أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: سبب

  1. #1
    مغترب قديم
    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    المشاركات : 1,132
    المواضيع : 119
    الردود : 1132
    المعدل اليومي : 0.18

    Cool سبب

    سبب
    ___


    مثل كل يوم خرجت من بيت أهلها والفرح يملئ عينيها لتلعب في الشارع حيث الأطفال في لعب ولهو بعيدين كل البعد عن حال الوطن وهمومه ومشاكله وحروبه التي تأكل الأخضر واليابس .
    كانت في الثالثة من عمرها "طفلة العراق" فتاة صغيرة وجميلة والبراءة ترتسم على وجهها وفي ضحكتها ولعبها ، خرجت للعب ووجدت صديقتها فاطمة وهي في مثل سنها وتسكن في البيت المجاور لها ، وبدون مقدمات أو ترحيب وسلام ولا تحميل النفس هم السؤال والجواب كما يفعله الكبار عادة في تكرار لأسئلة وإجابات معروفة سلفاً ومعروف أنها لا ترتبط للواقع بحال ، دخلوا في اللعب حتى مضى النهار ودخل وقت الغداء فأخذت بيد فاطمة وأدخلتها لبيتها لتأكل معها فأمها لا تقلق عليها طالما هي معها ، وكثيراً ما كانت تسمع أم فاطمة تقول لأمها "الجار للجار وكلنا أهل وأخوان" .
    بعد غدائها نامت قليلاً ومعها فاطمة التي لا تكاد تفارقها إلا بليل وفي العصر خرجت من جديد للعب واللهو ، لكنها لبست فستانها الأبيض الذي تحبه كثيراً وكانت تقول لأمها هذا فستان بياض الثلج يا أمي ، وكان الأطفال كلما رأوا هذا الفستان ينادونها بالعروسة لجمالها ورقتها مع هذا الفستان .
    من بعيد سيارة قادمة وعليها العديد من الرجال ومظهرهم يثير الخوف ، والأطفال في لعبهم ، اقترب الرجال من الأطفال في خطوات سريعة وهم يعرفون ما يريدون ، وكان والد فاطمة معهم عرفته ابنته لما سقط الغطاء عن وجهه بدون قصد ولكن أنكر نفسه عليها وكانوا متوجهين إليها بالذات فقالوا لها تعالي معنا يا فتاة فلك هدية في السيارة خذيها
    - ممن الهدية؟
    - من أبيك
    - ولكن أبي توفي قتله الأمريكان
    - بل هي من عمك
    -كذلك عمي توفى قتله الإرهابيون
    - إذاً هي من أخيك
    - أخي عمر توفى أيضاً ولا أدري من قتله
    هنا شعر الرجال أنهم تأخروا كثيراً في عملهم فأخذوا بيدها واقتادوها معهم وهي تصرخ وتنادي ، فلم تسمعها أمها ولم يكن بيد بقية الأطفال إلا البكاء والهروب ، وجرت فاطمة خلفها فضربها الرجال على وجهها ومنعوها من الاقتراب ..
    سقطت وتمزق فستانها الأبيض فحملوها وركضوا إلى السيارة ..
    وهكذا ذهبوا بعائشة ...
    ذهبوا بعائشة ...

    http://www.islammemo.cc/article1.aspx?id=22756


    :)
    حسن ما تكتبه فالناس تقرأه
    مغترب قديم

  2. #2
    الصورة الرمزية حسام القاضي أديب قاص
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    الدولة : مصر+الكويت
    العمر : 58
    المشاركات : 2,151
    المواضيع : 73
    الردود : 2151
    المعدل اليومي : 0.43

    افتراضي

    الأخ الفاضل الأديب / خالد عمر
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    قصتك رغم صغر حجمها إلا انها ذات مغزى واضح ..

    أشرت إلى الحادثة الحقيقية التي حدثت مؤخراً ، ولكنك ألبستها ثوباً أعم

    ليعبر ، وبشكل رمزي عن المشكلة الرهيبة التي يعاني منها العراقيون

    حيث نار الفتنة المشتعلة بين الفريقين اللذين أشرت إلى احدهم

    بـ " عائشة " ، وإلى الاخر بـ "فاطمة "

    وكنت موفقاً جداً في استخدام هذين الرمزين ؛ فهما بحق تلخيص لحالة

    كاملة ، فكان تلميحك أفضل من التصريح .

    النهاية ملفتة وكأنها نداء أو استغاثة ليتنبه الجميع ويفيقوا من ثباتهم:

    " ذهبوا بعائشة "

    وصلتنا رسالتك واضحة .

    لي ملحوظة :
    " ...... وكان والد فاطمة ....."
    منذ بداية هذا الجزء ، وحدث لبس في الأشخاص ؛ فاختلط الأمر علينا ما بين فاطمة ، وعائشة ؛ فالسرد هنا لم يكن واضحاً كما ينبغي .

    أرجو مراجعة هذا الجزء حتى يتضح العمل للجميع .

    تقيري واحترامي .
    حسام القاضي
    أديب .. أحياناً

  3. #3
    مغترب قديم
    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    المشاركات : 1,132
    المواضيع : 119
    الردود : 1132
    المعدل اليومي : 0.18

    افتراضي

    عند بزوغ شمس كل يوم تستيقظ من نومها كالورود الناعمة تفتش عن حرارة شمس تدخل في جسدها فتزيل الكسل والنوم عنها ، ذهبت لأمها التي كانت جالسة في انتظار أن تصحو صغيرتها لتطعمها وتلاعبها فتخفف عن همومها وحسرتها على بقاءها وحيدة بلا أب ولا زوج ولا طفل سوى طفلتها الوحيدة "طفلة العراق" وقد أعدت لها الفطور ، فخرجت الصغيرة وأكلت لقيمات ثم توجهت للشارع تلعب مع الصغيرات اللواتي في سنها ، البلد في أتون حرب لا تتوقف رحاها ولا تخمد نارها ولا يعرف فيها عدو من صديق، وهي الصغيرة ما عسى أن تفهم في هذه الحياة بل هي وباقي الأطفال كأنهم يتحدون كل هذا باللعب والمرح سوية كلما وجدوا فرصة لذلك .

    خرجت تلعب "طفلة العراق" والفرح يملئ عينيها وهي التي لا زالت في الثالثة من عمرها صغيرة وجميلة والبراءة ترتسم في قسماتها ، وكانت تفتش عن صديقتها "فاطمة"وهي في مثل سنها وتسكن في البيت المجاور لها وتعاملها كأختها وأكثر ، بعد قليل وجدت فاطمة ، وبدون مقدمات أو ترحيب أو سلام دخلتا في اللعب مباشرة وأمسكت بيدها وكأنها تجدد عهد المحبة والصداقة ما بينهما ، ما من سؤال يدور بينهما ولا استفسار وإنما هي المحبة وهو اللعب الذي يجمع بينهما ، استمر اللعب حتى انتصف النهار وحرك الجوع أمعائهما فتوجهتا إلى دار فاطمة وأكلت معها ومع أم فاطمة فأمها لا تقلق عليها طالما هي مع فاطمة وأهلها ، وكثيراً ما كانت تسمع أم فاطمة تقول لأمها "الجار للجار وكلنا أهل وأخوان" ، ثم عادت هي وفاطمة لبيتها يرتبان غرفتها ويرسمان وردةً وسماءً وقمراً حتى غلبهما النوم فنامتا كوردتين صغيرتين في حضن بعضهما البعض .

    أذن العصر وانكسرت حرارة الشمس وخرج الأطفال من جديد وكذلك "طفلة العراق" وفاطمة خرجتا للعب من جديد وقد لبست فستانها الأبيض الذي تحبه كثيراً وكانت تقول لأمها هذا فستان بياض الثلج يا أمي ، وكان الأطفال كلما رأوا هذا الفستان ينادونها بالعروسة لجمالها ورقتها مع هذا الفستان .

    مر وقت ليس بالقصير وهم في لعب ولهو ثم ظهرت في الأفق البعيد سيارة تقترب بسرعة كبيرة حتى وصلت إلى مكان لعب الصغار ، وخرج منها رجلان أحدهما والد فاطمة التي عرفته من هيئته ولكنه كان ملثماً ومن خوفها لم تناديه كما أنه لم يلتفت لها ، اقترب الرجلان من الأطفال في خطوات سريعة وهم يعرفون ما يريدون وكانا متوجهين إلى "طفلة العراق" بالذات فقالا لها تعالي معنا يا فتاة فلك هدية في السيارة خذيها
    - ممن الهدية؟
    - من أبيك
    - ولكن أبي توفي قتله الأمريكان
    - بل هي من عمك
    -كذلك عمي توفى قتله الإرهابيون
    - إذاً هي من أخيك
    - أخي عمر توفى أيضاً ولا أدري من قتله
    هنا شعر الرجلان أن الوقت ليس في صالحهما فأخذا بيدها واقتاداها معهما وهي تصرخ وتنادي ، فلم تسمعها أمها ولم يكن بيد بقية الأطفال إلا البكاء والهروب ، وجرت فاطمة خلفها فضربها أحد الرجلين على وجهها ومنعها من الاقتراب ..
    وأثناء ذلك سقطت "طفلة العراق" وتمزق فستانها الأبيض وحملها المجرمان وركضا بها إلى السيارة في سرعة وخوف ..
    وهكذا ذهبوا بطفلة العراق ..
    ذهبوا بعائشة ...

    _____

    أخي حسام أرجو منك بتديل هذه القصة بالأولى ولك الشكر والتقدير



    :)

  4. #4
    الصورة الرمزية مصطفى بطحيش شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2005
    المشاركات : 2,497
    المواضيع : 135
    الردود : 2497
    المعدل اليومي : 0.47

    افتراضي

    خالد عمر

    القصة رمزية تحمل الكثير , وتؤكد لمن اغتالوا بحقدهم براءة الطفولة , انهم ابعد ما يكونون عن الفطرة !

    وقد ذكرتني الحديث الشريف في رواية الشيخين، عن عائشة: "مَا مِنْ مَولُودٍ إلا يُوَلَدُ على الفِطْرَة فأبواه يُهودَانِهِ أو يُنَصِّرَانِهِ أو يُمَجِّسَانِهِ".

    لك الود والتقدير

  5. #5
    مغترب قديم
    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    المشاركات : 1,132
    المواضيع : 119
    الردود : 1132
    المعدل اليومي : 0.18

    Cool

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفى بطحيش مشاهدة المشاركة
    خالد عمر
    القصة رمزية تحمل الكثير , وتؤكد لمن اغتالوا بحقدهم براءة الطفولة , انهم ابعد ما يكونون عن الفطرة !
    وقد ذكرتني الحديث الشريف في رواية الشيخين، عن عائشة: "مَا مِنْ مَولُودٍ إلا يُوَلَدُ على الفِطْرَة فأبواه يُهودَانِهِ أو يُنَصِّرَانِهِ أو يُمَجِّسَانِهِ".
    لك الود والتقدير

    شكراً لك أخي مصطفى

    في الأزمان السابقة عرفنا اسباباً للموت كثيرة

    ولكن نحن في زمن يقتلك فيه اسمك

    فيكون سبباً لموت صاحبه



    :)

المواضيع المتشابهه

  1. سبب الرحيل أهم
    بواسطة شــــــــــــهووودة في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 29-07-2004, 07:09 PM
  2. سبب بطء الانترنت في السعودية بتاريخ22/5
    بواسطة نسرين في المنتدى عُلُومٌ وَتِّقْنِيَةٌ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 31-05-2003, 07:47 AM
  3. 30 سبب لتبطيء جهازك
    بواسطة نسرين في المنتدى عُلُومٌ وَتِّقْنِيَةٌ
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 14-05-2003, 02:43 AM
  4. سبب دخولي::: واحـــــــــة الــــــحب
    بواسطة عــــــــــبق في المنتدى الروَاقُ
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 04-04-2003, 12:46 PM