أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: مقال : الأغنية الإسلامية الجديدة د. مصطفى عطية جمعة

  1. #1
    قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    المشاركات : 191
    المواضيع : 44
    الردود : 191
    المعدل اليومي : 0.04

    افتراضي مقال : الأغنية الإسلامية الجديدة د. مصطفى عطية جمعة

    الأغنية الإسلامية الجديدة
    بقلم / د. مصطفى عطية جمعة
    قاص وروائي وناقد أدبي - الكويت
    إن المتتبع للساحة الغنائية في السنوات العشر الأخيرة ، يلاحظ حجم الابتذال الذي أصاب الأغنية ، فقد صارت عبارة عن : لحن موسيقي سريع الإيقاع ، كلمات تتغزل في المفاتن الجسدية للمرأة ، صوت المطرب محسَّن بفعل تقنيات الصوت الحديثة ، ثم مجموعة من الراقصات شبه العاريات يشكلن خلفية للمطرب . هذا الوضع المزري لم يستتبعه أية إجراءات صارمة للحد منه من جانب الحكومات العربية ، فنظريتها : أهلاً بكل ما يشغل الشباب عن السياسة وأهل الحكم .
    ولكن الكثيرين تناسوا أن هناك قاعدة شعبية من الشباب والأسر الملتزمة دينيًا وهي من ثمار الصحوة الإسلامية المباركة ، هذه القاعدة استتبعها نشوء ظاهرة غنائية تعبر عنها، وعن توجهاتها الإسلامية ، وقد تجلت هذه الظاهرة في عدة أشكال :
    أولها : ظهور الأنشودة الإسلامية والمنشدين الإسلاميين الذين اعتمدوا الإنشاد بإيقاع أو بدون إيقاع ، كما هو الحال في فرق الإنشاد في الأردن ومصر واليمن ، ومن أبرز منشديهم : نزار أبو الفدا ، موسى مصطفى ، وغيرهما . ولعل أبرز ما يميز هؤلاء أنهم نابعون من صفوف الحركة الإسلامية ، يحملون تصوراتها ورؤاها ، وبنظرة إجمالية لإنتاجهم نلاحظ أن أناشيدهم قد دارت حول محاور عديدة أبرزها : التعبير عن قضايا المسلمين مثل فلسطين وكشمير والبوسنة ولبنان ، الافتخار ببطولات المسلمين ومعاركهم قديمًا وحديثًا، أناشيد خفيفة للأعراس الإسلامية ، أناشيد خاصة للمرأة المسلمة ، وأناشيد للأطفال .
    وإذا كانت بعض الفضائيات الإسلامية تبث أناشيدهم ، ولكن تبقى مشكلة الانتشار الواسع أمامهم بين الناس ، وهذا يستلزم الكثير من الجهد والدعم .
    ثانيها : تسابق الكثير من المغنين إلى طرح ألبومات ذات طابع ديني مصحوبة بالموسيقى ، مثلما فعل "محمد منير " في ألبومه " مدد يا رسول الله " ، والذي استوحى ألحانه من التراث الصوفي الغنائي ، ووضعت كلماته الشاعرة كوثر هيكل . كما قدّم المطرب " محمد فؤاد " بعض الأغاني الدينية التي حققت انتشارًا كبيرًا مثل أغنية " آمين .. آمين يا رب العالمين " ، وقدّم المطرب هشام عباس مجموعة من الأدعية والابتهالات الدينية صحيح أن هؤلاء حققوا انتشارًا كبيرًا بين الناس ، نظرًا لشهرتهم من جهة ، ولأن شركات إنتاج ضخمة تساندهم ، وتروّج لشرائطهم ، كما أن هؤلاء يخلطون أغانيهم الدينية ، بأغانيهم العاطفية الراقصة مما يفقدها الصدق ، وهم – أيضًا – لا ينطلقون من رؤية إسلامية ذاتية ، بقدر ما يجارون الساحة التي تزايد فيها الملتزمون دينيًا .
    ثالثها : ظهور مغنين إسلاميين جدد جمعوا بين التصور الإسلامي الصحيح النابع من التزامهم الشخصي ، وبين التقنيات الموسيقية والصوتية الجديدة ، ودعّمتهم شركات إنتاج ضخمة ، مما حقق لهم الانتشار الكبير بين الناس ، ومن هؤلاء : إيمان البحر درويش ، خالد علي وغيرهما.
    ويأتي المطرب " سامي يوسف " الإنجليزي الجنسية ( أصله من أذربيجان إحدى الجمهوريات الإسلامية في وسط آسيا ) في مقدمة هؤلاء ، حيث استطاع هذا المطرب أن ينال شهرة واسعة، تأتت من : جمال صوته وقوته وتميزه ، ودراسته الأكاديمية المعمقة للموسيقى في أعرق كليات إنجلترا ؛ وهذه أعطته القدرة على العزف على البيانو على طريقة حفلات الموسيقى الكلاسيك، وأيضًا يقوم بتلحين الكثير من أغانيه ، أو إعادة إخراج ألحان دينية قديمة ، بجانب التزامه الديني على المستوى الشخصي وتبنيه الكثير من رؤى وتصورات الحركة الإسلامية المعاصرة ، بالإضافة إلى تبني شركات عالمية لإنتاج يوسف الفني ودعمه بشكل واسع ، من خلال إنتاج عدة كليبات مصورة لأغنياته الشهيرة ، مثل : أغنية " أمي " ، وأغنية " حسب ربي جلّ الله ، الله الله " ، وأغنية "المعلم" والمعلوم أن أغنية الفيديو كليب تتكلف في المتوسط حوالي أربعين ألف دولار ، وبالنظر إلى كليبات سامي يوسف نرى أنها تصور في عدة دول إسلامية ، فمثلا أغنية "حسبي ربي " تم تصويرها في إنجلترا وتركيا وباكستان ومصر ، فقد أعدها بأربع لغات ، ولاشك أن التكلفة ستكون مرتفعة جدًا في هذه الحالة ، كما قاموا بإصدار شرائطه بشكل واسع على شرائط كاسيت وأقراص مدمجة ، أضف إلى ذلك حملة دعائية واسعة واكبت إصدارات سامي يوسف في الإعلام الغربي والعربي ، مما حقق له تواجدًا راسخًا ، بالرغم من صغر سنه ( 25 سنة ) ، والجميل في الأمر ، أنه استطاع أن يغزو النخبة العربية والإسلامية في الدول العربية ، حيث أقيمت حفلاته في أرقى المنتديات الغنائية مثل مسرح مكتبة الأسكندرية الدولية ، والمسرح الكبير بدار الأوبرا بالقاهرة ، وهي أماكن حفلات الموسيقى الكلاسيكية ومغنيي الأوبرا والسيمفونيات ، ويرتادها جمهور واسع من الشباب المحب لروائع الموسيقى والعزف الراقي ، وهؤلاء الشباب في مجموعهم خريجو المدارس والجامعات الأجنبية في مصر ، مما أتاح لهم التلقي السهل لأغاني سامي يوسف المقدمة باللغة الإنجليزية . ناهيك عن تلقي الجمهور الواسع له عبر الفضائيات ، وقد أشارت بعض استطلاعات الرأي في مجلات عربية إلى أن الفتيات ينظرن إلى سامي يوسف باعتباره نموذجًا لفتى الأحلام لأنه : وسامة ، هدوء ، التزام ديني ، رقي فني .
    وبالنظر إلى مضمون أغاني سامي يوسف ، كما هو باد في الشريطين اللذين أصدرهما حتى الآن ، نلاحظ أنه يرتكز على تدعيم القيم الإسلامية العظيمة مثل : احترام الأم "أغنية أمي "، التوكل على الله والتسليم المطلق له كما في أغنية " حسبي ربي " ، التغني بفضل الرسول محمد صلى الله عليه وسلم وهذا كثير كما في أغنية " المعلم " ، وأغان قصيرة كثيرة ، وقد ذكر سامي يوسف في أحد حواراته أن أحد مستمعيه – غير المسلمين - قابله وقال له : إنني أحببت نبيك محمدًا ، عندما استمعت أغانيك التي تعبر عن عشقه للرسول العظيم ، بجانب إعادته غناء بعض الألحان العربية القديمة مثل أغنية " لا إله إلا الله، محمد رسول الله " المصرية .
    وتكمن المشكلة حتى الآن في أن سامي يوسف لا يزال في مرحلة البداية ، ولا تزال اللغة العربية التي لم يتقنها بعد تشكل عائقًا أمامه ، ففرق بين أن يغني كلمات بلغة يتقنها ، وأن يغني كلمات يحفظها من ملقن يلقنها له ، كما أن أغانيه باللغة الإنجليزية تقف عائقًا أمام الانتشار الواسع بين جموع العرب والمسلمين الذين لا يفهمون اللغة الإنجليزية ، وفي نفس الوقت يحتاج " يوسف " إلى التنويع في مضامين أغانيه بحيث تشمل قضايا وهموم المسلمين في العالم ، والتغني بأمجاد وقيم حضارة الإسلام ، ونؤكد أن كل هذا لا يقلل مما حققه سامي يوسف من تواجد عظيم ، نتمنى المزيد من الترسيخ له مستقبلاً .

  2. #2
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 53
    المشاركات : 12,546
    المواضيع : 378
    الردود : 12546
    المعدل اليومي : 2.33

    افتراضي

    لاننا لم نزل نصر على ان زمننا هذا هو زمن الصحوة الاسلامية

    والاولى ان نتنبه الى اننا ارتقينا الى عتبة .... اليقظة الاسلامية

    حيث الفكر هو محور المعرفة

    والاغنية كسائر نشاطاتنا لم تستجب وبكل اسف الى متطلبات مرحلتنا الحرجة هذه

    الاغنية واكبت هبوطنا ولم تقدم بصمة شرعية تقر للسموالانساني في الفن بالحضور على المشهد الثقافي

    انها ساهمت في تعثر تجديد الفكرة
    والهت المتلقين عن الصوت التصحيحي المرجو

    سادتي
    اننا اليوم في ازمة حقيقية

    لاننا لم نعد نفرق بين غاية ووظيفة الاسلام وبين اسلوبه
    الإنسان : موقف

  3. #3

المواضيع المتشابهه

  1. لكل مقام مقال .. مقال ومثال
    بواسطة فريد البيدق في المنتدى عُلُومٌ وَمَبَاحِثُ لُغَوِيَّةٌ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 30-04-2010, 09:13 PM
  2. عًٍ ى دًٍ
    بواسطة اسماء محمود في المنتدى أَدَبُ العَامِيَّة العَرَبِيَّةِ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 28-10-2008, 04:11 PM
  3. "أرواح فى حلوق"....دراسة نقدية تحليلية عن قصة "حلوق حارة" للأديب الرائع: د.مصطفى عطية
    بواسطة د. نجلاء طمان في المنتدى النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 09-01-2008, 03:58 PM
  4. مقال : تطور خطاب الحركات الإسلامية المعاصرة
    بواسطة د.مصطفى عطية جمعة في المنتدى الاسْترَاحَةُ
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 04-03-2007, 09:03 PM
  5. مرحبا بالمبدع والناقد والباحث والمفكر الدكتور مصطفى عطية
    بواسطة د. مصطفى عراقي في المنتدى الروَاقُ
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 13-01-2007, 08:20 AM