أحدث المشاركات
صفحة 5 من 9 الأولىالأولى 123456789 الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 50 من 81

الموضوع: برنامج نفسي ارشادي لتطوير مهارتي صياغة الأهداف وإدارة الوقت

  1. #41
    الصورة الرمزية نورية العبيدي قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Nov 2005
    الدولة : العراق
    المشاركات : 653
    المواضيع : 32
    الردود : 653
    المعدل اليومي : 0.12

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوتيار تمر مشاهدة المشاركة
    المبدعة والرائعة دكتورة نورية.............
    لم اتتبع جميع الحلقات........لكني تابعت مقتطفات منها...........ومع انها مفاهيم ذات قيمة عالية/ ورؤية عميقة/ من اجل انسان يكون انسا في هذا الاجتماع وذاك/ الا ان سؤالا ظل يرافق ذهني وانا اقرأ واتابع..
    هذه المفاهيم ماذا تحتاج لتكون واقعاً ملموسا عيانيا حياً ............؟
    محبتي لك
    وكل عام وانت بالف خير
    جوتيار
    الزميل المميز جوتيار ...
    لو انك تتبعت جميع الحلقات السابقة ، وتتبع الحلقات اللاحقة ، ستجد حتما الرد على اي سؤال يراودك بشأن هذا البرنامج ...
    حيث أن البرنامج أُعد أساسا لغرض تحويل أحلامنا، إلى أهداف ملموسة ، وذلك بكتابتها أولا على الورقة ورسم خطة وجدول لها ، ومن ثم تنفيذها بحسب الاولوية وبتخصيص الوقت الكافي والضروري لكل مهمة تؤدي إلى تحقيق هدف من أهدافنا المرسومة.
    وستلاحظ باني قسمت عملية تحويل تلك المفاهيم-التي نوهت اليها-الى واقع ملموس من خلال توفر عشرة محاور ضرورية، عرضنا الدروس الخاصة بالمحور الاول (الطاقة) ، والمحور الثاني (المهمة) ، والمحور الثالث (الاتجاه) ... والبقية تأتي .... باذن الله .........
    كل عام وانتم بالف خير جوتيار .... وانا سعيدة بمرورك وتعقيبك ..
    عيني على وطني
    د. نورية العبيدي

  2. #42
    الصورة الرمزية نورية العبيدي قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Nov 2005
    الدولة : العراق
    المشاركات : 653
    المواضيع : 32
    الردود : 653
    المعدل اليومي : 0.12

    افتراضي المحور الثالث/ الاتجاه: الدرس الثالث

    أن تدرك الإمكانيات أَو أَنْ لا تدركها، ذلك هو السؤال.
    To Perceive Possibilities Or Not To Perceive Possibilities, That Is The Question.


    "هناك كنز عظيم وراء جمجمتنا وهذه حقيقة تشمل الجميع. هذا الكنز الصَغير لَه قوى عظمى جدا، وأود أن أقول أننا قد تعلمنا فقط جزء صغير جدا حول ما يمكن أن يعمل." ~ Isaac Bashevis Singer

    لا تنسى، انك تصنع إدراكك perception حول ما هو ممكن وما هو غير ممكن. إن الكون غير متحيز. سيتركك تعتقد كيفما تريد. كن الكلمة الأخيرة. قرر لنفسك ... اليوم ... ما يمكن وما لا يمكن.

    إن دافعيتك نحو اتخاذ إجراء ما، تزداد بشكل آلي عندما تتصور كم سيكون الأمر رائعا عندما تنجح. كلما كان تخيلك بنتائج أكثر وأسرع وأكبر وأكثر، كلما كانت رغبتك عظيمة في ملاحقة أهدافك. وعندما تتصور الفشل، ستفقد الدافعية للتقدم. فستركز أكثر على تجنب الأخطاء أكثر من أن تبذل جهدك لعمل ما بمقدورك. وهذا يُؤدّي إلى تخفيض في الجهد -- وزيادة في الرغبة لتفادي النتائج السلبية.

    أسئلة الدرس ...
    1. أي من أحلامك تعد الأكثر أهمية بالنسبة إليك الآن؟

    2. ما الذي منعك الآن من أن تعيش حلمك ؟

    3. ما هو التحدي الذي ستواجهه هذا الأسبوع لتتحرك إلى أبعد ما يمكن؟


    العمل الأساس: أقض وقتك متصورا نجاحات ضخمة جدا... بدلا من تصور الفشل.








    يتبع:





    :

  3. #43
    الصورة الرمزية نورية العبيدي قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Nov 2005
    الدولة : العراق
    المشاركات : 653
    المواضيع : 32
    الردود : 653
    المعدل اليومي : 0.12

    افتراضي المحور الثالث/ الاتجاه: الدرس الرابع...

    هل أنت مستعد لإعطاء كلمتك؟
    Are You Ready To Give Your Word?
    "

    حينما تكون في حالة خلاف مع شخص ما، هناك عامل واحد يمكنه أن يعمل فرقا بين ضرر علاقتك به وعمقها. ذلك العامل هو الاتجاه. " ~ Timothy Bentley

    ستزيد من توقّعك الإيجابي حينما توعد أنك ستعمل للنجاح مهما كلّف الأمر. ويُمكنك بعد ذلك أَنْ تتوقّع النجاح، لأنك وعدت نفسك به. ستنجح عندما تَوفي بوعودِكَ، خصوصاً تلك التي جعلتها لنفسك.

    يعتمد الاتجاه الإيجابي على امتلاك توقّع متفائل لكُلّ مهمّة، أو لكُلّ دور، أو لكُلّ اجتماع، أو لكُلّ رسالة تؤدى، أو لكُلّ يوم. لا أحد لديه موقف إيجابي دائماً. وعلى أية حال، عندما تُلاحظُ بأنّك تَبْدأُ بالذهاب بعيدا ، يُمْكنك أَنْ تُوقف المسار السلبيَ وتخلق توقّع إيجابي للشيء الذي ستعمله تاليا بشكل مباشر.

    أسئلة الدرس...

    1. أي الأشياء في حياتك تتوقع حدوثها لأنك كنت قد وعدت نفسك بها؟

    2. أي شيء تحب أن يكون لك حيث يمكنك أن تجعله أكثر حقيقة بالوعد الشخصي؟

    3. بماذا أنت مستعد اليوم أن توعد نفسك؟



    العمل الرئيس: حافظ دائما على التوقع الايجابي لكل إجراء تتخذه.

  4. #44
    الصورة الرمزية نورية العبيدي قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Nov 2005
    الدولة : العراق
    المشاركات : 653
    المواضيع : 32
    الردود : 653
    المعدل اليومي : 0.12

    افتراضي المحور الثالث/ الاتجاه: الدرس الخامس...

    هل ما زلت تعاقب نفسك Are You Still Kicking Yourself؟

    "انظر لكل الأشياء التي تحدث إليك، سواء أكانت جيدة أم سيئة ، على أنها فرص، ثم شغل المستوى الأعلى من الشعور". ~ Les Brown

    توقّف عن معاقبة نفسك على أخطاء مضت. أعمل كلّ ما يمكن عمله- وأكثر -لتصحيح الموقف. ثمّ تعهّد بالعمل بشكل أفضل في المرة القادمة. وبعد ذلك اتركها تذهب وتتحرك. فإن القرار القوي بالتحسين ، أفضل علاج للذنب.

    هناك حقائق، وبعد ذلك هناك تفسيرك لهذه الحقائق. إنّ الأعمال التي تقوم بها.. والنتائج التي تحصل عليها ,, تعتمد بشكل كامل على كيفية رؤيتك للحقائق. يمكنك التركيز على الأفضل في كل موقف أو يمكنك التركيز على الأسوء. هناك مشكلة في كل فرصة وهناك فرصة في كل مشكلة. فسر الحقائق بشكل سلبي وستخرج بقوة ضعيفة وفرص أقل. إذن غيّر من وجهة نظرك وسيساعدك ذلك في خلق أفضل النتائج المحتملة، بغض النظر عن الظروف.

    أسئلة الدرس...

    1. هلْ تَجد نفسك شاعرا بالذنب في أغلب الأحيان، مراراً وتكراراً على خطأ ماضي؟

    2. هل ستستمر في شعورك بالذنب على أخطاء ماضية، أم يمكنك أن تكون مشغولا بحل ما؟

    3. أي خبرة ذنب ارتكبتها اليوم مثل مغادرتك لمكان عملك؟

    العمل الرئيسي: ابحث عن الأفضل في كل موقف، وعن الفرصة في كل مشكلة.




    :

    يُتبع إن شاء الله :

    :

  5. #45
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.78

    افتراضي

    إن دافعيتك نحو اتخاذ إجراء ما، تزداد بشكل آلي عندما تتصور كم سيكون الأمر رائعا عندما تنجح. كلما كان تخيلك بنتائج أكثر وأسرع وأكبر وأكثر، كلما كانت رغبتك عظيمة في ملاحقة أهدافك. وعندما تتصور الفشل، ستفقد الدافعية للتقدم. فستركز أكثر على تجنب الأخطاء أكثر من أن تبذل جهدك لعمل ما بمقدورك. وهذا يُؤدّي إلى تخفيض في الجهد -- وزيادة في الرغبة لتفادي النتائج السلبية.


    اوقفتني هذه المساحة الواسعة التي كتبت بكلمات قليلة / لكنها اوجزت بلاشك / واعذريني لاني عندما اتابع احاول ان انبش القليل حول متابعتي / واترك غبارا / ربما غير مجدي / لكنها عادتي.

    هذه الدافعية الايجابية / اراها تكون واقعا / وتكون في مرحلة النجاح المسبق اذا ما طبقت / او نفذت / او حتى ادخلت مرحلة الترجيب / في اية ومجتمعات / وهل هي ناذفة / ومنتجة / في جميع الظروف والمجتمعات / أم انها تحتاج الى بيئة معينة / وتحت ظروف مدروسة مسبقا ...؟

    دمت بخير
    محبتي لك
    جوتيار

  6. #46
    الصورة الرمزية نورية العبيدي قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Nov 2005
    الدولة : العراق
    المشاركات : 653
    المواضيع : 32
    الردود : 653
    المعدل اليومي : 0.12

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوتيار تمر مشاهدة المشاركة
    إن دافعيتك نحو اتخاذ إجراء ما، تزداد بشكل آلي عندما تتصور كم سيكون الأمر رائعا عندما تنجح. كلما كان تخيلك بنتائج أكثر وأسرع وأكبر وأكثر، كلما كانت رغبتك عظيمة في ملاحقة أهدافك. وعندما تتصور الفشل، ستفقد الدافعية للتقدم. فستركز أكثر على تجنب الأخطاء أكثر من أن تبذل جهدك لعمل ما بمقدورك. وهذا يُؤدّي إلى تخفيض في الجهد -- وزيادة في الرغبة لتفادي النتائج السلبية.
    اوقفتني هذه المساحة الواسعة التي كتبت بكلمات قليلة / لكنها اوجزت بلاشك / واعذريني لاني عندما اتابع احاول ان انبش القليل حول متابعتي / واترك غبارا / ربما غير مجدي / لكنها عادتي.
    هذه الدافعية الايجابية / اراها تكون واقعا / وتكون في مرحلة النجاح المسبق اذا ما طبقت / او نفذت / او حتى ادخلت مرحلة الترجيب / في اية ومجتمعات / وهل هي ناذفة / ومنتجة / في جميع الظروف والمجتمعات / أم انها تحتاج الى بيئة معينة / وتحت ظروف مدروسة مسبقا ...؟
    دمت بخير
    محبتي لك
    جوتيار
    جوتيار

    اولا : مرحبا بك وباي غبار منك ، وتأكد أنه في كل الاحوال مجدي ..

    أما بالنسبة للدافعية هنا، فهي حالة داخلية تصدر من الانسان ذاته إزاء ذاته ، تعزز فيه روح المبادرة والتقدم الى الامام نحو النجاح وتحقيق الاهداف... وقد اثبتت جميع الدراسات العلمية أن الدافعية الداخلية اكثر تاثير على تقدم الانسان من اي دافعية خارجية ... بكلمات اخرى (الانسان يشجع نفسه بنفسه على التقدم) .. وهذه تختلف من شخص الى اخر بحسب وعيه بشكل خاص وقدراته العقلية بشكل عام، وطموحه، وتنشئته ، وللمعرفة التي يكتسبها ومدى استفادته شخصيا وادراكه الشخصي لتلك المعرفة...

    ونحن هنا لسنا بصدد دراسة الدافعية كظاهرة نفسية ، لكي نناقش تفاصيل دراسة الظاهرة، بل هي نصائح ارشادية لتحسين اتجاه الانسان حول نفسه ... وذلك بان ينظر لذاته ولقدراته نظرة ايجابية تفاؤلية، وهذا من شأنه أن يمنحه الدافعية (اي يعطيه دفعة ذاتية للامام) ...


    وإلى الأمام دائما يا جوتيار ..

    مع تحياتي وفائق تقديري لك ...

  7. #47
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.78

    افتراضي

    الذات كمحور اساس في العملية هذه ................
    ومنها الاستقاء / ومنها البذل / ومنها في الاصل الاختيار ...................

    وهذه الذات في الاصل لايمكن ان تفصل عن المجموع في حالات قليلة / اذا فهي معرضة لازمات الجماعة / وهذا ما يمكن ان ينتج عنه رؤية عرضية جانبية / قد تؤثر على نمو وتوجه الذات / أم انا مخطأ...

    دمت بخير
    محبتي لك
    جوتيار

  8. #48
    الصورة الرمزية نورية العبيدي قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Nov 2005
    الدولة : العراق
    المشاركات : 653
    المواضيع : 32
    الردود : 653
    المعدل اليومي : 0.12

    افتراضي

    لم يكن مطلوب من الذات في -اي درس من الدروس- ان تنفصل عن المجموع باي شكل من الاشكال سوى في الرؤية للذات واعطائها قيمتها الحقيقية حيث ان الفرد هو اكثر شخص معرفة بقدراته وماذا يريد وهل يتمكن من تحقيق اهدافه أم لأ، فلا أحد يعرفني من هذه الناحية بقدر ما اعرف ذاتي ....

    عدا هذا فالذات تتاثر وتُؤثر بالجماعة التي تنتمي اليها، وبالبيئة التي تعيش فيها بشكل عام، تتأثر وجدانيا ، ونفسيا وماديا وبكل اشكال التأثر، وللمجموع ان يعمل على تقديمنا نحو الامام أو تاخيرنا عن الوصول للنجاح... على أن الفرد الناجح والذي ينشد التميز هو الذي يستثمر كل الفرص في البيئة بما فيها البشرية او المادية او اي كانت لخدمة تحقيق اهدافه . فيستطيع ان يكون متعاونا -مثلا- مع المجموع، يتشارك معهم في وضع الاهداف أو بعضها وفي تنفيذها ، يتقاسم معهم نتائجها، وهكذا يكون مؤثرا أكثر مما يكون متأثرا... وهكذا يكون ايجابيا وسط المجموعة والبيئة اكثر مما يكون سلبيا متلقيا فقط .. !


    وليس هناك اسوء من الظروف المحيطة بنا يا جوتيار، وليس هناك اكثر شدة من الضغوط والضائقة التي تستحكم حلقاتها بقسوة حول اعناقنا ... لكننا مع ذلك نضع الاهداف للمستقبل وسط الموت والدمار ، ونرسم الخطط، وننظم وقتنا ، ونعطي دروسا للنجاح لمن يفتقدون أسباب النجاح في بيئات آمنة وغنية بكل الموارد ...

    هكذا تكون الذات المتحدية وسط الجمع المتعب في كل شيء !



    تحياتي جوتيار

  9. #49
    الصورة الرمزية نورية العبيدي قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Nov 2005
    الدولة : العراق
    المشاركات : 653
    المواضيع : 32
    الردود : 653
    المعدل اليومي : 0.12

    افتراضي المحور الثالث/ الاتجاه: الدرس السادس...

    كم عدد المحطات التي أمامك؟
    How Many Stations Are On Your Dial?

    "الفكرة هي لاتخاذ القرارات والعمل بناءا عليها، لتقرير ما الذي من المهم أن ينجز، و لتقرير كيف أن شيئا ما ممكن أن يكون أفضل لو تم إنجازه، لإيجاد الوقت للعمل به ولرؤية المهمة الرئيسة وهي مكتملة. " ~ Karen Kakascik

    عندما تغلق ذهنك، فانك تغلق أبواب الفرصة. فقط بالإبقاء عليه مفتوحا للأفكار الجديدة سترى الإمكانيات غير المحدودة متوفرة.

    إن الانفتاح على الأفكار والحلول الجديدة هو المكونُ الأساسيُ في الوصفةِ لأيّ نجاح.

    ستكون منتجا أكثر عندما تركز على ما يمكنك عمله، بدلا من تركيزك على ما لا تستطيع عمله. إبقاء المشاكل في المشهد المنظور يعد ضروريا إلى حَلّها ونقلها. وتذكر أن تميّز بين ما تستطيع وما لا تستطيع أن تسيطر عليه. ركز وقتك وطاقتك على تلك الأشياء التي يمكنك السيطرة عليها. لا تعش مع المشاكل. ابحث عن الحلول لكل مشكلة بأقرب وقت ممكن. واستمتع بإحساس عال بالحرية التي تأتي من الحركة والانتقال.

    أسئلة الدرس...

    1. َأيّ أفكار جديدة يمكنك أن تستعملها اليوم؟

    2. كيف تجتذب غالبا الأفكار الجديدة من الآخرين؟

    3. أي فكرة جديدة يمكنك تطبيقها اليوم لتعزيز أهم مشروع عندك أو أهم حلم؟



    العمل الرئيس: ركز أكثر وقتك في البحث على حلول بدلا من البقاء منهمكا في المشكلة.






    :

    يُتبع :

    :

  10. #50
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2006
    العمر : 50
    المشاركات : 3,548
    المواضيع : 414
    الردود : 3548
    المعدل اليومي : 0.71

    افتراضي

    قرات كل مافات ولاظنني افتقدها
    ولكن لفت نظرق الدرس الاخير
    أسئلة الدرس...
    1. َأيّ أفكار جديدة يمكنك أن تستعملها اليوم؟
    ليس المهم ان استعملها ان اجدها ...واصل اليها باحتكاكي مع العالم وليس من خلال وحدتي..
    2. كيف تجتذب غالبا الأفكار الجديدة من الآخرين؟
    هنا بيت القصيد وتختلف الاجتهادات ودوما البعد عن العالم لايجدي..نفعا
    3. أي فكرة جديدة يمكنك تطبيقها اليوم لتعزيز أهم مشروع عندك أو أهم حلم؟
    ليس المهم الحلم التفكير بالحل الاهم...
    كيف سانفذ؟ وكيف؟ وهل هو الحل الامثل؟
    دمت معطاءة
    فرسان الثقافة

صفحة 5 من 9 الأولىالأولى 123456789 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. شّكوتُ نَفْسي إلى نَفَسي - ردًّا على الشاعرة ربيحة الرّفاعي
    بواسطة عادل العاني في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 26-09-2017, 05:08 PM
  2. بحثت في نفسي عن نفسي
    بواسطة سهى رشدان في المنتدى بَرْقُ الخَاطِرِ وَبَوحُ الذَّاتِ
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 14-01-2013, 05:44 AM
  3. فن الاشراف وإدارة المنتديات
    بواسطة محمد جاد الزغبي في المنتدى الإِعْلامُ والتَّعلِيمُ
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 21-01-2007, 07:32 PM
  4. الحوافز وإدارة الأفراد
    بواسطة نسيبة بنت كعب في المنتدى أَكَادِيمِيةُ الوَاحَةِ للتَنْمِيَةِ البَشَرِيَّةِ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 03-03-2006, 10:46 PM
  5. الأهداف السلوكية
    بواسطة د. مسعد زياد في المنتدى الإِعْلامُ والتَّعلِيمُ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 27-11-2004, 06:39 AM