أحدث المشاركات
صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 21

الموضوع: هل أنت عاطفي ؟

  1. #11
    عضو مخالف
    تاريخ التسجيل : Feb 2007
    الدولة : في قلب النور
    المشاركات : 1,795
    المواضيع : 112
    الردود : 1795
    المعدل اليومي : 0.37

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوبكر سليمان الزوي مشاهدة المشاركة
    الأخت الفاضلة .. عطاف السماوي ..



    أجريت الاختبار ، وعشته حقيقة ..

    ولكن وبكل أمانة .. فقد كانت النتيجة .. أقل من ( 10 ) ..

    لا أدري ما تقييمكِ لذلك .. ولكنها الحقيقة ..!


    أشكرك كثيراً .. بانتظار الدور الثاني ( مزحة) ..
    مرحبا بك أخي الفاضل / أبو بكر سليمان الزوي
    جميل جدا أنك أجريت الاختبار وعشته حقيقة ...
    والعبرة أنك جربته أما النتيجة فتظل عادة غير مسلم بها مئة بالمئة ...
    ولو كنت تمزح ...... أعده مره أخرى وأعلمني بالنتيجة لعلك تنجح بإمتياز هذه المرة نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    تحيتي لك وشكرا لمرورك الماتع الظريف
    في حفظ الرحمن تعالى

  2. #12
    عضو مخالف
    تاريخ التسجيل : Feb 2007
    الدولة : في قلب النور
    المشاركات : 1,795
    المواضيع : 112
    الردود : 1795
    المعدل اليومي : 0.37

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدنان أحمد البحيصي مشاهدة المشاركة
    الأخت عطاف السماوي

    يجب أن أسجل بدايةً إعجابي بهذا الجهد المبذول في أنحاء الواحة وهذا يدل على الرقي وعلو الهمة والعزيمة

    ثم دعيني أسجل إعجابي بهذا الإختبار النفسي ، ولقد طبقته على نفسي ، ويا لهول ما وجدت !!!!

    بوركت وإسمحي لي بتثبيت الموضوع
    أخي الفاضل الأديب المفكر / عدنان البحيصي
    لك الشكر مثنى وثلاث ورباع
    حضوراً
    واطراءً
    وسمو خلق وفكر
    وعلى ماتفضلت به من تثبيت الموضوع
    تقبل جل تقديري وجل احترامي
    بارك الله فيك
    كن بخير

  3. #13
    عضو مخالف
    تاريخ التسجيل : Feb 2007
    الدولة : في قلب النور
    المشاركات : 1,795
    المواضيع : 112
    الردود : 1795
    المعدل اليومي : 0.37

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خليل حلاوجي مشاهدة المشاركة
    الأخت الكريمة عطاف : أنا لاأصدق بهذه التعميمات

    الحق أني تأكدت أني عاطفي بنسبة مليار بالمئة عندما بكت أمامي زهرة كانت غاضبة من تجاهل من فقدوا الأنوف وبلبلا ً كان يبكي من تجاهل من فقدوا آذانهم ... وطفلة تبكي غاضبة من تجاهل من فقدوا النبض في قلوبهم ....


    لقد بكيت

    ولا تزال دمعة عالقة في وجداني ....
    أخي الفاضل الأديب المفكر / خليل حلاوجي
    كلنا ياأخي لايثق كثيرا فيها إنما لا تخلو من بعض حدس ينبض بالصدق أغلب الأحايين ..
    إنما دعني أهنؤك على صدق عواطفك وعلى رقة قلبك في وقت قل فيه الشعور بمعاناة الآخرين
    دمت بخير وفير
    وبارك الله فيك

  4. #14
    الصورة الرمزية نورية العبيدي قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Nov 2005
    الدولة : العراق
    المشاركات : 653
    المواضيع : 32
    الردود : 653
    المعدل اليومي : 0.12

    افتراضي

    كل انسان طبيعي -اقصد بالطبيعي الذي يخلوا من اي اضطراب نفسي او مشكلة نفسية- لا بد أن يعيش حالات من الانفعال (مثل الحب أو الكره أو الخوف او الحزن او او الخ) ... وبمعدل ضمن منحنى اعتدالي ، اي اذا كان انفعال الفرد منا ضمن مدى هذا المنحنى -وعلى وفق معايير مختلفة مثل المعيار الاجتماعي او الاحصائي أو الطبي او الديني او غيره- فإذا زادت أو نقصت حدة انفعال الفرد عن هذا المنحنى، صار الفرد غير سوي ويعني (غير طبيعي) ، فاذا نقصت كمية أو حدة الانفعال لدى الفرد عن المدى الاعتدالي ، صار بليدا!

    واذا زادت عن المعدل صار (شخصا انفعاليا ) او ما يسمى (بالعاطفي) والمقصود هنا ليس لانه يحمل عواطف (انفعالات) ولكن لان عواطفه (انفعالاته ) اكثر من المعدل الطبيعي! نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    عيني على وطني
    د. نورية العبيدي

  5. #15
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 53
    المشاركات : 12,546
    المواضيع : 378
    الردود : 12546
    المعدل اليومي : 2.29

    افتراضي

    لا يخلو رأي الدكتورة نورية العبيدي من وجاهة ولكني أخالفها الرأي في أصل المسألة .

    ربما سأضع هنا مقالتي الموسومة ..( مودة ورحمة )

    لأنصت إلى رأيكم في رؤيتي ....

    بوركتم وعوفيتم
    الإنسان : موقف

  6. #16
    الصورة الرمزية نورية العبيدي قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Nov 2005
    الدولة : العراق
    المشاركات : 653
    المواضيع : 32
    الردود : 653
    المعدل اليومي : 0.12

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خليل حلاوجي مشاهدة المشاركة
    لا يخلو رأي الدكتورة نورية العبيدي من وجاهة ولكني أخالفها الرأي في أصل المسألة .
    ربما سأضع هنا مقالتي الموسومة ..( مودة ورحمة )
    لأنصت إلى رأيكم في رؤيتي ....
    بوركتم وعوفيتم

    العزيز خليل حلاوجي

    تروق لي المشاكسات العلمية على أن تكون مدعومة بحجة علمية نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    بانتظار مقالتك

    وبوركت وعوفيت نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #17
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 53
    المشاركات : 12,546
    المواضيع : 378
    الردود : 12546
    المعدل اليومي : 2.29

    افتراضي

    مودة ورحمة
    بقلم خليل حلاوجي

    لم يصف القرآن العلاقية بين الرجل وزوجته بالحب بل حدثنا عن ( حال) وليس عن ( صفة ) العلاقة فقال انها المودة والرحمة ..... والسؤال المطروح... ماهوالحب وماهي المودة؟
    وإنا وجدت الحب أكبر خدعة في حياتي فهو نسبي ومتقلب تبعا لنبضات القلب المشوش في طريق عمله فهو أناني يريد أن يتغالب مع الآخرين فلا يفكر إلا في تحصيل مراده هو كقلب يعمل لصالح جسدي ..
    وقلبي كعقلي هما متحيزان لي أنا شخصيا ً ... وعلى من يستغرب قولي وتقريري هذا أ، يواجه نفسه بالحقيقة وسيبجد أني أتكلم بواقعية نهرب من الإقرار بها .
    وهنا أتساءل : هل عرف الحب من يقول أنني الآن أحب أم لمّا يعرفه بعد؟ وماهو هذا الحب ؟
    أهو حب الأم لولدها....أهو العشق الذي يربط رجلا بامرأة... أهو التصوف الذي يعيشه أهل الطقوس والاتصال الإلهي ... في كتابه ( الطريق الذي نادرا ما يسلك) قال ( سكوت بيك) الحب : هو إرادة لبسط النفس بهدف اكتناف النمو الروحي في نفس المحب ذاته أو المحبوب.
    عندما أحب زهرة في حديقتي أو قطة في مطبخي أو كلب في مزرعتي فهل أنا فطن لتعريف الحب وهل أقارن ما أفعله بيم أم تحب ابنتها وأخ يحب اخيه وزعيم يحب شعبه وعالم يحب طلابه ... وهل يمكن تطبيق قاعدة واحدة على كل هؤلاء الاحبة ؟
    الحب بعد كل ما سبق : عاطفة عمياء أو شهوة قادت إلى التملك والاصرار على التملك ولربما قادنا إلى القتل إذا فشلنا في تملك الآخر ، وحسب كل أبحاث علم النفس العاطفي هي انحرافات بالعاطفة عن مسارها الصحيح لضعف في الشخصية أو نتيجة تعرض لهزة نفسية أو لقلة الذكاء العاطفي لدى المحب ...
    ومثلا يخبرنا التاريخ أن حب الأمومة قد ينقلب في قصص واقعية رهيبة تمثل أبشع أنواع الشر، وينقل (إيريك فروم) في كتابه (الإنسان بين الجوهر والمظهر) ص 65 عن (لويد دي موس Loyd de Mause ) أن الألفي سنة الأخيرة التي انقضت من تاريخ الغرب، تحفل بالقصص والتقارير، عن أشكال القسوة والفظاعة التي ارتكبت في حق الأطفال، و أشكال مفجعة من التعذيب البدني والنفسي والإهمال والسادية والامتلاك بالمعنى المباشر، تحت عنوان الرعاية والاهتمام والحب، كما أن الأعوام الأخيرة سجلت حوادث كثيرة تصب في الموضوع ذاته ، أما الحب للجنس الآخر فهو أيضا يحمل أخبارا لا تحصى من الكوارث التي تمت باسم الحب وإن مقولة ومن الحب ما قتل قد ترجمت إلى حوادث كثيرة،لذا جاءنا القرآن بالوصف الصحيح لطبيعة العلاقية بين الزوجين فالمودة أشمل وأعم وهي ليست بعاطفة إنما هي التعبير عن الحب ، فالحب هو الإرادة التي تجيش في الصدر والمودة هي آليتها ... وليست المودة درجات بل الحب ... ويخطئ من يظن أن عكس الحب هي الكراهية ... والله نبهنا أن نجعل ثلاث مراتب
    هي الحب : اللاحب : الكراهية والعاقل فينا من يقابل كراهية غيره له باللاحب . بل واعجب من هذا حينما يصف الله تعاى نفسه وهو يقول عن علاقته بنا نحن المؤمنين أنه جل في علاه : يحبهم ويحبونه ...
    ثم أنه قد تكون المودة تصرف عملي في حين أن الحب تصرف قولي ...
    وأخيرا ً وددت أن نفرق بين حب الرسول لزوجاته وهو مثالنا الأنور صلى الله تعالى عليه وسلم وبين حب امرأة العزيز للنبي يوسف عليه السلام فلنسأل أنفسنا : من أين يأتينا شعور الحب تجاه الآخرين ؟


    ولي عودة

  8. #18
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 53
    المشاركات : 12,546
    المواضيع : 378
    الردود : 12546
    المعدل اليومي : 2.29

    افتراضي

    مودة ورحمة
    بقلم خليل حلاوجي

    روي عن المأمون انه سأل ابن الأكثم عن العشق؟ فقال:هو سوانح تسنح للمرء فيهتم بها قلبه،وتؤثرها نفسه.فقال له ثمامة اسكت يا يحيى انما عليك ان تجيب في مسألة طلاق او في محرم صاد ظبيا او قتل نملة ،فأما هذه فمسائلنا نحن،فقال له المأمون:قل يا ثمامة،ما العشق!
    فقال :العشق جليس ممتع،واليف مؤنس ،وصاحب ملك مسالكه لطيفة،ومذاهبه غامضة،واحكامه جائرة،ملك الأبدان وأرواحها،والقلوب وخواطرها،والعيون ونواظرها،والعقول واراءها،وأُعطي عنان طاعتها،وقود تصرفها،توارى عن الأبصار مدخله،وعمي في القلوب مسلكه.فقال له المأمون أحسنت وجزاه بألف دينار.

    عندما نستخدم الفعلين (توارى ،وعمي) فاننا نشوش المضمون وهنا أرى الادب كل الادب العربي يظلم ويشوه مضمون الحب ... انظر إلى ذلك الشاعر الذي يقول
    يامن هواه أعزه وأذلني ... كيف السبي إلى وصالك دلني
    والله لو كنت مسؤولا ً في الدولة لأمرت بحبس هذا الشاعر ... لا لشي ... فقط لأنه أضر بمفهوم الحب ففقد شخصيته امام الحبيبة وعكس البوصلة فبدلا ً من أ، يكون هو القائد في الاسرة صار يباهي الناس أن الحب أذله وهو راض غير غضبان !!!
    ربما من اهم الاسئلة المشكلة على الفهم في الحب هذا التساؤل: ما مدى صلاحيات المحب وكيف نفرقها عن صلاحيات المحبوب ..؟؟ وللجواب : لابد من تأشير معضلة في حوضنا الاجتماعي كوننا نقرر اختياراتنا على أساس من قبول الآخرين لنا ... ولا نأبه لما نريده نحن .
    لماذا يختار الرجل هذه المرأة بالذات؟ لانها تليق بمقامه الاجتماعي
    ولماذا استجابت هذه المرأة لهذا الرجل بالذات؟ لانه يليق بمقامها الاجتماعي
    لقد بحث العلم وتكلمت النظريات التي حاولت الاجابة على هذا السؤال واحدى هذه الرؤى كانت هي المشاكلة ، والمشاكلة تعني الموافقة كما ورد في لسان العرب او هي المُماثَلةُ والمُشابهة، كما ورد في المحيط ولها مضمون هائل في البيئة العربية في موضوعة الحب عندما يأخذ مفهومه في الزواج .
    لقد بحثت كثيرا ً عن أزواج استمر الحب مع يوهم الزوجي ففشلت في تتبع هذا النوع ووجدت أ، الحياة العملية مليئة بالمنغصات والحق أني لم أتفاجأ في ذلك ... بل قررت ما ذهبت اليه كون الحب خدعة .
    وأين هو الحب الزوجي والذي أراه قد أخذ معناه الروحي أين ؟
    روى لنا ابن داوود حديثا منسوبا الى الرسول عليه السلام يعزز القول بالمشاكلة:"الارواح جنود مجندة،ما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف".
    لقد استبان لي أن الحب بمضمون الارواح لا علاقة له البتة في الزواج وتفاصيله العملية ..لان الروح تعرف ذاتها في روح او ارواح اخرى تشاركها صفاتها فتكون الألفة فاذا احست بالغرابة تناكرت وكان الاختلاف
    وبعد ذلك الخلاف والشقاق والنفاق وطرد كل معالم الاتفاق
    الواقع والتجربة يفرضان علينا ونحن نعيش في بيئة ادمنت المعائش بظاهر وباطن لا يستويان وجعلتنا لانطيق التطابق مع النظريات النفسية التي تحدثنا عن التجاذب أوالنفور أو التشاكل أوالتوافق النفسي.

    ولي عودة ثالثة وأخيرة

  9. #19
    عضو مخالف
    تاريخ التسجيل : Feb 2007
    الدولة : في قلب النور
    المشاركات : 1,795
    المواضيع : 112
    الردود : 1795
    المعدل اليومي : 0.37

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نورية العبيدي مشاهدة المشاركة
    كل انسان طبيعي -اقصد بالطبيعي الذي يخلوا من اي اضطراب نفسي او مشكلة نفسية- لا بد أن يعيش حالات من الانفعال (مثل الحب أو الكره أو الخوف او الحزن او او الخ) ... وبمعدل ضمن منحنى اعتدالي ، اي اذا كان انفعال الفرد منا ضمن مدى هذا المنحنى -وعلى وفق معايير مختلفة مثل المعيار الاجتماعي او الاحصائي أو الطبي او الديني او غيره- فإذا زادت أو نقصت حدة انفعال الفرد عن هذا المنحنى، صار الفرد غير سوي ويعني (غير طبيعي) ، فاذا نقصت كمية أو حدة الانفعال لدى الفرد عن المدى الاعتدالي ، صار بليدا!

    واذا زادت عن المعدل صار (شخصا انفعاليا ) او ما يسمى (بالعاطفي) والمقصود هنا ليس لانه يحمل عواطف (انفعالات) ولكن لان عواطفه (انفعالاته ) اكثر من المعدل الطبيعي! نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    مرحبا بك أختي نورية العبيدي وأهلا وسهلا ...
    الحق أنني قرأت كل ماكتبته بتمعن شديد .. فوجدت أنني متفقة معك تمام الإتفاق في أول كلامك وهو المقطع الأول ... فهذا صحيح ..
    لكن أختلف معك في المقطع الأخير من حيث المصطلح إذ لايمكن أختي الفاضلة أن نطلق على إنسان عاطفي بمعنى لديه أحاسيس ومشاعر يحتوي بها الآخرين ويعبر بها عن نفسه ويستشعر أنفاس الاشياء حوله ويستنطقها لأن لديه حس عال أرفع من غيره .. لايمكن بل ومن الخطأ في حقه أن نعتبره مريضا نفسيا أو غير طبيعي ...
    حدة الانفعال والعاطفة في حد ذاتها ليست مرضا مادام صاحبها يملك عقلا ورأيا ويستطيع أن يتحكم في عواطفها كيفما يريد
    تحية لمرورك الجميل ياأختي الحبيبة الغالية
    ولي عودة أيها الخليل المفكر الأديب للتناقش معك

  10. #20
    الصورة الرمزية نورية العبيدي قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Nov 2005
    الدولة : العراق
    المشاركات : 653
    المواضيع : 32
    الردود : 653
    المعدل اليومي : 0.12

    افتراضي

    الاخت العزيزة عطاف

    من المعروف على الصعيد العلمي مصطلح "الانفعالات " على أنه المرادف لمفهوم "العواطف " الشائع لدى غير المتخصصين.
    وعلميا، -أي ليس اجتهاد شخصي أو فلسفة شخصية- أن كل ظاهرة نفسية (أي ظاهرة كانت) بما فيها الانفعالات بأنواعها، إذا زادت عن حدها تعد "عصاب" أي اضطراب نفسي.
    وليس هناك أي اعتراض أن يكون الانسان عاطفيا بحدود تتراوح ما بين الحد الأدنى والحد الأعلى من المنحنى الاعتدالي الخاص بحالة أو ظاهرة عاطفية معينة، وقد ذكرنا أنه بحالة تدنّيه عن الحد الأدنى سيكون مريضا "بليدا" أو مصاب بالبرود العاطفي أو بتسميات أخرى. لكن إذا زادت حالته عن الحد الأعلى فانه سيكون مصابا باضطراب نفسي ويسمى بحسب الحالة .
    خذي هذه الأمثلة البسيطة على سبيل المثال لا الحصر (لأنواع مختلفة من الانفعالات):
    • الحب –على أنه حالة انفعالية- إذا زاد عن حده، إلى درجة يؤذي بها الإنسان نفسه (بطريقة أو بأخرى) ، يعد ذلك الإنسان مصابا باضطراب "الماسوشية".
    • الحب – إذا زاد عن حده إلى درجة يؤذي بها الانسان الآخر (بطريقة أو بأخرى) فانه عندئذ سيكون مصابا "بالسادية".
    • الخوف – على أنه حالة انفعالية- إذا زاد عن حده ، فيعد الفرد حينها مصابا "بالفوبيا" أي الخوف المرضي.
    • الحزن- على أنه حالة انفعالية ايضا – إذا زاد عن حده فانه سيسبب لصاحبه اضطراب "الكآبة" وهذه في حالات متطورة منها تدفع المصاب بها إلى الانتحار.
    • الكره- كحالة انفعالية- اذا زاد عن حده، قد يدفع بالشخص الى ارتكاب السلوك العدواني، أو إذا كبت ذلك الكره قد يؤدي به إلى اضطراب نفسي يسمى "القلق المرضي" وقد يدفع به الامر الى تبني آليات دفاعية لا شعورية لتخفيف القلق ، وهذه الآليات ستسحبه من خطأ الى آخر مما يوصل به الأمر الى عدم التوازن النفسي وبعدها يعلم الله ما سيحصل له.

    وهناك امثلة اخرى كثيرة . فقد اردت ان اقول هنا أن لكل شيء حدود، حتى العواطف . فإذا زادت عن حدودهها تكون نتيجة ذلك ليست لصالح الفرد. انظري من حولك وتذكري المواقف الحياتية المختلفة سواء ما مر بك شخصيا ، او لغيرك من النواحي العاطفية ، وستتأكدين من صحة تلك المبادئ العلمية .

    مثلا : ألم تقولي لنفسك ذات مرة ، ليتني لم أكن عاطفية (أكثر من اللازم) وتأكيد على عبارة (أكثر من اللازم) لكي لا تظني أن القصد رفض العاطفة أصلا !
    - الم تقولي ليت صديقتي لو لم تكن عاطفية اكثر من اللازم لما حصل لها أو معها كذا؟
    - الم تقولي مثلا ، آه لو لم يكن فلانا عاطفيا أكثر من اللازم ، لما وصل به الحال إلى هذه العزلة وهذا التطرف في التأثر والحزن ، وربما مر بك حال انك تأسفت على شخص رحل من الحياة حزنا او تأثرا من فشل قصة حب أو بسبب رحيل شخص عزيز عليه او او كل هذا وذاك بسبب العاطفة الخارجة عن الحدود الصحية والطبيعية للشخص العادي (السوي).

    مع تقديري لعواطفك النبيلة ... مادامت في حدود تجعلك تشعرين بالرضا والطمأنينة والسلام مع نفسك ، ومع الآخرين ... فإن كانت العواطف تحقق لنا هذا الهدف فهي سليمة ولا خوف منها ...

    مع محبتي وتقديري .... نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. هَلْ تَحْـزَن ؟
    بواسطة صقر أبوعيدة في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 16-10-2011, 10:56 AM
  2. غروب عاطفي
    بواسطة احمد على سالم في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 22-12-2010, 08:20 PM
  3. هلْ زارتِ الشمسُ الزقاقْ ؟؟
    بواسطة النواري محمد الأمين في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 04-12-2008, 12:56 AM
  4. هَل يُنصَرُ القَومُ مَهما ساسَهُم قِردُ
    بواسطة محمد أبو الفتوح في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 20-04-2007, 07:51 AM
  5. رمضان هلَّ .. فنحِّها يا ساقي
    بواسطة د.جمال مرسي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 03-10-2005, 02:46 AM