أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: قراءة استبارية للذات في نص الشاعر السعودي : هيثم اللحياني - بقلم : حاتم قاسم

  1. #1
    الصورة الرمزية حاتم قاسم شاعر
    تاريخ التسجيل : May 2006
    المشاركات : 91
    المواضيع : 19
    الردود : 91
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي قراءة استبارية للذات في نص الشاعر السعودي : هيثم اللحياني - بقلم : حاتم قاسم

    قراءة استبارية للذات في نص الشاعر السعودي : هيثم اللحياني

    حاتم قاسم



    الجرحُ في القلبِ و الآهاتُ مـن قَلَمِـي
    و لستُ أشكـوا و لا أخشـى مـن الألَـمِ
    و لـسـتُ مـمـنْ إذا زادَ الـعـذابَ بَـكَـوا
    لكننـي صامـدٌ و الصـبـرُ مــنْ شِيَـمِـي
    بـل إنَّ فـي الصـدرِ نيـرانٌ لـهـا لَـهَـبٌ
    تكوي فـؤادي بسيـل الجمـرِ و الحِمَـمِ
    و اللـيـلُ يــا قاتـلـي يـهـوي بأزمِنَـتِـي
    يجتاح روحي بجيـش الويـلِ و الظُّلَـمِ
    أيـا زمانـي مـتـى الأحــزان تهجـرُنـي
    حتَّامَ هـذا الأسـى يجـري علـى قَدَمِـي
    يا راحلاً هل علمـت اليـوم عـن تَعَبِـي
    أم لست تدري فأنـتَ اليـومَ لسـتَ هَـمِ
    يا راحلاً لو علمت اليـوم عـن وَجَعِـي
    لـعـدت لــي قـبـل أنْ يغتالـنـي سَقَـمِـي
    ويـلاهُ يــا قـلـبُ لا تبـكـي عـلـى طَـلَـلٍ
    كلُّ الذي قد مضى أضحـى مـنَ العَـدَمِ
    يــا قـلـبُ لا تبتأسْ..هـيـا بـنــا قُـدُمــاً
    و اتركْ سنيناً مضتْ بالسهدِ و السَّجَمِ
    فالليـلُ مهمـا جــرى ظلـمـاً بِـأَوْرِدَتِـي
    مـا نـال منِّـي إذا مـا النـورُ كـانَ دَمِـي
    يــا قـصَّـةً مــا فـتـأت العـمْـر أكتُـبُـهَـا
    سطَّرتـهـا لـوعـةً فــي صفـحـةِ الـنَّـدَمِ
    فـي بدئـهـا غـربـةٌ و الـمـوت آخـرُهـا
    ريــحٌ عقـيـمٌ بـهـا فـيـضٌ مــنَ الـنِّـقَـمِ
    وا حسرتـاهُ علـى شمسـي إذا غَـرَبَـتْ
    و الويل لي من جحيم الذنـبِ و اللَمَـمِ
    ربـاه يــا راحـمـاً أنْ أنــتَ لــي أَمَـلِـي
    أنـزلْ علـى مسـرفٍ طهـراً مـن الـدِّيَـمِ
    غوثـاً مغيثـاً يسـاقُ اليـوم فــي عَـجَـلٍ
    و اغسـل بـهِ حوبتـي يـا مسبـغ النِّعَـمِ
    و اللهِ مـا لـيْ علـى الأيـام مــن عَـتَـبٍ
    لـومـيْ عـلـى خـائـنٍ مــا بــرَّ بالقَـسَـمِ
    أوَّاه يـــا مــوعــداً مــــازال مُـنْـتَـظِـراً
    يرجـو حيـاةً لمـا قـد مـات فـي الرَّحِـمِ
    صـبـراً جمـيـلاً غــداً ميـلادنـا و غـــدا
    عـــودٌ لـعــزٍّ و أمـجــادٍ عـلــى الـقَـمَـمِ
    بـشـراك بـشـراك إنَّ الـلـيـلَ مُـنْـصَـرِمٌ
    أطـربْ فـؤاديْ و أسمعنـيْ مـنَ النَّـغَـمِ
    أنشـد و غـرِّد فـإن الصبْـح ذو طَــرَبٍ
    و قــل لـهـم إنـنـي نــارٌ عـلــى الـعَـلَـمِ
    آمـنــت أنــــي أنــــا لـلـمـجـد تــوأمــهُ
    و اسمي هناك اعتلى فـي قمـة الهَـرَمِ

    تبحر الكلمات مع الأشـــــــــرعة و تبقى الحروف تضع البصمة فوق الجراح توقد لهيبها وتصنع من آهاتها حبر القلم لتضيء شكواها التي استرسلت من زاد العذاب وكتم الأشواق لتصبر على شوقها المتوقد وجمرها الدفين بين ضلوع الشوق وأجنحة المحبة 00 السيل لا يطفئ جمرها و لا يسكن لهيبها 00 نبحرمع الشاعر هيثم اللحياني مع الكلمة التي تنبع من القلب لتسكن القلب عبر سيكولوجية الروح النابضة بحــــرارة الأفئدة ومدارات اللاوعي تختصر المسافة لتبوح بأروقة الصمت عن وجع يسكن العيون ويســــتقر في شبكيتها أما البعد المحرقي فما زال يسافر في الشرايين يقلب الصورة على أنسجة الدماغ يســـــائل الأحزان عن الهم 00عفواً الوهم الذي يخالط المشاعر لتنطلق الكلمات تصدح :

    الجرحُ في القلبِ و الآهاتُ مـن قَلَمِـي
    و لستُ أشكـوا و لا أخشـى مـن الألَـمِ
    و لـسـتُ مـمـنْ إذا زادَ الـعـذابَ بَـكَـوا
    لكننـي صامـدٌ و الصـبـرُ مــنْ شِيَـمِـي
    بـل إنَّ فـي الصـدرِ نيـرانٌ لـهـا لَـهَـبٌ
    تكوي فـؤادي بسيـل الجمـرِ و الحِمَـمِ
    و اللـيـلُ يــا قاتـلـي يـهـوي بأزمِنَـتِـي
    يجتاح روحي بجيـش الويـلِ و الظُّلَـمِ

    فمن جــــــراح الروح إلى آهــــــات القلم وأي بعد في هذا المـــــدار الذي يســيطرعليــــه العذاب النفســــــي و لا يتمازج بالبعـــد الأخــــــــر وهو العــــــذاب الجســـــــــدي
    (و لستُ أشكـوا و لا أخشـى مـن الألَـمِ )
    (و لـسـتُ مـمـنْ إذا زادَ الـعـذابَ بَـكَـوا)

    تتوقد الكلمات في فرن العشـــــــق لتكوي الفؤاد بحممهـــــا ولكن العاشـــق الولهان يأبى الدموع لأن زاده الصبر على صبـــــــــره الذي يتعالى بين حناياه 000

    (لكننـي صامـدٌ و الصـبـرُ مــنْ شِيَـمِـي
    بـل إنَّ فـي الصـدرِ نيـرانٌ لـهـا لَـهَـبٌ
    تكوي فـؤادي بسيـل الجمـرِ و الحِمَـمِ )
    ولعل النفس المظلمة التي توقد أنينها بسراج الليل ولا تجد الفتيل لتشعل برهة الضوء على شـــرفاتها تكدس الأزمنة بجيوش الويل التي تجتاح النفس بجيوش الويل تحت وطأة الظلمة و الظلم 000 هنا ارتباط عضوي بين الشاعر و الليل فالسواد يطغى على الليل كما هي النفس المظلمة التي تسرج من أناتها ســــــواد العذاب و زفرات الويل الصورة الضبابية التي يكشفها الشــــاعر عن خيوط ذاته المتألمة تحيك لنا من أوجاعه قصة تسكن الطفولة لتوقظ هاجسها بأسئلة الزمن :

    أيـا زمانـي مـتـى الأحــزان تهجـرُنـي
    حتَّامَ هـذا الأسـى يجـري علـى قَدَمِـي
    يا راحلاً هل علمـت اليـوم عـن تَعَبِـي
    أم لست تدري فأنـتَ اليـومَ لسـتَ هَـمِ
    يا راحلاً لو علمت اليـوم عـن وَجَعِـي
    لـعـدت لــي قـبـل أنْ يغتالـنـي سَقَـمِـي

    من فراغ الروح إلى أجنحة العتب تسري الكلمات و تتوه الأحرف على الشفاه علها تجد الطريق من هجــــرة الأحزان إلى سكن القلوب ومن رحيل الأحبة إلى تعب الدروب وتبقى الكلمات الغائبة الحاضرة تستودع القلب فلو يعلم الأحبة بمايسكن القلب من وجع لعدلوا عن رحيلهم وهنا يصور لنا بلاغة الموقف بتجســـــــيد العودة و ارتباطها المجازي ( قبل أن يغتالني سقمي ) 00 ندرك أن البوح النفسي يماشى أفقيا في رســـم الصورة و انطباعها الذاتي ولكن المشاعر المفرطة التي يبوح بها الشاعر بعيدا عن أطلال الأحبة يكتب لنا قصته مع الليل و يحفرها على الأوردة وشماً
    يدل على نفسيته المتعبة و عناءه المستمر من أجل الوصول إلى هدفه و لكن الضوء بعيد و المنارة عاليـــــه و الدروب تشعل أيقونتها بالسفر وعلى المدرات تبقى أسئلة البوح تنبت في الخلايا فتوقظ لهيب القلم :

    ويـلاهُ يــا قـلـبُ لا تبـكـي عـلـى طَـلَـلٍ
    كلُّ الذي قد مضى أضحـى مـنَ العَـدَمِ
    يــا قـلـبُ لا تبتأسْ..هـيـا بـنــا قُـدُمــاً
    و اتركْ سنيناً مضتْ بالسهدِ و السَّجَمِ
    فالليـلُ مهمـا جــرى ظلـمـاً بِـأَوْرِدَتِـي
    مـا نـال منِّـي إذا مـا النـورُ كـانَ دَمِـي
    يــا قـصَّـةً مــا فـتـأت العـمْـر أكتُـبُـهَـا
    سطَّرتـهـا لـوعـةً فــي صفـحـةِ الـنَّـدَمِ
    فـي بدئـهـا غـربـةٌ و الـمـوت آخـرُهـا
    ريــحٌ عقـيـمٌ بـهـا فـيـضٌ مــنَ الـنِّـقَـمِ

    غربة النفس و لوعتها كيونة تبحث عن المفردات لتخط لواعجها و أما الريح العقيمة التي تفيض بمشاعر لا أتفق مع الشاعر على تسميتها بهذا الاسم ( النقم ) لأن الأوردة التي تعرف العشــــــق لا تعــــرف إلا براءة الياسمين و نقاوة القرنفل مهما فعلت المعشوقة ، لأن اللغة الســــامية تبقى غذاء الروح 00 تتقاطع الأبعاد النفسية في مدارات الحدث و تزداد مساحة الإختناق اللغوي :

    وا حسرتـاهُ علـى شمسـي إذا غَـرَبَـتْ
    و الويل لي من جحيم الذنـبِ و اللَمَـمِ
    ربـاه يــا راحـمـاً أنْ أنــتَ لــي أَمَـلِـي
    أنـزلْ علـى مسـرفٍ طهـراً مـن الـدِّيَـمِ
    غوثـاً مغيثـاً يسـاقُ اليـوم فــي عَـجَـلٍ
    و اغسـل بـهِ حوبتـي يـا مسبـغ النِّعَـمِ

    في جموح حرف نداء مختصًّا بالنُّدبة ( وا حسرتاه ) تغرب الشـــــمس في النفـــــس المعذبة وتترك بصمات الضوء في شعاعها زفرات تجتاز المسافة بوميض المناجاة ( رباه يا راحماً أن أنت لي أملي ) وأما النفس اللاهثة تبحث عن الأوكسجين الذي ينعش الجسد طالبا الغوث في عجل مبرزا لنا معالم الحدث

    ( واغسل به حوبتي يا مسبغ النعم ) 0
    و اللهِ مـا لـيْ علـى الأيـام مــن عَـتَـبٍ
    لـومـيْ عـلـى خـائـنٍ مــا بــرَّ بالقَـسَـمِ
    أوَّاه يـــا مــوعــداً مــــازال مُـنْـتَـظِـراً
    يرجـو حيـاةً لمـا قـد مـات فـي الرَّحِـمِ
    صـبـراً جمـيـلاً غــداً ميـلادنـا و غـــدا
    عـــودٌ لـعــزٍّ و أمـجــادٍ عـلــى الـقَـمَـمِ

    بين ثنايا المفردات وخفايا الحروف يكمن ضوء العتب المنبعث من مرايا النفس يلقي أحماله على الأحبة وأما عربة الموعد فما زالت تبعث انتظارها المتوقد في رحم يفقد الولادة وذاكرة لا تملك إلا الصبر تؤطره بميلادها الجميل عنوانا للعز و الأمجاد 00
    نسبر المفردة والذاكرة الملتهبة بالعشق ومن أنفاس الشاعر نتذوق طعم الحنظل للوجــــه الآخر صورة قاتمة ودموع نادمة وقاموس يبحث عن مفردات الحدث ليسبغها بلون المرارة يمتشــــق من الصورة صدى الأنفاس المتعبة التي تبحث في أورتها عن صهوة البوح و كينونة الذات

    بـشـراك بـشـراك إنَّ الـلـيـلَ مُـنْـصَـرِمٌ
    أطـربْ فـؤاديْ و أسمعنـيْ مـنَ النَّـغَـمِ
    أنشـد و غـرِّد فـإن الصبْـح ذو طَــرَبٍ
    و قــل لـهـم إنـنـي نــارٌ عـلــى الـعَـلَـمِ
    آمـنــت أنــــي أنــــا لـلـمـجـد تــوأمــهُ
    و اسمي هناك اعتلى فـي قمـة الهَـرَمِ

    هنا يجدد الشاعر نسغ الحياة ويرسم من لوحته بياض الياسمين ( بشراك بشراك إن الليل منصرم ) وهي صورة تتمازج مع صورة أبو القاسم الشابي :
    ( ولا بد لليل أن ينجلي ) فنكتشف أن الشاعر أفاق من أوجاعه التي انجلت مع الليل ولهفته التي تخطـــت الأنين و العذاب إلى الطرب مما جعل منها قيمة تعبيرية عن كينونة النفس التي أصبحت تنشد الصباح لتختزل مسافة البوح بطربها وأما كينونة الذات تتعالى لدى الشاعر في قيمه التعبيرية التي تلتقي مع شـــــــــــاعرتنا الخنساء بقولها :

    و إن صخراً لتأتم الهداة به كأنه علم على رأسه نار

    وكما يقول المثل ( أشهر من نار على علم ) عبارات من معين التراث يصوغها الشاعر بأســــــلوبه وتبقى جماليات اللغة كما يقول الشاعر الدكتور حمد العصيمي

    لــكـــنّ جــســمــي بـــــه نـــفـــسُُ وغــايــتــهــا
    امّــــــا الــمـــمـــــــــات وامّــــــا قــــمّــــة الــــهـــــــــرم ِ
    إن لـــم يــكــن هـــرم الـعـلــيــاء مـنــزلــتــي
    فـــلا مــشـــــــــت بـــي إلى درب الــعـــــــلا قــدمـــــــي
    وتبقى صكوك النقد تمحص المفردات تبحث بين تثاياها عن ذائقة ابداعية تنقلنا من جمالية المفردات إلى تجربة ذاتية يعيشها الشاعر منذ الطفوله لتصبح تجربة موضوعية يُصر فيها الشاعر على تحقيق طموحه مبرزا الذات المؤطرة بحزنها وهنا أستذكر أبيات للشاعر سمير العمري :


    دع عنك قهري يا زمان فإنني أمضي وخطوي راسخ أركانا
    أنا لست بالجافي ولا أنا بالذي بدأ الجحـــود و أثـــر النســيانا

    إن الزمان لم يحقق للطامحين إلا النزر القليل و تبقى ذاتية الشاعر هيثم اللحياني تبحث عن الطموح في المساحات الواسعة لترسم الأمل على مساحتها البيضاء

  2. #2
    الصورة الرمزية محمد إبراهيم الحريري شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2006
    المشاركات : 6,296
    المواضيع : 181
    الردود : 6296
    المعدل اليومي : 1.25

    افتراضي

    الناقد والأديب حاتم قاسم
    تحية طيبة
    من بدائل التلاقي وجها لوجه أن ألثم بثغر القلم مدادا أنت سكبته رياحين ود ، وعسجد ندى على صفحات القلب هنا ، فقد مررت لأمرين :
    قراءة لما كتبت نقدا مستبشرا بدسم فكر منك .
    والأمر الآخر هو قراءة ما كتبه شاعرنا الحبيب هيثم ، فأكون كمن اصطاد قلبين بنظرة حب .
    وما قرأءتك للقصيدة التي كانت لي لحظة مروري بها إلا نبراس وعي لكل من أراد فهم ما يدور بين سطور الوجدان من هدف ، ربما غاب ظاهريا عن بعض من قرأوا أو سمعوا بالنص ، لكن رؤيتك جادت بوفير توضيح ، وأزاحت غلالة الشك عن كثير من جملها المورقة فكرا .
    ما قدمته أخي يجلو القصد بلمسة صدق ،
    فلك أجمل تحية
    وللشاعر الذي أكن له الحب باقة من القلب كلها شكر
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية هيثم اللحياني شاعر
    تاريخ التسجيل : Jul 2006
    الدولة : قلوب أحبتي
    المشاركات : 278
    المواضيع : 38
    الردود : 278
    المعدل اليومي : 0.06

    افتراضي

    أستاذي الكريم
    حاتم قاسم
    أبهرتني فعلا
    سبرت أغواري
    و أبحرت في ألمي
    بصورة لم أكن لأعبر عنها بأفضل مما أتيت به
    لقد لامست الجرح حتى كاد يغلي
    لا أعلم أين أجد عبارات تفيك حقك
    من الشكر و التقدير
    لما قدمته لي في هذه الدراسة المتعمقة
    في ذاتي
    و في شعري
    فيا ترى إن قلت لك
    أنك تسكن قلبي
    سيكفيك ذلك
    لست أدري
    و لكنني متيقن
    بأنك تستحق أكثر من ذلك
    ليس بسبب الدراسة
    بل لأنك وقفت بجانبي
    و ساندتني
    في وقت تخلى فيه الكل عني
    فلك مني
    كل الحب
    و الود
    و باقة من ليلك و ياسمييييييييييييييين
    هيثم اللحياني

  4. #4
    الصورة الرمزية حاتم قاسم شاعر
    تاريخ التسجيل : May 2006
    المشاركات : 91
    المواضيع : 19
    الردود : 91
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي

    الشاعر الصديق و الأخ العزيز الأديب محمد إبراهيم الحريري
    لك مني كل المودة لمرورك العطر الذي يزيد بهـــــاء الحرف
    وروعة الكلمة 00 هنا البصمة تسجل الحضور ويبقى الشعاع
    يحمل الضوء لينقل لكم أسمى آيات المودة و فائق الاحترام
    حاتم قاسم

  5. #5
    الصورة الرمزية حاتم قاسم شاعر
    تاريخ التسجيل : May 2006
    المشاركات : 91
    المواضيع : 19
    الردود : 91
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي

    الأخ الشاعر هيثم اللحياني :
    من ألق الكلمات تسمو الحروف و تجتاز المسافة
    و يبقى البوح هو اللغة التي تختزل الضوء لتلقي
    بموشورها النقدي هنا 0
    لك خالص المودة و فائق الاحترام
    حاتم قاسم

  6. #6
    الصورة الرمزية د. محمد حسن السمان شاعر وناقد
    تاريخ التسجيل : Aug 2005
    المشاركات : 4,318
    المواضيع : 59
    الردود : 4318
    المعدل اليومي : 0.82

    افتراضي

    سلام الـلـه عليكم
    الأخ الغالي الأديب والناقد الاستاذ حاتم قاسم

    لقد لمست هنا قراءة نقدية , غاية في البراعة والتمكن , وإن غلب عليها التذوق والتأثر , ولعل هذا يرجع الى مستوى النص الشعري المعالج , فالقصيدة رائعة بدون أدنى شك , وقد وقعت شخصيا في شرك محبة القصيدة , التي تتميّز بالبصمة الراقية والقوية الجزلة , وهي بصمة الشاعر المجيد الرائع هيثم اللحياني , وللحق أعود لأشهد لك بهذه المقدرة على سبر الافكار وتحليل المستويات اللفظية والنفسية والفكرية .
    تقبل محبتي

    أخوكم
    د. محمد حسن السمان

  7. #7
    الصورة الرمزية حاتم قاسم شاعر
    تاريخ التسجيل : May 2006
    المشاركات : 91
    المواضيع : 19
    الردود : 91
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. محمد حسن السمان مشاهدة المشاركة
    سلام الـلـه عليكم
    الأخ الغالي الأديب والناقد الاستاذ حاتم قاسم
    لقد لمست هنا قراءة نقدية , غاية في البراعة والتمكن , وإن غلب عليها التذوق والتأثر , ولعل هذا يرجع الى مستوى النص الشعري المعالج , فالقصيدة رائعة بدون أدنى شك , وقد وقعت شخصيا في شرك محبة القصيدة , التي تتميّز بالبصمة الراقية والقوية الجزلة , وهي بصمة الشاعر المجيد الرائع هيثم اللحياني , وللحق أعود لأشهد لك بهذه المقدرة على سبر الافكار وتحليل المستويات اللفظية والنفسية والفكرية .
    تقبل محبتي
    أخوكم
    د. محمد حسن السمان
    الأخ العزيز و الصديق الغالي على قلوبنا الدكتور : محمد حسن السمان / مدير ملتقى الرابطة
    من همسات الحروف إلى مدارات الأفئدة التي تحمل الكلمات 000 شهادة أعتز بها أيها الأخ الغالي
    وهنا تسجل الحضور وتضع البصمة لتزيد الحروف ألقا 0000 تقبل خالص مودتي و فائق احترامي
    أخوكم : حاتم قاسم

  8. #8
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 55
    المشاركات : 40,278
    المواضيع : 1080
    الردود : 40278
    المعدل اليومي : 6.47

    افتراضي

    الأخ الأديب الناقد حاتم قاسم:

    مررت هنا لأجدك لا تزال على عهدنا بك كريم نفس بر ود جميل حرف رشيد رأي. وهنا وجدت ألق وإبداع قراءة متعمقة إلى الغايات في معاني الذات ومضامين الأبيات بشكل أفاد النص وأفادنا.

    أشكر لك هذا الألق النقدي


    وللحق ولكي أكون منصفا فإن هذه القصيدة تعتبر نقلة مهمة في مسيرة الشاعر هيثم اللحياني الذي شهدنا هنا خطوات تطور مستواه ، ولعلني حين قرأت هذا البيت:
    فالليـلُ مهمـا جــرى ظلـمـاً بِـأَوْرِدَتِـي
    مـا نـال منِّـي إذا مـا النـورُ كـانَ دَمِـي
    أدركت أنه لوحده قصيدة بل إنه بيت يشترى بقصيدة ويدل على ألق وقدرة فذة في المعنى والمبنى وسبق في هذه الصورة وتوظيفها ، ولو تم تناول هذا البيت نقديا لطال بنا الحديث كثيرا.

    ولكن ولكيننصف الشاعر منا وننصف الشعر منه نقول بأن القصيدة أثقلها هنات لغوية متعددة وأرهقها حشو كثير كان بإمكان الشاعر أن يتجنبه ، ولو كان بنى قصيدته بنفس أسلوب البيت السابق لمفته هذه القصيدة التيستكون حينها خريدة من العيون ولجعلته في مقدمة ركب شعراء العرب.

    ولا نزال نأمل من الشاعر هيثم الكثير فحرفه بحق واعد جدا.



    تحياتي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #9
    الصورة الرمزية حاتم قاسم شاعر
    تاريخ التسجيل : May 2006
    المشاركات : 91
    المواضيع : 19
    الردود : 91
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي

    الأخ العزيز : الدكتور سمير العمري
    لأشـــــــرعة القلوب خيوط المحبــــــة و لحروفهــــــــــا ألق الكلمات
    من ســـــمو حرفكم نلمــــــس زادنا و نعانق الأفق بأشـــــــــعته الأدبية
    وتبقى البصمة تســـجل الحضور لتزيد الكلمات ألقا و الحروف بهاء
    لك خالص مودتي و فائق احترامي
    حاتم قاسم

المواضيع المتشابهه

  1. حسين علي الهنداوي ( في ذاكرة الإبداع ) - بقلم حاتم قاسم
    بواسطة حاتم قاسم في المنتدى النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 12-05-2008, 09:07 PM
  2. قراءة انطباعية في نص مراسم الزفاف للقاص خليل النابلسي بقلم حسين الهنداوي - حاتم قاسم
    بواسطة حاتم قاسم في المنتدى النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 04-02-2007, 07:00 PM
  3. مونولوجية الحدث و أبعاد الرؤى في نص المتفوق الأول/ الدارسان:حسين الهنداوي - حاتم قاسم
    بواسطة حاتم قاسم في المنتدى النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 26-10-2006, 10:23 PM
  4. الفجائعية المرة في نص ( القادم لن يأتي ) الدارسان : حسين علي الهنداوي - حاتم قاسم
    بواسطة حسين الهنداوي في المنتدى النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 07-09-2006, 12:33 AM
  5. قراءة في قصة ( درب أم الدويس ) للقاصة سارة النواف- الدارسان حسين الهنداوي- حاتم قاسم
    بواسطة حاتم قاسم في المنتدى النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 04-08-2006, 12:19 PM