أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 16

الموضوع: امرأة بين حلم وحقيقة

  1. #1
    قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    المشاركات : 102
    المواضيع : 13
    الردود : 102
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي امرأة بين حلم وحقيقة


    امرأة بين حلم و حقيقة
    "

    كانت تبدو عليها دلائل الفرح والسعادة
    لم تكن قد تعرضت لمثل هذا الحدث المثير , الذي يتيح لها إظهار مشاعرها
    وقدرتها العجيبة على ممارسة الحب وهي تلك
    الجميلة , الحنونة , الرقيقة , الهادئة.
    صحيح أنها محافظة , لكن لا اعتقد أنها تمانع وجوده في حياتها
    حتى لو كان واقع حلم فهو الشخص الوحيد الذي استهواها
    وبقيت تنتظره وهي تطل من النافذة
    وتخفي وجهها تحت حمرة خجل , وارتباك وكأنها تستثيره .
    لابد أن الأمر مثيرا بالنسبة له أيضا, فامرأة في مقتبل العمر كهذه
    لا تُخضع وجهها خجلا إلا لجمال أنيق يظهر قسماتها بل عظيم جمالها
    دائما ترتدي وهي تنتظره ثياب تدل على أناقة , وبساطة من الطبقة الراقية
    وتتغنى بدلال موسيقي هادئ يتبعه صمت يستنفر كل الأحاسيس ورغبة شديدة في إظهار مفاتنها
    ومنه استسلام عجيب, كانت تعلم انه ينوي السطو على صمتها
    وكان يعلم أنها تحتفظ برسائله , لو عرف كيف تستخدمها لرأى أنها تبحث عنه
    وترفع صوتها بعبارات الحب والوجد التي لم يقرأ ولن يقرأ لها مثيل.
    دائما كانت تتعمد إخفاء ملامحها بمسحة قلق – سرور – بهجة – حلم وهدوء يتبعه هروب
    لكنها لا تنكر حبه وتنصت إليه باهتمام بالغ ومتعة لا توصف .
    بضع دقائق كانت كافية ليكشف سرها ويقترب من استسلامها نعم فهي بشرودها
    تؤكد مشاعرها وتثبت ما يستوجب بقاءه في المكان.
    تناقض عجيب بين فطنتها وصمتها الذي تجاوزت به كل لغات الكون
    لتثبت أن الارتباط به حقيقة مؤكدة , كان يجب أن تعيشها
    لتصبح معه اسعد فتاة في الوجود , لكنها وجدت نفسها
    لشاب أخر كحقيقة ليست من نسج الخيال
    .

  2. #2
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.78

    افتراضي

    منار ..
    النص يبدو لي مزجا بين الخاطرة المباشرة والقصة،وهو يتضح وكأنه نموذج لما يمكن ان يسمى بنصوص الحياة اليومية،فليس في اسلوبه الا القليل من اصطناع اللغة، وهو اصطناع يأتي تعبيراً عن لمحات او هنيهات عفوية، ويمكن ان اقول عنها بأنها البدائل او الصور المرافقة،والنص كوجهة نظر عامة،فيه تدفق شعوري جميل،في كلماته،وجمله،ومواقفه،واحد اثه وحتى في عنوان الذي يستفز المرء،امرأة بين الحلم والحقيقة، حيث لابد وان للحلم قوة التمكين اكثر من الحقيقة لان الحقيقة تبقى نسبي في حياة الاخر،اما الحلم فانه ربما يكون اكثر تدللا وحضورا من جانب المرأة لكونها تعيش وفق وتريات عاطفية ممشوقة،والنهاية انحازت الى المعايشة الفعلية الحسية الجسدية،النص غاص بنا في اجواء ما يمر علينا ويتكرر في الواقع ربما في اليوم الكثير من المرات،لذا نراه ليس بغريب عنا ولسنا بغرباء عنه.
    دمت بخير
    محبتي لك
    جوتيار

  3. #3
    الصورة الرمزية وفاء شوكت خضر أديبة وقاصة
    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : موطن الحزن والفقد
    المشاركات : 9,734
    المواضيع : 296
    الردود : 9734
    المعدل اليومي : 1.92

    افتراضي

    الأخت منار الغامدي ..

    نص حمل سمات القصة القصيرة بسرده ، يحكي حكاية الأنثى ، وأحلامها ، والأماني العذاب في صورة شخص عشقت وجوده في لحظات حياتها ، وتعيش التمني حتى لتوقن أنه لا محالة لها ، فهذا الحوار الصامت ، وتلك الملامح التي توشي بالمشاعر ، والتمادي في الخيال ، يجعلها تحس أن كل وهم حقيقة ، إلى أن أتى الواقع ليوقظها من هذا الحلم وهذا الوهم .

    رغم أن الفكرة ليست جديدة إلا أنك صغتها بطريقة جميلة .

    تقبلي مودتي .
    //عندما تشتد المواقف الأشداء هم المستمرون//

  4. #4
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 53
    المشاركات : 12,546
    المواضيع : 378
    الردود : 12546
    المعدل اليومي : 2.33

    افتراضي

    تحمل المرأة احساسا ً عميقا ً وصادقا ً .... بنوايا من يتقدم الى عرش حبها
    ولكن
    ربما هي تخدع نفسها بنفسها ... وتتجمل لهذا القادم ... او تصد عنه
    وهنا يحصل ... مالا يحمد

    وعندما تخسر المرأة اختيارها لحبها ... فان لاعوض لها عنه ... الحب هو الحياة لنا جميعنا


    اختي الكريمة منار
    اهنأك على رقيق سطورك هذه ..

    وخزة
    لابد من استخدام الشارتين لفصل الكلام عند التقديم والتأخير

    مثلا ً


    دائما ترتدي _ وهي تنتظره _ ثياب تدل على أناقة , وبساطة من الطبقة الراقية

    \

    نص مدهش
    الإنسان : موقف

  5. #5
    الصورة الرمزية محمد سامي البوهي عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    الدولة : مصر+ الكويت
    العمر : 42
    المشاركات : 1,087
    المواضيع : 110
    الردود : 1087
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي

    الأستاذة منار

    أضم صوتي لأخي جوتيار ، وللأستاذة وفاء ... وأخي خليل .

    النص مسح بمسحة القصة ، وتردد في مهد الخاطرة ، لكنه كان الأقرب إلى القص ، إلا أنه قد خلا من بعض الفنيات البسيطة ، كحبكة النهاية التي انتهت كأنها نهاية خاطرية ، لكن الحدث ، والشخوص مكتملان إلى حد بعيد ، إلا أن الترابط الحرفي ، بين أدوات القص ، والعنصر الحكائي أصابه بعض الخلل .... أرجو نقل العمل لساحة القصة ، فهي تعتبر محاولة قصصية ناجحة ... وأظن أن الأستاذة منار أخرجت النص على أنه قصة ، وليس خاطره ، لكن لميلها لعالم الخواطر ، قامت بنشره في مكان الخاطرة ...

    تحيتي

  6. #6
    أديبة
    تاريخ التسجيل : Jul 2003
    المشاركات : 5,436
    المواضيع : 115
    الردود : 5436
    المعدل اليومي : 0.89

    افتراضي

    ربما لاحظت الأخت اتفاق الجميع على أنها من فن القص لا المقالة ، فاسمحي لي بنقله إلى هناك .

    تحيتي .

  7. #7
    الصورة الرمزية ماجد الغامدي شاعر
    تاريخ التسجيل : Dec 2003
    الدولة : بين الصدر والعجز !
    العمر : 47
    المشاركات : 3,774
    المواضيع : 182
    الردود : 3774
    المعدل اليومي : 0.63

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منار الغامدي مشاهدة المشاركة

    امرأة بين حلم و حقيقة
    "
    كانت تبدو عليها دلائل الفرح والسعادة
    لم تكن قد تعرضت لمثل هذا الحدث المثير , الذي يتيح لها إظهار مشاعرها
    وقدرتها العجيبة على ممارسة الحب وهي تلك
    الجميلة , الحنونة , الرقيقة , الهادئة.
    صحيح أنها محافظة , لكن لا اعتقد أنها تمانع وجوده في حياتها
    حتى لو كان واقع حلم فهو الشخص الوحيد الذي استهواها
    وبقيت تنتظره وهي تطل من النافذة
    وتخفي وجهها تحت حمرة خجل , وارتباك وكأنها تستثيره .
    لابد أن الأمر مثيرا بالنسبة له أيضا, فامرأة في مقتبل العمر كهذه
    لا تُخضع وجهها خجلا إلا لجمال أنيق يظهر قسماتها بل عظيم جمالها
    دائما ترتدي وهي تنتظره ثياب تدل على أناقة , وبساطة من الطبقة الراقية
    وتتغنى بدلال موسيقي هادئ يتبعه صمت يستنفر كل الأحاسيس ورغبة شديدة في إظهار مفاتنها
    ومنه استسلام عجيب, كانت تعلم انه ينوي السطو على صمتها
    وكان يعلم أنها تحتفظ برسائله , لو عرف كيف تستخدمها لرأى أنها تبحث عنه
    وترفع صوتها بعبارات الحب والوجد التي لم يقرأ ولن يقرأ لها مثيل.
    دائما كانت تتعمد إخفاء ملامحها بمسحة قلق – سرور – بهجة – حلم وهدوء يتبعه هروب
    لكنها لا تنكر حبه وتنصت إليه باهتمام بالغ ومتعة لا توصف .
    بضع دقائق كانت كافية ليكشف سرها ويقترب من استسلامها نعم فهي بشرودها
    تؤكد مشاعرها وتثبت ما يستوجب بقاءه في المكان.
    تناقض عجيب بين فطنتها وصمتها الذي تجاوزت به كل لغات الكون
    لتثبت أن الارتباط به حقيقة مؤكدة , كان يجب أن تعيشها
    لتصبح معه اسعد فتاة في الوجود , لكنها وجدت نفسها
    لشاب أخر كحقيقة ليست من نسج الخيال
    .
    الأخت الكريمة منار..

    يقول أحد الفلاسفة : النساء لا يعطين الصداقة إلاّ الذي يفترضنهُ من الحب !!

    والصداقةُ هي قنطرة الحب !!

    ولمّا التقينا واللوى موعدٌ لنا
    تعجّبَ رائي الدرِّ حُسناً ولاقطه !
    فمن لؤلؤٍ تجنيهِ عند ابتسامها
    ومن لؤلؤٍ عند الحديثِ تُساقطه!



    تحياتي لروحٍ نبيله ومشاعرٍ جميلة !
    كلما أبصـرَ حُسنـاً ساكنـاً=هزَّهُ الوجدُ فألقى حَجَـرَه !

  8. #8
    قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    المشاركات : 102
    المواضيع : 13
    الردود : 102
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوتيار تمر مشاهدة المشاركة
    منار ..
    النص يبدو لي مزجا بين الخاطرة المباشرة والقصة،وهو يتضح وكأنه نموذج لما يمكن ان يسمى بنصوص الحياة اليومية،فليس في اسلوبه الا القليل من اصطناع اللغة، وهو اصطناع يأتي تعبيراً عن لمحات او هنيهات عفوية، ويمكن ان اقول عنها بأنها البدائل او الصور المرافقة،والنص كوجهة نظر عامة،فيه تدفق شعوري جميل،في كلماته،وجمله،ومواقفه،واحد اثه وحتى في عنوان الذي يستفز المرء،امرأة بين الحلم والحقيقة، حيث لابد وان للحلم قوة التمكين اكثر من الحقيقة لان الحقيقة تبقى نسبي في حياة الاخر،اما الحلم فانه ربما يكون اكثر تدللا وحضورا من جانب المرأة لكونها تعيش وفق وتريات عاطفية ممشوقة،والنهاية انحازت الى المعايشة الفعلية الحسية الجسدية،النص غاص بنا في اجواء ما يمر علينا ويتكرر في الواقع ربما في اليوم الكثير من المرات،لذا نراه ليس بغريب عنا ولسنا بغرباء عنه.
    دمت بخير
    محبتي لك
    جوتيار

    ماذا أقول وحضورك هنا يعني لي الكثير
    عميق امتناني
    وكل التقدير

  9. #9
    قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    المشاركات : 102
    المواضيع : 13
    الردود : 102
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وفاء شوكت خضر مشاهدة المشاركة
    الأخت منار الغامدي ..
    نص حمل سمات القصة القصيرة بسرده ، يحكي حكاية الأنثى ، وأحلامها ، والأماني العذاب في صورة شخص عشقت وجوده في لحظات حياتها ، وتعيش التمني حتى لتوقن أنه لا محالة لها ، فهذا الحوار الصامت ، وتلك الملامح التي توشي بالمشاعر ، والتمادي في الخيال ، يجعلها تحس أن كل وهم حقيقة ، إلى أن أتى الواقع ليوقظها من هذا الحلم وهذا الوهم .
    رغم أن الفكرة ليست جديدة إلا أنك صغتها بطريقة جميلة .
    تقبلي مودتي .
    وفاء
    "
    حضورك كافيا لجعلي ابتسم
    تحية لا تذبل
    وكل التقدير

  10. #10
    قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    المشاركات : 102
    المواضيع : 13
    الردود : 102
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خليل حلاوجي مشاهدة المشاركة
    تحمل المرأة احساسا ً عميقا ً وصادقا ً .... بنوايا من يتقدم الى عرش حبها
    ولكن
    ربما هي تخدع نفسها بنفسها ... وتتجمل لهذا القادم ... او تصد عنه
    وهنا يحصل ... مالا يحمد
    وعندما تخسر المرأة اختيارها لحبها ... فان لاعوض لها عنه ... الحب هو الحياة لنا جميعنا
    اختي الكريمة منار
    اهنأك على رقيق سطورك هذه ..
    وخزة
    لابد من استخدام الشارتين لفصل الكلام عند التقديم والتأخير
    مثلا ً
    دائما ترتدي _ وهي تنتظره _ ثياب تدل على أناقة , وبساطة من الطبقة الراقية
    \
    نص مدهش
    الاخ خليل
    "
    هنيئا لصفحتي حروفك الابقى
    سيبقى النص خالدا بمروركم
    تقديري

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. ظل وحقيقة
    بواسطة حسنية تدركيت في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 28-05-2016, 01:57 AM
  2. ((( فصل الخطاب ))) وحقيقة العرب المرة !!
    بواسطة موسى غلفان واصلي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 01-11-2012, 10:26 PM
  3. .. امرأة البوح / امرأة الفصول ..
    بواسطة وفاء شوكت خضر في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 47
    آخر مشاركة: 20-12-2010, 08:01 AM
  4. إلى امرأة لا تدانيها امرأة
    بواسطة عبد العزيز المطيري في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 12-10-2010, 02:36 PM
  5. ذكريات وحقيقة
    بواسطة فهد العبود العنزي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 16-06-2007, 03:21 PM