أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: "القِطَّةُ تبقى قِطَّة"

  1. #1
    الصورة الرمزية إسلام شمس الدين عضو
    تاريخ التسجيل : Apr 2003
    الدولة : مصر
    المشاركات : 646
    المواضيع : 50
    الردود : 646
    المعدل اليومي : 0.11

    افتراضي "القِطَّةُ تبقى قِطَّة"


    القِطَّة
    إسلام شمس الدين
    ـــــــــــــ


    "القِطَّةُ تبقى قِطَّة"
    ... قالتها الجَدّة
    لكني لم أفهم
    أسستُ لها بيتاً
    في ركنِ الدارِ المتشحةِ دفءً
    وطليتُ حيطانه بالآسِ وبالنعناعِ
    وحبّاتِ الصّندل
    في الليلِ تسللتُ إلى غرفةِ أمي
    أخرجتُ لحافاً مرمياً تحت خزانتها
    - كي أصنعَ للقطةِ مهداً-
    من غرفة جَدّي سرقتُ عباءته المزوية
    - كي أرفعَ للقطةِ سقفاً-
    عطّرتُ قميصي بريحانةِ شرفتنا
    عَلّقته ستراً بالبابِ ليحجبها
    هدهدتُ القطة في حجري، حتى نامت
    أرخيتُ السترَ، ونمتُ قبالتها

    * * *

    الشمسُ تراودُ قوسَ الأفقِ بحُمرتها
    توقظني الجَدّة في رفقٍ
    ترفع حاجبها الأيسر
    تعوج شفتها السفلى
    تنظر للقطةِ وتتمتم
    "هي قطة...
    والقطة تبقى قطة"
    لكني لم أفهم
    أمي ترمقْني بنظراتِ العتبِ
    - هي تعلم ما كان بأمسي-
    لا تتكلم
    لا أتكلم
    تضع اللبنَ أمامي لأشربه
    أشربُ نصفه
    أسكبُ نصفه في طَبَقٍ
    وأدسه للقطةِ، تلعقه بنهمٍ
    تضبطني الجَدّة
    تمسك بذراعي، وتدفعني نحو الباب:
    "جرسُ الحِصَّةِ لن ينتظرك"
    أجمعُ أقلامي وألواني
    أحملُ كراريسي
    وأرسلُ للقطةِ عن بُعدٍ قُبْلة

    * * *

    معلمة الفصلِ تدقُ التَّخْتةَ بعصاها
    تسألنا أن نرسمَ شجرة
    أرسمُ قطة
    نكتبَ "سَمَكة"
    أكتبُ "قطة"
    تسأل عن طائرِ حَقْلٍ عذبِ الصوتِ
    طويلِ الريشِ
    جميلِ المنظر
    أتململُ لحظاتٍ وأفكر
    أهتفُ في ثقةٍ: "قطة"

    * * *

    قد ملّ الصَحْبُ أحاديثي الممجوجة
    لا أتحدثُ إلا عنها
    لا أتغزلُ إلا فيها
    أشدو في كل أوانٍ مزهواً:
    "هي قطتي
    هي قطتي
    هي ليست كالقطط الأخرى
    هي أجمل من كلِ القططِ"
    الصَحْبُ يَوَدُّونَ مُرَافقَتي
    قد شُغلوا فُضُولاً بالقطة
    أتفلتُ منهم عند رصيفِ المدرسةِ
    هم خلفي قد عقدوا العزمَ
    أركضُ؛ والشوقُ يسابقني؛ صوبَ البيتِ
    عند العَتَبةِ؛ تسبقني اللهفة
    انتظرُ القطةَ تقفزُ في حضني
    تتعلقُ فرحاً بذراعي
    لكن القطة لا تخرج
    القطة ليست بالبيت
    أصرخُ غضباناً كالمجنونِ:
    أين القطة
    أين القطة
    من خوّفها
    من عنّفها
    أقلبُ أَرْجاءَ الدارِ، أفتش عنها
    أخرج للباحةِ، والصحب ورائي
    القطةُ قرب الأرجوحةِ، في غنجٍ تتلوى
    ترفعُ رِجْلاً
    تثني ذيلاً
    القطُ الأسودُ يلعقها
    القطُ الأبيضُ يغويها
    القطُ الأجربُ يتشمم فَرْوَتها
    يسْتروحُ رِيحَة نَشْوتها
    تُمعن في الغيّ، فتقبعُ طَيّعةً
    تخضعُ قانعةً وتهزُ الذيلَ
    سخريةً؛ يتضاحك أصحابي:
    "هي قطتك
    هي قطتك"
    يغمز أشقاهم في مَكْرٍ:
    "القطةُ من جنسِ الأسدِ"
    تختبئ القطة خلف الشجرة
    تهمسُ للقططِ لتتبعها
    هرباً مني
    بُعداً عني
    أبكي
    أجري
    أدفن رأسي في حضن الجَدّة
    أسألها: لماذا؟
    قولي يا جَدّة
    الجَدّة تمسح دمعاتي، وتزفر:
    " هي قطة...
    والقطة تبقى قطة
    مهما تمنحها...
    للشارعِ مرجعُها
    الشارعُ مَسْرحُها.
    الغدرة من طبعِ القطة
    هي قطة...
    والقطة تبقى قطة"
    لكني لم أفهم!

    * * *


  2. #2
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 53
    المشاركات : 12,542
    المواضيع : 378
    الردود : 12542
    المعدل اليومي : 2.36

    افتراضي

    تخضعُ قانعةً وتهزُ الذيلَ

    \


    يقتلني غموض مرض اعرفه كما يغضبني غموض من أجاور ... أو .... أحاور

    في زمن ليس زماننا ... كانت القطط .... تعلمنا الخضوع ... يوم أن أردنا القطط تألف عيشتنا

    أن الجدة قالت .... قولتها .... ونحن من دفع الثمن ... بطيبتنا

    \


    الاستاذ العزيز شمس الدين
    تكتب في زاوية حرجة عن الشعور

    ونفتقدك كثيرا ً في واحتنا

    \

    بالغ تقديري
    الإنسان : موقف

  3. #3
    الصورة الرمزية يمنى سالم قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Sep 2003
    الدولة : يـــوتـــوبيـــــــا
    العمر : 44
    المشاركات : 399
    المواضيع : 20
    الردود : 399
    المعدل اليومي : 0.07

    افتراضي

    الاستاذ الفاضل/ شمس الدين

    هي رسالة الإحسان الخالدة لمن لا يستحق..
    أسقطتها هنا بجمال على القطة..

    فكانت القطة هي بطلة الخيانة وبطلة نكران الجميل..

    حرف الرائع راقني..

    مكثتُ هنا طويلا...

    لك من الود أنقاه..

    دم بخير
    لَمْ أتوكأ بعد على شرف حضورك في قلبي، أنت موجود لكنك كـ ضمير الغائب، أفهمه ولا أراه، ويعرب دوماً حسب محله من حالات قلبي!

  4. #4

  5. #5
    الصورة الرمزية وفاء شوكت خضر أديبة وقاصة
    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : موطن الحزن والفقد
    المشاركات : 9,734
    المواضيع : 296
    الردود : 9734
    المعدل اليومي : 1.94

    افتراضي

    القطة تبقى قطة ..

    مرحبا أخي الفاضل / إسلام شمس الدين .
    إسقاطات رمزية تشير لأكثر من معنى ..
    لعلي أحسست بالألم من معانيها ..
    نص رائع كلمة وموسيقى ومعنى .

    أسعدني تواجدك بيننا بعد غيبة .

    لك الود والتقدير .
    //عندما تشتد المواقف الأشداء هم المستمرون//

  6. #6
    الصورة الرمزية د. سلطان الحريري أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2003
    الدولة : الكويت
    العمر : 54
    المشاركات : 2,955
    المواضيع : 132
    الردود : 2955
    المعدل اليومي : 0.49

    افتراضي

    الحبيب إسلام:
    لا أريد أن أقرأ النص ، فقد منعتني عنه عودتك الميمونة التي أسعدتني سعادة تعلمها، وسعادتي بحجم محبتي لك أيها السامق..
    سأعود للنص ، ولكنني الآن دخلت مرحبا بحبيب طال غيابه ..
    عودا ميمونا يا صاحبي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    الصورة الرمزية إسلام شمس الدين عضو
    تاريخ التسجيل : Apr 2003
    الدولة : مصر
    المشاركات : 646
    المواضيع : 50
    الردود : 646
    المعدل اليومي : 0.11

    افتراضي

    الأحبة والأصدقاء
    أشكر لكم دفء مشاعركم وجميل استقبالكم لـ"قطتي" الصغيرة
    فبكم دائماً تضيء حروفي

    الصديق العزيز خليل حلاوجي
    وأنا أيضاً افتقد دفء التواجد بينكم
    وكم من أقوال للجدة نتجاهلها لاهثين خلف سراب الأماني
    وصدقت في أننا ندفع الثمن كل مرة، دون أن نتعلم الدرس


    مبدعتنا العزيزية يمنى سالم
    ولكِ مني خالص الود وصادق الامتنان
    وشكراً لكِ مرورك العطر بنصي المتواضع
    دمتِ بكل الخير والسعادة


    الصديق العزيز جوتيار
    فشلت في استيعاب مغزى عبارتك، فلتعذر لي ضيق أفقي، قاتل الله ضغوط العمل وإرهاقاته.
    وأشكر لك حضورك المميز دائماً


    العزيزة وفاء شوكت خضر
    أشكر لكِ حسن الترحاب، ولطف التقدير للنص
    وأسعد دائماً بحضوركم بين سطوري
    ولعل كلنا نألم حين ندرك أننا أسأنا التقدير فوهبنا الكثير إلى من لا يستحق أو يأبه


    معلمي وصديقي الحبيب أبداً د.سلطان
    لماذا أشعر دائماً بضآلة معاجم اللغة كلما حاولت انتقاء ما يليق بك من مفردات؟!
    يشفع لي أنك تدرك يقيناً مكانك في القلب والروح
    لك محبتي قدر ما يتسع الكون من المحبة
    وإن كنت أفتقد تواصلك منذ زمن، لكنك في الذاكرة دائم الحضور


    شكراً لكم جميعاً أحبتي
    ولكم مني أسمى مشاعر المودة، وأرق الأمنيات الطيبة نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    إسلام شمس الدين

  8. #8
    الصورة الرمزية سحر الليالي أديبة
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    الدولة : الحبيبة كــويت
    العمر : 34
    المشاركات : 10,148
    المواضيع : 309
    الردود : 10148
    المعدل اليومي : 1.94

    افتراضي

    أخي الفاضل "اسلام ":

    أهلا بعودتك ،وبحروفك الجميلة

    افتقدناك كثيرا واشتقتا لك

    لا تطل الغياب عنا

    لك خالص تقديري وباقة ورد وفل

  9. #9
    الصورة الرمزية يسرى علي آل فنه شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2004
    الدولة : سلطنة عمان
    المشاركات : 2,428
    المواضيع : 109
    الردود : 2428
    المعدل اليومي : 0.42

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إسلام شمس الدين مشاهدة المشاركة

    القِطَّة
    إسلام شمس الدين
    ـــــــــــــ
    "القِطَّةُ تبقى قِطَّة"
    ... قالتها الجَدّة
    لكني لم أفهم
    أسستُ لها بيتاً
    في ركنِ الدارِ المتشحةِ دفءً
    وطليتُ حيطانه بالآسِ وبالنعناعِ
    وحبّاتِ الصّندل
    في الليلِ تسللتُ إلى غرفةِ أمي
    أخرجتُ لحافاً مرمياً تحت خزانتها
    - كي أصنعَ للقطةِ مهداً-
    من غرفة جَدّي سرقتُ عباءته المزوية
    - كي أرفعَ للقطةِ سقفاً-
    عطّرتُ قميصي بريحانةِ شرفتنا
    عَلّقته ستراً بالبابِ ليحجبها
    هدهدتُ القطة في حجري، حتى نامت
    أرخيتُ السترَ، ونمتُ قبالتها
    * * *
    الشمسُ تراودُ قوسَ الأفقِ بحُمرتها
    توقظني الجَدّة في رفقٍ
    ترفع حاجبها الأيسر
    تعوج شفتها السفلى
    تنظر للقطةِ وتتمتم
    "هي قطة...
    والقطة تبقى قطة"
    لكني لم أفهم
    أمي ترمقْني بنظراتِ العتبِ
    - هي تعلم ما كان بأمسي-
    لا تتكلم
    لا أتكلم
    تضع اللبنَ أمامي لأشربه
    أشربُ نصفه
    أسكبُ نصفه في طَبَقٍ
    وأدسه للقطةِ، تلعقه بنهمٍ
    تضبطني الجَدّة
    تمسك بذراعي، وتدفعني نحو الباب:
    "جرسُ الحِصَّةِ لن ينتظرك"
    أجمعُ أقلامي وألواني
    أحملُ كراريسي
    وأرسلُ للقطةِ عن بُعدٍ قُبْلة
    * * *
    معلمة الفصلِ تدقُ التَّخْتةَ بعصاها
    تسألنا أن نرسمَ شجرة
    أرسمُ قطة
    نكتبَ "سَمَكة"
    أكتبُ "قطة"
    تسأل عن طائرِ حَقْلٍ عذبِ الصوتِ
    طويلِ الريشِ
    جميلِ المنظر
    أتململُ لحظاتٍ وأفكر
    أهتفُ في ثقةٍ: "قطة"
    * * *
    قد ملّ الصَحْبُ أحاديثي الممجوجة
    لا أتحدثُ إلا عنها
    لا أتغزلُ إلا فيها
    أشدو في كل أوانٍ مزهواً:
    "هي قطتي
    هي قطتي
    هي ليست كالقطط الأخرى
    هي أجمل من كلِ القططِ"
    الصَحْبُ يَوَدُّونَ مُرَافقَتي
    قد شُغلوا فُضُولاً بالقطة
    أتفلتُ منهم عند رصيفِ المدرسةِ
    هم خلفي قد عقدوا العزمَ
    أركضُ؛ والشوقُ يسابقني؛ صوبَ البيتِ
    عند العَتَبةِ؛ تسبقني اللهفة
    انتظرُ القطةَ تقفزُ في حضني
    تتعلقُ فرحاً بذراعي
    لكن القطة لا تخرج
    القطة ليست بالبيت
    أصرخُ غضباناً كالمجنونِ:
    أين القطة
    أين القطة
    من خوّفها
    من عنّفها
    أقلبُ أَرْجاءَ الدارِ، أفتش عنها
    أخرج للباحةِ، والصحب ورائي
    القطةُ قرب الأرجوحةِ، في غنجٍ تتلوى
    ترفعُ رِجْلاً
    تثني ذيلاً
    القطُ الأسودُ يلعقها
    القطُ الأبيضُ يغويها
    القطُ الأجربُ يتشمم فَرْوَتها
    يسْتروحُ رِيحَة نَشْوتها
    تُمعن في الغيّ، فتقبعُ طَيّعةً
    تخضعُ قانعةً وتهزُ الذيلَ
    سخريةً؛ يتضاحك أصحابي:
    "هي قطتك
    هي قطتك"
    يغمز أشقاهم في مَكْرٍ:
    "القطةُ من جنسِ الأسدِ"
    تختبئ القطة خلف الشجرة
    تهمسُ للقططِ لتتبعها
    هرباً مني
    بُعداً عني
    أبكي
    أجري
    أدفن رأسي في حضن الجَدّة
    أسألها: لماذا؟
    قولي يا جَدّة
    الجَدّة تمسح دمعاتي، وتزفر:
    " هي قطة...
    والقطة تبقى قطة
    مهما تمنحها...
    للشارعِ مرجعُها
    الشارعُ مَسْرحُها.
    الغدرة من طبعِ القطة
    هي قطة...
    والقطة تبقى قطة"
    لكني لم أفهم!
    * * *
    القطة تبقى قطة

    لكن خيبة الامل لاتطويها الحقيقة ولاتغرب من سماء طفولتنا

    الاستاذ المبدع اسلام شمس الدين

    عليك ان تكون سعيداً لأنها عادت بمحض ارادتها لتكون على طبيعتها

    فأنا اذكر طفلة اعتنت بقطة وأعادتها من فرط حنان جثة

    بكل حال دائماً لابد من الدهشة الحلوة والمرة لنشعر بالحياة

    أسعدتني عودتك أخي الراقي

    فكتاباتك المرهفة عميقة الدلالة تأخذنا لعوالم كثيرة
    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

  10. #10
    الصورة الرمزية وفاء شوكت خضر أديبة وقاصة
    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : موطن الحزن والفقد
    المشاركات : 9,734
    المواضيع : 296
    الردود : 9734
    المعدل اليومي : 1.94

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إسلام شمس الدين مشاهدة المشاركة

    القِطَّة
    إسلام شمس الدين
    ـــــــــــــ
    "القِطَّةُ تبقى قِطَّة"
    ... قالتها الجَدّة
    لكني لم أفهم
    أسستُ لها بيتاً
    في ركنِ الدارِ المتشحةِ دفءً
    وطليتُ حيطانه بالآسِ وبالنعناعِ
    وحبّاتِ الصّندل
    في الليلِ تسللتُ إلى غرفةِ أمي
    أخرجتُ لحافاً مرمياً تحت خزانتها
    - كي أصنعَ للقطةِ مهداً-
    من غرفة جَدّي سرقتُ عباءته المزوية
    - كي أرفعَ للقطةِ سقفاً-
    عطّرتُ قميصي بريحانةِ شرفتنا
    عَلّقته ستراً بالبابِ ليحجبها
    هدهدتُ القطة في حجري، حتى نامت
    أرخيتُ السترَ، ونمتُ قبالتها
    * * *
    الشمسُ تراودُ قوسَ الأفقِ بحُمرتها
    توقظني الجَدّة في رفقٍ
    ترفع حاجبها الأيسر
    تعوج شفتها السفلى
    تنظر للقطةِ وتتمتم
    "هي قطة...
    والقطة تبقى قطة"
    لكني لم أفهم
    أمي ترمقْني بنظراتِ العتبِ
    - هي تعلم ما كان بأمسي-
    لا تتكلم
    لا أتكلم
    تضع اللبنَ أمامي لأشربه
    أشربُ نصفه
    أسكبُ نصفه في طَبَقٍ
    وأدسه للقطةِ، تلعقه بنهمٍ
    تضبطني الجَدّة
    تمسك بذراعي، وتدفعني نحو الباب:
    "جرسُ الحِصَّةِ لن ينتظرك"
    أجمعُ أقلامي وألواني
    أحملُ كراريسي
    وأرسلُ للقطةِ عن بُعدٍ قُبْلة
    * * *
    معلمة الفصلِ تدقُ التَّخْتةَ بعصاها
    تسألنا أن نرسمَ شجرة
    أرسمُ قطة
    نكتبَ "سَمَكة"
    أكتبُ "قطة"
    تسأل عن طائرِ حَقْلٍ عذبِ الصوتِ
    طويلِ الريشِ
    جميلِ المنظر
    أتململُ لحظاتٍ وأفكر
    أهتفُ في ثقةٍ: "قطة"
    * * *
    قد ملّ الصَحْبُ أحاديثي الممجوجة
    لا أتحدثُ إلا عنها
    لا أتغزلُ إلا فيها
    أشدو في كل أوانٍ مزهواً:
    "هي قطتي
    هي قطتي
    هي ليست كالقطط الأخرى
    هي أجمل من كلِ القططِ"
    الصَحْبُ يَوَدُّونَ مُرَافقَتي
    قد شُغلوا فُضُولاً بالقطة
    أتفلتُ منهم عند رصيفِ المدرسةِ
    هم خلفي قد عقدوا العزمَ
    أركضُ؛ والشوقُ يسابقني؛ صوبَ البيتِ
    عند العَتَبةِ؛ تسبقني اللهفة
    انتظرُ القطةَ تقفزُ في حضني
    تتعلقُ فرحاً بذراعي
    لكن القطة لا تخرج
    القطة ليست بالبيت
    أصرخُ غضباناً كالمجنونِ:
    أين القطة
    أين القطة
    من خوّفها
    من عنّفها
    أقلبُ أَرْجاءَ الدارِ، أفتش عنها
    أخرج للباحةِ، والصحب ورائي
    القطةُ قرب الأرجوحةِ، في غنجٍ تتلوى
    ترفعُ رِجْلاً
    تثني ذيلاً
    القطُ الأسودُ يلعقها
    القطُ الأبيضُ يغويها
    القطُ الأجربُ يتشمم فَرْوَتها
    يسْتروحُ رِيحَة نَشْوتها
    تُمعن في الغيّ، فتقبعُ طَيّعةً
    تخضعُ قانعةً وتهزُ الذيلَ
    سخريةً؛ يتضاحك أصحابي:
    "هي قطتك
    هي قطتك"
    يغمز أشقاهم في مَكْرٍ:
    "القطةُ من جنسِ الأسدِ"
    تختبئ القطة خلف الشجرة
    تهمسُ للقططِ لتتبعها
    هرباً مني
    بُعداً عني
    أبكي
    أجري
    أدفن رأسي في حضن الجَدّة
    أسألها: لماذا؟
    قولي يا جَدّة
    الجَدّة تمسح دمعاتي، وتزفر:
    " هي قطة...
    والقطة تبقى قطة
    مهما تمنحها...
    للشارعِ مرجعُها
    الشارعُ مَسْرحُها.
    الغدرة من طبعِ القطة
    هي قطة...
    والقطة تبقى قطة"
    لكني لم أفهم!
    * * *

    كم نشتاق لكاتب هذه الحورف ..
    أخي إسلام شمس الدين ..
    أعادتني هذه النثرية برمزيتها إلى أحداث كثيرة ..
    كم شقينا بسبب هذه القطة ..

    مودتي أيها الأديب السامق ..
    طاقة ورد لنبض وفي ..

المواضيع المتشابهه

  1. القطة المشاكسة
    بواسطة سعد مردف الجزائري في المنتدى أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 31-07-2016, 07:25 PM
  2. مشكلة القطة بسبسة.
    بواسطة ناديه محمد الجابي في المنتدى أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 11-04-2014, 11:38 PM
  3. ذبح القطة (قصة قصيرة)
    بواسطة دكتور محمد فؤاد في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 28-02-2014, 09:20 PM
  4. مجرد""""كلمة"""""ترفع فيك أو تحطمك........!
    بواسطة أحمد محمد الفوال في المنتدى الاسْترَاحَةُ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 28-05-2009, 12:27 PM
  5. قصة قصيرة للأطفال بعنوان "قطة مريم" بقلم موسى نجيب موسى
    بواسطة موسى نجيب موسى في المنتدى أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-06-2006, 12:08 AM