أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 15

الموضوع: تعدد الزوجات بين الشريعة والواقع

  1. #1
    الصورة الرمزية د. عمر جلال الدين هزاع شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2005
    الدولة : سوريا , دير الزور
    العمر : 46
    المشاركات : 5,078
    المواضيع : 326
    الردود : 5078
    المعدل اليومي : 0.94

    Wink تعدد الزوجات بين الشريعة والواقع

    القاهرة - أحمد غانم

    ...........

    · مؤرخ فرنسي يرى أن الغرب لا بد أن يبيح التعدد حلاً لمشاكله الأخلاقي
    · الإندونيسيات يطالبن بإباحته لمنع أزواجهن من الانحراف، والمصريات يعتبرنه حلاً لمشكلة العنوسة
    · القانون التونسي يحرم تعدد الزوجات ويبيح الزنا!
    · موافقة الزوجة ليس شرطا في إتمام الزوج لزواجه الثاني وإن كان يحسن إخبارها

    ما تزال قضية تعدد الزوجات من القضايا التي تشغل بال الكثيرين ، سواء أكانوا مسلمين أم غير مسلمين ، بل إنها من الأمور التي شهدت جدلاً واسعًا بين علماء المسلمين أنفسهم سواء قديما أم حديثا ، ورغم اتفاقهم على مشروعيته إلا أن الخلاف بينهم انحصر في أسباب هذا التعدد وشروطه وحيثياته.
    ففي مصر مثلا تحول مسلسل (الحاج متولي) الذي عرض في شهر رمضان الماضي -والذي رأى فيه البعض دعوة صريحة لتعدد الزوجات- إلى مادة للحديث بين الناس بمختلف فئاتهم وطبقاتهم الاجتماعية ، حيث يرى البعض أن التعدد أحد الحلول الرئيسية لمشكلة العنوسة التي تعاني منها ثلاثة ملايين فتاة تجاوزن سن الثلاثين، حسب آخر إحصائية للمركز القومي البحوث الاجتماعية والجنائية، لكن المسلسل أثار حفيظة العلمانيين واليساريين ودعاة التنوير وتحرير المرأة للهجوم على الإسلام وتعاليمه.
    وفى تونس- وهى بلد إسلامي- يجرم القانون الوضعي واقعة الزواج الثانية، فقد نشرت الصحف هناك وقائع القبض على زوج بتهمة زواجه من امرأة ثانية وجدت معه في شقة الزوجية ، وأثناء المحاكمة نصح المحامي الزوج بأن يعترف بأن المرأة التي كانت معه هي في الحقيقة عشيقته، وليست زوجته فحكمت المحكمة بالبراءة !!
    وفى إندونيسيا طالبت العديد من النساء بإلغاء القانون الذي تم وضعه في عام 1983، والذي ينص على عدم السماح للموظفين الحكوميين بالزواج من ثانية إلا بموافقة الزوجة الأولى، بعد الكشف عن أن عددا كبيرا من المسؤولين الحكوميين وكبار الموظفين بدؤوا في اتخاذ خليلات وصديقات، وإقامة علاقات غير شرعية !
    وفي الوقت الذي تضع فيه بعض الدول المسلمة قيودًا على التعدد، قد تصل إلى درجة التجريم ، فإن الغرب المسيحي - والذي ظل لقرون عديدة يعاني الأمرين بسب تحريم الزواج الثاني- بدأ يعترف بأخطائه، ويطالب بتعديل هذه القوانين بعد أن انتشرت حالات الزنا والسفاح والعشق تحت شعار زائف مثل الصداقة، فنجد المؤرخ الفرنسي جوستاف لوبون يقول: "إن مبدأ تعدد الزوجات (الشرقي!) نظام طيب لرفع المستوى الأخلاقي في الأمم التي تأخذ به، ويزيد الأسرة ارتباطًا، ويمنح المرأة احترامًا وسعادة لا تراها المرأة في أوروبا، حيث تتزوج زواجًا شرعيًا ولا تقع في علاقات آثمة، ولست أدري على أي أساس يبني الأوربيون حكمهم بانحطاط ذلك النظام - نظام تعدد الزوجات - بل إنني أرى أن هناك أسبابًا تحملني على إيثار نظام التعدد على ما سواه".
    شروط التعدد
    ويقول الداعية الإسلامي الشيخ محمد حسين عيسى: كثير من الأمم والملل قبل الإسلام كانوا يبيحون التزوج بالجمّ الغفير من النساء قد يبلغ العشرات، وقد يصل إلى المائة والمئات، دون اشتراط لشرط ولا تقييد بقيد، فلماء جاء الإسلام وضع لتعدد الزوجات قيدًا وشرطًا، فأما القيد فجعل الحد الأقصى للزوجات أربعًا ، وقد أسلم غيلان الثقفي وتحته عشر نسوة فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : " اختر منهن أربعًا وفارق سائرهن " .
    وكذلك - كما يقول الشيخ عيسى- كان حال من أسلم عن ثمانية، وعن خمسة فقد نهاه الرسول - صلى الله عليه وسلم - أن يمسك منهن إلا أربعًا، أما زواج الرسول -صلى الله عليه وسلم- بتسع فكان هذا شيئًا خصه الله به لحاجة الدعوة في حياته، وحاجة الأمة إليهن بعد وفاته.
    ويضيف: أما الشرط الذي اشترطه الإسلام لتعدد الزوجات فهو ثقة المسلم في نفسه أن يعدل بين زوجتيه أو زوجاته في المأكل والمشرب، والملبس والمسكن، والمبيت والنفقة، فمن لم يثق في نفسه بالقدرة على أداء هذه الحقوق بالعدل والسوية حرم عليه أن يتزوج بأكثر من واحدة، فقد قال تعالى (فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة) (النساء- 3) وقال عليه الصلاة والسلام "من كانت له امرأتان يميل لإحداهما على الأخرى جاء يوم القيامة يجر أحد شقيه ساقطًا- أو مائلاً".
    والميل الذي حذر منه هذا الحديث - كما يقول الشيخ عيسى- هو الجور على حقوقها، لا مجرد الميل القلبي، فإن هذا داخل في العدل الذي لا يستطاع، والذي عفا الله عنه وسامح في شأنه، قال سبحانه وتعالى : (ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء ولو حرصتم، فلا تميلوا كل الميل) (النساء- 129)، ولهذا كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم- يقسم فيعدل ويقول : "اللهم هذا قَسْمي فيما أملك، فلا تؤاخذني فيما تملك ولا أملك" يعني " بما لا يملكه " أمرَ القلب والميل العاطفي إلى إحداهن وكان إذا أراد سفرًا حكم بينهن بالقرعة ، فأيتهن خرج سهمها سافر بها، وإنما فعل ذلك دفعًا لوخز الصدور، وترضية للجميع.

    حكمة التعدد
    وعن حكمة الإسلام في تعدد الزوجات يقول الشيخ عطية صقر رئيس لجنة الفتوى بالأزهر الشريف سابقا: إن تعدُّد الزوجات كان معروفًا وسائدًا في الشرائع الوضعية والأديان السماوية السابقة، والإسلام أقرَّه بشرط ألا يَزيد على أربع، وألَّا يُخاف عدم العدل بينهن، قال الله تعالى : (فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة أو ما ملكت أيمانكم ذلك أدنى ألا تعولوا) (النساء- 3) وفي مشروعيته مصلحة للرجل، فمن المقرَّر أنه بحكم تكوينه مستعد للإخصاب في كل وقت من سنِّه العادي، وتتوق نفسه إلى المتعة ما دام في حال سويَّة.
    ويواصل الشيخ عطية صقر قائلا: أما المرأة فبحكم تكوينها لا تستعدُّ للإخصاب مدة الحمل، وهي أشهرٌ طوال، ومدة الدورة وهي - في الغالب - ربع الشهر طيلة عمرها حتى تبلغ سنَّ اليأس، كما أنها تعزِف عن المتعة مدة الإرضاع التي قد تبلغ حولين كاملين، ولا ترغب فيها غالبًا، أو تلُحُّ عليها إلا في فترة قصيرة جدّا كل شهر حين تنضج البويضة، فكان من العدل والحكمة أن يُشرع التعدُّد ما دامت هناك قدرة عليه وعدل فيه.
    فالزوجة - كما يقول الشيخ - قد تكون غير محقِّقة لمتعته كما يريد، إما لعامل في نفسه أو نفسها هي، ولا يريد أن يطلِّقها، وقد تكون عقيمًا لا تلد وهو يتوق إلى الولد شأن كل رجل، بل وكل امرأة، فيُبقي عليها لسبب أو لآخر، أو قد تكون هناك عوامل أخرى تحقِّق له بالتعدُّد مصلحة مادية أو أدبية أو عاطفية يحب أن ينالها في الحلال بدل أن ينالها في الحرام ، كما أن في تعدُّد الزوجات مصلحة للمرأة أيضًا إذا كانت عقيمًا أو مريضة، وتفضِّل البقاء في عِصمة الرَّجل، لعدم الاطمئنان عليها إذا انفصَلت ، وقد تكون محبَّة له يَعزُّ عليها أن تُفارِقه لشرَف الانتساب إليه أو نيل خيْر لا يوجد عند غيره، وفيه مصلحة للمجتمع بضم الأيامى ورعاية الأيتام ، وخاصة في الظروف الاستثنائية، وبالتعفُّف عن الفاحشة والمخاللة، وكذلك بزيادة النَّسل في بعض البلاد، أو بعض الظروف التي تحتاج إلى جنود أو أيدٍ عاملة، وإذا علمنا أن الرجل مستعدٌّ للإخصاب في كل وقت، وبتزوجه بعدَّة زوْجات يكثُر النسل جاز له أن يعدِّد الزوجات، لكن المرأة إذا حمَلت أو كانت في فترات الدم أو الرَّضاع لا تكون مستعدَّة للحمْل مهما كثر اللقاء الجنسي بينها وبين زوجها الواحد .

    استئذان الزوجة
    ولكن هل يجب على الزوج استئذان زوجته عند رغبته في الزواج بأخرى؟
    يقول الشيخ محمد حسين : إن سيدنا علي (رضي الله عنه) أراد أن يتزوج على فاطمة بنت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ، وكان علي قد رغب في الزواج من بنت أبي جهل، فلم يرضَ النبي صلى الله عليه وسلم وبيّن النبي السبب وهو ألا يجتمع تحت رجل واحد بنت رسول الله وبنت أبي جهل عدو الله، ولكن عندما توفيت السيدة فاطمة تزوج علي بأكثر من امرأة، وجمع بينهن؛ لأن المبرر لم يعد قائما، ومن هذه القصة نعلم أن عليا لم يقم بالزواج إلا بعد الاستئذان، وهذا من باب حسن السلوك، وليس واجبًا، ولا فرضًا شرعيًا، ولكن تأسيًا بعلي (رضي الله عنه) ومن مثل هذه الواقعة ندرك أنه يحسن للزوج أن يبين لزوجته وأن يخبرها بالأسباب ؛ لتعينه على أن تستمر معه، ولكن ليس حقًا لها، ولا تملك منعه
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 53
    المشاركات : 12,546
    المواضيع : 378
    الردود : 12546
    المعدل اليومي : 2.29

    افتراضي

    الواقع الاجتماعي .... مفزع

    يبتعد بنا عن مثالية مامنحته الشريعة لنا

    أحصيت مستفتيا ً عن وضع الكثير من حالات زواج الرجال بأخرى فرأيت دعواهم لاتخرج عن حالين لاثالث لهما

    غني يريد ان ينهر شهوته عن الزنا
    وآخر أعقيت زوجته الاولى عن واجبها الزوجي

    وهذين النموذجين وضعوا صورة مشوهة لهذه المنحة الربانية الجليلة

    أن أتزوج وأنا المثقف بثانية يعني أن أخالف مسلمات اجتماعية واصول واعراف ويعني أن اقبل بمن بدأ اعلان الحرب على خلفيتي الفكرية

    لااحد يقبل ان تتزوج على زوجتك
    لا الاهل ولا الاصدقاء بل ولا الفقهاء
    سيقولون لك ماذنب زوجتك الاولى وماهي علتها
    وستقول لهم جميعا لا علة فيها ولا نها خيرة اردت الاستزادة من الخير

    فسيقولون لك

    لا
    ومليار لا
    \

    أخي الحبيب
    للمجتمع شروطه الظالمة

    ووحده الله ... ارحم الراحمين
    الإنسان : موقف

  3. #3
    الصورة الرمزية د. محمد إياد العكاري شاعر
    تاريخ التسجيل : Jun 2006
    المشاركات : 717
    المواضيع : 40
    الردود : 717
    المعدل اليومي : 0.14

    افتراضي

    الشرع أحل والواقع يستنكر
    حتى من بناتك اللواتي بلغن سن الزواج
    كأنك قد خنت العشرة وقطعت حبال الود
    هذه نظرة فتياتنا وبناتنا
    هومن أثر الفضائيات والتلفاز في بيوتاتنا
    وابتعادنا عن العزيمة والهمة نحن الرجال في هذا الشأن
    الواقع الواقع شأن الجاهلية
    لاتمانع في الخيانة !!
    وتستنكر المشروع!!
    أحد الأحباب تزوج بأخرى آخذاً بالهمة وإذ بحياته الأولى تتصدع؟!
    ولايزال الشرخ فيها حتى كتابة هذه السطور!
    موضوع غاية في الأهمية
    شكر الله لكم والسلام
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    في ذمة الله
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    المشاركات : 3,415
    المواضيع : 107
    الردود : 3415
    المعدل اليومي : 0.63

    افتراضي

    ما شاء الله موضوع غني ومثري برؤية سديدة والتي لو علمها عن يقين كل فرد مسلم لسلم في دينه وماله وعرضه وغنم من الدنيا ما يرجو ومن الآخرة ما يأمل .
    شكرا لرائع التقديم لمقال يستحق منا كمسلمين وقفات .

  5. #5
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    المشاركات : 219
    المواضيع : 14
    الردود : 219
    المعدل اليومي : 0.04

    افتراضي

    د. عمر هزاع الجليل

    والله تعجبنى كل مواضيعك التى تواكب العصر ، فعلا هذا موضوع جد خطير فى الدعوة
    والأسلام بلا شك وتشريعاته هو الحل ،ولكن بالضوابط والأحكام التى شرعت فيه
    ويذكرنى هذا بتقرير كنت قرأته على اسلام اون لاين عن الأمريكان وحلمهم بتشريع التعدد

    تابع معــى هنا :

    امريكيون يطالبون بحرية التعدد..ومساواتهم بالشواذ

    بينما تطبق دولة عربية -مثل تونس- قانونا يمنع تعدد الزوجات، نجد أناسا ومؤسسات في المجتمع الأمريكي يطالبون بحرية التعدد، ويسعون لاستصدار تشريعات قانونية تبيح للرجل الزواج بأكثر من واحدة.

    والتعدد كظاهرة اجتماعية انتشر في المجتمع الأمريكي منذ أكثر من نصف قرن، ففي العام 1953 ألقي القبض على عشرات الرجال في "شورت كريك" بولاية أريزونا، وزُجوا في السجن بتهمة تعدد الزوجات، وسنفاجأ حقا إذا علمنا أن ما بين 30.000 و50.000 شخص من متعددي الزوجات يعيشون الآن في الولايات المتحدة الأمريكية ويطالبون بحقوقهم في مجتمع يرفض حرية تعدد الزوجات في حين يبيح تعدد العلاقات غير الشرعية؛ بل يعتبر زواج الشواذ جنسيا نوعا من الحرية الشخصية، ويطالب في المنتديات العالمية بتصدير هذه "الحرية الشخصية" إلى عالمنا الإسلامي منتهكا بذلك خصوصية المجتمعات والحضارات والثقافات.

    ويا لها من مفارقة؛ ففي الوقت الذي تحتفل فيه تونس بذكرى مرور 50 عاما على قانون الأحوال الشخصية الذي أصدره الرئيس التونسي الراحل الحبيب بورقيبة ومنع فيه تعدد الزوجات، نجد مؤسسات أمريكية تطالب بتفعيل حق التعدد.


    المحاكم ترفض

    الأصوات الأمريكية المطالبة بالتعدد ظلت تعلو حينا وتنخفض أحيانا حتى تمكنت من تشكيل مؤسسات تخوض معارك داخل المحاكم الأمريكية مطالبة بحق الأفراد في الزواج بأكثر من واحدة. إحدى هذه الجمعيات لجنة عمل "سينتينيال بارك"، وهي مجموعة أمريكية تضغط لعدم تجريم تعدد الزوجات في القانون الأمريكي، وهذه المجموعة ظهرت ضمن موجة جديدة من الناشطين المدافعين عن تعدد الزوجات التي ظهرت في أعقاب حركة زواج الشواذ جنسيا داخل أمريكا، وهناك حاليا دعوى قضائية فيدرالية تتحدى القوانين المعارضة لتعدد الزوجات تشق طريقها عبر المحاكم الأمريكية، وقد تزامنت هذه الدعوى مع بدء عرض برنامج جديد عن تعدد الزوجات على شبكة "HBO" التليفزيونية الأمريكية.
    أما منظمة تعدد الزوجات الإنجيلية المسيحية وموقعها على الإنترنت www.truthbearer.org، فهي إحدى الجمعيات النشطة التي استطاعت أن تفرض وجودها داخل المحاكم وفي الإعلام الأمريكي. يقول مارك هينكل، مؤسس المنظمة: "إن الحق بتعدد الزوجات هو المعركة التالية للحقوق المدنية داخل المجتمع الأمريكي".

    أما "مارلين هامون" زوجته فقد نُفيت هي ووالدتها وإخوتها قسرا من مجتمعهم، وأرسلوا ليعيشوا مع عائلة في مدينة مجاورة، فقد كان والدها ضمن من زجوا وراء القضبان لكن أطلق سراحه بعد أسبوع من القبض عليه، وبسبب خوف العائلة من المزيد من الدعاوى القضائية عاشوا منفصلين، وتراسلوا سرا خلال السنوات التالية.

    تقول هامون: "كان مجتمعنا يرى أنه يجب أن نعيش حياتنا بهدوء لتفادي المتاعب، وتعلمنا ألا نحدث جلبة كبيرة ونظل نمارس التعدد باعتباره جريمة يعاقب عليها القانون". غير أن الأمور تغيرت، فـ"هامون" التي تشكل فردا من عائلة متعددة الزوجات هي من الأعضاء المؤسسين للجنة عمل "سينشيال بارك". وهناك مجموعات ناشطة أخرى، مثل "برينسيبل فويسز"، وهي مجموعة مقرها في مدينة "يوتاه" تديرها نساء من عائلات تضم عدة زوجات، ومن الممكن أن تلاقي هذه الدعوات آذانا صاغية لدى قطاع كبير من المجتمع والرأي العام، خاصة بعد أن أوصى تقرير لوزارة العدل الكندية بعدم تجريم تعدد الزوجات، وإدخاله ضمن منظومة الحقوق الشخصية.

    شرعية التعدد
    المعركة الساخنة التي تدور رحاها داخل المحاكم الأمريكية دفعت "مجلة النيوزويك الأمريكية" في عددها الصادر في 20 مارس 2006 إلى الحديث عن شرعية التعدد، وطبقا للمجلة يذكر "برايان بارنارد" محامي زوجين من "يوتاه"، تم التعريف عليهما في وثائق المحكمة باسم "جي لي كوك ودي كوك"، رفعا دعوى بعدما رُفض طلبهما بالسماح بالزواج من زوجة إضافية.
    ومع أن محكمة فيدرالية أسقطت الدعوى السنة الماضية، فإن محكمة الاستئناف في الدائرة العاشرة تعيد النظر فيها، وينوي بارنارد الاستعانة بالحجة نفسها "وهي أن قضية الشذوذ التي حكمت فيها المحكمة العليا الأمريكية عام 2003 بأن الأفراد لهم الحق الكامل في الخصوصية دون تدخل الحكومة"، يجب أن تنطبق أيضا على تعدد الزوجات، فيسمح للفرد بالزواج بأكثر من واحدة، وهي حجة قانونية سديدة من الممكن أن تجعل هذه الممارسة المثيرة للجدل شرعية.

    في المجتمع الأمريكي بشكل عام عندما تثار مسألة تشريع تعدد الزوجات، فإنها تستخدم لمعارضة زواج الشواذ جنسيا، والمثال الأبرز على ذلك هو قول السيناتور "ريك سانتوروم" من بنسلفانيا لوكالة أسوشييتد برس عام 2003: إن تشريع زواج الشواذ جنسيا سيمهد الطريق أمام تشريع الزواج من شريكين أو أكثر، وسفاح القربى، وهذه الحجة تغضب بعض الناشطين المدافعين عن حقوق الشواذ جنسيا الذين يعتبرون هذه المسائل مختلفة تماما، ولا يرضى الناشطون المدافعون عن تعدد الزوجات عن هذه الجمعية أيضا، ومع أنهم يراقبون معركة زواج الشواذ جنسيا عن كثب، فإنهم عادة متدينون ومحافظون، ويعتقدون أن سلوك الشواذ جنسيا خطيئة.

    نمط جديد للحياة
    تعدد الزوجات هو نمط حياة بالنسبة لعدد صغير نسبيا من الأمريكيين، ويقدر الخبراء أن هناك ما بين 30.000 و50.000 شخص من متعددي الزوجات في الولايات المتحدة الأمريكية، ومع أن كنيسة "يسوع المسيح" و"قديسي العصر الحديث" التي يرتبط اسمها عادة بـ"المورمونية"، حظرت تعدد الزوجات عام 1890، فإن هناك أيضا عددا متزايدا من متعددي الزوجات المسيحيين الإنجيليين بالإضافة للمسلمين بالطبع.

    ويقول بعض الخبراء: إن عددهم قد يفوق عدد الذين يعتبرون أنفسهم مورمونيين، والمورمونيون هم أحد الطوائف المنشقة على الكنيسة يتخذون من سياتل مقرا لهم، ويؤمنون بتناسخ الأرواح، ويبيحون تناول المسكرات، ويدعون إلى التعدد اللامحدود للزوجات، ويصل عددهم في الوقت الحاضر إلى نحو أربعة ملايين شخص، وقد ألقى مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي مؤخرا القبض على "وارن جيفس"، وهو زعيم لطائفة مسيحية تتخذ من كولورادو مقرا لها انسلخت عن طائفة المورمن المسيحية، ويعتبر تعدد الزوجات أمرا مسموحا به في كولورادو التي تقع بين ولايتي أريزونا ويوتا.

    ومن المعروف أن الكنيسة ظلت حتى القرن السابع عشر تعترف بتعدد الزوجات. يقول الدكتور محمد فؤاد الهاشمي: لا يوجد نص صريح في أي من الأناجيل الأربعة يحظر تعدد الزوجات، أما العهد القديم أو التوراة ففيها نصوص صريحة على إباحة التعدد في دين الخليل إبراهيم وإسحاق ويعقوب، وشريعة داود وسليمان، وغيرهم من أنبياء بني إسرائيل*.

    لكن موقف الرأي العام الأمريكي يبدو أكثر رفضا للتعدد، وقد يكون هذا الرفض أحد المعوقات التي تقف ضد تشريع تعدد الزوجات؛ ففي استطلاع للرأي أجرته شركة "جالوب" عام 2005، وجد أن 92% من الأمريكيين يعارضون هذه الممارسة غير الشرعية في الولايات الـ50 كلها، لكن من جانب آخر ورغم هذا الموقف، فإن هذه الحركة الصغيرة قد تحظى بأكبر دفع من مصدر غير متوقع، فشبكة "HBO" التلفزيونية أطلقت في منتصف مارس 2006 مسلسلا جديدا بعنوان Big Love، وهو يتعاطف مع عائلة متعددة الزوجات؛ وهو ما يمثل قوة دفع للحركة، نعم لقد بدأ متعددو الزوجات يعبرون عن آرائهم علنا متحدّين كل الصعوبات التي تقف في طريقهم، لكن هل سيصغي إليهم أحد؟.

    من جانب آخر، فإن الفساد والانحلال الأخلاقي يصب في طريق التعدد، ويكفي أن نطالع مجلة التايم البريطانية عدد ديسمبر 1998، حيث تذكر المجلة أنه يوجد "12" مليون طفل غير شرعي، و"17" مليون شاذ جنسيا في أمريكا، وكل أسرة من 10 أسر أمريكية تمارس نكاح المحارم، وازداد الأمر حتى أصبح أسرة من كل 5 أسر، ويوجد 15 مليون شخص مصاب بالأمراض التناسلية في أمريكا، ومن الأسباب الرئيسية لانتشار هذه الأمراض الاتصال الجنسي خارج نطاق العلاقة الزوجية، علما بأن من يصاب بالإيدز وحده يوميا -حسب تقرير منظمة الصحة العالمية- نحو 700 شخص.

    غريزة الميل إلى التعدد
    بعض علماء النفس الغربيين يرى أن الميل إلى التعدد فطري عند الرجل، وهناك دراسة أمريكية حديثة تقول: إن السائد لدى علماء النفس والاجتماع الغربيين هو أن الرجل يميل تكوينيا إلى تعدد الزوجات، ونظام "الزوجة الواحدة" يتعارض مع طبيعته التكوينية، وأن الرجل "خائن على طول التاريخ"، فقد اندلعت في المحافل العلمية الأمريكية أخيرا سجالات حامية حول ما إذا كانت الغيرة والعشق والجاذبية الجنسية سمات موجودة أساسا داخل المخ البشري أم أنها نتاج للثقافة والتربية.

    واشتعل الموقف بعد أن أظهرت دراسة لأكثر من "16" ألف شخص من كل قارات الأرض، أن الرجال في أي موقع؛ عزابا كانوا أم متزوجين، يرغبون أكثر من النساء في أن يكون لهم أكثر من شريك جنسي واحد، فأتت الدراسة مؤيدة لمقولة النساء "بأن الرجال لا أمان لهم".

    لكن هذه النتائج ليست صحيحة دائما، ومشكلات العلاقات العائلية في عصرنا ليست مشكلات يسيرة وسهلة بحيث يمكن حلها من خلال استفتاء أو بحث أو من خلال المؤتمرات، وعلى ذلك المستوى من الطرح الفكري لفئة معينة من البشر.

    ورغم أن غالبية العلماء لا يجادلون في أن التطور قد لعب دورا في تشكيل السلوك البشري، فإن الفكرة القائلة إن النزعة نحو إقامة علاقات متعددة موجودة في تركيب دماغ الإنسان، ولذلك فإنها "طبيعية" لا يستطيع مقاومتها، حتى يتمكن من تبرير أفعاله، هذه الفكرة جوبهت بهجوم شديد من قبل بعض العلماء الذين يؤكدون على أولوية الثقافة في تشكيل السلوك الإنساني، وموجبات الخيانة يخلقها المحيط الاجتماعي في الرجل لا الطبيعة، فعوامل الخيانة تخلقها البيئة المحيطة، وليست في فطرة الإنسان التي خلقه الله عليها.

    المصادر:1- الأديان في كفة الميزان، محمد فؤاد الهاشمي، ص 109.
    2- مجلة النيوزويك، 20 مارس 2006.

    اما بالنسبة للتشريعات والضوابط فأسمح لى بمشاركة اخرى فى طرحك الموفق هذا

  6. #6
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    المشاركات : 219
    المواضيع : 14
    الردود : 219
    المعدل اليومي : 0.04

    افتراضي


    حكم تشريع تعدد الزوجات

    تعدد الزوجات تعتريه الأحكام الخمسة، فمرة يكون واجبًا، وفي أخرى يندب إليه، وقد يكون مباحًا، وقد يكون مكروهًا، وقد يكون منهيا عنه أو محرما، وذلك بحسب العوامل والظروف التي تكتنف وتحيط بالمتزوج وأسباب زواجه وقدراته.
    فمثلاً إذا كان رجلاً متزوجًا بامرأة، وكان شديد الحاجة إلى النساء، ولكن زوجته لا تقبل ذلك، أو مريضة مرضًا مزمنًا يحول دون استمتاعه به، وخشي على نفسه الوقوع في الزنا، وكان قادرًا يمتلك القدرة المالية والقدرة البدنية على إتمام الزواج بالثانية أو الثالثة، وعلى أن يقيم العدل البشري في حدود الطاقة البشرية المطلوب منه؛ فهذا تعدد الزوجات في حياته واجب شرعًا.

    وإذا تزوج رجل بامرأة لا تنجب مثلاً، أو أنجبت وغير راغبة في مزيد من الأولاد، فأراد طلب الذرية أو كان له أخ مات وترك صبية صغارًا، فأراد أن يتزوج امرأته لكي يرعى أولاد أخيه، فهذه أمور يندب إلى تعدد الزوجات فيها بشرط امتلاك القدرتين وإقامة العدل.

    أما إذا كان الزواج بقصد التلذذ والتذوق، وكأن المرأة طعامًا يؤكل منه، ثم يرمى البقية، أو كان الراغب في تعدد الزوجات يفتقد القدرتين المالية أو البدنية أو إحداهما، أو كان لا ينوي إقامة العدل بينهن، فمثل هذه الحالات يتردد حكم تعدد الزوجات بين الكراهة والتحريم. وما ليس من هذا ولا ذاك فحكمه الإباحة.

    فأما الدليل فقوله تعالى: "فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع"، وفعل أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم في حياته.
    وأما الشروط والضوابط المطلوبة، فهي أن يكون لديه قدرة مالية على الإنفاق عليهم، وقدرة بدنية لأداء حق كل امرأة، وإقامة العدل المطلوب بينهما، ولا يطلب العدل المطلق، لأنه أمر إلهي ولكن المطلوب العدل البشري.

    والحالات التي يشرع فيها تعدد الزوجات منها ما بيناه، وما لم نبينه، فالأمر فيه على الإباحة ما لم يصل صاحبه إلى حدود المكروه أو المحرم.
    أما الحكمة من تشريعه، فيلتمسها كثير من العلماء وقبل أن نبين ما قالوه نحب أن نوضح أن الحكم الشرعي الثابت بالكتاب والسنة يجب إمضاؤه، سواء أدركنا هذه الحكم أم لم ندركها، فمثلاً الخنزير يحرم أكله، ولكن القرآن لم يخبرنا لما ولا لماذا، ويأتي بعض الأطباء ليقولوا بسبب ما فيه من امراض أو غير ذلك، فهل يتوقف الحكم الشرعي على هذه الحكم، أم أن المحرم الثابت في الكتاب والسنة هو محرم والحلال هو حلال.

    وعلى ذلك فيقول العلماء: إن من حكم تشريع تعدد الزوجات:
    1- كثرة عدد النساء على الرجال.
    2- ما يصيب الرجال من قتل في الحروب.
    3- ما يعترض النساء من أيام حيض ونفاس قد تطول عند إحداهن إلى نصف الشهر، ويكون زوجها شديد الحاجة إلى النساء.
    4- طلب الذرية والإكثار منها.

    وغير ذلك من أمور كثيرة تجدها في الكتب المتخصصة.

    وأما الفوائد، فأظن إذا قارنت بين ما يحدث في واقع الحياة في البلاد التي تأبت أن تأذن بتعدد الزوجات من وجود الخدينة والعشيقة وما يترتب على ذلك من مفاسد أخلاقية، وأبناء غير شرعيين، وتدمير للأسر تعرف الفرق بين تعدد الزوجات الذي أذن به الله الخالق، وبين الهوى والضلال الذي جرت البشرية إليه مصادمة العقول البشرية للنصوص الشرعية

  7. #7
    الصورة الرمزية د. عمر جلال الدين هزاع شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2005
    الدولة : سوريا , دير الزور
    العمر : 46
    المشاركات : 5,078
    المواضيع : 326
    الردود : 5078
    المعدل اليومي : 0.94

    افتراضي

    ماشاء الله
    لا قوة إلا بالله

    لقد قرت عيني بمروركم
    هنا حقاً منبر رائع من منابر تقدم الأمة
    لأنه منبر الوعي و الحرص على هذه الأمة

    أعود لكم فرادى ومجتمعين
    فأنتم قرة عيني

    تحيتي

  8. #8
    أديبة
    تاريخ التسجيل : Jul 2003
    المشاركات : 5,436
    المواضيع : 115
    الردود : 5436
    المعدل اليومي : 0.88

    افتراضي

    و الله لكم يسعدني أن أرى أن النسوة هنّ أكثر من يقف خلف الحثّ على التعدد و القبول به ، رغم كل ما قيل أو يقال من قبل الذكور أن لهنّ الحق في زوج كامل " وفي ، أمين ، ... " ! و كأن الوفاء رهين حبس الزوج عما حلل الله و عدم الخيانة لصيقة برفض التعدد و الاقتصار على واحدة !!!

    أعجبني قول امرأة حينما سألت عن التعدد ، فقد قالت : خير لزوجي أن تحلل له أربع نسوة على أن يحلل لنفسه نساء الأرض جميعاً !

    تقديري للجميع نساء و رجالاً عرفوا شرع الله حق المعرفة ، فكان لهن و لهم الهدي و النبراس .

  9. #9
    الصورة الرمزية د. عمر جلال الدين هزاع شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2005
    الدولة : سوريا , دير الزور
    العمر : 46
    المشاركات : 5,078
    المواضيع : 326
    الردود : 5078
    المعدل اليومي : 0.94

    Wink

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خليل حلاوجي مشاهدة المشاركة
    الواقع الاجتماعي .... مفزع
    يبتعد بنا عن مثالية مامنحته الشريعة لنا
    أحصيت مستفتيا ً عن وضع الكثير من حالات زواج الرجال بأخرى فرأيت دعواهم لاتخرج عن حالين لاثالث لهما
    غني يريد ان ينهر شهوته عن الزنا
    وآخر أعقيت زوجته الاولى عن واجبها الزوجي
    وهذين النموذجين وضعوا صورة مشوهة لهذه المنحة الربانية الجليلة
    أن أتزوج وأنا المثقف بثانية يعني أن أخالف مسلمات اجتماعية واصول واعراف ويعني أن اقبل بمن بدأ اعلان الحرب على خلفيتي الفكرية
    لااحد يقبل ان تتزوج على زوجتك
    لا الاهل ولا الاصدقاء بل ولا الفقهاء
    سيقولون لك ماذنب زوجتك الاولى وماهي علتها
    وستقول لهم جميعا لا علة فيها ولا نها خيرة اردت الاستزادة من الخير
    فسيقولون لك
    لا
    ومليار لا
    \
    أخي الحبيب
    للمجتمع شروطه الظالمة
    ووحده الله ... ارحم الراحمين
    فهل نركن إلى متطلبات المجتمع أم نتمسك بعرى ديننا
    أعلم أنك ستتمسك معي بهذا الدين الحنيف
    ولكنني
    أعلنها :
    استنكارية لمن يستنكر ..

    تحيتي

  10. #10
    الصورة الرمزية د. عمر جلال الدين هزاع شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2005
    الدولة : سوريا , دير الزور
    العمر : 46
    المشاركات : 5,078
    المواضيع : 326
    الردود : 5078
    المعدل اليومي : 0.94

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د/محمد إياد العكاري مشاهدة المشاركة
    الشرع أحل والواقع يستنكر
    حتى من بناتك اللواتي بلغن سن الزواج
    كأنك قد خنت العشرة وقطعت حبال الود
    هذه نظرة فتياتنا وبناتنا
    هومن أثر الفضائيات والتلفاز في بيوتاتنا
    وابتعادنا عن العزيمة والهمة نحن الرجال في هذا الشأن
    الواقع الواقع شأن الجاهلية
    لاتمانع في الخيانة !!
    وتستنكر المشروع!!
    أحد الأحباب تزوج بأخرى آخذاً بالهمة وإذ بحياته الأولى تتصدع؟!
    ولايزال الشرخ فيها حتى كتابة هذه السطور!
    موضوع غاية في الأهمية
    شكر الله لكم والسلام
    له في ذلك جل الذنب
    لأنه لم يشيد تلك السابقة ( حياته الأولى ) على منهج إسلامي
    فلو عرف كل ذي حق حقه
    ما غضب أحد من الحق
    ولنصره الجميع نصراً مؤزراً
    ..
    تحيتي يا حبيب القلب
    ضربت مثالاً من صميم الواقع المر ..

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. تَعَدُّدُ الزوجات
    بواسطة حاج صحراوي العربي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 19-12-2015, 11:19 AM
  2. الإباحة وقيدها فى تعدد الزوجات
    بواسطة السعيد شويل في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 06-04-2014, 11:16 AM
  3. موضوع هام للنقاش .. تعدد الزوجات .
    بواسطة وفاء شوكت خضر في المنتدى الاسْترَاحَةُ
    مشاركات: 29
    آخر مشاركة: 25-01-2007, 04:24 PM
  4. جواب شافي عن تعدد الزوجات....!!!
    بواسطة ابو دعاء في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 03-05-2006, 12:36 PM
  5. عمل المرأة بين الرأي والواقع المفروض
    بواسطة مهند صلاحات في المنتدى النَادِى التَّرْبَوِي الاجْتِمَاعِي
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 05-01-2005, 04:58 PM