أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: نجمة... أرضية

  1. #1
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    المشاركات : 47
    المواضيع : 9
    الردود : 47
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي نجمة... أرضية

    نجمة... أرضية
    إن كانت العيون الحزينة تحمل معها من متاع... فلن تحمل سوى أجمل فصول السنة... فصل الحزن و الاوراق الصفراء.. فصل تتعرى فيه الأشياء لتكون أجمل و هي تنزع عنها كل الزيف و ترمي كل الأقنعة... بعيدا إلى أعماق قلوبها...
    لا أدري, ألهذا أعشق هذا الفصل؟! أم أن الحزن جمع بيننا فتوحدنا.. و جلسنا معا في محطة الرحيل... و الاحزان نتحاور دون أن ندرك بأننا شخص واحد... ينظر إلى مرآة؟
    التواجد الدائم برفقة الحزن يبعث في كثير من الأحيان على الفرح ... فالحزن يصقل ارواحنا.. فتصبح كالماس... مصقولة, جميلة, حساسة, راقية و الأهم تصبح صلبة في وجه الورود... و العيون. تصبح قلوبنا أقرب من كل الناس.. من نحب و من لا نحب... و حتى من نكرهه. فالحزن يهذب النفوس و يقوي العزيمة... فينبت الصبر و تثمر المحبة... و حتى دون أن ندري... و هل هناك شيئا أجمل من صبر يانع... و أنثى ناضجة؟!
    كنت دائما أحن إلى الرحيل... إلى البعد.. عل البعد يقربني.. من حلمي ربما, و لكني كنت أرى حلمي أكبر كلما أقتربت منه... حتى ما عدت أراه... ما عدت أسمع إلا أصداء... كلها أصداء لقلب واحد... لحب واحد... و أرواح متعددة. و لكن في وسط هذا الكم الهائل... من الركام و الأصداء, سمعت صوتا حقيقيا... يتردد من بعيد.. قادم من الشمال... أيكون ذلك الصوت النجمة التي أهتدي بها؟ لقد كان صوتا حزينا... صوتا ذات عيون فلسطينية, و روح ملاك, و قلب أميرة, و ضحكتة عذبة... و ذات همس فيروزي دافئ. فتعارفت الأرواح... و تصادقت النفوس. لعل الناس جميعا بهتدون بنجمة في السماء... و لكن, هناك أيضا نجوم أرضية... تهدي كما نجوم السماء.. و لكنها فقط... أجمل. و لقد وجدت نجمتي... الأرضية.
    الثقة يا سيدتي لا يمكن منحها و لكنها تكتسب... و لا يمكن إكتسابها إلا بمنحها. و أنا أمنحك ثقتي... و حزني... أمنحك أيامي... و فكري.. و لكن لا تغادريني, قاومي... و غرَدي, إحزني.. و إعشقي, و لكن لا تغادري, ابقي... و ستكون الحياة أجمل, إحزني... و ستمطر السماء, دعي الحزن يصقلك...فهو لن يقتلك, أحبي الخريف... ليأتي الشتاء... و تبكي السماء, لا تتوقفي عن كتابة الأغاني... فما و من يهم هومن يكتب الأغاني و ليس من يغنيها... خذي نفسا عميقا.. و أغمضي عينيك.. و انا سأحكي لك قصة.. حزني و أملي.
    جل الذي أريده منك... أن تسمحي لي أن أحزن بقربك... أن تتعارف ارواحنا... أن يصهرنا حزننا معا.. فنتشارك أفراحنا و دموعنا... ربما التقينا من قبل في محطة الرحيل... و الأحزان .. ربما تشاركنا كل هذا دون أن ندري.. فهل نتشارك هذه المرة و نحن ندري؟! هل تكوني ثمرة الصبر خاصتي... و انا لا أدري؟!
    و جل الذي أريده لك أن يسكن الفرح إى جوارك و يرتحل معك أينما ارتحلت, فلا يقتل هذا الفرح الحزن الساكن بقلبك أو يخالطه... فلا تحزني بفرح ولا تفرحي بحزن . و أن يسكن الجمال قلبك, فلا يتلوث بالحياة... فيصقله الحزن ليصبح كزهرة ثلج معطرة بالياسمين... فتكوني ذا جمال معطر و فرح دائم... فتبعثي بمن يتعطر بك... الحياة.
    أكاد أرى بعينيك زهرة زنبق تهم بالرحيل... و كم هو مؤلم رحيل الزنبق. إني أرجوك أن لا تدعي الزنبق يرحل... و كوني نجمتي... و ياسمينتي دائما.. و إلى الأبد.

  2. #2
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.85

    افتراضي

    احمد.........

    ليس كثيرا ما تطلبه..ان قسناه بالحرف والقول...
    لكن تذكر ان تطلب الحزن بقربها...وتمازج الحزن..هنا وارد...اذا...عندما يتلاحم يتمازج حزنان..
    ترى ماذا عساها العواقب تكون...؟

    نصك مليئ بالنقاء والصفاء...
    نصك..كأنه مناجاة صوفي...يعشق محبوبه حد التوحد ....

    احرفك شفافة تحمل حزنا...لايدركه الا من عاش المثل....

    اهنئك...
    واناجيها معك....لعلها تسمع....
    اسمحي له...لانك ان لم تفعلي تخسرين كل هذا النقاء....

    محبتي لك
    جوتيار

  3. #3
    أديب
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    الدولة : عمّان -- الأردن
    العمر : 33
    المشاركات : 1,119
    المواضيع : 37
    الردود : 1119
    المعدل اليومي : 0.23

    افتراضي


    أحمد ص ....
    يتيم انت بدون هذه النجمة. ... !
    شطركَ الأيمن محترق وشطركَ الأيسر رماد !
    ومابين الشطرين تدور أصداء الذكريات ...... !!
    الآن
    تراكم الحزن على نوافذ قلبكَ ..
    حزمت احباريكَ وضفائر سنابلكَ ومضيت نحو اللقاء!!
    طقطقتَ عظام الوهن ...
    وأنا الآن أهمس لكَ ..
    لا تحزن ياصديقي
    لا تحزن..
    محبتي
    حمزة الهندي
    حين َتُمطِرُ بِغزَارَةٍ ... تَجتَاحُنِيْ ... تِلك َ' القَشْعَريرَةُ ' شَوْقا ً إليك ِ!!

  4. #4
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    المشاركات : 47
    المواضيع : 9
    الردود : 47
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    عزيزي جوتيار...
    أن كان هناك شي قادر على الجمع بين الناس أكثر من الحب... فهو الحزن. و إن امتزج الحزنان... سيولد حزن اعمق... و قلوب اكثر صفاء... و ستجمع الارواح... لحد التوحد... توحد لا يكون الا بالموت...

    من اناجي.. هي صديقة بعثت في الروح من جديد... و جعلتني أعبر جسر حزني لأكتب من جديد... جعلتني اعايش موتي لتولد كلماتي, و تحفر حروفي... عميقا في قلبي قبل أذهان القرآء.

    الف شكر... على الكلمات المنتقاة المعبرة
    أحمد صالح

  5. #5
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    المشاركات : 47
    المواضيع : 9
    الردود : 47
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    العزيز حمزة...
    كلما أقرأ كلماتك... و قد قرأتها مرات... أجدني عاجز عن شكر تفهمك و قدرتك على رؤيتك الواضحة و حروفك الحساسة.
    صديقي... انا ما عدت أجيد سوى الحزن... و صناعة الأحلام... فلا تقلق فقد أعتد على ذلك... حتى غدى الحزن رفيق دربي... و لكن منذ التقيت صديقة عزيزة... هي من اناجي...
    اجدها رفقية دربي... فنحن اخوة للحزن نفسه... و اصدقاء منذ زمن... و لكن دون أن ندري. هي من علمتني أنه دائما سيبقى في العروق حروف ما بقي الدم فيها... و أرشدتني... قادتني لأعبر لحظة صمتي... فخرجت حروفي من عروقي تنشد... لحزني و تغني لأحزانها.

    كلماتك جدا لطيفة... سأقرأها دائما لتبقى ناقوس في عالم... الاحزان
    أحمد صالح

  6. #6
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Sep 2006
    العمر : 34
    المشاركات : 1,747
    المواضيع : 28
    الردود : 1747
    المعدل اليومي : 0.37

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد ص مشاهدة المشاركة
    نجمة... أرضية
    إن كانت العيون الحزينة تحمل معها من متاع... فلن تحمل سوى أجمل فصول السنة... فصل الحزن و الاوراق الصفراء.. فصل تتعرى فيه الأشياء لتكون أجمل و هي تنزع عنها كل الزيف و ترمي كل الأقنعة... بعيدا إلى أعماق قلوبها...
    لا أدري, ألهذا أعشق هذا الفصل؟! أم أن الحزن جمع بيننا فتوحدنا.. و جلسنا معا في محطة الرحيل... و الاحزان نتحاور دون أن ندرك بأننا شخص واحد... ينظر إلى مرآة؟
    التواجد الدائم برفقة الحزن يبعث في كثير من الأحيان على الفرح ... فالحزن يصقل ارواحنا.. فتصبح كالماس... مصقولة, جميلة, حساسة, راقية و الأهم تصبح صلبة في وجه الورود... و العيون. تصبح قلوبنا أقرب من كل الناس.. من نحب و من لا نحب... و حتى من نكرهه. فالحزن يهذب النفوس و يقوي العزيمة... فينبت الصبر و تثمر المحبة... و حتى دون أن ندري... و هل هناك شيئا أجمل من صبر يانع... و أنثى ناضجة؟!
    كنت دائما أحن إلى الرحيل... إلى البعد.. عل البعد يقربني.. من حلمي ربما, و لكني كنت أرى حلمي أكبر كلما أقتربت منه... حتى ما عدت أراه... ما عدت أسمع إلا أصداء... كلها أصداء لقلب واحد... لحب واحد... و أرواح متعددة. و لكن في وسط هذا الكم الهائل... من الركام و الأصداء, سمعت صوتا حقيقيا... يتردد من بعيد.. قادم من الشمال... أيكون ذلك الصوت النجمة التي أهتدي بها؟ لقد كان صوتا حزينا... صوتا ذات عيون فلسطينية, و روح ملاك, و قلب أميرة, و ضحكتة عذبة... و ذات همس فيروزي دافئ. فتعارفت الأرواح... و تصادقت النفوس. لعل الناس جميعا بهتدون بنجمة في السماء... و لكن, هناك أيضا نجوم أرضية... تهدي كما نجوم السماء.. و لكنها فقط... أجمل. و لقد وجدت نجمتي... الأرضية.
    الثقة يا سيدتي لا يمكن منحها و لكنها تكتسب... و لا يمكن إكتسابها إلا بمنحها. و أنا أمنحك ثقتي... و حزني... أمنحك أيامي... و فكري.. و لكن لا تغادريني, قاومي... و غرَدي, إحزني.. و إعشقي, و لكن لا تغادري, ابقي... و ستكون الحياة أجمل, إحزني... و ستمطر السماء, دعي الحزن يصقلك...فهو لن يقتلك, أحبي الخريف... ليأتي الشتاء... و تبكي السماء, لا تتوقفي عن كتابة الأغاني... فما و من يهم هومن يكتب الأغاني و ليس من يغنيها... خذي نفسا عميقا.. و أغمضي عينيك.. و انا سأحكي لك قصة.. حزني و أملي.
    جل الذي أريده منك... أن تسمحي لي أن أحزن بقربك... أن تتعارف ارواحنا... أن يصهرنا حزننا معا.. فنتشارك أفراحنا و دموعنا... ربما التقينا من قبل في محطة الرحيل... و الأحزان .. ربما تشاركنا كل هذا دون أن ندري.. فهل نتشارك هذه المرة و نحن ندري؟! هل تكوني ثمرة الصبر خاصتي... و انا لا أدري؟!
    و جل الذي أريده لك أن يسكن الفرح إى جوارك و يرتحل معك أينما ارتحلت, فلا يقتل هذا الفرح الحزن الساكن بقلبك أو يخالطه... فلا تحزني بفرح ولا تفرحي بحزن . و أن يسكن الجمال قلبك, فلا يتلوث بالحياة... فيصقله الحزن ليصبح كزهرة ثلج معطرة بالياسمين... فتكوني ذا جمال معطر و فرح دائم... فتبعثي بمن يتعطر بك... الحياة.
    أكاد أرى بعينيك زهرة زنبق تهم بالرحيل... و كم هو مؤلم رحيل الزنبق. إني أرجوك أن لا تدعي الزنبق يرحل... و كوني نجمتي... و ياسمينتي دائما.. و إلى الأبد.
    لم أكن أعلم أن حروفك تمتلك تأثيرا كهذا التأثير الأرجواني الساحر
    أحمد لا انكر مدى تأثري بكلماتك ولا انكر دهشة تملكتني حين قرأت رائعتك تلك التي لا اعلم ماذا أسميها ولا بأي الصفات أنعتها
    أحمد يا صديقي ورفيقي وحكاية تروي حزني
    يا رجلا عانقت بحروفك وجداني وداعبت بعذب كلامك شغاف قلبي
    سأقولها لك : كتبت فأبدعت ورسمت فأجدت وغنيت فأطربت
    هنيئا لها بك هنيئا لها ألف مرة مثلها يغبط على صديق مثلك
    عليك ان تعلم ان أرواحكما توحدت وتعانقت لأن اسمى درجات التعامل الانساني تآلف الأرواح
    جمع بينكما الحزن ليؤنس احدكما وحدة الآخر
    ليجتث احدكما ألم الآخر من بين ضلوعه
    ليضئ احدكما دياجير الآخر
    نص اكثر من رائع استمتعت به كثيرا
    محبتي العميقة لك عزيزي
    تقبل مروري المتواضع

  7. #7
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    المشاركات : 47
    المواضيع : 9
    الردود : 47
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    العزيزة نور... و أنت نور

    الكلمات الحقيقية دائما صادقة و الكلام الصادق دائما حقيقي... و أنا لا أدري إن كانت كلماتي حقيقي أم صادقة في البداية... و لكن ما أجزم به أنها نبعت من قلب جريح و روح معذبة... لتمر بفكري... و تحمل معها أعذب المشاعر و و ادق الذكريات... و تمر بقلب أزهر من جديد... لتحمل بعضا من زهر الليمون... و بسمة من عيون حزينة.
    إن كانت كلماتي وصلت لك بهذا الشكل الرائع... فلأنها نبعت من القلب... و كلام القلب لا يمكن الا و أن يصل... و يلامس القلوب قبل أن تسمعه الآذان أو تقرأه العيون. و لأنك ذات روح مرهفة... و فكر ناضج... أشكر لك مرورك.. و أعجابك المميز.
    إن كان من شخص محظوظ... فهو أنا... لقد كنت محظوظا لأني قابلت هكذا صديقة رائعة و قريبة... و سأبذل كل جهدي لأكون الصديق الذي تستحق.. فهنيئا لي بها...

    محبتي الخالصة... و شكري لك.
    أحمد صالح

  8. #8
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 13,336
    المواضيع : 183
    الردود : 13336
    المعدل اليومي : 5.14

    افتراضي

    جل الذي أريده منك... أن تسمحي لي أن أحزن بقربك... أن تتعارف ارواحنا...
    أن يصهرنا حزننا معا.. فنتشارك أفراحنا و دموعنا...
    ربما التقينا من قبل في محطة الرحيل... و الأحزان ..
    ربما تشاركنا كل هذا دون أن ندري.. فهل نتشارك هذه المرة و نحن ندري؟!
    هل تكوني ثمرة الصبر خاصتي... و انا لا أدري؟!

    نبضات حلقت بفضاء البوح ـ صادقة نابعة من القلب
    نص تألق شكلا ومعنى ، مفرداته معجونة بأعذب المشاعر وأدق الذكريات
    ممزوجة برقة، وأحاسيسه عميقة جدا:
    الصدق في الشعور يجعل البوح فيضا من السحر والجمال.
    تحياتي.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

المواضيع المتشابهه

  1. يَا نَجمَة الليْلِ
    بواسطة محمد عريج في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 14-11-2009, 01:18 PM
  2. يا نجمة الليل..
    بواسطة خلود داود أحمد في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 06-11-2009, 01:30 AM
  3. في مؤتمر ديرب نجم : الأدب يجمع كل الأضداد على أرضية الموروث الشعبي .
    بواسطة سمير الفيل في المنتدى الاسْترَاحَةُ
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 15-04-2008, 09:09 AM
  4. حشرتان و نجمة
    بواسطة منى وفيق في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 14-06-2006, 01:54 PM
  5. يَا نَجْمَةَ البَدْرِ (بث تجريبي على البحر البسيط)
    بواسطة محمد سمير السحار في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 16-04-2006, 06:55 AM