أحدث المشاركات
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 13 من 13

الموضوع: عودة الروح على شاطىء الخليج

  1. #11
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    المشاركات : 56
    المواضيع : 5
    الردود : 56
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حمدى ليلة مشاهدة المشاركة
    هنا فى الكويت وعلى شاطىء الخليج العربى يوم الثلاثاء الماضى- وياليته مامضى -وفى آخرأيام يوليو الحار جداً أنعش قلبى لقاء العمر أو كماأسميته( لقاء عودة الروح) سبع سنوات عجاف أقفر فيهن قلبى وبارت ملامحى, سبعُ لم ينبت لي فيهن نبت ولم يبتل لى فيهن ساق ,سبع لم أقابل مثل هؤلاء...
    كان اللقاء الأول وكأنى أعرفهم منذ سنوات وكأن السبع العجاف لم يكن وكأنى غفوت برهةً ثم أيقظنى صوت جميل كنت قد نمت على ألحانه..هاأنا ثانية أتنفس عطركم وأستمع لجميل حديثكم .
    كان لقائي الأول بكم ولكّن قدرتكم عى الإحتواء كانت أقوى من خجلى و سيل عواطفكم هو ما حل عقدة لسانى وشجعنى أن أخوض معكم فى حديث تمنيت لودام أكثر,كان حديثاودياً شيقا ولكن لم يخل من الشعر والنثر وجميل المعانى والألفاظ والمفردات السامقة كأصحابها ..
    جمعنى اللقاء والرجل الحنون ثقيل الوزن الأدبى, خفيف الظل, المبتسم دائما والمستمع الجيد والحريص على أن يشعرك بأهميتك,هو" أبوالواحة" ,الأديب الدكتور محمد حسن السمان الذى سارع ووجه إلى الدعوة الكريمة بعد أن سعيت لها.
    كان هناك أيضا الشاعر الكبير( شاعر العرب) محمد الحريرى والذى ألتقينا خصيصاً لتهنئته بتخطى المرحلة الأولى من المسابقةهذا الهادئ المتواضع, الثاقب الناظر,قليل الكلام, غزير الأحساس,والذى إن تكلم أمامك دعوت الله ألا يسكت له صوتاً فحديثه ناعم الملمس قوى المعنى ملئ بالحكم والعبر والرموز ولاينسى أن يعلق بابتسامه على كل مايمر أمامه من معان وأفكار.
    كان للشعر النبطى بصمة فى ليلتنا الجميلة والنبطى الجميل أبوطرار _جارى فى المقعد_ وجارى فى الشعر أيضا فالعامية المصرية_التى أعشقها_ والشعر النبطى أخوة فى الرضاعة ..أطرب مسامعنا ببعض المعانى الرقيقة والموسيقا العالية الإيقاع وألقى علينا بعضا من التراث النبطى الرائع ؟بدا أخونا أبوطرار وكأنه الوجه الأخر للشاعر الحريرى.
    ومن المغرب العربى " المحرر" محمد الحامدى الباحث المجتهد فى تراث الأمم!! ,المثقف اللذيذ المشاغب الوقور البسيط والصريح جدا و"عاشق حرية الغير" ولذا أطلق عليه "المحرر" ودعا له الدكتور محمد السمان أن يجعل الله ذلك فى ميزان حسناته فلاتوجد غاية أسمي من تلك الغاية ..استمتعت جدا بطرافة حديثه وشيق موضوعاته وجرأة إهتماماته!! .
    المصرى الوحيد ومشاركى فى هموم المحروسة الأخ محمد سامى البوهى الدمياطى الكريم والذى لم أتشرف بالقراءة له إلا بعد اللقاء ..مصرى أصيل وواحد من هؤلاء الذين تنظر فى وجوههم فترى نهر النيل, كان يراقب الأحاديث كالصياد الذى ينتظر فريسته والفريسة هنا معنى جديد أولفظة قديمة أوفكرة تصلح أن تكون عمل أدبى ,كأن يشرد أحيانا وحين تنظر إليه يمنحك إبتسامة ود وكأنه يرد على سؤال لم تسأله ..
    أخر الأشخاص وأقلهم قدراً ومكانةًوأثقلهم ظلاً وأضعفهم حجة ومنطقا والذى بدا كسقيم بين أصحاء هو "العبد لله" والذى يتلخص تعريفه فى أنه كان" نص شاعر عامية" منذ سبع عجاف ..
    ولذا كنت أكثر الحاضرين إستمتاعاً وأن بدا لهم الأمر جميعا عاديا فلم يكن كذلك بالنسبة لى. وإن إعتادوا هم عليه فلقد حرُمت منه زمناً طويلاً.
    هل تخيل أحدكم روعة الأحساس بالشهيق والزفير بعد كتم الأنفاس_مجبراً_ لفترة طويلة ؟؟وهل رأيتم زهر غباد الشمس بعد أن يُقطع من عوده ويُجفف وتذكرتم كيف كان من قبل يعانق قرص الشمس ويدور حيثما دارت ؟؟
    هن السبع العجاف انتهين ولاأتمنى أن يعدن ثانية ففى المرة الأولى لم أغتنم السبع السمان ولم أذر فى سنابلى الخضر مايعيننى على السبع اليابسات.
    باقة من الورود البيضاء وواحة ارتحت قليلا بين أفنانهاوللمرة الأولى منذ سنتين تقريبا-وهى فترة وجودى فى الكويت-لم أشعر بغربة, سافرت معهم إلى بلاد لا أسأم العيش فيها وحلقت فى سماء تسعنى وكانت لى حرية الأختيار فى بلاد كل شىء تفعله فيها مجبراًوالأهم من ذلك أنى عدت لأعبر عن هواجسى وأحلامى فوق الورق.
    (لقاء اتمنى ألا يكون الأخير)ً
    حمدى ليلة

    الأخ العزيز " حمدي ليلة "
    وصفك لللقاء رائعا يضارع روعة من سعدت بلقائهم وأعادوا الروح إليك
    كان هذا هو نفس شعوري حين التقيتهم أول مرة " آباء وأبناء الواحة الكرام بالكويت "
    تلك اللقاءات المتألقة دائمة شعرا وأدبا وأحاديث لا تنقطع
    لقاءات حرصت على ألا أفوت منها الكثير
    وما يفوتني منها يكون بعذر قاهر وشديد
    تحيتي إليك وترحيبا كابن جديد للواحة
    وحمدا لله فكان حضوري للقائك الثاني بأحبتي
    والذي سعدت فيه بالتعرف إليك والتعرف أيضا إلى المبدع الكريم " أحمد الرشيدي "
    لقاء آخر ضم الوالد العزيز " د.محمد حسن السمان " والشاعر الكبير المتألق نجاحا وفوزا " محمد الحريري"
    والشاعر المصري " مهاب نصر " ، والقاص المبدع " محمد سامي البوهي"
    للجميع كل الود والإعزاز
    جيهان عبد العزيز

  2. #12
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Dec 2006
    الدولة : الكويت(وقلبى فى مصر)
    العمر : 41
    المشاركات : 150
    المواضيع : 7
    الردود : 150
    المعدل اليومي : 0.03

    افتراضي

    أختى جيهان
    كنت أحسب أن اللقاء الأول هو المنتهى والغاية!!
    وبات اللقاء الثانى وكأنه إمتداد للحلم وبه بدأت تتضح معالم الصورة أكثر وأكثر
    كان اللقاء مميزا لم ينقصه الحب والإحترام والكلمة الجميلة والمناقشات الهادفة والصحبة الطيبة
    ورغم إنشغال الأخ أحمد الرشيدى مع العزيزين (د.محمد السمان والشاعر محمد الحريرى)
    ألا أننى سعدت جدا بوجوده بيننا والتعرف إليه..
    والذى أسعدنى أيضا هذه الحوارات المطولة والشيقة التى دارات بينا والممتع الأستاذ مهاب
    والجميل محمد البوهى والتى كنت خلالها أستمع لسرده وأستمتع بتعبيرات الأخ مهاب وتعليقاته

    تحياتى لكِ أيتها المبدعة المميزة أدباً وخلقاً ولباقةً ...
    وأشكرك على مرورك الكريم على الموضوع.
    وباقة من زهور الياسمين أهديها لكم جميعاً
    وللغالى -من أعاد الروح إلى الجسد-
    الدكتــــــــور.محمــــد السمـــــان
    جعله الله فى ميزان أعماله...

  3. #13
    الصورة الرمزية محمد إبراهيم الحريري شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2006
    المشاركات : 6,296
    المواضيع : 181
    الردود : 6296
    المعدل اليومي : 1.27

    افتراضي

    أخي الأستاذ والأديب حمدي ليلة
    تحية عطرة من شذا نور الملاك
    ما ورد إلى خاطري وأنا أقرأ لك مستلهما من لوحة مشاعرك الشفافة صورة الأدب متمثلة بإنسان ، استوقفتني كثيرا تلك الكلمات المشعة بذرات النور متلألئة من بين أهدابك الخجلة ، الذابلة على جفون خلق ، تصورت أن الربيع يزهر على مدار كل كلمة ، وما الزهر بغائب عنها ، فهي بين عطر رؤى ، وشذا روح ، تتماوج على موسيقا الحروف الطائرة فرحا على جناحي سرور .
    تذكرت وقد أنستني معانيك المعسجدة من خيوط الشمس ما كنت سأبدأ به وهو كلمات من أدب المفكر الكبير الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله حيث يقول : إن أردت الحياة مرتين لنفس الزمن ، سجل ما دار من حديث ، لقد صدق بكل جوانب الصدق ، وهنا تتطبق التوصية ، لقد عشتها مرات معكم أيها الأحبة ، ووالآن عدت لنفس اللحطات لأحياها مرة وأنا على طاولة الأدب بينكم .
    أخي الأديب حمدي
    سعادتنا بك تقاس بالقلب
    وأنت ملك له
    أحييك قلبا وحرفا
    ولكل من مر قبلي وبعدي تحية أخ
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

المواضيع المتشابهه

  1. حوار هادىءعلى شاطىء البحر
    بواسطة أحمد بن محمد عطية في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 03-06-2014, 02:48 AM
  2. على شاطئ الخليج- لقاء أعضاء المنتدى المقيمين بالكويت
    بواسطة محمد نديم في المنتدى فَرْعُ دَولَةِ الكوَيتِ
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 16-05-2007, 09:29 PM
  3. على شاطىء الجمال
    بواسطة حنظلة في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 01-11-2003, 12:17 PM