أحدث المشاركات
صفحة 1 من 6 123456 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 52

الموضوع: مواقف

  1. #1
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Sep 2006
    العمر : 34
    المشاركات : 1,747
    المواضيع : 28
    الردود : 1747
    المعدل اليومي : 0.37

    افتراضي مواقف

    عذراء غبية
    عذراؤك تاهت في مدنك تستجدي بأواني الشوق فاكهة الوصل
    تجثو فوق صدر الجرح وتنزف معه بقية نبضها
    هي تدرك أنك تبتعد بقدر حاجتها إليك
    لكنها لفرط غبائها تظل تردد
    أحتاجك
    أحتاجك



    .2 حلم
    كم كانت تتوق لأن تغرس رأسها في حضنك
    لكن حضنك مليء بالأشواك..........
    تنكرت لها كل جوارحها......
    وتخلى عنها زمنها........
    لأنها تخلت عن كل أحلامها..........
    وآثرت أن تكون مجرد شوكة .....



    .3 شكرا
    كانت تريد أن تكون......
    لكنها أدركت أنها لا ولن تكون .........
    فرسمت منفذا للوجود غيرك
    لكن لحظة.......
    شكرا لأنك علمتها كيف ترسم



    .4 كيف؟؟؟
    جاءت في زمن غير زمنها
    ووطنت نفسها أرضا ليست لها
    وأجلست روحها على كرسي يضيق بها
    ومنحت ذاتها حقا ما ينبغي أن يكون لها
    وتجاوزت حدودها بألف ميل
    ورسمت قبلة على شفاه الوهم وقد كانت تخالها شفاهه
    وبعد كل ذلك يطلب منها أن تبقى
    فكيف؟؟؟؟؟



    .5 وصفة
    كانت حين تصاب بوعكة عاطفية
    تردد هذه الترنيمة قبل الشوق وبعده
    "
    مازلت أتوق لمساءات ملأى بك
    وصباحات معطرة بزيزفونك......
    أعيشها بين يديك،مازلت أنتظر
    أن تقرأني قصة عشق لا تنتهي
    وترسمني بسمة على شفاهك
    وتعيد تكويني بكلماتك.......
    وتكمل صياغة تفاصيلي بفلسفتك
    فبحق ما عاهدتني يوما عليه......
    لا تذرفني سجما من مقل الغياب
    ينحدر على وجنات البعد .........
    ناقشا رحيلك عني إلى الأبد"



    .6 سواد
    وقفت على الشرفة
    تملكتها دهشة صاعقة
    هذه أول مرة ترى أشياء
    لا يكتنفها السواد......
    لكنها بعد لحظة أدركت
    أنها نسيت أن تضع نظارتها السوداء

  2. #2
    أديبة
    تاريخ التسجيل : Jul 2003
    المشاركات : 5,436
    المواضيع : 115
    الردود : 5436
    المعدل اليومي : 0.93

    افتراضي

    في مجملها مواقف أنثى يجتاحها الوهم " أنه هنا " و لكن الحقيقة ستسطع يوماً في سماء وجودها ؛ " هي هنا " لا غير ، و عليها أن تستعد ليوم الحقيقة .
    هكذا قرأت " مواقف " ، و أسطرك تتحدث " أنا من نون النسوة " .. فمهما كان الحديث فهي رقيقة .. رقيقة .

    كنت أرجو لو أنك تممت الجمل في أسطرها و ربطت بينها بعلامات الترقيم المناسبة بدل تقطع أوصالها !

    تقديري .

  3. #3
    الصورة الرمزية مازن سلام شاعر
    تاريخ التسجيل : Jul 2007
    الدولة : فرنسا
    العمر : 57
    المشاركات : 645
    المواضيع : 16
    الردود : 645
    المعدل اليومي : 0.15

    افتراضي الأديبة السيدة نور سمحان المحترمة

    مواقف وقفت أمامها , فتوقّف لحظتها الزمن.
    نسجتِ يوميات امرأة أو عدة نساء, صوراً و أكثر من فلسفة في رؤية الحياة.
    مواقف رائعة و كأنها مداخل تخرجنا من جمود يسيطر على ذواتنا
    كل التحية

  4. #4
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jul 2007
    العمر : 45
    المشاركات : 1,177
    المواضيع : 55
    الردود : 1177
    المعدل اليومي : 0.27

    افتراضي

    أختي الأديبة

    متى كان الحب عاقلا ؟ الحب لا عقل له ، الحب حلم أكثر من كونه واقعا ، هو أحلامنا نسقطها على شخص ما ، ثم نجد فيه ما نجد ، قد تكون النسبة عالية ، وقد تكون تحت الصفر إلا أننا نظل نحبه ، ونحبه ..

    نص صور لنا الوهم حلما جميلا نتلذذ بألمه ؟ نعم لألم العشق لذة ! وقد يكون السبب في ذلك أنها هي الذي تبقى لنا من ذكرى جميلة ، أو لأن دموع الألم تسقي بذرة الأمل التي نرجو ثمارها ذات يوم .

    أختي الأديبة هذه حذلقة تلميذ يخطئ عشرة ، ويقارب الصواب مرة ، فاعذريه .

    *****

    " عذراؤك تاهت في مدنك تستجدي بأواني الشوق فاكهة الوصل ".

    لست أدري إن كان ( الاستجداء ) الذي جيء به في سياق التيه يتناسب مع ( الأواني ) و ( الفاكهة ) أليست هي أشياء ثانوية من الممكن الاستغناء عنها ، ألا يكون الأنسب لو قلنا : تستجدي برئة مختنقة بعض أنفاسك ... أو ما كان قريبا من هذا .

    أختي الأديبة هذه خربشة تلميذ جرأه عليها نصٌّ تَملَّكُه ، وحِلمُ أستاذةٍ كتبته .

    ولك مني التوقير وعاطر التحايا

  5. #5
    الصورة الرمزية وفاء شوكت خضر أديبة وقاصة
    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : موطن الحزن والفقد
    المشاركات : 9,734
    المواضيع : 296
    الردود : 9734
    المعدل اليومي : 2.03

    افتراضي

    نوارة ..

    الوهم .. الحلم .. الأمنيات ..
    قل ما تتحول لواقع ، ولكن من الممكن يوما أن تصبح واقعا ..

    موقف أنثى مليئة بالإحساس ، والهم الجميل ، والحلم اللذيذ ..
    مواقف سطرها يراعك بألم لذيذ الوقع على الروح ، يمنح ابتسامة جريحة لشفاه جافة .
    نهرب من واقع جدب إلى حلم الماء فيه سراب .. ربما يمنحنا بعض سعادة .

    نور ..
    هنا أجد أنثى غاضبة ، يائسة ،متألمة ، لكنها قوية .

    راقني نصك بمواقفه الجميلة .

    كوني بسعادة وخير ..
    مودتي .
    //عندما تشتد المواقف الأشداء هم المستمرون//

  6. #6
    الصورة الرمزية فاطمة جرارعة شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2007
    الدولة : فلسطين
    العمر : 30
    المشاركات : 848
    المواضيع : 52
    الردود : 848
    المعدل اليومي : 0.19

    افتراضي

    نور يا غاليتي...

    قرأته عدّة مرّات... و شعرت بشيء آمل ألا يكون صحيحا ً....

    عموما و في الفترة المؤخرة أرى القسوة تطغى على نصوصك...

    و لا أدري ما السبب...

    و الله لو لم أكن أعرفك لقلت أنها قاسية....

    على أي حال ربّما كما قلت... الحياة تتطلب منا أن نكون كذلك...

    لنا كلام إن شاء الله حول هذا النص...

    فإلى وقتها لك مني ألف سلام...

    تحيتي و محبتي

  7. #7
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,076
    المواضيع : 101
    الردود : 9076
    المعدل اليومي : 1.88

    افتراضي

    مواقف
    مواقف تعني بالضرورة فواصل زمنية..لانها دائما تختزل الزمن الواحد في بعيدين او اكثر..من المرئي المنظور حسب رؤية الواحد منا...وتعني بالضرورة المكانية..لانها لابد وان تحدث على ارض الواقع من حيث الحدث الفعلي..وكاننا هنا منذ الوهلة الاولى امام لوحة..نسجت رموزها فنانة ماهرة تعي اللغة في الالوان..والالوان في اللغة..وكانها تمزج الاثنين لتصور لنا حالة ذاتية نفسية وجدانية عميقة..فلايسعنا الا نقف امامها عاجزين كما عجز الزمكان امامها.

    عذراء غبية
    عذراؤك تاهت في مدنك تستجدي بأواني الشوق فاكهة الوصل
    تجثو فوق صدر الجرح وتنزف معه بقية نبضها
    هي تدرك أنك تبتعد بقدر حاجتها إليك
    لكنها لفرط غبائها تظل تردد
    أحتاجك
    أحتاجك

    جاءت البداية عاصفة..عذراء..تعني الحيوية والشباب..والقدرة على التحمل والبقاء..والاستمرارية..لكنه ا اغلقت ابواب الحياة امام الحيوية هذه بالحاق (الغباء) بها..وكأني بها تندم..ومن ثم تعود..تعيش في ذاتها الصراع تلو الصراع..ومن خلال هذا الصراع تلج هي النص..فتأتي بوضوح تام تعطينا الصورة وملامح التوجه الخطابي..حيث (عذراؤك) تحيط بالنبأ الضال..وتخرج الاسرار..وتفتح الافواه الكاتمة..وتبرز عمق التوجه هنا من خلال دمج الزمينة بالمكانية..وكذلك من خلال مزج الحالة الذاتية النفسية بالمشاعر التي تأبى الرضوخ والكتمان..ومن ثم من خلال الحاجة..التي اقترنت بالعنوان والمدلول الغبائي هنا ربما له معطيات جانبية اخرى..ومخلقات وهمية..ومجازية تعطي الاخر ينظر اليها وكانها لمحات حياة خاصة تبذل من اجل الوصول.


    .2 حلم
    كم كانت تتوق لأن تغرس رأسها في حضنك
    لكن حضنك مليء بالأشواك..........
    تنكرت لها كل جوارحها......
    وتخلى عنها زمنها........
    لأنها تخلت عن كل أحلامها..........
    وآثرت أن تكون مجرد شوكة .....

    حلم جاء هنا بدون التعريف حتى لايدل على المغزى اللغوي والاصطلاحي..انما ليخصص الذات به..الذات التواقة هنا..وهذا بلاشك التفاتة لغوية وتحايل مقبول على اللغة ذاتها لكونها اتت بالبديع.. وقد رسم (حلم ) هنا لوحة استثنائية من حيث مساحة البوح والقدرة على المكاشفة البوحية والجرأة في الطرح..والصورة الشعرية هنا كانت في غاية الوضوح..حلم..اشواك..وللمتلقي هنا اكيد الحق غي رسم لوحات اضافية واضافة الوان اخرى.


    .3 شكرا
    كانت تريد أن تكون......
    لكنها أدركت أنها لا ولن تكون .........
    فرسمت منفذا للوجود غيرك
    لكن لحظة.......
    شكرا لأنك علمتها كيف ترسم

    الومضة هذه جاءت سريعة في ايقاعها..لكنها حملت صورا تبعث ملامح غريبة ليست هي ذات الملامح السابقة لمن آلت الى حضنه(حلم..اشواك).. انما جاءت هنا تحفر في الذاكرة الباطنية للكاتبة.من حيث الدلالة الواضحة في (فرسمت منفذا للوجود غيرك...)حيث المدلول اللغوي هنا يشير الى اثنين في واحد..قديم كانت الشاعرة تحفل به في حلمها وترسم صورة الطريق المؤدي الى حضنه..وعاشت فيه وله ومنه..واخر ترسمه من جديد بعدما ايقنت فناء الاول او حتى خسارة الاول..ولعل لكلمة الخسارة هنا مدلول نفسي واضح..اي الشعور باستمرارية حضوره رغم خسارتها له..والدليل على هذه الاستمرارية( شكرا لأنك علمتها كيف ترسم)..فأي رسم اخر يأتي بعده ليس الا مخاض لوجه سابق منغمس في التفاصيل الانية والمكانية الاتية..لذا اللوحات التي ترسم هي لن تخرج عن دائرة واحدة..الا وهي دائرة تعلمتها منه هو الاول.

    .4 كيف؟؟؟
    جاءت في زمن غير زمنها
    ووطنت نفسها أرضا ليست لها
    وأجلست روحها على كرسي يضيق بها
    ومنحت ذاتها حقا ما ينبغي أن يكون لها
    وتجاوزت حدودها بألف ميل
    ورسمت قبلة على شفاه الوهم وقد كانت تخالها شفاهه
    وبعد كل ذلك يطلب منها أن تبقى
    فكيف؟؟؟؟؟

    الصيغة التساؤلية التي بدات الشاعرة بها وقفتها هذه..تدل على الحالة النفسية التي وصلت اليها جراء التماوج الزمكاني..وتمازج الاول بالاخر من خلال رؤية من جانب الشاعرة..فصيغة الفعل هنا تدل على انها فعلت.. وهي لم يسكنها الاسف الا على عدم تحقيق ما كانت تصبو اليه..وهنا تاتي كلمة الوهم لتضيف بعد اخر للنص من حيث الدلالة..فالوهم قد يكون مثار جدل هنا..لان السؤال الذي يثير نفسه هو..منبع الوهم الحاصل هنا..هل الاول ام الاول ام الاخر...وايهما يطلب البقاء..مع ان الصورة دالة على ان الاول هو من يعيد الطلب..والجميل في هذه الومضة انها بدأت وانتهت بسؤال(كيف).
    .5 وصفة
    كانت حين تصاب بوعكة عاطفية
    تردد هذه الترنيمة قبل الشوق وبعده
    "
    مازلت أتوق لمساءات ملأى بك
    وصباحات معطرة بزيزفونك......
    أعيشها بين يديك،مازلت أنتظر
    أن تقرأني قصة عشق لا تنتهي
    وترسمني بسمة على شفاهك
    وتعيد تكويني بكلماتك.......
    وتكمل صياغة تفاصيلي بفلسفتك
    فبحق ما عاهدتني يوما عليه......
    لا تذرفني سجما من مقل الغياب
    ينحدر على وجنات البعد .........
    ناقشا رحيلك عني إلى الأبد"

    مرة اخرى نجدنا مرغمين على الوقوف امام الزمكانية الطاغية على النص.. ف(كانت) هنا تشير الى ماضي..والعملية الفعلية التي تلتها هي تبرز العددية من حيث الكم..(بوعكة) هنا تدل الى كثرتها..وجاءت (مازلت) تأكيد على الامر والفعل هذا..والغريب في سير الحدث النصي هنا..هو عودة التمازج والتموج الزمني..بحيث نجد بدايته دال على الماضي..لكن الحديث موجه للاخر..وهنا تبرز القيمة التفكيكية للنص..بحيث قلما نجد نصاً بقادر على هذا التمازج الاني في اللحظة الواحدة..واللمحة هذه بدت لي وكانها تحمل ايحاءات جانبية تهمش الكل السابق..وتتوج الجديد بعرش القلب..بالاخص في السماح له بأن يقوم بصياغة وجودها وفق معطيات فكره وفلسفته..والنداء الضمني العميق في عدم تركها والبقاء.
    .6 سواد
    وقفت على الشرفة
    تملكتها دهشة صاعقة
    هذه أول مرة ترى أشياء
    لا يكتنفها السواد......
    لكنها بعد لحظة أدركت
    أنها نسيت أن تضع نظارتها السوداء
    سواد...انصراف بالنص نحو الملامح الحقيقية للاتي المنتظر من وجود هذا الاخر فيها..ولعل القيمة النصية تبرز هنا من خلال الايصال بكل ذلك الصراع..والتمازج..والتماوج.. الى نهاية حسب رؤية خاصة وشخصية بحتة..والارتكاز على المحور الذاتي..والرمزية الدالة في نهاية المطاف.. على وجود السواد كرفيق ملازم حتمي لها من خلال وجود الاخر فيها.. وكأنها تعترف هنا وتجزم مسبقاً انها بحس وحدس الانثى لاترى فيه الا هذا الحزن السواد.




    حبي لك نور
    جوتيار

  8. #8
    الصورة الرمزية أنس إبراهيم قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Aug 2007
    الدولة : رام الله
    المشاركات : 1,151
    المواضيع : 66
    الردود : 1151
    المعدل اليومي : 0.27

    افتراضي

    أخت نور
    تزيديني بكل مرة أقرأ لك شوقا للمزيد
    كلماتك وحروفك تحمل في طياتها الكثير الكثير
    ومعاني كثيرة
    أديم حرفك ما تخلى عن ذاك النور في قلبه
    دمت مبدعة أختي
    غَزَةَ وإنْ رامَ المَوتُ في عجَلٍ
    لكِ الرُوُحُ تُقْبَضُ فِي شَرَفٍ

  9. #9
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Sep 2006
    العمر : 34
    المشاركات : 1,747
    المواضيع : 28
    الردود : 1747
    المعدل اليومي : 0.37

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حوراء آل بورنو مشاهدة المشاركة
    في مجملها مواقف أنثى يجتاحها الوهم " أنه هنا " و لكن الحقيقة ستسطع يوماً في سماء وجودها ؛ " هي هنا " لا غير ، و عليها أن تستعد ليوم الحقيقة .
    هكذا قرأت " مواقف " ، و أسطرك تتحدث " أنا من نون النسوة " .. فمهما كان الحديث فهي رقيقة .. رقيقة .
    كنت أرجو لو أنك تممت الجمل في أسطرها و ربطت بينها بعلامات الترقيم المناسبة بدل تقطع أوصالها !
    تقديري .
    حوراء
    شكرا لأنك كنت هنا
    تقديري لمرورك الجميل

  10. #10
    عضو مخالف
    تاريخ التسجيل : Feb 2007
    الدولة : في قلب النور
    المشاركات : 1,795
    المواضيع : 112
    الردود : 1795
    المعدل اليومي : 0.40

    افتراضي

    نور الحبيبة ..
    لقد استفزت قلبي وحسي هذه المواقف التي رسمتها ..
    لله درك نقلت لنا صورا تخالجنا كثيرا أحيانا ..
    راسمة بارعة أنت ..
    كيف استطعت لملمة المشاعر المتناثرة في قلب أكثر من امرأة وغزلتها هنا نصا ثائرا متململا في هدوء يستنفر الحبر والفكر ليغوص في تلافيفة ..
    دمت مبدعة
    دمت بألقة
    محبتي المعتكفة هنا بين يديك ويدى نصك
    يحفظك ربي ياغالية نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 1 من 6 123456 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. مواقف
    بواسطة ابراهيم الوراق في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 01-06-2006, 12:00 AM
  2. مواقف وخطب وأقوال خالدة
    بواسطة الصمصام في المنتدى الاسْترَاحَةُ
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 29-01-2006, 10:35 PM
  3. العلماء والامراء (مواقف في تاريخ المسلمين)
    بواسطة محمد سوالمة في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 25-10-2005, 12:02 PM
  4. مواقف طريفة في المدارس
    بواسطة أم محمد العمري في المنتدى الإِعْلامُ والتَّعلِيمُ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 07-03-2005, 03:09 PM
  5. مواقف مطلوبة ومواقف مرفوضة
    بواسطة نبيل شبيب في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 28-03-2004, 03:36 AM