أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 15

الموضوع: على شفا همسة..

  1. #1
    الصورة الرمزية بثينة محمود أديبة
    تاريخ التسجيل : Jul 2003
    المشاركات : 506
    المواضيع : 98
    الردود : 506
    المعدل اليومي : 0.09

    افتراضي على شفا همسة..

    يكاد لسانها ينطق.. فتقيده.. تخبئه وتغلق ثغرها تماماً.. ليس هناك ثمة ما يُقال
    شعور حاد بالوحشة يلازمها لغيابه تلك الأيام.. تبحث عنه بين أرجاء المكان .. لا تجده..لكنها تشعر به يلازمها فيتبدد إحساس الوحشة قليلاً.. توارى إحساسها بخجل بين طيات تفكيرها.. وتلهى عينيها بين اوراق كثيرة .. فتطالعها عيناه فى كل صفحة.. تزهد الصفحات
    تلملم أشياؤها المبعثرة وتغلق أدراجها بمفتاح وحيد وتتركه مُتدلى من الدرج.. تنظر إليه متمعنة .. هل تضمه إلى حقيبتها حيث يرقد فى سكون اعتيادى.. تقرر تركه وتنسحب من يوم عمل يخلو من كلماته
    تنهار هناك.. فى بيتها .. حيث تحاول بث الحديث فى أرجاء الصمت المحيط.. يأتيها الرد مقتضباً كعناوين نشرة الأخبار.. يتحرك الخط البيانى الذى تراه على شاشة افتراضية جانبية متذبذباً لأعلى قليلاً.. ثم يعاود الثبات.. مُصدراً صفيراً قاتماً ينبهها إلى نضج الطعام على الموقد
    تتحرك كتمثال.. تحيا كتمثال.. وتطالع بسأم شديد عقارب الساعة العتيقة المعلقة فى تابوت رأسى.. يتحرك بندولها بسأم مماثل..تمر من أمامها لتذهب إلى إعداد طعام يبقيهما على قيد المسماة.. حياة
    تغمض عينيها قليلاً.. فتدفئها حوارات مستفيضة.. تظن الحروف قد أصابها حريق.. الحروف المُستعادة تبثها دفئاً مُحبباً.. تصرخ.. لقد لسعتها النيران.. لا يهتم أحداً بسؤالها عن سبب صرخة.. كأنها مُفترض فيها الألم الدائم.. تواجه بقايا الحنين بالنوم
    توقظها لمسة على شفتيها.. فتنفرجان فى تساؤل مُجاب عنه.. وتستكمل النوم
    صباح آخر يخلو من وجوده.. لماذا تفكر بوجوده.. إنه لا يمنحها إلا كلمات.. حديث.. لا يريحها الحديث بل فى أغلب الأحوال يستنفر أفكارها .. جدل دائم.. نقاش مستمر.. كلمات رغم عاديتها تحسها دافئة..تُقصى إحساسها بدفء الكلمات وتستعيد دفء الأمس.. فتبين لها الشاشة الجانبية بخط ثابت معتاد
    صباحات متتالية تخلو من وجوده.. تحاول بث الروح فى ذاكرة الإحساس.. تستجلب من الكلمات القديمة دفئاً
    تحيا بدفء مُستعاد
    عندما أتى ذلك الصباح إلى مكانه الشاغر منذ عصور .. حاولت الكلام..يكاد لسانها ينطق.. فتقيده.. تخبئه وتغلق ثغرها تماماً.. ليس هناك ثمة ما يُقال

  2. #2
    الصورة الرمزية سحر الليالي أديبة
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    الدولة : الحبيبة كــويت
    العمر : 33
    المشاركات : 10,148
    المواضيع : 309
    الردود : 10148
    المعدل اليومي : 1.99

    افتراضي

    العزيزة "سنبلة ":

    قصـــة تقطر روعة ...!

    سعيدة لأني أول من صافح نبضك ..

    سلمت ودام إبداعك الجميل
    لك حبي وباقة ورد

  3. #3
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Dec 2006
    الدولة : في عقل العالم ، في قلب الحكايات
    المشاركات : 1,025
    المواضيع : 36
    الردود : 1025
    المعدل اليومي : 0.22

    افتراضي

    أديبتنا : سنبلة

    تحية بجهر لقصة صيغت بهمس

    أديبتنا ، استوقفني هذا العنوان الرومانسي ، الذي بدا لي وكأنه عنوان لنص نثري ـ وكم أحب النصوص النثرية في هذا الاتجاه ـ ودخلت إلى ما توج بالعنوان الرائع ( على شفا همس ) لأجد قصة تحمل من حالة الشوق تمردها الذي بني في العالم الذاتي للبطلة ، ولازم هذه الحالة تصوير لحالة أخرى ، وهي العادة ، فكم اعتدنا من المقربين أن يكونوا حولنا ، حتى تصبح العادة سيدة الموقف ، إلا أننا نشعر بهم أكثر إذا غابوا عنا .

    لقد استخدمت الأديبة من الأساليب الحانية الهامسة ، والإسقاطات ما حمل القصة طاقات حبية وحميمية ، خدمها التصوير ، والنقلات الرشيقة ، والوصف .

    وأهمس لأديبتنا مراجعة اللغة في النص ، حيث بدت بعض هنات أجزم أن لوحة المفاتيح قد تسببت في حدوثها .

    أما هذا العمل الرقيق فلي عودة إليه .

    أديبتنا ،

    لكِ المحبة والاحترام

    مأمون

  4. #4
    أديب وناقد
    تاريخ التسجيل : Dec 2005
    الدولة : بعلبك
    المشاركات : 1,043
    المواضيع : 80
    الردود : 1043
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي

    الأخت الكريمة سنبلة
    رغم أن الفكرة عادية و مألوفة إلا أنك ألبستها ثوب الجدة من خلال أسلوبك الرشيق و مفرداتك المختارة بدقة و ما أسبغته عليها من عاطفة جياشة .
    دمت مبدعة بلا هنات كيبوردية

  5. #5
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Dec 2006
    الدولة : العــــراق
    المشاركات : 82
    المواضيع : 15
    الردود : 82
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي

    سيدتي سنبلة
    قصة جميلة بزي اجمل
    دمتِ لنا

    أكرم

  6. #6
    الصورة الرمزية د. نجلاء طمان أديبة وناقدة
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    الدولة : في عالمٍ آخر... لا أستطيع التعبير عنه
    المشاركات : 4,218
    المواضيع : 71
    الردود : 4218
    المعدل اليومي : 0.92

    افتراضي

    القاصة الرائعة: بثينة محمود

    إبحار رائع داخل ذات زوجة وحيدة تلتحف بلوح من الثلج بلا من أن تلتحف بدفء زوجها. فكرة القاصة المطروحة قد تتعدد أوجه قراءتها فتأخذ على أنها قصة زوجة تعيش مع زوج غائب عنها برغم وجوده معها, فتبدأ بالبحث عنه في ذكرياتها معه. أو قد تؤخذ على أنها زوجة وحيدة تعانى الوحدة من غياب زوجها الذي قد يكون سببه سفرا أو فراقا. في كلتا الحالتين الكاتبة تتفوق على نفسها في إظهار جوانيات بطلة قصتها التي تتأرجح بين الوحدة والسأم المتمثل في غياب دفء الزوج وبين الوجع الذي يتركه غيابه من ناحية والاحتياج الذي تبعثه الذكريات من ناحية أخرى. تمكنت القاصة من أدواتها القصية ابتدءا بعنوان يؤكد فكرتها المطروحة, ثم دخولا في افتتاحية موحية موجزة لكنها معبرة , ثم انسيابا رائعا في التسلسل الحبكى دون أن يفلت منها خيط القص , تستمر في التغلغل داخل مشاعر بطلتها , لتأتى النهاية في عبارة خاتمة مشابهة لعبارة الافتتاح , وشاملة لهدف القاصة من الطرح. تمتلك القاصة أدوات تعبيرية رائعة متمثلة فى تشبيهات ومكنيات موحية شيقة استولت على إحساس المتلقي وشدته مع إحساس البطلة حتى النهاية.

    شذى الوردة لهذا القلم المبشر.


    د. نجلاء طمان
    الناس أمواتٌ نيامٌ.. إذا ماتوا انتبهوا !!!

  7. #7
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.85

    افتراضي

    بثينة...
    كتابة لها تميزها الفني والموضوعي .. للوحدة أكثر من لغة للبوح.. وهنا اجدت انتِ لغة الوحدة هذه حتى رسمت لنا لوحة في غاية الروعة، استطعت ببساطة لغتك، ان توغلي في الذات، ومن الذات انبثقت لديك هذه الشرارة التي اودت الى انكسارها أمام الواقع ..ذلك الواقع الذي جعلك تداوين بالتي كانت هي الداء.
    وردت إشارات دالة كان يمكن تجاوز المباشرة في الإيحاء بدوالها ، دفعا بالقارئ إلى تصورات أبعد.. لكنها مع ذلك خلقت جوا خاصا للقارئ بحيث تتوارد على ذهنه وتدهم مخيلته وهو يقرأ القصة هذه.

    دمت بالق
    محبتي لك
    جوتيار

  8. #8
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    المشاركات : 358
    المواضيع : 15
    الردود : 358
    المعدل اليومي : 0.08

    افتراضي

    أحياناً يكون الألم عاملاً من عوامل الرغبة في كسر قيود ما, فيتحرك عكس عقارب الروح وهناك يكتشف عمق المسافة وسهولة الطريق .. لكن الوصول محال دائماً
    قصة لم تختلف عناصرها بين الحرفية والتمكن من جانب , ومن جانب آخر بين الصدق والإيمان بلحظات الحدث فجاء المزج بين الصورة المرئية والمسموعة مواكباً لحالة القارئ خاصة في بعض الوقت حيث يتطلب الأمر بعض التأمل وال.........
    [IMG]\\It008\عمو رامى\ramy[/IMG]

  9. #9
    الصورة الرمزية بثينة محمود أديبة
    تاريخ التسجيل : Jul 2003
    المشاركات : 506
    المواضيع : 98
    الردود : 506
    المعدل اليومي : 0.09

    افتراضي

    العزيزة سحر الليالى
    كلماتك هى من تقطر رقة.. شكراً لهذا المرور الجميل

    تقبلى تحياتى

  10. #10
    الصورة الرمزية بثينة محمود أديبة
    تاريخ التسجيل : Jul 2003
    المشاركات : 506
    المواضيع : 98
    الردود : 506
    المعدل اليومي : 0.09

    افتراضي

    أستاذى الفاضل مأمون المغازى
    شكراً لك هذا الحضور البهى والتحليل الوافى للقطة صغيرة
    ووعد بتغيير الكيبورد

    تحياتى أخى الفاضل

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. على شفا كابوس
    بواسطة وليد عارف الرشيد في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 41
    آخر مشاركة: 24-01-2017, 09:58 PM
  2. على شفا حفرة لمجدي جعفر
    بواسطة مجدي محمود جعفر في المنتدى النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 15-06-2013, 05:59 AM
  3. على شفا حلم هار
    بواسطة نبيل الأصباشي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 02-07-2009, 08:58 AM
  4. على شفا حُـلم.........
    بواسطة محمد فقيه في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 09-05-2007, 10:25 AM