أحدث المشاركات
صفحة 1 من 13 1234567891011 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 122

الموضوع: جِئتُ أَبْحَثُ عَنْكِ

  1. #1
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 55
    المشاركات : 40,222
    المواضيع : 1079
    الردود : 40222
    المعدل اليومي : 6.52

    افتراضي جِئتُ أَبْحَثُ عَنْكِ



    اشْتَقْتُ إِلَي نَفْسِي فَجِئْتُ أَبْحَثُ عَنْكِ ، أَدسُّ يَدَ الشَّوقِ فِي حَقِيبَةِ الذِكْرَى القَاحِلَةِ إِلا مِنْكِ ؛ أَتَلَمَّسُ فِيهَا أَثَرَ طُهْرٍ أَقْبضُهُ بِكَفِّ الشُّكْرِ لِأَنْفُخَ فِيهِ مِنْ رُوحِ وَفَاءٍ ، وَأَتَحَسَّسُ فِيهَا مَلامِحَ أَدْرَكَهَا القَلْبُ قَبْلَ العَينِ وَأَفْرَدَهَا الحُبُّ فِي مَنَازِلَ لا تَسْتَوي إِلا عَلَى أَنْفَاسِ عِطْرِكِ مُنْعِشِ الرُّوحِ ، وَلا تَرْتَوي إِلا مِنْ وَشْوَشَاتِ دَلالِكِ مُسْكِرِ اللُّبِ بِسُلافِ اللذَاذَاتِ السَّادِرَةِ. جِئْتُ أَبْحَثُ عَنْكِ عَلَى مَشَارِفِ فَجْرِنَا الحَالِمِ بِابِتِسَامَةِ شَوقٍ وَبِنَظْرَةِ تَوقٍ ، أَتَسَكَّعُ عَلَى أَرْصِفَةِ الانْتِظَارِ أَتَأَمَّلُ صَفْحَةَ بَحْرِ مَشَاعِرِكِ تَعْكِسُ عَلَى وَجْهِ القَمَرِ فِي أَعْلَى الأُفُقِ نُورَهُ ، وَعَلَى خَدِّ الدُّرِّ فِي أَسْفَلِ العُمْقِ بَهَاءَهُ فَكَأَنَّ نُورَكِ فِي عَينَيَّ قَدْ عَمَّ وَبَهَاءَكِ فِي قَلِبِي قَدْ تَمَّ. وَأَنَا بِالحُزْنِ السَّادِرِ فِي ذُهُولِ الغِيَابِ لا زِلْتُ أُهَاجِرَ إِلَيكِ فِي مَوَاسِمِ المَشَاعِرِ عَبرَ الخَوَاطِرِ أَبْتَنِي بِالوَهْمِ فَنَارَاتِ أَمَلٍ فِي دَيْجُورِ البَينِ المُقْلِقِ ، وَأَجْتَنِي بِالوَجْدِ مَسَارَاتِ أَلَمٍ عَرِفَتْ كَيفَ تَسْلكُ دَرْبَهَا سَرَبًا إِلَى حَيثُ مَوْطِن الوَجَعِ الدَّفِينِ. وَفِي بِرَاثِنِ الأَلَمِ وَالأَمَلِ أَتَقَلَّبُ فِي الحَيرَةِ الكَأْدَاءِ بَينَ إِقْدَامٍ يُمْلِيهِ قَلْبٌ جَعَلَ الحُنُوَّ أَرَبَهُ ، وَبَينَ إِحْجَامٍ يَكْتُبُهُ عَقْلٌ جَعَلَ الوَقَارَ مَطْلَبَهُ. وَمَا أَعْسَرَ حَالَتِي بَيْنَهُمَا يَا مُنَى العُمْرِ المُسَافِرِ لِلمَغِيبِ ، وَمَا أغْطَشَ وِحْدَتِي!

    كُنْتُ خَاصَمْتُ نَفْسِي يَومَ خَاصَمْتُكِ ، وَأَضَعْتُ بِالأَسَى لُغَتِي وَأَنَا أُمَزِّقُ الكَلِمَاتِ وَأَنْثُرُ أَشْلاءَهَا عَلَى ضَرِيحِ المَعَانِي النَازِفَةِ وَجَلاً بِصَمْتِ لِسَانٍ انْكَفَأَ عَلَى عيٍّ يُصِيبُهُ فِي جَنَابِكِ ، وَحَدِيثِ جَنَانٍ اتَّكَأَ عَلَى عِشْقٍ يُصْبِيهِ فِي غِيَابِكِ ، فَيَقْطفَ لَكِ عَنْدَلِيبُ البَّوحِ مِنْ حَدَائِق الرُّوحِ أَجْمَلَ كَلِمَاتِ الغَزَلِ ، ثُمَّ يَسْتَأْمِرُ العَينَ أَنْ تَكُونَ رَسُولَ شَوقٍ لِلقَمَرِ فِي طُقُوسٍ حَالِمَةٍ مِنْ أَبْجَدِيَّةِ الصَّمْتِ وَالصَّخَبِ. تِلْكَ هِيَ لُغَتِي الأَفْصَحُ وَالأَجْمَلُ فِي عَصْرِ زَخْرَفَةِ الحُرُوفِ وَابْتِذَالِ المَشَاعِرِ. أَجَلْ ، رغْمَ فَصِيحَاتِ الحُرُوفِ عَلَى لِسَانِ يَرَاعَتِي يَظَلُّ تَاَمُّلُ جَمَالَكِ فِي هَدْأَةِ الأَسْحَارِ لُغَتِي الأُولَى ، فَللِصَّمْتِ يَا بَهْجَةَ الرُّوحِ حَدِيثٌ هُوَ أَمْتَعُ مَا فِي الوُجُودِ مُمَارَسَةً لِفُنُونِ وَصْلِكِ وَأَرْقَى مَا فِي القَولِ صِدْقًا وَبَلاغَةً لا يَعْدلُهُ فِي المُتْعَةِ إِلا ابْتِسَامَةُ عَينِكِ المُدْرِكَةِ لارْتِجَافَاتِ المَشَاعِرِ فِي شغَافِ وَقَارِ الهَائِمِ حِسًّا والصَّائِمِ نَبْسًا ، وَلا يَفُوقُهُ إِلا الدِّفْءُ الذِي تَبثُّهُ رِقَّتُكِ فِي أَنْحَائِي المُبْتَلَّةِ بِأَمْطَارِ الحَنِينِ ، وَإِغْفَاءَتُكِ بَينَ الجَفْنِ وَالحَدَقَةِ فِي أَحْضَانِ قَلْبِي المُعَتَّقِ بَالأَنِينِ أَمْسَحُ حِينًا عَلَى رَأْسِكِ بِكَفِّي الوَانِيَةِ ، وَتَمْسَحِينَ أَحْيَانًا عَنْ رُوحِي الكَدَرَ بِكَفِّكِ الحَانِيَةِ فِي طُمَأنِينَةٍ وَسُكُونٍ.

    نَقِيَّةٌ أَنْتِ كَمَا أَنْتِ ، مَا يَكَادُ يَشُوبُكِ كَدَرُ عَتَبٍ حَتَّى يَجْلُو بِلَورَ قَلْبِكِ الدُّرِّيُّ نُورُ صَفَاءِ وُدِّكِ وَخُيُوطُ نَقَاءِ سَجِيَّتِكِ وَأَخْلاقٌ شَفَّافَةٌ تَنْسجُكِ فَرِيدَةً فَكَأَنَّكِ مِنْ عَجِينَةِ الشَّمْسِ جُبِلْتِ ، وَمِنْ مَاءِ الكَوثَرِ سُكِبْتِ ، وَقَامَتْ فِيكِ الرُّوحُ مقَامَ الأَطْيَافِ النُّورَانِيَّةِ فِي العَوَالِمِ العُلْوِيَّةِ تَسْبَحُ بَينَ طَاعَةٍ وَقَنَاعَةٍ وَبَينَ حُبٍّ وَاجْتِبَاءٍ. كُلَّمَا أَرْسَلْتُ رَسُولَ رُوحِي لِتَحُومَ حَولَكِ وَتَتَأَمَّلُ قَسَمَاتِ وَجْهِكِ الرَّزِيْنِ أُدْرِكُ أَنَّ تَرَاتِيلَ الحُبِّ لَنْ تَقْضِيَ مِنَ الوجْدَانِ وطْرًا ، وَأَنَّ مَعَانِي الغَزَلِ عَلَى شُرُفَاتِ أَنَاقَتِكِ تَتَلَعْثَمُ فِي عَوَالِمِ الدَّهْشَةِ بَينَ هَمْهَمَاتٍ تَسْتَنْطِقُ مِنْ كَلِمَاتِ العَينِ وَمَهْمَهَاتٍ تَسْتَغْرِقُ فِي عَينِ الكَلِمَاتِ لاسْتِقرَاءِ كَيْنُونَةِ المَعَانِي المُبْهَمَةِ واسْتِجْلاءِ صَدَى الإِيمَاءَاتِ المُلْهِمَةِ. وَأَنَا فِي احْتِدَامِ مَرَاسِم انْشِغَالاتِي بِكِ أَبْحَثُ عَنْ نَفْسِي فِي نَفْسِي فَأَجِدُهَا فِي الجَسَدِ غَرِيبَةً وَقَدْ أُسْكِنْتِ مَسَامَاتِهَا وَجَرَيتِ فِي خَلايَاهَا دَمًا زَكِيًّا وَأَقَمْتِ فِي المَآقِي صَرْحَ طَيفِكِ شَامِخًا وَسَكَبْتِ رَحِيقَ عِطْرِكِ حَائِمًا فِي القَلْبِ وَالرُّوحِ. وَأَجِدُنِي بِدُونِكِ أَلُوكُ مِنْ نَبَاتِ الشُّجُونِ صَابًا وَأَجْرَعُ مِنْ بَنَاتِ العُيُونِ صَبَابَةً مَسَافِرًا بِهَا إِلَيكِ فِي دُرُوبِ التِّيهِ وَبِيدِ الغُرْبَةِ لا رَاحِلَةً تُقِلُّ وَلا قَدَمًا تَكِلُّ وَلا نَجْمًا يَدِلُّ وَلا أَمَلًا يَملُّ وَلا يَأْسًا يَشُلُّ وَلا مَاءً يَعلُّ وَلا فَيْئًا يُقِيلُ.

    فَيَا مُنَى القَلْبِ وَالحُبِّ وَالدِّفْءِ وَالحَنِينِ ، يَا مُوسِيقَى القِيثَارَةِ الحَالِمَةِ فِي حُلُمِي الطُفُولِيِّ المُمْتَدِّ مِنْ إِرْهَاصَاتِ عَناقِيدِ رَبِيعِي الفَجِّ حَتَّى بَقَايَا أَعْنَابِ خَرِيفِي النَّاضِجِ ، إِنِّي أَنَا ذَلِكَ الطَّيرُ المُحَلِّقُ فِي سَمَاءِ المَسَافَاتِ أَقْتَرِفُ خَطِيئَةَ البَحْثِ عَنْكِ وَالحِرْصِ عَلَيكِ أَفْرِدُ أَجْنِحَتِي حَانِيَاتٍ فِي فَضَاءَاتِ عَالَمِكِ المُغْرِقِ فِي دَيْمُومَة الوَجَعِ لا لأَسْرِقَ مِنْكِ ضُوءَ الشَّمْسِ بَلْ لأَمْنَحَكِ ظِلَّ النَّفْسِ ، وَأَحْتَوِي بِالابْتِهَالِ لِرُوحِكِ رَجفَاتِ قَلْبِكِ المُرْهَقِ بِعَذًابَاتِ السِّنِين. وَحِينَمَا تَتَقَلَّبُ الرِّيحُ فِي مَسَارَاتِهَا تَنْقَلِبُ لَكِ الرُّوحُ فِي مَدَارَاتِهَا تَحُومُ حَولَكِ قُطْبًا بَلْ مَجَرَّةً لَهَا سَبْعُ شُمُوسٍ مِنْهَا تَسْتَمِدُّ ضِيَاءَهَا وَلَهَا تَمْنَحُ من دِفْئِهَا. فَاعْذُرِينِي يَا نَكْهَةِ الحُبِّ فِي زَمَنِ نَزْفِ الجِرَاحِ ، وَعَلِّمِينِي كَيفَ أَصْنَعُ مِنْ بَقَايَا ذِكْرَيَاتِ العُمُرِ وَمِنْ نَزْفِ الجِرَاحَاتِ إِكْسيرَ غَدٍ أَجْمَل نَبْحَثُ فِيهِ عَنْ عَالَمِ الصَّفْحِ الرَّحِيبِ ، وَعَنْ صُبْحٍ يَحْمِلُ نَجْوَى البِشَارَاتِ وَيُزَيِّنُ وَجْهَ البشَاشَاتِ بِأَلْوَانِ الذِّكْرَى وَالوُدِّ وَالحَنِينِ.

    اشْتَقْتُ إِلَي نَفْسِي فَجِئْتُ أَبْحَثُ عَنْكِ ، وَعِنْدَ مَشَارِفِ الفَجْرِ المَاثِلِ شَوْقًا سَيَظَلُّ دَوْمًا لِلعَاشِقِينَ لِقَاءٌ.

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    الصورة الرمزية الشريف عبد الله آل جازان شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2003
    المشاركات : 821
    المواضيع : 36
    الردود : 821
    المعدل اليومي : 0.14

    افتراضي

    ما هذا الجمال وهذه الروعة أيها المبدع نثرا وشعرا ؟!
    تجيد في كل فن من فنون الأدب تخوض فيه ..

    أحسنت وأبدعت ..

    تمنياتي لك بمزيد من النجاح والرقي .

  3. #3
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    المشاركات : 230
    المواضيع : 35
    الردود : 230
    المعدل اليومي : 0.05

    افتراضي

    أخي وأستاذي الراقي

    كلمات من حس وذوق
    ما أبدع مكاشفة النفس التي خطها قلمك ... بصدق ووعي وإحساس

    دمت مبدعا
    تقبل تحياتي وتقديري
    صالح

  4. #4
    الصورة الرمزية سمو الكعبي شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    الدولة : في صومعتي
    المشاركات : 1,967
    المواضيع : 70
    الردود : 1967
    المعدل اليومي : 0.42

    افتراضي

    في الشعر أو النثر فبنانك مطواع , وكفك كريمة بجواهر الأدب .

    تحية تقدير
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    فلنغتم أوقاتنا بسماع القران :http://quran.muslim-web.com/

  5. #5
    الصورة الرمزية د. عمر جلال الدين هزاع شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2005
    الدولة : سوريا , دير الزور
    العمر : 46
    المشاركات : 5,078
    المواضيع : 326
    الردود : 5078
    المعدل اليومي : 0.99

    افتراضي

    نعم
    لقد اشتاقت النفس لحرفك
    وهأنت تنثره شعاع نور يتألق سناً
    لقد أبدعت أيما إبداع
    وهذا من جميل حرفك
    فلك الود
    وخالص التقدير
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    الصورة الرمزية زاهية شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2004
    المشاركات : 10,258
    المواضيع : 574
    الردود : 10258
    المعدل اليومي : 1.82

    افتراضي

    ماشاء الله تبارك الرحمن
    وفاء وصفاء وارتقاء
    بارك الله بكما نفسًا وقلبًا
    ورعاكما بحفظه الكريم
    أختك
    بنت البحر
    حسبي اللهُ ونعم الوكيل

  7. #7
    الصورة الرمزية د. محمد حسن السمان مستشار المدير العام للشؤون الإدارية
    شاعر وناقد

    تاريخ التسجيل : Aug 2005
    المشاركات : 4,318
    المواضيع : 59
    الردود : 4318
    المعدل اليومي : 0.83

    افتراضي

    سلام الـلـه عليكم
    الأخ الحبيب الغالي الأديب الشاعر الدكتور سمير العمري

    نص أدبي رفيع المستوى , رقيق الكلمة بليغها , ساحر البيان , بديع الصور والاستعارات , ينمّ عن غنى لغوي , وثقافة أدبية وفنية عاليتان جدا , ومهارة وبراعة في الصياغة , بالاضافة الى إحساس الشاعر الرقيق , إن هذا النص الراقي , يستحق أن يقال فيه " ربّ نثر فاق الشعر " .
    تقبل محبتي

    أخوك
    د. محمد حسن السمان

  8. #8
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.84

    افتراضي

    دكتور العمري...
    اخذنا نصك الى غيابات البيان..ولغتك الراقية خلقت فينا نوعا من الرغبة للعودة الى الرموز اللغوية القديمة... ونفسك الطويل..واستعاراتك الدقيقة..وتعابيرك المنتقاة كلها هنا ساهمت بلاشك الى خلق نص ادبي رفيع المستوى..والكلمة اتت هنا حقيقية..مضيئة..خارقة...لانها كلمة لا تخرج من الفم..ليست صوتا تصدره الحنجرة.. بل هي خروج الروح الداخلية..اي الداخل الانساني الفردي يكشف نفسه.

    دمت بخير
    تقديري ومحبتي
    جوتيار



    ابن حزم الاندلسي:
    ومن وجوه العشق الوصل وهو حظ رفيع ومرتبة سرية ودرجة عالية وسعد طالع بل هو الحياة المجددة والعيش السني والسرور الدائم.......ولولا ان الدنيا دار ممر ومحنة وكدر..والجنة دار جزاء وامان من المكاره..لقلنا ان وصل المحبوب هو الصفاء الذي لا كدر فيه والفرح الذي لاشائبة فيه ولاحزن معه وكمال الاماني ومنتهى الاراجي..(طوق الحمامة)..

  9. #9
    قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Aug 2006
    المشاركات : 1,090
    المواضيع : 142
    الردود : 1090
    المعدل اليومي : 0.23

    افتراضي

    أستاذنا


    فقط نجلس هاهنا نحتسي عذب الكلام
    نرمق بالقلوب حروفكم عذراً إن أسميته حرفاً
    نرمق حور كلامكم ونشكر اليوم الذي واعدت فاتني علي أمل التواجد في كل المساحات الجميله
    وخرجت أبحث عن حروفٍ طاهرات فاتنات
    فلم أجدها سئلت عنها ، طُفتُ كل الأماكن اتحسس الدرب الجميل
    فوجدتها واحةٌ غناء إمتزجت فيها روح الأخوة بالحرف الجميل

    شكراً لك
    شكراً جداً

  10. #10
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Nov 2006
    الدولة : سوريا ..حمص
    العمر : 47
    المشاركات : 1,617
    المواضيع : 37
    الردود : 1617
    المعدل اليومي : 0.34

    افتراضي

    وطن

    في وطن ..


    جدول لا يصب إلا في شريان القلب


    هذه أول مرة أقرأ نثرك يا دكتور

    وأتمنى أن تغدق

    وأن تكثر


    فوالله كأنني أقرأ لعملاق كبير كبير



    سعيد أنا بهذه الوارفة التي أظلتني هنا


    وبقيت أتنفسها

    منذ ليلة أمس

صفحة 1 من 13 1234567891011 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. جِئتُ أَبْحَثُ عَنْكِ
    بواسطة صفاء الزرقان في المنتدى النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 16-02-2013, 02:00 AM
  2. قراءة في نص "جِئتُ أَبْحَثُ عَنْكِ"
    بواسطة صفاء الزرقان في المنتدى قِسْمُ النَّقْدِ والتَّرجَمةِ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 17-10-2011, 03:05 PM
  3. أبحثُ عنكِ ...؟
    بواسطة معافا آل معافا في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 14-01-2006, 10:58 AM
  4. كُنتُ أبحثُ عنكِ
    بواسطة عمرو العمدة في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 12-07-2005, 03:15 AM
  5. لن أبحث عنكِ في كل الطرقات
    بواسطة محمود صندوقة في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 28-06-2003, 09:19 PM