أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: احتلال

  1. #1
    أديب
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    المشاركات : 271
    المواضيع : 44
    الردود : 271
    المعدل اليومي : 0.06

    افتراضي احتلال

    احتلال
    أيقظني الحلم مرتين..
    كان حلما غريبا، صندوق أحاول الحصول إليه، المحه من بعيد، أتخيل ثقل كنوزه، كلما اقتربت منه وجدته بعيد المنال، فاشعر باليأس.. فجأة ! وجدته أمامي محطما، وقد تبعثرت محتوياته لم أميز منها سوى صورة جدي
    كأنها اقتلعت من غرفة الضيوف ودفنت في هذا الصندوق..دنوت لانتشال الصورة وإذ برجلين يقفان كجرسين منعاني من الإمساك بالصورة وحاولا دفعي نحو بحيرة فتمسكت بمئذنة وأحسست بألم في خصيتيّ لما رأيت عمق البحيرة .

    كانت الساعة تشير إلى الرابعة فجرا عندما أيقظني الحلم ثانية.فززت من سريري واتجهت نحو المطبخ ،أخرجت عبوة بلاستيكية (كولا) من الحجم العائلي خصصتها أمي لشرب الماء بعد استخدامها وشربت نصفها فانتفخ بطني وبقي حلقي جافا..

    اقتحمت غرفة الضيوف أتفحص صورة جدي ..وابتسمت متذكرا أمي تشكو من ردائة الصورة وأنها تخيف الأولاد وكان مخالفا لرأي صديقي الرسام الذي أدهشته الصورة. وقال عنها أن التحميض المائي في ذلك الزمان أعطى جمالية للصورة ومسحة الضباب تذكره بالموناليزيا .. مسحت قطرات العرق من على جبيني ورقبتي وحضنت العبوة ابرد يداي اللتان تتحسسان للحرارة خلال الصيف وقد نصحني الطبيب عندما شكوت من شعوري بحرارة الأطراف صيفا بالماء وفيتامين ب. لأني مصاب بالتهاب أعصاب حسب تشخيصه..وعدت إلى غرفتي..

    أخفقت في النوم ، مثلما أخفقت في نزع الحلم وقد شغلني الرجلين وقارنتهما بكل الأشرار الذين اعرفهم فلم اهتدي إليهما. وطغى خاطر أخر اشد رهبة وقلقا من الاول، فجدي يرقد في مقبرة( الشيخ خضر)، التي تطل على حي شعبي سمي باسم الشيخ . كبر الحي خلال عقد من الزمن، وأصبح مركزا لصناعة وتجارة الأحذية في المدنية. فتوسع الحي على حساب المقبرة، التي تقلصت جرّاء هجوم الأحياء على بناء المنازل غير المرخصة فوق المقابر. مما أكد الشائعات التي تقول بان محافظ حلب يفكر في ازالة المقبرة وتنظيم البناء..هذا الخاطر دفعني لزيارة قبر جدي في الصباح..

    قبر جدي له ميزة خاصة .، يقع في أعلى منطقة من المقبرة. بجوار ضريح، أو مزار الشيخ خضر .لذا كنت تستطيع رؤيته قبل الوصول إلى المقبرة بمسافة ..وكنت أزوره مرتين كل عام. في العيدين مع والدي. نتحدث فيها عن القبور التي باتت تختفي، وانه علينا شراء قطعة في المقبرة الحديثة شرقي المدنية. وحين العودة اذكّره بنصيحة عمتي بأنه يجب صب الاسمنت فوق القبر لحمايته من السرقة، فيصبح مصانا من الأحياء ومن الحكومة لقربه من المزار حسب قولها..فيعلق والدي ضاحكا بأن الشيخ سيحميه...

    أصابني الفزع عندما وصلت المقبرة.لمحت رجلين يقفان قرب قبر جدي، وانقبض قلبي لما رأيت أطولهما يتفحص الشاهد وأخافني الحلم..فأسرعت نحو القبر متجاهلا نصيحة عمتي بعدم الدوس على القبور..وصرخت:
    - قف.
    توقف الطويل وتطلع فيّ وأنا أدنو منه لاهثا..
    - من أنتما؟
    كانا نحيفين ، امردين ، غزيرا الشعر، تطلعا ببعضهما واجاب الطويل بعنجهية:
    - كما ترى نحاول فتح القبر.
    - وهل من حقكما فتح القبور؟

    ابتسم القصير وقال كأنه يحدث زميله:
    - وهل هذا قبر ؟ انه وكر ..
    - انه قبرا جدي..

    اقترب الطويل مني وهمس بلهجة تحمل التهديد :
    - اسمع أيها الشاب ، المقبرة ليست نظامية..وستزال قريبا ، وقبر جدك سيفتح اليوم أو غدا ..فلا تتعب نفسك.

    أدركت عبث محاولاتي، ولم يكن أمامي ألا الصمود..فقلت بإصرار:
    - لن اسمح لكم الأرض واسعة.تتسع لأكثر من قبر ..

    ضحك الطويل من لهجتي كأني طفل صغير وقال ساخرا:
    - انظر جميع القبور المتبقية مصانة بالاسمنت إلا قبر جدك..يكاد يخسف.
    وتابع الثاني بسخرية:
    - هذا إن كان قبر جدك..
    - ماذا تقصد ؟
    - الإثبات ؟ثم يمكننا وضع شاهد جدك مع مرحوم ويصبح قبر بشاهدين ...

    خرّس الطويل بنظراته القصير وعاتبه:
    - المرحوم قطع ألاف الأميال، من أمريكا ونضعه في قبر مشترك..

    وبصوت يحمل توسلا سألت:
    - ولما هنا؟

    أجاب الطويل وقد احس بضعفي:
    - مكان مرتفع،وجوار الشيخ حسب وصية المرحوم..

    كأني سمعت صوت جدي، استغاثة جدي، قفزت نحو القبر وجلست فوقه قائلا:
    - على جثتي

    مد الطويل رأسه نحوي دون أن يتحرك:
    - اسمع يا ..وقبل أن يكمل التفت نحو أسفل المقبرة لحظة سماعنا ضجيج عربات فخمة وقفت لتوها وترجل منها بضعة رجال يحملون الفؤوس والمعاول فهتف القصير..
    - أسرعوا تأخرنا

    وضحك الطويل ورفسني فوقعت على رأسي فلم اشعر بشئ...


    عندما استيقظت وجدت نفسي على سرير في مشفى وسمعت الممرضة تقول لي:
    - حمد لله على سلامتك..

    لم يكن يهمني كيف وصلت إلى هنا، كان همي القبر، لذا قلت:
    - لقد احتلوا قبر جدي

    استطعت تميز الدهشة التي ارتسمت على الممرضة وشممت رائحة شعرها فأحسست بألم في رأسي فتأوهت.ضغطت الممرضة على جرس سمعتُ طقته..فدخل طبيب عرفته من سماعته التي تحيط برقبته واستطعت أن افهم من الحديث الذي دار بينهما قوله:
    - انه من تأثير المخدر اخبري أهله بان العملية نجحت وبإمكانهم زيارته ..

    تابعت عندها خروج الممرضة متذكرا تصنيف صديقي الرسام للنساء بأنهن قسمان قسم كالتفاح وقسم كالأجاص....

    2006

  2. #2
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jul 2007
    العمر : 46
    المشاركات : 1,177
    المواضيع : 55
    الردود : 1177
    المعدل اليومي : 0.25

    افتراضي

    أخي الأديب علاء الدين حسو

    أقول لك كقارئ : إني استمتعت جدا بقراءة هذه القصة بما اشتملت عليه من تلميحات متعددة الأبعاد ، كنت معك أيها الأديب ، أسمع وأرى ، وهذا هو سحر البيان القادر على نقل القارئ إلى أدق التفاصيل التي رسمتها لواعج النفس ، وخطرات الفكر يعيش أحداثها ويشاهد كل تفاصيلها بأم عينه .


    ( شغلني الرجلين ) ، ( فلم اهتدي ) .

    لك تحيتي وتقديري على رقي القلب ، والروح ، والحرف

  3. #3
    الصورة الرمزية زياد موسى العمار شاعر
    تاريخ التسجيل : Jul 2007
    الدولة : سورية
    المشاركات : 597
    المواضيع : 16
    الردود : 597
    المعدل اليومي : 0.13

    افتراضي

    .
    الصديق المبدع علاء الدين حسو
    احتلال، قصة ممتعة ورائعة بحق.
    رمزية موفّقة في إبلاغ مآرب الكاتب، واقتناص فكرة بالغة البراعة لإيصال مفهوم الاحتلال.
    انسجام بديع، وترابط مذهل وفـّقا تماماً في إبقاء جوارحي قريبة جدّاً من المشاهد الرائعة صديقي.
    مودّتي وتقديري، وعظيم إعجابي بقصّة ذات هدف.
    .......................................

  4. #4
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.78

    افتراضي

    العزيز علاء...
    اغراني العنوان وقلت انا بصدد الولوج في قصة تحكي معاناة شعوبنا التي تعيش انواع شتى من الاحتلال.. احتلال داخلي واخر خارجي واخرى شهواني واخر نفسي واخر ووو....لكني فوجئت بوصفة حكائية قصية جميلة سواء على المستوى البناء القصصي المحكم..او على المستوى الدلالي ..الذي تمثل من خلاله الرؤية النابعة من عمق القاص لتتشكل المغزى والمعنى اللذان يقومان بمهمة التصوير المشدهي في ذهن المتلقي.. من زوايا عدة.. وربما اكثرها حضورا هنا..هي الزاوية النفسية..التي تتحكم بالقاص.. والتي يدخل المتلقي اليها عنوة..وهو يعيش الحدث القصصي هنا..الاستحضارات هنا لها مداليلها.. والمدلول الذي يخرق اجواء المتلقي تبقيه في دائرتها حتلا بعد حين.. وهكذا يكون نجاح العمل الادبي...من حيث اسقاط الواقع في مقبرة..وفتح القبور.وشيخ..وممرضة..ودكتور. .وانسان يعيش بين الرغبة والعلاج... انها كلها ايحاءات ترمز الى اهداف او الى هدف يريد القاص ان يوصلنا الى عتبة الباب لديه ثم يقول لنا ابحث.. وفكر.. لانك خلقت لتفكر وليس لتلتهم فقط.

    محبتي لك
    جوتيار

  5. #5
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Dec 2006
    الدولة : الكويت(وقلبى فى مصر)
    العمر : 41
    المشاركات : 150
    المواضيع : 7
    الردود : 150
    المعدل اليومي : 0.03

    افتراضي

    أعجبنى جداً الرمز فى "مقبرة الجد"
    فهى رمز للجذر والأصول والعراقة والموطن والإرتباط
    ونضالك من أجلها هو أسمى معانى الحياة
    أبدعت فى السرد لتجعلنى أقرأها مرة واحدة دون إنقطاع
    رغم أنى ممن يقرأون- بالتقسيط المريح-
    ورغم انى لست منكم ياأهل القصة والنثر
    إلا أننى متصفح دائم لأعمالكم الرائعة
    دمتم بخير

  6. #6
    أديب
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    المشاركات : 271
    المواضيع : 44
    الردود : 271
    المعدل اليومي : 0.06

    افتراضي

    اخي الاستاذ احمد الرشيدي اشكر اهتمامك بنصي واما عن الرجلين هما رمزا للشر ..ولك ان تختار من هما ..تحياتي لاديب يكتب نصوص راقية هادفة ..

  7. #7
    أديب
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    المشاركات : 271
    المواضيع : 44
    الردود : 271
    المعدل اليومي : 0.06

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زياد عمار مشاهدة المشاركة
    .
    الصديق المبدع علاء الدين حسو
    احتلال، قصة ممتعة ورائعة بحق.
    رمزية موفّقة في إبلاغ مآرب الكاتب، واقتناص فكرة بالغة البراعة لإيصال مفهوم الاحتلال.
    انسجام بديع، وترابط مذهل وفـّقا تماماً في إبقاء جوارحي قريبة جدّاً من المشاهد الرائعة صديقي.
    مودّتي وتقديري، وعظيم إعجابي بقصّة ذات هدف.
    .......................................

    المبدع الراقي زياد يبهجني تعليقك دوما وهو وسام اعلق على صدري تحية حب اخي الكريم

  8. #8
    أديب
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    المشاركات : 271
    المواضيع : 44
    الردود : 271
    المعدل اليومي : 0.06

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوتيار تمر مشاهدة المشاركة
    العزيز علاء...
    اغراني العنوان وقلت انا بصدد الولوج في قصة تحكي معاناة شعوبنا التي تعيش انواع شتى من الاحتلال.. احتلال داخلي واخر خارجي واخرى شهواني واخر نفسي واخر ووو....لكني فوجئت بوصفة حكائية قصية جميلة سواء على المستوى البناء القصصي المحكم..او على المستوى الدلالي ..الذي تمثل من خلاله الرؤية النابعة من عمق القاص لتتشكل المغزى والمعنى اللذان يقومان بمهمة التصوير المشدهي في ذهن المتلقي.. من زوايا عدة.. وربما اكثرها حضورا هنا..هي الزاوية النفسية..التي تتحكم بالقاص.. والتي يدخل المتلقي اليها عنوة..وهو يعيش الحدث القصصي هنا..الاستحضارات هنا لها مداليلها.. والمدلول الذي يخرق اجواء المتلقي تبقيه في دائرتها حتلا بعد حين.. وهكذا يكون نجاح العمل الادبي...من حيث اسقاط الواقع في مقبرة..وفتح القبور.وشيخ..وممرضة..ودكتور. .وانسان يعيش بين الرغبة والعلاج... انها كلها ايحاءات ترمز الى اهداف او الى هدف يريد القاص ان يوصلنا الى عتبة الباب لديه ثم يقول لنا ابحث.. وفكر.. لانك خلقت لتفكر وليس لتلتهم فقط.
    محبتي لك
    جوتيار
    جوتيار كعادتك تبدع في التحليل ونقف عاجزين حتى على شكرك

  9. #9
    أديب
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    المشاركات : 271
    المواضيع : 44
    الردود : 271
    المعدل اليومي : 0.06

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حمدى ليلة مشاهدة المشاركة
    أعجبنى جداً الرمز فى "مقبرة الجد"
    فهى رمز للجذر والأصول والعراقة والموطن والإرتباط
    ونضالك من أجلها هو أسمى معانى الحياة
    أبدعت فى السرد لتجعلنى أقرأها مرة واحدة دون إنقطاع
    رغم أنى ممن يقرأون- بالتقسيط المريح-
    ورغم انى لست منكم ياأهل القصة والنثر
    إلا أننى متصفح دائم لأعمالكم الرائعة
    دمتم بخير
    مرحبا باخي حمدي في اول مرور له على نصوصي وتدرك وانت المشارك في الابداع سعادة الكاتب حين يحظى بقبول من مبدع ذواق ..فلك الشكر والتحية

المواضيع المتشابهه

  1. صرخات أب مكلوم في جنبات شعب مهزوم في ذكريات احتلال مشئوم / إحساس عيد فهمي
    بواسطة عيد فهمي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 07-07-2008, 10:14 AM
  2. تفسير جديد مهم وخطير.تتبعوا هذا الخط:احتلال العراق......رفيق الحريرى!
    بواسطة محمد دغيدى في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 21-02-2006, 04:17 PM
  3. احتلال العراق في الإيمان المسيحي - الصهيوني
    بواسطة محمد سوالمة في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 03-05-2004, 12:52 PM