أحدث المشاركات
صفحة 2 من 10 الأولىالأولى 12345678910 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 98

الموضوع: مَطَرِي.. يُسَافِرُ في سَحَابِكْ

  1. #11
    الصورة الرمزية مصطفى الجزار شاعر
    تاريخ التسجيل : Dec 2006
    الدولة : مصر.
    العمر : 42
    المشاركات : 3,077
    المواضيع : 149
    الردود : 3077
    المعدل اليومي : 0.62

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وفاء شوكت خضر مشاهدة المشاركة
    أمير الشعراء بالمبايعة ..
    سنعاود القول مرة تلو مرة .......
    أبدعت والله .. :NJ:نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    والله لا قرأت ولا سمعت مثل هذه القصيدة التي أثرت بي أيما تأثير ، وكنت أشاهد إلقاءك وأقف مصفقة لك دون شعور ، فقد أخذتني كلماتك فوق سحابتك ، لأهمي مع قطرات مدادك وأذوب فيها على الصفحات .
    أسأل الله أن يعوضك في فرصة قادمة بفوز أكبر ..
    تحيتي وودي والدعاء بظهر الغيب .
    أختي الفاضلة الكريمة/ وفاء شوكت خضر

    واللهِ كلماتك هذه خير وأحب إليّ من كل إمارة ومن كل ألقاب الدنيا.

    شكراً على مرورك ودعائك ومشاعر الأخوّة الصادقة التي تفيض من بين حروفك النقية.

    تحياتي وتقديري.

  2. #12
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    المشاركات : 358
    المواضيع : 15
    الردود : 358
    المعدل اليومي : 0.07

    افتراضي

    مصطفى الجزار
    (بعيد عن وصلة الترشيح اللى انا كنت ناوي أكتبها )
    أستاذ فاضل بجامعة المنوفية يدرس مادة الأدب كان عندنا في العمل وأسمعته قصيدتك خاطبك
    وكأنك معنا ..................
    قال ما هو نصه: "بارك الله فيك يا مصطفى"
    فسألته : ما رأيك يا دكتور منير ؟ (اسمه الدكتور منير جمعة )- فارتد كأنه لم يكن معي -
    وقال : أبلغ الأمير صاحبك السلام

    فقط وانتهى الحوار ربما لأنه مشغول..
    لكن لم يمنعه هذا أن طلب مني بعض أعمالك
    [IMG]\\It008\عمو رامى\ramy[/IMG]

  3. #13
    الصورة الرمزية حازم مبروك شاعر
    تاريخ التسجيل : Aug 2007
    العمر : 37
    المشاركات : 104
    المواضيع : 12
    الردود : 104
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي

    أمير القــــوافى قـد أتيـت مبايـعـا
    وهذى وفود الشعر قد بايعت معى

    لست حافظا لكنى أراك شوقى فتقبل نقل الناقل لحقيقىِّ اللقب

  4. #14
    الصورة الرمزية مصطفى الجزار شاعر
    تاريخ التسجيل : Dec 2006
    الدولة : مصر.
    العمر : 42
    المشاركات : 3,077
    المواضيع : 149
    الردود : 3077
    المعدل اليومي : 0.62

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. محمد حسن السمان مشاهدة المشاركة
    سلام الـلـه عليكم
    الأخ الحبيب الشاعر الأمير مصطفى الجزار
    معجب بك , قبل القصيدة , وجاءت القصيدة , لتزيد من إعجابي بك , وبتمكنك الشعري والشاعري , وعندما رأيتك على شاشة التلفاز , قرأت لك المعوذات , وأنت تأخذنا عبر السحاب , بقدرتك على الالقاء والتوحد مع الحالة الشعرية , لايوازيك أحد منهم .
    أنت أمير الشعراء بحق .
    أخوك
    د. محمد حسن السمان
    عالِمَنا الجليل، ومبدعَنا الأصيل/ د. محمد حسن السمان

    يا لسعادتي! ويا لهنائي! ويا لفخري أنك معجب بابنك مصطفى وبشاعريته التي تقبّل جبينك الوضّاء براً ووفاءً!

    الآن عرفت لماذا كنت أبدو في إلقاء القصيدة غير هيّاب ولا خائف، وكنت أشعر أن الله يحفظني بحفظه. لقد كانت المعوذات هي الحصن الذي أحطتني به أيها الأب الحنون.

    بورك فيك ودمت لنا وللواحة

    تحياتي وتقديري ومحبتي وامتناني

  5. #15
    الصورة الرمزية النواري محمد الأمين شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    الدولة : المغرب
    المشاركات : 824
    المواضيع : 42
    الردود : 824
    المعدل اليومي : 0.17

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله
    الكلمات تخونني، فكيف تأتيني وأميرها أمامها ؟؟
    سعدت بمعانقة حرفك وشعرك الذي قرأته مرات ومرات ..
    فشعرك وإلقاؤك يا أخي من أجود ما رأيت ..
    تحياتي يا امير
    فأتعس مازار الهوى قلب عاشق = وألطف مازار الهوى قلب شاعر

  6. #16

  7. #17
    الصورة الرمزية مصطفى الجزار شاعر
    تاريخ التسجيل : Dec 2006
    الدولة : مصر.
    العمر : 42
    المشاركات : 3,077
    المواضيع : 149
    الردود : 3077
    المعدل اليومي : 0.62

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدنان أحمد البحيصي مشاهدة المشاركة
    الأستاذ الغالي الشاعر الرائع مصطفى الجزار
    أود أن أشكرك بداية، ثم لأحنو على شعرك فألثمه إحتراماً ، إني أحترم الجمال
    بوركت
    أخي الكريم/ عدنان

    أشكرك على هذا الثناء الجميل، والحرف الذي يملؤني سعادة.

    بورك فيك وفي مرورك.

    تحياتي وتقديري.

  8. #18
    الصورة الرمزية يسرى علي آل فنه شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2004
    الدولة : سلطنة عمان
    المشاركات : 2,428
    المواضيع : 109
    الردود : 2428
    المعدل اليومي : 0.41

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفى الجزار مشاهدة المشاركة
    القصيدة بالصوت والصورة على هذا الرابط (للمشاهدة):

    وللتحميل على الجهاز، على هذا الرابط:
    http://www.zshare.net/download/318546490d492e/
    مَطَرِي.. يُسَافِرُ في سَحَابِكْ
    قَلْبي .. تَناثَرَ عِشْقُهُ .. في كُلِّ رَابِيَةٍ وَوَادْ
    حَمَلَتْهُ رِيحُ العِشْقِ فَوْقَ سَحَائِبِ الأَشْوَاقِ
    فَاخْضَرَّتْ بِوَابِلِهِ بِلادْ
    حتى إذا ..
    مَا طَارَ فَوْقَ مَدَائِنِ التَّارِيخِ
    أَسْقَطَ دَمْعَةً شَرْقِيَّةً
    وَأَنَاخَ رَاحِلَةَ المِدَادْ
    وَأَشَارَ نَحْوَ تُرَابِهَا المَعشُوقِ..يَهْتِفُ بِاسْمِهَا
    وَيقُولُ: قِفْ يَا شِعرُ ..
    واسْجُدْ هَا هُنَا ..
    قَبِّلْ تُرَابَ حَبِيبتي ... بَغدادْ
    * * * * *
    بَغدادُ .. إني ..
    رَغْمَ بُعْدِي - يَا قَرِيبةُ - عَنْ رِحَابِكْ
    وَبِرَغْمِ أَني لَسْتُ نَبْتاً..قد تَهَدْهَدَ في تُرابِكْ
    وَبِرَغْمِ أنّ هُوِيَّتي حَمَلَتْ هَوَى الأهرامِ .. .. مِصْرَ ..
    ولم أَطَأْ يوماً ثَرَاكِ .. ولم أَصِلْ يوماً لِبابِكْ
    وَبِرَغْمِ ..
    .. كُلِّ الرَّغْمِ ..
    إلاَّ أَنني ..
    قَدْ عِشْتُ حُزنَكِ كُلَّهُ ..
    وَقَضَيْتُ عُمْرِي في مُصَابِكْ
    جُرْحِي وَجُرْحُكِ وَاحِدٌ ..
    مَطَرِي ..
    يُسَافِرُ في سَحَابِكْ
    * * * * *
    بَغدادُ يَا نَزْفَ العُرُوبَةِ ..
    يَا فُرَاتَ الحُزْنِ ..
    يَا جُرْحَ السَّمَاءْ
    يَا دَمْعَةً قَدْ أَغْرَقَتْ جَفْنَ الوُجُودِ ..
    وَأَبْحَرَتْ في مَوْجِهَا .. سُفُنُ البُكَاءْ
    يَا صَرْخَةً شَقَّتْ عَبَاءَاتِ الرَّجَاءْ
    يَا طِفْلةً رَسَمَتْ بَرَاءَتَهَا ..
    عَلَى جُدْرَانِ وَاقِعِنَا ..
    بِأَلْوَانِ الدِّمَاءْ
    أَنتِ التي ..
    حَمَلَتْ عَلَى أَهْدَابِ عَينَيها ..
    حَدَائِقَ بَابِلٍ
    وَاسْتَوْدَعَتْ مَا بَيْنَ جَفْنَيهَا ..
    مَآسِيَ كَرْبِلاءْ
    مَا زِلْتِ يَا بَغدادُ ..
    قَافِيَتي التي تَغْفُو عَلَى صَدْرِي
    وَتَمْسَحُ غُرْبَتي
    وَتُذِيبُ لَيْلِي في نَهَارِ عُيُونِهَا
    فَتَسِيلُ مِنْ حَرْفِي نُبُوءَاتُ الضِّياءْ
    مَا زِلْتِ يا بغدادُ .. جَيْشَ مَشَاعِري
    مَا زِلْتِ بَيْنَ كَتَائِبِ الإِحْسَاسِ ..
    حَامِلَةَ اللِّوَاءْ
    مَا زِلْتِ عَاصِمَةَ الخِلافَةِ في دَمِي
    حتى وإنْ هَجَمَ التَّتَارُ ..
    وَأَحْرَقُوا ثَوْبَ السَّلامِ ..
    وَأَغْرَقُوا شَرْعَ الكُتُبْ
    وَأَتَاكِ "هُولاكُو" ..
    لِيَحْفُرَ في تُرَابِكِ .. بَاحِثاً ..
    عَنْ كَنْزِكِ المخبُوءِ .. في بِئْرِ الذَّهَبْ
    وَتَجَمَّعَ الكُهَّانُ حَوْلَ البِئْرِ حتى يُغْرِقُوكِ ..
    وَيَأْخُذُوا مِنْكِ القَمِيصَ ..
    وَيَرْجِعُوا لِشُعُوبِهِمْ بِدَمٍ كَذِبْ
    وَاسْتَيقَظَ التاريخُ يَهْذِي .. مِثْلَ مَحْمُومٍ ..
    وَيَسْألُ: مَا السَّبَبْ ؟!
    هَلْ مَزَّقُوا مِنْ صَفْحَةِ التاريخِ أيَّامَ العَرَبْ؟!
    هَلْ نَامَ جَيْشُ "ابْنِ الوَلِيدِ" عَلَى الثُّغُورِ ..
    لِيَحْلُمُوا بالنَّصْر ِ ..
    حتى قامَ يَجْنِي الحُلْمَ جَيْشُ "أبي لَهَبْ"؟!
    * * * * *
    يَااااااااااا لَيْتَ شِعْرِي في يَدَيَّ ..
    رَصَاصَةٌ عَرَبِيَّةٌ
    أَرْمِي بِهَا .. مِنْ فُُوهَةِ القَلْبِ المُصَوَّبِ..
    نَحْوَ هذا المُغْتَصِبْ
    لَكِنَّني ..
    مَا كُنْتُ إلا .. شَاعِراً
    مَا في يَدِي إلا ذَخِيرَةُ أَحْرُفي المَلأَى ..
    بِأَلْغَامِ "الأَدَبْ" ..!
    قَلَمِي .. أُعَبِّئُهُ بِحِبْرِ عُرُوبَتِي
    فَيَرَاكِ بَاكِيةَ العُيُونِ عَلَى قُبُورِ الأُمْنِيَاتِ
    فَيَرْجُفُ القَلَمُ الغَيُورُ بِرَاحَتِي
    وَيَظَلُّ يَقْذِفُ بِالقَوَافي الحارقاتِ
    يَقُولُ: لا تَسْتَسْلِمِي يَا حُرَّةَ العَيْنَينِ
    يَا مَنْ عَلَّمَتْ أَشْجَارَها ..
    وتُرَابَها .. وبُيُوتَها .. وفُراتَها ..
    .. لُغةَ الغَضَبْ ..
    لا تَيْأَسِي إنْ جَفَّتْ الأغصانُ وَقْتَ خَريفِها
    فالجِذْرُ في الأَعمِاقِ يَحمِلُ بَيْنَ كَفَّيْهِ الرَّبِيعَ
    .. هديةً لَكِ ..
    وَالسَّوَاقِي .. لا تَزالُ مَليئةً بالحُلْمِ
    وَالشَّمْسُ العَنِيدَةُ لم تَغِبْ
    فاسْتَبْشِرِي يَا زَهْرَةَ التَّارِيخِ
    وَلْتَتَزَيَّنِي .. بِقَلائِدِ النُّورِ المُزَغْرِدِ
    وَالْبَسِي الثَّوبَ المُطرَّزَ بِابتِسَامَاتِ الشُّمُوسْ
    فالنَّصْرُ ..
    فَارِسُكِ الوَسِيمُ
    أَتَاكِ فَوْقَ حِصَانهِ ..
    وَعَلَى يَدَيْهِ الفَرْحَةُ البَيْضَاءُ ..
    صُبَّتْ في كُؤوسْ
    فَلْتَشْرَبِي نَخْبَ السَّعَادَةِ مِنْ يَدَيْهِ ..
    وَأَعْلِنِي الأفْرَاحَ في عَيْنَيْكِ ..
    أَيَّتُهَا العَرُوسْ
    وَلْتَبْسُطِي كَفَّيْكِ نَحوَ الحُلْمِ ..
    فَالأحْلامُ تَحتَاجُ العِنَاقْ
    وَدَعِي فُرَاتَكِ ..
    كَي يُقَبِّلَ كُلِّ حَبَّاتِ التُّرَابِ
    فَتَرْتَوِي رَحِمُ الحُقُولِ ..
    وَتُنْجِبُ الأيامُ .. أزهارَ التَّوَحُّدِ وَالوِفَاقْ
    وَغَداً..
    سَيَسْبَحُ في حُروفِ النُّورِ صَوتُكِ..
    شَادِياً:
    يَا لَيلُ.. قَدْ جَاءَ النَّهَارُ
    وَفَازَ خَيلِي بِالسَّبَاقْ
    يَا شَعْبُ..
    قُمْ واهْتِفْ
    وَجَدِّدْ بَيْعَةَ العِشْقِ القَدِيمةَ
    ثُمَّ رَدِّدْ نَصَّ مِيثَاقِ المحَبَّةِ
    قُلْ مَعِي:
    (( الحُلْمُ بَاقْ ..
    والنَّبْعُ فَاضَ بِالاِشْتِيَاقْ ..
    وَدَمُ العُرُوبَةِ واحدٌ ..
    واللهُ أكبرُ يَا عِرَاقْ
    اللهُ أكبرُ ........
    ......... يَا عِرَاقْ ))
    * * * * *
    إعجاباً وحزناً رافقت عيني بدمعة هذا النبض الأبي المرهف

    الشاعر المميز والفنان الراقي مصطفى الجزار

    معك نردد من عمق الشعور:-

    الحُلْمُ بَاقْ ..

    والنَّبْعُ فَاضَ بِالاِشْتِيَاقْ ..

    وَدَمُ العُرُوبَةِ واحدٌ ..

    واللهُ أكبرُ يَا عِرَاقْ

    اللهُ أكبرُ ........

    ......... يَا عِرَاقْ

    حفظك الله ودمت مبدعاً
    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

  9. #19
    الصورة الرمزية مصطفى الجزار شاعر
    تاريخ التسجيل : Dec 2006
    الدولة : مصر.
    العمر : 42
    المشاركات : 3,077
    المواضيع : 149
    الردود : 3077
    المعدل اليومي : 0.62

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة باسم زكريا مشاهدة المشاركة
    أستاذي الفاضل مصطفى الجزار
    حلقنا مع أحرفك فاخترقنا عباءات السماء وعانقنا النجوم نسكب الدمع حزنا على العروبة كلها
    ثم بشرتنا بالأمل وبعودة التاريخ
    أردت أن أقتبس أفضل جزء في القصيدة فوجدت اني سأقتبس القصيدة كلها ولكن أعجبتني تلك الصورة كثيــــــــــــــــــرا
    أخي الكريم/ باسم زكريا

    شكراً لك على حسن ثنائك وعل عذب مرورك، وعلى جميل أخلاقك.

    بوركت أيها المبدع.

    تحياتي وتقديري.

  10. #20
    الصورة الرمزية محمد إبراهيم الحريري شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2006
    المشاركات : 6,296
    المواضيع : 181
    الردود : 6296
    المعدل اليومي : 1.19

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفى الجزار مشاهدة المشاركة
    القصيدة بالصوت والصورة على هذا الرابط (للمشاهدة):

    وللتحميل على الجهاز، على هذا الرابط:
    http://www.zshare.net/download/318546490d492e/
    مَطَرِي.. يُسَافِرُ في سَحَابِكْ
    قَلْبي .. تَناثَرَ عِشْقُهُ .. في كُلِّ رَابِيَةٍ وَوَادْ
    حَمَلَتْهُ رِيحُ العِشْقِ فَوْقَ سَحَائِبِ الأَشْوَاقِ
    فَاخْضَرَّتْ بِوَابِلِهِ بِلادْ
    حتى إذا ..
    مَا طَارَ فَوْقَ مَدَائِنِ التَّارِيخِ
    أَسْقَطَ دَمْعَةً شَرْقِيَّةً
    وَأَنَاخَ رَاحِلَةَ المِدَادْ
    وَأَشَارَ نَحْوَ تُرَابِهَا المَعشُوقِ..يَهْتِفُ بِاسْمِهَا
    وَيقُولُ: قِفْ يَا شِعرُ ..
    واسْجُدْ هَا هُنَا ..
    قَبِّلْ تُرَابَ حَبِيبتي ... بَغدادْ
    * * * * *
    بَغدادُ .. إني ..
    رَغْمَ بُعْدِي - يَا قَرِيبةُ - عَنْ رِحَابِكْ
    وَبِرَغْمِ أَني لَسْتُ نَبْتاً..قد تَهَدْهَدَ في تُرابِكْ
    وَبِرَغْمِ أنّ هُوِيَّتي حَمَلَتْ هَوَى الأهرامِ .. .. مِصْرَ ..
    ولم أَطَأْ يوماً ثَرَاكِ .. ولم أَصِلْ يوماً لِبابِكْ
    وَبِرَغْمِ ..
    .. كُلِّ الرَّغْمِ ..
    إلاَّ أَنني ..
    قَدْ عِشْتُ حُزنَكِ كُلَّهُ ..
    وَقَضَيْتُ عُمْرِي في مُصَابِكْ
    جُرْحِي وَجُرْحُكِ وَاحِدٌ ..
    مَطَرِي ..
    يُسَافِرُ في سَحَابِكْ
    * * * * *
    بَغدادُ يَا نَزْفَ العُرُوبَةِ ..
    يَا فُرَاتَ الحُزْنِ ..
    يَا جُرْحَ السَّمَاءْ
    يَا دَمْعَةً قَدْ أَغْرَقَتْ جَفْنَ الوُجُودِ ..
    وَأَبْحَرَتْ في مَوْجِهَا .. سُفُنُ البُكَاءْ
    يَا صَرْخَةً شَقَّتْ عَبَاءَاتِ الرَّجَاءْ
    يَا طِفْلةً رَسَمَتْ بَرَاءَتَهَا ..
    عَلَى جُدْرَانِ وَاقِعِنَا ..
    بِأَلْوَانِ الدِّمَاءْ
    أَنتِ التي ..
    حَمَلَتْ عَلَى أَهْدَابِ عَينَيها ..
    حَدَائِقَ بَابِلٍ
    وَاسْتَوْدَعَتْ مَا بَيْنَ جَفْنَيهَا ..
    مَآسِيَ كَرْبِلاءْ
    مَا زِلْتِ يَا بَغدادُ ..
    قَافِيَتي التي تَغْفُو عَلَى صَدْرِي
    وَتَمْسَحُ غُرْبَتي
    وَتُذِيبُ لَيْلِي في نَهَارِ عُيُونِهَا
    فَتَسِيلُ مِنْ حَرْفِي نُبُوءَاتُ الضِّياءْ
    مَا زِلْتِ يا بغدادُ .. جَيْشَ مَشَاعِري
    مَا زِلْتِ بَيْنَ كَتَائِبِ الإِحْسَاسِ ..
    حَامِلَةَ اللِّوَاءْ
    مَا زِلْتِ عَاصِمَةَ الخِلافَةِ في دَمِي
    حتى وإنْ هَجَمَ التَّتَارُ ..
    وَأَحْرَقُوا ثَوْبَ السَّلامِ ..
    وَأَغْرَقُوا شَرْعَ الكُتُبْ
    وَأَتَاكِ "هُولاكُو" ..
    لِيَحْفُرَ في تُرَابِكِ .. بَاحِثاً ..
    عَنْ كَنْزِكِ المخبُوءِ .. في بِئْرِ الذَّهَبْ
    وَتَجَمَّعَ الكُهَّانُ حَوْلَ البِئْرِ حتى يُغْرِقُوكِ ..
    وَيَأْخُذُوا مِنْكِ القَمِيصَ ..
    وَيَرْجِعُوا لِشُعُوبِهِمْ بِدَمٍ كَذِبْ
    وَاسْتَيقَظَ التاريخُ يَهْذِي .. مِثْلَ مَحْمُومٍ ..
    وَيَسْألُ: مَا السَّبَبْ ؟!
    هَلْ مَزَّقُوا مِنْ صَفْحَةِ التاريخِ أيَّامَ العَرَبْ؟!
    هَلْ نَامَ جَيْشُ "ابْنِ الوَلِيدِ" عَلَى الثُّغُورِ ..
    لِيَحْلُمُوا بالنَّصْر ِ ..
    حتى قامَ يَجْنِي الحُلْمَ جَيْشُ "أبي لَهَبْ"؟!
    * * * * *
    يَااااااااااا لَيْتَ شِعْرِي في يَدَيَّ ..
    رَصَاصَةٌ عَرَبِيَّةٌ
    أَرْمِي بِهَا .. مِنْ فُُوهَةِ القَلْبِ المُصَوَّبِ..
    نَحْوَ هذا المُغْتَصِبْ
    لَكِنَّني ..
    مَا كُنْتُ إلا .. شَاعِراً
    مَا في يَدِي إلا ذَخِيرَةُ أَحْرُفي المَلأَى ..
    بِأَلْغَامِ "الأَدَبْ" ..!
    قَلَمِي .. أُعَبِّئُهُ بِحِبْرِ عُرُوبَتِي
    فَيَرَاكِ بَاكِيةَ العُيُونِ عَلَى قُبُورِ الأُمْنِيَاتِ
    فَيَرْجُفُ القَلَمُ الغَيُورُ بِرَاحَتِي
    وَيَظَلُّ يَقْذِفُ بِالقَوَافي الحارقاتِ
    يَقُولُ: لا تَسْتَسْلِمِي يَا حُرَّةَ العَيْنَينِ
    يَا مَنْ عَلَّمَتْ أَشْجَارَها ..
    وتُرَابَها .. وبُيُوتَها .. وفُراتَها ..
    .. لُغةَ الغَضَبْ ..
    لا تَيْأَسِي إنْ جَفَّتْ الأغصانُ وَقْتَ خَريفِها
    فالجِذْرُ في الأَعمِاقِ يَحمِلُ بَيْنَ كَفَّيْهِ الرَّبِيعَ
    .. هديةً لَكِ ..
    وَالسَّوَاقِي .. لا تَزالُ مَليئةً بالحُلْمِ
    وَالشَّمْسُ العَنِيدَةُ لم تَغِبْ
    فاسْتَبْشِرِي يَا زَهْرَةَ التَّارِيخِ
    وَلْتَتَزَيَّنِي .. بِقَلائِدِ النُّورِ المُزَغْرِدِ
    وَالْبَسِي الثَّوبَ المُطرَّزَ بِابتِسَامَاتِ الشُّمُوسْ
    فالنَّصْرُ ..
    فَارِسُكِ الوَسِيمُ
    أَتَاكِ فَوْقَ حِصَانهِ ..
    وَعَلَى يَدَيْهِ الفَرْحَةُ البَيْضَاءُ ..
    صُبَّتْ في كُؤوسْ
    فَلْتَشْرَبِي نَخْبَ السَّعَادَةِ مِنْ يَدَيْهِ ..
    وَأَعْلِنِي الأفْرَاحَ في عَيْنَيْكِ ..
    أَيَّتُهَا العَرُوسْ
    وَلْتَبْسُطِي كَفَّيْكِ نَحوَ الحُلْمِ ..
    فَالأحْلامُ تَحتَاجُ العِنَاقْ
    وَدَعِي فُرَاتَكِ ..
    كَي يُقَبِّلَ كُلِّ حَبَّاتِ التُّرَابِ
    فَتَرْتَوِي رَحِمُ الحُقُولِ ..
    وَتُنْجِبُ الأيامُ .. أزهارَ التَّوَحُّدِ وَالوِفَاقْ
    وَغَداً..
    سَيَسْبَحُ في حُروفِ النُّورِ صَوتُكِ..
    شَادِياً:
    يَا لَيلُ.. قَدْ جَاءَ النَّهَارُ
    وَفَازَ خَيلِي بِالسَّبَاقْ
    يَا شَعْبُ..
    قُمْ واهْتِفْ
    وَجَدِّدْ بَيْعَةَ العِشْقِ القَدِيمةَ
    ثُمَّ رَدِّدْ نَصَّ مِيثَاقِ المحَبَّةِ
    قُلْ مَعِي:
    (( الحُلْمُ بَاقْ ..
    والنَّبْعُ فَاضَ بِالاِشْتِيَاقْ ..
    وَدَمُ العُرُوبَةِ واحدٌ ..
    واللهُ أكبرُ يَا عِرَاقْ
    اللهُ أكبرُ ........
    ......... يَا عِرَاقْ ))
    * * * * *
    أخي الحبيب الشاعر المالك لقلوبنا
    تحية طيبة
    عذرا يؤقته القلب على مدار قلبك راجيا قبوله
    وعلمي بوضع مشاركة مطولة هنا ، لكن لست أدري ، أهي شبكة ظنون أحاطت بمخيلتي ، أو حقيقة وهم تبدى بعد حين بيقين .
    عرفتك أكثر من خلال التلفاز ، وكنت أجند الوقت لمشاهدة قلمك الوضاح ينهل من لجين أدبك شعرا يصدح به الأثير ، وقد عرفتك أكثر بعد القصيدة الأولى مع ثلة الأدباء بمنزلي ، فكان الثناء يحيط بك بكل همسة وجهر ، والإعجاب مقرون بالخوف عليك ، رغم وجودك فارسا للشعر ، لكنه الحب ، ومن ثم بدأت رحلة الانتظار حتى رأيتك ضوء حرف ، وقنبلة حرف ، تمزج الحقيقة باليقين ، والقلب بالمشاعر لتطلق عاصفة من الإعجاب .
    لقد توجتك على القلوب أميرا
    لن أقول لك أكثر
    فقد فزت بنا
    ألا يكفيك ، وللعلم فقد تجلت المسابقة واتضحت ، ولا أستطيع البوح أكثر ............
    أخوك محمد
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 2 من 10 الأولىالأولى 12345678910 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. عمْرٌ يسافرُ منْ عينيك َ ينتقل ُ ..
    بواسطة مجذوب العيد المشراوي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 56
    آخر مشاركة: 14-04-2009, 01:23 PM
  2. الكون يسافر بين وريدي ووريدك
    بواسطة شريفة العلوي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 11-08-2008, 12:17 PM
  3. من لم يسافر في طريقي
    بواسطة احمدالذبحاني في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 14-01-2008, 05:56 PM
  4. رب امريٍ يتبع محاري سحابك ..!!
    بواسطة سلطان السبهان في المنتدى أَدَبُ العَامِيَّة العَرَبِيَّةِ
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 08-01-2008, 05:34 PM
  5. ترجمة قصيدة الشاعر مصطفى الجزار مطري يسافر في سحابك إلى الإنكليزية
    بواسطة زاهية في المنتدى الشِّعْرُ الأَجنَبِيُّ وَالمُتَرْجَمُ
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 11-09-2007, 02:02 AM