أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 14

الموضوع: ثقافة التباغض

  1. #1
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 52
    المشاركات : 12,542
    المواضيع : 378
    الردود : 12542
    المعدل اليومي : 2.42

    افتراضي ثقافة التباغض

    ثقافة التباغض
    بقلم خليل حلاوجي
    مرض الامة الاسلامية اليوم هو مرض اجتماعي .. فقد شاعت البغضاء بين الرفقاء
    إنه المرض العضال الذي بدأ يوما في لبنان ولازال قائما في العراق وانتهى الآن إلى فلسطين ، حيث فتح وحماس تقتتلان اليوم بكل حماس.وحيث تقسم فلسطين قبل تحريرها .
    هذه حقيقة موجعة نراها بأعيننا من دون تجمل أو تزيين
    لقد فشلنا في تعلم دروس سيدنا آدم حين اعترف بخطأه {قَالاَ رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنفُسَنَا وَإِن لَّمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ }الأعراف23وصرنا نقلد ابليس الذي قذف الكرة الى ملعب غيره فصاح { قَالَ أَنَاْ خَيْرٌ مِّنْهُ }الأعراف12
    وإبليس هذا أعلن بصفاقة موجها اتهامه لرب العالمين"قال فبما أغويتني لأقعدن لهم صراطك المستقيم"16 :7
    نعم نسينا ان نقاوم العدو الظالم الصهيوني والغاصب الأمريكي وصارت بنادقنا موجهة من حماسنا الى فتحنا ومن اهل سنة الرسول الى اهل شيعته
    نحن في هذه المعركة نلعب دور الضحية ودور البطل ولا نزال نشير بأصابع الاتهام لمن حولنا وأن هنالك من يسعى لجرنا للنراع والصراع
    ولا يبدو أننا قادرين على مجابهة علننا ومصارحة انفسنا بحقيقة مرضنا
    يقول مالك بن نبي المفكر الجزائري إنه بقدر حديثنا عن مشاكلنا الداخلية بقدر الاطمئنان أننا نعمل في المكان الصحيح ،وبقدر حديثنا عن الصهيونية والماسونية وماتشابه من عناصر خارجية فإننا نبتعد عن مكان الخلل .
    وبالعودة الى جذر المشكلة وهي ثقافى التباغض اقول ما أكثر العبر وما أقل الاعتبار :" قال الله عز وجل وإذ أخذنا ميثاقكم لا تسفكون دماءكم ولا تخرجون أنفسكم من دياركم ثم أقررتم وأنتم تشهدون ثم أنتم هؤلاء تقتلون أنفسكم وتخرجون فريقا منكم من ديارهم تظاهرون عليهم بالإثم والعدوان وإن يأتوكم أسارى تفادوهم وهو محرم عليكم إخراجهم أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض فما جزاء من يفعل ذلك منكم إلا خزي في الحياة الدنيا ويوم القيامة يردون إلى أشد العذاب وما الله بغافل عما تعملون الذين اشتروا الحياة الدنيا بالآخرة فلا يخفف عنهم العذاب ولاهم ينصرون(2:85)
    أسأل هنا سؤالا ً طالما أرقني :لماذا نجح الانبياء في التخلص من البغضاء التي تسكن قلوب البشر حتى ان الرسول عامل مخالفيه بخلقه هو ولم يعاملهم بخلقهم هم فقال لهم لحظة ان مكنه الله تعالى منهم ( إذهبوا وانتم الطلقاء ) وللجواب أقول :الانبياء لم يصرحوا بكل افكارهم لقومهم .... دفعة واحدة ، لعلمهم ان لهم متربصين من المجرمين ..قال الله عز وجل {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نِبِيٍّ عَدُوّاً شَيَاطِينَ الإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُوراً وَلَوْ شَاء رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ }الأنعام112.
    ثم ان الرسول الرحيم محمد عليه الصلاة والسلام صارح أمنا عائشة بعد أن استقرت دولة الاسلام إنه يريد أن يهدم الكعبة ويعيد بناءها على قواعد سيدنا ابراهيم ، أتدري بم علل تغاضيه عن هذه الفكرة : قال لها : (( ان قومك ِ حديثوا عهد بالجاهلية ))
    إذن : لدينا الكثير من الاسباب تدعونا نـُقر بفكرة ما فنصرح بها ثم نواجه بغضب من الاحبة .... فنحترم مشاعرهم ، وهذا ليس انتقاصا ً بجلال الفكرة بل انه من مكارم الخلق
    ويعجبني وانا اتذكرشيخنا العالم الرباني المصري محمد ابو زهرة الذي جلس عشرون عاما ً وهو يخاف ان يصرح بفكرة كان مقتنعا ً بها ، وبعد العشرون صارح بها خاصته من مفكري الامة ...

    لاحظ كيف تذبح وقد تدفن الافكار!!
    فلاشيء أبغض على النفس من الانتقاد، ولا تسكر النفس بخمر كالثناء وهكذا فوحدهم الانبياء استطاعوا ان يوظفوا نقد الآخرين لخطابهم لصالح رسالتهم السماوية بل ووظفوا بغض الآخرين لهم
    فالإنسان ينمو بالنقد لأنه يفتح عينيه على أخطائه وعوراته ومعلوم أننا البشر غير كاملين فعلينا الاستفادة من ملاحظات من حولنا .
    عليناأن نشكر من ينتقدنا ، لأنه يضع مرآة على كل فكرنا تبعا ً لما فهمه هو من فكرنا
    قد نواجه من يمتهن النقد فقط للنقد من الحاسدين فهو يسعى لتحطيم هممنا التي نبغي بها ازاحة همومنا
    وفي جو الصراع الإنساني قد يصاب الإنسان بالإحباط فعليه ان يفرق بين ناصح لنا وحاسد .
    ونحن لسنا محصنين ضد الخطأ ولا فوق النقد.
    لكن أعظم العدل أن يقوم الناس بالقسط.كما نص على ذلك قرآننا المجيد وأمة تكيد بعضها لبعض وتغدر ببعض تذهب ريحها وتفشل. هكذا علمنا القرآن .
    ولن تقوم قائمة لقوم تباغض أهله وتحاسدوا وتدابروا وكان بأسهم بينهم شديد هكذا علمنا الرسول عليه الصلاة والسلام
    ورحم الله امرأً أهدى إليَّ عيوبي قالها بن الخطاب رضي الله عنه ، وأما القاسطون فكانوا لجهنم حطبا قالها القرآن المجيد، ويجب ألا توقظنا الكوارث لنصحو ثائرين في لحظة يأس وغضب ، بل النصيحة العربية القديمة "درهم وقاية خير من قنطار علاج".
    الإنسان : موقف

  2. #2
    الصورة الرمزية وفاء شوكت خضر أديبة وقاصة
    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : موطن الحزن والفقد
    المشاركات : 9,734
    المواضيع : 296
    الردود : 9734
    المعدل اليومي : 1.99

    افتراضي

    ولن تقوم قائمة لقوم تباغض أهله وتحاسدوا وتدابروا وكان بأسهم بينهم شديد هكذا علمنا الرسول عليه الصلاة والسلام ..

    خليل الصبر ..

    السلام عليكأخي الكريم ..
    بارك الله بك على ما سطره قلمك ..
    وبحق نصحتني أيها الكريم ، وما نصحتني إلا بخير ..
    جزاك الله كل الخير ، وحفظك من كل سوء ومكروه ..

    لك الشكر أيها الأخ الصادق الصدوق .
    تحيتي ..
    //عندما تشتد المواقف الأشداء هم المستمرون//

  3. #3
    الصورة الرمزية عبدالصمد حسن زيبار مستشار المدير العام
    مفكر وأديب

    تاريخ التسجيل : Aug 2006
    الدولة : الدار البيضاء
    المشاركات : 1,878
    المواضيع : 99
    الردود : 1878
    المعدل اليومي : 0.39

    افتراضي

    دائما سامق في طرحك خليل

    لدي تساؤل : ما سبب التباغض؟
    قد يبدو سؤالا بسيطا لكني أظنه مهما

    تحياتي
    تظل جماعات من الأفئدة ترقب صباح الانعتاق,لترسم بسمة الحياة على وجوه استهلكها لون الشحوب و شكلها رسم القطوب ,يعانقها الشوق و يواسيها الأمل.

  4. #4
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2006
    العمر : 49
    المشاركات : 3,539
    المواضيع : 414
    الردود : 3539
    المعدل اليومي : 0.73

    افتراضي

    بعيدا عن النص المهم جدا
    اقول هناك ثغرتان لم نعطيهما حقهما
    الغزو الخارجي
    ونفسنا الضعيفه وايماننا
    فمتى سنكون بخير؟
    فرسان الثقافة

  5. #5
    الصورة الرمزية د. نجلاء طمان أديبة وناقدة
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    الدولة : في عالمٍ آخر... لا أستطيع التعبير عنه
    المشاركات : 4,218
    المواضيع : 71
    الردود : 4218
    المعدل اليومي : 0.92

    افتراضي

    الخليل العزيز
    دائما تغوص فى الجرح لتداويه, دوما هى سياستك المتمكنة.
    أما عن المشكلة المطروحة, فأنا أعتقد ان سبب التباغض ليس وليد تفرقة عنصرية غربية أو عربية , ولا حتى تفرقة عرقية بقدر ما هو وليد تلوث نفسى داخلى. تطهير النفس من العظمة وحب الذات واقناعها بأنها مرآه معكوسة لى ومرئية لغيرى يرى فىّ ما لا أراه أنا, أصبح صعبا على الغالبية العظمى. أخذتنا العزة بالاثم وأصبحنا من الذين ضلت أعمالهم فى الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا. فالنفس التى تأخذها العزة لا تستجيب للنقد البناء , وتعتبره هجوما لا توجيها. لذا وجب محاربة هذا الطيف الخادع الذى يسكن داخل النفس ويوهمها مع شيطانها , بأنها دوما على حق, ويكون ذلك بالتواضع والثقة فى علية الخالق التى لم تخلق بشرا كاملا. ساعتها فقط لن نزكى على الله أحدا, ولن تجد أنظمة الاستبداد وبعض التيارات الرجعية الظلامية التي تنطلق بدورها من مرجعية قائمة على التعصب الديني وتغذية الكراهية - لن تجد منفذا للدخول الى نفس كل منا ,أو إزكاء نيران سمومها فينا, فننفثها بدورنا فى أنفسنا وإخواننا.

    ربما الحديث يطول

    لكن تقبل مرورى البسيط

    شذى الوردة ينشر بعض من التسامح هنا

    د. نجلاء طمان
    الناس أمواتٌ نيامٌ.. إذا ماتوا انتبهوا !!!

  6. #6
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 52
    المشاركات : 12,542
    المواضيع : 378
    الردود : 12542
    المعدل اليومي : 2.42

    افتراضي

    الأخ الفاضل عبد الصمد

    أما من يأتي شعورنا بالبغضاء فقد أجابنا عن ذلك قرآننا
    أولا ً
    قال تعالى : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ بِطَانَةً مِّن دُونِكُمْ لاَ يَأْلُونَكُمْ خَبَالاً وَدُّواْ مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاء مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الآيَاتِ إِن كُنتُمْ تَعْقِلُونَ }آل عمران118
    فبطانة السوء التي تصور الحق باطلا ً وتصور الباطل حقا ً وهم يحاولون كسب منافع من هذه الرؤى والمواقف فتشعل نار الحقد والحسد الا ساء مايفعلون .
    ثانيا ً
    ثم ان الله تعالى قال :{وَمِنَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّا نَصَارَى أَخَذْنَا مِيثَاقَهُمْ فَنَسُواْ حَظّاً مِّمَّا ذُكِّرُواْ بِهِ فَأَغْرَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَسَوْفَ يُنَبِّئُهُمُ اللّهُ بِمَا كَانُواْ يَصْنَعُونَ }المائدة14وحدثنا عن نسياننا للعهود والمواثيق التي نقطعها فيما بيننا فيظهر مايستجد فنتناسى العهد فتولد البغضاء آنئذ .
    ثالثا ً
    والله تعالى يقول {وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُواْ بِمَا قَالُواْ بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنفِقُ كَيْفَ يَشَاءُ وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيراً مِّنْهُم مَّا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ طُغْيَاناً وَكُفْراً وَأَلْقَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ كُلَّمَا أَوْقَدُواْ نَاراً لِّلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللّهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَاداً وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ }المائدة64
    ان البغضاء هي سبب من ناحية وهي نتيجة من ناحية ثانية عند الذين يمتهنون
    اشعال الحروب بين الاب واولاده وبين الاخ واخيه وبين المسلم وغير المسلم
    رابعا ً
    قال الله تعالى {إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَن ذِكْرِ اللّهِ وَعَنِ الصَّلاَةِ فَهَلْ أَنتُم مُّنتَهُونَ }المائدة91
    ان من تزيين الشيطان للبشر حتى يوقعهم في شرور البغضاء انه لعنه الله يغري الناس في اللهو عن الاتصال بمراد الله والتغافل عن اقامة شعائر الدين واللهو واللعب والسعي خلف زخارف الدنيا والركض خلف بهجتها .
    خامسا ً
    ويقول الله تعالى قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَاء مِنكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاء أَبَداً حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ إِلَّا قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ لَأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ وَمَا أَمْلِكُ لَكَ مِنَ اللَّهِ مِن شَيْءٍ رَّبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ }الممتحنة4
    فان من لايمتلك من الناس الاسوة الحسنة والمثل الاعلى فانه على شفا خطر البغضاء ومعلوم ان الانسان يتأثر بأصدقائه وبالحوض الاجتماعي الذي يعيش فيه فان صادفه رجل بر يشيع الخير تعلم منه وان صادف من الفاسقين فليحاول ان لايتأثر بنوازع الشر التي تسكن صدورهم فالصحبة الصالحة هي خير هدية يقدمها الانسان لنفسه .

  7. #7
    الصورة الرمزية عبدالصمد حسن زيبار مستشار المدير العام
    مفكر وأديب

    تاريخ التسجيل : Aug 2006
    الدولة : الدار البيضاء
    المشاركات : 1,878
    المواضيع : 99
    الردود : 1878
    المعدل اليومي : 0.39

    افتراضي

    الثقافة القرآنية
    الشفاء أخي خليل في قرآننا الكريم
    دمت معطاءا خليل
    مودتي

  8. #8
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 52
    المشاركات : 12,542
    المواضيع : 378
    الردود : 12542
    المعدل اليومي : 2.42

    افتراضي

    الاخت الكريمة وفاء شوكت خضر

    نحن هنا في هذه الحياة خدم للقرآن ... وهو الذي علمنا ثقافة اللاتباغض
    قال تعالى
    يَا أَيُّهَا الْإِنسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحاً فَمُلَاقِيهِ }الانشقاق6


    \

    دمت بعناية رب السماوات والارض

  9. #9
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 52
    المشاركات : 12,542
    المواضيع : 378
    الردود : 12542
    المعدل اليومي : 2.42

    افتراضي

    الاستاذة ريمة الخاني

    صباحك الشهد والورد والهدوء ... أختاه

    اقول ماقاله شاعرنا

    وعين البغض تبرز كل عيب ... وعين الحب لاتجد العيوبا

    \

    دمت بود

  10. #10
    قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Nov 2006
    المشاركات : 111
    المواضيع : 16
    الردود : 111
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي

    أخي خليل
    خرجت من "ثقافة التغاضب" فدخلت في "ثقافة التباغض"
    كم سررت أن أن أجد مواضيعكم مقرونة بالثقافة، و ما أحوجنا إلى الثقافة، فنحن، رغم وجودنا في عصر العلم و المعرفة... إلا أننا نفتقد إلى الثقافة
    فقد لمستم الجرح بهذه الكلمة و السر كل السر فيها.. فما أصابنا و يصيبنا فهو من جهلنا بثقافة الأشياء، أو بثقافة القرآن الكريم و سنة نبيه الكريم و ...
    و يحضرني اللحظة عنوان لقصيدة للشاعر الفلسطيني الكبير سميح القاسم:"رسالة إلى غزاة لا يقرأون" هي رسالة كان يمكن أن توجه لنا لأننا نحن اعداء أنفسنا بما نرتكبه من حماقات بجهلنا..المركب
    بارك الله فيكم و سلام الله عليكم
    أخوكم عمر

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. ثقافة السلام والمقاومة والاستشهاد في الأدب الفلسطيني المعاصر
    بواسطة فضل شبلول في المنتدى الاسْترَاحَةُ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 14-07-2006, 11:44 AM
  2. ثقافة الطفل
    بواسطة جوتيار تمر في المنتدى أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 27-05-2006, 02:10 PM
  3. ثقافة الاستلاب
    بواسطة سيد يوسف في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 07-01-2006, 04:52 PM
  4. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 05-01-2006, 11:56 PM
  5. ثقافة المكان
    بواسطة lion3 في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 05-01-2006, 05:06 PM