أحدث المشاركات
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 21

الموضوع: ما حيلة الشعراء

  1. #1
    الصورة الرمزية صالح زيادنة شاعر
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    المشاركات : 45
    المواضيع : 8
    الردود : 45
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي ما حيلة الشعراء

    أنا مُقِلّ .. أعترف .
    ولكن كبداية يجب أن نؤكد الحضور ، على الأقل بقصيدة عمرها عدة أشهر وإن لم تسعفني القريحة بعد لأنجب لها أختاً ، رغم محاولاتي ابتلاع حبوب ( جلب الحَمْل ) ، ولكن يبدو أنني تقدمت في العمر ، فلا حول ولا ...
    فهذه قصيدة بعنوان " ما حيلة الشعراء " ، نشارك بها في هذا المنتدى الطيب ، وأرجو أن تنال رضاكم .

    ما حيلة الشعراء


    أرفــــاقَ دربـــي إنَّنــــا إخـــوانُ

    ...................... الهــمُّ شـــرقٌ ، والأسى عنـــوانُ

    حزني عظيــمٌ والجراحُ عميقــــةٌ

    ...................... والقلــبُ بين جوانحـــي حيـــرانُ

    الحرفُ يبكي والســــطورُ حزينةٌ

    ...................... والشـــعرُ تذوي فوقـــــه الأوزانُ

    تغفو على وجهِ القريض بشاشـــةٌ

    ...................... وعليــــه تبــــدو رِثَّـــةٌ وهــــوانُ

    جفَّ الربيـــعُ فلا فــراشٌ راقصٌ

    ...................... فوق الزهــور ، ولا الشذا رَيْحانُ

    ذهبَ الحمامُ مع الهديــلِ وأقفرتْ

    ...................... تلك الربـــوعُ فسـادَتِ الغِربَــــانُ

    والبلبــــل الغِرِّيــــدُ بُحَّ نشـــــيـدُهُ

    ...................... وتلعثمــتْ في شــــدوِها الكروانُ

    دهـــرٌ حزيـــنٌ قد أناخَ جِرانَـــــهُ

    ...................... فوقَ الصـــدورِ فضجّتِ الأبــدانُ

    دهـــرٌ كئيبٌ ، أي جُرْحٍ نابنــــــا

    ...................... منــه ، وشبَّت في الحشــــا نيرانُ

    ســــيّان نبكي أو نمـزَّقُ أضلعـــاً

    ...................... ذابتْ علـــى جدرانها الأحــــزانُ

    فالصوتُ يبقى في الحناجرِ خنجراً

    ...................... وتموتُ فوق ظُبَاتِـــهِ الأشــــجانُ

    مات الضميرُ وليس نرجو بعـــدهُ

    ...................... عطفاً ، ومات بموتــــه الإنســانُ

    ونعـــودُ للأرضِ التي من أجلهــا

    ...................... نُظِمتْ عقودُ الشِّعرِ وهي جُمــانُ

    الأرض رمـــزٌ للبقـاء ومشــــعلٌ

    ...................... للمجـــدِ ، تحملُ عبئَــــهُ الأوطانُ

    فهواؤها يُشــفي العليــــلَ وماؤها

    ...................... عســـلٌ ، تفيض بعطره الغـدرانُ

    التينُ والزيتــون يزهـــو فوقهــــا

    ...................... وكذاك جـــاء بذكـــرها القــــرآنُ

    نبتت بها شِــيَمُ النفوس على التقى

    ...................... وعليها سـار الشـــيبُ والشــــبَّانُ

    الأرض أمٌّ للفضائـــــــل كلّهــــــا

    ...................... سَـــهِرَتْ علينا والدجى وســــنانُ

    الأرض ذوبٌ من حنـــانٍ غامــرٍ

    ...................... هشّــــت لهُ بين الحشــا أشـــجانُ

    يأوي إليهـــا الريــمُ في خُلْواتــــهِ

    ...................... وتجــــــول بين تلالهــــا الغِزلانُ

    ويرفرفُ القمــــري فوق ربوعها

    ...................... فيصـــفّق الخــــروبُ والرمَّــــانُ

    الأرضُ ميراث الجدود نصونهــا

    ...................... كالعِرض يحمي عرضه الإنسـانُ

    هذي قبـــور الأهل فوق أديمهـــا

    ...................... حفّـت بها الأزهــــار والأغصانُ

    ســـادوا بها لم يتركوها لحظـــــةً

    ...................... فســـما بها الإعمــــار والبُنيــــانُ

    كانوا الجذور وسوف نتبعُ دربهم

    ...................... ونعلّم الأجيـــــالَ كيف تصـــــانُ

    هذا شــــعوري صغتُهُ من مهجةٍ

    ...................... عصفتْ بها الأشــواق والأشجانُ

    ورأيتُ أن الشـــعر يشبه مُسْــكِنَاً

    ...................... حينـــاً وترجع بعـــده الأحــــزانُ

    ما حيلــــة الشعراء غير قصائـــدٍ

    ...................... ذابتْ على أوتــــارها الألحـــــانُ

    ما حيلة الشــعراء غير قصائــــدٍ

    ...................... كلمى ، تنــــوء بحملهــا الأوزانُ

    ما حيلــــة الشـــعراء غير مرارةٍ

    ...................... مكبوتــــةٍ فـي طيّــــها حرمــــانُ

    ما تفعلُ الأشــــعارُ حين تقوضَّتْ

    ...................... أسسُ الكرامـــةِ والرجــــالُ تهانُ

    ذرني رفيقَ الدربِ إني شـــــاعرٌ

    ...................... شَرِقَتْ بمــــاء دموعـهِ الأجفـــانُ

    يســـتلهم الأشـــعارَ وحيَ قريحـةٍ

    ...................... ضــربتْ على آذانها الأحـــــزانُ

    يستصرخ الأبيـــاتَ لكن لم يجــدْ

    ...................... أحداً ، ولَجَّتْ بالصــدى القيعـــانُ

    يستصرخ الأشــــعارَ لكن لم يكنْ

    ...................... أحــــدٌ ، فأينَ تفـــــرَّق الخِــــلاّنُ

    هـــــذا زمـــانٌ تســــتباحُ كرامـةٌ

    ...................... فيـــه ، ويبكـي نفســــه الإنســـانُ

    هـــذا زمـــانٌ للقــويِّ مُسَــــــخَّرٌ

    ...................... ما عاد فيـــــه للضعيـفِ لســـــانُ

    لا تُطفئُ الأشــعارُ ناراً في الحشا

    ...................... لكنَّهــــا تتوقَّــــــدُ الأذهــــــــــانُ

    فلربمــــا يأتي زمــــانٌ صالــــحٌ

    ...................... فيه تعــــودُ لمجـــدها عدنـــــــانُ




    ملاحظة : حاولت أن أنقل لكم القصيدة بشكل جيد كما يفعل أخي سمير العمري ، ولكنني لم أهتدِ للطريقة ، فاعذروني .
    فيا ربما أخلى من السبق أوّلٌ
    وبذَّ الجياد السابقات أخير

  2. #2
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : جـده
    العمر : 63
    المشاركات : 21
    المواضيع : 5
    الردود : 21
    المعدل اليومي : 0.00

    افتراضي

    أخى الكريم / صالح زيادنة

    تحيه طيبه

    ما حيلة الشعراء غير قصائـدٍ
    ............................. ذابتْ على أوتارها الألحـانُ
    ما حيلة الشعراء غير قصائـدٍ
    ............................. كلمى ، تنـوء بحملهـا الأوزانُ
    ما حيلة الشعراء غير مـرارةٍ
    ............................. مكبوتـةٍ في طيّـها حرمـانُ
    ما تفعل الأشعارُ حين تقوضت
    ............................. أسسُ الكرامةِ والرجـالُ تهانُ
    ذرني - رفيقَ الدربِ- إني شاعرٌ
    ............................. شَرِقَتْ بماء دموعـهِ الأجفانُ
    يستلهم الأشعارَ وحيَ قريحـةٍ
    ............................. ضربت على آذانها الأحزانُ
    يستصرخ الأبياتَ لكن لم يجد
    ............................. أحداً ، ولَجَّتْ بالصدى القيعانُ
    يستصرخ الأشعارَ لكن لم يكن
    ............................. أحدٌ ، فأيـنَ تفـرَّق الخِـلاّنُ
    هذا زمـانٌ تستباحُ كرامـةٌ
    ............................. فيه ، ويبكـي نفسـه الإنسانُ
    هذا زمـانٌ للقويِّ مُسَخَّـرٌ
    ............................. ما عاد فيـه للضعيـفِ لسانُ
    لا تُطفيء الأشعارُ ناراً في الحشا
    ............................. لكنـها تتوقــد الأذهـانُ

    سلمت يداك ودام إبداعك ..

    تحياتى وتبجيلى

  3. #3
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 55
    المشاركات : 40,255
    المواضيع : 1079
    الردود : 40255
    المعدل اليومي : 6.50

    افتراضي

    أخي الحبيب صالح زيادنة:

    الله الله الله ....

    من أروع ما قرأت لك .... إبداع بالفعل ..

    ربما أعود معارضاً ...

    وتكرم عيونك فسأقوم بنفسي بتنسيقها نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تحياتي وتقديري
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    الصورة الرمزية د. ندى إدريس شاعرة
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : سعادتي .. حيث أعتزل البشر فإن لم يكن بد .. فليكن بسطاء البشر ..هناك أجد الإنسانية في أصدق معانيها
    المشاركات : 519
    المواضيع : 69
    الردود : 519
    المعدل اليومي : 0.08

    افتراضي الله الله

    مرحبا



    أسعد الله الصباح

    مقل ... لكنك عدت بالكثير والغزير !!!


    لله درك ماأجملك!


    بورك القلم وصاحبه



    احترامي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    عضو مخالف
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : قلب الواحة
    المشاركات : 1,290
    المواضيع : 109
    الردود : 1290
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي

    ما حيلــــة الشعراء غير قصائـــدٍ
    ..................... ذابتْ على أوتــــارها الألحـــــانُ

    ما حيلة الشــعراء غير قصائــــدٍ
    ...................... كلمى ، تنــــوء بحملهــا الأوزانُ

    ما حيلــــة الشـــعراء غير مرارةٍ
    ..................... مكبوتــــةٍ فـي طيّــــها حرمــــانُ

    ما تفعلُ الأشــــعارُ حين تقوضَّتْ
    ..................... أسسُ الكرامـــةِ والرجــــالُ تهانُ



    لكم انت رائع دائما شاعرنا الفاضل
    لله درك وسلمت يمينك

    تمنياتي لك بالسعادة الدائمه

    نسرينه

  6. #6
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : (بيتنا بطحاء مكه)
    المشاركات : 1,808
    المواضيع : 128
    الردود : 1808
    المعدل اليومي : 0.29

    افتراضي

    أخى الكريم / صالح زيادنة

    الأرضُ ميراث الجدود نصونهــا

    ...................... كالعِرض يحمي عرضه الإنسـانُ

    هذي قبـــور الأهل فوق أديمهـــا

    ...................... حفّـت بها الأزهــــار والأغصانُ

    ســـادوا بها لم يتركوها لحظـــــةً

    ...................... فســـما بها الإعمــــار والبُنيــــانُ

    كانوا الجذور وسوف نتبعُ دربهم

    ...................... ونعلّم الأجيـــــالَ كيف تصـــــانُ

    هذا شــــعوري صغتُهُ من مهجةٍ

    ...................... عصفتْ بها الأشــواق والأشجانُ

    ورأيتُ أن الشـــعر يشبه مُسْــكِنَاً

    ...................... حينـــاً وترجع بعـــده الأحــــزانُ

    ما حيلــــة الشعراء غير قصائـــدٍ

    ...................... ذابتْ على أوتــــارها الألحـــــانُ

    ما حيلة الشــعراء غير قصائــــدٍ

    ...................... كلمى ، تنــــوء بحملهــا الأوزانُ

    ما حيلــــة الشـــعراء غير مرارةٍ

    ...................... مكبوتــــةٍ فـي طيّــــها حرمــــانُ

    ما تفعلُ الأشــــعارُ حين تقوضَّتْ

    ...................... أسسُ الكرامـــةِ والرجــــالُ تهانُ

    ذرني رفيقَ الدربِ إني شـــــاعرٌ

    ...................... شَرِقَتْ بمــــاء دموعـهِ الأجفـــانُ

    يســـتلهم الأشـــعارَ وحيَ قريحـةٍ

    ...................... ضــربتْ على آذانها الأحـــــزانُ

    يستصرخ الأبيـــاتَ لكن لم يجــدْ

    ...................... أحداً ، ولَجَّتْ بالصــدى القيعـــانُ

    يستصرخ الأشــــعارَ لكن لم يكنْ

    ...................... أحــــدٌ ، فأينَ تفـــــرَّق الخِــــلاّنُ

    هـــــذا زمـــانٌ تســــتباحُ كرامـةٌ

    ...................... فيـــه ، ويبكـي نفســــه الإنســـانُ

    هـــذا زمـــانٌ للقــويِّ مُسَــــــخَّرٌ

    ...................... ما عاد فيـــــه للضعيـفِ لســـــانُ

    ابــــــيات بالغة المعنى تــــــصور الواقع الجــــــزين

    لك كل تقديري

    وفائق احترامي

    ووفقك الله الى الامام

  7. #7
    الصورة الرمزية صالح زيادنة شاعر
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    المشاركات : 45
    المواضيع : 8
    الردود : 45
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    الأخ الشاعر سمير العمري .. أشكرك يا أخي على تنسيق القصيدة ، ولم أقصد أن أتعبك معنا .. فجزاك الله خيراً .
    الأخوة الكرام
    العنود الهاشمي
    نسرين
    ندى القلب
    باسل

    أشكركم جميعاً ، وأتمنى أن يوفقنا الله جميعاً لما فيه الخير والمنفعة لخدمة هذه الأمة ، ولخدمة هذه اللغة .. إنه سميع مجيب الدعوات .

    ولكم خالص حبي وتقديري

  8. #8
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    المشاركات : 80
    المواضيع : 3
    الردود : 80
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    استاذي الشاعر الرائع صالح زيادنه ..

    ابداع استاذي ..

    اقف لك احتراما على هذه القصيدة الرائعة ..

    نعم والله انك لشاعر فحل ..

    تقبل اعجابي ودعائي لك على هذه الرائعة ..

    لك ارق تحية.

  9. #9
    الصورة الرمزية صالح زيادنة شاعر
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    المشاركات : 45
    المواضيع : 8
    الردود : 45
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    أشكرك أخي حسين قدير على شعورك الطيب وقلبك الكبير ، وتأكد بأنني واحد منكم ، يحس ويتألم بشعور أمته ، وهي في وضعٍ نأمل من الله أن يخرجها منه سالمة غانمة ، ليحفظ هذه الأمة ، أمة القرآن والتي وعد عز وجل بحفظه وفي حفظه حفظها لتظل تقرأ آياته العظام حيث تقول الآية :"إنا نحن نزّلنا الذِّكر وإنّا له لحافظون " .
    ولك مني كل التقدير والاحترام

  10. #10
    الصورة الرمزية جمال حمدان عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    المشاركات : 413
    المواضيع : 116
    الردود : 413
    المعدل اليومي : 0.07

    افتراضي

    الاخ الحبيب / أبو جمال

    ما أسعدني برؤيتكم هنا وما أجمل ما قرأته لكم .. واعلم أخي الحبيب بأن هذه القصيدة تستلزم مني الرد عليها شعرا فانتظرني يرحمكم الله !!

    واقبل تحيات أخيكم / جمال حمدان

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. حيلة
    بواسطة يحيى أوهيبة في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 19-09-2016, 09:01 PM
  2. قريةٌ أحيكُ بها حيلة
    بواسطة محمود صالح في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 06-09-2014, 07:17 PM
  3. قِلِّة حيلة
    بواسطة محمد عبد القادر في المنتدى أَدَبُ العَامِيَّة العَرَبِيَّةِ
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 12-10-2012, 01:12 AM
  4. ما بالقلب حيلة
    بواسطة راضي الضميري في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 19-08-2010, 01:35 AM
  5. ( إِنَّ مَا تُوعَدُونَ لآتٍ وَمَا أَنتُم بِمُعْجِزِينَ )
    بواسطة عبد الرحمن في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 18-09-2005, 02:59 AM