أحدث المشاركات
صفحة 3 من 15 الأولىالأولى 12345678910111213 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 143

الموضوع: لقاء مع د.سمير العمرى مؤسس الواحة

  1. #21

  2. #22
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2006
    العمر : 49
    المشاركات : 3,542
    المواضيع : 415
    الردود : 3542
    المعدل اليومي : 0.73

    افتراضي

    السلام عليكم
    يشرفني ان اطرح اسئلة واتمنى ان اكون مختلفة نوعا ما في الطرح كهوية
    اولا لفتت نظري الصورة التي فيها الاباء العربي
    وغالب المثقفين عبر النت اجدهم من فلسطين وسوريا ومصر غالبا وبعدها الادرن
    طيب
    واشيد بعد ان نقدت المنتديات في صباحياتي ان انها الغت الحواجز التي زرعتها السياسة وجعلتنا فعلا عرب بدون حدود....هذا امر يثلج له الصدر
    واخيرا سؤالي
    مارايك بعالم النت هل استخدمناه بجدية وايجابية؟
    وماهي نسبة الجيد للرديئ؟
    وهل قدم الادب مانريد حاليا؟والى اين يتجه؟ مع الشكر الجزيل
    فرسان الثقافة

  3. #23
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 55
    المشاركات : 40,245
    المواضيع : 1079
    الردود : 40245
    المعدل اليومي : 6.50

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. فوزى أبو دنيا مشاهدة المشاركة
    [COLOR="Red"]
    الشكل الذى أقصده واختلفت فيه الواحة كان فى شكل الفكر والأهداف حتى أن الواحة هى المنتدى الوحيد الذى يشكل له هيكل إدارى بهذا الحجم وهذا النظام. ولعلنى وانا أقرأ حديثك أجدنى تذكرت حكاية الملك مع النملة عندما جلس وحيدا متأملا نملة تصعد صخرة فكلما صعدت مسافة هوت ووقعت ولكنها تعاود مرة ومرات حتى وصلت الى قمة الصخرة, ساعتها قام الملك ولملم فلول جيشه وانتصر. النصر والنجاح الذى يأتى بمشقة هو الباقى وهوالأبهى والأجمل والأفضل طعما. أقول هذا وأنا اعلم من معرفتى بك أنه لن يلين عزم ولن يعيقك أمر إنما أرى فيك إصراراً وعزماً محله الوحيد من الاعراب هو تحقيق الهدف.
    نعم ، الاختلاف هو في الجوهر كاختلاف بني البشر عقلاً وقد تشابهوا شكلاً. أما فلسفة وجود أكبر هيكل إداري على الشبكة فهي تأكيد على أسلوب سنتعرض له لاحقاً بالتوضيح يحاول أن يرسخ منهج المشاركة وتحمل المسؤولية ، وينتهج مبدأ التبادلية المعرفية والتعاون البناء ، وتجسيد مبدأ الشورى ومرونة الحركة في إطر خاصة لا تخرج عن منهج الأطر العامة ليعمل كل فرد بتخصصية تشعره بكينونته الحقيقية ، ولا تفصله عن مضامين العمل الجماعي بروح الفريق تحقيقاً للغاية الكبرى.

    ورغم أن هذا التشكيل ما هو إلا بداية لتشكيلات إدارية أكبر تستوعب جملة معطيات تتراكم كمشاريع كبرى تحتاج لكل يد بناء ونفس إباء إلا أنني أعلن بكل صدق عن فشل هذا التوجه ليس بسبب خطأ نظريته بل بسبب أنه ربما لم يحن الوقت بعد ليدرك الكثير أبعاد هذا التوجه الذي يراد به تطوير الملكات الإدارية وتجسيد قنوات العمل الحر وفق قناعات شخصية وأساليب جماعية ، وعليه فأجدني بدل أن أنطلق في توسيعه بالشكل المخطط من وضع شبكة إدارية متكاملة قابلة للتوسع ومعتمدة على التعود البنائي للمجتمع وللأمة من خلال وطننا الحلم الذي يتسع ويتجسد شيئاً فشيئاً ليكون ربما في يوم غير بعيد واقع الأمة ويكون كل مشارك في مسيرة البناء أحد قادة ومدراء هذا الواقع المرجو.

    أما ما أشرت إليه من أنني لن أتخلى عن هذه الرسالة التي أراها ضرورية لأمتنا فهو يتلخص في عدة عوامل أساسية أهمها قناعتي التامة بأن الأمة بحاجة لهذه اللحظة التي غابت عنها قروناً بأن نغرس كمجموعة لا كأفراد بذور الإصلاح والبذل الصادق من أجل خيرية هذه الأمة. يجب أن يكون هناك بداية وأنا رأيت أن أتقرب إلى الله بأن أكون صاحب هذه البداية وغارس بذرتها الطيبة ، وكذلك فإنني يعينني على أمري وثباته أنني لا أطمع من كل هذا بغير رضا الله فأنا أسدد وأقارب وعلى الله التكلان ، لا يهمني بشكل شخصي إلا أن أبرئ ذمتي وأقول بما يتوجب علي بما يرضيه ويحقق الغاية دون أن أنتظر نتائج محددة أو مصالح خاصة.
    وأنا للحق أعلنت عن عزمي وإصراري على أن أحمل الرسالة وأذود عنها حتى أموت دونها ، وأنا على ثقة كبيرة بتوفيق الله ، وبأنه سيخلفني فيها كرام وكريمات لتنمو هذه البذرة ولو بعد حين بظلال خير وارفة للأمة. بكلمات أبسط وأصدق فأنا سأحمل هذه الرسالة ما حييت ولو تركني قومي وحيداً أو حاربوني جهودا ، ودعائي إلى الله أن يسخرني لخدمة دينه وأمة محمد ، وأن لا يحرمني جهد الكبار الكرام الصادقين. ولعل من بعض ما قلت شعراً بهذا المعنى:
    لَئِنْ رَأَى اللَيْلُ أَنَّ الفَجْرَ يَخْذُلُنِـي فَلَيْـسَ يَعْلَـمُ إِلا اللهُ كَيْـفَ أَنَــا
    أَنَا الذِي لا يُطِيْقُ النَّجْـمُ عَزْمَتَـهُ وَلا يُرَاوِدُ يَـأْسٌ أَوْ يَـرُدُّ ضَنَـى
    أُنَاصِرُ الحَقَّ لا أَخْشَى وُرُوْدَ رَدَى وَأُكْبِرُ الحِلْمَ مَهْمَا قَدْ أَفَـاضَ خَنَـا
    مَا أَوْهَنَ العَزْمَ مِنِّي كُلَّ مَا فَعَلُـوْا مَا نَغَّصَ العَيْشَ لِي أَوْ أَذْهَبَ الوَسَنَا
    وَاليَوْمَ أُبْحِرُ وَالإِصْرَارُ أَشْرِعَتِـي وَرِحْلَةُ الخَيْرِ فِيْهَا تَسْبِـقُ السُفُنَـا
    وَجِئْـتُ وَاحَـةَ أَحْـلامٍ مُعَطَّـرَةٍ أَقَمْتُ فِيْهَـا لأَحْبَـابٍ لَنَـا وَطَنَـا

    وقولي:
    سَأَسِيرُ دَرْبِي مَا حَيِيـتُ مُسَـدِّدَاً وَمَقَارِبَـاً كَـي أُحْـرِزَ الإِتْقَانَـا
    أَدْعُو إِلَى الحَـقِّ القَوِيـمِ مُنَافِحَـاً عَنْـهُ وَأُوْرِدُ نَـهْـرَهُ الظَّمْـآنَـا
    وَعَلَى الأَزَاهِرِ سَوْفَ أَنْثُرُ حِكْمَتِي شِعْـرَاً يَبُـزُّ الـوَرْدَ وَالرَّيْحَانَـا
    لا أَرْتَجِي عِنْـدَ الأَنَـامِ غَنِيمَـةً بَلْ أَرْتَجِي مِنْ رَبِّنَـا الرّضْوَانَـا
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #24

  5. #25
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 55
    المشاركات : 40,245
    المواضيع : 1079
    الردود : 40245
    المعدل اليومي : 6.50

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. فوزى أبو دنيا مشاهدة المشاركة
    [COLOR="Red"]
    ولعلى وأنا أرى معك ما آلت إليه حالة الأمة من سوء وضع وغمة وأرى ان هذا هو حال كل المجتمعات العربية تذكرت هجومنا على حكامنا واتهامهم بأصعب الاتهامات ولكن أين من يوجه إلينا نحن الاتهام؟. أين من يقول لنا أنتم أيها النائمون فوق التراب متى تستيقظون؟. متى سنتحرك ونبدأ؟. متى سنستمر ولا نكل ولا نمل؟. متى نكمل هدف واحد – طريق واحد – مشروع واحد – متى سنبدأ الخطوة الأولى التى ينهمر من بعدها السيل.
    أوافقك جداً في قضية انشغال الأمة بلوم الحكام واختلاق الأعذار والبكاء على ما كان ، ولطم الخدود ، وشق الجيوب ، وجلد الذات ، واليأس والقنوط وعير ذلك مما لو تأملناه جيداً لوجدناه محض كذب أو هراء. لقد بتنا أمة لا تجيد أكثر من الكلام بل وليت الكلام يصدق. تسمع لأحدهم درساً وجيهاً ومؤثراً في أمر ما ثم تنظر في أمره فتراه يفعل غير ما يقول أو يقول غير ما يفعل ، وإن بلوته بشيء مما يتشدق به رأيت منه وجهاً غير الذي تعرف وأدركت أنه إن دعا للشجاعة كان أكثر الناس جبناً ، وإن دعا للصدق كان أكثر الناس كذباً ، وإن دعا للحق كان أكثر الناس دجلاً ، وإن دعا للعلم كان أكثر الناس جهلاً وهكذا. هذه هي حقيقة مشكلة الأمة التي تهوي بها في مهاوي الردى وتوردها الهوان والذلة لأننا وبحق بتنا أمة لا تصدق ما تعاهد الله عليه ، ولا تحفظ وعداً أو تنتصر لحق ، وبات المرء منا أكثر انكفاء على ذاته بأنانية عجيبة وعجب بالذات كبير.
    ومن هنا وبناء على ما أوضحت أجدني أعود مخالفاً لرأيك بأننا نحتاج من يوجهنا أو يواجهنا أو من يعذلنا ويتهمنا بالتقصير. بل إن واقع حالنا يؤكد أن الأمة ما عاد لها من شغل إلا اتهام الآخر وتبرئة النفس من كل قصور أو خطل ، وتجد المرء فيهم يكيل كل التهم صحيحها وسقيمها ، قريبها وبعيدها لكل من حوله. وهنا يأتي الأمر الذي بت أؤمن به وأبشر به بين كل من أعرف سواء في عالم الشبكة أو في عالم الواقع المحيط بأن الأمة لن ينصلح حالها إلا بانصلاح حال الفرد ، فما الأمة في حقيقتها إلا أنا وأنت ، وحين ينشغل كل منا في اتهام الآخر بالقصور وتبرئة النفس منها فسنظل نسير من سوء إلى ما هو أسوأ حتى نصل إلى أكثر مما نراه في واقع الأمة من ضعة وهوان.
    فماذا يكون الحل؟؟
    من وجهة نظري المتواضعة أجدني أخالف كل الأطروحات التي تقدم سواء لحلول جماعية أو لحلول فردية بأن يقوم كل فرد من أفراد الأمة ليقول لنفسه:
    أنا لا سواي سبب هوان هذه الأمة وترديها!
    أنا لا سواي المقصر الذي أضاع هيبة أمته وكرامتها!
    أنا لا سواي المسؤول عن نصرة الأمة وإعادتها إلى عزتها ومجدها وكرامتها!
    ومتى فعل واحدنا ذلك وصدق فيه فإني أبشركم بثقة وأتحمل مسؤولية ما أقول بأن الأمة ستعود إلى عزتها في أقرب وقت ممكن وستتبوأ مكانتها التي فقدتها بسببنا لا بسبب غيرنا ، لأن الأمر ببساطة سيوصلنا إلى حالة من صلاح كل فرد وقيامه بإبراء ذمته بما يستطيع وجهد كل فرد سيصب في جهد الجماعة والتزام كل فرد بما عليه سيؤسس لحالة لا يمكن معها إلا أن نجد ما نصبو إليه من آمال وطموحات للرقي بالأمة.

    ومن هنا بت ممن يرى أنه مسؤول عن كل ما أصاب الأمة من سوء وهوان ، وأجتهد في أن ألوم نفسي في كل أمر مهما كان صغيراً أو كبيراً ، وأن أقوم بالتالي بإبراء ذمتي بما أملك على جميع الأصعدة من علم وجهد ومال ووقت وموهبة وصحة وغير ذلك. ومتى بات كل واحد فينا لا ينشغل بتقصير غيره ، ولا يشغل غيره عن فعل الخير ، والتفت إلى خاصة نفسه فعمل ما يستطيع لا يحقر من المعروف شيئاً فإن حالما ستكون بأفضل مما نتوقع.

  6. #26
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 55
    المشاركات : 40,245
    المواضيع : 1079
    الردود : 40245
    المعدل اليومي : 6.50

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. فوزى أبو دنيا مشاهدة المشاركة
    أنت تحدثت عن الهم العربى وشخصت الحالة وإن سالت أى منا لوصف وشخص وفحص ومحص ولكن - ان يبدأ - ان يستمر – لقد أصبح علينا الآن إعطاء الدواء للمريض وإلا نتوقف كثيرا عند التشخيص الذى أصبح جليا للقاصى والدانى. والدواء هنا هدف تم رسمه للوحة ونهج وضع لنحقق من خلاله المسيرة. اذا حدثنا عن المنهج والأهداف والأساليب التى تراها لنستكمل بعدها معك الحوار عن اهم طموحاتك المستقبلية ومشاريع وتطوير الواحة
    أما منهج رابطة الواحة الثقافية فهو خلق بيئة نقية قادرة على استيعاب متطلبات مسيرة تصحيحية سليمة وسلمية بما يؤطر لمجتمع راشد ومنهج حياة متكامل يحفظ للإنسان كرامته ويحفظ للفرد تميزه ، ويحفظ للمجتمع كينونته وهويته وثقافته. فرابطة الواحة الثقافية هي شخصية اعتبارية لهيئة ثقافية فكرية أدبية عالمية تضمّ الأعضاء المنتسبين إليها، وتلتزم بالحفاظ على أصالة الفكر ورقي الأدب والكلمة الصادقة الهادفة وتتقاطع مع كل الجهود والتوجهات لتؤسس لجيل جديد واع قادر على مواجهة التحديات والحفاظ على الهوية أصيلة شامخة. وهو بهذا منهج قائم على ما أرسته الشريعة السمحاء من مبادئ وأسس وأطر تعتمد النزاهة والموضوعية والمصداقية ، وترتكز على الجدية والمشاركة ومبدأ الشورى في مفهومه الصحيح.

    وأما أهداف رابطة الواحة الثقافية فإن المعلن منها:

    1. العمل على إعادة الصياغة لجيل الأمة بما يوافق ثقافتها وأخلاقها وبما يؤسس لجيل النصر والعزة والكرامة بالتقاطع مع كل الجهود والتوجهات لا بالتوازي معها بما يمكن من تأثير فاعل في حاضر هذا الأمة ومستقبلها سعياً إلى إقامة دولة الحق والخير والسلام في النفوس ثم في الأوطان.
    2. توحيد الجهود والأفكار في صعيد واحد متقبلين الاختلاف مستنكرين الخلاف لنعيد تجسيد معنى الوحدة وقدرتها على تحقيق الهدف بعد حلقات مؤلمة من الفرقة والتشتت على جميع الأصعدة والمستويات.
    3. تفعيل الدور التاريخي للفكر وللأدب في المحافظة على تراث الأمة والدفاع عن حقوقها وكيانها وهويتها وخصوصيتها وإعادة تعريف الفكر والأدب والشعر كوسيلة للرقي بالأمة وذوقها العام وصياغة الشخصية المعتزة بدينها وتراثها لا كغاية لتخديرها وإلهائها.
    4. العمل الحثيث على إعادة العلماء والمفكرين والأدباء إلى المكانة القيادية التي تساعدهم على التفاعل والإبداع والتواصل الأخوي بينهم بما يكفل الإثراء والتفاعل بما يخدم العقيدة والأمة والأوطان.
    5. التأسيس لحركة إعلامية ثقافية فاعلة تتأثر بحال الأمة وتؤثر فيها واعتماد الواقعية والأصالة منهجاً يرسم ملامح هذه الحركة.
    6. خلق بيئة نقية قادرة على استيعاب متطلبات مسيرة تصحيحية سليمة وسلمية بما يؤطر لمجتمع راشد ومنهج حياة متكامل يحفظ للإنسان كرامته ويحفظ للفرد تميزه ، ويحفظ للمجتمع كينونته وهويته وثقافته.
    7. رفع سوية المنهج الفكري العربي بما يرتكز على مرجعيات عقدية وتاريخية وثقافية نابعة من الهوية والخصوصية الثقافية من خلال:
    أ. فتح منابر حوار فكري حر قائم على الجدية والموضوعية والأرب الصادق.
    ب. ترسيخ منهج أدب الحوار وأدب الاختلاف متقبلين الاختلاف ومستنكرين الخلاف.
    ج. تخليص الفكر من انزلاقات الدجل والتبعية ، وتوظيفه في بناء الشخصية وترسيخ الأصالة.
    د. صقل المواهب الفكرية في الابتداع الإيجابي والاتباع المثمر للتغلب على حالة الخواء الفكري.
    8. العمل الحثيت على دفع عجلة البحث العلمي والاهتمام بالعلماء باعتبارهم أسس التطور والرقي وذلك بالقيام بما يلي:
    أ. الحرص على استقطاب العلماء وأصحاب النشاط العلمي ليكونوا وحدة متواصلة قادرة على التأثير لا التأثر.
    ب. توفير بيئة نزيهة ومناسبة لتكوين توجه جاد للبحث العلمي وتأطير وسائل موائمة له بعيدة عن التأثيرات الخرجية والضغوط المختلفة.
    ج. تسليط الضوء على أهمية تقديم العلماء والاهتمام بالعلم كأحد وسائل النهوض بالأمة ، وإيجاد تربة خصبة لتكوين اتحادات وأطر إدارية تقوم على هذه الأسس.
    9. الحفاظ على الهوية الثقافية عامة والأدبية خاصة للأمة والتركيز على حفظ اللغة العربية كلغة الأمة ولغة كتاب الله تعالى ، والانتصار للحق والخير والجمال في النتاجات الأدبية وذلك من خلال:
    أ. تأصيل المسار الأدبي من شعر ونثر وتعديله من انزلاقاته في متاهات التفاهة والجدل إلى السمو به في مجالات المشاركة في البناء والتوجيه مع المحافظة على الشعر في مبناه ومعناه وترسيخ الشكل الشعري ورفض ما لا ينتسب إليه إلى ما سواه.
    ب. إرساء قواعد النقد الأدبي القائم على الإفادة ونشر المعلومة بعيداً عن الجدل والتدليس والاستعراض وكذا نقد المذاهب الأدبية المنحرفة، وإيضاح سلبياتها.
    ج. احتضان المواهب الجيدة ومساعدتها على الإبداع في مجالاتها وكذلك تفتح الرابطة أبوابها للفنون الأدبية الحديثة، ويحرص على أن يقدمها للناس وقد برئت من كل ما يخالف الذوق وغنيت بكل قيم سامية وتوجيهات سديدة.
    د. بناء الجسور الثقافية بين الحضارات المختلفة وإعادة تفعيل الترجمة واللقاءات الفكرية والأدبية ذات الاتجاهين بما يحارب التبعية ويضمن التأثير.
    10. توثيق الصلات والروابط بين المفكرين والأدباء والكتاب العرب، وإقامة التعاون بينهم، وجمع كلمتهم على الحق وفق منهج الحكمة والاعتدال وتيسير وسائل النشر لإبداعاتهم والدفاع عن الحقوق الأدبية للرابطة وأعضائها.

    وأما وسائل تنفيد ذلك فهي مما يضيق عن حصره البيان هنا ولكن لعلني أرسم معالم عامة تعتبر مرجعيات لأنشطة لا حصر لها تعمد إلى بناء الأمة على أسس متينة وراقية وهذه الأطر العامة هي:
    1. النقاش والتفاهم المستمر بين الأخوة المفكرين والعلماء والشعراء والأدباء للرقي بأهداف الرابطة ورسالتها بما يفيد الأمة ويناسب مع هذا العصر والالتزام بدستورها والتبشير بمنهجها.
    2. اعتماد حركة إعلامية فاعلة سعياً لتحقيق الأهداف المرجوة ، ويشمل ذلك الاستعانة بكل وسائل وتقنيات الإعلام المكتوب منه والمسموع والمرئي والتقنيات الرقمية وغيرها مما يتاح.
    3. اعتماد موقع رابطة الواحة الثقافية على الشبكة العالمية (الإنترنت) دار الندوة لجميع الأعضاء من جميع دول العالم تكون نواة لتطورات تفرضها الحاجة أو تستلزمها الظروف ويتكون الموقع أقسام مختلفة قابلة للتوسع وفق الحاجة.
    4. العمل على تطوير حركة إعلامية ناشطة تستخدم كل وسائل التقنية المكتوبة والمسموعة والمرئية والرقمية والفنية لتوصيل رسالتها والقيام بدورها والإشراف على متطلبات نموها واستمرارها بما يضمن تحقيقها أهدافها من التأثير في الحركة الفكرية والسياسية والاجتماعية للأمة بما يعود عليها بالخير والكرامة.
    5. التقاطع الإيجابي مع مشاهد الأمة المختلفة الثقافية والإعلامية والتعليمية والفكرية والأدبية والاجتماعية وغيرها بما يؤمن تجسيد مفاهيم رسالة الواحة السامية لتصبح واقعاً ملموساً ومعاشا.
    6. العمل على إيجاد حلقات وصل متينة بين العلماء والمفكرين والأدباء من نخب الأمة لتكوين حركة فاعلة ومؤثرة من خلال الوحد على صعيد النخب ومن ثم على صعيد الشعوب والأفراد.
    7. التخطيط للقيام بمشاريع تخدم منهج رسالة الواحة مما يرتقي بمكانة الأمة ويخدم صالحها.
    8. العمل على إيجاد التواصل الأدبي والفكري بين الثقافة العربية وغيرها من الثقافات ومحاولة الاستفادة الجادة من هذا التواصل من خلال حركة ترجمة فاعلة وتواصل مع الأنشطة الفكرية والأدبية بين الشرق والغرب.
    9. التواصل المثمر مع هيئات فكرية وأدبية ومؤسسات العمل المدني والحكومي في كل مكان لضمان تعاون وثيق على ما يمكن التوافق عليه لخدمة الصالح العام.
    10. تقديم العلماء والأدباء والمفكرين ، وتبني إنتاج أعضاء الرابطة والعمل على طباعتها ونشرها بما يتوفر من إمكانيات وبما يحفظ لهم حقوق الملكية.
    11. إخلاص النوايا والجهود في سبيل إنجاح هذا المشروع والاستعانة بأهل الخير من محبي الفكر والأدب في الدعم المادي والمعنوي لتوسيع النشاط لاحقاً بما يعود بالخير على الأمة والأوطان بإذن الله تعالى.


    هذه هي باختصار شديد أهداف رابطة الواحة والخطوط العامة لأساليب التنفيذ وربما نتمكن في وقت لاحق من تسليط الضوء على بعض ما يترتب على هذه النقاط لنجد أن الأمر أكبر مما تحمل الكلمات ولو أخذنا بند المشاريع فقط وتحدثنا عما أطلقت الواحة منه وما تزمع أن تطلق لذهل الكثير من هذه المضامين الكبيرة والتي تحتاج لكل يد كريمة وهمة قويمة لتكون جزءاً أصيلاً في هذا البناء.


    تقبلوا التحية.

  7. #27
    الصورة الرمزية د. فوزى أبو دنيا عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Jan 2006
    الدولة : Misr - Cairo
    العمر : 57
    المشاركات : 1,770
    المواضيع : 120
    الردود : 1770
    المعدل اليومي : 0.35

    افتراضي

    حدثتنا عن التشكيل والهيكل الإدارى للواحة ولم تستخدم معنا أسلوب اللف أو الدوران بل تحدثت بصراحتك المعهودة وبوضوح. ثم أنت تعلن لنا وبإصرار بأنك مستمر فى حمل الأمانة وأن عزمك لن يلين – موقفك هذا ذكرنى بموقف نبينا الكريم عندما عرضوا عليه ترك أمر الدعوة والدين فقال مقولته الشهيرة والله لو جعلوا الشمس فى يمينى والقمر فى يسارى على أن أترك هذا الأمر ما تركته – ومضى فى بدايته وحيدا إلا انه شكل وجدان أمة – أنظر أى كتاب فى الدنيا حفظ ويتلى كما القرآن وكما أحاديثه وسنته وهذا أدعى بأن نتمسك جميعا بوحدة الهدف والسير الحثيث على النهج والأسلوب- وحددت أن الحل للأمة هو أن يشعر كل منا بأنه مقصر فى حق الأمة وقضاياها ونصرتها ثم أنت حددت المنهج بخلق بيئة نقية قادرة على استيعاب متطلبات مسيرة تصحيحية سليمة وأعلنت الأهداف وفى الوسائل أعلنت أنه يجب اعتماد موقع رابطة الواحة الثقافية على الشبكة العالمية (الإنترنت) دار الندوة لجميع الأعضاء من جميع دول العالم تكون نواة لتطورات تفرضها الحاجة أو تستلزمها الظروف ويتكون الموقع من أقسام مختلفة قابلة للتوسع وفق الحاجة. كذلك العمل على تطوير حركة إعلامية ناشطة تستخدم كل وسائل التقنية المكتوبة والمسموعة والمرئية والرقمية والفنية لتوصيل رسالتها والقيام بدورها. التخطيط للقيام بمشاريع تخدم منهج رسالة الواحة مما يرتقي بمكانة الأمة ويخدم صالحها وهنا لنا وقفه
    هذه أمور وراءها مشاريع ذات أحلام وآمال وطموحات مستقبلية فما هى المشاريع التى ترى أن تقدمها الواحة لتفعيل هذا الدور الذى يجب ان تقوم به. خاصة وأننا أصبحنا نرى افتتاح فروع للواحة فى بعض البلدان والذى نشط فيها الأعضاء بشكل رائع لعل الكثيرين لم يعرفوا كم الصعاب التى واجهت هذه القلة الفريدة إلا أنك على علم بكل خطواتهم لذا نرجو منك إلقاء الضوء على مجهوداتهم فى هذا الامر

  8. #28
    الصورة الرمزية د. فوزى أبو دنيا عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Jan 2006
    الدولة : Misr - Cairo
    العمر : 57
    المشاركات : 1,770
    المواضيع : 120
    الردود : 1770
    المعدل اليومي : 0.35

    افتراضي

    حتى يكون هناك انتظام وتسلسل فى الحوار بلا تقطعات أرجو من الأخوة الأفاضل الانتظار لحين إنهاء طرح الأسئلة وأعدكم بأننى سأنتهى بسرعة حرصا منى على ان أترككم تستمتعون بالحوار مع د. سمير
    أشكر لكم التعاون ولكم منى التحية والتقدير

  9. #29
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 55
    المشاركات : 40,245
    المواضيع : 1079
    الردود : 40245
    المعدل اليومي : 6.50

    افتراضي

    رسول الله المصطفى وحبيبه وحبيب كل قلب اتقى ووفى هو قدوتنا ونبراس مسيرتنا ولكن أين الثرى من الثريا ، فما أنا إلا متبع لسنته مقتد منهجه ولا أطمع بأكثر من شربة هانئة من يده الكريمة يوم العرض العظيم.

    وأما مشاريع الواحة التي تحدثنا عنها فهي أكثر مما تحصر بل لنقل بأنني أنا شخصياً لا أستطيع أن أعرفها كلها لأن منهج رسالة الواحة في بناء الوطن الحلم وتجسيده يفرض علينا مشاريع مرحلية ومشاريع استراتيجية ومشاريع لم تخطر لنا ببال بعد.

    ولكن ولكي لا أطيل عليكم لنبدأ في حصر ما قمنا به من مشاريع سرداً لا وصفاً ولندع الحديث المسهب عنها لوقت آخر أقصد لظروف أخرى إن شاء الله تعالى يمكن حينها أن نركز على أهم المشاريع وتفصيلاتها ، ولعله يجدر أن أوضح أن كل مشروع سنتحدث عنه يتبعه عادة عدة مشاريع فرعية أو ضمنية بما لن نتظرق لها إلا إن دعت الحاجة وبإشارة مقتضبة فقط.

    مشروع ملتقى رابطة الواحة:
    وهو المشروع الأول الذي تم تدشينه ليكون بداية انطلاقتنا نحو تحقيق الحلم الأكبر ، وكان هدفه فتح منبر حوار حر ينتصر للخير والحق والجمال ، ويمنح كل المغيبين من أخيار الأمة مجالاً لتخطي الحواجز وكسر القيود وصولاً إلى أشباههم في عالمنا العربي كأساس ثم الإسلامي بإذن الله تعالى. ثم إن انطلاقة مشروع ملتقى الرابطة كان حجر الزاوية الذي كان ضرورياً كي نلتقي بعضنا ببعض ونتعارف على كل صاحب همة وذمة ، وكل صاحب قدرة وموهبة وعطاء.
    وملتقى الرابطة اليوم بات يعرف بأنه أحد أفضل المواقع العربية على الشبكة وأفضل المواقع العربية الأدبية بما يحرص على التعامل النزيه والمنصف مع إنتاجات الأدباء من كتاب وشعراء انتصاراً للقيمة الجمالية والتوجه النقي التقي الهادف. ومن خلال ملتقى الرابطة بات لدينا العديد من المشاريع الفرعية ، والأنشطة السنوية التي سنتحدث عنها بعد قليل.
    أما من يستحق الشكر والتقدير والاعتراف بالفضل في خدمة هذه الرسالة فهو كل عضو وعضوة من أعضاء ملتقى رابطة الواحة الثقافية الذين شاركوا ولو بالقليل من أجل تحقيق أهداف الرابطة بنشر أدب راق هادف ، وبالحوار حول فكر جاد رشيد. كلكم تستحقون الشكر يا من أردتم أن يكون في جهدكم إبراء لذمتكم قبل أن يكون سعياً لشهرة أنفسكم ، ويا من شاركتم في الحلم وصدقتم الوعد والعهد ممن سار طويلاً وممن قهرته الظروف فغاب كثيراً وممن لا يزال يحلم بتحقيق الهدف المنشود. إن قائمة الأسماء تطول وتطول حتى تكاد تشمل كل عضو وعوضة في ملتقانا الجميل ولذا فإني أتوجه لكل واحد منكم بأسمى آيات التقدير والعرفان على همة الكبار التي تليق بكم وبالواحة.

    مشروع النشر الورقي:
    وهو مشروع شامل وكبير يعمد إلى جعل رابطة الواحة الثقافية مرجعية قانونية دولية لحفظ الحقوق سواء في النشر الورقي أو في النشر الالكتروني ومن فروع هذا المشروع الكبير ما يلي:
    1- مشروع إنشاء "دار الواحة للطباعة والنشر والتوزيع":
    وهذا مشروع نقوم في هذه الأيام على التحضير الجيد له لتنفيذه في أقرب فرصة ممكنة بإذن الله تعالى حيث سيتم الاهتمام بأفضل الإنتاج الأدبي والفكري والعلمي وطباعته ليكون متاحاً للقراء وبأسعار لا تبحث عن الربحية. هذا وسيقدم إنتاج أعضاء ملتقى رابطة الواحة الثقافية على من سواهم وسيتم انتخاب روائع المشاركات لتطبع وتوزع على حساب الرابطة ، وسيتم وضع عروض تشجيعية للأعضاء كالمشاركة مثلاً في التكلفة بنسب متفاوتة والمشاركة المماثلة في الأرباح.
    2- مشروع طباعة ديوان النصرة:
    وهو مشروع تأخر قليلاً لظروف يعلمها الله ونعلمها ولكننا سنقوم على تنقيحه وإضافة المزيد من قصائد الأعضاء إليه ليكون جاهزاً للطباعة في أقرب وقت ممكن وربما نفتتح إنتاج دار الواحة بنشره.
    3- مشروع "أعلام يتجاهلهم الإعلام" (مجاهيل)
    وهو مشروع قام عليه أساساً الأخ الكريم عدنان الإسلام البحيصي ليسرد لنا سير ذاتية عن أعلام ظلمهم الإعلام على مدى التاريخ ، وسيتم ترتيبه من جديد وتنقيحه ليطبع ويوزع قريباً أيضا.
    4- مشروع "ديوان السيرة النبوية شعراً":
    وهو مشروع كبير نحرص على أن يخرج فريداً وشاملاً كعمل جماعي لشعراء الواحة نحرص به أن يكون فيه السرد الكامل لسيرة المصطفى من خلال مشاعر شعراء الواحة ، وربما نسعى ليكون في موسوعة جينيس لتسليط الضوء عليه وسنعمل لاحقاً على ترجمته للغات حية ليكون خير تعريف عن رسول الهدى.
    5- مشروع دواوين الواحة:
    وهو المشروع الذي لا أحسبه إلا يهم كل أدباء الواحة لأننا سنقوم في الرابطة بطباعة دواوين متتالية تنتخب فيها قصائد أدباء الواحة لتضم إنتاج العدد الكبير من الأدباء في كل ديوان.

    مشروع مهرجان الواحة السنوي:
    وهو مشروع تم تأسيس انطلاقته في العام الماضي ليستمر في كل عام. هذا العام سيكون أكثر بهاء وجذباً للاهتمام حيث سيتم حصر أنشطة الواحة خلال فترة المهرجان في المشاركة فيه ، وسيتم وضع جائزة مالية لأفضل مشاركة وأخرى لأفضل عضو مشارك. كما سيتم وضع جوائز وتوزيع دروع الرابطة على الفائزين بمسابقة رابطة الواحة السنوية في فرعي الأدب شعراً ونثرا. كما وسيتم التكريم الحقيقي لعدد من الأدباء والمفكرين والأعضاء المبدعين والمتفاعلين من خلال درع الرابطة وشهادة تقدير يتم تسليمهما لكل مكرم.

    مشروع موسوعة الواحة:
    وهو مشروع طموح يهدف إلى نشر المعلومة المفيدة بأسلوب شامل ومبسط يستفيد منه العالم وطالب العلم ، وسيبدأ النشاط فيها قريباً بالتركيز في البداية على علوم الأدب وقد حدثنا بعض الكرام من أساتذة الأدب أعضاء رابطة الواحة ووعدوا بالتعاون البناء والمثمر بهذا الشأن ، ونطمع أن يتم التوسع في الموسوعة لتشمل أموراً أخرى كثيرة في ميادين مهمة وجادة.

    مشروع اتحاد أدباء الواحة:
    وهو المشروع الذي رتبنا له منذ مدة ونعمل حالياً على وضع اللمسات الأخيرة لتكوين اتحاد أدبي حقيقي يكون أعضاؤه أدباء حقيقيين وبشروط تجعل لهذا الاتحاد قيمة ومعنى يمكنه من أن يترسخ في تاريخ الأمة كمنهج أدبي حقيقي له بصمات كبيرة في مسيرة الأدب العربي تعديلاً وتأصيلا.

    مشروع فروع رابطة الواحة الثقافية:
    وهذا أمر يخدم صميم الهدف المنشود من تجسيد الوطن الحلم في رابطة الواحة الثقافية إلى حلم الوطن على أرض الواقع وهو أمر بدأ فعلياً بجهود جبارة من الأخوة والأخوات في بلداننا العربية المختلفة ، ويأتي على رأس هؤلاء جهود أخي الحبيب محمد المختار زادني مدير إدارة المشاريع الذي قام بإنشاء أول فرع للواحة في المغرب وبجهود ذاتية وساهم في توجيه أنشطة تأسيس فروع أخرى. وهناك شكر كبير لفرع الرابطة في الكويت وهو الفرع الذي يضم جل أعضاء هيئة الإدارة العليا على رأسهم أخي الكريم د. سلطان الحريري ، وأخي الغالي د. محمد السمان ، وأخي الحبيب محمد إبراهيم الحريري ومعهم الأحبة د. مصطفى عراقي وحسام القاضي وغيرهم.
    وفروع الرابطة في دول وطننا العربي تتوالى بحمد الله وسيتم في وقت ليس بالبعيد تكليف هذه الفروع بمهمات المتابعة والتنظيم لأنشطة كثيرة محلية وإقليمية باسم الرابطة كما سيتم تخويلها التواصل مع مؤسسات المجتمع المدني للعمل المشترك للصالح العام.

    مشروع مدرسة الواحة:
    وهو مشروع بدأناه بشكل بسيط من قبل ونحضر له حالياً ليكون متكاملاً يتم فيه تعليم الموهوبين أصول الأدب وصقل مواهبهم وتخريجهم من المدرسة بشكل رسمي وبشهادات معتمدة بإذن الله. أما النشاط فسيبدأ أدبياً بمستويين ومنهاج خاص يتم أقراره من أساتذة الأدب والنقد في الرابطة ويتم خلال مدة كافية صقل المواهب كل وفق قدراته. هو مشروع لا يزال تحت التخطيط العميق ليكون كما نرجو له بإذن الله تعالى فيسهم في رفع سوية الأدب والرقي بالذائقة. وفي مرحلة لاحقة ليست بالبعيدة سيتم فتح قسم للتعليم الفني الالكتروني وسيتم الإعلان عن كل هذا في حينه.

    مشروع مكتبة الواحة:
    وهو مشروع سيتم تخصيصه لأمور أساسية ثلاث وهي:
    نشر إصدارات الرابطة من كتب ودواوين وغيرها وفق ما يعلن عنه في حينه.
    نشر إصدارات أعضاء ملتقى الرابطة وفق ما يردنا منهم أو ما يتم اعتماده من الرابطة.
    إصدار دواوين الكترونية بكتب ومواضيع ودواوين يتم وضعها في المكتبة لتكون في متناول الأعضاء.

    وهناك بعض المشاريع العملاقة التي تحتاج لمرحلة أخرى نظراً لضرورة التخطيط المتأني لها لما سيكون لها من أهمية وانعكاسات إيجابية مؤثرة على واقع الأمة أو للحاجة لموارد مالية ضخمة منها على سبيل المثال:

    مشروع مجلة الواحة الثقافية:
    وهي المجلة التي تم إصدارها إلكترونيا شهرياً لعام كامل ولاقت نجاحاً مشجعاً ، وسيتم تطويرها وتوسيعها لتكون مجلة مطبوعة ورقياً متى توفرت الإمكانيات المادية لذلك ونجاح فكرة إنشاء دار الواحة للطباعة والنشر والتوزيع سيسهم بشكل كبير في تسريع إطلاق مجلة الواحة التي نرجو بها أن تكون مما يذكر في تاريخ الأمة من حيث الشكل والمضمون والجدية والموضوعية والرقي.

    مشروع أكاديمية الواحة العلمية:
    وهو المشروع الذي لن أتحدث عنه الآن لضرورات إدارية وتنظيمية وحسابات أخرى ، ولكنه مشروع عملاق سيكون فيه تحويل مسار الأمة بشكل غير مسبوق في تاريخنا الحاضر.

    مشروع الفن البديل:
    وهذا المشروع العملاق الذي تحتاجه الأمة بشكل كبير لتصحيح مسار الفن بما يبني ولا يهدم وبما يتوافق مع شرعنا وأخلاقنا ومنهجنا لا ما نرى اليوم من معان هابطة ، وتصرفات فاسقة ، وأفلام خليعة ومدمرة للفكر وللخلق. ولعلنا متى توفرت الإمكانيات المادية سنقوم بما يلي كأطر عامة:
    العمل في الإنتاج المرئي والمسموع من خلال إعادة تفعيل دور الكلمة سواء من خلال قصائد منشدة أو مغناة أو من خلال كلمات راقية بفكر راق ، وإنتاج أشرطة وأقراص ليزرية سواء لقصائد تلقى بشعرائها صوتاً أو صوتاً وصورة وبمؤثرات فنية راقية وجميلة.
    العمل في مجال الإنتاج الفني لأفلام ومسلسلات ومسرحيات راقية هادفة ولا تعدم الجاذبية والإثارة الإيجابية لما لمثل هذه الأمور من دور كبير وفاعل في بناء الشخصيات وتشكيل الوجدان عند أبناء الأمة.
    إنتاج البرامج واللقاءات والتسجيلات الوثائقية التي يكون فيها وبها رفع الستوى الثقافي العام والرقي بالذائقة وتوجيه الاهتمامات وتصحيح المفاهيم.

    مشروع الواحة الإعلامي:
    وهنا ربما يجدر بي أن أتوقف كي لا أتهم من قبلكم بالجنون ، ولكن ثقوا بأن هناك حوارات جادة لإطلاق قناة فضائية لرابطة الواحة ، وإذاعة صوتية بإذن الله. المهم في هذه اللحظة أن نذكركم بنشاط الواحة عبر البالتوك والذي سيعود قريباً للنشاط بإذن الله.

    وبعد فهذه نبذة مختصرة عن مشاريع الواحة السابقة والحالية والمستقبلية ، والتي تحتاج من الجميع جهوداً عالية ، وتحتاج لتمويل مادي نحرص على أن لا يكون على حساب مبادئنا ولا حريتنا ولا رسالتنا السامية.

    تحياتي

  10. #30

صفحة 3 من 15 الأولىالأولى 12345678910111213 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. عًٍ ى دًٍ
    بواسطة اسماء محمود في المنتدى أَدَبُ العَامِيَّة العَرَبِيَّةِ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 28-10-2008, 05:11 PM
  2. إعلان هام لأعضاء رابطة الواحة الثقافية ، د. سمير العمرى فى القاهرة ...
    بواسطة إدارة الرابطة في المنتدى أَنْشِطَةُ وَإِصْدَارَاتُ الأَعْضَاءِ
    مشاركات: 26
    آخر مشاركة: 16-07-2006, 10:02 AM
  3. تقرير حول أُمسية أشبال ملتقى رابطة الواحة الثقافية معَ التسجيل
    بواسطة نزار الكعبي النجفي في المنتدى أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 19-03-2006, 10:40 AM