أحدث المشاركات
صفحة 4 من 8 الأولىالأولى 12345678 الأخيرةالأخيرة
النتائج 31 إلى 40 من 75

الموضوع: الدائرة العروضية السادسة ( دائرة مستحدثة ) ما رأيكم ؟

  1. #31
    الصورة الرمزية عادل العاني مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    المشاركات : 7,518
    المواضيع : 184
    الردود : 7518
    المعدل اليومي : 1.45

    افتراضي

    وللأمانة أيضا أضع هذا الرابط الذي ذكره الأستاذ خشان بأنه قواعد مشتقة من البحور
    لأنني سأرد عليه أيضا:

    أستاذي وأخويّ الكريمين عادل العاني ومحمد السحار

    أدين لكما بالشكر على إعطائي العزيمة لكتابة الموضوع التالي الذي أتمنى أن ينال اهتمامكما.

    ( قواعد مشتقة من ساعة البحور)
    https://sites.google.com/site/alaroo...awaed-min-saat

    وقد جعلته عاما لأنه يوضح موقفي من كل من جاؤوا بالبحور الجديدة توضيحا منطلقا من
    ساعة البحور وهي الركن الأهم في منهجية الخليل. ذلك أنهم جميعا يكسرون ببحورهم
    الجديدة هذه الحلقة أو تلك منها.

    وفي كل حواراتي يبقى لدي احتمال أن يكون فهمي لمنهج الخليل ناقصا وفهم محاوري أفضل
    من فهمي. وعندما يثبت لي مثل ذلك فساتخلي عن فهمي وآخذ بفهم محاوري. فالحق بغيتي.

    وتوخيت أن يكون الموضوع مفهوما ممن يعرف الرقمي وممن لا يعرفه.

    لا أظنني سأجيء بجديد مهما طال الحوار.

    لا غضاضة في أن ننهي هذا الموضوع بتسجيل اختلافنا فيه. .

    لكما من أخيكما كل حب وتقدير.

  2. #32
    الصورة الرمزية عادل العاني مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    المشاركات : 7,518
    المواضيع : 184
    الردود : 7518
    المعدل اليومي : 1.45

    افتراضي

    ملحوظة بالنسبة للشعر الذي أوردته للعروضي الإمام أبو الحسن العروضي والبحر الذي ذكره في مخطوطته ونظم عليه قصيدة من سبعين بيتا:
    مفاعلتن فعولن مفاعلتن فعولن

    قمت بتدويره في دائرة وأنتج دائرة جديدة هي ما شرحته في الدائرة العروضية السابعة والمنشورة هنا أيضا بمقال منفصل.

    تحياتي وتقديري

  3. #33
    الصورة الرمزية عادل العاني مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    المشاركات : 7,518
    المواضيع : 184
    الردود : 7518
    المعدل اليومي : 1.45

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    البحث التالي هو بسبب ما تم طرحه في كل مرة عن الأوتاد المفروقة , وهو فقط لتوضيح وجهة نظري.

    رأي في الأوتاد المفروقة
    وردت اعتراضات على بعض اقتراحات لدوائر عروضية جديدة , وكان أهمها ما ورد على الوتد المفروق وعلاقته بالذائقة العربية وموسيقية الشعر العربي.
    كما قيل بأن الشعر سيصعب لفظه وتقبله حين يستحدم الوتد المفروق في غير موضعه.
    وأنا أردت أن أوضح في هذا المثال التالي رأيي في الموضوع.
    ولنفترض هنا أن شاعرا طلب منا أن نقطع هذا البيت وأن نجد على أي وزن وبحرهو:

    يَا رُبَّ ذِي سُؤْدَدٍ قُلْنَا لَهُ مَرَّةً إِنَّ المَعَالِي لِمَنْ يَبْغِي بِنَاءَ الْعُلا

    فما هي الإحتمالات التي يمكن أن يكون الرد عليها:

    الرد الأول
    سيكون كما يلي:
    مستفعلن فاعلن مستفعلن فاعلن ... مستفعلن فاعلن مستفعلن فاعلن
    وسيقول صاحب الرأي أنه من بحر البسيط التام ( بحر 1 ) وهو نتاج للدائرة العروضية الأولى ( دائرة المختلف ) وجاء بدون زحافات وهذا شرط تدوير أي بحر في دائرته حسب رأي الفراهيدي.
    وهذا البيت فيه التركيبة التالية من الأسباب والأوتاد للشطر الواحد:
    سبب خفيف + سبب خفيف + وتد مجموع , سبب خفيف + وتد مجموع , سبب خفيف + سبب خفيف + وتد مجموع , سبب خفيف + وتد مجموع

    وأنا سأرد بما يلي:
    ما ورد أعلاه هو صحيح لكنه الإحتمال الأول أما الإحتمال الثاني فهو:
    مستفع لن فاعلن مستفع لن فاعلن ... مستفع لن فاعلن مستفع لن فاعلن
    وسأقول عنه أنه من ( بحر 2 ) وتركيبته من الأسباب والأوتاد:
    سبب خفيف + وتد مفروق + سبب خفيف , سبب خفيف + وتد مجموع , سبب خفيف + وتد مفروق + سبب خفيف , سبب خفيف + وتد مجموع

    وسأقول أيضا هناك احتمال ثالث:
    مستفع لن فاع لن مستقع لن فاع لن ... مستفع لن فاع لن مستفع لن فاع لن
    وكذلك سأقول أنه من ( بحر3 ) وتركيبته من الأسباب والأوتاد هي:
    سبب خفيف + وتد مفروق + سبب خفيف, وتد مفروق + سبب خفيف , سبب خفيف + وتد مفروق + سبب خفيف , وتد مفروق + سبب خفيف
    هذه ثلاثة احتمالات , فهل ستختلف الذائقة العربية أو موسيقية البيت الشعري مدار النقاش والبحث , أم أن الإحتمالات الثلاثة تنطبق عليه من ناحية الذائقة العربية وموسيقية التفعيلات.
    ونرى أن الإحتمال الأول لم يتضمن أي وتد مفروق
    الإحتمال الثاني ورد فيه وتدان مفروقان في الشطر الواحد
    الإحتمال الثالث ورد فيه أربعة أوتاد مفروقة
    وسؤالي :
    هل اختلفت الذائقة العربية أم هل اختلفت موسيقية البيت الشعري ؟
    وإن افترضنا أن مجتهدا قال وأين الزحافات ؟ وهنا سأجيب:
    الإحتمال الأول وردت الجوازات فيه : الخبن لتفعيلة مستفعلن الأولى والخبن لتفعيلة فاعلن الأولى أما مستفعلن الثانية فلم تستسغ العرب أي زحاف فيها والعروضة هنا ( فاعلن ) تامة , و سيقول لم تستخدمه العرب , وهذا صحيح لأنها وردت مخبونة وضربها إما مخبون أو مقطوع. أما الطي المجاز من قبل الفراهيدي فلم يعتمد من قبل الشعراء العرب في السابق.

    الإحتمال الثاني : ستكون جوازاته نفس ما ورد في الإحتمال الأول لأنه لم يصلنا إلا الخبن في مستفع لن الأولى , وفاعلن الأولى , أما العروضة فهي مخبونة وضربها مخبون أو مقطوع. وسأهمل زحاف الطي لأنه في الإحتمال الأول لم يرد.
    الإحتمال الثالث : ستكون جوازاته في مستفعلن نفس ما ورد أعلاه في الإحتمالين الأول والثاني , أما فاعلن ولكونها تتكون من وتد مفروق وسبب خفيف فإما أن أقول بأنه لا يجوز فيها الزحاف أو سأدخل القطع فيها كما هو في العروضة. وكذلك سأهمل زحاف الطي لنفس السبب المذكور في الأول والثاني.
    أما القطع في الإحتمالين الأول والثاني هو قطع المتحرك الثاني في الوتد المجموع , أما هنا فسيكون قطع الساكن الثاني في الوتد المفروق ( والتفسير قد يجد معارضة )
    من هنا يتضح ما يلي :
    الإحتمال الأول الذي ليس فيه وتد مفروق سيكون مع زحافاته:
    متفعلن فعلن مستفعلن فعلن
    والإحتمال الثاني الذي فيه وتدان مفروقان سيكون مع زحافاته:
    متفعلن فعلن مستفعلن فعلن
    والإحتمال الثالث الذي فيه أربعة أوتاد مفروقة سيكون مع زحافاته
    متفعلن فاعلن مستفعلن فعلن
    أو
    متفعلن فعلن مستفعلن فعلن

    من هنا سأطرح التساؤلات التالية :
    - ألم تكن كافة الإحتمالات واردة ؟
    - هل اختلفت الذائقة العربية في أي احتمال ؟
    - هل اختلفت موسيقية التقعيلات برغم اختلاف نوعية أوتادها ؟
    - ألم يكن بالإمكان استخدام وتدين مفروقين , أو أربعة أوتاد مفروقة ؟
    - هل النظم صعب في الإحتمالين الأول والثاني لمن قال بأن النظم صعب خارج البحور المتعارف عليها والتي لا تتضمن أوتادا مفروقة؟
    - أليست كل التفعيلات التي وردت في الإحتمالات الثلاثة هي من تفعيلات الشعر العربي ؟
    أنا هنا حتما أوردت هذا المثال للتوضيح فقط لأنني أعتمد على قاعدة ( الفراهيدي ) أن أي بحر لا يمكن تدويره ليس ببحر من بحور العروض. لكنني فقط أردت أن أبين أن الأوتاد والأسباب لم تكن بذاك التحديد الذي أحاوَر فيه , لأن كل العروضيين لم يحددوا طبيعة الأوتاد والأسباب بل ذكروا أن بيت الشعر لا يقوم إلا على أوتاد وأسباب , وهي تعني الأوتاد التي تثبت الخيمة بالأرض ولا يمكن أن تتجاور ويمكن أن يصيبها القطع أو الزيادة ,والأسباب هي الحبال التي تربط الأوتاد ببعضها ومع الخيمة والتي تصيبها الزحافات التي تعني تغييرا في طول الحبال وهي التي تقع في ثواني الأسباب بصورة عامة.
    أردت بهذا البحث فقط أن أظهر الفروقات بين الأوتاد وما يمكن أن تكون عليه بدون أن تؤثر في بناء البيت الشعري.
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  4. #34
    الصورة الرمزية عادل العاني مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    المشاركات : 7,518
    المواضيع : 184
    الردود : 7518
    المعدل اليومي : 1.45

    افتراضي

    يا حَبيبَ قَلبي وَالقَلبُ فيَّ ثائرُ
    خذْ حُروفَ شِعري, هاجَتْ بها المَشاعرُ
    عاشِقٌ أنا, في قَلبي حَنينُ شاعرٍ
    للعِراقِ أشدوْ وَالجُرْحُ فيَّ غائرُ
    يا عِراقُ , أشْواقي ذا الفُراتُ " بَحرُها "
    للحَبيبِ أشعارٌ , كَنْزُها " الدَّوائرُ "
    أنتَ للحَضاراتِ تاجُها, وَمنْبَعٌ
    للعُلومِ ,أمْجادٌ تَشْهَدُ المَآثرُ
    يا عِراقُ , إبداعِي كُنْ لهُ مَنارةً
    مِنْ هَواكَ ذا يَسمو شاعرٌ وثائرُ
    ثَورَتي عَلى حُكّامِ الخَنا تَفجّرتْ
    إنّني عَلى خَطْواتِ الحُسَينِ سائِرُ
    فَانتَفِضْ عَلى حُكمٍ ظالِمِ وَفاسِقِ
    إنَّ ربَّكَ الأَعْلى لِلْعِراقِ ناصِِرُ
    لَيتَ مَنْ هَجا َنقداً لاجْتِهادِ شاعرٍ
    يَقتَفي خُطانا, يا ناقِدي, يُناصِرُ
    لا تَقلْ بُحوري قدْ حطَّمتْ قَواعِداً - للخَليلِ, إنّي يا صاحِبي مُثابرُ
    مِنْ يقولُ , بَحرٌ أوتادُهُ تَجمَّعتْ
    والجَوابُ , بَحريْ أوتادُهُ تَفرَّقتْ
    منْ جَميلِ أقوالي بَحرُها جَواهرُ
    ثُمَّ فيهِ أسْبابٌ قَبْضُها وَكفٌّها
    جائزٌ , وَلَمْ يُمنَعْ فِعْلُها المُباشرُ
    هذهِ قَوافي الشِّعْرِ الّتي نَظَمتُها
    يا تُرى بِها عَيْبٌ, أمْ بِها كَواسِرُ ؟
    لَستُ لِلْفَراهيديْ شاعراً مُعارضاً
    إنَّما عَلى نهجٍ بالعَروضِ قادِرُ
    فاعِ لُنْ مَفاعيلُنْ ضَربُها مُفاعِلُنْ
    فاعِ لُنْ مَفاعيلُنْ لَحْنُها لَهادِرُ
    التعديل الأخير تم بواسطة عادل العاني ; 11-12-2016 الساعة 03:28 PM

  5. #35
    الصورة الرمزية عادل العاني مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    المشاركات : 7,518
    المواضيع : 184
    الردود : 7518
    المعدل اليومي : 1.45

    افتراضي

    وهنا أو أود أن أدرج نص رأي الدكتور عمر خلوف :

    الرد أيضا على هذا الرابط :

    http://www.rabitat-alwaha.net/moltaq...t=68322&page=2

    وجاء الرد على موضوع ( منهج الخليل في مجهر الرقمي )
    للشاعرة ثناء صالج

    تحياتي وتقديري

    يخشى أستاذنا الحبيب أبو صالح من أي مخالفة قد تمس نظرية الخليل الفاتنة، لأنها في نظره (كلٌّ شامل) لا يجوز المساس بأي جزئية منه، وإلاّ فقَد ذلك البنيان الشامخ توازنه، وانهدم على نفسه..
    وهو لا يملّ من ترداد تهمة تمس كل العروضيين التقليديين الذين صاغت (التفاعيل) أذهانهم، فتبلّدت، على حساب (الشمولية) المدَّعاة لمنهج الخليل.. ولذلك فهو ينصح هؤلاء العروضيين أن يُعيدوا دراسة العروض (رقمياً) بدءاً من دورته الأولى، كيما يُعاد بناءُ تفكيرهم (المتبلّد) على (أسس الرقمي)!!!
    كما لا يملّ أستاذنا أبو صالح من قوله: "أنتَ لا تعترف بأن (مستفعلْ) في آخر الشطر تأتي (متفعلْ) تارة و(مسْتعِلْ) أخرى. ولا تعترف بأن (مفعولا) تأتي في العجز تأتي (مفعُلا) تارة و(مَعولا) أخرى".
    فهو يريدني أن أعترف بذلك على (نظام المخابرات العربي) :).
    وكيف أعترف بما لا قناعة لي فيه. وأنا لا أريده أن يعترف بما ليس له به قناعة.
    قناعتي تقول: إنّ (مستفعلْ) تأتي على (متفعِلْ) زحافاً غير ملتزم، لأنهما بديلان، لهما حكم التفعيلة الواحدة. ولكنها لا تأتي على (مستَعِلْ) قط، إلاّ في رأسِ من أراد حشر (السريع) في دائرة (المضارع)، أو حشرَ (اللاحق) في دائرة (البسيط)، وليس السريع من المضارع، وليس اللاحق من البسيط.
    نعم..
    هنالك (بهلوانية) واضحة في صياغة نظرية الخليل، لولاها ما انسجم (السريع) مثلاً في (دائرة الخفيف).. ولا وُلد (المضارع والمقتضب والمجتث والمديد) لآباء (عَقْمَى) لا تُنجب.
    فعندما يأتي الخليل إلى السريع: (مستفعلن مستفعلن فاعلن)، فيولّده قسْراً من أبٍ عقيم لا يُنجب: (مستفعلن مستفعلن مفعولاتُ).
    وعندما يستولد المضارع (مفاعيلُ فاعلاتن) من أبٍ عقيم آخر لا يُنجب البتّة: (مفاعيلن فاعلاتن مفاعيلن)...
    فتلك بهلوانية من نوع ما.
    وأشهد أنها (بهلوانية) معجبة، فاتنة، وإن كانت الدوائر هي التي فرضتها عليه.. ولو قُدّر له رحمه الله أن يُراجعَ نظريته ويُعدّل فيها لجَمَع بحوره في دائرة واحدة!!
    وعندما نأتي -نحن- إلى صورة مشتقة (أي: غير أصلية): (مفعولن)، فنجعلها أصلاً يتولّد عنه ضرب مستقل هو: (فاعلن)...
    فتلك بهلوانية من نوع آخر.
    أوَليسَ في اشتقاق وزن قائمٍ بذاته من صورة هي ذاتها مشتقة من أصل، بهلوانية من نوع ما؟
    ثمّ، أليس في اشتقاق وزنين مختلفين من أصلٍ واحد (بهلوانية) من نوع ثالث؟
    إنّ استيلاد (اللاحق) من (مجزوء البسيط) (بهلوانية) شبيهة بتلك، قبلَها (المنهج الشمولي)، ورفضَها (المنهج التجزيئي) الذي أعمت التفاعيلُ بصيرته!
    (اللاحق) في (المنهج التجزيئي) يساوي: (مستفعلن فاعلن فاعلن)
    و(السريع) يُساوي: (مستفعلن مستفعلن فاعلن) كما هما في واقعهما الشعري،
    ولا حاجة (للمنهج التجزيئي) إلى افتراض أصل يُشتق منه الضرب: (فاعلن)، من أجل حشر هذين البحرين داخل دائرة من دوائر الخليل، ركضاً وراء الكليّة والشمولية.
    (فالمنهج الشمولي) يفترض لهذه التفعيلة أصلين وهميين ليس لهما ما يسندهما من واقع الشعر..
    فأصلها في (السريع) هو (مفعولاتُ)،
    وأصلها في (اللاحق) هو (مفعولن)..
    ولذلك فهما في كلتا الحالتين بحاجة إلى جراحة تجميلية دقيقة تُحول هذين الأصلين إلى هذا الفرع!
    والويل كل الويل لمن لا يؤمن بهذا، لأنه بذلك سيكون (خارجاً) على (ثوابت الأمة)، و(مهدماً) لنظرية الخليل، و(مدمّراً) لشموليتها!!
    من أحب (الشمولية) في العروض، فلينظم (السريع) و(اللاحق) و(المضارع) و(المقتضب) و(المجتث)، و(المديد) في داراتٍ تنتجها كما هي في واقعها الشعري.
    و(الأحكام الكلية) في العروض يجب أن تستنبط من واقع العينات المدروسة، دون أن تلوي أعناقها لواقع الحكم.
    الضرب (مستفعلْ) في الرجز، والضرب الموهوم (مفعولا) في السريع هما شيءٌ واحد في واقع الشعر، وهو رجز لا غير، ولا يمكن التفريق بينهما إلا في خيال صاحب (الحكم الكلي) المُسْبَق.
    وإن اعتبار الصورة: (مستفعلن مستفعلن فعولن) رجزاً (صافياً)، والصورة: (مستفعلن مستفعلن مفعولن) رجزاً (معكّراً) لا سببَ له إلا (البهلوانية) التصنيفية التي أدرجت السريع في دائرة المشتبه.

  6. #36
    الصورة الرمزية عادل العاني مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    المشاركات : 7,518
    المواضيع : 184
    الردود : 7518
    المعدل اليومي : 1.45

    افتراضي

    حين كنا نناقش موضوع هذه الدائرة كان أحد الإعتراضات أن تأتي ( مستفعلن فعولن ) أو ( فاعلن مفاعيلن ) في الشعر العربي , وهذا سأفترضه خلية موسيقية تتكون من تفعيلتين.

    لننظر لما جاء في الشعر وهو ليس ببعيد عنا :
    قصيدة الدكتور سمير العمري على سبيل المثال ( إجتباء واحتفاء )

    لِأَنَّكِ السِّحْرُ فِـي الْعُيُـونِ
    عَلَّقْـتُ تَعْوِيـذَةَ الفُتُـونِ
    وهذه على وزن : مستفعلن فاعلن فعولن

    وهنا نرى مجيء فعولن بعد فاعلن , والوزن صحيح وله إسناد عروضي.

    ثم نأتي على الخلية ( فاعلن مفاعيلن ) والتي أتيت بها في البحر الأول ونظمت عليها قصيدة ( لست للفراهيدي معارضا )

    ومنها :

    لَستُ لِلْفَراهيديْ شاعراً مُعارضاً
    إنَّما عَلى نهجٍ بالعَروضِ قادِرُ

    ووزنه ( فاعلن مفاعيلن فاعلن مفاعلن )
    والخلية الموسيقية هي من تفعيليتين ( فاعلن مفاعيلن )

    ونعود لمراجع العروض لنسأل هل جاءت هذه الخلية الشعرية والجواب في هذا الشاهد:

    قلتُ لا تخفْ شيئا ... فما يكون يأتيكا
    فاعلن مفاعيلن ... مفاعلن مفاعيلن
    والتفعيلة هنا أصابها الشتر ( فاعلن )

    البيت ورد في اللسان , والجامع في العروض والقوافي ص 129
    ولو أردنا تحويرا بسيطا في البيت كأن تأتي التفعيلة الأولى في العجز ( فاعلن ) وهذا يجوز :

    قلتُ لا تخفْ شيئا ... ما يكون يأتيكا
    فاعلن مفاعيلن ... فاعلن مفاعيلن

    ويتضح ورود استخدام التفعيلتين متتاليتين في الشعر العربي ( فاعلن مفاعيلن ) كما جاء ذلك في ( فاعلن فعولن )

    تحياتي وتقديري
    التعديل الأخير تم بواسطة عادل العاني ; 11-12-2016 الساعة 12:04 AM

  7. #37
  8. #38
  9. #39
  10. #40
    الصورة الرمزية عبدالستارالنعيمي مشرف مجمع علوم اللغة
    مشرف قسم الشعر
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Aug 2015
    الدولة : بلد الرشيد
    المشاركات : 2,555
    المواضيع : 127
    الردود : 2555
    المعدل اليومي : 1.73

    افتراضي

    قال المعرّي:
    و إِنــي وَإِن كـنـت الْأَخـيـر زِمـانـه
    لَآَت بـمـا لــم تَسْتـطـعـه الأوَائـــلُ
    فقال له صبيّ :أتعرف عدد حروف الهجاء؟أجابه المعري :نعم 28 حرف قال له الصبي اجعلها 29 لأصدّق شعرك ؛فبهت المعري

    أقول للأخ الكريم العاني ومن لف لفه الحروف العربية جمعتْ بعد آلاف السنين من نطقها ولكن من يوم تحقيقها والى يومنا هذا لم ولن يستطيع أحد أن يضيف إليها حروفا مهما تعددت اللهجات وكثرت؛كذلك علم العروض استكشف وجمع من قبل نابغة عصره الخليل ولم يستطع واحد من الذين قرأنا عنهم في التأريخ على كثرتهم أن يضيفوا لذلك العلم جديدا ورغم محاولات الشعراء عبر التأريخ في النظم على بحور جديدة لكن كل نظمهم وقصائدهم باتت منزوية ومنسية لا يذكرها من بعدهم أحد وعلى العكس من اتبع نهج الخليل وقواعده ظل شاعرا في عصره وفي كل عصر جاء بعده
    إذن لماذا لا نتخذ نهج الناجحين من الشعراء والعروضيين والذين لم يخرجوا عن فلك الخليل ومن ثم ندخل في متاهات جديدة ولدينا الكتاب الخليلي المبين؟

صفحة 4 من 8 الأولىالأولى 12345678 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. الدائرة العروضية السابعة
    بواسطة عادل العاني في المنتدى العرُوضُ وَالقَافِيَةُ
    مشاركات: 27
    آخر مشاركة: 09-06-2019, 07:55 PM
  2. استنباط الدائرة العروضية الحقيقية لبحري المديد والسريع
    بواسطة محمد سمير السحار في المنتدى العرُوضُ وَالقَافِيَةُ
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 01-12-2016, 03:15 PM
  3. استنباط الدائرة العروضية الحقيقية لبحور المضارع والمقتضب والمجتث
    بواسطة محمد سمير السحار في المنتدى العرُوضُ وَالقَافِيَةُ
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 22-02-2016, 03:32 AM
  4. دائرة عروضية جديدة مستحدثة
    بواسطة محمد سمير السحار في المنتدى العرُوضُ وَالقَافِيَةُ
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 12-02-2016, 12:55 AM
  5. دائرة عروضية جديدة مستحدثة ( دائرة المجزوء )
    بواسطة محمد سمير السحار في المنتدى العرُوضُ وَالقَافِيَةُ
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 15-01-2016, 08:55 PM