أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: هفوة أم هوة !

  1. #1
    الصورة الرمزية د. ندى إدريس شاعرة
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : سعادتي .. حيث أعتزل البشر فإن لم يكن بد .. فليكن بسطاء البشر ..هناك أجد الإنسانية في أصدق معانيها
    المشاركات : 519
    المواضيع : 69
    الردود : 519
    المعدل اليومي : 0.08

    Unhappy هفوة أم هوة !

    بين القيم واللاقيم .. شعرة أم صخرة . هفوة أم هوة ؟.. لست أدري , غير أني أعيش في مجتمع يفصلني عن التواصل وأفراده اختلاف الفكر وتباين الرؤى , ماكان معروفا وشاع بين الناس عرفه , صار منكرا , وماكان منكرا بات شائعا وتعامل معه الناس كمعروف , فيما مضى كان الحياء هو سمة المرأة والعفاف هو مايخطب فيها واليوم باتت الجرأة على الله والتمرد هما صفات المرأة المتحضرة .. كانت المرأة كلما أسدلت ثيابها زاد خطابها , وأضحت كلما قصرت جلبابها تدافع الرجال على أبوابها وتقافزوا أعتابها , لاأعلم ؟ . أهي سنة الحياة ودورة الفلك ؟ ومايجب أن يكون وأنها حتمية التحضر وأنا من تعاني التخلف وتتمسك بعرى الرجعية أم أن الدين والله صارا من الأمور الأثرية التي ماتبقى منها إلا مابهت وتخافت , وباتت الشهوات وغياب عقيدة اليوم الآخر هي الهم ومحل الهمة ؟ تأملات تدفعني للخوض فيما أحدثكم فيه..!!! كان في الماضي من ابتلي ببلية استتر , وكان العاصي يعصي الله وهو يخشاه فيضع نصب عينيه أن الله يغفر لكل مذنب ماعدا المجاهرين , بينما اليوم بات من يأتي الحسنات لايبصره ويبصر سواه ويتبصر فيمن يراه ليرائي بماأتى به وجوههم ولم يكن لوجه الله ؟
    كانت الأمومة عبادة وأضحت شهوة تشبع ولاغاية سامية من ورائها تنشد .. أم لخمس أطفال .. تحيا قصة حب على غير شرع الله وتجاهر وتصطحب صغيرتها لمواعيديها لتبصرها وهي تخون والدها وتستخف بنظر الله , فتلقنها الكذب وترضعها الخيانة وتشدد عليها أن لاتخبري أحدا , ويتكرر المشهد ليتأصل في الصغيرة الغدر وتتشرب قيم الخسة واغتيال الجمال وتنشأ على المنكر المعروف ويصبح واقع ملموس .. والأم تضحك لإتقان صغيرتها اللعبة وتفننها في الحبكة , وتقص القصة سعيدة فخورة بما أنجبت وربت , وعجبي !!
    أوليس الله سائل كل راع عما استرعاه وأن من أخلاق الإسلام ( البالية) أن من ابتلي ببلية ينبغي أن يسترها ويحجبها عن الآخرين استحياء من الله ويحرص على إخفائها حتى لايعين على تشجيع الآخرين على الإفساد والإنحلال وخاصة الأجيال الصغيرة كي لايغتال في أذهانهم الجمال ! جمال الله والقيم والإيمان ... سبحان الله !!
    كيف تطغى الرغبات الدنيئة على حس الإيمان بالله وخشيته بالغيب والأمومة الجميلة ؟!
    أوليس الله من وعد من يخشاه بخير الدارين سبحان الله .. كيف غابت ( ولمن خاف مقام ربه جنتان ) ؟؟
    ياالله كم تضاءلت الجنان وغاب النور عن الوجدان وعم الظلام وعربد في معتقدات الإنسان ,, ياسبحان الله !
    اللهم لاتجعلنا ممن يغتال بخبثه وغبائه الجمال... دمتم في جمال







    --------------------------------------------------------------------------------
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    الصورة الرمزية د. ندى إدريس شاعرة
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : سعادتي .. حيث أعتزل البشر فإن لم يكن بد .. فليكن بسطاء البشر ..هناك أجد الإنسانية في أصدق معانيها
    المشاركات : 519
    المواضيع : 69
    الردود : 519
    المعدل اليومي : 0.08

    افتراضي سئلت .. فأجبت .. حضارة ..وقيم!

    مرحبا


    أسعد الله المساء


    في منتدى ما قال أحد الكرام موجه خطابه إلي


    ....(وخطر على بالي سؤال لم أشاء ان اغادر صفحتك الجميله حتى أضعه
    ماهي صفات المراءه المتحضره في نظر ندى القلب . وفي اي بيئة يجب ان تعيش هذه المتحضره ومن خلال اي القنوات يمكن للمراءه الشرقيه(لأنها هي التي تعنينا فقط) ان تمارس تحضرها ؟؟
    لعل اجد جوابا شافيا اختي الكريمه




    فأجبت ...
    أخي في نظري .. !!!

    نظري لايرى إلا مايراه رب العالمين وتقره الأخلاق والقيم التي قال فيها نبي الهدى صلى الله عليه وسلم ( إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق )

    الله تعالى في كتابه الكريم ذكر أنه خلق الإنسان لاستعمار الأرض ...

    (هو أنشأكم من الأرض واستعمركم فيها)

    العمارة .. حضارة .. والعمارة لفظ شامل لكل ماهو محسوس وملموس .. مادي ومعنوي.. وإن كنت أرى أن حضارة القيم هي الأساس لكل الحضارات !!

    .. لو تتبعت أخي الفاضل أخطاء الأمم السابقة وماأدى إلى أن يعاقبوا من قبل الله تعالى لوجدتها أخلاقية قيمية ..فعاد.. بلغت أوج حضارتها المادية في العمارة والبناء .. وثمود. والفراعنة .. وبابل .. وسبأ .. ولكن لما انتفت العمارة الأخلاقية ..زالت تلكم الحضارات .. الحضارة ياسيدي قيم ومثل وأخلاق .. ليكون الأمان ..ففي الحديث .. ( من أصبح معافى في جسده آمن في سربه عنده قوت يومه..كأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها ) . الآمان .. شعور لايتأتى إن عدمت الأخلاق وغيبت القيم ( لايؤمن من لايأمن جاره بوائقه )

    القيم ياسيدي والأخلاق هي أصل الحضارة والتحضر .. وذلك لايتأتى دون إيمان بالله واعتقاد لعقيدة اليوم الآخر .. تلك التي تجعل المرء يقارف الخلق الكريم سرا وعلانية ..(ولمن خاف مقام ربه جنتان ).. ( وأما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى فإن الجنة هي المأوى )

    ياأخي هناك من يدعي القيم ويبطن التحلل ..وهؤلاء هم محل الخطر وتفشي البلايا بين البرايا... فهم لايتصرفون بالخلق كدم يسري في عروقهم أو هواء يتنفسوه فلا يختل أينما حلو ورحلوا .. ولكن تجدهم تارة أخلاقيين وأخرى إن غاب الرقيب متحللين!


    الحضارة أخلاق .. فالدين المعاملة ..!


    تمارس الشرقية حضارتها .. تحت مظلة القيم .. والأخلاق ..والصدق ..وهي إن آمنت بعقيدة الأخلاق طبقتها ونالت كل ماتتمنى وحققت طموحاتها ولم تهتك ستر الله عليها ...

    أن تبتغي رضا الله وليس رضا الناس.. فرضى الله يأتي برضا الخلق .. ودروب ذلك بالتمسك بالعبادات ومقارفة الفضيلة والخلق الكريم



    وأكرر أنها أخلاق تولد الأمان وبدون الأمان تستحيل الحياة وانظر إلى العالم من حولنا عندما ينعدم الأمان يحل الخوف وتستحيل الحياة.. وما قامت الصراعات بين الدول والأفراد إلا لانعدام الأخلاق وفقد الصدق وضياع العهود والمواثيق...


    الموضوع في نظري شائك ومتشابك ومتشعب ومترابط فلا يمكن فصل المرأة بعيدا عن المجتمع والأسرة والقيم .. والأسرة عن المجتمع والمجتمع عن الدولة ..والدولة عن العالم والعالم عن الإنسانية !


    ( ياأيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وبث منهما رجالا كثيرا ونساء واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا)


    وتأمل ... تقوى .. ووحدة أصل "إنسانية " .. وهنا خطاب للجنس الآدمي على اختلاف عقائده ... بلزوم الأخلاق القويمة "تقوى لله".


    ( يأيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عن الله أتقاكم )



    الأكرم .. هو الخلوق .. الذي يتعامل بمايرضي الله وينشر بما يتعاطاه من خلق الأمان والإطمئنان .. فيخرج الرجل وهو مطمئن على عرضه ..وشرفه .. وحين يخرج إلى الشارع فالحياة أولاده !



    أخي .. لذوقك امتناني .. إذ ترى صفحتي جميلة ..

    هي جميلة بجمال استمد من رؤاكم !



    أحببت أن تشاركوني فأستضيء بمرئياتكم!




    احترامي



    (f) (f) (f)

  3. #3
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 55
    المشاركات : 40,230
    المواضيع : 1079
    الردود : 40230
    المعدل اليومي : 6.52

    افتراضي

    أختي ندى القلب:

    نعم هي صفحة جميلة أحببتها وأحببت كل حرف فيها إذ قدمت فيه منهجاً صادقاً وتفسيراً حقيقياً لمعنى منهجية الإسلام ومنهاجه كأسلوب حياة لذا كان الدين مساوياً للمعاملة كما ورد ولم يساو بين الدين والعبادة ولم يحصر العبادة في طقوس معينة وأشخاص معينة وإنما جاء هذا الدين ليبين سبيل الرشد من الغي وليرتب نظام الحياة الشامل الشافي بما يكفل لمن تبعه الخير في الأولى والأخرى ...

    الصفحة جميلة أختاه بجمال فكر صاحبتها ورقيه وعمق التبصر في معان أصبحت تغيب حتى عن عقول من لبسوا العمائم كلباس كهنوت وتحدثوا عن فقه الحيض والنفاس وإعفاء اللحية وحف الشوارب ونسوا فقه المعاملات وفقه الجهاد وفقه الدعوة إلى المجتمع المسلم الفاضل بمنهج الرحمن لا بعلمانية الشيطان.

    تحياتي وعظيم احترامي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    المشاركات : 22
    المواضيع : 7
    الردود : 22
    المعدل اليومي : 0.00

    افتراضي أختنا ندى القلب

    نحن نعيش في عالم تختلط فيه المفاهيم وتظيع بعض القيم هنا وهناك ..هي حرب على الاسلام اولا وحرب بين نفوسنا كيف نضيئ نور المفاهيم الاسلاميه في وسط تلك العتمه...ولكن سينجح الكثير بأذن الله
    فالدين والاسلام ضياء يشع رغم الظلام... ومثلما تجدين السيء فهناك الاسوء ولكن دوما هناك الابرار في كل زمان ومكان. فكما قال الامام علي كرم الله وجهه (لو خليت قلبت )
    مع فائق اعتزازي
    رائد السياب

المواضيع المتشابهه

  1. هفوة الرياح \ مصطفى الصالح
    بواسطة مصطفى الصالح في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 20-08-2014, 01:40 AM
  2. زمانيَ أشكو أمِ النائباتْ..؟! // أمِ النفسُ أشكو.. فقد أسرَفَتْ
    بواسطة زياد بن خالد الناهض في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 29-09-2011, 11:13 PM
  3. يا أمَّ قصرٍ !!
    بواسطة جمال حمدان في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 26-08-2005, 06:46 PM
  4. الغاية أمّ للوسيلة
    بواسطة ريان الشققي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 21-03-2005, 08:32 PM