أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 15

الموضوع: العقاب

  1. #1
    الصورة الرمزية صبيحة شبر قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    المشاركات : 590
    المواضيع : 69
    الردود : 590
    المعدل اليومي : 0.12

    افتراضي العقاب

    العقاب
    انتظرت هذه اللحظة ، طيلة أسبوع كامل ، ان أتمتع بوقتي حرا ، أتنفس الهواء العليل ، واستنشق نسمات طرية ، بعد عناء طويل من العمل ، أخذت حماما سريعا باردا ، وأجلت حلاقة ذقني إلى صباح اليوم التالي ، فما زالت الشعيرات قصيرة ، تكاد لا ترى ، والشمس بعد افلت الى المغيب ، وسوف اخرج من المنزل ، وأسير الهوينى ، مريحا أعصابي المجهدة ، التي أخذت في الآونة الأخيرة يفلت زمامها مني ،كنت أتأهب للخروج ، سمعت دقا متواصلا على الباب ، تجاهلت النداء ، لكن الصوت ، اخذ يلح علي ، طالبا ان افتح الباب ، ترى من يكون القادم ، وأنا لا يزورني احد ، بعد ان ذهبت الزوجة غاضبة الى بيت أهلها ،رب زيارة مفاجئة ، تجعلني ارجيء ما عزمت على القيام به ،، من مسيرة حرة ، لاهدف من ورائها ، سوى التقليل من الاختناق ،، الذي كنت اشعر به طوال أيام الأسبوع المنصرم ،،أحاول أن أتجاهل الصوت ،، المنبعث من دقات متوالية ،،على الباب ، وكأن الشخص الذي ما زال مجهولا لدي ، يلح على مضايقتي في هذه الساعات القليلة ،، التي عزمت ان اجد راحتي بها
    يتواصل طرق الباب بذلك الإصرار العجيب ، وأنا أخشى ان تكون زيارة مفاجئة ، تمنعني من تحقيق ،، رغبة طويلة ،، عاشت في دمي طيلة ،، أيام الأسبوع الماضي ،،لم اطلب عسيرا من الأمور ، لايمكن تحقيقها في هذا الزمن الصعب ،، الذي تمنى به كل آمالك بالضياع ، يتواصل طرق الباب بالحاج يفقدني الصواب ، ويستبد بي خوف كبير ، ان اعجز عن تحقيق حلم بسيط ،، اخذ يداعب خيالي ، طيلة الأيام الماضيات ،، الطقس اخذ يحلو ويطيب ، بعد أيام من اشتداد الحرارة ، وارتفاع اللهب المنبعث من أشعة الشمس ، طرقات الباب ما زالت تسلبني الشعور بالراحة ،، من انني قادر على الوصول الى غاياتي البسيطة ،، دون عناء ،، أسرع الى الحمام ،، وانظر الى المراة ، لاعدل من هيئتي ،، امشط شعري القصير المبلل المجعد ،، ، انتهيت من استعدادي الذي لا يكلف وقتا طويلا ، والطرق على الباب ، يصرخ ،، طالبا ان ألبي النداء ، أسير رغما عني الى الباب ،، كي افتحها ، فأجد أمامي مخلوقة ،، ما كنت اطمح أبدا ان أجدها هذا اليوم ، فقد انقضى زمن طويل على رؤيتها التي ما كانت تبعث السرور الى نفسي ،،
    - الحمد لله انك هنا ،، خفت الا أجدك
    عيناها حمراوان ، نتيجة البكاء الطويل ، وقد كانت في الماضي تسبب مشكلة ، من كل أمر تافه ،وتلعب دور الضحية باستمرار ، طالبة من الجميع ان يقف لمساندتها ، وان يتحدث الى الآخر ،، عله يرأف بحالها ،، ويظهر بعض اللطف حيالها ..
    انتظرت واقفا كي توضح المراة قصدها من هذه الزيارة ،، ولم ادعها إلى الجلوس ، لئلا تعطلني عن القيام بما أزمعت ، اليوم هو راحتي ، وارغب ان أتمتع به ،، وأنال بعض الراحة ،، من عناء الاعمال المرهقة ، التي اجدها ،، تتراكم على عاتقي ، فأقوم بها مسرورا حينا ، مرغما وعلى كره مني ،، أحيانا أخرى ..
    بقيت واقفا انتظر ،، ان تفصح المراة عما جاء بها ، فقد كانت لا تسأل عني ،،، إلا اذا رغبت ان اقوم بشيء لصالحها ، وانا لم اعد راغبا بالانحياز لها ، لكثرة شكواها ،، والقيام بدور الضحية دائما ،، وان الآخر يظلمها ،، محاولا انتهاك حقوقها ،، وحتى لو كانت مظلومة حقا ،، فمن أنا لأقوم بدور الوسيط ، وهل أستطيع ان أغير ،، من طبيعة العلاقة التي تربطهما ، هي تتهمه ،، وهو يتهمها ،، وما شأني بهما ،، انها كما يقول حمقاء ،،، لاتحسن التصرف ،، غيورة تشك بعلاقاته الكثيرة ،، مع الجنس اللطيف ،، وبخيلة أيضا ،، لا تمنحه النقود الكثيرة التي تستطيع الحصول عليها ،، بصراخها الملحاح ، من أبيها المسكين الطاعن بالسن ،، بداية كل شهر ..
    تجلس المراة ، على غير دعوة مني ، ولا رغبة ، انظر خلسة الى الساعة ، واجدها قد جاوزت موعد خروجي ،،الذي كنت قد قررته ، ولكن لانتظر ، إنها الراحة ، ولا بأس بالتأخير البسيط
    -انجدني ،، لا اعرف غيرك
    تستولي عليها رغبة عنيفة في البكاء ،،تخنقها العبرات ،، وأنا ما زلت واقفا ، انتظر ان تفصح عن حقيقة الأمر ،، الذي اتى بها الى منزلي ، لااستطيع الصبر على دموع النساء ، تفارقني جرأتي المعهودة ،،،في مثل هذه المواقف
    تخرج علبة السكاير ، من حقيبتها اليدوية ،، وتفتش عن ولاعة ، أسرع لتلبية طلبها ،أفتش عن الولاعة في المطبخ ،، فلا انجح بالعثور عليها ، اتي بعلبة الوقيد ،، أشعل لها السيكارة ،، تأخذ نفسا طويلا ، تنفث الدخان بتلك الشراهة ،، التي اعرفها عنها ،، ينطلق صوتها عاليا:
    - ضربني ،،نسي تضحياتي الكثيرة من اجله ،، وصبري وتعبي ،، بعت كل شيء من اجله ...
    لم أحب تلك المراة ،، رغم أنني وقفت بجانبها مرات عديدة ،، ضد صديق لي عزيز ،، كنت ادري انه يظلمها ، معتديا عليها بالكلام الجارح ، والألفاظ الخادشة ،، ألومه على ذلك الموقف ،، وهو يردد انه مظلوم ،، وأنها كثيرة الصراخ وشكاكة ،، وبخيلة ..
    ما زالت العصبية تتلبس محدثتي ، وتسلبها الهدوء ، الذي لم اعرفه عنها ..
    -ضربني ،، اعتدى علي ، ،، رفع يده متناسيا تضحياتي الجسام من اجله ..
    تأخذ نفسا عميقا ،، من سيكارتها الموشكة على الانتهاء ، تخرج واحدة أخرى ، بأصابع ترتجف ، وتشعلها من القديمة ، تضعها مشتعلة في الطفاية ، أسارع بإطفائها خشية ،، من اندلاع نيران ،، انا في غنى عن متاعبها ، أحاول جاهدا ان ابعد نيران الحيرة ، وأبددها عن عالمي ، فانا لااحسن التصرف في مثل هذه الأمور التي اجد نفسي في وسطها دون دراية او إدراك ..
    يرتفع صوت المراة عاليا ،، تأخذ منديلا ،من حقيبتها ،، تمخط بشدة ، امقت منظر الماخطات ،، يبدو الاحمرار واضحا على انفها ، تعود الى السيكارة ، تتنفس الدخان بعمق ، تنطلق كلماتها الشاكية محاولة التعبير عما ، لحق بها من ظلم ،،لم احب تلك المراة ،، كثيرا ما وجدتها شخصية ليست جديرة بالاحترام ،، لقد ساعدت صديقي نعم ،، ووقفت بجانبه ، لكنها كانت تمن عليه بما توفره له من مال ، انا لاابريء صديقي ،،فهو وغد حقير ،، تأتيه بالمال بداية كل شهر ، فيقول لها كلماته التي يكررها على مسمعها كل مرة :
    - رحم الله أباك ،، لولاه كيف يمكننا العيش ، مسكن راق ، حديقة فارهة ،، سيارة فخمة ، أبوك اللعين ،، لماذا لا يموت ؟؟
    تنطلق الكلمات المتدافعة من فم المراة الباكية ، بسرعة ،،لا تدعني أستطيع فهم ما تعنيه من صراخ ، لا اعرف كيف أصغي ،، والكلمات مبعثرة ، لا اتصال زمني لها ،تتحدث عن الماضي ، ثم تعود فجأة الى الحاضر بصراخ :
    - ضربني ،، نسي التضحيات الجسام ،، بعت كل شيء من اجله ، وبعثته الى اوربا ..
    - يأخذ صديقي النقود الكثيرة بداية كل شهر مرددا نفس الكلمات :
    - رحم الله أباك ، جعلنا نحيا حياة ميسورة ، وفر الضرورات والكماليات ،، اخبريه ان منزلنا ليس أنيقا كفاية ، سيارتنا أصبحت قديمة ،،موديل السنة الماضية ، اذهبي اليه أرغميه ليحقق طلبك ، هو عجوز ، اخبريه انني اطمح الى السفر ، هيا اسرعي ،هو غني ،لماذا نكتفي منه بالفتات ؟؟
    تطفيء محدثتي السيكارة ، تشعل واحدة جديدة ،،وانا أتساءل متى تنتهي من حديثها ،، لانطلق الى موعدي الذي حدثت نفسي به
    - لقد ظلمني ،، اعتدى علي ،، متناسيا تضحياتي الكبيرة من اجله ،، رسب في التعليم ، بعت كل ما ورثته من أبي ، وأرسلته الى أوربا ..
    تأتيني كلماتها مبعثرة ،، وهي دائمة الانتقال بين الماضي والحاضر :
    - صديقك ظلمني ،، اخذ نقودي وسافر مع صديقته الى أسبانيا
    صديقي اعرفه انا ،، ان كان وغدا حقيرا ، فهو صديق لي عزيز ، لم أكن لأسمح ان تأتي هذه المراة على ذكر ما يسيء اليه ، ولى ذلك الزمان ، ومضى كل منهما الى حال سبيله ..
    يتواصل نحيب المراة ،، اجلس على مضض ، ربما ذهبت فرصتي في الخروج هذا المساء ، فرحي الذي كنت احلم به قد تبخر ، وانقضى ،، المراة الثرثارة ،،ما زالت تتكلم ،، كلماتها كثيرة يقطعها النحيب :
    - ظلمني ،، نسي تضحياتي ،، دللته ،، لبيت رغباته الكثيرة ، تغاضيت عن فشله الذر يع ،بعت كل ما ورثته من الوالد ،، من اجل ان يسافر الى أوربا
    لم أحب هذه المراة ،، هي صلفة ومتجبرة ،،عنفت صديقي انه يدفعها بداية كل شهر على إرغام والدها العجوز ،، لمنحهم النقود الكثيرة ،، مدعين انه واجبه ، ان يقوم بدفع النقود كل شهر ,,
    يتوالى صراخ المراة ،،، تحاول ان تجعلني افعل شيئا لأجلها ،،انا عاجز ان أقوم باي شيء من اجل الآخرين ، فكيف يمكنني ان اقوم بعمل ،، ضد صديقي وعائلته ، أوشك المساء على القدوم ، وانا امني النفس ان اتمكن من مغادرة المنزل للقيام بنزهتي المحبوبة هذا الوقت، سأحظى ببعض الساعات ، استنشق بها الهواء العليل ، وأتمتع بالجمال الفريد ، الذي يحيط بالمدينة في مثل هذه الاوقات ،،
    - ضربني ،، رفع يده بوجهي ،، متناسيا تضحياتي ، ربيته صغيرا وعلمته ، بعت ما ورثته عن أبي ، لأرسله الى أوربا ،، بعد ان فشلت دراسته هنا ..
    قررت ان اخرج ،، والا أضيع فرصتي ،، باستنشاق الهواء العليل ،، ورؤية المناظر الجميلة ، والأشجار الكثيفة التي تمتع العين ،، رغبت ان انهي الشكوى المنطلقة من تلك المراة على غير انقطاع ،، وعدتها ان اكلم صديقي ، ليمنع ابنه عن مواصلة الاعتداء ، وانا اردد مع نفسي :
    - من شابه أباه فما ظلم



    صبيحة شبر

  2. #2
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 53
    المشاركات : 12,546
    المواضيع : 378
    الردود : 12546
    المعدل اليومي : 2.33

    افتراضي

    لاعطي القصة حقها

    سآخذ النص الى البيت وأقرأ على مكث

    فأعود
    ياسيدة التميز ...


    تقبلي تقديري
    الإنسان : موقف

  3. #3
    الصورة الرمزية صبيحة شبر قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    المشاركات : 590
    المواضيع : 69
    الردود : 590
    المعدل اليومي : 0.12

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خليل حلاوجي مشاهدة المشاركة
    لاعطي القصة حقها
    سآخذ النص الى البيت وأقرأ على مكث
    فأعود
    ياسيدة التميز ...
    تقبلي تقديري
    الاخ العزيز خليل حلاوجي
    سانتظر قراءتك بشوق ايها المبدع
    دمت بخير ومحبة

  4. #4
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.78

    افتراضي

    الشبر..
    في لحظات وجدت نفسي لو كنت مكانه لخرجت ولتركتها منذ البدء وهي تكرر بضع كلمات حفظتها وكانها ببغاء تشتكي جوعها او تردد ما لقنت..!
    العلاقات التي تبنى على اسس واهية لايمكنها ان تصمد امام هزت عالية، او زلازل دامية، فالاصل في العلاقات التوافق، والاصل في التوافق التفاهم، والاصل في التفاهم المحبة، والاصل في المحبة القناعة، واصل القناعة الوضوح، والوضوح لاياتي عندما يلف كل واحد عقله وقلبه بمجموعة من الرغبات الشخصية التي تريد ان تتحقق ولو على حساب وجود الاخر، فيخفي لك منهما رغباته وطموحاته داخل ذاته، ويتحين الفرص من اجل تحقيقها حتى لو خسر المقابل وجوده فيه، وهكذا جرت العادة في مثل هذه العلاقات اما يذهب هو مع اخرى تشبع رغباته، او تذهب هي مع اخر يعطيها اكثر ، وفي الحالتين الاسباب واضحة ومبينة ولاتحتاج الى رؤى جانبية، ولعل العلاقات المصلحوية هذه تزداد نعقيدا عندما يجد احدهم ان الاخر يزداد طلبا والحاحا والمقابل يزداد ترديدا بان لحم كتافه من خيره فيزداد الشرخ بينهما وتهوى العلاقة للقاع وتكون النتيجة ذات اثار جانبية تؤثرا سلبا على الذات والنفس الانسانية وتسبب بالتالي مشاكل اجتماعية جمة اخرى.
    والقصة تحكي لنا هذا الواقع بصورة سردية راقية مع اني احيانا لامست مللا من تكرار المرأة لجماتها تلك الا انني ادركت بان القاصة قد تبغي من وراءها ان ترسخ تلك الجملة في ذهنا ، والنهاية جاءت عكس توقعي حيث توقعت بان تداهم وجودها زوجته ، فتزيد مشاكله لكنها جاءت هادفة وكانها رسالة موجهة.

    دمت بخير
    محبتي لك
    جوتيار

  5. #5
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 53
    المشاركات : 12,546
    المواضيع : 378
    الردود : 12546
    المعدل اليومي : 2.33

    افتراضي

    الاضطراب الاجتماعي وهو يحاول المساس بقواعدنا القيمية اراه هذه الايام قد اوصلنا الى فواجع وفوازع واقعنا المخيف

    كل مشهد قرأته هنا في قصة الاديبة ارى فيه مشاهد على سواها من مستويات حياتنا

    فالبطلة والبطل والابن

    هم على الحقيقة صورة مصغرة للحاكم والمحكوم والآخر
    صورة للعالم والمتعلم والمعرفة
    صورة لانواع التشوه والتشوش في توازنات وآليات سلوكياتنا نخوض بها حياتنا

    لايظن القارى ان الكاتبة ارادت الإطالة في الحوار
    انها تقول لنا
    اننا نزال منذ مئات السنين نكرر ذات الخطأ
    ولانراجع انفسنا
    بل نلوم كل احد سوانا

    في القصة وجدت معان مختفية خلف سطور الاديبة ... ولاازال اتفكر فيها لعلني اعثر على جملة تساؤلات وضعتها امامي هذه القصة الرائعة



    انتظروني

  6. #6
    الصورة الرمزية صبيحة شبر قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    المشاركات : 590
    المواضيع : 69
    الردود : 590
    المعدل اليومي : 0.12

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوتيار تمر مشاهدة المشاركة
    الشبر..
    في لحظات وجدت نفسي لو كنت مكانه لخرجت ولتركتها منذ البدء وهي تكرر بضع كلمات حفظتها وكانها ببغاء تشتكي جوعها او تردد ما لقنت..!
    العلاقات التي تبنى على اسس واهية لايمكنها ان تصمد امام هزت عالية، او زلازل دامية، فالاصل في العلاقات التوافق، والاصل في التوافق التفاهم، والاصل في التفاهم المحبة، والاصل في المحبة القناعة، واصل القناعة الوضوح، والوضوح لاياتي عندما يلف كل واحد عقله وقلبه بمجموعة من الرغبات الشخصية التي تريد ان تتحقق ولو على حساب وجود الاخر، فيخفي لك منهما رغباته وطموحاته داخل ذاته، ويتحين الفرص من اجل تحقيقها حتى لو خسر المقابل وجوده فيه، وهكذا جرت العادة في مثل هذه العلاقات اما يذهب هو مع اخرى تشبع رغباته، او تذهب هي مع اخر يعطيها اكثر ، وفي الحالتين الاسباب واضحة ومبينة ولاتحتاج الى رؤى جانبية، ولعل العلاقات المصلحوية هذه تزداد نعقيدا عندما يجد احدهم ان الاخر يزداد طلبا والحاحا والمقابل يزداد ترديدا بان لحم كتافه من خيره فيزداد الشرخ بينهما وتهوى العلاقة للقاع وتكون النتيجة ذات اثار جانبية تؤثرا سلبا على الذات والنفس الانسانية وتسبب بالتالي مشاكل اجتماعية جمة اخرى.
    والقصة تحكي لنا هذا الواقع بصورة سردية راقية مع اني احيانا لامست مللا من تكرار المرأة لجماتها تلك الا انني ادركت بان القاصة قد تبغي من وراءها ان ترسخ تلك الجملة في ذهنا ، والنهاية جاءت عكس توقعي حيث توقعت بان تداهم وجودها زوجته ، فتزيد مشاكله لكنها جاءت هادفة وكانها رسالة موجهة.
    دمت بخير
    محبتي لك
    جوتيار
    العزيز جوتيار
    اشكر لك هذه القراءة وان كانت بطلة قصتي هذه المرة هي ام وليست زوجة ، وهي حقيقية، كانت ترهق اباها بطلباتها المالية من اجل ارضاء الزوج ، فشب ابنها مثلها مرهقا اياها ، يعتدي عليها
    ويرفع يده عليها
    ربما لم استطع ان اوصل الفكرة جيدا

  7. #7
    الصورة الرمزية صبيحة شبر قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    المشاركات : 590
    المواضيع : 69
    الردود : 590
    المعدل اليومي : 0.12

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خليل حلاوجي مشاهدة المشاركة
    الاضطراب الاجتماعي وهو يحاول المساس بقواعدنا القيمية اراه هذه الايام قد اوصلنا الى فواجع وفوازع واقعنا المخيف
    كل مشهد قرأته هنا في قصة الاديبة ارى فيه مشاهد على سواها من مستويات حياتنا
    فالبطلة والبطل والابن
    هم على الحقيقة صورة مصغرة للحاكم والمحكوم والآخر
    صورة للعالم والمتعلم والمعرفة
    صورة لانواع التشوه والتشوش في توازنات وآليات سلوكياتنا نخوض بها حياتنا
    لايظن القارى ان الكاتبة ارادت الإطالة في الحوار
    انها تقول لنا
    اننا نزال منذ مئات السنين نكرر ذات الخطأ
    ولانراجع انفسنا
    بل نلوم كل احد سوانا
    في القصة وجدت معان مختفية خلف سطور الاديبة ... ولاازال اتفكر فيها لعلني اعثر على جملة تساؤلات وضعتها امامي هذه القصة الرائعة
    انتظروني
    الاخ العزيز خليل حلاوجي
    اشكر لك العودة للنص مرة اخرى
    كما قلت ايها العزيز ان انهيار القيم هم سبب التدهور الذي نعيشه
    في جميع الاصعدة
    ارجو ان تعود مرة اخرى
    ودمت بخير ومحبة

  8. #8
    الصورة الرمزية الصباح الخالدي قلم متميز
    تاريخ التسجيل : Dec 2005
    الدولة : InMyHome
    المشاركات : 5,766
    المواضيع : 83
    الردود : 5766
    المعدل اليومي : 1.10

    افتراضي

    الأستاذة الكبيرة صبيحة شبر
    معانقة النص له طعم جميل
    قلمك جميل
    اللَّهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَما صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهيمَ. إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ.

  9. #9
    الصورة الرمزية صبيحة شبر قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    المشاركات : 590
    المواضيع : 69
    الردود : 590
    المعدل اليومي : 0.12

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الصباح الخالدي مشاهدة المشاركة
    الأستاذة الكبيرة صبيحة شبر
    معانقة النص له طعم جميل
    قلمك جميل
    الاخ العزيز الصباح الخالدي
    الشكر الجزيل على الاطلالة الجميلة
    دمت بخير

  10. #10

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. العقاب الجسدي في المدرسة ..
    بواسطة محمد الصالح منصوري في المنتدى النَادِى التَّرْبَوِي الاجْتِمَاعِي
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 14-12-2018, 07:33 PM
  2. عاشق يستحق العقاب ( قصيدتي الثانية بالواحة )
    بواسطة ياسر عبد العزيز في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 07-07-2014, 01:01 AM
  3. هل التربية تعني العقاب ؟!!
    بواسطة عدنان أحمد البحيصي في المنتدى مُنتَدَى الشَّهِيدِ عَدْنَان البحَيصٍي
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 28-07-2008, 01:43 PM
  4. مسيرة العقاب
    بواسطة طالب نعيم في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 24-04-2005, 11:06 PM