أحدث المشاركات
صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 48

الموضوع: وَ السَّلامُ عَلَيْكَ !

  1. #1
    أديبة
    تاريخ التسجيل : Jul 2003
    المشاركات : 5,436
    المواضيع : 115
    الردود : 5436
    المعدل اليومي : 0.93

    افتراضي وَ السَّلامُ عَلَيْكَ !

    بسم الله الرحمن الرحيم

    وَ السَّلامُ عَلَيْكَ !


    أَصَابَنِي اليّومَ الرّافِعيُّ بِسّهمٍ فِي مُخِ العَظْمةِ التي تَسْتندُ عَلى أَثَافِيهَا الثّلاثةِ .. أَصَابَ مُخَ قَلّمِي ، وَ جَحدتْ عَينِي الوّقِيعةَ .

    دَونَ أَنْ يَدرِي المُحِبّ يَتَحولُ فِيهِ المَسْلوبُ إِلى سَالبٍ ؛ يُسْلبُ لُبّهُ وَ يَشْردُ فِكْرهُ وَ تَهْربُ بَناتُ أَفْكَارِهِ العَذْرَاواتِ لتُلاقِحَ فِكْرَ المَحْبوبِ وِ فِكَرِهُ .. ، وَ البِكْرُ مِنْهَا صَفَحَاتٌ بِيضٌ مُشْرَبَةٌ بِحُمرة وَهَجُهَا الحُبّ وِ الحُبّ وِ لا شَيءَ غَير الحُبّ . حَتى إِذَا كَانتْ الحُروفُ وَلاّدَةً انْقلَبَ السّحِرُ عَلى السّاحِرِ وَ سَلبَ المُحِبّ عُصَارَةَ الحَياةِ مِن المَحْبوبِ لِيسْقَي بِهَا جُذُورَ مَعَانِيهِ .
    هَكَذا كُنْتُ وَ الرَافِعيُّ ؛ سَلَبنِي لُبّي وَ شَردَ فِكْرِي إِلَيهِ وَ هَرَبتْ كُلُّ بَناتِ أَفْكَارِي نَحْوَ أَفْكَارِهِ ... فَكَتَبتنِي مَعَانِيَهُ صَفَحاتٍ بَيضَاءَ مُشْرَبَةٍ بِحُمرَةٍ كَيْفَ يَشَاءُ بِكُلِّ حُبّ وَ حُبّ وَ لا شَيء غَير الحُبّ .
    اليّوم عَلِمتُ أَنّ المَعْشُوقَ قِطْعَةُ أَلَمٍ يَكْسُوهَا السّكَرُ ، وَ حَلاوَةُ الرّافِعيّ ذَابَتْ فِي فَمِي لَذِيذَةً .. لَذِيذَةً ، وَ بَعْدَ أَنْ وَهَبَتْنِي كُلّ تِلكَ اللَّذَةِ حَلاوَةَ الصِياغَةِ وَ طَلاوَةَ العِبارَةِ أَفقْتُ فِي لَحْظَةٍ عَلى مَرَارَةِ الألَمِ أَنِّي أَسْلِبُ عُصَارَةَ فِكْرِهِ لأسْقِيّ جُذُورَ المعَانِي عِنْدِي .
    و آه مَنْ أَلمٍ سَقَانِيهِ الرَافِعيّ .. وَ آه مِنْ أَلمٍ سَقَانِيهِ الرّافِعيّ !
    وَ أَنْكَرَتْنِي كُلّ جَوَارِحِي ؛ فُؤَادِي وَ عَيْنِي وَ كَادَتْ أَصَابِعِي .
    أَتَهْجُرِينَ الرّافِعِي يَا ابنَةَ قَلَمِهِ ؟ هُتَافٌ مَلأَ القَلبُ بِهِ مَسَامِعِي ، وَ ضَجَتْ بِهِ نَبَضَاتُ رُوحِهِ .. وَيْحَ نَفْسٍ تَهْجُرُ حِبّهَا وَ وَاهٍ عَلى رُوحٍ تُفَارِقُ صِنْوَهَا !
    وَ حَارَ الدّمْعُ فِي تِلكَ الجُفُونِ فَمَا أَقْسَاهَا عَلى صَاحِبَتِهَا ، وَ وَالله إِنّي لَظَننتُ أَنّ بَيْنَهَا وَ بَيْنَ صَلّدِ الأرْضِ صَلةً وَ قَرَابَةً فَلا هِي ابْتَلعتْ مَاءهَا وَ لا هِي شَقتْ لهَا الأخَادِيدَ ؛ فَأَسِيلٌ هِي .. وَ لا هِي أَشْرَقتْ شَمْسُ السّكِينةِ عَليهَا فَجَفتْ .
    نَعمْ أَهْجُرُهُ يَا كُلّ عِبارَاتِي المَأسُورَةَ فِي رِقّ " وَحْيّ القَلَمِ " ، وَ أَظْعَنُ فِي سَفَرٍ طَوِيلٍ يَا كُلّ مَعَانِيّ المُتَجَمِلَة بِـ " أَورَاقِ الوّرْدِ " ، وَ أُغَادِرُكِ يَا أَفْكَارِيّ المتَسَاقِطَة مِنْ " رَسَائِلِ الأحْزَانِ " ، وَ سَأجَفْفُ كُلّ مِاءٍ أَمْطَرَتْنِيهِ جُمَلَ " السّحَابِ الأحْمَرِ " ... ، نَعمْ ؛ أَنَا أَهْجُرُهُ .
    وَ سَأغَيّرُ دَفّةَ قَلَمِي نَحْوَ فِكْرٍ لا يَعْرِفُ عَن الرّافِعِيّ غَيرَ أَصَالَتِهِ ، وَ سَأدِيرُ بَوصَلَةَ اليّرَاعَةِ نَحْوَ قَلْبٍ لا يَعِي مِنْ حُبّ الرّافِعِيّ إلا أَنّهُ سَلا حَبِيبَتَهُ ، وَ سَألملِمُ أَورَاقِي وَ أجْمَعُهَا حَتَى يَأتِي الخَرِيفُ القَادِمُ فَيَخْلَعَ عَلَيهَا مَنْ فُضُولِ مَعَانِيِهِ مَا سَكَنَ فِي نَفْسِي وَ اسْتَقَرَ مَعَ كُلّ وَرَقَةٍ لَفَظَتْهَا شَجَرَتُهَا .
    فَمتى وَجَدْتُكِ يَا حُرُوفِي تَسْتَرِقِينَ النّظَرَ إِلى رَفِيقَاتٍ بَيْنَ طَياتِ صَفَحَاتٍ صَفْرَاءَ تَقَادَمَ عَهْدُهَا ، وَ دَفَعَكِ الحَنِينُ إِلى جَدَاولٍ رَقْرَاقةٍ سَقَتْ زَهْرَكِ أَزْمِنةً فَاعْلَمِي أَنّكِ مَوءُودَةٌ !
    أَنْتِ جَمِيلَةٌ بِلا زِينَةٍ رَافِعِيةٍ ، وَ بَهِيةُ الطّلَةِ وَ إِنْ كَسَاكِ الذّبُولُ وَ لَكِنّ أَثَرَكِ فِيّ صَنَعَ لَكِ تِلكَ المَنِزلَةَ فِي نَفْسِي ؛ ذَابِلَةٌ .. ذَابِلَةٌ لَكِنّكِ أَنَا وَحْدِي دُونَ الرّافِعِي .
    وَ ذُبُولكِ يَصْنَعُ مِنْ المعَانِي فِي كُلّ مَرَةٍ مَا لا يَصْنَعهُ فِي أَيّ مَرَةٍ ، فَهِي اللّذَةُ التي لا تَعْرِفَ اللّحَمَ وَ لا تَشْتَهيِهِ وَ لَكِنّهَا اللّذَةُ التي تَعْرِفُ الرّوحَ وَ تَشْتَهيِهِا ، فَيَتَلَونُ الخَرِيفُ بَيْنَ يَديِكِ بِكُلّ أَلُوانِ الرّبِيعِ ، وَ أَنْتِ الذّابِلَةُ !
    يَا حُرُوفِي ! لا تَنْتَظِرِي الرِيّ مِنْ نَبْعِهِ ؛ فَمَا المَاءُ مِنْهَ إَلا مَسُ ظَاهِرٍ ، فَأَنْتِ الذّاوِيةُ ! وَ ثِقِي أَنّ البَاطِنَ رَيّانٌ وَ جُذُوركِ تَمْتَدُ إِلى أَعْمَاقِ القَلْبِ فَتِشْرَبُ مِنْهُ عُصَارَةَ لُبِّهِ وَ تَصَعَدُ بِهَا إَلى الأعَالِي لتَكُونِي صُورَةً مِنْ صُورِ الحُبِّ .
    وَ يَا بَعْضَ مَعَانِي نَفْسَي ! ثِقِي أَنّكِ تَلْبَسِينَ عَارِيّةً وَ أَنْتِ بِهَا عَارِيّةٌ ؛ وَ لا بُدَ لِلعَارِيّةِ أَنْ تُسْتَردَ ، فَتَزَيَنِي بِبَيِانِي وَ إِنْ تَقَزّمَ أَمَامَ عِمْلاقِ البَيانِ وَ تَواضَعَ بَيْنَ يَدَيّ صَاحِبِ " إَعْجَازِ القُرآنِ " !
    وَ خُذِي يَا صُورَةً مِنْ صُورِ رُوحِي كُلّ حِسْي ؛ يَصْبِغُكِ بِألوَانِ الطّيفِ تَارَةً وَ بِلونِ الضّياءِ تَارَةً وَ رُبَمَا بِلونِ شَقَائِقِ النّعْمَانِ دَائِمَاً .
    وَ وَدْعِي مَعِي يَا بَعْضَ أَنْفَاسِي رَفِيْقَ البَلاغَةِ وَ صَاحِبَ الفّصَاحَةِ وَ الفّيلَسُوفَ العَظِيمَ ، وَ اكْتُبِي يَا كَلِمَاتِي إِلَيْهِ : ... وَ السَّلامُ عَلَيْكَ .


  2. #2

  3. #3
    قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Aug 2006
    المشاركات : 1,090
    المواضيع : 142
    الردود : 1090
    المعدل اليومي : 0.23

    افتراضي

    الاديبه الرائعه

    بصدق نص قرئته وقرئته ولم ازل اقرئه

    ياااااااااااه عندما يكون الابداع مكتوب علينا



    دمتي مبدعه وتقبلي قلمي المتواضع لديك

    تلميذك
    احمد الحكيم

  4. #4
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,076
    المواضيع : 101
    الردود : 9076
    المعدل اليومي : 1.88

    افتراضي

    حوراء..
    لا اعلم أهو اتهام ام وضوح..ما اريد ان اقوله لكن تحمليني..!
    اتباع نهج واحد مستنبط من منهج سابق في الكتابة لايمكن ان يكون نقصا..لكنه في كل الاحوال لايقدم الا الابداع من خلال الاخر..لذا...
    المذهبية المرسومة المدروسة المفروضة تخريب وتمزيق للوعي والكتابة كجبهة بين الوعي واللاوعي لاترضخ ابدا للمذهبية الا في حدود التجربة الصادقة التجربة الانسانية المنكشفة.
    عذرا...
    انطلقي..فانت قادرة...
    لاتنكري على الرافعي فرحة قد ترسمينها على وجهه وهو في منفاه
    في قبره يرى ويسمع تلميذة بيانه تنطلق من افق قريب من افقه لكنه ليس بذات الافق

    تقديري ومحبتي
    جوتيار

  5. #5
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Dec 2006
    الدولة : في عقل العالم ، في قلب الحكايات
    المشاركات : 1,025
    المواضيع : 36
    الردود : 1025
    المعدل اليومي : 0.22

    افتراضي

    سلاٌمٌ عَلَيْكِ من قلبٍ سَقاه الرافعيُُّ ، وسَلامٌ على الرافعِي .
    أيا حُرَّة
    كنت بين يَدَي السُّلطانِ ـوأنتِ أَعْلَمُ بالسُّلطانِ ـ وكانَ يبوحُ السِّر قائِلاً : أنا الابنُ العاقُ للرافِعي ، وَما قَصَد مِن العُقوقِ إلا التَّحَرر ، وها أنتِ يا حُرَّةُ تعلنين الانعِتاقَ ، إِلا أن الرافِعِيَّ مازالَ يروي العِباراتِ، تُعلنينِ الكُفرَ في صدقِ الإيمانِ ، وتنُثرينَ القَوْلَ من نبع البَيانِ ، إلا أن للحظةِ مُشْتَهاها ، ولا تُدْرِكُ الحُروفُ ـ وإن أطالَتْ التِّرْحالَ في الصَّفَحاتِ ـ مُبْتَغاها ، وقد رأيتكِ ذاتَ َيومٍ تُطَرِّزينَ من صفرِ الصفحاتِ ثوبًا ، وتَنْسجينَ من رسائلِ الأحزانِ بردةَ الهَوى المأسورِ ، ومن وحي القَلمِ أتتكِ رسالاتُ التبيينِ ، وأراكِ اليَومَ والرافِعِي رسول أحلامكِ تُعلنِين عَليهِ الفراقَ ، فراق الحَبيبةِ للحَبيبِ ، والسميرةَ للسَّميرِ ، ولا أظن الهوى قد بَرح الفُؤادَ ، ولا أرى الفَصْلَ إِلا مِن بابِ وصلٍ ، أتراكِ أحببتِ الورق الأصفرَ حَتى أشفقْتِ عليهِ من إهمالِ جيلٍ يعادي البَيانَ ، وقد طَّلق اليَراعَ والبنانَ إلى الأزرةِ باحثًا عن الظلالِ الشائِهةِ لا يَعرِفُ من السِّباحَةِ في الفَضاءِ غَيرَ القواقع ، تاركًا اللآلئ في الصدفاتِ .
    أَيا حُرة ،
    أَوَ عَزَمَتْ العُصْفورَةُ الانْعِتاق من قَفصِ الرافِعي ، مِنْ قلبِ الرافِعيِّّ ؛ لِتَسْبَحَ في عَوالِمها وقَدْ سَكَن مِنْها الرافِعيُّ الرُّدهاتِ والقاعاتِ ؟!
    أعصفورة الواحة، حَلِّقي وقَد ملكتِ أشْرِعةَ الَبلاغةِ تَحْدوها ريحُ إِبْداعٍ تزجي رحل نَثْرِكِ إلى القلوبِ ، حيثُ يسكنها الرافعيُّ فرحًا كُلَّما رأى عُصْفورًا تَحَرَّر وامتلك الجَناحَ ، مُصَفِّقًا لكل من لم يَسْلُ المَحْبوبَ ، وهُوَ من سَلاهُ .
    أديبتنا
    كُلي تقدير
    مأمون

  6. #6
    الصورة الرمزية سحر الليالي أديبة
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    الدولة : الحبيبة كــويت
    العمر : 33
    المشاركات : 10,148
    المواضيع : 309
    الردود : 10148
    المعدل اليومي : 2.02

    افتراضي

    حور أيتها الحبيبة :

    قرأتك كثيرا
    متكئة على نبضي..أعدت القراءة مرة ،مرتان وثلاث ..أتحسس روعة النبض...حرفك مغسول بنهرالروعة ،أبحرت فيك حد الغرق ...!!

    رائعة أنت حد الدهشة وأكثر ...!
    سلمت ودام يراعك ماطرا

    لك حبي وباقة بنفسج

  7. #7
    الصورة الرمزية وفاء شوكت خضر أديبة وقاصة
    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : موطن الحزن والفقد
    المشاركات : 9,734
    المواضيع : 296
    الردود : 9734
    المعدل اليومي : 2.03

    افتراضي

    الفاضلة / حوراء ..

    كنت أنتظر الردود على هذه النثرية الرائعة ، كنت أترقب ردود الفعل على تمردك الفجائي ، لأرى من سيوتفقك الرأي ومن سيكر عليك هذا الرفض ، الذي لا أعتبره رفضا ..
    لعلك تتحررين من قيد الرافعي .. لكنك ستبقي تحلقي في فضائه ، وأنا على يقين بأنك ستضيفي بعض إبداع في تحررك هذا ..
    من كانت بمقدرتك الأدبية ، كلنا على يقين بنجاحها فيما تصبو إليه ، وعلى يقين بأن إبداعا جديدا سيكون وليد لحظة التمرد هذه .
    سأنتظر القادم من نصوصك كي أتابع التطور والنقلة التي ستنتقلي بنا إليها علني أتعلم على سطورك بعضا من هذا الإبداع .

    سأبقى قريبة أتابع الردود التي يهمني أن أعرف من خلالها وجهات النظر بهذا الإنقلاب الأدبي الأبيض ، الذي ما حمل خيانة للرافعي ، ولا جحودا ولا خروجا عن عالمه .

    احترامي وتقديري أيتها الرائعة الفكر .
    لك مني طاقة ورد وباقة ود .
    //عندما تشتد المواقف الأشداء هم المستمرون//

  8. #8
    الصورة الرمزية د. محمد حسن السمان مستشار المدير العام للشؤون الإدارية
    شاعر وناقد

    تاريخ التسجيل : Aug 2005
    المشاركات : 4,318
    المواضيع : 59
    الردود : 4318
    المعدل اليومي : 0.85

    افتراضي

    سلام الـلـه عليكم
    الأخت الفاضلة الأديبة الكبيرة الاستاذة حوراء آل بورنو

    لقد وقفت أمام نصك الساحر , أقلب الطرف والافكار , أباحث نفسي , وأعيد شريط
    مخزوني المعرفي , كان الوقت يمر مسرعا , ونظرت فإذا الساعة قد تجاوزت الخامسة
    صباحا , ولا أملك شيئا أقول , عدت الى الأديب الكبير الرافعي , إلى أدبه وكتاباته ,
    قرأت بعضا وتصفحت بعضا , ثم رجعت الى النص , في رحلة ممتعة شيّقة , واعتزاز
    بالنفس , فأنا أقرأ للكبار , أرتقي بنفسي وذائقتي , وأنا بين المناغاة والحوار , اشتّم
    عبق طيب الملامسة والاحتكاك , ابتسم وأنا ارى الانعتاق من الابداع الى الابداع ,
    والجمال ينسل من الجمال , أتمنى أن لااغادر هذه الرحلة .

    أخوكم
    د. محمد حسن السمان

  9. #9
    الصورة الرمزية د. سلطان الحريري أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2003
    الدولة : الكويت
    العمر : 54
    المشاركات : 2,955
    المواضيع : 132
    الردود : 2955
    المعدل اليومي : 0.51

    افتراضي

    الفاضلة الأديبة حوراء آل بورنو:
    بدأ الرافعي نصه: ( رسالة للتمزيق ) في أوراق الورد بأبيات شعرية يقول فيها:
    وكم حار عشاق ولا مثل حيرتي إذا شئت يوما أن أسوء حبيبي
    وهل لي قلب غير قلبي يسوؤه ويأخذ لي في الكبرياء نصيبي؟
    ألا ليت لي قلبين : قلب بحبه مريض، وقلب بعد ذاك طبيبي
    ويا ليت لي نفسين : من رئم روضة ألوف ، ومن ذي لبدتين غضوب
    وكيف بقلب واحد أحمل الهوى عجيبا على طبعي وغير عجيب
    فو الله إن الحب خير محاسني ووالله إن الحب شر عيوبي

    ببيته الأخير سأبدا ، فقد وضع يده على الحقيقة ، وهذا ينطبق على الأدباء الذين تربوا على نصوصه ، فالحب قد يعد من المحاسن ، وقد يعد من العيوب ، ولا أراهما يتعارضان .
    إن الحب رائع وجميل إلا إذا تحول المحب إلى نسخة ثانية من الحبيب ، عندها سيكون الأمر غير محبب ، ويدخل حينها في حيز العيوب .
    ولا أخفيك - أيتها المبدعة - أنني مغتبط بهذا النص التحولي الانقلابي ، فقد كان الرافعي نفسه مرحلة تحول وتطور في تاريخ النثر ، فالجميل أن نتربى على يدي نصوصه ، ولكن الأجمل أن ننطلق في عوالمنا الذاتية ، لنكون حلقة تطور جديدة في التاريخ الأدبي ، وقد مررت بهذه المرحلة ، إلى درجة أنني كنت أقول إنني عققت أستاذي ، وما قصدت بالعقوق هنا عقوق الابن لوالده ومعلمه ، بل هو السعي للاستقلال الذاتي ، وبناء الرؤية الخاصة التي لا تنفصل عن الأصل ، بمنطق التأصيل .
    وقد لامني أحبتي في فرع الكويت يوما لاستخدامي كلمة ( عقوق)، ولكنني كنت أقصدها بما أسلفت ، بالإضافة إلى أنني يجب أن أنحي نصوصه جانبا ، لا تنحية الكاره ، بل تنحية من يريد أن يشق طريقا جديدة تعيش على الجذور لتغذيها ، وتنطلق في الآفاق لتجدد وتثمر ثمارا يانعات.
    أما نصك - أيتها الفاضلة- فهو رسالة منك إليك ؛ تكتبينها اليوم لتقرئيها غدا في نصوصك . أليس هذا ما قاله الرافعي نفسه في أوراق الورد؟؟؟
    سيبقى الرافعي معلمنا الأثير ، وسنكون- إن شاء المولى - تلامذته النجباء الذين يبنون على ما أسس بصورة بهية تتناسب وذواتنا.
    سنعيش في ذاكرة الزمن المجازي ، كما عاش الرافعي وغيره من المبدعين ، حتى يصبح لنا نصوص منجزة ، ووجود منجز .
    سأنتظر نصك القادم الذي سيكون مرحلة جديدة في تاريخك الأدبي الحافل بالجمال ، فقد كنت رائعة وأنت في حرم الرافعي ، وستكونين أروع وأنت تمتحين من أرضه لتعيشي الزمن الحلم، وما بين الترقب والانتظار والأدوات الموصلة إليه سيكون القادم أجمل!!! .
    دومي أميرة من أميرات الكلمة الرؤية.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #10
    أديبة
    تاريخ التسجيل : Jul 2003
    المشاركات : 5,436
    المواضيع : 115
    الردود : 5436
    المعدل اليومي : 0.93

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسنية تدركيت مشاهدة المشاركة
    اختي الغالية حوراء ساعود للرد على هذه الرائعة
    واعلم انني لن افيها حقها
    جزاك ربي الجنة

    أيتها العزيزة

    سأنتظر عودة أعلم فيها الود خالصا ، و الوداد عابقا .

    و لك مثل دعوتك و زيادة .

صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. مسك قولي عليك مني السلام...
    بواسطة حيدرة الحاج في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 08-11-2016, 10:32 PM
  2. السلام عليكِ أميرتى
    بواسطة عادل حجازى في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 13-08-2007, 09:14 AM
  3. السلام عليك
    بواسطة حسن القماطى في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 28-03-2006, 11:48 AM
  4. ابكي عليك وابكي منك
    بواسطة رحال في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 04-05-2003, 02:57 AM