أحدث المشاركات
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 24

الموضوع: [ غيمـة حبلـى بـرائحـة المـوت ]

  1. #1
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : May 2006
    المشاركات : 876
    المواضيع : 30
    الردود : 876
    المعدل اليومي : 0.18

    افتراضي [ غيمـة حبلـى بـرائحـة المـوت ]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    علـى ضفـاف قلبـك المكبـل بالثـرى ، أنسـج أنينـي نـداءً ، خلـف كـل ذرة تحتضـن تقاسيـم وجهـك الجميـل ، وخلـف كـل غيـاب يشعـل الحنـين جمـراً فـي شرايينـي .
    مـذ رحلـت وكلـك لا يبـرح مخيلتـي ، فحيـن تنهمـر سمـاء اشتياقـي تسلـم ذراتـي لـسطوة فقـدك ، فيحملنـي الشـوق إلـى فضـاء يعيدنـي إليـك ، ألتصـق علـى صـدر فراقـك ، و علـى حـدود خـارطة الحـزن يـدك فقـدك أسـوار صبـري ، فأحمـل حقيـبة بؤسـي علـى ظهـر قرحتـه سيـاط الوحـدة ، أهـرول فـي مـدن أحـزاني ، فتعيـدني طرقاتـها إليـك ثانيـة لأتكـوم غيمـة منكسـرة علـى أطـراف روحـك الملائكيـة .
    أتفيـأ ظـل كفـك أمـي ، ليجمـع شتاتـي ، و يلملـم أدمعـي ، و يهدينـي الظـل فـي هجيـر فقـدك .
    فأنـّى ليـد الحنـان تمتـد لتمسـح رأسي !!
    أنّـى لصـدر يضمنـي حتـى تتفتـق براعـم أضلعـي ياسمينـاً يفـوح منـه عبـق صـدرك !!
    أزرع وجهـي بحضنـك أمـي ، لأمطـره بـؤس أيـامي ، و تشـرد أحلامـي ، و شقـاء روحـي .
    آآه أمـي ، كـم وضعـت عمـري تحـت حـد الوقـت ، وعلقـت قلبـي علـى مشاجـب القصـاص وقـد أصـلت النـوى سيفـه !! ، لـكن الصلـب تأخـر ، و خانتنـي ساعـات الجـوع إلـى القـبر .
    عجبـــاً !! ، حتـى المـوت يـفر منـي !!؟؟
    طرقـت أبوابـه فأبـى أن يستقبلنـي ، و يصـر أن يسرقنـي ببـطء ليكـون أكـثر إيلامـاً .
    آآه أمـي ، إنـي أشـم رائحـة المـوت بيـن جـلدي و ثوبـي ، أتحسـس اقترابـه كلمـا اشتعـل الليـل فـي عتمـة قلـبي ، أتنفـسه مشبـعاً بأنفـاسي ، فهــلاّ أخذتـني إليـك ؟ ، هـلاّ سمـعت
    النـداء ؟؟ *


    ـــــــــــــــــــــــ
    * من وحي الصورة

  2. #2
    الصورة الرمزية سحر الليالي أديبة
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    الدولة : الحبيبة كــويت
    العمر : 33
    المشاركات : 10,148
    المواضيع : 309
    الردود : 10148
    المعدل اليومي : 1.95

    افتراضي

    "
    أتعلمينَ أيُ رعبٍ يعبثُ بي مذ غادرتِ ؟
    أيُ فجعٍ يمجّني في عراءِ الوهن
    أيُ ظلامٍ يشلّ وجهَ دربي ؟
    أيُُ يباسٍ يسدُ حلقَ الغيم ؟
    و أنا أخفي شؤونكِ الصغيرةِ
    فيما رائحتَها تحفرُ نفقاً في باطن كفي ..
    و أنا أهتكُ سترَ تفاصيلكِ التي أعرفُ
    كم كنتِ تحرصينَ أن تبقى مرتبةً
    بعيدةً عن أعينِ المتلصصين ..
    و أنا أجمعُ أجزاءَ قلبكِ التي
    كنتِ توزعينها كلَّ ليلةٍ تحتَ وسائدنا ..
    خبريني كيفَ تصاغُ القصائدَ
    في غيابِ أصابعكِ المخضبةِ بالحب ..
    كيف يرتّلُ الحزنُ دمعاتهُ
    في حضورِ ترنيماتكِ المشتهاة .............
    أماه:
    أتعلمين بالذي يدميني ؟
    أن الدنيا التي كان اسمها أنتِ لم تعدْ هنا ..
    فكيفَ للبحرِ ألا يقيمُ سرادقَ عزائكِ و قد غلّقتْ السماءُ دونه ُالزرقةَ
    و غادرتْ حيثُ أنتِ سبحةُ النوارس .. ؟
    كيف لا تجاهرُ اللغةُ بنشيجِ الخواءِ و قد كنتِ كلَ اشتهاءاتِ البلاغةِ و رصفِ البيان .. ؟
    يا عباءَتها آويني .. طاعنٌ بالخوفِ قلبي ..
    تسفحني التفاصيلُ المسافرةُ في مرارةِ الخطى
    ولا أحدٌ أبررُ له نزقي و طيشَ عباراتي
    غيرَ وجهِها في الحلمِ يعبرني ..
    يا من تجمعُ في كفيّها ضحكاتِ الفجرِ
    تنثرها فوقَ وجوهِنا لتعرّشَ فيها حقولُ النورِ
    و يزهرُ النوّار :
    كلنا أطفالٌ حينَ يحاصرُنا صقيعُ اليتمِ
    فمن ذا يعيرُني بعدكِ حضناً
    حتى يفطمني الشتاء ..*

    ******
    الحبيبة "أهداب الليالي":
    لا أدري ..قرأت نصك المدهش فإذا بي أذكر نص أدهشني كثره....!
    نص في غاية العمق تعبيرا وشعورا ،فيض من وجع..وفقد..!
    سلمت ودام ابداعك الباذخ
    لك قبلة وألف باقة ورد نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ----

    (*) ....نص مقتبس من "على هامش رحيلك " للكاتبة القطرية :مشاعل

  3. #3
    الصورة الرمزية روميه فهد أديبة
    تاريخ التسجيل : Feb 2007
    الدولة : مارس
    المشاركات : 772
    المواضيع : 12
    الردود : 772
    المعدل اليومي : 0.17

    افتراضي



    أواه قلبي !

    مزقتِ الصورة ملامح سعادتي ..

    أتوقفُ .. ليس لي مع الحزن بقية : (


    أهداب الليالي /

    هناكَ عودة ..إن شاء الله

    صاحبة الحروف الأربعة
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.82

    افتراضي

    أهداب..
    الكاتب عندما لا ينظم المه وضجره شعرا او نثرا انما يحافظ على وضعية اخرى بريئة تماما،هي انه طفل،طفل كبير،رائع ولذا فالبدائية في الكتابة شأنها شأن البدائية في الفن ليست مجرد عودة الى النقاء الانساني الاصيل والغير ملوث،لا هي التملص من العدمية المتربصة لنا في الافق..افق الفرد..عبر توتر وارتداد حاد الى الحافة القصوى،اي النقطة الاولى في بدء الزمان الانساني.
    وهذا الارتداد ليس الا رحلة قسرية الى افاق الانسان الانسانية التي لاتغادره..ولعل الام..بل الام هي احدى اهم هذه الافاق التي لايمكن ان تغادرنا حتى غادرتنا ذواتنا الى حيث اللاعودة.

    اهداب...

    دعيني اقف احتراما...امام هذه الام..ودعيني اقبل جبينها..خاشعا..متمنيا دعواتها..ورضاها.

    اهداب نص ذا شجون...
    انها غيمة لاشيء يوقفها..

    اهداب...

    نحمل معك هذا الانين


    تقبلي خالص محبتي
    جوتيار

  5. #5
    الصورة الرمزية روميه فهد أديبة
    تاريخ التسجيل : Feb 2007
    الدولة : مارس
    المشاركات : 772
    المواضيع : 12
    الردود : 772
    المعدل اليومي : 0.17

    افتراضي


    أهداب العزيزة /

    توجهتُ بكل حاسة من حواسي إلى القراءة الثانية ، ولا أخفيكِ
    الاختلاف المشهود عن القراءة الأولى بـ أن حصرتُ حزن
    الصورة في أضلع الطفل ولم أنظر إليه ، وقرأتُ النص
    وإذْ بـها حروف تعزف الألم منفرداً لـ يتناغم مع الحزن مجدداً .

    نستحق نصاً آخر يزيد نصكَ هذا روعة و يعرفنا بكَ أكثر وأكثر .

    دمتِ بلا حزن ..


    صاحبة الحروف الأربعة

  6. #6
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 52
    المشاركات : 12,542
    المواضيع : 378
    الردود : 12542
    المعدل اليومي : 2.38

    افتراضي

    و خانتنـي ساعـات الجـوع إلـى القـبر .....

    قالها ابو الطيب
    وأبشع من فقدنا من وجدنا.... قبيل الفقد مفقود المثال

    والآن تذوقت علقم الحبر الذي كتب الحزن في الفاقد والمفقود

    لكن

    لنا الله وحده
    وجنته ..... للصابرين
    الإنسان : موقف

  7. #7
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Jul 2006
    الدولة : syria
    المشاركات : 171
    المواضيع : 12
    الردود : 171
    المعدل اليومي : 0.03

    افتراضي

    أهداب الليالي ..
    وأنا أقرأ نصك الرائع .. ظلت الاسئلة تلاحقني ..
    هل نحتاج الى هذا الكم الهائل من الألم والحزن لنصل الى كل هذا الجمال ..
    نصك جميلٌ حد الوجع !!!

    سلمت أناملك
    عشتار

  8. #8
    الصورة الرمزية وفاء شوكت خضر أديبة وقاصة
    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : موطن الحزن والفقد
    المشاركات : 9,734
    المواضيع : 296
    الردود : 9734
    المعدل اليومي : 1.96

    افتراضي

    الراعة أهداب ..

    بعيدا عن روعة النص ..
    دعيني أدخل إلى ما رسمت هنا .. لونت الحروف بألوان الألم ، وكانت ألوانك عميقة ، غائرة بنصل حاد ينغرس في الخاصرة .
    مثل من سبقني بالمرور .. كنت أقرأ وأقطف باقة مما نثرت هنا من حزن ، لأعود مرة أخرى ، شيء ما كنت أبحث عنه ، لست أدري أهو الخوف .. أم أني أفر من ذاتي إلى هذه الصورة ، لكي أراها بوضوح وعمق أكثر .

    أبدعت أيتها الفنانة القديرة كما عادتك ، ولكن هذه المرة بشكل مختلف .

    أبعد الله عنك الحزن ..
    وجعل أيامك هناء وسعادة ..

    دمت بكل الخير ..
    تحيتي ومحبتي في الله .
    //عندما تشتد المواقف الأشداء هم المستمرون//

  9. #9
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Dec 2006
    الدولة : في عقل العالم ، في قلب الحكايات
    المشاركات : 1,025
    المواضيع : 36
    الردود : 1025
    المعدل اليومي : 0.22

    افتراضي

    الأديبة الراقية / أهداب الليالي
    من الغريب أن تكون أول زيارة لأدبك لهذه انثرية .

    هذه الحالة من الوجع الضارب في عمق الوجدان القادر على التسلل إلى المتلقي ليعايش كل صورة وردت هنا .

    هذا نص بلغ المناجاة بلغة شاعرة حملت من الحب والشوق مثلما حملت من الفقد والألم .

    نبدأ بهذه الصورة ( علـى ضفـاف قلبـك المكبـل بالثـرى ، أنسـج أنينـي نـداءً ) لقد حشدت الكاتبة من الصور المركبة ما جعل هذا المركب اللغوي متفردًا وكأن الكاتبة لم تجد أوسع وأرحب من قلب الأم بعمقه الحاوي كل العواطف النبيلة ، لتعود الكاتبة لتجعله مكبلاً بالثرى حين يحجبه القبر . وماذا فعلت الكاتبة والحالة كذلك ؟ لقد نسجت الأنين لتفسح الزمن لهذا الأنين الذي أصبح زمنها حين احتلها ليحتل المكان والزمان من حولها . لقد اسطاعت الكاتبة بهذا الاستهلال من جذب العقل والوجدان ، ومنه تنطلق بيسر رائع إلى استكمال نثريتها ، وهذا طبيعي في مثل حالة حزن كهذه ملكت النفس والعقل والوجدان .

    (مـذ رحلـت وكلـك لا يبـرح مخيلتـي ، فحيـن تنهمـر سمـاء اشتياقـي تسلـم ذراتـي لـسطوة فقـدك ، فيحملنـي الشـوق إلـى فضـاء يعيدنـي إليـك ، ألتصـق علـى صـدر فراقـك ، و علـى حـدود خـارطة الحـزن يـدك فقـدك أسـوار صبـري ، فأحمـل حقيـبة بؤسـي علـى ظهـر قرحتـه سيـاط الوحـدة ، أهـرول فـي مـدن أحـزاني ، فتعيـدني طرقاتـها إليـك ثانيـة لأتكـوم غيمـة منكسـرة علـى أطـراف روحـك الملائكيـة .أتفيـأ ظـل كفـك أمـي ، ليجمـع شتاتـي ، و يلملـم أدمعـي ، و يهدينـي الظـل فـي هجيـر فقـدك . )

    هنا عودة الموجود للاموجود . الكاتبة لم تحاول إعادة الراحلة ، وإنما نجدها تعيد نفسها إليها باعتبارها الأصل والابنة فرع عن أصل . أوربما لما للأمومة من رحابة المشاعر ، واتساع العالم الروحي ، فإذا اعتبرنا العقل و جدنا أن عالم الآخرة أصل لعالم الدنيا ، فوجدت الكاتبة إن العودة أسهل لهذا العالم ، فهي هنا تخالف الحالة حيث نستحضر الذكريات ، أما مبدعتنا فوجدت أن الأيسر أن تستحضر عالمها كله في عالم الراحلة . ولننظر إلى تعبيراتها وصورها حين تتفيأ ظلال يد الأم وما يستتبع هذه الحالة من صور نامية رائعة ، وكأن كف الأم في حد ذاته عالم متفرد به من النعم وبه من الأفضال ، بل وبه من العلاجات مالا يتوفر في سواه .
    ولننظر إلى هذا التعبير ( أهـرول فـي مـدن أحـزاني ، فتعيـدني طرقاتـها إليـك ثانيـة لأتكـوم غيمـة منكسـرة علـى أطـراف روحـك ) تخبط في مدن الأحزان الخيالية المسكونة بالخوف والهلع والدموع ، هذا التخبط يوصل إلى حالة من الغليان لنجد أنفسنا مع الكاتبة نعبر طريقًا قسرًا ، إلى الأم ، ولكن الكاتبة تأتي بصورة جديدة : تتكوم غيمة منكسرة على أطراف روح الأم . الغيوم تتكاثف لتمطر . أما هذه الغيمة ، فمنكسرة فالعالم الذي كانت تمطر فيه وله تحول إلى عالم آخر فالبث المباشر للمشاعر لم يعد موجودًا وكأن الكاتبة توحي لنا بأنها مهما وصفت مشاعرها فلن تعبر عما تريد حسث لم يعد المستقبل الحقيقي موجودًا ولو استحضرته ، أو استحضرت عالمه .
    تنتقل الكاتبة إلى تفسيرات مجملة لامتناع هطول المشاعر فلا اليد موجودة ، ولا الصدر موجود ( أنّـى لصـدر يضمنـي حتـى تتفتـق براعـم أضلعـي ياسمينـاً يفـوح منـه عبـق صـدرك !!
    أزرع وجهـي بحضنـك أمـي ، لأمطـره بـؤس أيـامي ، و تشـرد أحلامـي ، و شقـاء روحـي .)
    انظر كيف تربطنا الكاتبة بما سلف ؟ إنها النبتة التي فقدت التربة الثرية ، والمستخلص لكل حزن ووجع منها ، ليتسق العرض بشكل جميل ، مصبوغ بشكل درامي جيد .
    تكثيف رائع
    (آآه أمـي ، كـم وضعـت عمـري تحـت حـد الوقـت ، وعلقـت قلبـي علـى مشاجـب القصـاص وقـد أصـلت النـوى سيفـه !! ، لـكن الصلـب تأخـر ، و خانتنـي ساعـات الجـوع إلـى القـبر .
    عجبـــاً !! ، حتـى المـوت يـفر منـي !!؟؟
    طرقـت أبوابـه فأبـى أن يستقبلنـي ، و يصـر أن يسرقنـي ببـطء ليكـون أكـثر إيلامـاً .
    آآه أمـي ، إنـي أشـم رائحـة المـوت بيـن جـلدي و ثوبـي ، أتحسـس اقترابـه كلمـا اشتعـل الليـل فـي عتمـة قلـبي ، أتنفـسه مشبـعاً بأنفـاسي ، فهــلاّ أخذتـني إليـك ؟ ، هـلاّ سمـعت النـداء ؟؟ *)

    هنا حشد هائل للأحزان والأوهام وأمنيات لا تتحقق برغبتنا ، وغوص في حالة من اللاوعي بانفصال عن الوجود في في حالة من التوحد التام مع الأم ، أو بالأحرى توحد بين عالمين : عالم الدنيا وعالم الآخرة ، وقد استخدمت فيه الكاتبة نداء الموت ، لا ، لم تكتفي الكاتبة بالنداء بل هرولت تعرض نفسها عليه ، بل علقت روحها على مشجب الصلب النفسي عارضة نفسها له ليفترسا تحقيقًا للوصل .
    وعلى الرغم من أننا لا نتفق مع الكاتبة في تمني الموت بما تقتضيه العقيدة ، إلا أن الكاتبة من الناحية الفنية استطاعت وصف الحالة النفسية مجسدة مشاعرها وكأنها خارج عالم الشعور تمامًا ، لتدرك أن أمنيتها مستحيلة التوقع ، فتعود إلى الواقع ، لتدرك الحجب ، مكتفية بالسؤال الدامع : فهلا سمعتِ النداء ؟؟!

    ( غيمة حبلى برائحة الموت ) نثرية أتت بلغة سهلة منسابة في يسر طابق الحالة ، فقد استطاعت الكاتبة أن تسبك معاني الحزن مزيلة كل المسافات بين عالم الدنيا وعالم الآخرة مستخدم تراكيب نثرية رائعة كثفت فيها الصور في بلاغة لا تكلف فيها حواها إناء لفظي تميز بسبك دقيق في نسق آسر .

    كاتبتنا وأديبتنا : أهداب الليالي

    لا أغرق لكِ الله هدبًا إلا بدمع فرح

    تقبلي تقديري

    مأمون المغازي

  10. #10
    الصورة الرمزية د. سلطان الحريري أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2003
    الدولة : الكويت
    العمر : 54
    المشاركات : 2,955
    المواضيع : 132
    الردود : 2955
    المعدل اليومي : 0.50

    افتراضي

    انتظريني عند رجفة الثرى لأرسل إليك صلاتي ، ولأطوي حياتي عند لحظة الفقد ، ليأتيني صوتك من خفي الغيب ، وربما من أعماق ذاتي التي هدهدتها يداك الحانيتان ... سأخضب ألحان هدهداتك على ثغري ، ، ولا أدري ما يسطر لي الحلم .. سأحيا بدونك وهما ، ولن تموت الرؤى في مقلتي ، وسيصحو الوتر الغافي سكرا ، وسأذوب في آلامي بحثا عنك كل صباح!!!

    أمي ...
    هذا فؤادي في ارتعاشته ( كجدول الحزن أرخى نبعه وجرى )..
    المبدعة أهداب الليالي :
    لحرفك طعم آخر ... فلا أصمت لك الله وترا ...
    كوني كما أنت
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. لحــــاظ تستبيح المـوت !
    بواسطة عنود الليالي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 11-05-2007, 12:39 AM
  2. المـوت آت
    بواسطة محمد البهلوان في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 06-10-2006, 12:37 AM
  3. ما أحلى طعـم المـوت
    بواسطة إسلام شمس الدين في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 07-09-2003, 05:05 PM