أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: قراءات في قصة " موسيقا الحجرة " للأديبة جيهان عبد العزيز , في فرع الكويت

  1. #1
    الصورة الرمزية د. محمد حسن السمان مستشار المدير العام للشؤون الإدارية
    شاعر وناقد

    تاريخ التسجيل : Aug 2005
    المشاركات : 4,318
    المواضيع : 59
    الردود : 4318
    المعدل اليومي : 0.85

    افتراضي قراءات في قصة " موسيقا الحجرة " للأديبة جيهان عبد العزيز , في فرع الكويت

    سلام الـلـه عليكم

    في تمام الساعة الثامنة والنصف من مساء يوم الجمعة الموافق 17/8/2007 , التأم اجتماع الجلسة الاسبوعية الأدبية , لأدباء وشعراء الواحة المباركة , في فرع دولة الكويت , على شاطئ الخليج العربي .
    وقد حضر الاجتماع عدد من أدباء الواحة المباركة , على الرغم من ظروف الاجازة الصيفية .
    وقد خصصت الجلسة لقراءات أدبية , في قصة " موسيقا الحجرة " للأديبة القاصة جيهان عبد العزيز , حيث قدمت الأديبة قصتها بقراءة صوتية متميّزة , اضفت على الجلسة الأدبية , جمال الالقاء والتقديم اللافت , ثم تلا ذلك قراءات نقدية وأدبية في القصة , تصدى لها كل من الأخوة الأدباء :
    الاستاذ أحمد الرشيدي
    الاستاذ محمد ابراهيم الحريري
    الاستاذ محمد سامي البوهي
    الاستاذ حمدي ليلة
    الدكتور محمد حسن السمان
    ونظرا لضيق الوقت , تقرر متابعة القراءات في جلسة أدبية قادمة .
    وتبع الجلسة الأدبية دعوة كريمة , من الأديب الاستاذ أحمد الرشيدي , الى مأدبة عشاء على شرف الأديب حمدي ليلة .



  2. #2
    الصورة الرمزية د. نجلاء طمان أديبة وناقدة
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    الدولة : في عالمٍ آخر... لا أستطيع التعبير عنه
    المشاركات : 4,218
    المواضيع : 71
    الردود : 4218
    المعدل اليومي : 0.93

    افتراضي

    أخى وسيدى :د. محمد حسن السمان

    لم أكن متواجدة حقا , لكنى متأكدة من ثراء اللقاء وروعته لوجود تلك الكوكبة المضيئة فيه. الشكر لكل من حضر , وكل التقدم للأديبة المتألقة جيهان عبد العزيز. أما الشكر الأكبر فهو لأبو الواحة الساهر على راحة كل أبنائها وتميزهم, فلك الشكر المقيم متى ظلت الروح فى الجسد.

    شذى الوردة للجميع.

    د. نجلاء طمان
    الناس أمواتٌ نيامٌ.. إذا ماتوا انتبهوا !!!

  3. #3
    الصورة الرمزية محمد إبراهيم الحريري شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2006
    المشاركات : 6,296
    المواضيع : 181
    الردود : 6296
    المعدل اليومي : 1.29

    افتراضي

    أستاذي الدكتور محمد حسن السمان
    أحبتي أدباء رابطة الكويت
    تحية من شذا الحب أنسجها باقة شكر لكم
    تهيئة للنفس لركوب جملة البدء عزفت على وتر الخيال أستجمع الشوق المتناثر على شواطئ الروح حبا لكم ، وتصورا لما كان في جلسة الأدب من مصابيح رؤى أدبية الشراع ، فضائية النقاء ، لملمت أطراف الذاكرة ، وفتحت حافظة البيان لآرى وجوها تملثت صفاء ، وقلوبا سرت بين حنايا عشقي الروحي لكل قلم .
    كانت هناك قراءة لموسيقا قصة عزفت لحن البيئة الاجتماعية القاصة الأديبة جيهان بصوت وتعابير حرف يوحي بمعايشة القصة بكل ظروفها ، بدءا من العنوان إلى منتهى الغاية .
    وقد تمت قراءة ما خلف القصد ، وما بين سطور الرؤية ليكون القاسم المشترك لكافة قصص الأديبة ميزة التشخيص المكاني بكل جزئياته ( من أقوال الأستاذ الدكتور السمان ) ، ثم تشرع الخيال للمتلقي على كافة مناحي التصور لرسم بيئة نفسية في أخيلة المستمعين .
    مجتمع ترصده القاصة بحرفية الأدب ، وتشابك خيوط السرد ليبدو الخيال حقيقة ماثلة على خشبة الواقع .
    شكرا لكم جميعا أحبتي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    الصورة الرمزية زياد موسى العمار شاعر
    تاريخ التسجيل : Jul 2007
    الدولة : سورية
    المشاركات : 597
    المواضيع : 16
    الردود : 597
    المعدل اليومي : 0.14

    افتراضي

    .
    تحيّة مخضّبة بأريج أعطر الورود لقلوب تملّكت النبض العازف بسيمفونيات المحبّة الأخوية الصرفة.
    بارك الله بكم جميعاً أخواني الأعزاء لما تقومون بهِ من عملٍ جاد للنهوض بواحتنا الغرّاء إلى قمة المجد.
    وليتكم تشعرون بسعادتي وأنا أتخيّل لقاءكم هذا، وكم أتمنى لو كنت بينكم
    لأمتّع ناظريّ برؤيتكم جميعاً.
    تحيتي مرفقة بتمنياتي الدائمة للأديبة جيهان عبد العزيز باستمرار تقدمها وتفوقها الأدبي، وتحية مخضّبة بعطر ياسمين دمشق مرفقة بآلاف القبلات لكل من الأعلام الأدبية:
    الدكتور محمد حسن السمان
    الاستاذ محمد ابراهيم الحريري
    الاستاذ أحمد الرشيدي
    الاستاذ محمد سامي البوهي
    الاستاذ حمدي ليلة
    من بعدٍ واحد من وسط القلب.
    .

  5. #5
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Dec 2006
    الدولة : الكويت(وقلبى فى مصر)
    العمر : 41
    المشاركات : 150
    المواضيع : 7
    الردود : 150
    المعدل اليومي : 0.03

    افتراضي

    كان لى شرف التواجد بين الأحبة والإستمتاع بساعات مرت كدقائق من روعة المشهد..
    كانت الدعوة مقدمة من الأستاذ أحمد الرشيدى, الإنسان الكريم ,ودود,طيّب,خلوق,وقور,بسيط جدا...... بصوته الهادىء كأنه يرغمك على الإقتراب منه لتوثيق روابط المودة ...تسعد وأنت تستمع إلى حديثه الراقى وإبتسامته الدائمة ليشعرك أن" الدنيا مازالت بخير"....
    .......................................
    كنت أخوض فى حديث أدبى قصير مع الرائع أحمد الرشيدى وكان د.السمان والشاعر الحريرى يتجاذبان أطراف الحديث
    وبينهما يجلس البوهى شارد الذهن -كالعادة- وكأنه يكتب قصة جديدة..فجأة حملت الأخت جيهان بعض وريقات كانت قد وضعتها بجوارها وإستأذنت الجميع فى إلقاء أوعزف موسيقا الحجرة..
    وفى عجالة سنلقى نظرة على النص:
    "موسيقا الحجرة" عنوان فيه تناغم يتبادر إلى ذهن من يسمعه أن القاصة ستاخذنا إلى عالم وردى ..حجرة وبيانو وبنت صغيرة ذات ضفائر ومدرس موسيقى فرنسى يمسك فى يديه نوته موسيقية (مثلاً).ولكنّ الوضع إختلف تماماً..
    بدأت فى رسم صور ومشاهد بموسيقاها التصويرية لتنسج لنا وضعاً إجتماعياً مألوفاً للكثير منا ولكن الجديد أن يحدثك أحد عن هذا الوضع بهذه الدقة المتناهية وبتفاصيل لم ترها حتى أعين من شاهدوه أوعاشوا فيه...وضع اجتماعى تحار فيه وتحاول أن تجمع أشلائه وتربط بينها لترى الصورة كاملة ..من الآثاث المتراكم إلى اأسلاك الكهرباء إلى الدرج إلى اللهجة المميزة لاهل البيت ومن ثم تبدأ فى وصف الوضع الصعب لمجموعة من البشر يبدو انهم نزحوا من مكان ما ليستقروا فى سكن مشترك أو عائلة كبيرة إضطرتها الظروف الصعبة للعيش مجتمعة فى مكان يضيق بنصفهم ... البيئة فى موسيقا الحجرة بيئة خصبة وتساعد القاص أو الكاتب على السرد ولكن جيهان فى "موسيقا الحجرة "لم تسرد لمجرد نقل الصورة فقط ولكن ماوراء الصورة بمعنى أنها حاولت أن تتعمق وتتفانى فى الرسم وإظهار ملامح البيئة لتظهر لنا الوجه الحقيقى لها..أتقنت القاصة ف شد إنتباه المستمع من العنوان حتى الخاتمة ..
    كانت تلك التفاصيل عن البيئة هى المقدمة لماسيحدث بعد ذلك ولنقل تمهيداً لحادثة ما رأت الأديبة فيها نتاج للمعاناة وتسلسل طبيعى لحياة هى أقرب للموت منها للحياة فرحلتها فى الوصف والتى جعلت من سردها إطاراً لصورة واضحة ركزت عليها فيما بعد ويبدو أنها محور القصة ...وصلت بنا لرمز مهم من رموز القصة وهو الظلام أو الضوء الخافت وكيف أن نور الدرج لم يكن ليضاء إلا إذا سُمع صوت زائر!!!
    كان الوضع الأجتماعى والنفسى تربة خصبة لأن أن تقع الفتاة فى مأزق حقيقى وهو حادثة التعدى ولم تكن هذه هى الماساة الحقيقية ولكن المأساة الحقيقية كانت فى رد فعل الأهل وكيف انها عوقبت على جرم كانت هى ضحيته ...
    كانت دموع الفتاة التى انهمرت هى المعبر الحقيقى عن ألمها ولم تكن الفتاة تستطيع أن تعبر بأكثر من هذا.....
    زلزال قصصى هزت به أركاننا الأديبة جيهان عبد العزيز وأخبرتنا أن له توابع وتداعيات ..
    ونحن فى الإنتظار... ولولا إعتمادى على الذاكرة فى الرد لأعطيت العمل حقه.
    فالعمل وصاحبة العمل يستحقان كل تقدير وإحترام..

  6. #6

المواضيع المتشابهه

  1. قراءات نقدية في أدب القاص والروائي طالب الرفاعي ( فرع الكويت )
    بواسطة د. محمد حسن السمان في المنتدى فَرْعُ دَولَةِ الكوَيتِ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 23-06-2010, 02:04 PM
  2. جلسة قراءات نقدية لأدباء الواحة في فرع الكويت
    بواسطة د. محمد حسن السمان في المنتدى أَنْشِطَةُ وَإِصْدَارَاتُ الأَعْضَاءِ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 14-07-2007, 09:52 PM
  3. من اعضاء فرع مصر لاعضاء فرع الكويت - بمناسبة المولد النبوى الشريف
    بواسطة د. فوزى أبو دنيا في المنتدى فَرْعُ دَولَةِ الكوَيتِ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 02-04-2007, 01:58 PM
  4. أعضاء رابطة الواحة ( فرع الكويت) في ندوة : اللغة العربية في عيون محبيها)
    بواسطة د. سلطان الحريري في المنتدى أَنْشِطَةُ وَإِصْدَارَاتُ الأَعْضَاءِ
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 16-03-2007, 09:58 AM
  5. فرع الكويت يبارك فرع مصر
    بواسطة مأمون المغازي في المنتدى فَرْعُ دَولَةِ الكوَيتِ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 02-03-2007, 01:37 AM