أحدث المشاركات
صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 38

الموضوع: قالت جدتي:

  1. #1
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.78

    افتراضي قالت جدتي:

    قالت جدتي:
    جدتي كانت من النوع التي تحب الصمت، وان تحدثت تتحدث باختصار شديد،بعكس ما عهدناه من العجائز اللاتي يحبن الثرثرة ،واحيانا يخرج حديثهن الى حافة الهذيان،لذا كنت احب وانا مازلت في العاشرة من عمري ان اجالسها ،بل حتى كنت ابات في غرفتها،وذات يوم شتائي ممطر بارد،ونحن جالسون حول مدفأة خشبية،حيث الحرارة التي تنعبث منها تتسرب من خلال مسامات جلدنا الى داخلنا فتزرع فيها نوعا من السكينة هي اقرب ما تكون الى التخدير،حيث ما يلبث المرء بعدها يشعر بالنعاس،اخذت تحدثنا عن حادثة قديمة ، قد جرت في احدى القرى القريبة لقريتهم قبل ان يغادرنها الى مدينة حديثة التكوين.
    اخذت نفسا عميقا واطلقت تنهيدة تعبر بوضوح عن مدى صعوبة استحضار الزمن الفاني وقالت: ان احد الاغاوات الذين كانوا يسيطرون على القرية تلك قد اصدر اوامره بمنع اي نشاط ،او عمل، يقوم به احد افراد قريته دون علمه،وليتأكد من ان احدا لن يخالف امره هذا امرهم بالمكوث في بيوتهم بعد عودتهم من حقولهم ومزارعهم، والخروج للحقول والمزراع فيها حكمة بالطبع وهي ليست بخافية عنكم، الا وهي ان ثلاثة ارباع المحاصيل تذهب لمخازنه،والربع الباقي هي قوت اهالي القرية من بدء موسم الحصاد الى الموسم القادم، ومن اجل ان يبرهن لهم بانه يريد مصلحتهم باصدار قراره هذا سمح لهم بالخروج ليلة واحدة في الاسبوع..هنا صمتت جدتي لبرهة وكأنها تحاول العودة بذاكرتها للوراء البعيد القريب لتعرف اي ايام الاسبوع كانت لكنها لم تنجح، عادت تقول وقد اخذ النعاس يظهر على ملامح اخوتي، كان الناس في تلك الليلة يجتمعون في ساحة معدة للاحتفالات قبل مجيئ الاغا بهروز، حيث كان الاهالي يقيمون حفلات الاعراس والعزائم والولائم فيها،لكنها بعد مجيئ الاغا اصبحت لاتشاهد الا القليل من هذه المناسبات.
    مضت الايام واهل القرية على هذا الحال حتى تعودوا على ذلك،ولعل في التعويد حكمة هنا،لان المرء عندما يتعود شيئا يصعب عليه تركه الا بعد جهد وبذل وصراع مرير حتى وان كان هذا الشيء ليس الا دمار وموت له.
    كانت المحاصيل تزداد جنيا من موسم لاخر،ومخازن الاغا هي بذلك سعيدة لانها تنتعش بمواردها التي لاتنتهي، حتى اتى يوم وفاضت ولم تعد تستوعب المزيد، ولطباعه الغريبة وانطوائيته وكثرة شكه في كل من حوله، لم يفكر يوما بان يتجار بموارده التي قد تجني عليه ارباحا مضاعفة خاصة وان الاغاوات في القرى الاخرى كانوا يتلهفون لذلك،أتاه امين مخازنه يبشره بخبر مفاده ان المخازن لم تعد تستوعب، فرح وحزن في نفس اللحظة، لانه كعادة كل من يحكم يكون عاجزا امام شهوة المال،تاه ولم يعرف ما يفعله،حتى اشار عليه امين مخزنه ان يستدعي الحاشية ليتشاوروا في امر ملئ المخازن، وعدم وجود بديل لها، فاجتمعوا وخرجوا بعد مداولات ومناقشسات عديدة، بان يطلق الاغا العنان لاهل القرية ويعفيهم من دفع بعض ما كان يترتب عليهم من قبل، وبعد تفكير عسير وافق الاغا، اوعز لرجاله بان يعلنوا في القرية النبأ السار،نبأ الحرية التي نالوها بعد ان بذلوا في سبيلها ايام عمرهم،تعالت الاصوات معلنة ميلاد يوم التحرر.
    مابالهم اهالي القرية لايبالي احدهم بهذا النبأ، هكذا قالت جدتي العبارة وكأنها تعيش الحدث..ثم اردفت تقول لم يجتمع احد من اهالي القرية حول رسول الاغا ، ردد الرسول لاباس انهم في الحقول والنساء تعودن المكوث في البيوت ان لم يرافقن رجالهن الى الحقول،عاد الرسول الى الاغا وابلغه ما كان معه، خاف الاغا من ان تكون هناك مؤامرة تحاك ضده، دعا الحاشية بسرعة، فاشاروا عليه ان يعلن عليهم الامر في ليلتهم التي يجتمعون فيها في تلك الساحة، وبدأ الرسول يهيأ نفسه لتلك الليلة حتى تسنى له ذلك، فحضر مع رجال مدججين بالسلاح الى الساحة، تعكر وجوه الناس ، لكهنم يعلمون من هو لذا اضطروا الى الوقوف والترحيب به، وبدأ الرسول يعلن عليهم النبأ العظيم،صمت اهالي القرية وكأن على رأسهم الطير، وبعدما انهى الرسول خطابه المعد، قال اذهبوا انتم الطلقاء،ظن بان اهالي القرية من الفرح يتطايرون ويحتفلون، لكن الرسول اصطدم بان اهالي القرية بعدما سمعوا القرار عادوا الى احاديثهم العادية وتسامرهم العادي وكأن الامر لايعنيهم،فزع الرسول وعاد يجر حصانه وخيبته، وبسرعة لامتناهية كان واقفا بين يدي الاغا، وتعلمون بان الاغا لايعرف ماذا يفعل لذا امر بحضور الحاشية فورا..اجتمعت واختلفت الحاشية فيما بينها، قال احدهم: بان اهالي القرية تعودوا حياتهم هذه لذا لم يعد يهمهم سوى انقضاء ايامهم، ورأى اخر بان الاغا حنون في طباعه لانه سمح لهم بالخروج ليلة في الاسبوع فتمردوا عليه، ورأى اخر بان اهالي القرية يضمرون حقدا للاغا لذا لايبالون بهباته العظيمة.
    وبعد المداولة خرج الحاضرون بأمر مفاده منع خروج اهالي القرية في ليلتهم تلك ، وانتظروا مجيئ تلك الليلة من الاسبوع القادم لاعلان القرار الجديد.
    نظرت جدتي الينا واذا بها تراني وحدي اسمتع لها والباقون قد غلبهم النعاس وناموا، ضمت رأسي لصدرها وهمست الا تنام ابدا ايها الشقي، ابتسمت اكملي جدتي اكملي ماذا حدث بعد ذلك، وضعت رأسي على فخذها وكانت تمرر اصابعها التي هرمها الزمن بين خصلات شعري، وقالت اتت الليلة تلك وخرج الرسول مع مسلحين الى الساحة وابلغوهم اوامر الاغا فانصاعوا اليها.
    نام الان بني تأخر الوقت قالت لي جدتي، لكني قلت انتظري ماذا حدث بعدها...قالت لاشيء ...ومشكلة الفائض ، قالت امر الاغا ببيع محاصليه الى حاشيته .
    صمتت جدتي من جديد..الا تكملين...قالت هذه هي النهاية...قلت لكنها ناقصة..هناك شيء ناقص في الامر، لانه كان يجب ان يحدث شيء لااعرفه لكن...وضعت يدها على فمي، وقالت كفاك مشاغبة ومشاكسة نام الان..انا سمعتها هكذا..!
    رضخت لامرها...ونمت على فخذها ولااعلم كيف وضعتني بعدها على فراشي.. وعندما استيقظت كانت هي تعاتب اخوتي على تفريطهم بالقصة.

    14-1-2007

  2. #2
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 510
    المواضيع : 6
    الردود : 510
    المعدل اليومي : 0.10

    افتراضي

    جو

    من تعود على الذل والعبودية لن يعيش الا ذليلا وعبدا مطيعا حتى لو اتته الف فرصة ليتحرر من ذلك

    وكانك تقول لنا بان مجتمعنا تعود على الخضوع لذا فهو لايستوعب الجديد والتحرر من ما خلفته السنون على كاهله


    واقعية جميلة منك

    حبي لك
    مار

  3. #3
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 53
    المشاركات : 12,546
    المواضيع : 378
    الردود : 12546
    المعدل اليومي : 2.33

    افتراضي

    مفاهيم استعمار مواردنا اخذت اليوم انماطا ً متجددة

    انهم يسرقون حتى دمعنا

    فلم نعد نحزن كما كنا نحزن بنقاء

    كان المستعمر يسرق خيرات ارضنا كما فعل الاغا في القصة
    اليوم المستعمر لايفكر بالارض الا لكونها سوقا ً تصرف له سلعه

    المستعمر الجديد سرق من جماجمنا الوعي ... واحتل مكانه في بيوتنا ... انه غزو الاعلام
    السارق لحلمنا في النهوض


    \


    بالغ تقديري
    الإنسان : موقف

  4. #4
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.78

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماريا يوسف النجار مشاهدة المشاركة
    جو
    من تعود على الذل والعبودية لن يعيش الا ذليلا وعبدا مطيعا حتى لو اتته الف فرصة ليتحرر من ذلك
    وكانك تقول لنا بان مجتمعنا تعود على الخضوع لذا فهو لايستوعب الجديد والتحرر من ما خلفته السنون على كاهله
    واقعية جميلة منك
    حبي لك
    مار

    مار..........

    شكرا لوجودك العبق دائما
    هي العبودية اذا ماضربت بجذورها في ارض تبقيها على حال من العدم
    والخنوع والخضوع..والآفة الاكثر الما التعود عليها

    حبي لك
    جوتيار

  5. #5
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.78

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خليل حلاوجي مشاهدة المشاركة
    مفاهيم استعمار مواردنا اخذت اليوم انماطا ً متجددة
    انهم يسرقون حتى دمعنا
    فلم نعد نحزن كما كنا نحزن بنقاء
    كان المستعمر يسرق خيرات ارضنا كما فعل الاغا في القصة
    اليوم المستعمر لايفكر بالارض الا لكونها سوقا ً تصرف له سلعه
    المستعمر الجديد سرق من جماجمنا الوعي ... واحتل مكانه في بيوتنا ... انه غزو الاعلام
    السارق لحلمنا في النهوض
    \
    بالغ تقديري

    الامين ايها الراقي..

    السرقة تتم تحت انظار الجميع
    لااعلم أ لم نتعود على ان السرقة هي ما تتم سرا خلسة
    السنا هنا شركاء في السرقة...؟


    محبتي لك
    جوتيار

  6. #6
    الصورة الرمزية سارة محمد الهاملي قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Jan 2005
    المشاركات : 535
    المواضيع : 14
    الردود : 535
    المعدل اليومي : 0.10

    افتراضي

    يبدو أن الجدة نسيت القصة!
    ذكرتني قصتك بجدة أخرى يا جوتيار.
    هذا ما يسمونه في علم النفس classical conditioning يستخدمه الأقوياء الإخضاع الضعفاء وبرمجتهم على عدم الخروج على بيت الطاعة.
    عجيب أمر الشعوب التي تعطي سجانيها مفاتيح سجنها. الجهل وانعدام الوعي أول أعداء الضعفاء في هذا العالم.
    تقبل تقديري وامتناني.

  7. #7
    الصورة الرمزية د. نجلاء طمان أديبة وناقدة
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    الدولة : في عالمٍ آخر... لا أستطيع التعبير عنه
    المشاركات : 4,218
    المواضيع : 71
    الردود : 4218
    المعدل اليومي : 0.88

    افتراضي

    ونعود ثانية...
    التعويد- الرتابة- الآلية- الروتين- العبودية- الاستعمار....
    كلهاحروف ومسميات.. لكلمة واحدة ..واحساس واحد..
    أصبح الصفة الغالبة والمستغلبة..
    وبعد المداولة..
    ..
    ؟؟
    !!
    ..
    تتغير فى عقولنا الخرائط وتعود..
    تتوالى عشرات التقاويم على سلة المهملات..
    نمشى.. نزهو...
    هاهى النجوم تمل الظلمات وتنزل الى مياهنا تتلألأ !
    ننظر الى ما خضرته أيادينا من نبات
    فنزهو..
    ونزداد زهرة وخطىً..
    ونمضى..
    ولا ننتبه الى تفتح الخراب فى سلاتنا..
    هو الخراب... هو الخراب.



    تحية وشذى للفيلسوف
    الوردة السوداء.
    الناس أمواتٌ نيامٌ.. إذا ماتوا انتبهوا !!!

  8. #8
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.78

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سارة محمد الهاملي مشاهدة المشاركة
    يبدو أن الجدة نسيت القصة!
    ذكرتني قصتك بجدة أخرى يا جوتيار.
    هذا ما يسمونه في علم النفس classical conditioning يستخدمه الأقوياء الإخضاع الضعفاء وبرمجتهم على عدم الخروج على بيت الطاعة.
    عجيب أمر الشعوب التي تعطي سجانيها مفاتيح سجنها. الجهل وانعدام الوعي أول أعداء الضعفاء في هذا العالم.
    تقبل تقديري وامتناني.

    سارة ايتها الرائعة...

    شكرا لهذا المرور الواعي ولهذه القراة المتأنية..

    لاعجب ابدا...
    من يغرس وهنا وضعفا لايحد الا تخاذلا وجبنا...

    من يعيش على انقاض ماضيه...

    يعيش حاضره على انقاض الذل...

    دمت بخير ومحبة

    جوتيار

  9. #9
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.78

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الوردة السوداء مشاهدة المشاركة
    ونعود ثانية...
    التعويد- الرتابة- الآلية- الروتين- العبودية- الاستعمار....
    كلهاحروف ومسميات.. لكلمة واحدة ..واحساس واحد..
    أصبح الصفة الغالبة والمستغلبة..
    وبعد المداولة..
    ..
    ؟؟
    !!
    ..
    تتغير فى عقولنا الخرائط وتعود..
    تتوالى عشرات التقاويم على سلة المهملات..
    نمشى.. نزهو...
    هاهى النجوم تمل الظلمات وتنزل الى مياهنا تتلألأ !
    ننظر الى ما خضرته أيادينا من نبات
    فنزهو..
    ونزداد زهرة وخطىً..
    ونمضى..
    ولا ننتبه الى تفتح الخراب فى سلاتنا..
    هو الخراب... هو الخراب.

    تحية وشذى للفيلسوف
    الوردة السوداء.
    الوردة السوداء..
    والادهى والامر...
    ان الحالة تستمر..ولااحد يلتفت الى السلة..
    والسلة تغرس المزيد من الخراب حولنا..
    ونحن نبقى نحملها بايدينا
    ونضع الفاطهة الطازجة فيها
    ظنا منا انها تسهل عملية نقلها الى الاخرين


    الوردة السوداء..

    ان نعيش نرى..
    لذا..كم اتمنى..ان يزول..العيش في..
    لاكون افضل...

    محبتي لك
    وتعلمين باني اقدرك

    جوتيار

  10. #10
    الصورة الرمزية راضي الضميري أديب
    تاريخ التسجيل : Feb 2007
    المشاركات : 2,891
    المواضيع : 147
    الردود : 2891
    المعدل اليومي : 0.60

    افتراضي

    العالم كله أغاوات أيها الطيب جو...
    وإن كانت الأسماء مختلفة لكن الملامح هي نفسها ، والأدوات إختلفت لكن النمط لم يتغير ، كل اللصوص تتلمذوا على يد سارقٍ واحد .
    تعلمُ شيئاً ...
    يخيلُ لي أحياناً أن هناك اكاديمية متخصصة ، تعطي دروساً مجانية في فن التسلط والإستبداد ...
    اغاوات العصر القديم الجديد ...
    مجلس أمن الأغاوات...
    شكراً لكَ أيها الرائع
    تقبل تحياتي وتقديري

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. جدتي والطائر ( قصة بقلم / مجدي محمود جعفر )
    بواسطة مجدي محمود جعفر في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 52
    آخر مشاركة: 03-11-2018, 07:19 AM
  2. صــلاة في رواق جدتي
    بواسطة محمد نديم في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 11-10-2007, 03:02 AM
  3. قراءة في قصيدة : " صلاة في رواق جدتي ": عبق الإيمان يعطر الجماليات النصية
    بواسطة د.مصطفى عطية جمعة في المنتدى النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 31-05-2007, 03:51 AM
  4. جدتي وارسطو
    بواسطة ابن فلسطين في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 03-05-2004, 10:29 PM
  5. ابتسم مع جدتي
    بواسطة جمال حمدان في المنتدى الأَدَبُ السَّاخِرُ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 23-12-2003, 02:03 PM