أحدث المشاركات
صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 36

الموضوع: رسالة إلى ابن زيدون

  1. #1
    الصورة الرمزية د. مصطفى عراقي شاعر
    في ذمة الله

    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : محارة شوق
    العمر : 61
    المشاركات : 3,523
    المواضيع : 160
    الردود : 3523
    المعدل اليومي : 0.68

    افتراضي رسالة إلى ابن زيدون

    رسالة إلى ابن زيدون
    من : مصطفى عراقي


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    لا تبْكِ فيـنا التَّنائي والمحبـِّيــــــنا
    دعْنا فإن سيول الشرِّ ترميــــــــنا
    وإنْ جفاكَ حبيبٌ كنْتَ ترقبُــــهُ
    فإنَّ أحلامَـــــنا باتتْ تُجافيـــــنا
    تشْكو لنا البيْنَ ؟
    نحن اليوم فى حذرٍ
    ريحَ الهوانِ التى تلْهو بواديـــنا
    وإن حُرمْتَ وصالا كنْتَ تأْمـــلُهُ
    فإننا قد حُرِمْنا منْ مآقـيـــــــنا
    وقد حُرمْنا حياةً مُزِّقتْ بَدَدًا
    بين الريــاح فما عادتْ توافيــنا
    وكم سُلبنا ديـارًا من رُبا وطني
    وكمْ سُلبْنا بساتيــنا بواديـــــنا
    وقد حييتَ بها تزْهُـــو بزهْرتها
    وكمْ تغنيتَ فيها يا بن زيدونــا
    أضاعها أمسِ أشــباهُ الملوك كما
    باعوا دمائي وقلبي والشَّراييـــنا
    لم ننسَ قرطبةَ الفيــــحاءَ يُزْهِرُهَا
    شِعْرٌ بديعُ الرُّؤى ما زال يُشجيــنا
    لم ننس َ؟
    لا
    بلْ نسيــنا
    من يذكِّـــرنا ؟
    قد ذاب حاضرُنا
    في جوْفِ ماضيـنا
    وكيف نذْكرُ والأهوالُ تمطرُنا ؟
    أنستْ مآسيَـــنا الأولى مآسيـــــــنا
    هلْ تذْكرون رياحَ القهْرِ فى زمَني؟
    هلْ تذُكرون أحبّائي..
    فلسطيـنا؟
    ***
    إني جرحتك يا ذا النُّونِ معذرةً
    فهل ستأسَى لنـا والحُزْنُ يَطْــويــنا
    أم هل سترنو إليـــنا من ذُرى زمـنٍ
    إلى السفــوحِ فترنـو ثم ترثيــــــنا
    لاتبكِ فينا التنائي يا بنَ زيــدونــا
    شمسُ الجهـادِ
    تلوحُ اليومَ
    تدعونا
    اختارنا الشَّرُّ أعـداءً لـرايــتــه
    فهل نقوم لنحمي الدار والدِّيـنا
    أم نبتغي السِّلْمَ يُخفـي في وثيقتـه
    عـــارًا سينقضُّ غَدْرًا ثُمَّ يُفْنيننا
    فعدْ إلى كتبِ التاريخ في دعَةٍ
    تشْدو بـ "ولَّادةٍ"
    وجدًا وتلحيــــنا
    وقد يواسيكَ
    طيْفٌ للحبيـــبِ
    بدَا
    فمنْ يُداوي جِراحــي ؟
    من يواسينا؟!
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي ولريشة الغالية أهداب الشكر الجميل

  2. #2
    الصورة الرمزية زاهية شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2004
    المشاركات : 10,296
    المواضيع : 574
    الردود : 10296
    المعدل اليومي : 1.74

    افتراضي

    أولا سحرتني الصورة
    فكتبت قبل أن يقضي على النص سحرًا
    سأعود للقراءة بعد لحظات
    حسبي اللهُ ونعم الوكيل

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد الحمد شاعر
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    الدولة : حيث يخفق القلب
    المشاركات : 1,598
    المواضيع : 52
    الردود : 1598
    المعدل اليومي : 0.30

    افتراضي

    حلّقت بنا أيها الأندلسي

    استمتعت بها قبل الإفطار

    دام ضياؤك
    khaled_alhamd1@


  4. #4
    الصورة الرمزية زاهية شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2004
    المشاركات : 10,296
    المواضيع : 574
    الردود : 10296
    المعدل اليومي : 1.74

    افتراضي


    رائعة بل ساحرة ذكرتني بقصيدة لي
    (ياصحبة الروح)
    أراها صرخة موافقة لصرختك هنا يسعدني أن أرفع يدها تسند يد قصيدتك بالدعوة للصحوة
    دمت مبدعًا أخي الكريم الرائع
    د.مصطفى عراقي
    أختك في الله
    بنت البحر

    ياصحبة َالرُّوحِ إنَّ البعدَ سهَّدَنــــــــا بعدَ الفراقِ فهــلْ عُدْتم للقيانـــــــَـــا
    كانَ الزَّمانُ بنا يزهوْ برفقـتـِكـــُـــــمْ والنَّفسُ تسجدُ للرَّحمن ِعِرْفانـــَـــــا
    حَنَّ الفُؤَادُ لــــــــكمْ والبعدُ عذَّبَــــــهُ لاكانَ بعدٌ رَمَى في القلــبِ نيرانــَـــا
    إنَّ الأحبَّة َرُغمَ الهجرِماوَهنــــــُـــوا وما أضَاع َالنَّوى أحْبابَ موْلانــــَـــا
    تقزّمَ الحبُّ في دنيا مخادعةٍ والدينُ طالت به الديماتِ دنيانا
    هَذِي المآذنُ بالإيمــــــانِ عامــــــــرة ٌ مؤذِّنُ الفجْرِ للخيـــــــراتِ نادانـــَــا
    يَامَنْ مَرَرْتـُمْ علَى صَحْرَائِنا مَطَــــرَاًَ سَلام ُربِّيْ بكــُـمْ قدْ جاءَ ريَّاناـَــــــا
    فإنْ سمعْتـُمْ وعدْتـُـمْ لانعاتبُـكـُــــــــمْ بلْ نفرشِ الأرْضَ بالتَّرحِيْبِ رَيْحاَنـَا
    عادَالحنينُ إلَى شعبيْ إلَى وطنــِي حُبَّاً أنادِيْ به ِأرْضــَــاً وسُكْانــَــــــا
    فــي القلبِ منبعُه بالنَّبضِ أسمعهُ في الشِّعرِ أكتبُهُ للمجْدِ عُنوانــــــَــا
    حُــــبٌّ أحسُّ بهِ دفـقــَـاً بلا حُجــُــــبٍ وقدْ نعِمــْـتُ بــهِ أرضاً وخلانا
    إنَّ الأمُومَةَ في الإسلامِ مُكْرَمَــــــة ٌ ترباً وثدياً بها الرَّحمن أوصانا
    تحْنـُوْ علينـــَا بعطْـــف ٍلايُفارِقـُنــَـــا دفْءُ القلوبِ بهِ قـــدْ شعَّ نورَانـَـا
    حُبٌّ تألَّقَ لمْ تـُطـْفــَــــأْ كواكبـُـــهُ وقـــــدْ شَبَبنا بذاكَ الحُبِّ فرسَانــَـا
    لمْ نخْشَ ساحَ الوَغـَى يومَ اللقاءِ وإنْ بعدَ الهناءِ رَمَى همَّــــاً وأحزانـــَـــا
    وقدْ حَملنا حنوطَ المـــــوتِ تذكـِـرَةً كمَا طلـَبْـنـَا بطــــــونَ الطَّيرِ أكفانـــَـا
    إنِّـــــــي أمَجِّــــــدُ أنسابــــاً لأمَّتنـــا أكرِمْ بشعــبٍ لنا مَا ضَلَّ أو هَانــَــا
    صَبرٌ وما الصَّبرُ ذ لٌ في شريعَتِهِـمْ وما اسْتكـَــا نـُوا لظلمٍ حَلَّ أوْطانـــَــا
    هُمْ أولياء لحقِّ الدَّهْرِ مِنْ زَمـــَــنٍ مِنْ عَهْدِ آدَم َحتَّى بعثِ موتانـــَــــا
    فإنْ أرادُوا لصوتِ الحَقِّ مِئْذ َنــَـــة ً صَارَ الغـَمَامُ لهُمْ صَرْحَــاً وأرْكـَانـَــا
    الرَّافِعُونَ بحُـــبِّ اللـــهِ رايتـَهُـــمْ الزَّارِعـــُــوْنَ لخيـْـرِ النَّاسِ بُستانـَا
    المُوْجدُوْنَ إذا حَلَّتْ بهِمْ مَحَـــــــلٌ منْ غابة ِالسَّبعِ أنعامَاً وألبانَـــــا
    الذَّابحُــــــوْنَ على عُسْرٍ ومَيْسَرَة فـــــازَالسَّخَاءُ بهـِــمْ كفاً وخِلانــَـا
    المُوْقــــِـدُوْنَ لأجلِ الضَّيفِ نارَهُمُ ماأطفئَتْ نارُهم بُخْلاً ونـُكْرَانـَا
    هَزُّوْا العُرُوْشَ وطالُوا النَّجْم َمُتـَّقِـقـَدَاَ بالشِّعْرِ حِيْناً وبالرَّايـــَـاتِ أحْيَانـــَا
    مَاخانَ منهُمْ كريـــمٌ عهدَه أبـــــَدَاً فالحُرُّ يأبَى جُحُــودَ العَهْدِ كـُفرَانـَـا
    صَانـُوا الجوَارَ وزَادُوْا مِنْ مآثرِهِمْ يافخرَ مجْدِي ْبهِم ْشِيْباً وشُبَّانـــَــا
    تلكَ الحَقائِقُ لاتخفَى علَى أحـَـــــَدٍ خيرُ الأنـــامِ بهمْ قدْ جاءَ بُرْهَانـَـــا
    سَلامُ ربِّيْ علــَـــى طـــَـــه َوأمَّتـِـه ِ ماصَانَ ربِّيْ علــَى الأزْمَانِ قرآنَـا
    ياقارِئَ الذِّكرِ أمْعِنْ فـــِــي تدبُّــرِهِ لاتعشَ عينــــاً ولا تعتــــلَّ آذانـَــا
    تـَرَ الحَياة َبهدْيِ اللــــه ِخاشِعَـة ً وتسمع الطَّيرَ بالتَّسبيحِ يَغشانـــَـا
    فإنْ وعيْتَ بأنَّ الذِّكــــرَ مــدرسة ٌ فاسْجُدْ لمَنْ بالهُدَى والحَقِّ ربَّانَـا

    شعر
    بنت البحر
    يكفيكم فخرًا فأحمد منكم***وكفى به نسبًا لعزِّ المؤمن

  5. #5
    الصورة الرمزية محمد إبراهيم الحريري شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2006
    المشاركات : 6,296
    المواضيع : 181
    الردود : 6296
    المعدل اليومي : 1.20

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفى عراقي مشاهدة المشاركة
    رسالة إلى ابن زيدون
    شعر: مصطفى عراقي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    لا تبْكِ فيـنا التَّنائي والمحبـِّيــــــنا
    دعْنا فإن سيول الشرِّ ترميــــــــنا
    وإنْ جفاكَ حبيبٌ كنْتَ ترقبُــــهُ
    فإنَّ أحلامَـــــنا باتتْ تُجافيـــــنا
    تشْكو لنا البيْنَ ؟
    نحن اليوم فى حذرٍ
    ريحَ الهوانِ التى تلْهو بواديـــنا
    وإن حُرمْتَ وصالا كنْتَ تأْمـــلُهُ
    فإننا قد حُرِمْنا منْ مآقـيـــــــنا
    وقد حُرمْنا حياةً مُزِّقتْ بَدَدًا
    بين الريــاح فما عادتْ توافيــنا
    وكم سُلبنا ديـارًا من رُبا وطني
    وكمْ سُلبْنا بساتيــنا بواديـــــنا
    وقد حييتَ بها تزْهُـــو بزهْرتها
    وكمْ تغنيتَ فيها يا بن زيدونــا
    أضاعها أمسِ أشــباهُ الملوك كما
    باعوا دمائي وقلبي والشَّراييـــنا
    لم ننسَ قرطبةَ الفيــــحاءَ يُزْهِرُهَا
    شِعْرٌ بديعُ الرُّؤى ما زال يُشجيــنا
    لم ننس َ؟
    لا
    بلْ نسيــنا
    من يذكِّـــرنا ؟
    قد ذاب حاضرُنا
    في جوْفِ ماضيـنا
    وكيف نذْكرُ والأهوالُ تمطرُنا ؟
    أنستْ مآسيَـــنا الأولى مآسيـــــــنا
    هلْ تذْكرون رياحَ القهْرِ فى زمَني؟
    هلْ تذُكرون أحبّائي..
    فلسطيـنا؟
    ***
    إني جرحتك يا ذا النُّونِ معذرةً
    فهل ستأسَى لنـا والحُزْنُ يَطْــويــنا
    أم هل سترنو إليـــنا من ذُرى زمـنٍ
    إلى السفــوحِ فترنـو ثم ترثيــــــنا
    لاتبكِ فينا التنائي يا بنَ زيــدونــا
    شمسُ الجهـادِ
    تلوحُ اليومَ
    تدعونا
    اختارنا الشَّرُّ أعـداءً لـرايــتــه
    فهل نقوم لنحمي الدار والدِّيـنا
    أم نبتغي السِّلْمَ يُخفـي في وثيقتـه
    عـــارًا سينقضُّ غَدْرًا ثُمَّ يُفْنيننا
    فعدْ إلى كتبِ التاريخ في دعَةٍ
    تشْدو بـ "ولَّادةٍ"
    وجدًا وتلحيــــنا
    وقد يواسيكَ
    طيْفٌ للحبيـــبِ
    بدَا
    فمنْ يُداوي جِراحــي ؟
    من يواسينا؟!
    الأخ الدكتور مصطفى العراقي ـ تحية
    يا من سكبت بحرفك كوثر الذكرى بأقلام التنهديد فباءت بحمل هوى يحدو بها ألم إلى خيث ابن زيدون
    ما بال أضحى التنائي لا يزكينا
    إلا بحضرة قاض جاء يروينا
    إن العيون ولا أدري بها حورا
    مرت على صفحات البين تبكينا
    حتى استفاضت بمزن الغيث صبوتنا
    واستنطق القلب من غدران ماضينا
    قيس يلوح بالتاريخ منتصبا
    في جنة داؤها بالصوم يرقينا
    يا دار مية بالجواء أمنيتي
    تحدو ابن زيدون آذارا وتشرينا
    حتى شربنا قفار الذل آسنه
    بينا على ثوب صحن الخد قبلها
    والحب أرقها دفئا وتخمينا
    حتى أتينا ديار العشق فانتبذت
    شرقي مدين تحت النخل دالية
    هزت بجذع بيان الصمت وادينا
    ـــــــــــــــــ
    (((نحن اليوم فى حذرٍ))))
    هل ترى فيها ما أرى ؟؟
    لست أدري أهي هنة وزن أم سوء تقدير وزن مني ؟؟
    تحياتي أخى
    كدت اسرح أكثر لكن هذا يكفي
    ولك باقة شكر
    أمتعتني والله
    وبارك الله بك وبقلمك
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    الصورة الرمزية حسام القاضي أديب قاص
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    الدولة : مصر+الكويت
    العمر : 59
    المشاركات : 2,153
    المواضيع : 74
    الردود : 2153
    المعدل اليومي : 0.41

    افتراضي

    أخي الشاعر الرائع / د. مصطفى العراقي

    قصيدة رائعة بحق استمتعت بها

    ذكرتني بنونية ابن زيدون ،

    ولكن عملك كالعسل المر يترك أثراً لا يزول .

    تقيري واحترامي .
    حسام القاضي
    أديب .. أحياناً

  7. #7
    الصورة الرمزية د. سلطان الحريري أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2003
    الدولة : الكويت
    العمر : 55
    المشاركات : 2,954
    المواضيع : 132
    الردود : 2954
    المعدل اليومي : 0.48

    افتراضي

    الحبيب الدكتور مصطفى:
    إنني مع رائعتك أخبئ غمرة النشوة للآتي ، فربما كان به سحر الولادات السعيدة..
    عشقت نونية ابن زيدون زمنا ، ومازلت أرشف منها الجمال بين حنايا نصك
    لم ننس َ؟
    لا
    بلْ نسيــنا
    من يذكِّـــرنا ؟
    قد ذاب حاضرُنا
    في جوْفِ ماضيـنا
    وكيف نذْكرُ والأهوالُ تمطرُنا ؟
    أنستْ مآسيَـــنا الأولى مآسيـــــــنا
    هلْ تذْكرون رياحَ القهْرِ فى زمَني؟
    هلْ تذُكرون أحبّائي..
    فلسطيـنا؟

    رائعة .. رائعة .. رائعة
    ولي همسة أخرى للفاضلة زاهية:
    أين خبأت عنا هذه الدرة الفريدة؟؟
    وعودا على قصيدتك أيها السامق
    فمنْ يُداوي جِراحــي ؟
    من يواسينا؟!

    كم كنت أود أن تكون كلمة جراحي نكرة للعموم والشمول..
    دم دائما نقيا كما أنت
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #8
    الصورة الرمزية إكرامي قورة شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    الدولة : المنصورة-مصر
    العمر : 45
    المشاركات : 1,822
    المواضيع : 75
    الردود : 1822
    المعدل اليومي : 0.35

    افتراضي

    وإن حُرمْتَ وصالا كنْتَ تأْمـــلُهُ
    فإننا قد حُرِمْنا منْ مآقـيـــــــنا
    ....
    اختارنا الشَّرُّ أعـداءً لـرايــتــه
    أم نبتغي السِّلْمَ يُخفـي في وثيقتـه
    عـــارًا سينقضُّ غَدْرًا ثُمَّ يُفْنيننا
    فعدْ إلى كتبِ التاريخ في دعَةٍ
    تشْدو بـ "ولَّادةٍ" وجدًا وتلحيــــنا
    وقد يواسيكَ طيْفٌ للحبيـــبِ بدَا
    فمنْ يُداوي جِراحــي ؟من يواسينا؟!

    ما هذا الجمال يارجل؟
    الله الله
    قصيدة رائعة
    تحياتي وتقديري
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    بعضي هنا وهنا

  9. #9

  10. #10
    الصورة الرمزية د. مصطفى عراقي شاعر
    في ذمة الله

    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : محارة شوق
    العمر : 61
    المشاركات : 3,523
    المواضيع : 160
    الردود : 3523
    المعدل اليومي : 0.68

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زاهية مشاهدة المشاركة
    أولا سحرتني الصورة
    فكتبت قبل أن يقضي على النص سحرًا
    سأعود للقراءة بعد لحظات

    =========

    أسعدك الله يا أختنا الفاضلة زاهية كما تسعدين قلوبنا بهذا الحضور السمح المبارك

    وهل لنا يا أختاه من هذا الزمن الذهبي إلا الصورة والصدى بعد ان ضيعنا الأصل


    دمت بخير وسعادة

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. متي ابثك مابي -ابن زيدون
    بواسطة رحيل أحمد في المنتدى مُخْتَارَاتٌ شِعْرِيَّةٌ مُمَيَّزَةٌ
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 04-06-2014, 12:23 AM
  2. مقارنة بين "لوعة البين" و "نونية ابن زيدون"
    بواسطة صفاء الزرقان في المنتدى النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 23-03-2014, 12:29 AM
  3. أضحى التنائي لابن زيدون
    بواسطة محمد كمال الدين في المنتدى مُخْتَارَاتٌ شِعْرِيَّةٌ مُمَيَّزَةٌ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 09-03-2014, 05:08 PM
  4. لئنْ قصَّرَ اليأسُ منكِ الأملْ؛ابن زيدون
    بواسطة رحيل أحمد في المنتدى مُخْتَارَاتٌ شِعْرِيَّةٌ مُمَيَّزَةٌ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 01-10-2012, 03:02 PM
  5. مقارنة بين "لوعة البين" و "نونية ابن زيدون"
    بواسطة صفاء الزرقان في المنتدى قِسْمُ النَّقْدِ والتَّرجَمةِ
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 20-11-2011, 04:30 PM