015, 09:39 PM
  3. كفُ الضوء !
    بواسطة ماجد الغامدي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 09-05-2010, 09:35 PM
  4. أمي ... أمي
    بواسطة جهاد إبراهيم درويش في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 04-04-2010, 12:10 AM
  5. على كفِّ عفريتٍ حملتُ الهوى الباقي ......
    بواسطة مجذوب العيد المشراوي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 33
    آخر مشاركة: 21-03-2006, 11:54 AM