أحدث المشاركات

القديس -- قصة للكاتب / محمد محمود شعبان» بقلم محمد محمود محمد شعبان » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» تحية للإمام الأكبر شيخ الأزهر :: شعر :: صبري الصبري» بقلم صبري الصبري » آخر مشاركة: احمد المعطي »»»»» ديوان الشاعر صبري الصبري» بقلم صبري الصبري » آخر مشاركة: صبري الصبري »»»»» أنا السيد» بقلم محمد محمود محمد شعبان » آخر مشاركة: محمد محمود محمد شعبان »»»»» بقايا» بقلم محمد محمود محمد شعبان » آخر مشاركة: محمد محمود محمد شعبان »»»»» ودِي دْمَاغي ( عامية مصرية ) لمحمد محمود شعبان» بقلم محمد محمود محمد شعبان » آخر مشاركة: محمد محمود محمد شعبان »»»»» المحبة تكسب» بقلم محمد محمود محمد شعبان » آخر مشاركة: محمد محمود محمد شعبان »»»»» تحية الى اسرانا البواسل / د. لطفي الياسيني» بقلم لطفي الياسيني » آخر مشاركة: عادل العاني »»»»» أخترق حدود العالم (سحر الأوقات)» بقلم محمد حمدي » آخر مشاركة: محمد حمدي »»»»» خربشات مجنون» بقلم عبدالسلام حسين المحمدي » آخر مشاركة: عادل العاني »»»»»

صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 42

الموضوع: سـِحْـرٌ تـَـفـَجـَّـرَ مِـنْ عَـيْـنَـيْـكِ أحـْـلاهُ...

  1. #1
    الصورة الرمزية مجذوب العيد المشراوي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2004
    المشاركات : 4,730
    المواضيع : 234
    الردود : 4730
    المعدل اليومي : 0.85

    افتراضي سـِحْـرٌ تـَـفـَجـَّـرَ مِـنْ عَـيْـنَـيْـكِ أحـْـلاهُ...

    عرفنا كيف نمدح الذكر ..
    ترى كيف نمدح الأنثى ..؟
    هي تلك التي تنثر أزهارها في أرواحنا المرفرفة في عالمنا الشعري الجميل ، إنها رابعة جلطي الشاعرة المرهفة الإحساس ، هي بسمة الشعر المعاصر وحلاوته التي تجتاح القلوب ..
    سـِحْـرٌ تـَـفـَجـَّـرَ مِـنْ عَـيْـنَـيْـكِ أحـْـلاهُ
    وبـَـسْمـَـة ٌ بَـثـَّـهَا فِـي مُـلـْـكِـهِ الله ُ
    وعِـفــَّـة ٌ أ زْهَـرَتْ فِـي كـُـلِّ نـَـاحِـيَــة ٍ
    فـَـمَـتـَّـعَــتْ شـَاعِرًا تـَـرْضـَاكِ عَـيْـنـَاهُ
    وهِـمَّـة ٌ صَـرَمَـت ْ أشـْـجـَـانَ غـُـرْبَـتِـنـَا
    تـَرَفـَّـقـَـتْ مَـا لـهَا فِي القـلـْب ِ أشْـبَـاهُ
    وحِـسّـُـكِ اللا َّهِـبُ المَـوزُون يَـسْـأ لـُـنِي
    هـلْ أنـْـتَ مَـنْ لـَحَّـنـَتْ بالحِـسِّ أ ذ ْنـَـاهُ ؟
    أنـَـاقــَـة ٌ مَا لـَهَا تـَخـْـتـَـالُ فِـي وَسَـطِي
    زَكِـيَّـة ٌ هـذِهِ الأخـْـلاق رَبـــَّـــــــاهُ
    أ ُشْـربـْـتِ رابـعَـة َ الأوْرَادِ هَـائِـمَـة ً
    وكـنْـتِ هَـمْـسًا دَنـَا مِـنــَّا وَعَـيْـنــَــاهُ
    ما بَـالُ زقـزقــة الأذكـَار تـَـرْ فـَـعُـنـِي
    يـَا بـَاسِمًا فـَـتـَّـشـَـتْ رُوحِي ثـَـنَـايـَـــاهُ
    خُـلِـقـْـتِ شـَاعِــرَة ًمـُـذ ْ كـُنـْتِ فِـي أ زَلٍ
    ونِـلـْـتِ مِن ْ ثـَمَـر ِ التـَّـوْحِـيـدِ أعـْـلا َ هُ
    وكُـنـْتِ رابـعَـة َ الأ نـْـوَا رِ سَائِـرَهـَـا
    فـَـشَــفـِّعـِي العِـشـْـقَ قـَـدْ خـُــنـَّا وَصَايـَـاهُ
    يا زهـرة ً مَلأتْ صَدْري نـَسَائِـمُهَا
    طُـهْـرُ النـَّـدَى مَـسَّـنِي هَـلْ أ نـْـتِ أ نـْـثــَاهُ
    تـَـقـَـلـّـُبـِـي فِـي الّـذِي جَـدَّدْتِ نـَـشـْـوَتـَـهُ
    مَا كـُـنـْـتُ مِـنْ ذابـِـل الأشـْعـَار أرْضـَـــاهُ
    زَاوَجـْت ِبَـيْـنَ الـَّـذِي يَـنـْـدَسّ ُ فِي خَـلـدِي
    وبـيـْنَ مَا رَقَّ واسْـتـَـنْـطَـقـْـتِ أبْـهَـاهُ
    فـَـكـَانَ فِـي دَاخِـلِي سِـحْـرٌ تـُـمَــرِّرُهُ
    نـَـفـْـسِــي لِـرُوحِـي إذَا رَد َّدْتُ مَـعْـنــَــاهُ
    أميـرَة َ الـشـِّعْـرِ هَـل ْ تـُـرْضِـيـكِ قـافِـيَة ٌ
    نـَسَـجْـت ُ فِي ظِـلـِّهـَا حُـلـْـمـًا رَأيْــنـَاهُ
    مَـزَّ قـْتُ فِي حُـلـْمِـكِ المَسْكـُوب أشـْرعتِي
    فـَـلـَم ْيـَعُـدْ خـَافِـقِي يـُعْـيـِـيـكِ مَسْرَاهُ
    ما البـَحْـرُ إ نْ لـَمْ تـَـذ ُقْ أ ُذ ْنــَاكِ نــَغــْمـَتـَـهُ
    حَـتـَّـى نـَـرَى ثـَـوْرَة َ الأمْــوَاج تـَخـْشــَــاهُ
    يـَهُـزّ ُنِـي بَـوْحـُـكِ الأخـَّـاذ ُ يُـبْـهــرُنـِـــي
    ذاكَ الـَّـذِي مَـوْسـِــمُ الإحْـسْـاس أغـْــنـَـــاهُ
    مـَا زَالَ فِـي أ لـَـمِي فـُـلا ّ ً يـُعَـطـِّــرُنـِـــي
    خـَــزَّ نـْــتُ فِــي هَــذِهِ الأجـْـوَاء أغــْــــــلا َهُ
    عـَـجـيـبـَة ٌهـَـذهِ الأ نـْغـَـام تــُـشـْـعِــرُنـِي
    بالصَّـمْــتِ مُــْرتـَـسِــمـًــا فِـيـــنـَا مُــحَـيـَّـاهُ
    نـَـوَّمْــتِ كـلَّ الــذِيــنَ الـيَـوْم غـُـرْبـَـتــُهـُـمْ
    ضَـجَّـتْ ولـَم ْ تـَـصْطحِبْ سِحْرًا وَرثـْـنـَـاهُ
    وكـُـنْــتِ فِــي صَـدْرهِــمْ نـَـيْــرُوز َهَـلْ عَـلِـمُـوا
    عِـيـدًا كـعِـيــدِكِ إذ ْ بَـانـَـتْ مَـزَايـَـاهُ
    الدَّهْــرُ سَـيِّـدَتـِــي وَلا َّكِ أنـفـُـسَــنـَــا
    وزَادَ فاسْـتـَـعْـمَــلــتْ كـَـفـِّــيْــكِ كـَــفــَّـــــاهُ
    لـِكـَـيْ تـُـعِـيــدِي إلى أدغـَالِ رَهـْبـَـتِــنـَـا
    صُبْـحًا يُـخـَبـِّـئ ُ عَـنْ مِـثــْـلِـي سَـجَايـَــــاهُ
    لا جَـمَّــلـَـتْ نـَـفـسَــهَا يَـوْمــًا ولا صَلـُحَتْ
    أ ُ نـْـثـَـى تـَـرَى فِــيــكِ إبْـريزًا وتـَـأ ْبـَـاهُ
    فأنــتِ يَا بَـسْـمَـة ٌ تـَحْـتـَـل ّ ُ أمْـزجَــتِــي
    قـَـلـْـبٌ بـكـُـلِّ الصِّبَا يُـهْـدِي هَــدَايـَـــاهُ
    الـشِّـعْـرُ فِـي ثـَوْبـِـكِ الـمَـنـْسُـوج كـَـلـَّمـَـنـِي
    وَبـتّ ُ أحْـفـظ ُ فِي لـيْـلِي حَــكــَـايـَــــــاهُ
    يَـنـْسَابُ فِي دَاخِـلـِي ، جَـرَّبـْـتُ رقـَّـتـَـهُ
    وأظْهـَرَتْ رقـَّـتِـي خـَلـْـفِــي مَـــرَايـَــاهُ
    خـَلـْـفَ الحـُرُوفِ الـَّـتـِي قـَدَّرْتِ نـَغـْمَـتـَهَا
    أ َحْـلـَى أ َريج ٍ دَنـَتْ مِنـَّا شـَذايـَاهُ

  2. #2
    الصورة الرمزية محمد الأمين سعيدي شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2006
    المشاركات : 1,981
    المواضيع : 138
    الردود : 1981
    المعدل اليومي : 0.39

    افتراضي

    وحِسُّكِ اللا َّهِبُ المَوزُون يَسْأ لُنِـي
    هلْ أنْتَ مَنْ لَحَّنَتْ بالحِسِّ أ ذ ْنَاهُ ؟
    أنَاقَة ٌ مَا لَهَا تَخْتَالُ فِـي وَسَطِـي
    زَكِيَّـة ٌ هـذِهِ الأخْــلاق رَبَّــاهُ


    االله أكبر ..
    لقد حملت ممدوحتك هذه إلى أسمى درجات القداسة والكمال ...

    قصيدة جميلة كما قال لك الأخ طالبي عبد الحفيظ ...

    عيدك مبارك وتحياتي الخالصة

  3. #3
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Dec 2005
    المشاركات : 1,095
    المواضيع : 26
    الردود : 1095
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مجذوب العيد المشراوي مشاهدة المشاركة
    عرفنا كيف نمدح الذكر ..
    ترى كيف نمدح الأنثى ..؟
    هي تلك التي تنثر أزهارها في أرواحنا المرفرفة في عالمنا الشعري الجميل ، إنها رابعة جلطي الشاعرة المرهفة الإحساس ، هي بسمة الشعر المعاصر وحلاوته التي تجتاح القلوب ..
    سـِحْـرٌ تـَـفـَجـَّـرَ مِـنْ عَـيْـنَـيْـكِ أحـْـلاهُ
    وبـَـسْمـَـة ٌ بَـثـَّـهَا فِـي مُـلـْـكِـهِ الله ُ
    وعِـفــَّـة ٌ أ زْهَـرَتْ فِـي كـُـلِّ نـَـاحِـيَــة ٍ
    فـَـمَـتـَّـعَــتْ شـَاعِرًا تـَـرْضـَاكِ عَـيْـنـَاهُ
    وهِـمَّـة ٌ صَـرَمَـت ْ أشـْـجـَـانَ غـُـرْبَـتِـنـَا
    تـَرَفـَّـقـَـتْ مَـا لـهَا فِي القـلـْب ِ أشْـبَـاهُ
    وحِـسّـُـكِ اللا َّهِـبُ المَـوزُون يَـسْـأ لـُـنِي
    هـلْ أنـْـتَ مَـنْ لـَحَّـنـَتْ بالحِـسِّ أ ذ ْنـَـاهُ ؟
    أنـَـاقــَـة ٌ مَا لـَهَا تـَخـْـتـَـالُ فِـي وَسَـطِي
    زَكِـيَّـة ٌ هـذِهِ الأخـْـلاق رَبـــَّـــــــاهُ
    أ ُشْـربـْـتِ رابـعَـة َ الأوْرَادِ هَـائِـمَـة ً
    وكـنْـتِ هَـمْـسًا دَنـَا مِـنــَّا وَعَـيْـنــَــاهُ
    ما بَـالُ زقـزقــة الأذكـَار تـَـرْ فـَـعُـنـِي
    يـَا بـَاسِمًا فـَـتـَّـشـَـتْ رُوحِي ثـَـنَـايـَـــاهُ
    خُـلِـقـْـتِ شـَاعِــرَة ًمـُـذ ْ كـُنـْتِ فِـي أ زَلٍ
    ونِـلـْـتِ مِن ْ ثـَمَـر ِ التـَّـوْحِـيـدِ أعـْـلا َ هُ
    وكُـنـْتِ رابـعَـة َ الأ نـْـوَا رِ سَائِـرَهـَـا
    فـَـشَــفـِّعـِي العِـشـْـقَ قـَـدْ خـُــنـَّا وَصَايـَـاهُ
    يا زهـرة ً مَلأتْ صَدْري نـَسَائِـمُهَا
    طُـهْـرُ النـَّـدَى مَـسَّـنِي هَـلْ أ نـْـتِ أ نـْـثــَاهُ
    تـَـقـَـلـّـُبـِـي فِـي الّـذِي جَـدَّدْتِ نـَـشـْـوَتـَـهُ
    مَا كـُـنـْـتُ مِـنْ ذابـِـل الأشـْعـَار أرْضـَـــاهُ
    زَاوَجـْت ِبَـيْـنَ الـَّـذِي يَـنـْـدَسّ ُ فِي خَـلـدِي
    وبـيـْنَ مَا رَقَّ واسْـتـَـنْـطَـقـْـتِ أبْـهَـاهُ
    فـَـكـَانَ فِـي دَاخِـلِي سِـحْـرٌ تـُـمَــرِّرُهُ
    نـَـفـْـسِــي لِـرُوحِـي إذَا رَد َّدْتُ مَـعْـنــَــاهُ
    أميـرَة ُ الـشـِّعْـرِ هَـل ْ تـُـرْضِـيـكِ قـافِـيَة ٌ
    نـَسَـجْـت ُ فِي ظِـلـِّهـَا حُـلـْـمـًا رَأيْــنـَاهُ
    مَـزَّ قـْتُ فِي حُـلـْمِـكِ المَسْكـُوب أشـْرعتِي
    فـَـلـَم ْيـَعُـدْ خـَافِـقِي يـُعْـيـِـيـكِ مَسْرَاهُ
    ما البـَحْـرُ إ نْ لـَمْ تـَـذ ُقْ أ ُذ ْنــَاكِ نــَغــْمـَتـَـهُ
    حَـتـَّـى نـَـرَى ثـَـوْرَة َ الأمْــوَاج تـَخـْشــَــاهُ
    يـَهُـزّ ُنِـي بَـوْحـُـكِ الأخـَّـاذ ُ يُـبْـهــرُنـِـــي
    ذاكَ الـَّـذِي مَـوْسـِــمُ الإحْـسْـاس أغـْــنـَـــاهُ
    مـَا زَالَ فِـي أ لـَـمِي فـُـلا ّ ً يـُعَـطـِّــرُنـِـــي
    خـَــزَّ نـْــتُ فِــي هَــذِهِ الأجـْـوَاء أغــْــــــلا َهُ
    عـَـجـيـبـَة ٌهـَـذهِ الأ نـْغـَـام تــُـشـْـعِــرُنـِي
    بالصَّـمْــتِ مُــْرتـَـسِــمـًــا فِـيـــنـَا مُــحَـيـَّـاهُ
    نـَـوَّمْــتِ كـلَّ الــذِيــنَ الـيَـوْم غـُـرْبـَـتــُهـُـمْ
    ضَـجَّـتْ ولـَم ْ تـَـصْطحِبْ سِحْرًا وَرثـْـنـَـاهُ
    وكـُـنْــتِ فِــي صَـدْرهِــمْ نـَـيْــرُوزُ هَـلْ عَـلِـمُـوا
    عِـيـدًا كـعِـيــدِكِ إذ ْ بَـانـَـتْ مَـزَايـَـاهُ
    الدَّهْــرُ سَـيِّـدَتـِــي وَلا َّكِ أنـفـُـسَــنـَــا
    وزَادَ فاسْـتـَـعْـمَــلــتْ كـَـفـِّــيْــكِ كـَــفــَّـــــاهُ
    لـِكـَـيْ تـُـعِـيــدِي إلى أدغـَالِ رَهـْبـَـتِــنـَـا
    صُبْـحًا يُـخـَبـِّـئ ُ عَـنْ مِـثــْـلِـي سَـجَايـَــــاهُ
    لا جَـمَّــلـَـتْ نـَـفـسَــهَا يَـوْمــًا ولا صَلـُحَتْ
    أ ُ نـْـثـَـى تـَـرَى فِــيــكِ إبْـريزًا وتـَـأ ْبـَـاهُ
    فأنــتِ يَا بَـسْـمَـة ٌ تـَحْـتـَـل ّ ُ أمْـزجَــتِــي
    قـَـلـْـبٌ بـكـُـلِّ الصِّبَا يُـهْـدِي هَــدَايـَـــاهُ
    الـشِّـعْـرُ فِـي ثـَوْبـِـكِ الـمَـنـْسُـوج كـَـلـَّمـَـنـِي
    وَبـتّ ُ أحْـفـظ ُ فِي لـيْـلِي حَــكــَـايـَــــــاهُ
    يَـنـْسَابُ فِي دَاخِـلـِي ، جَـرَّبـْـتُ رقـَّـتـَـهُ
    وأظْهـَرَتْ رقـَّـتِـي خـَلـْـفِــي مَـــرَايـَــاهُ
    خـَلـْـفَ الحـُرُوفِ الـَّـتـِي قـَدَّرْتِ نـَغـْمَـتـَهَا
    أ َحْـلـَى أ َريج ٍ دَنـَتْ مِنـَّا شـَذايـَاهُ
    ــــــــــــــــــ


    مجذوب

    ما أروع القصيد.

    اللهم بارك.
    إن الشعوب إذا أفهامها رشدت=تعلي أماجدها دوما وتحتفل

  4. #4
    الصورة الرمزية د. محمد إياد العكاري شاعر
    تاريخ التسجيل : Jun 2006
    المشاركات : 717
    المواضيع : 40
    الردود : 717
    المعدل اليومي : 0.14

    افتراضي

    الأديب الشاعر مجذوب العيد المشراوي
    ماأجمل البسيط برويِّه وهائه المنبعثة من القلب
    أنغاماً وموسيقى
    وماأروع المعاني التي انداحت في ثنايا القصيدة وأعطافها
    جميلةٌ بمبانيها ومعانيها أجل
    ولكني تساءلت في نفسي أهو مديحٌ فحسب كماتفضلت؟!نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    دمت أيها الشاعرالقدير بأجمل حلل البيان محلقاً والسلام
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    الصورة الرمزية محمد إبراهيم الحريري شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2006
    المشاركات : 6,296
    المواضيع : 181
    الردود : 6296
    المعدل اليومي : 1.24

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مجذوب العيد المشراوي مشاهدة المشاركة
    عرفنا كيف نمدح الذكر ..
    ترى كيف نمدح الأنثى ..؟
    هي تلك التي تنثر أزهارها في أرواحنا المرفرفة في عالمنا الشعري الجميل ، إنها رابعة جلطي الشاعرة المرهفة الإحساس ، هي بسمة الشعر المعاصر وحلاوته التي تجتاح القلوب ..
    وكُـنـْتِ رابـعَـة َ الأ نـْـوَا رِ سَائِـرَهـَـا
    فـَـشَــفـِّعـِي العِـشـْـقَ قـَـدْ خـُــنـَّا وَصَايـَـاهُ
    يا زهـرة ً مَلأتْ صَدْري نـَسَائِـمُهَا
    طُـهْـرُ النـَّـدَى مَـسَّـنِي هَـلْ أ نـْـتِ أ نـْـثــَاهُ
    تـَـقـَـلـّـُبـِـي فِـي الّـذِي جَـدَّدْتِ نـَـشـْـوَتـَـهُ
    مَا كـُـنـْـتُ مِـنْ ذابـِـل الأشـْعـَار أرْضـَـــاهُ
    فأنــتِ يَا بَـسْـمَـة ٌ تـَحْـتـَـل ّ ُ أمْـزجَــتِــي
    قـَـلـْـبٌ بـكـُـلِّ الصِّبَا يُـهْـدِي هَــدَايـَـــاهُ
    الـشِّـعْـرُ فِـي ثـَوْبـِـكِ الـمَـنـْسُـوج كـَـلـَّمـَـنـِي
    وَبـتّ ُ أحْـفـظ ُ فِي لـيْـلِي حَــكــَـايـَــــــاهُ
    يَـنـْسَابُ فِي دَاخِـلـِي ، جَـرَّبـْـتُ رقـَّـتـَـهُ
    وأظْهـَرَتْ رقـَّـتِـي خـَلـْـفِــي مَـــرَايـَــاهُ
    خـَلـْـفَ الحـُرُوفِ الـَّـتـِي قـَدَّرْتِ نـَغـْمَـتـَهَا
    أ َحْـلـَى أ َريج ٍ دَنـَتْ مِنـَّا شـَذايـَاهُ
    الأخ مجذوب ـ تحية وكل عام وأنتم بخير
    من أجمل ما قرأت لك ، حفظك الله ورعاك
    سحر تجمل نورا من محياه
    تفاح خد سقى وردا تحاماه
    يظمي صبابة سمار سلافتهم
    خد تطهر من خجلى مزاياه
    ريم تعنس في خدر يسامره
    قيثار وجد على ذكرى سباياه
    أحببته والهوى في صدر عاشقتي
    طفلا براءته تغري ثناياه
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــ
    تحياتي ولك ألف شكر
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    الصورة الرمزية د. عمر جلال الدين هزاع شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2005
    الدولة : سوريا , دير الزور
    العمر : 46
    المشاركات : 5,078
    المواضيع : 326
    الردود : 5078
    المعدل اليومي : 0.97

    افتراضي

    أخي الحبيب
    خالدة تلك الشاعرة بخلود حرفك
    فهنيئاً لها بقصيدك
    وأغبطها على هذه القصيدة التي خصت بها من مبدع مثلك
    تحيتي
    وهذه مشاركة على عجل :



    خَلَّدْتَها بِقَصيْدٍ مُوْرِقٍ وَ كَفَى الــ
    أغصانَ يَا فَنَناً طَيَّبْتَ ذِكْراهُ
    فَلْتَهْنَئي بِنَظِيْمِ الشعرِ منْ مِسْكِ الــ
    مَجْذُوبِ أُغنيةً بَاحتْ بِنَجْواهُ
    أُختاهُ إنَّ حُروفاً مِنْهُ قَدْ هَلَّتْ
    في مَدْحِ شاعرةٍ وَ الصدقُ سِيْماهُ




    ولك تقديري
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 53
    المشاركات : 12,542
    المواضيع : 378
    الردود : 12542
    المعدل اليومي : 2.36

    افتراضي

    الدَّهْـرُ سَيِّـدَتِـي وَلا َّكِ أنفُسَـنَـا
    وزَادَ فاسْتَعْمَلـتْ كَفِّـيْـكِ كَـفَّـاهُ


    \
    بيت يكتب بماء الذهب

    والقصيدة تعلق ... وساما ً .... فوق أوراق مشاعرنا
    الإنسان : موقف

  8. #8
    الصورة الرمزية مجذوب العيد المشراوي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2004
    المشاركات : 4,730
    المواضيع : 234
    الردود : 4730
    المعدل اليومي : 0.85

    افتراضي

    أمين أنت أول من علم كيف طرحت السؤال بعد كتابتها عليك كيف نمدح السيدة وتفاجأت بأن سكت كأن السؤال لم يجل في خلدك .

    قلت الرجل يحب أن يذكر بشجاعته وحكمته وكرمه وووو

    والمرأة تحب أن يذكر أولا جمالها ثم ما تحب أن يقال فيها ..

    ربما لم يفهم البعض كيف أني كتبت بعض الأبيات وكأني أتغزل برابعة ، هي جميلة ودكتورة ومستشارة وزيرة وشاعرة وحاملة لهموم الكتابة في الجزائر فكيف يمكن أن تكتب فيها قصيدة ؟

    هي الطريقة الوحيدة ربما ...

  9. #9
    الصورة الرمزية أحمو الحسن الإحمدي شاعر
    تاريخ التسجيل : Jun 2006
    الدولة : المغرب الأقصى
    المشاركات : 690
    المواضيع : 44
    الردود : 690
    المعدل اليومي : 0.14

    افتراضي

    سِحْرٌ تَفَجَّـرَ مِـنْ عَيْنَيْـكِ أحْـلاهُ
    وبَسْمَـة ٌ بَثَّهَـا فِـي مُلْكِـهِ الله
    ***
    الشاعر الفحا مجذوب العيد المشراوي
    لله درك ألف مرة ...
    دمت متلألقا كم عهدناك
    مع كامل الود و التقدير
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #10
    الصورة الرمزية د. توفيق حلمي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    المشاركات : 348
    المواضيع : 19
    الردود : 348
    المعدل اليومي : 0.07

    افتراضي

    قرصان بحر البسيط
    مجذوب
    أروع ما أقرأه لك هو ما تكتبه بمشرط جراح يخرج من طيات النفس معانيها المستعصية. وأروع الأبيات تكون في الثلثين الأخيرين من القصيدة ، ففي الثلث الأول تحاول المعاني الإفلات من مبضعك الذي (يسخن) رويداً رويداً فتلين وتصبح طيعة لتكتب السهل الممتنع.
    قصيدة من شاعر مبدع ومفكر

صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. سِـحْـرُ الـعُـيون
    بواسطة بشير عبد الماجد بشير في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 02-05-2019, 05:11 PM
  2. أيّهـم يحمل الـوزر .. مَـنْ أصـدر الأمـر أم مَـنْ نقل الخبر .!
    بواسطة أبوبكر سليمان الزوي في المنتدى النَادِى التَّرْبَوِي الاجْتِمَاعِي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 25-08-2007, 09:08 PM
  3. هـل مـن مـزيـد..؟
    بواسطة إبراهيم محمد في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 04-11-2003, 01:15 AM
  4. الـخــروج مـن قـــاع الـجــلــيــد
    بواسطة محمد المصيلحي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 29-12-2002, 08:41 PM