أحدث المشاركات
صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 31

الموضوع: * الفلسفة *

  1. #11
    الصورة الرمزية سحر الليالي أديبة
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    الدولة : الحبيبة كــويت
    العمر : 33
    المشاركات : 10,148
    المواضيع : 309
    الردود : 10148
    المعدل اليومي : 2.03

    افتراضي

    أخي العزيز جوتيار:

    ما أسعدني بك ...شكرا لك من الأعماق

    سأكون معك

    لنبدأ إذا كما تحب انت

    ممتنة لك لحضورك ولمشاركتك

    تقبل خالص شكري وألف باقة ورد

  2. #12
    الصورة الرمزية محمد عصام عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Oct 2005
    الدولة : فى البعيد . . . بالجوار ؟!
    المشاركات : 783
    المواضيع : 40
    الردود : 783
    المعدل اليومي : 0.16

    افتراضي

    عدت للواحة لأجد هذا الموضوع المعبر........... المؤثر

    تعريف بسيط لهيئة الفلسفة...
    تحياتى أختاه ـ سحر الليالى.
    مع محبتى.

  3. #13
    الصورة الرمزية سحر الليالي أديبة
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    الدولة : الحبيبة كــويت
    العمر : 33
    المشاركات : 10,148
    المواضيع : 309
    الردود : 10148
    المعدل اليومي : 2.03

    افتراضي

    أخي العزيز خليل :

    سعدت بحضورك أيها الكريم

    شكرا لك ولمشاركتك التي زدت الموضوع بهاءا

    تقبل خالص شكري وألف باقة ورد

  4. #14
    الصورة الرمزية سحر الليالي أديبة
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    الدولة : الحبيبة كــويت
    العمر : 33
    المشاركات : 10,148
    المواضيع : 309
    الردود : 10148
    المعدل اليومي : 2.03

    افتراضي

    أخي العزيزيز جو :

    اليك المزيد عن علم المنطق :أضعه مع مشاركتك :

    ------

    * & الفلسفة وعلم المنــــطق&*
    استندت الفلسفة في طرقها لأبواب المعرفة ومناقشتها للظواهر الطبيعة إلى علم المنطق لقياس أبعاد الظواهر وصدق الأفكار وعدم صدقها من خلال البراهين العقلية التي يمكنها اختبار ماهيتها ودوافعها وصدقها مع الواقع. وبالضد من ذلك فإن نقص البراهين، يكشف عن أوجه الاعتراضات ويعلل سبب رفضها.
    يعرف علم المنطق" بأنه كل تحول يحتمل الصدق أو الكذب، ويهدف في بحث طبيعة القضايا والعلاقات التي تقوم بينهما. وفي طبيعة الألفاظ والرموز والعلاقات القائمة بينها، من حيث مساهمتها في دراسة القضايا".
    تخضع الفكرة في علم المنطق لمناقشة عقلية من أجل تقيمها لاختبار مدى صدقها فإن ثبت صدقها اعتمدت، ويخضع الاختبار لعدد من مناهج علم المنطق تبعاً لنوع الفكرة أو الظاهرة أو الموضوع المطروح للمناقشة.
    يعرف ((لينتز)) علم المنطق قائلاً:" هو فن العصمة من الزلل، مما يمكن تطويره إلى نوع من الرياضيات الكلية".
    عموماً لايعترف المنهج الفلسفي لقياس أبعاد الفكرة بصدقها ما لم تخضع لعلم المنطق، ومن لايحيط به لايوسم بحثه بالجدية والموثوقية. وهذا الناموس اعتمده أغلب الفلاسفة الأوائل لامتحان الأفكار والآراء والظواهر الطبيعية، لأنه بنظرهم، نهج فلسفي يهدف في محصلته النهائية إلى وضع القوانين العلمية الصارمة باعتباره السبيل الأسلم لطرق أوجه البحث والتداول لماهية الفكرة التي لاتحتمل الخوض في جدال عقيم لايصل إلى نتيجة منطقية تؤسس لمعرفة صحيحة تساهم في رفد الحضارة الإنسانية.
    وبهذا الإطار من المناقشة، يعتقد ((توفيق الطويل)) أن علم المنطق يهدف إلى:" وضع القوانين ليسير بمقتضاها التفكير السليم، لأن مراعاتها تعصم العقل من الوقع في الزلل، وهو يبحث من ناحية صوابه وخطئه أو صحته وفساده وما يعنيه من التفكير في صورته دون مادته. ومن هنا كانت قوانينه عامة مطلقة لاتتصل بموضوع بعض معين من موضوعات المعرفة، بل تتناول الأحكام وصورة التفكير بوجه عام وغايتها وتناسق الفكر مع نفسه وليس مطابقة النتائج للواقع".
    وبالرغم من أن الفلاسفة الأوائل، اعتمدوا في قياسهم لصدق الفكرة من عدم صدقها إلى علم المنطق المستند بالأساس على منظومة العقل (إلى حد ما) باعتبارها المنظومة الأكثر رقياً للقياس آن ذاك. نجد أن هذا القياس بالرغم من أهميته في الوقت الراهن، لكنه لايعتمد كأساس وحيد لقياس الفكرة من خلال منظومة العقل لوحدها.
    لأن العلوم الحديثة يمكنها أن تثبت صدق الفكرة من عدم صدقها أو تحليل الظواهر الطبيعية للخروج بنتائج صحيحة بدقة أكثر من منظومة العقل خاصة أنه ليس بمقدورها الإلمام بكافة المسببات والنتائج دون اعتماد الوسائل التكنولوجية الحديثة لحل المسائل الرياضية المعقدة وما يتخللها من معادلات حسابية وهندسية تفوق قدرة العقل البشري على الخوض في نتائجها النهائية خاصة في الحقل العلمي المجرد.
    مع الأخذ بعين الاعتبار أن منظومة العقل البشري هي المخترعة للوسائل التكنولوجية، لكنها غير قادرة على القيام بنفس وظائفها التقنية. وبالرغم من ذلك فإن علم المنطق، مازال يعتمد كأساس في مناقشة النظريات الاجتماعية والفقهية والتاريخية....وغيرها.
    مما سبق يتبين أن الفلاسفة الأوائل، أولوا علم المنطق أهمية كبرى في مناقشة الأفكار والآراء للوصل إلى النتائج المطلوبة. وأنكروا على من لم يحيط به صدق أفكاره وآراءه.
    يعتقد ((الفارابي))" أن من لايحيط بعلم المنطق، فلا ثقة بعلومه أصلاً....إن علم المنطق هو الأساس في جميع العلوم النظرية (عقلية أو فقهية) ويهدف إلى التخلص من أحكام الحس والهوى....والتمسك بحكم العقل للوصول إلى معرفة صحيحة".
    لايقتصر علم المنطق لقياس أبعاد الظواهر والأفكار إلى أٍسسه فقط بل مناهجه أيضاً، وهناك ثلاثة مناهج لعلم المنطق في الفلسفة، لكل منها مبادئه وأسسه تبعاً لنوع الظاهرة أو الفكرة المراد مناقشتها للتأكد من صدقها وعدم صدقها أو من خطأها وصوابها أو من صحتها أو فسادها للوصول إلى النتائج المطلوبة التي من خلالها تعتمد أو ترفض.
    وضع ((أفلاطون)) ثلاثة مناهج لعلم المنطق لقياس أبعاد الظواهر والأفكار للوصول إلى النتائج الصحيحة وهي:" المنطق الكشفي، الذي يصلح للبحث في الأمور الإلهية والروحية وما أشبه. والمنطق العقلاني، الذي يصلح للبحث في الأمور القياسية كالهندسة والحساب وما أشبه. والمنطق الحسي، الذي يصلح للبحث في الأمور الاجتماعية والسياسية وما أشبه".
    وبهذا يعتبر ((أفلاطون)) من أوائل الفلاسفة الذين وضعوا المناهج الخاصة بعلم المنطق وحدد من خلالها أوجه المناقشة للقضايا المختلفة، فالقضايا الروحية والدينية حدد مناقشتها من خلال المنهج الكشفي والظواهر الطبيعية وما يترتب عليها من تفسيرات منطقية تعتمد الوسائل الرياضية لقياس أبعاد الظاهرة خصها بالمنهج العقلاني، واعتمد المنهج الحسي لطرق أبواب البحوث النظرية لعلوم الاجتماع والسياسة.
    ولم يقتصر علم المنطق على المناهج التي تطرق إليها أفلاطون، بل تعددت تلك المناهج وتطورت على أيدي فلاسفة آخرون مثل: أرسطو، والفارابي، وأبن سينا، وهيغل....وغيرهم. ومازال علم المنطق بمناهجه المتعددة، معتمد في أغلب الدراسات النظرية الخاصة بالشؤون الاجتماعية والسياسية والتاريخية والفقهية، وبشكل أقل في الدراسات العلمية البحتة.

    م\ صاحب الربيعي

  5. #15
    الصورة الرمزية سحر الليالي أديبة
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    الدولة : الحبيبة كــويت
    العمر : 33
    المشاركات : 10,148
    المواضيع : 309
    الردود : 10148
    المعدل اليومي : 2.03

    افتراضي

    2_**علم الأخلاق / Ethics / Ethique**

    علم دراسة الأخلاق، ويتضمن الأخلاق المعيارية ونظرية الأخلاق. ويدرس الجانب الأول مسائل المنفعة والخير والشر، الخ، لوضع قانون أخلاقي للسلوك، وبين ما يستحق أن يكون من أجله، وأي سلوك هو الخير وما الذي يعطي للحياة معنى. أما نظرية الأخلاق فتتناول ماهية الأخلاقيات، أصلها وتطورها، والقوانين التي تحدد المستويات الأخلاقية وطابعها التاريخي. ولا يمكن الفصل بين الأخلاق المعيارية ونظرية الأخلاق. وقد شهدت الأزمنة الحديثة ظهور « ما بعد الاخلاق » التي تتناول القضايا الأخلاقية، وعلاقتها بالصدق، وبنيان وأصل النظريات الأخلاقية. وما بعد الأخلاق نتاج العصر الحديث، عندما تحولت العلوم إلى تحليل منطقي في مناهجها. ولا يمكن التوحيد بين الأخلاق والأخلاقيات "العملية" السائدة، أي السلوك الأخلاقي. فالأخلاق كعلم، هي نظرية الأخلاق والسلوك الأخلاقي. أما الأخلاقيات فقد نشأت قبل علم الأخلاق. وكانت الأولى موجودة بالفعل في زمن النظام المشاعي البدائي، بينما لم يظهر علم الأخلاق إلا في عهد المجتمع العبودي. وكان علم الأخلاق أحد عناصر التعاليم الفلسفية، أي كان نظرية فلسفية. وبمجرد أن ظهر نشب الصراع بين الفهم المادي والمثالي للأخلاقيات. وناضل الماديون ضد الآراء اللاهوتية في علم الاخلاق، وانتقدوا التفسير اللاهوتي والمثالي لمعنى الحياة. ورفعوا فكرة الأصل والمصدر "الأرضي" للمستويات الأخلاقية. وأسهم بنصيب في التفسير الأخلاقي للواقع في الأزمنة القديمة كل من تشارفاكاس (الهند) ويان تشو ولاو-تسو (الصين) وديمقريطس وأبيقور وأرسطو (اليونان) الخ. وأحرز قدر كبير من تطور الأفكار الأخلاقية في الفترة التي كان النظام الرأسمالي يضرب فيها جنوره. أما الايديولوجيون المنتمون لما كان في ذلك الوقت برجوازية ثورية – مثل سبينوزا وروسو وهلفتيوس، وهولباخ، وديديرو وفيورباخ – فقد كانوا يعتبرون حل المشكلات الأخلاقية أمرا بالغ الأهمية. ورغم أن فلاسفة – مثل هيغل وكانط – كانوا من الملتزمين بالفهم المثالي للأخلاق فقد أعلنوا عددا من الآراء الأخلاقية القيمة. كذلك فإن الديمقراطيين الثوريين الروس – وخاصة بيلنسكي وهيرزن ودوبروليبوف وتشرنشفسكي – قد أسهموا بنصيب كبير في علم الـخلاق. وكانوا يحلمون، شأنهم شأن الاشتراكيين الخياليين الغربيين (فورييه وسان سيمون وأوين وغيرهم) بمجتمع عادل، وحاولوا أن يتنبأوا وأن يصوروا علاقات أخلاقية جديدة بين الناس. ثم رسّخت الأخلاق الماركسية كل ما كان قيما في النظريات الأخلاقية السابقة، وأصبحت مرحلة جديدة في تطور علم الأخلاق. ولقد كانت المذاهب الأخلاقية السابقة على الماركسية مثالية. وكان الفلاسفة القدامى يعتقدون أنه يكفي لرفع مستوى وعي الإنسان أو تنويره أو تغيير شكل الحكم ارساء أخلاقيات كانوا يبشرون ببذرها. ثم بيّن ماركس وانجلز أن الأخلاقيات يحددها النظام الاقتصادي والاجتماعي للأمة، وأنها نتاج تاريخي. ورسم ماركس وانجلز – في تعاليمهما في الشيوعية – الدرب الصحيح إلى السعادة والعدالة والحرية. وترتبط المرحلة التالية في تطور علم الأخلاق باسم لينين. كما ساعد ج. بليخانوف، وب لافارج، وأ. بيبل، ون. كروبسكايا، وأ. ماكارينكو وغيرهم، في إثراء الأخلاق الماركسية. ووضع بناء الشيوعية مشكلات جديدة أمام علم الأخلاق الذي يتحول أكثر وأكثر إلى علم مستقل. والقانون الأخلاقي لبناء الشيوعية الذي صيغ في برنامج الحزب الشيوعي السوفيتي هام للغاية من أجل مزيد من التطور لعلم الأخلاق الماركسي (انظر الأخلاق الشيوعية). ويقوم علم الأخلاق البورجوازي – في تميزه عن علم الأخلاق الماركسي – على أساس نظريات ميتافيزيقية ومثالية. ويكتسب التوماويون الجدد والوجوديون كثيرا في المشكلات الأخلاقية. أما المنطقيون الجدد فهم يبتعدون عن المشكلات الأخلاقية كلية، ويعودون إلى التحليل اللغوي المنطقي. والاتجاه الرئيسي لعلم الاخلاق في البلاد الرأسمالية هو إثارة مشكلات الإنسانية والعدالة والخير بطريقة مجردة وميتافيزيقية تتطلع إلى القيم الأخلاقية "المطلقة"، دون اعتبار للحياة الواقعية. ومما يميز الأخلاق الرأسمالية نشر النزعة الفردية والصراع ضد النزعة الجماعية. وتتطور النسبية الأخلاقية – التي تحاول اثبات استحالة علم الاخلاق العلمي – جنبا إلى جنب مع انتشار القطعية الأخلاقية للتوماوية الجديدة.

  6. #16
    الصورة الرمزية سحر الليالي أديبة
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    الدولة : الحبيبة كــويت
    العمر : 33
    المشاركات : 10,148
    المواضيع : 309
    الردود : 10148
    المعدل اليومي : 2.03

    افتراضي


    الفلسفــة في ضوء علماء الاسلام
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    دور الكندي في الفلسفة
    كان يعقوب بن اسحاق الكندي (805 - 873) أول مسلم حاول إستعمال المنهج المنطقي في دراسة القرآن , كانت أفكار الكندي متأثرا نوعا ما بفكر المعتزلة ومعارضا لفكر أرسطو من عدة نواحي . نشأ الكندي في البصرة و إستقر في بغداد وحضي برعاية الخليفة العباسي المأمون, كانت إهتمامات الكندي متنوعة منها الرياضيات و العلم و الفلسفة لكن إهتمامه الرئيسي كان الدين [18].

    بسبب تأثره بالمعتزلة كان طرحه الفكري دينيا وكان مقتنعا بأن حكمة الرسول محمد النابعة من الوحي تطغى على إدراك وتحليل الإنسان الفيلسوف هذا الرأي الذي لم يشاركه فيه الفلاسفة الذين ظهروا بعده . لم يكن إهتمام الكندي منصبا على دين الإسلام فقط بل كان يحاول الوصول الى الحقيقة عن طريق دراسة الأديان الأخرى وكانت فكرته هو الوصول الى الحقيقة من جميع المصادر ومن شتى الديانات و الحضارات [19].

    كان الخط الفكري الرئيسي للكندي عبارة عن خط ديني إسلامي ولكنه إختلف عن علماء الكلام بعدم بقاءه في دائرة القرآن و السنة وإنما خطى خطوة إضافية نحو دراسة الفلسفة اليونانية وقام بإستعمال فكرة أرسطو والتي كانت مفادهاان الحركة وإن كانت تبدو عملية لا متناهية فإن مصدرها الثبات وإن هذه الكينونة الثابتة هي التي حولت الثبات الى حركة فقام الكندي بطرح فكرة مشابهة ألا وهي إن لا بد من وجود كينونة ثابتة وغير متحركة لتبدأ نقطة إنطلاق حركة ما. كان الكندي لحد هذه النقطة موافقا لأرسطو ولكنه ومن هذه النقطة أدار ظهره لفكر أرسطو ولجأ الى القرآن لتكملة فكرته عن الخلق و النشوء وإقتنع بأن الله هو الثابت وإن كل المتغيرات نشأت بإرادته [20].

    لكن الفلسفة التقليدية اليونانية كانت لاتعترف بهذه الفكرة على الإطلاق وعليه فإن الكندي حسب تعريف المدرسة الفكرية اليونانية لايمكن وصفه بفيلسوف حقيقي ولكنه كان ذو تأثير على بداية تيار فكري حاول التناغم بين الحقيقة الدينية و الميتافيزيقيا [21].

    و في عصره (عصر المعتصم) سيحاول الكندي أن ينخرط في معركة "نصرة العقل" ضد أفكار الهرمسية و الأفلاطونية المحدثة لذلك سنجده يؤلف "الرد على المنانية و المثنوية" و سيرفض نظرية الهرمسية و الأفلاطونية المحدثة عن وجود جملة من العقول السماوية (و هي الطريقة التي تجعل بها الهرمسية وسائط بين العقل الكلي أو العقل العاشر الفعال و الإنسان ) و هي أساس نظرية الفيض التي تجعل معرفة الإنسان قابلة للحصول عن طريق الفيض أو الغنوص [2]. يرفض الكندي هذا الاتصال و يميز بين "علم الرسل" الذي يحدث عن طريق الوحي (الوسيلة الوحيدة بين الله و الإنسان ) و "علم سائر البشر" الذي لا يحدث إلا عن طريق البحث و الاستدلال و الاستنتاج . في مجال الوجود و على عكس الفلاسفة اللاحقين سيتنى الكندي فكرة "حدوث العالم" مستندا إلى مجموعة من المفاهيم الأرسطية : فجرم العالم متناه و الزمان متناه أيضا و الحركة متناهية , إذا العالم متناه و محدث : حسب تعبير الكندي : " الله هو العلة الأولى التي لا علة لها الفاعلة التي لا فاعل لها المتممة التي لا متمم لها , المؤيس الكل عن ليس و المصير بعضه لبعض سببا و علة " . و واضح هنا أن أثر الثقافة الإسلامية واضح في كلام الكندي الذي لم يصله الكثير بعد من ترجمات كتب أرسطو .

    إضافة لذلك يقرر الكندي أن الحقيقية الدينية و الحقيقة الفلسفية واحدة فلا تناقض بينهما , غير أن ظاهر النص قد يوحي ببعض الاختلاف إذا لم يعمل العقل في مجال تأويل معقول .

    بالمقابل سيؤلف الكندي "رسالة في الفلسفة الأولى" ليهديها إلى الخليفة المعتصم و هي بمجملها تخطئة لموقف الفقهاء و المتكلمين من علوم الأوائل (الفلسفة) و الدعوة إلى الاستفادة لما ورد في علوم الأوائل من علوم مفيدة . الرسالة بمجملها تعتبر دفاعا عن الفلسفة وسط حالة الرفض لكل ما هو أجنبي لكنها لاترقى إلى تأسيس فهم و ترسيخ الفكر الأرسطي بشكل واضح [3].


    دور الرازي في الفلسفة

    تميز الجيل الذي ظهر بعد الكندي بصفة اكثر حزما وراديكالية , فكان أبو بكر الرازي (864 - 923) الذي وصف بكونه ذو تيار فكري رفض إقحام الدين في شؤون العقل ورفض في نفس الوقت نظرة أرسطو للميتافيزيقيا وكان فكره أقرب الى الغنوصية أو (العارفية) حيث قال الرازي إن من المستحيل ان يكون منشأ المادة عبارة عن كينونة روحية ورفض الرازي ايضا فكرة والتي كانت مفادهاان الحركة وإن كانت تبدو عملية لا متناهية فإن مصدرها الثبات ورفض في نفس الوقت تحاليل علماء الكلام عن الوحي و النبوة [22].

    كان الرازي مقتنعا إن التحليل العقلي و المنطقي هي الطريقة الوحيدة للوصول الى المعرفة وعليه فإن الكثير من المؤرخين لايعتبرون الرازي مسلما بالمعنى التقليدي للمسلم ويرى الكثيرون انه كان الإنعطافة الحقيقية الأولى نحو الفلسفة و الفيلسوف كما كان يعرف في الحضارة اليونانية. كان الرازي طبيبا بارعا ومديرا لمستشفى في الري في ايران وكان جريئا في مناقشة التيار الفكري الذي سبقه وكان مؤمنا إن الفيلسوف الحقيقي لايستند على تقاليد دينية بل يجب عليه التفكير بمنآى عن تأثير الدين وكان مقتنعا إن الإعتماد على الدين غير مثمر لإختلاف الأديان المختلفة في وجهات النظر حول الخلق وماهية الحقيقة [23].

    أكبر نقد تم توجيهه الى الرازي كان نقدا عميقا جدا بالرغم من بساطته و النقد البسيط العميق كان إذا كانت الفلسفة الطريقة الوحيدة للوصول الى الحقيقة فماذا عن عامة الناس او الناس البسطاء الغير قادرين على التفكير الفلسفي هل يعني هذا بأنهم تائهون للابد , يأتي أهمية هذا النقد بسبب كون الفلسفة في المجتمع الإسلامي ولحد هذا اليوم مرتبطة بطبقة النخبة وباشخاص إتسموا بذكاء عالي وهذا كان مناقضا لمفهوم الأمة الإسلامية الواحدة والأفكار الروحية المفهومة من قبل الجميع وليس البعض [24].


    يتبـــع....

  7. #17
    الصورة الرمزية سحر الليالي أديبة
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    الدولة : الحبيبة كــويت
    العمر : 33
    المشاركات : 10,148
    المواضيع : 309
    الردود : 10148
    المعدل اليومي : 2.03

    افتراضي

    دور الفارابي في الفلسفة

    الفارابي كما يظهر على عملة كازاخستان.بدأ الفارابي من من نقطة الإنتقاد الموجهة للرازي وللفلسفة بصورة عامة وكان النقد عبارة عن فائدة الفلسفة في تنظيم الحياة اليومية للإنسان البسيط الذي يرى الفلسفة شيئا بعيدا كل البعد عن مستوى أستيعابه ولايجد في ذلك النوع من المناقشات اي دور عملي ملموس في حياته اليومية . حاول أبو نصر محمد الفارابي (874 - 950) الفيلسوف من تركستان تضييق حجم الفجوة بين المسلم البسيط و الفلسفة ويعتبره البعض رائدا في هذا المجال حيث حاول في كتابه "آراء أهل المدينة الفاضلة" التطرق الى القضايا الإجتماعية و السياسية المتعلقة بالإسلام. في كتاب "الجمهورية" طرح أفلاطون فكرة إن المجتمع المثالي يجب ان يكون قائده فيلسوفا يحكم حسب قوانين العقل والمنطق وتبسيطها لتصبح مفهومة من قبل الإنسان البسيط . من هذه الفكرة حاول الفارابي ان يطرح فكرته حول إن الرسول محمد كان بالضبط ما حاول أفلاطون ان يوضحه عن صفات قائد "المجتمع الفاضل" لقدرته حسب تعبير الفارابي من تبسيط تعاليم روحية عليا وإيصالها الى الإنسان البسيط [25].

    بهذه النظرة إبتعد الفارابي كليا عن مفهوم الخالق في الفلسفة اليونانية الذي كان بعيدا كل البعد عن هموم الإنسان البسيط والذي لم يخاطب الإنسان يوما, ولكن الفارابي ضل ملتقيا مع فكر أرسطو في نقطة إن قرار الخلق لم يكن عبثيا ولا متسرعا. إستخدم الفارابي فكرة النشوء اليونانية التي كانت تختلف عن فكرة الخلق في الديانات التوحيدية فحسب النظرية اليونانية فإن النشوء يبدأ من كينونة أولية ثابتة ولكن سلسلة النشآت تخضع لقوانين طبيعية بحتة وليست لقوانين دينية او إلهية [26]. حاول الفارابي تطويع هذه الفكرة من النظرة التوحيدية للخلق فقال إن الإنسان بالرغم من منشأه على هذه الأرض فإنه إمتداد لسلسلة من أطوار النشوء التي بدأت من المصدر الى السماء العلى الى الكواكب والشمس و القمر وإن الإنسان له القدرة بأن يزيل أتربة هذه التراكمات من النشوء لكي يرجع الى الخالق الأولي وكان هذا التحليل بالطبع مخالفا لفكرة القرآن عن خلق الإنسان [27]

    الكثير من الدراسات تعتبر الفارابي أهم من استطاع إيصال و شرح علوم المنطق بالعربية , بالمقابل سنجد أن الفارابي كان يشغله هاجس الوحدة و التوحيد في ظل دول و إمارات إسلامية متفرقة في عهد الدولة الحمدانية , كان الفارابي يتطلع لتوحيد الملة عن طريق توحيد الفكر لذلك سنجده يحاول التوحيد بين الأمة (الشريعة) و الفلسفة في كتاب الحروف [4] و سيحاول ان يجمع بين رأي الحكيمين : أفلاطون و أرسطو في كتاب الجمع بين الحكيمين [5], و سنجده أيضا عكس الكندي يحاول أن يدخل العرفان أو الغنوص في منظومته الفكرية فيقبل نظرية العقول السماوية و الفيض لكن العرفان لا يتحقق عند الفارابي بنتيجة النفس و التأمل بل المعرفة و السعادة (الصوفية العرفانية) هي نتيجة المعرفة عن طريق البرهان . و كما في نظرية الإفلاطونية المحدثة : العقل الأول الواجب الوجود لا يحتاج شيئا معه بل يفيض وجوده فيشكل العقل الثاني فالثالث حتى العقل العاشر التي يعطي الهيولى و المادة التي تتشكل منها العناصر الأربعة للطبيعة : الماء و الهواء و النار و التراب . و الدين و الفلسفة يخبراننا الحقيقة الواحدة فالفلسفة تبحث و تقرر الحقائق و الدين هو الخيالات و المثالات التي تتصور في نفوس العامة لما هي عليه الحقيقة , و كما تتوحد الفلسفة مع الشريعة و الملة كذلك يجب أن تبنى المدينة الفاضلة على غرار تركيب الكون و العالم بحيث تحقق النظام و السعادة للجميع . هذا كان حلم الفارابي المقتبس من فكرة المدينة الفاضلة لأفلاطون [6].

    -----------
    وصلت الفلسفة الإسلامية الى إحدى قممها على يد ابن سينا (980 - 1037) الذي ولد لعائلة شيعية في إحدى قرى "بخارى" وتأثر منذ صغره بفلسفة الفارابي و الإفلاطونية المحدثة [46]. أدرك ابن سينا إن الفلسفة بحاجة الى التأقلم مع متغيرات الإمبراطورية الإسلامية الذي أصبح فيه الخليفة بعيدا كل البعد عن صفات قائد المدينة الفاضلة التي دعى إليها أفلاطون وإعتبرها الفارابي مطابقة لصفات الرسول محمد . كان ابن سينا مقتنعا ان الرسول محمد هو أرفع شأنا من الفيلسوف لكونه معتمدا على الإتصال المباشر بالمعرفة الإلهية ولكنه وفي نفس الوقت كان معاديا لفكرة الأيمان الأعمى حيث كان ابن سينا متأثرا بفكر أرسطو بإستعمال العقل و المنطق والأدلة للوصول الى ماهية الخالق بل إعتبر ابن سينا إستعمال هذه الوسائل واجبا على كل مسلم لكي يحرر فكره من الخرافة و الأساطير ومن الجدير بالذكر ان ابن سينا لم يكن عابدا متزهدا حيث ان هناك مصادر تشير الى وفاته وهو في الثامنة و الخمسين من العمر لإفراطه في شرب النبيذ [47].

    طرح ابن سينا فكرته في الإثبات العقلي على وجود الخالق التي يجب ان تبدأ حسب رأيه بفهم طريقة تفكير الإنسان أولا وأعطى مثال الشجرة لتوضيح فكرته. فالشجرة وحسب مثال ابن سينا تتألف من جذر و جذع و اوراق ولحاء وعندما يحاول الإنسان فهم موضوع معين فيجب عليه تقسيم الموضوع الى عدة أقسام ثانوية ويتوقف عملية التقسيم هذه لحد التوصل الى جزء غير قابل للقسمة وسوف يساعد هذه الطريقة حسب رأي ابن سينا في الوصول الى جوهر المسألة التي قد تم تعقيدها لأسباب خارجية [48].

    كان ابن سينا موافقا لفكر أرسطو بأن الحركة وإن كانت تبدو عملية لا متناهية فإن مصدرها الثبات وإن هذه الكينونة الثابتة هي التي حولت الثبات الى حركة وأضاف ابن سينا بان إنعدام المحرك الأولي معناه ان الكون كله عبارة عن فوضى ولكن الكون ليس بفوضى وعليه فإن خلقه من الأساس كانت منظمة ورجع ابن سينا الى فكرة تبسيط الأشياء الى أجزاءها الأولية البسيطة لغرض فهمها فقال ان الله فكرة الله هي البساطة نفسها حيث ان الفكرة غير قابلة لتقسيم او تفريع أكثر [49].

    قدم ابن سينا طرحه الفكري عن الخلق و النشوء الذي كان مشابها لفكرة الإفلاطونية المحدثة عن الفضاءات العشرة او السماوات العشرة المتسلسلة لنشوء الكون التي تفصل الإنسان عن الله وركز على الطبقة الأخيرة او الجسر الرابط بين الحياة الدنيا و السماء العلى وقال ان هذا الجسر عبارة عن الوحي من جبريل الى الرسول محمد. في سنواته الأخيرة إنكب ابن سينا على كتابة كتابه المشهور كتاب الإشارات حيث كان هناك في هذا الكتاب توجه واضح وصريح نحو الفلسفة المشرقية وفيه ذكر مصطلح الإشراق وكان لهذا الكتاب أعظم الأثر في نشوء المدرسة الفكرية الإشراقية على يد يحيى السهروردي

  8. #18
    الصورة الرمزية سحر الليالي أديبة
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    الدولة : الحبيبة كــويت
    العمر : 33
    المشاركات : 10,148
    المواضيع : 309
    الردود : 10148
    المعدل اليومي : 2.03

    افتراضي

    أخي الفاضل د.محمد:

    أهلا بك وعودا حميدا

    افتقدتك الواحة

    كن بخير دوما

  9. #19
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,076
    المواضيع : 101
    الردود : 9076
    المعدل اليومي : 1.89

    افتراضي

    شكرا ايتها العزيزة سحر على هذا الحضور المميز هنا....

    من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة(المنطق)
    اذهب إلى: تصفح, بحث
    قالوا: إنَّ النطق عبارة عن:

    "الأصوات المقطعة التي يُظهرها اللسان وتعيها الآذان. قال تعالى: "ما لكم لا تنطقون" ولا يكاد يقال إلا للإنسان ولا يقال لغيره إلاّ على سبيل التبع، نحو الناطق والصامت فيراد بالناطق ماله صوت وبالصامت ما ليس له صوت"

    وأمّا المنطقيون فيُطلقون كلمة النطق على تلك القوّة التي يكون النطق بها، وهي موجودة في الإنسان خاصة وتسمَّى العقل أو الفكر -ما شئت فعبِّر- ومن هنا نشاهد بأنَّهم عَرَّفوا الإنسانَ بأنَّه "حيوانٌ ناطقٌ".

    والمقصود بالحيوان، الموجود الحيّ، وبالناطق، العاقل المتفكِّر.

    فإذاً المقصود من النطق هنا التعقُّل الذي هو من مميَّزات الإنسان. والمنطق هو العلم الذي يرتبط بهذا الأمر.

    المعنى المصطلح للكلمة :

    لا نريد أن ُنعرّف المنطق تعريفاً دقيقاً -أعني جامعاً ومانعاً- لأنَّه ليس بإمكاننا أن نُعرِّف العلوم تعريفاً لا يشذُّ عنه شيءٌ، ذلك لأنَّ العلوم هيَ مسائلُ مختلفة يجمعها محورٌ واحدٌ وهو الموضوع أو مسائل تنصبُّ في أمرٍ واحد هو الغاية. فكلُّ من يريد تعريف العلم، يحاول أن يأتي بقَولٍ يشتمل على ذلك المحور أو ينتهي إلى تلك الغاية، فنراه لا محالة يزلُّ في بعض الجوانب ويخطأ، فلا يكون تعريفه شاملاً ومستوعباً لكلِّ مسائل العلم أو مانعاً ومُخرجاً للأمور البعيدة عن ذلك العلم.

    ومن هنا نقول: إن التعاريف التي ذكرها القوم -رغم الملاحظات الواردة عليها من حيث الاطِّراد والانعكاس- كلّها تستهدف حقيقةً واحدة وهي أنَّ المنطق هو:

    "قانون التفكير الصحيح"

    فإذا أراد الإنسان أن يفكِّر تفكيراً صحيحاً لابدَّ أن يراعي هذا القانون وإلاّ سوف يزلّ وينحرف في تفكيره فيحسب ما ليس بنتيجةٍ نتيجةً أو ما ليس بحُجَّةٍ حجَّةً.

    وقد عُرِّف علم المنطق أيضا بأنه :
    علم يبحث عن القواعد العامة للتفكير الصحيح"
    فهو يبحث عن القواعد المتعلقة بجميع حقول التفكير الإنساني في مختلف مجالات الحياة، لا ما يخص جانباً معيَّناً، إذ أنَّ هناك قواعد يُحتاج إليها في علم خاص كعلم النحو أو البلاغة أو الأصول أو التفسير فلا علاقة للمنطق بها بما هي قواعد ذلك العلم. نعم للمنطق إشراف دقيق على مدى صحَّتها أو سقمها.

    فهو إذاً وسيلةٌ للتفكير الصحيح في كافة مجالات العلوم على اختلافها، ولهذا سمي بالآلة وعُرِّف بأنَّه:

    "آلةُ قانونيةُ تعصم مراعاتُها الذهنَ عن الخطأِ في الفكر فهو معدود من العلوم الآليَّة لا العلوم الذاتية لأنَّه ليس علماً مستقلاً في قبال العلوم الأخرى بل هو خادم جميع العلوم، فلا يتمكن الإنسان أن يفكِّر في أي علم كان إلاّ مع مراعاة قوانين المنطق وملاحظة قواعده بدقَّة، فحينئذٍ سوف يعتصم ذهنه عن الخطأ في التفكير في تلك العلوم، بل حتَّى في المجالات العرفيَّة والمحادثات يحتاج الإنسان إلى معرفة المنطق وتطبيق قواعده.

    من هذا المنطلق يسمَّى هذا العلم بعلم القسطاس، فهو ميزانٌ دقيقٌ مختص بأمورٍ عقليةٍ ومفاهيمَ علمية يقيَّم به وزن المعلومات التي يكتسبها الإنسان ويميَّز به صحة المعلومات وسقمها، وهو المعيار الذي يمكن بواسطته ضمان النتائج السليمة للتفكير.

    أهمية المنطق :

    رغم أن الإنسان مفطور على التفكير، وبه يتميز عن غيره من الكائنات، إلا أنَّه من أجل تصحيح تفكيره من حيث الأسلوب والصورة وكذلك من حيث المحتوى والمادة، يحتاج الى معرفة قواعد المنطق وقوانينه، وإلا سوف لا يتمكَّن من أن يفكِّر تفكيراً صحيحا، يميِّز به الحق من الباطل فيتورَّط في الخطأ والإنحراف الفكري من غير أن يعرف سبب ذلك.

    وبناءً عليه يستخدم هذا العلم في تصحيح عملية التفكير في مجال العلوم الأخرى، فمن لم تكن لديه أية مخزونات علمية، لا يمكنه استخدام قواعد المنطق أصلاً، فهو كالغواص من غير بحر أو كالنجار من غير أخشاب، كما أنَّه لو كان بحراً من العلوم -وهو غير مُطَّلع على قوانين المنطق أو لا يراعيها- فلا ضمان لصحَّة أفكاره أصلاً.

    و الحاصل: أنَّ هذا العلم يبرمج ويرتِّب المعلومات الذهنية المسبقة ليستنتج من خلالها نتيجةً صحيحةً مطابقة للواقع. وعلى هذا الأساس، سمِّي بـ(المنطق الصوري) لأنَّه يتعامل مع صورة التفكير وأسلوبه، وأما محتوى التفكير وموادّه فالمنطق يعالجها بنحو عام فحسب في مبحث يسمَّى (الصناعات الخمسة).


    محبتي

    جوتيار

  10. #20
    الصورة الرمزية سحر الليالي أديبة
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    الدولة : الحبيبة كــويت
    العمر : 33
    المشاركات : 10,148
    المواضيع : 309
    الردود : 10148
    المعدل اليومي : 2.03

    افتراضي

    بل شكرا لك أيها السامق

    بارك ربي بك وسأنتظر منك المزيد بكل شوق

    تقبل خالص تقديري وباقة ورد

صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. التفكيكية بين الفلسفة والنقد
    بواسطة عطية العمري في المنتدى النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 08-04-2008, 08:58 AM
  2. الفلسفة والدين والعلم
    بواسطة د.أحمد محمد كنعان في المنتدى التَّفكِيرُ والفَلسَفةُ
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 03-12-2006, 04:41 PM
  3. فلسفتي لـ الفلسفة
    بواسطة عبدالله الخميس في المنتدى التَّفكِيرُ والفَلسَفةُ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 13-07-2006, 05:00 AM
  4. الفلسفة الجمالية في مظاهر العمارة الدينية في فلسطين
    بواسطة د.أحمد في المنتدى فُنُونٌ وَتَّصَامِيمُ
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 18-12-2005, 06:33 PM
  5. رحبوا معي بالناقد الكبير ودكتور الفلسفة د. محمد جمال طحان
    بواسطة د. سمير العمري في المنتدى الروَاقُ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 06-05-2005, 04:27 AM