أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: حازم كمال ثابت

  1. #1
    الصورة الرمزية محمد سامي البوهي عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    الدولة : مصر+ الكويت
    العمر : 42
    المشاركات : 1,087
    المواضيع : 110
    الردود : 1087
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي حازم كمال ثابت

    حـازم كمـال ثابـت
    قصة من فصلين
    إهتز باب الشقة بدقات هادئة ، ظننت أنها فلول هاربة من عاصفة عابرة ، علمت أنها بصمة من بصمات حضوره المميز ، عندما انطلق الجالسون بصيحة موحدة ، زينتها الدهشة لهول المفاجأة ، إنفجرت أفواههم بنطق اسمه تباعاً : "حازم كمال " !!، التعجب كان حليف ذكر اسمه دائماً ، السخرية المخضبة بالإنبهار المتبوع بإسترجاع أفعاله الغريبة تاجاً من تيجان سيرته الغائبة ، كنت قد إلتحقت بهم بعد الإعلان عن حاجتهم لمرافق يشاركهم مسكنهم ، عرفتهم نفسي ، عرفوني بأنفسهم ، بدأ التأقلم مع عادات كل واحد منهم يبني بيوتاً صغيرة لهم داخلي ، لكل منهم سمة تميزه ، عاداته الخاصة المختلفة التي ينفرد بها كل شخص عن غيره ، إلا أنهم إجتمعوا جميعهم على وليمة السخرية ، و التهكم حتى من أنفسهم أحياناً ، تعرفت على "حازم كمال" من خلالهم ، شاركتهم الضحكات عندما كان يشرع أحدهم بتقليده بطريقته المضحكة التي تستدعي استجلاب مشاعر الهزل ، لترسم نفسها على معالم وجهي ، لم أحظ برؤيته من قبل ، لكني رأيت ما تركه خلفه من كتب باللغة الإنجليزية على مكتبه الصغير ، رأيته من خلال أشيائه غير المستقرة ، سرير سفاري ، دولاب رحلات صنع من جلد مصقول ، كرسي أشبه بكراسي البحر ، حاولت العبث خلسة في كتبه ، لكنها كانت تتعدى فهمي للغة الإنجليزية ، استنتجت من رحلة تصفحي القصيرة أنها كتب تختص بالهندسة ، والإقتصاد ، أشارت بعض لقيمات الكلمات التي إلتقطها ، الرسوم البيانية ، التصميمات إلى ذلك ، رسم مجموع هذه الأشياء صورة " كركاترية " له بذهني ، لونها المقلد البارع "ياسر على " أحد فرسان الوليمة الساخرة ، بل وأمهرهم في إمتطاء الشخصيات ، والعدو بها من حولنا ، لم يترك فيه شيئاً إلا وأصابه ؛ رأسه الحليق دائماً ، مشيته الكسولة ، عينيه الناعسه ، طريقته عندما يجد صعوبة في تذكر أسمائهم ، ملابسه التي لا تغادر جسده حتى أثناء نومه ، حقيبة كتبه التي تشبه أكياس الشحاذين ، كوبه الضخم ، ملعقته ، صحونه التي تتصدرها صورة الفأر الأمريكي الشهير ، حتى حذائه العسكري الطويل لم يسلم من إصاباته ، وسط هذه المسرحيات ، يقرأون على قوانين المعيشة بينهم ؛ مشاركتهم "جمعية مكافحة الجوع " ، هي جمعية فيدرالية من تأسيسهم ، يشترك فيها كل مقيم بينهم بسهم شهري من أجل شراء الطعام ، تركوا لي حرية إختيار يوماً من أيام الأسبوع لممارسة الطبخ ، يوماً آخر لغسيل الأوعية ، ويوماً لإشغال الغسالة بملابسي ، ركن أحدده من أركان الشقة يكون تحت سيطرتي التنظيفية ، الغريب في هذا الأمر أن "كمال" كما يلقبونه ، كان بعيداً عن هذه القوانين ، على وجه الخصوص بند "جمعية مكافحة الجوع " ، أخبروني بأنه يأكل طعاماً من نوع خاص ، يشتريه من مطاعم تصنعه له خصيصاً ، يعتمد إعتماداً شبه كلياً على العصائر ، المعلبات ، الشيكولاتة ، بعض أنواع المكسرات ، لايسمح لأحدهم بمس متعلقاته الشخصية ، إن وقع واحد منهم في خطأ المساس بشئ من أشيائه تركه هدية له ، أو حذفه من حياته بصندوق المهملات ، بعدها يغسل يديه بجميع ماركات المعقمات ، كثيراً ما يغيب عنهم لأيام لا يعلمون عنه شيئاً خلالها ، يمحي اتصالاتهم فور ظهور رقم أحدهم على شاشة استقبال جواله القديم ، يثور لو تطرق متطفل منهم بسؤاله : أين كنت ؟ ، إلى أين أنت ذاهب ؟ ، لوائح قوانينهم واضحة ، بل وصارمة في بعض بنودها إلى حد لا يقبل المناقشة ؛ سداد الإيجار في موعده أول كل شهر ، عدم التخلف عن جدول الطبخ ، والنظافة تحت أي ظرف ، لكن ما أثار انتباهي ، أن عادات "حازم كمال ثابت " الشاذة المضحكة ، كانت خطاً رئيسياً لقبولها ضمن لوائح هذه القوانين ، سألتهم عن غيابه أجابوا بصوت واحد : لا نعرف أين هو الآن ، غاب منذ أيام ولا نعلم عنه شيئاً ، لكنه يوما ما سيتحفنا بحضوره ، طارقاً علينا الباب ، ورغم انه يحمل مفتاحاً ، إلا أنه لا يستعمله أبداً ، زاد فضولي بسؤالهم عن عمله ، أجابوا بنفس اللهجة السابقة : لا نعرف ماذا يعمل بالضبط ، يوماً نستقبله بكتب في الأدب ، يوماً يدخل علينا حاملاً أدوات هندسية ، وآخرها دخل علينا وعلى ذراعه معطف طبيب متمرس ، لا يسمح بالأسئلة أن تتسلل إليه ، وإن طرحت يتجاهلها كأنه فقد السمع ، انسحبت من هذا الاستحضار الذي غزاني ، تعلقت نواظري بالباب ، لأكشف إلى أي مدى وصل بي خيالي ، أردت أن أطابق الصورة بالواقع ، تقدم "مصطفى محجوب " نحو الباب ، خلعه من مكانه ، كان اكثر فرسان الوليمة حكمة وعقلاً ، يصنع "إيفيهات " محبوكة ، تستدعي التفكير قبل الدخول في غيبوبة الضحك ، توجه بنظره محذراً "ياسر على " بأن يضع لسانه بالعلبة بدلاً من عفريتها ، التزم الجالسون الصمت المحشو بطلقات الضحك ، تحرك الباب كي يكشف عن وجهه الملطخ بضباب الشتاء البارد ، بدأت مقاييس التطابق ترتفع ، تنخفض داخل ذاكرتي ، و نظرة مهيبة لتحرير النتيجة من قفصها
    .
    محمد سامي البوهي

    تابع

  2. #2
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2006
    العمر : 50
    المشاركات : 3,548
    المواضيع : 414
    الردود : 3548
    المعدل اليومي : 0.71

    افتراضي

    تسجيل حضور كاتبنا
    واستفهامين ولي عودة
    هل الشخصيه حقيقية ؟ مادامك ذكرت اسما؟
    وهنا خطا لغوي
    إعتماداً شبه كلياً على العصائر
    لاتجمع العصائر لغة
    كما جميع اللغات
    عصير...
    بعض العصير
    كثيرا من العصير
    تحيه لك
    ولنا عودة عند التتمه
    فرسان الثقافة

  3. #3
    الصورة الرمزية محمد سامي البوهي عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    الدولة : مصر+ الكويت
    العمر : 42
    المشاركات : 1,087
    المواضيع : 110
    الردود : 1087
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي

    أستاذة ريمة
    للأسف ، هذا الجزء كان على سبيل التجربة ، وقد أبدلته بقصة اسمها (أهرامات الضحك)
    أشكر متابعتك .

    http://www.rabitat-alwaha.net/moltaq...031#post302031

  4. #4
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.78

    افتراضي

    البوهي....
    حازم كمال...الثابت.. نص ينشر تفاصيل الذهول الثابت في هذا الوجود المتراكم آثامه..ولاوجوديته... يتعطّل الواقع و تذوب أورامه الاسمنتيّة أمام شرايين تقد إحساسا آخر بالأشياء..يمتلئ بالرمز وينتشي مع الذات كيانا.... تناسب موفق بين الفكرة / اللقطة.. و اللغة التعبيرية / التصوير .. إمكانيات واعدة بلاشك ودائما..للتحكم في البناء السردي .. حضرت مجمل مكوناته بشكل مكثف وشفاف.

    دمت بخير
    محبتي لك
    جوتيار

  5. #5
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 53
    المشاركات : 12,546
    المواضيع : 378
    الردود : 12546
    المعدل اليومي : 2.33

    افتراضي

    سألتهم عن غيابه أجابوا بصوت واحد : لا نعرف أين هو الآن

    \

    الحقيقة أنه غائب دوما ً عن دنيا الإنسان ..

    \
    نص شفيف
    الإنسان : موقف

  6. #6
    شاعر
    تاريخ التسجيل : May 2007
    المشاركات : 590
    المواضيع : 50
    الردود : 590
    المعدل اليومي : 0.13

    افتراضي

    أولا مرحبا بعد غياب جعلني لا أختلف كثيرا عن الراوي في قصتك من حيث السؤال عنك
    ثانيا تحياتي على هذا الوضع الذي تصفه فأنا أعرفه جيدا يا محمد ، هذا النظام الصارم الذي لا يكاد يلتزم به أحد .. أما صاحبك فقد شوقتنا إليه بأسلوبك المتعود على التشويق وحسن الصياغة .. أراك تجرب نمطا جديدا من الكتابة وأراك تنجح في كل باب تطرقه .. نبهتك إحدى الأخوات في مداخلتها اللطيفة إلى أشياء ليتك تراجعها وتراجع غيرها في النص وأنت على ذلك قادر مقتدر ..
    أنا في انتظار الفصل الثاني فقد " أعجبني " هذا الرجل الخليط من كل شيء .
    ما كنتُ أدري بأنّ الشِّعر يغرقـــني = من قمّة الرّأس حتّى أخمص القـدم

المواضيع المتشابهه

  1. إلى روح الشهيد القائد ثابت ثابت مع الإعتذار
    بواسطة ناصر ثابت في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 19-10-2004, 08:48 AM