أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: بريـــــــــــــر - مجازر وشهود عيان

  1. #1
    عضو مخالف
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : قلب الواحة
    المشاركات : 1,290
    المواضيع : 109
    الردود : 1290
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي بريـــــــــــــر - مجازر وشهود عيان

    سوف أطرح لكم في كل مرة من كتاب (جرح النكبة) للدكتور ابراهيم أبو جابر، مدينة مدينة وما حدث بها من مجازر مع شهود العيان وسأنقل كل هذا كما أتى تماما بكتاب الدكتور ابراهيم أبو جابر.

    حيث سنقرأ عن كل بلده والقصص التي رويت عن نكبة 1948 من شهود عيان رؤوا الاحداث والمجازر بأم أعينهم.

    هذه الصفحة ستكون مخصصة عن بلدة (بريـــر) والنبـــدأ

    بلدة برير

    الموقع:
    تبعد 21كم من غزة (الشمال الشرقي)

    عدد السكان:
    1922: 1591نسمة
    1931: 1894نسمة
    1945: 2740 نسمة

    عدد المنازل (1931): 141 بيتاً

    مساحة الارض:
    ملكية الاراضي واستخدامها في 1948 بالدونمات:
    العدد الكلي : 46184
    عربية : 45566
    أودية وطرق: 854

    التهجير والمجازر:
    طرد اليهود سكان القرية عام 1948،ودمروها،وبنوا في اراضيها مستعمرات "زوهر،وحيتس،وتلاميم،وبر ر حايل"،واستغلوا اراضيها لزراعة الحمضيات وجلبوا اليها المياه من مستعمرة كفار عام وتابعوا حفر آبار النفط وبدأوا يستثمرونه( ).
    نشأت برير في بقعه شبه منبسطه من السهل الساحلي،على ارتفاع 70م عن سطح البحر.يمر بطرف القرية الشرقي وادي القاعه،أحد روافد وادي الشقفات الذي يمر جنوبي برير متجهاً نحو الغرب ليرفد بدوره وادي الحسي.

    بلغت مساحة رقعة القرية زهاء 120 دونم،ومعظم ابنيتها من اللبن،وأرضها زراعية،حيث اشتهرت بالحبوب والفواكه والخضار والمياه الارتوازيه.

    في شهر نيسان من عام/1948 استمرت مواجهات أهل برير مع اليهود الذين كانوا يحيطون بهم من ثلاث جهات الا الجهة الشمالية،وكان الأهالي في حالة طوارئ مستمرة،وكانت المواجهات تسفر يومياً عن عدد من الاصابات،حيث جرح من اهل برير خلالها ما يزيد عن عشرين رجلاً.وكلما نشطت المواجهات،ازدادت الحشود اليهودية،وازداد اهالي برير نشاطاً بحفر الخنادق وبناء المتاريس لصد أي هجوم متوقع.

    استمر اليهود في حشوداتهم حتى جفت الأرض التي كانت تفصلهم عن القرية،حيث كانت المستنقعات تحول دون مرور الدبابات والجنود.
    وعند الفجر من يوم 13/5/1948 بدأ اليهود قصف القرية بالبنادق والرشاشات بعد أن ضيقوا الحصار على القرية،ثم اخذوا يقصفونها بالمدافع حتى شروق الشمس،وتقدمت حشودهم من الجهة الغربية،واشتدت المعارك حتى العاشرة صباحاً،حتى نفدت ذخيرة المتطوعين والأهالي الذين كانوا في المدرسة،وقد استشهد منهم حوالي السبعين.

    وبعد أن شعر اليهود بنفاد ذخيرة المدافعين عن برير راحت طائرة يهودية ترمي بالمناشير لتضع من يريد النجاة في الفخ،باخبارهم أن طريق المدرسة من جهة الغرب هي الطريق الوحيدة المفتوحة للنجاة.

    ثم تقدمت الجرافات ومن خلفها الدبابات،فدمرت الشوارع والخنادق والبيوت وقتل من تبقى في القرية وأضرمت النار في كل مكان،واستمر التدمير والحرق ثلاثة ايام،خرج اليهود بعدها من برير،وكانت النيران ما زالت مشتعلة.

  2. #2
    عضو مخالف
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : قلب الواحة
    المشاركات : 1,290
    المواضيع : 109
    الردود : 1290
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي

    شهود عيان



    اسم الشاهد:عبد القادر محمد علي منصور
    العمر:75 عام
    البلد الاصلي:برير
    مكان السكن الحالي:الشيخ رضوان (غزة)


    تحدث الحاج عبد القادر في البداية عن بلدته برير فقال:

    ((تحدنا من غرب سمسم والجية،ومن الشمال بيت طيمة وحليقات وكوكبة وعرب السواركة،من الجنوب ومن الشرق الفالوجة وكراتييه.
    وكانت مستعمرات يهودية في جنوب البلد،وكانت طريقهم تمر عبر برير التي كانت أكبر قرية في البلاد،ومن القرى التي قاومت اليهود،وكانت تمنع قوافلهم تعبر للمستعمرات قبل الهجرة حيث كنا نضع لهم العراقيل في الطريق والأشواك على الاسفلت حتى نعيق حركتهم)).
    .
    ويضيف:)( كان الواحد يبيع ذهبات زوجته كي يستطيع شراء باروده. ولما قطعنا الاسفلت على اليهود صاروا يلتفوا عن الشرق واحنا نطخ عليهم. وفي 17/7/1947 يوم انتداب الجيش البريطاني هجموا على البلد،ويومها قتلوا (10) من عائلة (العالول)وقتلوا ايضاً (3) انفار من عائلة (العطل).ومات من حارتي"محمد العربيد"في هذا الهجوم)).

    ويتابع:((الجيش البريطاني سلم كل البلد اربع بواريد...وفقط 10-15 فرد كانوا يقاتلوا في البلد خصوصاً ان معظم أهل القرية كانوا يشتغلوا بالزراعة.
    وفي الهجرة أغلقوا علينا الجهات وتركوا لنا المنفذ الشمالي مفتوحاً،حيث خرجنا للمجدل وامضينا فيها (6) شهور وكان خروجنا من البلد مع انسحاب الجيش المصري في ال48.

    ولاحقاً قصفتنا الطيارات في المجدل في حين كانوا يهاجمونا بالرشاشات في البلد.وفي الهجرة قتلوا"موسى العطل وأولاده))...الحاج عبد القادر يفتخر انه تعلم في قريته حيث وصل حتى الصف الرابع.ويشر الى أن بلدته كانت مقسمة الى (5) حارات ولكل حارة مختار والمخاتير هم(العبيات-المقالده-العجاجره-والشحادات-ثم الرزاينة) )).

  3. #3
    عضو مخالف
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : قلب الواحة
    المشاركات : 1,290
    المواضيع : 109
    الردود : 1290
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي

    اسم الشاهد:خليل أحمد محمد ابراهيم
    عمر الشاهد الحالي:74 عام
    عمر الشاهد عند حدوث المجزرة:22 عام
    البلد الاصلي:برير
    السكن الحالي: الشيخ رضوان/غزة


    يقول الشاهد:((كان لنا أقارب لهم بير شرقي البلد وبيارة للخضرة.فطبعاً في هذه الليلة هجموا فيها على البلد كانت عليه حراسة وردية على البير مسلح ببندقية الماني.

    ظليت للساعة (12) في الليل في دار جيرانا اللي أصحابها هجروها ونمت فيها.صارت الساعة (5) الصبح في تاريخ13/4/1948م إلا وصوت الرصاص على البير وعلى جنبه.ظهر الي صاحب اسمه محمود المنيراوي قلت لصاحبي الحكاية قرايبي بقاوموا والحين بدنا نداري حالنا.انزلنا من دار لدار وطلعنا على الخلا،الحين في الخلا القمح مسّبل وهالقيت الرصاص فوق روسنا وما من حدا في الشارع)).

    ويضيف السيد خليل((الحارة تبعتنا شرقي البلد سوو فيها وكر مدفعية مورتر.صرت أسبح في القمح حتى وصلنا لشلال في الوادي كانت الدنيا الضحا،وشفت طيارة أجت على البلد.خلو ثغرة من الجهة الشمالية للناس اللي بدها تطلع من البلد والناس بدت تشرد.بعدها أجو اليهود احتلوا البلد.كان معروف عنا انه فيه اشارة تستعملها الجيوش المنظمة في حال احتلال البلد تشير الى انهم احتلوا البلد اطلاق عيارات في الهواء تشير الى انهم انجزوا مهمتهم.
    لما هجموا على البلد كان فيه مدرسة،وكان ناظرها اسمه محمود حسين،وعلى المدرسة كان فيه (20) مسلح بعد ما خلصوا عليهم اليهود أجو على البيوت وكل بيت كان فيه ناس قتلوهم.

    ومن هذه البيوت بيت عيد محمد العالول حرقوا بيتهم وهم مقتولين جواه،وبعد ما دخلوا على المدرسة قتلوا فيها حوالي (10) كانوا متخبين جواها وبعد ذلك ساروا يدخلوا عالبيوت اللي بيلاقوه بيطخوه.
    وكان النا جارين عُزّاب وإكبار في السن اعمارهما فوق الستين واحد اسمه محمد أبو هيكل واخوه،واحد طخوه في الشارع،والثاني كان أطرش لما طلع ليدافع عن أخيه فطخوهما الاثنين)).
    ويضيف الشاهد:(( الحاج عبد القادر محمود 90 سنة دخلوا عليه وكان مصاوباً وعنده أخته بعد ما فتشوه طخوه في راسه.
    - ومحمد علي عيسى هذا انصاب من ضرب المدفية ،قعدت عنده أخته زينب أجو عليهما اليهود، قالت أخته هذا مصاوب يا خواجه وطخوه وسابو البنات اللي في الدار،عنده كان شب متخبي اسمه رجب المنيراوي قتلوه وكان ما بيحمل سلاح.
    - كما كان واحد وأولاده الثلاثة قتلوهم وهم في البيت،معرفوش يشردوا اسمه موسى العطل.

    - كما أن شب طلع بده يسلم نفسه اسمه محمود محمد ظاهر (أبو حصوه)قابلهم على باب داره وطخوه وجروه ورموه في بير قريب من داره.
    - كما قابلو زلمة ختيار كبير اسمه محمد سليمان خير الدين وهو كان مصاباً بأيده وهو شارد طخوه فقتلوه في ظهره،في الحارة اللي عند المدرسة.
    - الشيخ حسن أحمد ظاهر هذا قتلوه وهو على باب داره وقالوله أشرد ما شرد وقعد على باب الدار رجعوا عليه وطخوه.

    - بيت حسن جاد الله هذولا لما شافوا اليهود شردوا واتخبوا في مخزن التبن زلمة ختيار وثلاثة من أولاده وجيرانه اثنين،أجو عليهم في قلب البايكة(مخزن التبن)،قالوا لهم ايش بتسوو قالوا هينا قاعدين قاموا طخوهم على مطرحهم.
    - كل هذه الأصوات وأنا في الخلا شارد لما رجعت الساعة (11) الظهر وكنت بأجري بدي أشوف أواعينا ودارنا.لقيت الدار محروقة ولقيت عجوز طيبة عمرها (120) سنة تعلقت في رقبتي وقالت دخيلك الحقني أنا شبت،سويت الها على الجمل(مقعد على ظهر الجمل)وحزمتها على الجمل واخذتها على منطقة الحسا.
    - تاني يوم رجعت الصبح بدري وجدت زعيزع الخطيب مقتولاً في نص الشارع والبيت اللي جنبه محروق وواقع على طرفه،جيت أنا وأخوي ودفناه.

    وسار كل واحد من اللي ظايلين طيبين يدفن في اللي ماتوا. وكانت الجثث نصها محروق ونص منتفخ لأنه الدنيا كانت أيامها صيف)).

  4. #4
    عضو مخالف
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : قلب الواحة
    المشاركات : 1,290
    المواضيع : 109
    الردود : 1290
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي

    اسم الشاهد:عباس نمر،مدير دائرة احياء التراث الاسلامي بوزارة الأوقاف والشؤون الدينية
    البلد الاصلي:برير (قضاء غزة)
    المصدر:مجلة المنبر العدد28،7/2000.


    ويروي الشاهد أحداث تلك المأساة قائلاً:(( كان اهالي برير شديدي التعلق بأرضهم التي كانت تعطيهم دون حدود،لذا لم يبخلوا بالتضحية في الدفاع عنها بامكاناتهم التي بين أيديهم بالرغم من تواضعها،واستمر أهالي برير بالدفاع عن قريتهم دون كلل أو ملل.
    وقد كان واضحاً من العرض الذي قدمه أحد المؤرخين الاسرائيليين أنه أخفى تماماً ما دار من معارك بطولية وتضحيات منقطعة النظير قدمها سكان القرية في ظل افتقارهم الى الذخيرة والتدريب والعتاد والعدة. كما أخفيت الجرائم التي ارتكبها الجيش الاسرائيلي بحق الأطفال والنساء والشيوخ تاركين الجرحى العرب ينزفون حتى الموت وأن عدد شهداء المجزرة والدمار الذي لحق بالقرية خير دليل.
    في شهر نيسان من عام/1948 استمرت مواجهات أهل برير مع اليهود الذين كانوا يحيطون بهم من ثلاث جهات الا الجهة الشمالية،وكان الأهالي في حالة طوارئ مستمرة،وكانت المواجهات تسفر يومياً عن عدد من الاصابات،حيث جرح من اهل برير خلالها ما يزيد عن عشرين رجلاً،وكلما نشطت المواجهات،ازدادت الحشود اليهودية،وازداد اهالي برير نشاطاً بحفر الخنادق وبناء المتاريس لصد أي هجوم متوقع.
    استمر اليهود في حشوداتهم حتى جفت الأرض التي كانت تفصلهم عن القرية،حيث كانت المستنقعات تحول دون مرور الدبابات والجنود.
    وعند الفجر من يوم 13/5/1948 بدأ اليهود قصف القرية بالبنادق والرشاشات بعد أن ضيقوا الحصار على القرية،ثم اخذوا يقصفونها بالمدافع حتى شروق الشمس.وتقدمت حشودهم من الجهة الغربية،واشتدت المعارك حتى العاشرة صباحاً،حتى نفدت ذخيرة المتطوعين والأهالي الذين كانوا في المدرسة،وقد استشهد منهم حوالي السبعين.
    وبعد أن شعر اليهود بنفاد ذخيرة المدافعين عن برير راحت طائرة يهودية ترمي بالمناشير لتضع من يريد النجاة في الفخ،باخبارهم أن طريق المدرسة من جهة الغرب هي الطريق الوحيدة المفتوحة للنجاة.
    ثم تقدمت الجرافات ومن خلفها الدبابات،فدمرت الشوارع والخنادق والبيوت وقتل من تبقى في القرية وأضرمت النار في كل مكان،واستمر التدمير والحرق ثلاثة ايام،خرج اليهود بعدها من برير،وكانت النيران ما زالت مشتعلة.
    وبعد ثلاثة أيام من خروجهم جاء الناجون من اهالي القرية ليستطلعوا أمرها فوجدوا العجب العجاب من القتل والتدمير والحرق للناس والحيوانات والحقول والأغذية،والجثث المتناثرة خصوصاً في الخنادق وفي المدرسة وما حولها.فقاموا بدفن شهدائهم في قبور جماعية،وغادروا الى الفالوجة والمجدل،وبعد سقوطهما انتقلوا الى غزة ومخيماتها.
    وهكذا تم سقوط برير،ليروي التاريخ مدى القسوة والوحشية التي التصقت صفاتها بالمنظمات الارهابية اليهودية)).

  5. #5
    عضو مخالف
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : قلب الواحة
    المشاركات : 1,290
    المواضيع : 109
    الردود : 1290
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي

    اسم الشاهد:الحاج علي رزق
    عمر الشاهد عند حدوث المجزرة:28 عاماً
    العمر الحالي:80 عاماً
    البلد الاصلي:برير


    يقول الحاج علي:(( ان أسباب معركة برير هي الطريق التي تمر بجانب برير التي تمر منها القافلة الاسرائيلية،أعترض أهل برير على مرور القافلة التي تمر من بلدهم، فاجتمعوا وأتخذوا قراراً أن يمنعوا تلك القافلة من المرور.وسبب منعهم مرور القافلة،لأنها كل يوم الساعة الرابعة مساءاً وأهل القرية في مزارعهم تمر فيطلبون من الناس دخول المنازل،والناس في مزارعهم لكي تمر القافلة في أمان فاعترضوا أهل البلدة بشدة على مرور القافلة وقاموا بتكسير الطريق،وفي هذه الحالة قام جيش العدو بإطلاق النار على أهالي القرية وقام الثوار في الوقوف في الأسفلت ومعهم الرجال والنساء والأطفال وطلبوا منهم الابتعاد ورفضوا بشدة.وفي صباح اليوم الثاني الساعة الثامنة مرت طائرة من فوق أهل القرية ورمت عليهم المناشير على أن يخلوا المكان ويرموا السلاح.ورفض أهل برير وهجموا عليهم بقوة كبيرة ولموا الشباب(120) شاباً وصفوهم بجانب بعضهم البعض وقتلوهم مرة واحدة فدب الرُعب في قلوب السُكان ثم ذهبوا الى مدرسة ثانوية وقتلوا (40) طالباً من المدرسة وقتلوهم بلا رحمة بلا ذنب فكانت مأساة كبيرة حلّت في نفوس أهل القرية)).

  6. #6
    عضو مخالف
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : قلب الواحة
    المشاركات : 1,290
    المواضيع : 109
    الردود : 1290
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي

    اسم الشاهد:الحاج عبد القادر الكنري
    عمر الشاهد :48 عاماً (1948)
    العمر الحالي:110 عاماً
    البلد الاصلي:برير


    يقول الحاج عبد القادر:(( انه عاش تلك الأيام المريرة وانه أول ما حصل اشتباك مع جيش العدو على الطريق المؤدية الى برير ودارت بينهم معركة.
    ثم أحضروا جنوداً اردنيين لحراسة القافلة الاسرائيلية على الطريق التي تمر بجانب برير وأخذوا يحبسوا الناس في بيوتهم، أي (منع تجول من الساعة الرابعة عصراً حتى ثاني يوم صباحاً) حتى تمر القافلة بسلام دون أي اعتراض في طريقها.ولم يرض أهل برير هذا الحال فاجتمعوا أهل البلد وأخذوا قراراً على أن يقوموا بتكسير الطريق الذي تمر فيه القافلة.وحطموا حوالي (12) متراً أجت من هذه الطريق،وقام أهل القرية جميعهم بالوقوف في هذا الطريق فهددهم جيش العدو ولكنهم لم يستجيبوا لهذا التهديد ورفضوا بشدة.وحدثت المقاومة بينهم وكان عدد الضحايا لا يقل عن (120) شهيداً في ذلك اليوم وحوالي (100) جريح وحلت بهم المأساه وأخذوا يشردون من بيوتهم وذهبوا الى القرى المجاورة وهكذا تمت المجزرة)).

  7. #7
    عضو مخالف
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : قلب الواحة
    المشاركات : 1,290
    المواضيع : 109
    الردود : 1290
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي

    اسم الشاهد:الحاج أبو ابراهيم
    عمر الشاهد عند حدوث المجزرة:23 عاماً
    العمر الحالي:75 عام
    البلد الاصلي:برير
    يقول الحاج ابو ابراهيم:((دخلوا برير عن الطريق التي تمر وسط البلد وكانت هي السبب في الاشتباك الذي وقع بينهم،أي كانت تعطلهم عن مصالحهم وتمنعهم من الوصول الى أراضيهم.فما كان من أهل برير إلا أن اتخذوا قراراً بسد هذا الطريق وبدأت المعركة بين السكان وبعض المناضلين الذين يحملون السلاح وهذا ساعدهم في استمرار المقاومة.ولكن كان العدو أقوى منهم سلاحاً وعدة وكانت معهم طائرات تمر من فوق المزارع والبيوت وتكشف مواقع المناضلين،ولكن هذا لم يدفع اليأس في قلوب المناضلين فكانوا يختبئوا في البيارات والمزارع وكلما اتيحت لهم فرصة كانوا يقاومون وخاصة مع جنود المشاة،لقد قتلوا منهم كثيراً،واستمرت المعارك بينهم لمدة شهور،ولكن زادت عدة اليهود وأخذوا يدبرون مذابح شاملة في المدارس،والشوارع وأخذت تضعف المقاومة حتى يشردوا المواطنين من بيوتهم الى القرى المجاورة)).



    اسم الشاهد:الحاج خليل العسكري
    عمر الشاهد عند حدوث المجزرة:28 عاماً
    عمر الشاهد الحالي:80 عاماً
    البلد الاصلي:برير


    يقول الحاج خليل:((أول ما بدأت المعركة بين اليهود وأهل القرية في/ 48 كان بسبب طريق من وسط البلد تمر منها دوريات يهود .
    وهذا أول أسباب المعركة وأطلق المناضلون النار على دبابة وقتلوا وجرحوا بعض الجنود.فثار غضب اليهود وفرض منع التجول على السكان وأخذوا يحجزون الشباب ويقومون بعمليات قتل جماعي.فاحتدم الصراع وأخذ المناضلون يختبئوا في البيارات والمزارع وكانت تشتد بينهم المقاومة من حين الى آخر.وكان من بين المناضلين يوسف الكثرة،وفي مرة من المرات أخذ اليهود المختار الى البيارة التي كان يتواجد فيها المناضلون،كانت المسافة بينهم قريبة حتى انه كان باستطاعتهم قتل اليهود إلا أن يوسف منعهم من ذلك لأن المختار كان معهم،ولم تتوقف محاولات المقاومة فاستمرت حوالي(6) شهور وكان القتل والحبس والدفن الجماعي مستمراً في هذه الشهور حتى هربوا وتشرد السكان من بيوتهم الى القرى المجاورة ونتج عن هذه المقاومة عدد كبير من القتلى وعدد كبير من الجرحى من سكان أهل برير)).

  8. #8

  9. #9
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Jul 2003
    المشاركات : 72
    المواضيع : 10
    الردود : 72
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي حبيبتي بلادي

    أما برير
    فلا بواكي لها
    عائــــــــــــــدون
    وإن طال الزمان
    ...............
    تحية خاصة للكاتبة نسرين
    أبكيتينا ..... فرحك الله بعودة فلسطين وفتح القدس
    ...................
    سعد

  10. #10

المواضيع المتشابهه

  1. قال شهود عيان
    بواسطة سعيد أبو نعسة في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 04-01-2018, 07:12 PM
  2. شاهد عيان
    بواسطة غازى كلخ في المنتدى أَدَبُ العَامِيَّة العَرَبِيَّةِ
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 30-07-2007, 07:21 PM
  3. مجازر قانا
    بواسطة محمدعبد الله في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 28-09-2006, 09:14 PM
  4. شهود عيان يؤكدون تناول أسماك الفرات لجثث الأمريكيين
    بواسطة النورس في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 17-01-2005, 01:37 PM