أحدث المشاركات
صفحة 3 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 44

الموضوع: أوْبـَــــــة ...

  1. #21
    الصورة الرمزية أسماء حرمة الله شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    الدولة : على أجنحــةِ حُلُــم ..
    المشاركات : 3,877
    المواضيع : 95
    الردود : 3877
    المعدل اليومي : 0.73

    افتراضي

    سلام اللـه عليك ورحمتـه وبركاتـه

    تحيـة منقوشة بزهر الياسميـن


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوتيار تمر مشاهدة المشاركة
    اسماء..
    هي أسفار من عهد الروح ما سطرتها هنا..
    أسفار تنم عن مخاضات الروح وهي تبغي في عزلتها الهرب من كل شيء سواها..
    غصتِ في أتون النفس والروح حتى تكشفت لك أسرارها..
    وظلت المشاعر تتحكم في أقدارك حتى بدت لي وكأنها عازمة على سطر سفر جديد هنا..
    باسم سفر الشوق، والحب، وألوان الغياب..
    البحث عن النفس في عزلة نختارها أمر لايمكن أن يعد إلا رغبة من الذات نفسها
    على إيجاد مخرج لبعض أوجاع تلامسها في مغارات الوجود العاتية
    وعندما نجد بأن الغياب بات عبء لانتحمله
    ولايتحمله الآخر فينا ومنا
    نكون حينها على عتبة أبواب الصفاء
    وعندما نعود أدراجنا نؤمن بأن البقاء للبقاء..
    تحية لهذه السفر الرائع
    محبتي لك ولمن أهديتِ
    جوتيار

    جوتيـار،

    "باسـم الشّوق، والحبّ، وألوان الغياب "، ذرفتْنـي حُروفـي على قارعـةِ القلب، ذرفَتْنـي لأغسلَ ما بي، وأتعلّمَ من جديـد لغةَ الأوْبـة، أتنسّـكُ في معبدهـا، أغتسلُ من نفسي المثقلة بالذنوب، بالأحزان وبالدمع المعتّق، فما يبقـى في النهاية إلاَّ وجـهُ ربّي ذو الجلال والإكرام. أسألـه سبحانـه أنْ يقبلَني ويقبلَ منّي، ويُثبّتني على طاعتـه حتى آخر قطرةٍ من روحي .


    تعجبني قراءاتُكَ التي تنثرهـا في كل حدائق واحتنـا، والصدق الذي يتأبّط حرفك دائماً . سلمتَ لنا ولواحتكَ .


    حماكَ ربّي
    تقديري الخالص والكبير نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    وألف طاقـة من الورد والندى

  2. #22
    الصورة الرمزية ليال قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Apr 2003
    المشاركات : 982
    المواضيع : 35
    الردود : 982
    المعدل اليومي : 0.16

    افتراضي

    هنا انهمرتِ كماء من السماء .
    عاطرة كلماتك دائما كروحك الطيبة
    جعلنا الله وإياكم من الأوابين التوابين
    ..تقبلي اطيب تحياتي ومحبتي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    .

  3. #23
    الصورة الرمزية د. نجلاء طمان أديبة وناقدة
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    الدولة : في عالمٍ آخر... لا أستطيع التعبير عنه
    المشاركات : 4,218
    المواضيع : 71
    الردود : 4218
    المعدل اليومي : 0.91

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسماء حرمة الله مشاهدة المشاركة

    الإهداء : إلى الأديـب النقي مَـأمون المغازي : جزاكَ ربّي والأحبّـة كلّ خير، سأظلّ ممتنـة لكمْ ما حييت..

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    في لَحظةٍ سَرَقني فيها الصّمتُ مِنَ العَالم، بلْ وخَطَفني إليهِ مُبعْثرَةَ الحرفِ والرّوحِ والمَلاَمِح، مُحَمّلةً على أجنحةِ حُلـمٍ خَائف، أَدْركتُ أنّ النّزفَ الذي كان يشقُّ مسامّي شقّاً وهو يَنصَبُّ من الرّوح، يَحْرمني حيـاةَ الأفق، وقَد علّقتِ الذنوبُ بجِيدي طَوقاً مِن الغَفلـة !!
    هلْ أدركتِ أخيراً يا نَفسي المُهتَرئـة بالخَطَايا، أنّ حياةَ الأفق تمتَدّ من أَعمقِ نَبضةٍ بالقَلب إلى أَبعد نجمةٍ لتقرّبَهـا ؟ إلى أكبـرِ غَيمة لتمْلأَها وَرْداً وشِعراً وحيـاةً ؟ إلى أكْثرِ القُلوبِ وَفاءً للّـقـاء، لتَبْني لَها غيمَةً لا يَدْخلُهـا إلاّ المُحَلّقون، نَوافذُها مَنْقوشةٌ بالقَطْـر، مَصنوعة مِن صَْندلِ الصّبر، ولَبِنَـاتُها مِن الإيمَان المُحلّى، بينَمَـا الغَفْلةُ قدْ شقَّتْ جُيوبَها، تبْكي ظَهرَها المُلهَبَ بسياطِ الندم، والكونُ كلّه معلٌَّق بينَ أجنحة الخَوْف والرَّجَاء، قد أصْلحَ بَوْصلةَ قلبِه المكسُورة، لتحرُسَ قافلَةً واحدةً لا تُسَافرُ إلاّ حيثُ تَحُطّ الشَّمْسُ رِحالَها !
    مَا أحوجَكِ يا نفسي إلى تَرْتيب مَكتبتِـكِ، وتعهُّدِ أراضيكِ بالسّقْي والزّراعَة والتّشْذيب، إلى مُداواةِ جرَاحِكِ بضوْع البنفسَـج، حتّى تقرّ عينُها ببسْمَـة ! ها قدْ أدركتِ أنّ بوحَكِ المُرَّ عذبٌ وهوَ يُحتسَى بكؤوسِ الأوْبـة، فاحْمِلي أشواقَكِ الظّمْأى، ومُدّي قناديلَكِ المُنطفئـة إليها، ثمَّ اعبُري الضّوْءَ المتثائبَ بعيونِ القَمَـر، فَبَيْـنَ الشّوقِ واللقـاءِ خُطــوة !
    هُناكَ ستلمَحيـنَ أحبابَكِ مُحلّقيـنَ، يَقطِفُونَ أطايِبَ الفَرح وإنْ تعثّرَ مَوسمُ القطَاف، وتأَهَّبي لموسِمِكِ القادم، فما أراهُ إلاّ حُلواً لم يشهدْ لهُ الجَنانُ مثيلاً، حتّى وإن تقطّعتْ أوتارُ قُرْبِكِ بمَنْ حولَكِ مكاناً لا روحاً، أوْ أكرهَـتْكِ الأيامُ على اخْتلاسِ الشَّوق مِن مَخابئ الكتْمَان !
    أَيْ نفْسي، أنْصِتِـي !؟؟ يا مَن قهرَتني ذنوباً وكبّلتنِي بالدّمْع الحَارِق والغَفْلة، حتّى نَسيتُ أنّ الليلَ الذي يُطلّ عليّ -الآنَ - مُقمِراً، سيفقدُ نورَ عينيْـه تحتَ الثّرى، إلاّ إنْ تغمّدتْه وإيايَ رَحمةُ ربّي، حتّى نَسيتُ أنْ أطرقَ بَيْتَ الموتِ المُجاور لنا، أن أُجَالسُ طَيفَـهُ كيْ أتعلَّمَ مِنهُ بَعضَ ما أنسَاه، كيْ أسمعَ منـهُ عَن سفرِ الأروَاح، حينَ تُقطَفُ لتقطِـفَ إمّا السَّعَـادةَ أو الشّقَـاء !
    فمَا أقربَكَ يا مَوتُ، ما أقربَـكَ !! وما أقْسَـى صَمْتَكَ وأنتَ تختلسُ النظرَ إليّ ما بينَ العَينِ والدّمْعَـة، ما بين الجَفْن والهُدْب، لاهثاً بينَ الصَّوْت والصَّمْت، تنتَظرُني تحتَ ضَوْء القمر، لتزُفَّني إليكَ ! ما أقرَبَك إليَّ منّي، وما أغرَبَ رسائلَكَ !
    لكَمْ سارَعتْ رُوحي – وطَيفُ المَوتِ يتأبّطُ خطْـوي- إلى أرواحِ الأَحبّاب التي لمْ تُغادرْ فضاءَ الذاكرة، بلْ وقلبَـها ! وهي تحاول جَاهدةً أن تُقنِعَ الفَجرَ قبلَ انْبلاجـه بالتزامِ الهُدوء، بألاَّ يَصْرخَ شوقاً إليها، فيُفزِعَ الشّمْسَ التي لم يغمَضْ لَها شَـوقٌ !
    وهَاهيَ رُوحي المُنتفِضَة بدَاخلي، تنتَفِضُ بهَا أرواح أخرى : حُبّ ربّي الذي ملأَ قلبي هديلاً, أمّي التي تَنتظرني على مقْعدِ شَـوِقٍ فقدَ عقلَـه, أبي الذي يُزهِرُ بي كالمَطـر, "هُو " وقد سرَقَتْنـا الأقْدارُ مِن أمَانينـا ومَاسَرقَتْ نَبضي, أحبابـي وقدْ زُرِعوا بي فجْراً, حِبْري الجَاثي عندَ قدمَيْ والِـدَيَّ, قلْبي الوَاقِف ببابِ اللّـه خائفاً مطمئنّاً مُستأنِساً, وأَنا بينَ ذلكَ كلّـه كعصفورٍ بلّلـهُ الشوقُ، فانتفضَ مرتعشاً، يَرنو إلى التحليق أبعدَ من ذاتـه، حيثُ الرّوحُ لا يحبسُها جسدٌ ولا طيفٌ ولا مَطـر، تحمِلُ أمتعَةَ الأشْوَاق التي أنهكتْ جناحيْـها، وهي ترنو إلى سُكنـى الأفق !
    َ
    سيّدي الطّيّـب مَأمـون، مَا كنتُ أستعذِبُ تشويقَكم حينَ اعتكَفَ بي الغيابُ، بلْ كان الشَّوقُ يحرسُ ثُغوري كيْ لاأفِرَّ من عينيْـه المُطبَقتَيْن عليها وعليّ، كيْ لاتتسرّبَ أنفاسي عبْرَ جدران الصمت، لكنّي رُغمَ ذلك كنتُ أتوزَّعُ – خفيةً - كحبّـات المَطر وهي تستعدّ للخروجِ من رحم الغَيمـة، أحلّقُ في ملكوتِ اللـه، مُعانِقةً الشجرَ الحزين، الوردَ الشاحبَ، أنفاسَ مَن أحبّهـمْ - حتّى وإنْ خضّبت المسافاتُ والأقدارُ خطوي بالمِلْح-، البحرَ المختبِئَ بمسامّي، اليمامَ وهو يسابقُ النجومَ الحَالمـة إلى الحُلم الذي لم تزرْهُ أوجاعُ الأرضِ قطُّ، وهوَ يسترقُ الشوقَ للقَمر الذي غادَرَ أبياتَ القصيدة، ليسكنَ معي حقائبَ الرحيل إلى اللـه، قبلَ أنْ يخرجَ الموتُ من جُحرِه، فيخطفَني ويخطفَـه خِلْسَةً، ولا زَاد مَعنا ولا غطَـاء، إلاَّ غيمَات حُبلى بالمَعاصي والأخْطـاء !!
    سيدي، اعذُرني .. فقدْ ظننتُ أنّي لَن أنْسَى حِبْري قبلَ أنْ أدخُلَ أرضَ الوَرَق، لكنْ حينَ توقّفَ النّفَـسُ الأخيرُ بينَ القلبِ والرّوح، يمسَحُ عن جبينِهِ بعضي المتصبّبَ مِنْ بعضي، أدركتُ أنّ الرّوحَ كانتْ حِبْري، ذرَفَتْني على الـورقِ، تمامـاً كما تذرِفُ العيـنُ الأسْرَارَ !
    أتُـراهـا تَهمِـسُ لي بِسَفَـــر .. !
    الأحد : 22/ 04/2007


    مساءات شدو العصافير على أغصان السلام العلية لك يمامة الواحة ملاك الحب والسلام

    كل رذاذ الورد الأحمر الندي لك عبر سنونوة طاهرة مشرقة كروح حروفك البنفسجية المعطاءة

    كلماتك وقعت فى قلبي وردة في شفافية روحها ونازك عطرها وبهاء طلتها وذابت معها كل ابجديات

    الحروف..الكلمات ...الهمسات ... على أوتار السطور وسيمفونيات التألقات اللؤلؤية في روابي

    الفكرة وتراقصات فراشات الإبداع ,مرور ويتبعه مرور فأجد قلمي ينحني لك حبا وتقديرا ، ويهديك ورد

    السلام مع إيذان تحليق المساءات عبر ايامك الحلوة المترعة بالمسرات ، والمكللة بالإبداعات في

    مستقبل الأيام , دمت سنونو تجليات في وجودنا الأزرق المسافر حيث شواطئ الوطن وضمير الكلمة

    ورسالة سلام الأرواح .



    شذى من الوردة يهمس خجلا بجوار همساتك

    عساه لا يجرحها : كل لحظة وأنت مبدعة والإبداع انت




    د. نجلاء طمان
    الناس أمواتٌ نيامٌ.. إذا ماتوا انتبهوا !!!

  4. #24
    الصورة الرمزية أسماء حرمة الله شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    الدولة : على أجنحــةِ حُلُــم ..
    المشاركات : 3,877
    المواضيع : 95
    الردود : 3877
    المعدل اليومي : 0.73

    افتراضي

    سلام اللـه عليك ورحمتـه وبركاتـه

    تحيـة قطفتُهـا من قلبي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سحر الليالي مشاهدة المشاركة
    أسماء يا "أميرة الحرف ":
    هل أجد مساحة هنا لأتنفس ؟؟
    بوح تدفق كشـلال ماء عذب ،حروف من نور معطر بالورد
    لله ما أروعك يا أسماء لله ما أروعك ،وما أروع قلبك الذي ينبض طهرا
    سلمت يا حبيبة وسلم قلبك ونبضك
    لا حرمنا المولى منك وحفظك ورعاك دوما
    لك حبي العميق وألف باقة ورد وفل
    الحبيبـة منـار،

    واللـهِ ما أنا إلاّ أمَةُ اللـه الغارقة في ذنوبها حتّى الرمق، أرتجي رحمـةَ ربّي وتثبيتـَه لي على طاعتـه، وأسألـه هدايتَـه حتّى لاأكونَ من الخاسريـن !
    أسأل ربّي أن يتقبّل منّي ومنكِ ومن المسلمين صالحَ الأعمال، ويثبّتنا على طاعته حتّى نلقاه وهو راضٍ عنّـا، ويغفرَ لنا ويتجاوزَ عنّـا غفلتَنا وسيئاتنا وما تقترفـه أيدينا .

    تمريّنَ على القلوبِ فتغسلينها من وخزة الوجع برقتـك وطيبتـك، حماكِ ربّي يا نسمـةَ الخير، وأسعدَ قلبَـكِ الأبيض

    محبّتي العميقـة لكِ نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    وألف طاقة من الورد والندى

  5. #25
    الصورة الرمزية أسماء حرمة الله شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    الدولة : على أجنحــةِ حُلُــم ..
    المشاركات : 3,877
    المواضيع : 95
    الردود : 3877
    المعدل اليومي : 0.73

    افتراضي

    سلام اللـه عليك ورحمتـه وبركاتـه

    تحيـة تهطلُ امتنانـاً

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي أسعد أسعد مشاهدة المشاركة
    حمل الوفاء من الوفاء
    إيقونتين من الرجاء ِ
    عقدان من نور ومن
    غيم كثير الكبريا ءِ

    هذا الكلام يا أختاه
    لا أعرف له شبيها ً
    ولا أستطيع أن أمر
    دون أن ازرع وردة لأكمل به عقد الوفاء
    بدون أن يكون إلا كاملاً بحضرتكم
    الكريـم علي أسعد أسعد،

    جعلتَ شرفتي الفقيرة تعبَقُ بأريجِ الوردة التي زرعتَها كرماً وفضلاً، فاقبَلْ منّي ألف طاقة من طاقات البنفسج، بل حدائقَ بنفسج عددَ أوراق الشجر ونجوم السماء امتناناً لكَ وعرفاناً . ورغمَ ذلكَ لن أفيكَ حقّ مروركَ الذي أسعدني، ولا حقَّ فضلكَ الذي غمرني . ولكَ وللكريـم مأمون وللأحبة وافرُ الامتنان .




    أكرمكَ ربّي بالفردوس الأعلـى
    خالص تقديري وامتناني نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    وألف طاقـة من الورد والندى

  6. #26
    الصورة الرمزية أسماء حرمة الله شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    الدولة : على أجنحــةِ حُلُــم ..
    المشاركات : 3,877
    المواضيع : 95
    الردود : 3877
    المعدل اليومي : 0.73

    افتراضي

    سلام اللـه عليك ورحمتـه وبركاتـه

    تحيـة تقطرُ عطراً

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ضحى بوترعة مشاهدة المشاركة
    أسماء عزيزتي
    هنا الروح رمحا يضيء باجمل الكلمات
    يسافر خلف عالم الضياء الشفيف
    شكرالك
    محبتي العميقة
    العزيزة ضحـى،

    بلْ كل الشكر لكِ على مروركِ الذي أسعدني، وعلى زجاجة العطر التي سكبتِ بين يديّ .
    حماكِ ربّي وأسعدَ قلبَـكِ الأبيض

    لكِ خالصُ محبّتي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    وألف طاقة من الورد والندى

  7. #27
    الصورة الرمزية محمد إبراهيم الحريري شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2006
    المشاركات : 6,296
    المواضيع : 181
    الردود : 6296
    المعدل اليومي : 1.25

    افتراضي

    الأخت أسماء
    تحية من ورود الصبر أقطفها ذكرى لقلب بعصف النور ينتشر
    أوبة على جنح تحية بدأت ، وربما تنهي على غفلة من قطع وتيرة المشاعر ، ولكن سأظل بين التصبر على حزن ، والمثابرة على انصياع التودد للمعاني أن تستميح ذمار قواميسها بما يليق بأوبة (أسماء ) ، وإني لأجد على قوافي الرجاء بسمة تشع كلمات تفي بعض حق الأدب لأديبة تأدب الخلق بين أناملها .
    الأخت أسماء
    من أولى خبوة في عالم الألم وأنا أكفكف دمع القلم ، لأراه باسم السطر يخفق بطوبى لحرف ملكت زمام قدره ، ومرحى لأدب أصبح طيع الملك بين سريرة نقاء وحنايا عفة .
    كوني بخير
    أخوك محمد
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #28
    أديبة
    تاريخ التسجيل : Jul 2003
    المشاركات : 5,436
    المواضيع : 115
    الردود : 5436
    المعدل اليومي : 0.91

    افتراضي

    يا حبيبة

    كل مرة أكون هنا يغرق فيها الماء المالح أرضاً تشرب و لا تنبت !
    و أهرب .

    أتذكر غيابكِ تلك الأزمنة و النبض فيكِ باقٍ كيف يأخذني نحو الغائبة زمان و لا نبض فيها ؛ غيداء . و الغياب - أنا - عن نوافذ الفرح و البهجة يوقع معي عقداً لا يعرف التمزيق ؛ ليس لك هنا إلا نفس كبيرة لا تملك حظاً .
    إلى الله كان مسيركِ و خلفكِ تركت الحرة لا إلى الحياة عادت و إلى بك لحقت ، فهل كنت أخت صدق لي أبداً ؟
    كنتِ لي وسادة من لحم .. فلم جعليته القديد ؟!

    أو تظنينه العتاب ؟ لا يا أسماء ؛ بل أنت الفضلى دوماً و الأفضل ، و لكِ أدين بالكثير مما تعلمين و ما لا تعلمين ، و لعلك تسامحين .

    أوبة ؛ إلى الله يتقبلها الله و لمثلها أرجو المسير .

    كل ودي و بالغ الوداد .

  9. #29
    الصورة الرمزية أسماء حرمة الله شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    الدولة : على أجنحــةِ حُلُــم ..
    المشاركات : 3,877
    المواضيع : 95
    الردود : 3877
    المعدل اليومي : 0.73

    افتراضي

    سلام اللـه عليك ورحمتـه وبركاتـه

    تحيـة كتبتُهـا بعطر البنفسـج

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مأمون المغازي مشاهدة المشاركة
    سيدتي أسماء ،
    بين صَفحاتِ الهمسِ ، ومِن ِمداد الروحِ سطَّرنا رسائلَ الشَّوقِ حينَ زرعنا على شاطِئِهِ فسطاطَنا ؛ نرقبكِ وأنتِ هناك ، تتكِئين على طاعةِ الله تبُثينُه الشوقَ هائمةً بجلالهِ ، في ملكوتهِ العُلوي ؛ لحقت بكِ أرواحُنا تنثُر حولكِ المنثورَ و تزفك للنقاءِ ، وكيفَ لمن تُخاطب الزهرَ والشجرَ ، وتُسافُر بينَ النجومِ على متنِ سفينٍ من أجنحةِ العصافيِر ، ويَسكنُ اللهُ بينَ ابتسامَتِها ودمعِتها إلاّ أنْ يعتكفَ بها الشوقُ لهُ ، محتجبةً عن الأحبةِ ، تتدبرُ أفاعيلَ الحب الأعظمِ بها ؟ وما أحنَّه من حبٍ ، وما ألذَّ ناره المطهِّرة ! ولكن ؛ هل يتطهرُ الطهرُ يا سيدتي ؟!
    كنت والأحبة نرقب غيماتك الحبلى بالبهاء ، نستحث النسيم كلما بشرنا بقرب الموعد ، نستجمع الفصول ، وقد جعلتِ منها دفتركِ ، فإذا بكِ تتدبرين أدقَ الحقائقِ تحاورينه ويحاوركِ وهو المحتجبُ إلا عن الأنقياءِ الأتقياءِ ، يأتيهم محتضنًا مبتسمًا كمركبٍ من نورٍ على اللُّجين ، أشرعتُه من أجنحةِ الحمائم البيض ، ويأتي الغافلين على ظهرِ غولٍ ناهشٍ ، منشبًا حرابَهُ الزرقَ . وها أنتِ ذي بيننا ، ولم تكوني إلاَّ بيننا ، فينا ومنا .
    وكنت أحاور حرفك ذات بوْحٍ حين تبسَّمَ عن بعض أسرارِهِ ، ورأيتُ روحَكِ المدادَ ، واتخذ همسُكِ عرشه المنسوجَ من بتلاتِ الوردِ المُستمد عبيَره من تنفسِ الصبحِ ، ورقته من حكايا الليل التي يسلي بها الصالحون القمرَ ، وعلى لسان الهمسِ سمعتُ السفَر ، فسألت اليقين : أمن سفر بغير موعد ؟ أمن رحلة بغير زادٍ ؟ أمن انعتاقٍ لمن لا طوق في عنقه ؟ فأجابني : بالله يا هذا ؛ ما ظنك بمن يسكنهم الله ؟! فقلت : ما سكن الله عبدًا إلا ذل تعظيمًا ، وخشع إكبارًا ، وتضاءلت روحه سفرًا . فقال : ها قد أجبت ، إنه السفر في التأمل ، والحزن سيده ، .
    سيدتي أسماء ،
    إنها الرحلة ، لن نقدر عليها إلا بأن نفترض مشقتها ، فإذا أيقنا المشقة تزودنا لها ، فإن أُعلن وقتها وحُملنا عى جياد لا تعرف طريق العودة ، انتفعنا بالزاد يوم المعاد . ولعل أوبتكِ من استزادة الزاد بما تعلميننا ، فعلمينا الحب ، والصدق والنقاء . ألا ترين أنهاجماع التقوى ؟!
    سيدتي التقية النقية ، لن يبرح العجز حرفي .
    سيدي مأمون،

    بل العجزُ لنْ يفارقْ حرفي ! ها أنذي ألمحُ هذا الأخيرَ متوقّفاً بمرافئِ الصّمت ومضارب العجز، يحمل حقائبَ رحيلـه إلى حيثُ ترقـدُ الأرواح . ربّمـا آنَ لـه أن يستريحَ في كنفِ صاحبتـه، حتّى يغادرَا معاً أديمَ الأرض !

    هل تعرفُ سيدي، ليسَ ثمـة أحلـى ولا أجمـل ولا أروع من مناجاة الرحمن، من العودة إليه والطمع في عفوه وحنانـه ! القرْبُ من الرحمن يغسل الرّوح مما علق بها من ذنوب، يعلّمهـا كيفَ يكون السّفرُ إليـه تعالى، صافياً مُطهِّراً، يُربّتُ على الأوجاع فيُنسيهـا طعمَ الملـح، يُعَلّمُهـا كيف تنهضُ من أريكـةِ الاستسلام، لتواجَه ذاتَها في صبرٍ وجلَد، حتّى وإن ترقرقتْ كُـلَّ نفَسٍ، صادحةً بالألـم، بالبوح الُمرّ وبالعذاب .. حسبي أنّ اللـهَ ربّي ربّي !


    لمْ أنسَ، ولن أنسى ما كُتِبَتْ لي الحياة على هذه الأرض، ما أكرمتموني بـه جميعاً، ستبقونَ لي دائماً الأسرةَ النقية، القلوبَ الطّيّبـة التي لاتتقن غير الكرم لغةً، والمحبـة في اللـه عنواناً وهديلاً .
    لمْ تفارقني أرواحُكمْ البيضاء، بلْ كانتْ على الدوام محلّقـة قربي كنسيمِ الحلـم الذي لا يغادرني . وحدهُ ربّ العالمينَ سيجزيكمْ عنّي خيرَ الجزاء .

    أيها الكريمُ معي كرمَ الغيث، سأردّدُ ما رددّه أحد الأئمـة، عليه رحمات ربّي وسكينتُـه:
    (( اللهمّ اجعلني خيراً ممّا يظنّون، واغفِر لي ما لايعلمون، ولاتؤاخذني بما يقولون )) .
    لأننّي واللـهِ أمَـةُ ربّهـا الفقيرة إليـه، المُحمّلـة بالذنوب، التي تطمع أن يغفرَ لها ربُّهـا ما تقترفُـه يداها، وأن يقبَلهـا عندَه، ويتقبّلها بقَبول حسن .


    اللهـمّ أنتَ ربّي، لاإلـهَ إلاّ أنتَ، خلقتَني وأنا أمَتُك، وأنا على عهدكَ ووعدكَ ما استطعتُ، أعوذ بكَ من شرّ ما صنعتُ، أبوءُ لكَ بنعمتكَ عليّ، وأبوءُ بذنبي، فاغفِرْ لي، فإنه لايغفر الذنوبَ إلاّ أنتَ .
    سيدي مأمون، أكرمكَ ربّي ورزقكَ سعادةَ الداريْن برحمتـه وكرمـه، إنه القادر على كل شيء ما أكرمَـه !



    شكراً لنقائك ورفيع خلقـك
    تقديري الوارف، عظيم امتناني نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    وألف طاقـة من الورد والندى

  10. #30
    الصورة الرمزية أسماء حرمة الله شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    الدولة : على أجنحــةِ حُلُــم ..
    المشاركات : 3,877
    المواضيع : 95
    الردود : 3877
    المعدل اليومي : 0.73

    افتراضي

    سلام اللـه عليك ورحمتـه وبركاتـه

    تحيـة تنهمل دعاءً

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خليل حلاوجي مشاهدة المشاركة
    لعودتك أسماء ... فرح هو الشفاء
    لعودتك اختاه ... سرور هو بلسم الابرياء
    كلنا في سفر ... فلا تبالي
    والموت اختاه ... كذبة ... نحن نيام إذا مامتنا ... استفقنا
    والموت كبش سينحر ذات لحظة يقين
    نحن نتقل من حياة معذبة الى حياة نسى فيها العذاب
    \
    تقبلي تقديري
    أسعدكَ ربّي في الدنيا والآخرة يا خليل النقاء، وفرّج عنكَ وعن وطننا العراق، إنـه على ذلك قدير .

    صدقتَ خليل، لن يبرحَنـا العذابُ إلاّ هناكَ، حينَ نكون بين يديْ ربّنـا، أرحم الراحميـن الذي ما ضنّ على عباده بشيء قطّ، ولا يضنّ أبداً لأنه أرحم علينـا من أمهاتنـا .
    تباركتَ إلهي ما أعظمكَ وما أكرمكَ، ما أسعدَ مَنْ ينعَم برضاكَ في الداريْن ! اللهمّ اجعلنا منهمْ يا اللـه، برحمتكَ التي وسعتْ كلّ شيء !


    شكراً لمرورٍ هو العطر يا خليل، حماكَ ربّي
    خالص تقديري، غزير دعائي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    وألف طاقة من الورد والندى

صفحة 3 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة