أحدث المشاركات
صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 23

الموضوع: ثورة جوع جنسي أم..؟

  1. #11
    الصورة الرمزية د. محمد إياد العكاري شاعر
    تاريخ التسجيل : Jun 2006
    المشاركات : 717
    المواضيع : 40
    الردود : 717
    المعدل اليومي : 0.14

    افتراضي

    سياسات تحارب الأخلاق
    ونظم تحارب الدين
    وأفلامٌ وفيديو يصيب الحر بالذهول
    وفضائيات تدعو للانفلات والخمول
    و أنترنت يزيل الأستار ويحطم الأخلاق

    فأين الحصانة الحصانة في هذا الزمن الأغبر
    ليس لها من دون الله كاشفة
    أكاد لاأصدق ماكتب !!؟
    اللهم ردنا لديننا رداً جميلاً
    شكر الله للجميع الحمية والغيرة
    الجهد الفردي كصيحةٍ في واد
    والسلام
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #12
    الصورة الرمزية زاهية شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2004
    المشاركات : 10,296
    المواضيع : 574
    الردود : 10296
    المعدل اليومي : 1.74

    افتراضي


    البحتري أخي المكرم
    تقول
    في معظم دول العالم هناك أمن مدني وبعض العدل الاجتماعي الذي يوقف هؤلاء ويردعهم. أما في مصر فلعلك لم تقرأي بعض الأسباب التي ذكرتها والتي تجلت نتائجها في الحادث الأخير، هو غياب العدالة والأمن المدني

    بل قرأت موضوعك كاملا وأعرف مسبقًا الحال في مصر ولكنني أعود فأسأل أين التربية الأسرية أين تعاليم الدين ,والأزهر في مصر يشع بنوره للعالم أجمع ..أين شيخ الأزهر عما يحدث ؟ أين شرفاء مصر وكانت الثورات أيام زمان تلهب الشارع المصري ضد الظلم والاستبداد ؟
    أين أحرار مصر أهم للخطب فقط وعندكم من الديمقراطية ماتغبطون عليه عالميًا ..
    وأقول لك هنا لكي أطمئنك وأطمئن نفسي أن هذه الحادثة قد لا تتكرر فقد أصبحت القضية قضية أمن النظام السياسي وليس المدني بما سيجعل وزارة الداخلية تكشر عن أنيابها
    وبوجه من ستكشر عن أنيابها مادامت النيابة العامة كما قرأت سابقًا في تقارير كثيرة تضم من هم لايقلون أذية للشعب عمن قاموا بهذه الانتهاكات للأخلاق..
    ذلك أختي الفاضلة من تداعيات محاربة الإسلام منذ عشرات السنوات ، ومن تداعيات تغيير المناهج التعليمية لتسير على منوال الثقافة الأمريكية والغربية ، ومن تداعيات سياسة إعلامية تريد شعباً يرقص الديسكو على أغاني الفيديو كليب ويتخذ من الممثلين والراقصات مثلاً أعلى وتغيب ثقافة الدين والعلم تماماً.
    ولماذا في مصر يحدث ذلك فقط والخطة الأمريكية تشمل كل الدول العربية ومازالت حكوماتنا والحمد لله تضبط الأمور وتوفر للمواطن حريته بممارسة حياته اليومية باطئنان وحتى الشعائر الدينية..
    حسبي اللهُ ونعم الوكيل

  3. #13
    قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Jul 2006
    الدولة : بين السطور و وسط الكلمات
    المشاركات : 1,313
    المواضيع : 94
    الردود : 1313
    المعدل اليومي : 0.26

    افتراضي

    لا حول ولا قوة إلا بالله ...

    اللهم أبعد كيد الفاسقين عن الإسلام و المسلمين ...

    شكرا لمَ نقلته لنا أختي الغالية زاهية ..
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    حلا رفيقة الدمعة الحزينة

  4. #14
    قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Jan 2006
    المشاركات : 1,003
    المواضيع : 52
    الردود : 1003
    المعدل اليومي : 0.19

    افتراضي

    الأديبة والأخت المسلمة زاهية
    يفجر ردك الكريم المخلص موضوعاً كبيراً استغرقت تفاصيله أكثر من خمسين عاماً مرت خلالها مصر بمتغيرات جذرية متعمدة في جميع مناحي الحياة الاجتماعية والفكرية والسياسية. والمقام هنا لا يتسع لذكر كل ذلك فهو مدون في أفكارنا على مدى عشرات السنين ومدون في الكتب بما تحتاج قراءتها لسنوات أخري. لا يبق لنا هنا إذن سوي ذكر العناوين ، وقد أخوض في ذكر التفاصيل في مواضيع مختلفة بواحة الفكر كل في مناسبته حتى ألقي الضوء كشاهد عيان على نصف قرن من المتغيرات في مصر وأسبابها وتداعياتها. ولعلك تجدين بعض ذلك في مناقشاتي بمواضيع أخي الكريم د. محمد أيوب عن الأوضاع في غزة والتي قادتنا للأسباب، ولعلك تجدينه أيضاً في محاوراتي مع أخي أحمد فضل شبلول عن كتابات نجيب محفوظ وحرافيشه.
    ليس ما حدث إلا حمماً رأيناها لبركان ضخم يظهر فوق سطح الأرض ويلفظ مكنون اللظى من أعماق سحيقة. المناقشة هنا مهما استغرقنا فيها لن تلملم الأركان. وأكتفي بالرد على ما تفضلت بذكره كقبس بسيط من الضوء يجعل الأمور أكثر وضوحاً علة كل من يعيش خارج مصر.
    تقولين
    بل قرأت موضوعك كاملا وأعرف مسبقًا الحال في مصر ولكنني أعود فأسأل أين التربية الأسرية أين تعاليم الدين ,والأزهر في مصر يشع بنوره للعالم أجمع ..أين شيخ الأزهر عما يحدث ؟ أين شرفاء مصر وكانت الثورات أيام زمان تلهب الشارع المصري ضد الظلم والاستبداد ؟
    أين أحرار مصر أهم للخطب فقط وعندكم من الديمقراطية ماتغبطون عليه عالميًا ..

    التربية الأسرية أصبحت هي الأساس الأصيل الآن في تربية النشء بعد أن تخلت الدولة عن كامل دورها في ذلك إعلامياً وتعليمياً ، بل صار هذا التعليم والإعلام معاول هدم وليتها كانت محايدة. الأسرة الآن هي التي تقوم بإعداد بنيها بالرغم مما يواجهه هؤلاء الأبناء من متناقضات بين الدين والمثل التي يسمعونها ويقومون بها في المنزل وبين ما يواجهونه من نقيض ذلك في المجتمع. كان رد فعل الأسرة المصرية على تشجبع الدولة المعلن للإباحية والتحلل عنيفاً وكانت هناك أيضاً صحوة إسلامية لم بشهدها المجتمع المصري قبل ذلك في تاريخه، انتفض الآباء والأمهات لانتشال أطفالهم من مستنقع الرزيلة الذي يريد الإعلام إغراقهم فيه فصار هناك انفصالاً بين الدولة وشعبها بما تلى ذلك من تداعيات خطيرة. لعلك تعرفين مثلاً أنه يحظر على أي مذيعة تليفزيونية أن تظهر على الشاشة مرتدية الحجاب الإسلامي بينما المرأة في الشارع المصري كله ترتديه ! لقد رأيت منذ أسابيع قليلة صورة تذكارية نشرت في جريدة الأهرام للمجلس القومي للمرأة والذي يمثل المرأة المصرية برعاية الدولة ممثلة في قرينة رأس السلطة، كانت الصورة تضم حوالي خمسين إمرأة وهم قادة هذا المجلس القومي ولم تكن واحدة منهن ترتدي حجاباً أو حتى أي شيء يحجب شعرها المزين بإكسسوارات الكوافير !! هذا معنى يمكنك أختي الفاضلة إدراك ما ورائه وتبعاته.
    وعندما أتكلم عن التربية الأسرية فإنما أقصد بها الطبقة المتوسطة بالمجتمع من المثقفين والمتعلمين تعليماً جامعياً وعندهم الإدراك الكافي. أما في أحياء الحرافيش فليس هناك من ذلك شيء.
    أما عن الأزهر حالياً فهو يعج بعلمائه الشرفاء الذين يعلمون الدين بالرغم من تعليمات الدولة بمحددات ذلك بصورة مباشرة أوغير مباشرة. غير أن الدولة هي التي تسيطر علي الأزهر بالفعل فهي التي تعين شيخه وقادته وتعزلهم إن شاءت في أي وقت ، وقد تعاملت أجهزة الأمن مع المظاهرات التي قامت بالأزهر طوال السنوات الطويلة السابقة بمنتهي القسوة وعزلت وسجنت وعذبت بل ومات في السجون الكثير. القهر البوليسي لشرفاء الأزهريين حدد من نشاطهم كثيراً. في الشهر الماضي كانت هناك مظاهرات للمئات من الطلاب احتجاجاً على رفض إدارة الجامعة تسكسنهم في المدينة الجامعية مع توافر شروط قبولهم من تفوق واغتراب وغيره. رفضت إدارة الجامعة تسكينهم تنفيذا لتوصية الأمن البوليسي بذلك فهؤلاء من بينهم من هم من جماعة الأخوان المسلمين ومن بينهم من يجهر برفض سياسة الدولة وله توجهات إسلامية !!! لم يسكن هؤلاء الطلاب المتفوقين في المدينة الجامعية إلا بعد أن صدر لحقهم حكماً من المحاكم القضائية بأحقيتهم.
    أما أحرار مصر الذين تذكرينهم فهم مكبلون أختي أيما تكبيل ولا يغرنك صحف المعارضة بما فيها من حديث معارض لسياسة الدولة فما ذلك إلا اتجاه تسمح به الدولة للتنفيس وامتصاص الغضب والترويج لديمقراطية زائفة وقناع ترتدية سلطة لها في الحكم أكثر من خمسين عاماً بأقنعة مختلفة.
    أحرار مصر عندما هبوا عام 1954 يطالبون الضباط بالعودة للثكنات وترك الحكم للمدنيين والقادرين على قيادة الدولة ، عندما طالبوا بذلك وفي مقدمتهم المحامون والقضاة أطلقت عليهم الدولة مظاهرات العمال الشهيرة بهتافاتها( يسقط المحامين والقضاة الجهلة) !! وانهال العمال ضرباً بالعصي على المحامين بنقابتهم والقضاة بمحاكمهم ومنهم شيخهم عبد الرزاق السنهوري باشا القانوني المصري الكبير وكان رئيساً لقضاء الدولة وضرب وهو جالس على مكتبه بأحذية العمال !! وهي حادثة شهيرة لا ينكرها أحد. من يومها أختي الكريمة صمت الشرفاء حتى جاءت مجزرة القضاء الشهيرة عام 1969 وتم عزل مئات القضاة في يوم واحد لاعتراضهم على سياسة الدولة فيما سمته الدولة بحركة التطهير !! لقد كان ذلك تطهيراً للدولة من العقول !. والحديث في ذلك يطول حتى اليوم. لعلك تعرفين لماذا يصمت الشرفاء في مصر والذين تسميهم الصحافة القومية والحزبية الطبقة الصامتة ويقولون أنها تمثل 90% من المجتمع المصري وهم في ذلك محقون. الديمقراطية في مصر ياأختي قناع ولا يغرنك غير ذلك.
    وتقولين
    وبوجه من ستكشر عن أنيابها مادامت النيابة العامة كما قرأت سابقًا في تقارير كثيرة تضم من هم لايقلون أذية للشعب عمن قاموا بهذه الانتهاكات للأخلاق..
    ستكشر وزارة الداخلية أنيابها وقد بدأ ذلك فعلاً بالتواجد الأمني المكثف في شوراع القاهرة وحول العشوائيات فالأمر الآن بات قضية أمن النظام ذاته الذي يمكن لهؤلاء الحرافيش أن يتسببوا في انفجار المجتمع كله في وجه السلطة وإسقاطها، والأمن مسخر بالكامل لحماية السلطة وما يمكن أن يهددها ، وما هدد الحرافيش السلطة قبل ذلك ، ولكن اليوم وقد حدث ما حدث فإن المواجهة قد تصل للتصفية كما هو أسلوب الأمن المعروف والذي اتبعه غير مرة. أما النيابة وغير ذلك فالأمن المصري لا يحتاج لنيابة ولا قضاء فهناك قانون للطوارئ مستمر منذ عشرات السنوات يسمح للأمن أن يفعل ما يشاء له دون إذن قضائي أو غيره.
    وتقولين
    ولماذا في مصر يحدث ذلك فقط والخطة الأمريكية تشمل كل الدول العربية ومازالت حكوماتنا والحمد لله تضبط الأمور وتوفر للمواطن حريته بممارسة حياته اليومية باطئنان وحتى الشعائر الدينية..نعم السياسة الغربية واحدة في كل الدول الإسلامية ولكن استهداف مصر هو الأساس وهو الأكثر أهمية لدورها الريادي شئنا ذلك أم أبينا وذلك هو قدر مصر وليت ما كان لها هذا الدور وما استهدفت هذا الاستهداف المركز. أما ما تذكرينه عن تمتع المواطن بالحرية في بلده وإقامة الشعائر الدينية فأنت تدركين طبعاً أن ذلك السماح مقصور على الإسلام العقائدي من صلاة في المسجد وصيام ومظاهر عامة ، أما إذا خرج عن ذلك إلا الشريعة دون العقيدة والمطالبة بتطبيق الشريعة الإسلامية التي تفصل حياة المجتمع الإسلامي كله من النواحي الاجتماعية والسياسية فستجدين المواجهة الأمنية لذلك لا تقصر أبداً. هم يريدون حصر الإسلام داخل المسجد بمفهومهم للمسجد على أنه مكان عبادة صامتة لينخدع المسلمون بذلك ويتبعون العقيدة دون الشريعة والحديث في ذلك يطول أيضاً.
    إدراك المسلمين المثقفين بالقضية كلها يجعلهم في حالة من الإحباط الشديد من كل جانب ومنها جانب من يتمسكون بقشور الدين ومظهره السطحي دون الغوص في جوهره وفحواه ويقولون مادمنا نصلي ونصوم ونعفي اللحى فهذا هو الإسلام ، عقيدة فقط بلا شريعة والإسلام كل لا يتجزأ. هذا أختي الكريمة من بين أسباب اغتراب الإسلام الحقيقي الذي وضعه أعداؤه في هذا الإطار وكأنه قمقم يغلقونه عليه. وأنا على يقين أن المارد الإسلامي بحقيقته سيخرج من ذلك القمقم يوماً.
    أثرت بموضوعك وردك شجوناً جعلتني أطيل في الرد فلك التحية والسلام

  5. #15
    الصورة الرمزية زاهية شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2004
    المشاركات : 10,296
    المواضيع : 574
    الردود : 10296
    المعدل اليومي : 1.74

    افتراضي

    جميل ماقدمته أخي المكرم وقد قرأت في الأهرام هذا الموضوع الذي يدعم موضوعنا وأحببتُ نقله وهو بعنوان:
    مجتمعنا الذي لانعرفه‏!

    بقلم: د‏.‏ وحيد عبدالمجيد

    ماحدث في أول وثاني أيام عيد الفطر في بعض شوارع وسط القاهرة يستحق وقفه‏,‏ بغض النظر عن حجمه الذي تفاوتت التقديرات كثيرا بشأنه‏,‏ ولكن طريقة تعاملنا مع هذا التحرش‏,‏ الذي مارسه بعض من الصبية والشبان الصغار ـ القادمين من مناطق عشوائية ـ بالفتيات والسيدات في الطريق العام‏,‏ تستحق أكثر من وقفة ليس فقط بسبب التضارب الشديد في المعلومات المتعلقة به‏,‏ ولكن أيضا لما مثله من مفاجأة لكثير منا‏,‏ فراح بعضنا يهول وذهب بعض آخر إلي التهوين‏.‏
    فالمفاجأة هي أن يجد الانسان نفسه أمام أمر لم يكن يعرفه‏,‏ أو حدث لم يتوقعه أو أن يكتشف شيئا لم يتصوره من قبل‏.‏
    وهناك نوعان من المفاجأة بهذا المعني‏,‏ احدهما من طبائع الحياة‏,‏ والثاني من علامات الخلل في الحياة‏,‏ وهذا النوع الأخير يعد مؤشر خطر‏,‏ وخصوصا حين تكون له صلة بتطور المجتمع‏,‏ فعندما يكون بعض هذا التطور أو كثير منه مفاجأة لنا‏,‏ ويتواتر ذلك إلي أن تصبح المفاجأة قاعدة‏,‏ فهذا يعني أننا لانفهم ماحدث ويحدث في المجتمع‏.‏
    وإذا كان هذا المجتمع هو مجتمعنا‏,‏ يغدو عدم الفهم منتجا لخطر داهم‏,‏ والحال أن مجتمعنا المصري لايكف عن أن يفاجئنا بظواهر وممارسات وسلوكيات تدهشنا‏,‏ فدائما نحن مدهوشون‏,‏ وتبدأ وسائل الإعلام في التعبير عن هذه الدهشة كل بطريقته‏,‏ وكثيرا ما تنطوي معالجة الحدث الذي فاجأنا علي اصدار أحكام قيمية بشأن ما فوجئنا به‏,‏ والبحث عن متهم نلقي عليه المسئولية قبل أن ننام‏.‏
    وفي كثير من الاحيان تتجه اصابع الاتهام إلي سلطة الدولة أو النظام السياسي أو الحكومة‏,‏ حيث تكثر المترادفات حين يقل الميل إلي التدقيق‏,‏ ولا يصاحب ذلك‏,‏ في الغالب‏,‏ سعي إلي فهم ماحدث‏,‏ وإذا حاول بعضنا ذلك فبشكل انطباعي علي الأرجح‏.‏
    ولايعني ذلك ان نظام الحكم بريء من الظواهر السلبية التي تحدث في المجتمع‏,‏ فهو مصدر اساسي لبعض هذه الظواهر‏,‏ وربما ايضا مصدرها الأول عندما يكون تأثيره قويا علي مجتمع ضعيف‏,‏ وقد تأثر مجتمعنا عميقا بسياسات نظام الحكم واختياراته منذ خمسينيات القرن الماضي‏,‏ ولكن هذا النظام ليس هو المؤثر الوحيد في تطور المجتمع‏,‏ حتي اذا كانت المسئولية الأكبر تقع عليه‏,‏ كما ان مسئوليته ليست حصرية عن الضعف الشديد في المعرفة بتطور المجتمع والتغيير الذي حدث فيه والتحولات التي شهدتها الخريطة الاجتماعية في العقود الثلاثة الأخيرة طبقيا وجيليا وجغرافيا ومهنيا‏.‏
    فقد حدث فراغ معرفي في هذا المجال تتحمل أجهزة الدولة المعنية بالبحث العلمي والتخطيط مسئولية جزئية عنه‏,‏ ولكن باقي هذه المسئولية يقع علي عاتق مؤسسات لم تقم بدورها في هذا المجال مثل الجامعات والقطاع الخاص والاحزاب السياسية والمنظمات المدنية‏.‏
    لقد مضي وقت كانت فيه دراسة المجتمع سهلة لان تكوينه كان بسيطا والعلاقات بين فئاته كانت واضحة‏,‏ كما كان صغيرا في حجمه‏,‏ وبطيئا من حيث التغيير الذي حدث فيه حتي العقد الثامن من القرن الماضي‏,‏ وهذه هي الفترة التي توقف فيها تقريبا البحث عن تطور المجتمع‏,‏ وخريطته وعلاقاته إلا قليلا‏,‏ هذا القليل هو بالضرورة جزئي وليس كليا‏,‏ بالرغم من أن بعضه قدم مؤشرات مهمة لتطور المجتمع في بعض جوانبه‏,‏ ولكن لايقدر علي القدرة إلا القادر‏,‏ فما تيسر انجازه من بحوث مهمة في هذا المجال كان بجهود فردية لايمكن إلا ان تكون بطابعها محدودة‏,‏ بينما الدراسة الكلية للتطور في أي مجتمع تحتاج إلي عمل جماعي شاق يعتمد علي بحث في الميدان في انحاء ريف مصر وحضرها‏.‏
    وهكذا أخذ الوقت يمضي‏,‏ والتغير يتسارع في مجتمع يزداد سكانه ويكبر حجمه ويشتد تعقيده وتكثر العشوائية في انماط حياته وعلاقاته‏,‏ وخصوصا منذ التحول الذي حدث في السياسة الاقتصادية والاجتماعية تحت عنوان الانفتاح‏,‏ قبل أكثر من ثلاثين عاما‏.‏
    وإذا اردنا نفهم جيدا ما يحدث في مجتمعنا الآن‏,‏ وان نعي ظواهر جديدة نلاحظها في سلوك قطاعات من شبانه وشاباته‏,‏ وهم أغلبية ابنائه الآن‏,‏ فلابد من العودة إلي ذلك التحول ولكن ليس في ذاته وانما في السياق الذي حدث فيه‏.‏
    فلم تكن المشكلة في ذلك التحول‏,‏ بمقدار ما كانت في توقيته بعد اقل من‏15‏ عاما علي تحول سبقه في مطلع الستينيات في اتجاه معاكس له‏,‏ والمشكلة هي أن التحول الاقتصادي الاجتماعي الكبير‏,‏ أيا يكن اتجاهه‏,‏ يهز المجتمع في اعماقه لانه يعيد صوغه ويغير في العلاقات بين فئاته وشرائحه ويبدل بعض القيم السائدة فيه‏,‏ ولذلك يحتاج المجتمع‏,‏ اي مجتمع‏,‏ إلي عدة عقود لكي يستوعب الآثار الاجتماعية لهذا التحول ويتعافي من الانهاك الذي يترتب علي الحراك الشديد والسريع الذي يحدث فيه‏.‏
    ولذلك كان للتحول شبه الرأسمالي اثار اجتماعية ضارة لانه حدث في لحظة كان المجتمع فيها قد اشتد عليه الانهاك الناجم عن التحول شبه الاشتراكي‏,‏ فضلا عن اعباء المعركة الوطنية والقومية التي خاضها من أجل فلسطين ثم لتحرير الأرض‏,‏ وفي مثل هذه الظروف تقل قدرة المجتمع علي الاستفادة من ايجابيات التحول الثاني وهو الذي لم يستوعب آثار التحول الأول‏,‏ بينما تتعاظم السلبيات الناجمة عن التحولين في ان معا‏.‏
    وهذا هو ماحدث فجاء التحول الثاني بشكل مشوه من الرأسمالية المعتمدة علي الدولة‏,‏ والمتداخلة في شرائحها العليا مع السلطة علي نحو انتج انماطا من السلوك والقيم ما كان لها أن تنتشر بالمستوي الذي بلغته علي الأقل‏,‏ لو ان التحول شبه الرأسمالي حدث في منتصف التسعينيات مثلا بدلا من السبعينيات‏,‏ وكان من نتيجة ما حدث بالطريقة التي حدث بها‏,‏ تخلخل شديد في بنية المجتمع وعلاقاته‏.‏
    ومن دون معرفة مصادر الظواهر الاجتماعية السلبية‏,‏ من نوع ما حدث في بعض شوارع وسط القاهرة في عيد الفطر وغيره‏,‏ ولاتتيسر معالجتها‏,‏ وسنظل نفاجأ بها ونبحث عمن نتهمه بشأنها أو نتبادل الاتهامات دون أن نعرف‏,‏ فويل لنا اذا لم ندرك ان المعرفة لاتقل أهمية عن الديمقراطية التي يظن بعضنا انها الحل السحري‏!‏

  6. #16
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 53
    المشاركات : 12,546
    المواضيع : 378
    الردود : 12546
    المعدل اليومي : 2.29

    افتراضي

    غير أن الدولة هي التي تسيطر علي الأزهر بالفعل

    \

    نعم والله نعم

    وهنا

    أول مدارج الهوان
    الإنسان : موقف

  7. #17
    قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Jan 2006
    المشاركات : 1,003
    المواضيع : 52
    الردود : 1003
    المعدل اليومي : 0.19

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شاهين أبوالفتوح مشاهدة المشاركة
    الجوع كافر
    النظام شَد الحزام للاخر
    الحزام ناسف .
    الحبكة للشيطان
    والتمن ... أوطان
    أخي الأديب شاهين أبو الفتوح
    ما كان الجوع يوماً دافعاً للفساد في مصر
    كان الفلاح زمازال فقيراً لا يكاد يجد ما يسد رمقه وما هز ذلك من دينه أو من أخلاقياته شيء بل ازداد ثباتاً عليها. إنها السباسة الإعلامية التي لا تدق الطبول ليل نهار منذ أكثر من ثلاثين عاماً لتهميش الدين والعلم والأخلاق والترويج للعري والخلاعة وسلطة المادة ووضع الراقصين والراقصات في موضع المثل الأعلى للمجتمع وتهال عليهم جوائز الدولة.
    قال الأديب الراحل نجيب سرور فيما قال:
    لو طب بكره اليهود يامصر وخدوكي
    والله ما هايشيلوا من فوق الكراسي حد
    هايلاقوا مين يحكمك غير اللي باعوكي
    وقدم سبت تلقى الحد
    هذا قدرنا ياأخي
    ولكن
    (ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين)

  8. #18
    قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Jan 2006
    المشاركات : 1,003
    المواضيع : 52
    الردود : 1003
    المعدل اليومي : 0.19

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زاهية مشاهدة المشاركة
    جميل ماقدمته أخي المكرم وقد قرأت في الأهرام هذا الموضوع الذي يدعم موضوعنا وأحببتُ نقله وهو بعنوان:
    مجتمعنا الذي لانعرفه‏!

    بقلم: د‏.‏ وحيد عبدالمجيد

    ماحدث في أول وثاني أيام عيد الفطر في بعض شوارع وسط القاهرة يستحق وقفه‏,‏ بغض النظر عن حجمه الذي تفاوتت التقديرات كثيرا بشأنه‏,‏ ولكن طريقة تعاملنا مع هذا التحرش‏,‏ الذي مارسه بعض من الصبية والشبان الصغار ـ القادمين من مناطق عشوائية ـ بالفتيات والسيدات في الطريق العام‏,‏ تستحق أكثر من وقفة ليس فقط بسبب التضارب الشديد في المعلومات المتعلقة به‏,‏ ولكن أيضا لما مثله من مفاجأة لكثير منا‏,‏ فراح بعضنا يهول وذهب بعض آخر إلي التهوين‏.‏
    فالمفاجأة هي أن يجد الانسان نفسه أمام أمر لم يكن يعرفه‏,‏ أو حدث لم يتوقعه أو أن يكتشف شيئا لم يتصوره من قبل‏.‏
    وهناك نوعان من المفاجأة بهذا المعني‏,‏ احدهما من طبائع الحياة‏,‏ والثاني من علامات الخلل في الحياة‏,‏ وهذا النوع الأخير يعد مؤشر خطر‏,‏ وخصوصا حين تكون له صلة بتطور المجتمع‏,‏ فعندما يكون بعض هذا التطور أو كثير منه مفاجأة لنا‏,‏ ويتواتر ذلك إلي أن تصبح المفاجأة قاعدة‏,‏ فهذا يعني أننا لانفهم ماحدث ويحدث في المجتمع‏.‏
    وإذا كان هذا المجتمع هو مجتمعنا‏,‏ يغدو عدم الفهم منتجا لخطر داهم‏,‏ والحال أن مجتمعنا المصري لايكف عن أن يفاجئنا بظواهر وممارسات وسلوكيات تدهشنا‏,‏ فدائما نحن مدهوشون‏,‏ وتبدأ وسائل الإعلام في التعبير عن هذه الدهشة كل بطريقته‏,‏ وكثيرا ما تنطوي معالجة الحدث الذي فاجأنا علي اصدار أحكام قيمية بشأن ما فوجئنا به‏,‏ والبحث عن متهم نلقي عليه المسئولية قبل أن ننام‏.‏
    وفي كثير من الاحيان تتجه اصابع الاتهام إلي سلطة الدولة أو النظام السياسي أو الحكومة‏,‏ حيث تكثر المترادفات حين يقل الميل إلي التدقيق‏,‏ ولا يصاحب ذلك‏,‏ في الغالب‏,‏ سعي إلي فهم ماحدث‏,‏ وإذا حاول بعضنا ذلك فبشكل انطباعي علي الأرجح‏.‏
    ولايعني ذلك ان نظام الحكم بريء من الظواهر السلبية التي تحدث في المجتمع‏,‏ فهو مصدر اساسي لبعض هذه الظواهر‏,‏ وربما ايضا مصدرها الأول عندما يكون تأثيره قويا علي مجتمع ضعيف‏,‏ وقد تأثر مجتمعنا عميقا بسياسات نظام الحكم واختياراته منذ خمسينيات القرن الماضي‏,‏ ولكن هذا النظام ليس هو المؤثر الوحيد في تطور المجتمع‏,‏ حتي اذا كانت المسئولية الأكبر تقع عليه‏,‏ كما ان مسئوليته ليست حصرية عن الضعف الشديد في المعرفة بتطور المجتمع والتغيير الذي حدث فيه والتحولات التي شهدتها الخريطة الاجتماعية في العقود الثلاثة الأخيرة طبقيا وجيليا وجغرافيا ومهنيا‏.‏
    فقد حدث فراغ معرفي في هذا المجال تتحمل أجهزة الدولة المعنية بالبحث العلمي والتخطيط مسئولية جزئية عنه‏,‏ ولكن باقي هذه المسئولية يقع علي عاتق مؤسسات لم تقم بدورها في هذا المجال مثل الجامعات والقطاع الخاص والاحزاب السياسية والمنظمات المدنية‏.‏
    لقد مضي وقت كانت فيه دراسة المجتمع سهلة لان تكوينه كان بسيطا والعلاقات بين فئاته كانت واضحة‏,‏ كما كان صغيرا في حجمه‏,‏ وبطيئا من حيث التغيير الذي حدث فيه حتي العقد الثامن من القرن الماضي‏,‏ وهذه هي الفترة التي توقف فيها تقريبا البحث عن تطور المجتمع‏,‏ وخريطته وعلاقاته إلا قليلا‏,‏ هذا القليل هو بالضرورة جزئي وليس كليا‏,‏ بالرغم من أن بعضه قدم مؤشرات مهمة لتطور المجتمع في بعض جوانبه‏,‏ ولكن لايقدر علي القدرة إلا القادر‏,‏ فما تيسر انجازه من بحوث مهمة في هذا المجال كان بجهود فردية لايمكن إلا ان تكون بطابعها محدودة‏,‏ بينما الدراسة الكلية للتطور في أي مجتمع تحتاج إلي عمل جماعي شاق يعتمد علي بحث في الميدان في انحاء ريف مصر وحضرها‏.‏
    وهكذا أخذ الوقت يمضي‏,‏ والتغير يتسارع في مجتمع يزداد سكانه ويكبر حجمه ويشتد تعقيده وتكثر العشوائية في انماط حياته وعلاقاته‏,‏ وخصوصا منذ التحول الذي حدث في السياسة الاقتصادية والاجتماعية تحت عنوان الانفتاح‏,‏ قبل أكثر من ثلاثين عاما‏.‏
    وإذا اردنا نفهم جيدا ما يحدث في مجتمعنا الآن‏,‏ وان نعي ظواهر جديدة نلاحظها في سلوك قطاعات من شبانه وشاباته‏,‏ وهم أغلبية ابنائه الآن‏,‏ فلابد من العودة إلي ذلك التحول ولكن ليس في ذاته وانما في السياق الذي حدث فيه‏.‏
    فلم تكن المشكلة في ذلك التحول‏,‏ بمقدار ما كانت في توقيته بعد اقل من‏15‏ عاما علي تحول سبقه في مطلع الستينيات في اتجاه معاكس له‏,‏ والمشكلة هي أن التحول الاقتصادي الاجتماعي الكبير‏,‏ أيا يكن اتجاهه‏,‏ يهز المجتمع في اعماقه لانه يعيد صوغه ويغير في العلاقات بين فئاته وشرائحه ويبدل بعض القيم السائدة فيه‏,‏ ولذلك يحتاج المجتمع‏,‏ اي مجتمع‏,‏ إلي عدة عقود لكي يستوعب الآثار الاجتماعية لهذا التحول ويتعافي من الانهاك الذي يترتب علي الحراك الشديد والسريع الذي يحدث فيه‏.‏
    ولذلك كان للتحول شبه الرأسمالي اثار اجتماعية ضارة لانه حدث في لحظة كان المجتمع فيها قد اشتد عليه الانهاك الناجم عن التحول شبه الاشتراكي‏,‏ فضلا عن اعباء المعركة الوطنية والقومية التي خاضها من أجل فلسطين ثم لتحرير الأرض‏,‏ وفي مثل هذه الظروف تقل قدرة المجتمع علي الاستفادة من ايجابيات التحول الثاني وهو الذي لم يستوعب آثار التحول الأول‏,‏ بينما تتعاظم السلبيات الناجمة عن التحولين في ان معا‏.‏
    وهذا هو ماحدث فجاء التحول الثاني بشكل مشوه من الرأسمالية المعتمدة علي الدولة‏,‏ والمتداخلة في شرائحها العليا مع السلطة علي نحو انتج انماطا من السلوك والقيم ما كان لها أن تنتشر بالمستوي الذي بلغته علي الأقل‏,‏ لو ان التحول شبه الرأسمالي حدث في منتصف التسعينيات مثلا بدلا من السبعينيات‏,‏ وكان من نتيجة ما حدث بالطريقة التي حدث بها‏,‏ تخلخل شديد في بنية المجتمع وعلاقاته‏.‏
    ومن دون معرفة مصادر الظواهر الاجتماعية السلبية‏,‏ من نوع ما حدث في بعض شوارع وسط القاهرة في عيد الفطر وغيره‏,‏ ولاتتيسر معالجتها‏,‏ وسنظل نفاجأ بها ونبحث عمن نتهمه بشأنها أو نتبادل الاتهامات دون أن نعرف‏,‏ فويل لنا اذا لم ندرك ان المعرفة لاتقل أهمية عن الديمقراطية التي يظن بعضنا انها الحل السحري‏!‏
    نعم ، أورد الكاتب هنا في هذه الصحيفه القومية بعض الأسباب ولكنه أيضاً دس السم في العسل. لم يتطرق لضرب الدولة للإسلام والأخلاقيات وهو السبب الرئيسي، أراد الكاتب أن يلتف على عقول الناس ليصل إلى نتيجة أن السبب الحقيقي غير معروف تحديداً!! وأن الذي حدث كان مفاجأة !! مفاجأة لمن ياسيدي وكل الإرهاصات منذ عشرات السنين تشير لحدوث ذلك يوماً بل وأبشع منه, إنه مقال من سلسلة مقالات تسخر للدفاع عن الدولة بصحفها التي تملكها لتغييب العقول كلما ظهر على السطح تداعيات سياسة الحكم الشمولي الذي لا يلتفت إلا لبقائه في السلطة كهدف أول وأخير ولو كان ثمن ذلك مصير شعب بأكمله. هذا الكاتب وغيره من ضمن هؤلاء الذين باعوا أنفسهم للدولة لكي يحصلوا على الفتات من المنافع.
    حسبنا الله ونعم الوكيل.

  9. #19
    قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Jan 2006
    المشاركات : 1,003
    المواضيع : 52
    الردود : 1003
    المعدل اليومي : 0.19

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خليل حلاوجي مشاهدة المشاركة
    غير أن الدولة هي التي تسيطر علي الأزهر بالفعل
    \
    نعم والله نعم
    وهنا
    أول مدارج الهوان
    أخي الأديب والمفكر خليل حلاوجي
    أنا على يقين أن في النهاية لا يصح إلا الصحيح
    دعنا نرى
    تحياتي

  10. #20
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    المشاركات : 219
    المواضيع : 14
    الردود : 219
    المعدل اليومي : 0.04

    افتراضي

    الله اكبر
    ظاهرة خطيرة ومفجعة حقا اختى زاهية
    ولكنها فى الواقع ليست مشكلة رمضان والعيد فحسب
    ان هذه الجزئية ما اعلنت عنها الصحافة ورصدها الناس
    المشكلة اكبر واعمق
    وتطال الفقراء والأغنياء والمثقفين على حد السواء
    الم ترى فيلم عمارة يعقوبيان
    هو جزء وهذا جزء آخر
    الناس بلا دين ولا اخلاق ولا علم
    الناس اصبحت وحوش
    منها الفاجر ومنها المجاهر ومنها الذى يعمل فى السر

    والله اعلم بالجميع

    ان هذه الظاهرة والتى رصدتيها متمثلة فى الأطفال لآنهم لا يعرفون التمييز لهى اكبر دليل على الخطر الواقع على مصر وكل ما يشاكلها من دول باعت الأخلاق والدين - وما الأطفال الا نواة لما سيكون عليه مجتماعاتهم فى المستقبل

    المطلوب الحل
    وانا ارى ان الحل ليس بيد الأمن
    الأمن لم يفلح فى ايقاف المجرمين
    الحل فى الدين

    هناك دول تقوم بالقبض على المنحرفين والأحداث وتدعهم فى اصلاحية وفعلا يقوموا ببرنامج اصلاحى ناجع
    يقومون بتدريس القرآن وتحفيظه وشرح معناه وعلوم الشريعة
    وكلما كان الشخص جادا فى الحفظ كلما خففوا عنه فترة العقوبة
    وفى النهاية تخرج لنا افرادا صالحين لا يخشى منهم المجتمع
    بل يكونوا هم دعاة المستقبل


    شكرا لك مواضيعك حيوية هامة

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. جوع - ق ق ج
    بواسطة كاملة بدارنه في المنتدى القِصَّةُ القَصِيرَةُ جِدًّا
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 31-03-2017, 05:32 PM
  2. جوع/ ق ق ج
    بواسطة قوادري علي في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 14-11-2014, 06:22 PM
  3. زمانيَ أشكو أمِ النائباتْ..؟! // أمِ النفسُ أشكو.. فقد أسرَفَتْ
    بواسطة زياد بن خالد الناهض في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 29-09-2011, 11:13 PM
  4. جوعٌ من الثوراتِ
    بواسطة إسماعيل القبلاني في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 08-04-2011, 06:01 AM
  5. رجيم بلا .. جوع
    بواسطة منى محمود حسان في المنتدى عُلُومٌ وَتِّقْنِيَةٌ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-12-2006, 04:24 PM