أحدث المشاركات
صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 42

الموضوع: موسى الغدرِ و ناصيةَ العهدِ !

  1. #1
    الصورة الرمزية ماجد الغامدي شاعر
    تاريخ التسجيل : Dec 2003
    الدولة : بين الصدر والعجز !
    العمر : 47
    المشاركات : 3,774
    المواضيع : 182
    الردود : 3774
    المعدل اليومي : 0.64

    افتراضي موسى الغدرِ و ناصيةَ العهدِ !

    تمثلتُ بأبياتٍ لحلاّق "مُحب" نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي يشتكي الهجر ، وأرسلتها للصديق الشاعر سامي البكر الذي أفتقده كثيراً
    حلقتَ بموسى الغدرِ ناصيةَ العهدِ
    وأجريتَ مشطَ الهجرِ في لحيةِ الوجدِ
    قصصتَ بمقراضِ القِلى غرةَ الهوى
    فجبهةُ رأسِ الوصلِ مكشوفةُ الجلدِ

    ويبدو أن موسى الهجر قد إجتثّت رقم هاتفي بعد أن كان أصلُهُ ثابتٌ وفرعهُ في الأسماء !!نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي فقال :
    تناثرتِ الأرقامُ من زحمةِ الجهدِ
    ومرّتْ بحلاقِ الأخوةِ والعهدِ
    فما عاد في الجوالِ إسمٌ لمرسلٍ
    "ولو كان".. ما أخطأتُ في الأخذِ والردِ
    فكم أنا في شوقٍ إلى إسمك الذي
    سيصبحُ في الجوالِ كالجوهرِ الفردِ

    فاعتبرت أبياتهُ إتصالاً بصديق لا طلباً لمساعدة الجمهور فقلت له :
    انا يا رفيقَ الحرفِ باقٍ على عهدي
    ولي من حروفِ الإسم قسط ٌ من المجد
    ولستُ من الغاوين لكن حبَّكم
    توقد حتى خِلتُهُ من لظى الوجدِ
    فهل نلتقي في واحةِ الأنسِ مرّةً
    فنقطفُ من روضِ المنى زهرةَ الودِ

    ويبدو أنهُ قد شمَّ رائحة الغليون /المليون فأجاب :
    أشمُ نسيمَ السعدِ والمجدِ والغمدِ
    يضوعُ بأنفاسِ الأزاهيرِ والندِ
    كأن فلولَ الغامدي تحركت
    فإني أرى الآفاقَ تنهلُّ بالوردِ
    وفيٌّ إذا الأيامُ مالت بأهلِها
    فما ينثني عن صادقِ الودِ والعهدِ
    فآهٍ على التقصيرِ عن واحةِ الهوى
    ولهفي على ذاك المزيجِ من الشهدِ
    سأنزعُ نفسي من خمولي محبّةً
    وألقي بها في واحة النور والمجد

    فقلتُ لهُ مرحباً شاكراً ومحبّاً :
    نضحتَ بماءِ الوردِ والمِسكِ والندِّ
    "بما حُزتَ من "قبلٍ" وما نِلتَ من بعدِ
    وقابلتَ أشواقي بهتّانِ نُبلِكم
    وجُدتَ بنبعِ الودِ فلتستمعْ ردّي
    أصبتَ رعاكَ اللهُ قولاً وفطنةً
    وجرّدتَ نصلَ السيفِ من وارفِ الغمدِ
    فإن كنتُ ذا مجدٍ فأنتَ سموُهُ
    فيا سامي الأخلاقِ يا وافرَ الحمدِ
    عهدتكَ صِنواً للوفاءِ ولم تزلْ
    أخا الودِّ يا جاراً تدثَّرَ بالبُعدِ !

    وإلى هذه اللحظة لم تلتقط شاشات الرادار أي ذبذبة لصاحبي !
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    كلما أبصـرَ حُسنـاً ساكنـاً=هزَّهُ الوجدُ فألقى حَجَـرَه !

  2. #2
    الصورة الرمزية محمد الأمين سعيدي شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2006
    المشاركات : 1,981
    المواضيع : 138
    الردود : 1981
    المعدل اليومي : 0.39

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماجد الغامدي مشاهدة المشاركة
    تمثلتُ بأبياتٍ لحلاّق "مُحب" نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي يشتكي الهجر ، وأرسلتها للصديق الشاعر سامي البكر الذي أفتقده كثيراً
    حلقتَ بموسى الغدرِ ناصيةَ العهدِ
    وأجريتَ مشطَ الهجرِ في لحيةِ الوجدِ
    قصصتَ بمقراضِ القِلى غرةَ الهوى
    فجبهةُ رأسِ الوصلِ مكشوفةُ الجلدِ

    ويبدو أن موسى الهجر قد إجتثّت رقم هاتفي بعد أن كان أصلُهُ ثابتٌ وفرعهُ في الأسماء !!نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي فقال :
    تناثرتِ الأرقامُ من زحمةِ الجهدِ
    ومرّتْ بحلاقِ الأخوةِ والعهدِ
    فما عاد في الجوالِ إسمٌ لمرسلٍ
    "ولو كان".. ما أخطأتُ في الأخذِ والردِ
    فكم أنا في شوقٍ إلى إسمك الذي
    سيصبحُ في الجوالِ كالجوهرِ الفردِ

    فاعتبرت أبياتهُ إتصالاً بصديق لا طلباً لمساعدة الجمهور فقلت له :
    انا يا رفيقَ الحرفِ باقٍ على عهدي
    ولي من حروفِ الإسم قسط ٌ من المجد
    ولستُ من الغاوين لكن حبَّكم
    توقد حتى خِلتُهُ من لظى الوجدِ
    فهل نلتقي في واحةِ الأنسِ مرّةً
    فنقطفُ من روضِ المنى زهرةَ الودِ

    ويبدو أنهُ قد شمَّ رائحة الغليون /المليون فأجاب :
    أشمُ نسيمَ السعدِ والمجدِ والغمدِ
    يضوعُ بأنفاسِ الأزاهيرِ والندِ
    كأن فلولَ الغامدي تحركت
    فإني أرى الآفاقَ تنهلُّ بالوردِ
    وفيٌّ إذا الأيامُ مالت بأهلِها
    فما ينثني عن صادقِ الودِ والعهدِ
    فآهٍ على التقصيرِ عن واحةِ الهوى
    ولهفي على ذاك المزيجِ من الشهدِ
    سأنزعُ نفسي من خمولي محبّةً
    وألقي بها في واحة النور والمجد

    فقلتُ لهُ مرحباً شاكراً ومحبّاً :
    نضحتَ بماءِ الوردِ والمِسكِ والندِّ
    "بما حُزتَ من "قبلٍ" وما نِلتَ من بعدِ
    وقابلتَ أشواقي بهتّانِ نُبلِكم
    وجُدتَ بنبعِ الودِ فلتستمعْ ردّي
    أصبتَ رعاكَ اللهُ قولاً وفطنةً
    وجرّدتَ نصلَ السيفِ من وارفِ الغمدِ
    فإن كنتُ ذا مجدٍ فأنتَ سموُهُ
    فيا سامي الأخلاقِ يا وافرَ الحمدِ
    عهدتكَ صِنواً للوفاءِ ولم تزلْ
    أخا الودِّ يا جاراً تدثَّرَ بالبُعدِ !

    وإلى هذه اللحظة لم تلتقط شاشات الرادار أي ذبذبة لصاحبي !
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    بارك الله فيك أيها الغامدي الرائعنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي ..
    لا زلت كما أنت أيها الشاعر الجميل ، لكن غيابك يكاد يقتلنا ..
    جميل نصك أخي ..
    تقبل تحياتي ..

  3. #3

  4. #4
    الصورة الرمزية محمد إبراهيم الحريري شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2006
    المشاركات : 6,296
    المواضيع : 181
    الردود : 6296
    المعدل اليومي : 1.24

    افتراضي

    بارك الله بكما
    سأتابع بعد أن ألتقط نبضات عبقر رغم منخفضات البيان وارتفاع منسوب العقم لدى حروفي ، وتنتثر رذاذات حيرة بين واقع ومآق
    سأعود لرصد حركة طيران السعادة بعد زوال رشقات الوصب .
    بارك الله بكما
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5

  6. #6

  7. #7
    الصورة الرمزية عبد القادر رابحي شاعر
    تاريخ التسجيل : Jul 2006
    المشاركات : 1,735
    المواضيع : 44
    الردود : 1735
    المعدل اليومي : 0.35

    افتراضي

    الأخ الكريم ماجد الغامدي
    تحياتي...اكثر ما يقال في هذه المساجلة ان ابياتها صادقة
    و بلغة الشعر ناطقة
    حروفها كأنما سيف استل من غمد..
    و اقل ما يقال فيها إنها ترغب في الدخول..

    بارك الله فيكما..

    عبد القادر

  8. #8

  9. #9
    الصورة الرمزية ماجد الغامدي شاعر
    تاريخ التسجيل : Dec 2003
    الدولة : بين الصدر والعجز !
    العمر : 47
    المشاركات : 3,774
    المواضيع : 182
    الردود : 3774
    المعدل اليومي : 0.64

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد الأمين سعيدي مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك أيها الغامدي الرائعنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي ..
    لا زلت كما أنت أيها الشاعر الجميل ، لكن غيابك يكاد يقتلنا ..
    جميل نصك أخي ..
    تقبل تحياتي ..
    صديقي الأمين أهلاً بك يا عزيزي وإن كنت أنتَ أيضاً قد ألحقت الجدب بصلعة الوصل نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    ولكن سيبقى حبل الود موصولاً إن لم يكن حبل الوصلِ ممدوداً.. فطب نفساً

    شكراً لحضورك ولك تحيتي

  10. #10
    الصورة الرمزية د. عمر جلال الدين هزاع شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2005
    الدولة : سوريا , دير الزور
    العمر : 46
    المشاركات : 5,078
    المواضيع : 326
    الردود : 5078
    المعدل اليومي : 0.97

    افتراضي

    انقطاع النت اللعين
    حرمني منها ليلة أمس
    ولكنني أعلل نفسي بأنني أول من سمعها بصوتك الحبيب
    ( حلاق الهوى .. هههه )
    رائع كما عهدتك
    .........
    مروري للتحية
    ولابد من عودة للمشاكسة
    ....
    خالص الود
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. قصة قصيرة بعنوان " صمت الكاهن" للأديب موسى نجيب موسى
    بواسطة موسى نجيب موسى في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 06-06-2013, 09:24 PM
  2. قالوا عن موسى نجيب موسى
    بواسطة موسى نجيب موسى في المنتدى الاسْترَاحَةُ
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 30-06-2006, 07:09 PM
  3. قصة قصيرة للأطفال بعنوان "بائع الأحلام" بقلم موسى نجيب موسى
    بواسطة موسى نجيب موسى في المنتدى أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 17-06-2006, 11:30 PM
  4. قصة قصيرة بعنوان " ليل أبدى" للأديب موسى نجيب موسى
    بواسطة موسى نجيب موسى في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 12-06-2006, 03:07 PM