أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: بقايا امراة من زمن الحب

  1. #1
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Jul 2007
    العمر : 41
    المشاركات : 2
    المواضيع : 1
    الردود : 2
    المعدل اليومي : 0.00

    افتراضي بقايا امراة من زمن الحب

    بقايا امرأة من زمن الحب
    فارقها منذ أيام طويلة بحكم سفره...
    ظلت هي تنتظره على أمل العودة ،ولما طال غيابه وتجاوز حد الليالي المتفق عليها لعودته أضافت له من الزمن والعمر والأيام لتجد له أعذارا رفضها عقلها .وتقبلها قلبها الذي يحبه
    لكن الغياب طال وتجاوز الحدود وفوقها .
    لقد غير قلبها مسار خفقاته في هذه الليلة ...
    بدأت تشعر بقلق رهيب عليه في هذه الليلة بالذات لأنه حز عليها فراقه في مناسبة عملت أن تعيش لحظاتها الجميلة معه وتكرر معه ذكراها الحميمية...
    هذه الليلة غريبة من نوعها في حياتها،لم يحدث من قبل أن خفق قلبها بالخوف لان حبيبها كان جسر أمان بالنسبة لها...هكذا ...من اجله
    كانت ليلة باردة لكنها لم تشعر ببرودة الطقس، لفت شالا ابيضا حول جسدها ووقفت بقامتها الطويلة تطل من الشباك لم تكن إلا هي والظلام وحبيبها الغائب .
    شعرت بنوبات سعال تتسلل إلى جسدها في غفلة من روحها المحبة والشاردة ،أقفلت النافذة وتراجعت إلى الوراء تجر أذيال هزيمة مراقبة فاشلة.
    من الجدار المقابل لها أطلت عليها صورة زوجها المعلقة عليه،عندها توقفت كمن لم يمش من قبل وحدقت فيها
    عشقا
    هياما
    ذوبانا
    حزنا.....................
    وامتدت يدها المرتجفة نحو الصورة تنزعها برهبة وخشوع عانقتها بالرموش، بالعيون، بكيانها المنهار، عبدتها ركعت لها....كمن يركع لإله..؟؟؟
    من عينيها سالت دموع ساخنة،ومن حنجرتها المبحوحة والجريحة صدر صوت متسائل أين أنت أيها الحبيب...؟؟لمن تركتني يا أغلى الناس؟؟كيف أذنت لك بالرحيل؟؟ أي ارض تحتوي جسدك الطاهر؟ أين أنت يا نقي؟؟وعانقت الصورة بشدة وكأنها تريد إدخالها إلى أعماق صدرها.
    مرت الليالي والأشهر والسنوات وطال غياب الحبيب، من يومها ذبلت الأزهار،وحزنت الأطيار،واتخذت الغربان من سطح البيت أعشاشا لها وتظل تحوم حوله تنشد حزنا عميقا رسمته تضاريس امرأة أنهكها الغياب ،البعد والشوق ،وحده الألم يعتصر جسدها يريد أن يخرج كل زبدة من الحياة ،من وجهها غارت الابتسامة واكتحلت عيناها بالدموع.
    هي ألان بقايا حب مقوس القوام ،منهك القوى ،مبعثر الأشلاء...
    بعد عشرين سنة لم تفعل شيئا سوى انتظاره والبحث عنه وسط الفوضى وركامات الدنيا،وسط اللاجدوى،وسط تقلبات قلبها.
    ظلت تنبش عنه الأرض باظفرها وتسال عنه في زمن شحت فيه العواطف،وأصبح الحب فيه مسخرة القوم،وحكاية فكاهية يلتفون حول موائدها في سهراتهم،يلوكون انهزاما تهم ،ويطلقون قهقهات في السماء تنسيهم دموعا وجراحا قهرتهم ذات يوم .
    كيف يمكن لها أن تطلق طيفه وذكراه مازالت تحرقها،كيف يمكن لها تخطي عتبة حميمية أشيائه التي تحسرها من جميع النواحي؟؟؟في الركن الأيمن من غرفتها يقبع معطفه الأسود ،وفوق المكتب كتبه أقراصه مذكراته،علبة سجائره.....
    وفي الشتاء ...؟؟ في الشتاء كانت تسكنها رعشته.شتاء من دون الحبيب قهر
    ظلم
    حرام
    جنحة
    من أين لها بدفء يحميها بالأمس كان يطوقها تحت معطفه الأسود ،كانت تشعر بالأمان وهي تحتمي بوبره كقطة
    مااحبت الشتاء الاحبا لهذا المعطف الذي كان يكتسي لمحة حب وهو يلبسه،كم احتواهما هذا المعطف؟؟كم شهد مواعيدهما الغرامية الصادقة،لقد احتوى رائحتهما وجرحهما وفرحهما ....لمعطفه سر رهيب ؟؟
    هي أشياؤه تهاجمها،تطاردها ،تخنقها،...وهي ذاكرة تسكنها وتعشش فيها لتجعل منها مجرد بقايا امرأة من زمن الحب.
    من مذكرات غرفتي
    حفيظة

  2. #2
    الصورة الرمزية محمد سامي البوهي عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    الدولة : مصر+ الكويت
    العمر : 42
    المشاركات : 1,087
    المواضيع : 110
    الردود : 1087
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي

    الأستاذة / حفيظة
    أولا مرحباً بك بمنتدى القصة القصيرة ...
    ولي عودة للنص ، بعد هذه القراءة الأولية ..
    مرحبا بك دائما

  3. #3
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Dec 2006
    الدولة : في عقل العالم ، في قلب الحكايات
    المشاركات : 1,025
    المواضيع : 36
    الردود : 1025
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي

    ويبقى الدفء حالة من أهم الحالات التي ننشدها ، وتبقى المرأة حالة من البحث : نبحث عنها ونبحث فيها .

    يبقى الرجل النصف المتمم للحياة ، وتبقى المرأة كل الحاة .

    الأشياء الصغيرة ، عالم يشغل الأدباء والشعراء والكتاب ، وبيئة للقص تستوعب الكثير والكثير من الرواقعية والرمزية .

    هل غادر بالفعل ؟ ........ ربما .

    هل غادر بالروح ؟ ...... ربما .

    هل غادر وهمًا ؟ ........ ربما .

    هل بردت الحياة ، وذهب دفؤها وحميميتها ؟ ..... ربما .

    لكن تبقى الصورة ، يبقى الطيف ، تبقى الذكرى رباط هو الأقوى يجمعنا بمن نحب في عالم غير العالم الزائلة زهوره ، الذابلة فروع المودة فيه .

    المرأة ، والرجل ، والدموع ، والفقد .

    البحث ، الترجي ، التمني ، الحلم الذي نفيق على ما يبكيه .

    الوعد ، الانتظار اليقيقين ، العهد ، الجريمة .

    حالات تتعانق على مغايرتها في هذا العمل القصي ، الذي اعتمد الحكاية لأسلوبه السردي المشوق الذي ينقل القارئ عبر مراحله نقلات فنية موفقة في أكثرها ، والألفاظ في الأغلب خادة للمعاني والأحاسيس المبثوثة المرفرفة في سماء القصة .

    ربما أتت القصة على لسان الراوي لإبلاغ الحكمة عبر الصورة وكان هذا ما حث عليه العنوان والإغلاق حيث إنها امرأة من زمن الحب ، وكأن القاصة تلعب على وترين حادين ، أحدهما : ضياع الحب في هذا الزمن . الآخر : من النساء من هي على عهدها رغم الفقد والتفريق . ومن هنا نكتشف سر النهاية الصحفية التي أغلقت بها القصة خبريًا ، أو كأنها الإفاقة من تحليق في عالم داخلي وعبر ركامه ووجعه ومعاناته .
    لكن يبقى الدفء حالة تؤرق الباحثين عن استقرار العالم .

    أديبتنا : حفيظة

    كانت هذه قراءة سريعة في عملك القصي الجميل ، وأوصيكِ باللغة وتدقيقها حيث يأتينا العمل رائعًا تامًا ،

    هذا بالنسبة للعمل ،

    أما أنـِ سيدتي فكل الترحيب بك بيننا في واحة الخير حيث النخبة من أهل العزم والحلم العريض ، وأصحاب القلم والفكر والأدب والفن ، أتمنى لكِ السعادة بيننا في دار خير على خير لخير ما يتمناه الإنسان .

    محبتي واحترامي

    مأمون

  4. #4
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.78

    افتراضي

    حفيظة العزيزة.....
    اهلا بك في الواحة الخضراء........

    بقايا امرأة من زمن الحب/ وقفة مع هنا مع العنوان الذي اخذ منه / من/ حيث لم يأتي العنوان بصيغة بقايا امراة في زمن الحب..فبين /من/ و/في/ عنوان اخر يمكن استخلاصه..لاننا اذا سلمنا بالاول/من/ نكون قد حكمنا سلفا على النص بأنه يترواح بين الان والماضي..وبما ان الان لايسبق زمن الكتابة اذا فاننا نعترف بأنه من الماضي..بعكش/في/ حيث الدلالة على الاستمرارية فيه قائمة..اتخذت من العنوان مسلكا للولوج في اتون القصة التي وجدتتا تمزج بين الفنتازيا القصصية والادب الرومانسي..الذي يميل الى الرومانسية الواقعية بعض الشيء .. وجاء السرد مشوقا.. ومترابطا منذ البدء الى نهاية القصة.. وقد تخللتها بعض الوقفات العقلية التي ظهرت على صورة اسئلة موجهة..واللغة كانت بسيطة ومتينة في نفس الوقت.. وغلب على النص اسلوب الرواي ..الذي تقمص الدور الفعلي وعاش الحدث بجذوره بل كان جزءا منه.. حيث اخذ يرسم لنا صورا واقعية عن الاحداث الداخلية/والخارجية/وبلمحة جدانية ودراية عالية باصول السرد.. وكذلك بقدرة متمكنة من ادواتها الذاتية..بحيث وجدناها تفصل في الحب بوجوده وضياعه معا.

    دمت بخير
    محبتي لك
    جوتيار

  5. #5
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Sep 2007
    المشاركات : 47
    المواضيع : 5
    الردود : 47
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    الأخت الفاضلة / حفيظة

    تركت القارىء فى حيرة شديدة وتساؤل عن ماهية البعد

    وأجمل ما فى القصة أن تطلقي العنان لخيال القارىء

    سعدت جدا بلغتك وبالفكرة عامة

    خالص تحية وتقدير

المواضيع المتشابهه

  1. مِن أقاصي امْرَاة
    بواسطة محمد الزهراوي أبو نوفل في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 10-07-2014, 04:02 PM
  2. بقايا حب .. بقايا قلب ... بقايا حرب !!
    بواسطة ياسمينا مسلمة في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 20-10-2007, 10:45 PM
  3. بقايا أحزان...بقايا انسان
    بواسطة مرآة النفس في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 05-08-2007, 10:01 PM
  4. امراة من زمن الصبى
    بواسطة رائد ابو مغصيب في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 08-11-2003, 02:05 PM