أحدث المشاركات

هناك هناك» بقلم حماد مزيد » آخر مشاركة: حاتم على حاتم »»»»» ٨» بقلم ابن الدين علي » آخر مشاركة: ابن الدين علي »»»»» يسرق نفسه» بقلم ابن الدين علي » آخر مشاركة: ابن الدين علي »»»»» أغاني سودانية» بقلم فاطمة أدهم » آخر مشاركة: فاطمة أدهم »»»»» البرامج» بقلم فاطمة أدهم » آخر مشاركة: فاطمة أدهم »»»»» برج الدلو» بقلم فاطمة أدهم » آخر مشاركة: فاطمة أدهم »»»»» أسماء فتيات ومعانيها من القرآن» بقلم فاطمة أدهم » آخر مشاركة: فاطمة أدهم »»»»» بين الثريا والثري» بقلم سمر أحمد محمد » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» مشاهد يومية.... قصص قصيرة جدا» بقلم عمر حماد » آخر مشاركة: ابن الدين علي »»»»» بقايا / ق ق ج» بقلم كاملة بدارنه » آخر مشاركة: ابن الدين علي »»»»»

النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: أغنية الغريب

  1. #1
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    المشاركات : 230
    المواضيع : 35
    الردود : 230
    المعدل اليومي : 0.05

    افتراضي أغنية الغريب

    أغنية الغريب


    كم عشت أحسِنُ التّمنّي، والهروب إلى مساحات الأمل
    وانتفضت؛ حين رأيت الحربة تستهدِف حلمي
    وحين اقتنعت بأن المدى ؛ أوسع مما قد يدركه وهمي وظني
    أو أن يسكن لحمي وجلدي، وزرقة عيني.
    **
    من أين كان يأتيني كل هذا الاقتدار على التّشتُّت؟
    قبل أن أتنبّه أنني ما زلت رهن الأنا الممتد من وجعي إلى جزعي..
    أدور في حدود الآه ..
    لأدرك أن الأمنية تموت، إن لم تجد من قد يموت لأجلها .
    **
    كم عشت أرتكب انتظارا ، لحلم كنتُه، ولم يكُنّي
    وكل ما أملك جسرا من أناي، إلى هوايَ، على رؤاك ؛
    فأين أنت؟
    كم عشت أعشق ظلّك الممتد من ظلّي ، والأنا بيني وبينك
    شتّان بين أن أتمنّاك أخا ، وبين أن تكونه
    كُنّي ؛ لأنسى أنّني من عاش مشغولا بتقدير المدى... والرهبة بابي.
    آن للكلمات أن تُصبح أفقا
    بعدما صار لظل أصابعي فوق كفيك فلك
    شتّان بين أن أكون أخاك ؛ أو أبقى مجرد أمنية
    **
    كم عشت أبحث عن معنى لتجليات الوجد في قلبٍ ظلّ يختزن الرّؤى ،
    خلف الرؤى طَيفٌ ؛ وسرّ يَغرُبُ في معاريج الأبد.
    تُرى، ألى أي حدٍّ تمتدّ جذور انتمائي إليك ؟
    وأنت ازدحام الفواصل ؛
    أنت اختلاف العِبَر.
    وأقولُ حِرتُ بسرّ الرّؤى ؛
    وتُصِرُّ أنك واضح البوح !
    شتان بين أن أتمنّاك على الدّرب نورا؛ وبين أن أراني فيك
    تُرى؛ أيكفي أن أستشعر ظلك، ورائحة من وداد قديم ..
    لأشهد أنّك تَنبُتُ دفئا وراء الضّلوع ؟
    **
    كم عشت أبحت عن هواء في المدينة ؛ وهي تذوي في خوائها اليومي .
    وكم اعتصمت من دمي بدمي ، لأراك !
    وكانت الخطوات تعلن زحفها اليومي في جسدي
    ومدينتي تقبع خُلوا من اصابعها
    والليل يعزف حيرتي صمتا ، أنينا باردا ، يُتلى ...
    وتصدأ في المدى الأسفار .
    قَومي ؛ ليس أمامهم برّ
    وليس وراءهم بحر
    جاؤوا يقتسمون الضّحى ضَجَرا
    وأنا صَلَبت على الأوتار أغنية الغريب ...
    أنا الغريب !
    **
    مُدّيني يا مدينة الظّلال بإصبع لأعزِفَ ، ووتر
    شتّان بين أن أتمنّاك سكينة لقلبي ، وبين أن أستكين لديك.
    كم عشت أحلم أن تصير رمال صحرائي زهورا ...
    تنشر حولي ظلا أنيسا ؛
    رائحة من وداد قديم ؛
    ينبت لي إصبعا فوق جرحي ، فأنسى الغروب
    **
    لم تعشق الصحراء غير الشمس والريح الغََضوب
    فكيف تَحبَلُ بالسكينة ؟
    وتظل تسألني الرياح :
    ترى ؛ تكون سكينة ؛ أو لا تكون ؟!!!

  2. #2
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Dec 2006
    الدولة : في عقل العالم ، في قلب الحكايات
    المشاركات : 1,025
    المواضيع : 36
    الردود : 1025
    المعدل اليومي : 0.22

    افتراضي

    الأستاذ الأديب : صالح أحمد

    كم أنا سعيد لأني أول معانق لهذ النص الثري العبقري الذي حمل من التجليات والمعاني والفلسفة ما يجعلني أقف أمامه طويلاً أحاوره ويحاورني ، ويكشف لي أسراره ؛ هذه الأسرار التي تدور في فلك التأمل في الذات وفي الآخر البعيد الحبيب القريب من النفس التواقة إلى اللقاء عبر الحدود .

    توقفت أمام هذه التأملات ، وهذا الترحال وهذا العمق النفسي واللغوي ، والجرس الرائع الذي ناسب العاطفة الممتدة عبر النص من أوله لآخره ، وكأنها تقاسيم على القانون في ثقة وشموخ وحنو تعزف لحنًا فخمًا ونغمًا رنانًا يهزج في انفس أغنية اغريب الباحث عن الوطن في قلب الآخر ، هذا الغريب المغترب في مكانه لا ترحال يأخذه ، ولكنه يرتحل عبر الروح وعبر الأنفاس وعبر أبعاد المكان ، وربما المساف في الصمت .

    لقد استمتعت كثيرًا بنص أحتفل به ، وأقدره جدًا .

    أديبنا ،

    محبتي واحترامي

  3. #3
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.86

    افتراضي

    العزيز احمد..

    لي همسة قد تكون غريبة لكن تحملها..
    ان اولئك الذين يبحثون عن علل العجائب،ويحاولون ان يفهموا اشياء الطبيعة كفلاسفة،ولايحملقون فيها دهشة كالاغبياء،سرعان ما يعتبرونهم هراطقة غير ورعين،ويعلن ذلك عنهم اولئك الذين تعبدهم الدهماء بوصفهم مترجمي الطبيعة والالهة،وذلك لان هولاء الرجال يعرفون بانه حالما تطرح حالة الجهالة جانبا،فعندئذ سيزول الاندهاش،وهذا هو الوسيلة الوحيدة لمحافظة اولئك على سلطانهم.



    دمت بخير
    محبتي لك
    جوتيار

  4. #4
    الصورة الرمزية وفاء شوكت خضر أديبة وقاصة
    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : موطن الحزن والفقد
    المشاركات : 9,734
    المواضيع : 296
    الردود : 9734
    المعدل اليومي : 2.00

    افتراضي

    الأخ الفاضل / صالح أحمد ..

    فجأة .. وجدتني غريبة في قلب الوطن ، وكم يستهجنني هذا الوطن الذي سكن قلبي ..

    لم تعشق الصحراء غير الشمس والريح الغََضوب
    فكيف تَحبَلُ بالسكينة ؟
    وتظل تسألني الرياح :
    ترى ؛ تكون سكينة ؛ أو لا تكون ؟!!!

    ألا نستطيع أعادة جغرافية نفوسنا وقلوبنا ، لنحيل صحرائها إلى جنان ؟؟
    ألا نستطيع أن نعقد هدنة ، وأن نمنح القلب فسحة من سكينة ، لنصبح أقرب إلى الوطن القلب والقلب الوطن ..
    لا زالت تعصف بنا رياح الغربة ، وكلما اقتربنا اشتد ريحها ..

    بقدر ما أمتعني هذا النص بأسلوبه الأدبي الراقي ، بقدر ما آلمني ..


    تحيتي وتقديري .
    //عندما تشتد المواقف الأشداء هم المستمرون//

  5. #5
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    المشاركات : 230
    المواضيع : 35
    الردود : 230
    المعدل اليومي : 0.05

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مأمون المغازي مشاهدة المشاركة
    الأستاذ الأديب : صالح أحمد
    كم أنا سعيد لأني أول معانق لهذ النص الثري العبقري الذي حمل من التجليات والمعاني والفلسفة ما يجعلني أقف أمامه طويلاً أحاوره ويحاورني ، ويكشف لي أسراره ؛ هذه الأسرار التي تدور في فلك التأمل في الذات وفي الآخر البعيد الحبيب القريب من النفس التواقة إلى اللقاء عبر الحدود .
    توقفت أمام هذه التأملات ، وهذا الترحال وهذا العمق النفسي واللغوي ، والجرس الرائع الذي ناسب العاطفة الممتدة عبر النص من أوله لآخره ، وكأنها تقاسيم على القانون في ثقة وشموخ وحنو تعزف لحنًا فخمًا ونغمًا رنانًا يهزج في انفس أغنية اغريب الباحث عن الوطن في قلب الآخر ، هذا الغريب المغترب في مكانه لا ترحال يأخذه ، ولكنه يرتحل عبر الروح وعبر الأنفاس وعبر أبعاد المكان ، وربما المساف في الصمت .
    لقد استمتعت كثيرًا بنص أحتفل به ، وأقدره جدًا .
    أديبنا ،
    محبتي واحترامي
    ::::::::::::::::::::::::::::
    أخي وأستاذي الفاضل الأديب مأمون المغازي

    وأنا الأسعد بهذا الشرف الي حظيت به

    كلماتك هنا شرف عظيم لي
    بل تاج فخار أحمله فوق جبيني

    شكري الجزيل لأنك هنا بروحك الطيبة وقلمك الشامخ

    ولكلماتك الراقية كل التقدير

    شرفتني سيدي الأديب الكبير

    تقبل تحياتي وتقديري واحترامي

  6. #6
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    المشاركات : 230
    المواضيع : 35
    الردود : 230
    المعدل اليومي : 0.05

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوتيار تمر مشاهدة المشاركة
    العزيز احمد..
    لي همسة قد تكون غريبة لكن تحملها..
    ان اولئك الذين يبحثون عن علل العجائب،ويحاولون ان يفهموا اشياء الطبيعة كفلاسفة،ولايحملقون فيها دهشة كالاغبياء،سرعان ما يعتبرونهم هراطقة غير ورعين،ويعلن ذلك عنهم اولئك الذين تعبدهم الدهماء بوصفهم مترجمي الطبيعة والالهة،وذلك لان هولاء الرجال يعرفون بانه حالما تطرح حالة الجهالة جانبا،فعندئذ سيزول الاندهاش،وهذا هو الوسيلة الوحيدة لمحافظة اولئك على سلطانهم.
    دمت بخير
    محبتي لك
    جوتيار
    :::::::::::::::::::::::::::::::::::
    أخي الطيب العزيز جوتيار تمر

    همستك وقرت في القلب يا طيب
    بل صدقني لو قلت: لقد جعلتها صماما للجرح !

    شكرا لأنك هنا بروحك الشامخة وقلمك الراقي

    كل المحبة لقلبك الكبير

  7. #7
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    المشاركات : 230
    المواضيع : 35
    الردود : 230
    المعدل اليومي : 0.05

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وفاء شوكت خضر مشاهدة المشاركة
    الأخ الفاضل / صالح أحمد ..
    فجأة .. وجدتني غريبة في قلب الوطن ، وكم يستهجنني هذا الوطن الذي سكن قلبي ..
    لم تعشق الصحراء غير الشمس والريح الغََضوب
    فكيف تَحبَلُ بالسكينة ؟
    وتظل تسألني الرياح :
    ترى ؛ تكون سكينة ؛ أو لا تكون ؟!!!
    ألا نستطيع أعادة جغرافية نفوسنا وقلوبنا ، لنحيل صحرائها إلى جنان ؟؟
    ألا نستطيع أن نعقد هدنة ، وأن نمنح القلب فسحة من سكينة ، لنصبح أقرب إلى الوطن القلب والقلب الوطن ..
    لا زالت تعصف بنا رياح الغربة ، وكلما اقتربنا اشتد ريحها ..
    بقدر ما أمتعني هذا النص بأسلوبه الأدبي الراقي ، بقدر ما آلمني ..
    تحيتي وتقديري .
    ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
    أختي الطيبة الأديبة وفاء شوكت خضر

    كلنا نعيش ذات المشاعر وذات الألم
    كلنا نتمنى أن ينال القلب ما يستحق من الفرح والسكينة
    وهذا بالذات ما دفعنا لأكتب ما كتبت...
    وما كتبت سوى ما احسست وعشت وجربت...

    شكرا لأمك هنا بفكرك وأدبك وقلمك الراقي


    كوني بخير يا طيبة
    ولك المودة بحجم طيبة قلبك

  8. #8

  9. #9
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    المشاركات : 230
    المواضيع : 35
    الردود : 230
    المعدل اليومي : 0.05
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سحر الليالي مشاهدة المشاركة

    :
    لــ رفع ...
    كن بخير ايها الفاضل .
    ::::::::::::::::::::
    أختي الفاضلة سحر الليالي

    شرف لي أنك هنا ...
    رفع الله درجاتك في الدنيا والآخرة

    كوني بخير يا طيبة
    ولك التحية والتقدير

المواضيع المتشابهه

  1. ليل الغريب ...
    بواسطة الأندلسي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 28-03-2006, 09:45 PM
  2. الغريب
    بواسطة عبدالرحمن البورنو في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 09-03-2006, 07:04 AM
  3. غنائية الفتى الغريب
    بواسطة عبد الواحد الأنصاري في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 17-10-2005, 11:10 PM
  4. قيس الغريب
    بواسطة محمد المزوغي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 01-10-2005, 11:56 AM