أحدث المشاركات
صفحة 2 من 15 الأولىالأولى 123456789101112 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 143

الموضوع: لقاء مع د.سمير العمرى مؤسس الواحة

  1. #11

  2. #12
    الصورة الرمزية د. فوزى أبو دنيا عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Jan 2006
    الدولة : Misr - Cairo
    العمر : 57
    المشاركات : 1,770
    المواضيع : 120
    الردود : 1770
    المعدل اليومي : 0.35

    افتراضي

    هاهو د. سمير العمرى يصل بعد انتظار
    فمرحبا به فى بيته وبين اخوانه وعلى صفحات هذا الصرح الادبى الكبير الذى اقامه بالجهد والفكر. مرحبا بك مفكرا واديبا وحامل لواء نهضة فكرية على مستوى الامة العربية.
    كان لى لقاء مع الرجل عند زيارتة الاخيرة لمصر وقد كنت اتوق لهذا اللقاء لاتعرف عليه من قرب. وجدته خجول ذو حياء بسيط يعف عن الحديث فى سير الاخرين واضح وجاد تلمح فى عينيه اصرار على الاداء انا قلت لنفسى لعله التاثر بالاداء الاوربى نظرا لمكان اقامته وعمله الا انى ارى انه موروث ثقافة وحضارة امه تسير على هدى ونهج المصطفى صلى الله عليه وسلم, لا يبحث عن المظاهر انما يبحث عن الاداء يفكر فى المستقبل ولا ينسى الحاضر زاهد فى الاضواء ولعل هذا ما اتعبنى كثيرا حتى وافق على اجراء هذا الحوار. تشعر وهو يحدثك كانك اكتشفت شيىء جميل بداخلك يقبل الراى الاخر الصريح بلا التواء بصدر رحب.
    والان فلنقترب اكثر من هذه الشخصية القديرة الفريدة التى تعطى وتبنى بجد واجتهاد لنتعرف اكثر على مايدور فى عقلة, فيما يفكر وفيما يحلم
    فلنبدأ اللقاء على بركة الله تعالى

  3. #13
    الصورة الرمزية د. فوزى أبو دنيا عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Jan 2006
    الدولة : Misr - Cairo
    العمر : 57
    المشاركات : 1,770
    المواضيع : 120
    الردود : 1770
    المعدل اليومي : 0.35

    افتراضي

    اسمحو لى ان اضيف عن دكتور سمير العمرى
    فلسطيني ولد فى غزة ونشأ هناك حتى أكمل دراسته الثانوية
    حاصل على إجازة الجامعة كطبيب صيدلاني. كتب الشعر وهو دون السادسة عشر
    صدر أول دواوينه ترانيم شاعر عام 1989 في المملكة العربية السعودية
    نشرت له العديد من القصائد والمقالات في الصحف العربية .
    تم أخيراً نشر 14 قصيدة في كتاب صدر عن شعر الإنتفاضة
    هاجر إلى السويد عام 1998 ومازال يعيش هناك حتى اللحظة

    الاديب والمفكر د. سمير العمرى
    الواحة صرح وملتقى اختلف فى الشكل والمضمون عن غيره فى كونه واحة للفكر والادب

    كيف تم التفكير فى انشاء هذا الصرح وكيف تم الاعداد له ومتى بداء فعليا وكيف تم تطويره حتى وصل الى هذه المرحلة؟

  4. #14
    الصورة الرمزية إكرامي قورة شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    الدولة : المنصورة-مصر
    العمر : 44
    المشاركات : 1,822
    المواضيع : 75
    الردود : 1822
    المعدل اليومي : 0.37

    افتراضي

    أتابع بشغف وفي انتظار أسئلة الحبيب الدكتور فوزي وردود الحبيب الدكتور سمير
    أمر فقط لأسجل ترحيبي وسعادتي باللقاء


    مرحبا بك في قلوبنا أبا حسام

  5. #15
    الصورة الرمزية مصطفى الجزار شاعر
    تاريخ التسجيل : Dec 2006
    الدولة : مصر.
    العمر : 41
    المشاركات : 3,077
    المواضيع : 149
    الردود : 3077
    المعدل اليومي : 0.65

    افتراضي

    إلى الراعي
    الذي يُدرِكُ تماماً
    أنه مسؤولٌ عن رعيّته
    فلا يبخلُ عليهم بالجهدِ، ولا بالمشاعرِ والأحاسيس
    ولا يتعالى عليهم، بما له مِن فَضْلِ السبْقِ وأُبوَّةِ التأسيس
    فتراهُ لا يتجاهلُ صغيرَهم موهبةً، لاستبطائِه
    ولا يتملَّقُ كبيرَهم إبداعاً، لاستبقائِه
    فالمبدأ لديه، أننا أُمّةٌ واحدة
    وواحةٌ.. واحدة
    بفكرٍ واحد
    وقلبٍ
    واحد
    ...
    أيها الراعي
    اجلسْ الآن على كرسيّكَ حيثُ أنت
    ثم انظرْ إلى كل إنجازاتِكَ في هذه الواحة
    ثم لملِمْ كلَّ هذه الإنجازاتِ وألْقِ بها في اليمّ
    ولا تُبقِ منها إلا شيئاً واحداً
    وهو:
    (حُبُّ الناسِ لك)
    ... فقط ...
    فهذا أعظمُ إنجازٍ لك في هذه الواحة
    أكرِمْ به من إنجازٍ
    قَلّ مَن يَصِلُ إليه
    فَلَكَ بِعَدَدِ هذه القلوب
    وهذه الحروف
    وهذه الأقلام
    انتماءٌ... ومحبّةٌ... واحترام
    *****
    تحياتي لشخصكم الكريم
    د. سمير العمري
    وعذراً إن طالت فضفضتي
    فلك أيها الراعي فوقَ كلامي هذا، كلامٌ وكلام
    لا يتسع الكون اتساعَ صدري له
    ولذا آثرتُ السكوتَ الآن
    *******
    ليست لديّ أية أسئلة حاضرة في ذهني في هذه اللحظة
    ولكن سأتابع هذا العرس الأدبي الراقي
    أتابع أسئلة إخواني وأخواتي
    وإجابات أخي وحبيبي الدكتور سمير
    فهنيئاً لي بهذه المتابعة

    (محبّتي وخالص إخلاصي)

    *******

  6. #16
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 55
    المشاركات : 40,255
    المواضيع : 1079
    الردود : 40255
    المعدل اليومي : 6.50

    افتراضي

    ممتن أنا لكل قلب كريم خط حرفاً صادقاً نقياً يصل إلى حيث يريد بإذن الله تعالى ، وأسعد بحبكم جميعاً أيها الأحبة فهو مما يعين على تحمل أعباء هذه الرسالة والصبر على ابتلاء حملها في زمن قد أكثر فيه الباغي وقل المساعد.

    وقبل أن أبدأ الرد على أسئلة مضيف اللقاء أخي الحبيب د. فوزي أبو دنيا فإنني أحببت أن أفرد رداً هنا هو أقل تعبير عما تستحقون وأستحق شهادة حق وعدل واعتزاز.

    وأقول:

    لست بخيركم أيها الكرام الكبار ففيكم من هو أنفع مني علماً ، ومنكم من هو أوسع مني أدباً ، ومنكم من هو أرفع مني سناً. وما أنا هنا إلا كرجل ابتلاه ربه فأكرمه ونعمه ونظر ليرى ما يكون منه من إبراء الذمة وإخلاص الهمة ، والانتصار للدين وللأمة. وإنما أنا بكم ، ورسالة الواحة هي رسالة كل حر كريم نبيل فيكم ممن يسعى لرضا الله قبل رضا غيره ، ويهتم لأمر أمته قبل اهتمامه بأمر عمته.


    هي كلمة حق أحببت أن أقولها لكم وأشهد الله عليها فلا يمدحنَّ أحد أمري بما ليس في ، ولا يشكرنَّ أحد مني غير ما مكنني الله فيه ، وفضلكم سابق ، وودكم وامق ، وأدبكم سامق ، فلكم الشكر وافراً والامتنان عاطرا.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #17
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 55
    المشاركات : 40,255
    المواضيع : 1079
    الردود : 40255
    المعدل اليومي : 6.50

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. فوزى أبو دنيا مشاهدة المشاركة
    الاديب والمفكر د. سمير العمرى
    الواحة صرح وملتقى اختلف فى الشكل والمضمون عن غيره فى كونه واحة للفكر والادب
    كيف تم التفكير فى انشاء هذا الصرح وكيف تم الاعداد له ومتى بداء فعليا وكيف تم تطويره حتى وصل الى هذه المرحلة؟
    أشكر لك اهتمامك أخي د. فوزي بالسؤال عن الواحة من حيث التأسيس والتطوير لأقول مستعيناً بالله:

    أما أن الواحة تختلف في الشكل فهذا ليس هو واقع الحال للأسف ، ذلك أننا نستخدم ذات الشكل المعتاد في عالم الشبكة العنكبوتية من برنامج المنتديات بما يتشابه به مع جل إن لم يكن كل منتديات الحوار التي ترزح بكثرتها الشبكة ، وهذا لا يعيب الواحة في تقديري ذلك أن مثل هذه البرامج هي الأفضل فنياً على الساحة حالياً للإدارة وللأعضاء كليهما. ولكن الواقع يفرض نفسه بأن هذا التشابه في الشكل هو أحد أهم أسباب قصور الأداء في توصيل رسالة الواحة كما نتمنى. فأكثر الأعضاء ممن ينتسبون للواحة يظنون بأن الواحة ما هي إلا منتدى حواري آخر كأي منتدى ، وهم وإن أجمعوا على تفوقه ورقيه وتميزه إلا أنهم لا يرون فيه اختلافاً عن فكرة المنتديات الحوارية التي تقوم على مفاهيم مبتسرة وأخلاقيات مختلفة وأساليب معينة لا نقرها نحن في الواحة ولا نرتضيها فيكون فيها بعض عنت من بعض وبعض تحامل من بعض الآخر وبعض تجاهل من بعض ثالث.

    وللحق فإن هذا التشابه في الشكل لا يعني ولا يقر بأية حال بفرضية أنه مجرد منتدى آخر ، ولو كان ذلك لما كان من بأس أن ينقص عدد المنتديات الحوارية العربية التي في جلها لهو وتسلية ومهاترات منتدى واحداً. ولعلنا نعمل بهمة في توضيح أن تشابه الشكل لا يعني بالقطع تشابه المضمون الذي صدقت بوصفه بأنه لا مثيل له على مستوى الشبكة وربما لا أبالغ إن قلت بل وحتى على مستوى الواقع.

    أما كيف نشأت فكرة رابطة الواحة الثقافية فهي وليدة حالة متردية في تاريخ الأمة تصحرت فيها النفوس ، وجفت فيها الأخلاق ، ويبست فيها المشاعر ، وذوت فيها الهمم ، وذبلت فيها الهوية العربية والإسلامية ، وقضت فيها الكرامة والعزة والشموخ. ومن هنا كان لا بد من واحة تصارع هجير النفوس وتروي الظمأ لإعادة أمجاد الأمة من خلال النهوض بما رفعها عالياً يوم تقدم العلماء والأدباء والمفكرون مسيرتها فأصبحت خير الأمم وقادت العالم كله بثقة وقوة ونزاهة ، ولم تهو إلى مهاوي الردى إلا يوم أصبحت الإباحية شعراً والغموض والتشتت فكراً ، والأنانية منهجا.
    لم يكن يحدوني عندما شرعت بإرساء أسس هذه الرابطة رابطة الواحة الثقافية أو بإنشاء هذا الموقع طمع في مكسب مادي أو رغبة في كسب معنوي وإنما هي الغيرة ، الغيرة على خصوصية وأصالة الفكر والأدب العربي وعلى كل أولئك المحبين لهما الغيورين عليهما. إن الهدف الأساسي لإنشاء هذه الرابطة هو محاولة مني للتشبث بما تبقى من إبداع فكرنا وأدبنا العربي العظيم واستنهاض همم وأذواق الشعب العربي الكبير لإعادة تأصيل المشهد الثقافي العربي وتخليصه من التبعية والسطحية ، وتقديم العلماء والأدباء والمفكرين الحقيقيين لقيادة الأمة في زمن ادعى فيه المدعون وكثر فيه المتشاعرون وعم البلاء.

    لقد نظرت حولي فرأيت ما وصلت إليه حال الأمة من تدهور متواصل وهوان غير آفل ، رأيت اختلاط المفاهيم ، واضطراب الأذهان أمام المبادئ والقيم ، وانتشار تأثير التبعية وفقدان الهوية. رأيت البلاد وقد تفرق فيها العباد ، وشط الملوك في السلوك ، وباتت الحدود سبب عصبية وشكوك. رأيت الهوية الثقافية تتهاوى أمام مطارق تبعية ما يطلق عليه الحداثة حتى بات الشعر مد الصوت ومط الكلمات وإسبال العيون ، وبات الأدب الغموض أو الخروج عن القيم والثوابت. رأيت الفكر يغوص في متاهات المعاني ، واضطرابات الهوية والمرجعية فوقع بعض منهم في انبهار ثقافة المنتصر ، ووقع البعض الآخر في وديان الرفض وجلد الذات ، ووقع الجميع في دائرة اللطم ولعن الظلام والاكتفاء بانتظار الفرج أو الركون إلى دعة في هوان.

    وحين أدركت ذلك وما أصاب الأمة على مدى الأجيال من إشكاليات الهوية والقدرة على مواجهة الواقع المرير وبات كل فرد في الأمة يبرئ نفسه ويلقي التهمة على غيره وينشغل بما لا طائل منه قمت وأنا الحديث يومها على عالم الشبكة في بداياتها بالتواصل مع عدد من المثقفين من أدباء ومفكرين أشكو لهم الحال وأحثهم على النضال ولو بكلمة صادقة أو موقف كريم انتصاراً للحق وللقيمة وللأمة. وكان هذا هو مضمون رسالتي لهم:
    وإذ نعيش في عصر زاغت فيه الأبصار واختلطت المسميات وتواضعت الهمم واحتدم التكالب على بلادنا ومقدرات شعوبنا وعلى تاريخنا العربي الخالد وثقافته الرائعة على مر العصور وإذ تفرقت القلوب وتضاربت المصالح أجد نفسي اليوم في حاجة إلى أن أتقدم مستصرخاً عزائم أولي الهمم من أمثالكم من صفوة الفكر والأدب لنضع يداً بيد في سبيل تحقيق حلم راودني منذ زمن وأجزم بأنه في قلب وخاطر كل إنسان فيكم فيكون فيه إبراء للذمة ويكون فيه الخير والفائدة على الصعيدين العام والشخصي بإذن الله تعالى.

    إن الدور الريادي للمفكرين والأدباء والكتاب لهو جدير بأن يعود إلى مكانته من الأهمية والتأثير بما يخدم مصالح الأمة ومستقبلها إذ أن الفراغ الذي تركه غياب الفكر والعلم والأدب عن واجهة الأحداث قد فرخ نماذج فاسدة ومفسدة من هذا الرهط الكبير ممن اعتلوا قمة الاهتمام وحازوا على واجهة الأحداث ليكونوا مرآةً لجيل طواه الجهل وأرهقه الكبت وأخره أرباب المصالح والكراسي والنفوذ حتى أصبحت المومس قدوة والداعر مثلاً.

    وقد كنت وما زلت أنظر للأدب عامة وللفكر والشعر خاصة بأهمية لدوره المنوط به في حفظ تراث الأمة وتاريخها والدفاع عن شخصيتها وعزها وضميرها. كان الشعر وما يزال نبض القلوب ومستودع الفكر وخلاصة الوعي محافظاً بذلك على المستوى الثقافي للأمة ومدافعاً عن ذوقها العام من الانحدار. ولم أكن أنظر للشعر يوماً كغاية في ذاته بل وسيلة لتحقيق أسمى الغايات وأنبلها كما كان دوره دائماً في تاريخ الأمة الثقافي والسياسي والعلمي. فالشعر إذن ليس التلاعب بالألفاظ وزخرفة المعاني ، وليس هو الجنوح بالخيال إلى الغموض أو الشذوذ. إنه ليس سوى الالتزام والاحترام بقواعده وبمنهجه وبأهدافه ليكون بحق درة اللغة وجوهر ثقافتها.

    أما حلمى ـ وأراه حلم كل غيور ليس على الفكر والأدب فقط بل على كيان الأمة وعزتها ـ فهو أن نضع يداً بيد متعاونين بصفاء القلوب وحسن النوايا وإيثار المصالح لنكون معاً رابطة ثقافية فكرية أدبية تبادر إلى إعادة صياغة هذا الجيل بما يوافق الهوية والتوجه ومصالح الأمة وتقف سداً منيعاً ضد تيار الاستغراب والتبعية وتعيد تعريف المفاهيم الصادقة والصالحة وتقوم كمدرسة واتجاه ثقافي بدورها التوجيهي للأمة بأهداف محددة نتوافق عليها تكون دستوراً وأساساً لبناء الوطن الحلم في النفوس ثم تجسيده واقعاً تعيشه أجيال الأمة.
    فليتحرّك أصحاب الذوق والحسّ العربي وليثبتوا وجودهم في ساحة الإبداع الملتزم الأصيل. إن في حفاظنا على لغتنا نقية وعلى أدبنا العربي الأصيل في شكله ولونه ونكهته حفاظٌ على القرآن الكريم فلا يأتيه الباطل ولا يطعن فيه الطاعنون من أعداء دين التوحيد ومن أصحاب النفوس المريضة المتمردة في زمن الفسق والفجور. فهنا نرفع للحقِّ بنياناً وللعلم منبراً وللفكر صولجاناً وللدين صرحاً ولواءً فلا يؤتين الإسلام من قبلنا.
    أمتنا الإسلامية والعربية تشكو الضعف والهوان بما ابتلاها الله وهي اليوم تستصرخ علماءها ومفكريها لإحياء جيلٍ تاه به الدرب وشطَّ به الكرب حتى ما عاد يميز الخبيث من الطيب ونحن هنا نرفع شعار رابطة الواحة "إعادة الصياغة" لجيل نرجو أن نكون رأس حربته في مسيرة سلمية للبناء والتصحيح.
    أمتنا الإسلامية والعربية تواجه اليوم من جسام الخطوب ما يهدِّد كيانها ويذهب بريحها من أعداءٍ تكالبوا ومدَّعين تصاخبوا وتخاذلٍ واستسلامٍ لأشراك تنصب لها بأموالها وبرضاها وإن لم تبادر النخبة إلى التصدي لكل هذا ليكونن لنا من البلاء ما يكون.
    هذا يوم صفاء القلوب ووفاء العهود ... هذا يوم الولاء للعقيدة والهوية والبراء من كل تخاذل وخنوع .... هذا يومكم أيها المفكرون والأدباء لنتحدى أول مستحيلات الأمة فنلتقي هنا في حوار فكري ثقافي أدبي جاد وهادف نلقح الفكر بالفكر وندفع الشرَّ بالخير وننشر للكون رسالة نورٍ محبَّةٍ وسلام.

    وللحق فقد رأيت في البداية قبولاً وتقديراً للفكرة وحماسة لها فواصلت معهم أحث القادرين على أن يستغلوا إمكانيات الشبكة في التواصل كي ننتخب كرام الأمة من كل بلادنا العربية بل والإسلامية لنتخطى بذلك كل حواجز الواقع وحدود السياسة ولنعيد صياغة وجدان الأمة جيلاً فجيلا في منهج متكامل لتأصيل الهوية فكراً وأدباً ومحاربة التبعية والتشتت ، والاشتراك في بناء الوطن الحلم الذي نجعله غرساً طيباً في نفوس طيبة يؤتي أكله متى أراد الله دون تعجل لخير أو طمع في ثناء. فلما أن تابعت الأمر عن كثب فوجئت بأحد أهم آفات أمتنا العربية التي تتلخص في أننا بتنا أمة لا هم لها ولا همة ، ولا صدق في جلها ولا ذمة ، وأدركت أن أقصى ما يمكن أن يمنحه المرء في هذا الزمان هو بعض قول أو شعار أو تشجيع حتى إذا جاءت ساعة التمحيص رأيت جلهم على غير ما قالوا ، ووجدت أقلهم من قال على استحياء: إن كنت مصراً فقم أنت بهذا الأمر وسنعينك فيه. كان لي حينها موقع شخصي صغير جداً فقمت بتجريب بعض الأمر عليه حتى أتقنتها وقمت بافتتاح موقع الواحة لأول مرة في بمسمى "واحة الفكر والأدب" في شهر نوفمبر 2002 ثم تحويل الموقع إلى مسمى رابطة الواحة الثقافية في غرة يناير 2003. الجدير بالذكر أن قليلاً من القليل الذي تعهد بالمساندة والدعم هي من أقبلت ثم ما لبثت أن تخلت عن كل وعودها وانطلقت تبحث في الشبكة عن مصالحها الخاصة ، ولكن هذا الأمر لم يثنني عن غرس هذه البذرة وتأسيس هذا الصرح الكبير بهذه الرسالة السامية وقفاً لله تعالى وانتصاراً لصالح الأمة أملاً في أن نجد في هذه الرحلة الطويلة نحو الكرامة والعزة من يعد فيصدق ومن يجد فيبذل ، ومن يهتم بأمر الأمة فيؤثر مصالحها على مصالحه.

    وأراد الله أن يكون لهذه الرسالة الحياة والرقي فقدر لنا أخوة وأخوات كراما وكريمات ممن أعانوا على حمل هذه الرسالة على فترات متفاوتة ، منهم من مضى ، ومنهم من معنا على سبيل الخير يمضي ، ولا تزال الأمة بخير تأتي بالكرام فنجتبيهم ونرفعهم من أراد منهم الرفعة ، ونفسح له مكاناً يكون به أحد قادة هذا العمل العظيم طلباً لرضوان الله ثم رضا نفسه.

    وأما رابطة الواحة الثقافية فقد تطورت بثقة وهدوء تعتمد في توجهها على الكيف لا الكم وعلى المصداقية والنزاهة والرقي ، ولا تتعامل مع الملتقى إلا من باب التواصل مع الكرام والكريمات ، ونؤسس للعديد من المشاريع الكبيرة التي ستطل عليكم تباعاً بإذن الله ، وها نحن نرى حصاد أربع سنوات من الجهد المتواصل في نشر هذه الرسالة وأنا أنتهز الفرصة لأتقدم بالشكر والتقدير لكل من ساهم في رفعة ورقي هذا الصرح العظيم ممن شارك وانقطع أو ممن شارك وواصل فإنما الواحة بكم ولكم.

    أرجو أن يكون في تقديمي هذا ما يجيب على السؤال دون استطراد ودون اقتضاب راجياً أن تتاح لي الفرصة لنتحدث عن الواحة من حيث المنهج والأهداف والأساليب في وقت لاحق.


    تحياتي

  8. #18
    الصورة الرمزية د. فوزى أبو دنيا عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Jan 2006
    الدولة : Misr - Cairo
    العمر : 57
    المشاركات : 1,770
    المواضيع : 120
    الردود : 1770
    المعدل اليومي : 0.35

    افتراضي

    لنستكمل الحوار رغم نزلة البرد التى تعانى منها وان تتحامل على نفسك لاستكمال اللقاء مع اخوانك وتكون بينهم واصرارك على ذلك. ارجو الله ان يتم عليك نعمة الشفاءالعاجل باذنه تعالى

    الشكل الذى اقصده واختلفت فيه الواحة كان فى شكل الفكر والاهداف حتى ان الواحة هى المنتدى الواحيد الذى يشكل له هيكل ادارى بهذا الحجم وهذا النظام. ولعلنى وانا اقراء حديثك اجدنى تذكرت حكاية الملك مع النملة عندما جلس وحيدا متاملا نملة تصعد صخرة فكلما صعدت مسافة هوت ووقعت ولكنها تعاود مرة ومرات حتى وصلت الى قمة الصخرة, ساعاتها قام الملك ولملم فلول جيشه وانتصر. النصر والنجاح الذى ياتى بمشقة هو الباقى وهوالابهى والاجمل والافضل طعما. اقول هذا وانا اعلم من معرفتى بك انه لن يلين عزم ولن يعيقك امر انما ارى فيك اصرار وعزم محله الوحيد من الاعراب هو تحقيق الهدف.
    ولعلى وانا ارى معك ما الت اليه حالة الامة من سوء وضع وغمة وارى ان هذا هو حال كل المجتمعات العربية تذكرت هجومنا على حكامنا واتهامهم باصعب الاتهامات ولكن اين من يوجه الينا نحن الاتهام؟. اين من يقول لنا انتم ايها النائمون فوق التراب متى تستيقظو؟. متى سنتحرك ونبداء؟. متى سنستمر ولانكل ولانمل؟. متى نكمل هدف واحد – طريق واحد – مشروع واحد – متى سنبداء الخطوة الاولى التى ينهمر من بعدها السيل.
    انت تحدثت عن الهم العربى وشخصت الحالة وان سالت اى منا لوصف وشخص وفحص ومحص ولكن - ان يبداء - ان يستمر – لقد اصبح علينا الان اعطاء الدواء للمريض والا نتوقف كثيرا عند التشخيص الذى اصبح جاليا للقاصى والدانى. والدواء هنا هدف تم رسمه للوحة ونهج وضع لنحقق من خلاله المسيرة. اذا حدثنا عن المنهج والأهداف والأساليب التى تراها لنستكمل بعدها معك الحوار عن اهم طموحاتك المستقبلية ومشاريع وتطوير الواحة

  9. #19
    الصورة الرمزية نورا القحطاني قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Nov 2005
    الدولة : لنــــدن
    المشاركات : 2,077
    المواضيع : 71
    الردود : 2077
    المعدل اليومي : 0.41

    افتراضي


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    " فاصل "
    قالوا عن الضيف:
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. سلطان الحريري مشاهدة المشاركة
    لله درك يا ملك الشعر والكلمة
    أقسم أنه لا عذر لي في التأخر في الرد ، ولكنني أشهد الله أنني لم أنتبه لوجود هذه الجوهرة الفريدة في قاعة الشعر وإن كانت مثبتة ، وأظنه النثر الذي ران على قلبي وحجب عني مثلها..
    الحبيب الدكتور سمير : كثيرون من يقولون الشعر ، ولكن قلة منهم من يحلقون به إلى العلياء ، وأنت منهم ، بل أنت مليكهم المتوّج ..
    دعني أعيش حرفك كما هو ، ودعني أعيش الانتشاء إلى آخر قطرة من كأس حروفك !!
    سأمر كثيرا لقراءتها ، فمرة واحدة لا تكفيني
    دم للواحة مليكا ، وللكلمة سيدا
    في قصيدة ... آل البيت ...
    http://www.rabitat-alwaha.net/moltaq...ad.php?t=10472
    """""""""""""""""""""""""""
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سمير الفيل مشاهدة المشاركة

    د. سمير العمري .
    قرأت النص مرتين : أمس واليوم..
    ووجدت فيه المتعة ، وقوة الحجة، وجمال السبك ..
    حوار أقرب للصراع الأبدي بين ثنائيات ضدية تمر بنا في دوائر الحياة المتقاطعة .
    بالتأكيد هناك خطابك الذي تبثه عبر النص .
    سيكون من الجميل ان اقرأ لك دائما .
    ورائع أن الواحة قد خصصت لنا حقلا مستقلا للقصة والرواية.
    تحياتي القلبية.
    في قصة... النجاح والرسوب...
    http://www.rabitat-alwaha.net/moltaq...ad.php?t=13840
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    *
    *
    *
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    تحية ورد
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #20
    الصورة الرمزية د. عمر جلال الدين هزاع شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2005
    الدولة : سوريا , دير الزور
    العمر : 46
    المشاركات : 5,078
    المواضيع : 326
    الردود : 5078
    المعدل اليومي : 0.99

    افتراضي

    صيدلاني ...
    مفاجأة ..
    يعني طلعنا زملاء ...
    ههه
    سعدت والله بهذه المفاجأة الرائعة
    ولي عودة بعد الاستمتاع بما تراه عيناي ..
    تحيتي للجميع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 2 من 15 الأولىالأولى 123456789101112 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. عًٍ ى دًٍ
    بواسطة اسماء محمود في المنتدى أَدَبُ العَامِيَّة العَرَبِيَّةِ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 28-10-2008, 05:11 PM
  2. إعلان هام لأعضاء رابطة الواحة الثقافية ، د. سمير العمرى فى القاهرة ...
    بواسطة إدارة الرابطة في المنتدى أَنْشِطَةُ وَإِصْدَارَاتُ الأَعْضَاءِ
    مشاركات: 26
    آخر مشاركة: 16-07-2006, 10:02 AM
  3. تقرير حول أُمسية أشبال ملتقى رابطة الواحة الثقافية معَ التسجيل
    بواسطة نزار الكعبي النجفي في المنتدى أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 19-03-2006, 10:40 AM