أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 14

الموضوع: دعوني أمُتْ هنا!

  1. #1
    الصورة الرمزية سعيد محمد الجندوبي قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Sep 2007
    الدولة : تونس/فرنسا
    المشاركات : 209
    المواضيع : 19
    الردود : 209
    المعدل اليومي : 0.05

    Arrow دعوني أمُتْ هنا!

    دعوني أمُتْ هنا!
    رغم تقدّمه في السنّ وصعوبة حركته, بسبب تقوّس شديد في رجليه, فقد كان العمّ امحمّد يدير شركته بكلّ صرامة. كان يعيش من كراء كلّ أنواع الألواح الخشبيّة المستعملة في البناء. المادري كهياكل ساندة, والبلانش لقولبة الإسمنت؛ هذه سلعته الوحيدة, يقدّمها لحرفائه من البنّائين, ومن صغار المقاولين. رغم أمّيته فقد كان العمّ امحمّد يدوّن كلّ ما كان يخرج من مستودعه من الخشب على كنّشه البالي, مستعينا في ذلك بأطفال الحيّ ممّن يحسنون القراءة والكتابة. كان يملك أيضا, زياتينا في السّاحل, يزورها مرّة في السّنة لبيع محصولها, فيعود محمّلا بقوارير من الزّيت, وبأكياس من الزيتون, وبحزمة من الأوراق النّقديّة يخفيها بحرص شديد في ثنايا ملابسه. كلّ ذلك كان كفيلا لأن يضمن له ولزوجته العجوز وكذلك لابنه الشّاب المقعد حياة كريمة. واشتهر العمّ امحمّد وزوجته بين الجيران بفظاظة الخلق وبشحّ لا مثيل له؛ ولكنّ ذلك لم يكن ليَحول دون التّعايش السّلمي بينه وبين سكّان الحيّ.
    ابنه مصطفى في الأربعين من العمر, أعزب ومقعد عن الحركة؛ فلقد أصيب قبل سنوات عديدة بواحد من تلك الأمراض التي لا تقتل صاحبها نهائيّا, بل تحلّ بجسده وتستوطنه فتمتصّ منه رحيق الحياة قطرة, قطرة. ورغم ذلك, فلقد كان يبدو من دماثة خلقه, ومن البسمة المرسومة دوما على وجهه البشوش, وكأنّه لم يكن شديد المعاناة من وضعه ذاك. لم يكن ذلك إلاّ في الظّاهر.
    كانت أيّام مصطفى تمرّ على نفس الوتيرة: تبدأ بتصفّح الجرائد, وتنتهي بمجالسة بعض رجال الحيّ لتناول الشّاي وللخوض في السيّاسة الدوليّة, موضوعه المفضّل؛ لذلك اشترى له والده تلفازا, فكان بذلك أوّل من أدخل هذا الجهاز العجيب إلى حيّنا. كنت أصطحب والدي من حين لآخر, فأغتنم الفرصة لمشاهدة بعض البرامج التّلفزيونيّة في بيت العمّ امحِمد. وأذكر ذات يوم تجمّع فيه حول التلفاز رجال من حيّنا, وكانت وجوههم شاحبة ممتقعة, يعلوها حزن وحسرة. فهمت من بعض تعليقاتهم الخافتة بأنّ الجهاز كان يبثّ مشاهدا من جنازة رجل اسمه جمال. سألت أبي:
    - من يكون جمال؟ فهمس لي, مربّتا على رأسي وكأنّه يطلب منّي أن أصمت:
    - جمال عبد النّاصر... رئيس مصر يا بنيّ.
    تساءلت في نفسي: "هل يموت الرّؤساء أيضا؟" فضّلت أن لا أبوح بهذا السؤال خشية أن أقطع الصمت المخيّم على المجلس, واختلست النّظر إلى مصطفى فرأيت وجهه مبلّلا بالدّموع. ثمّ اشترى والدي تلفازا, وانتقلت العدوى بعد ذلك إلى معظم الجيران, فلم يبقى بيت لم ينتأ من على سطحه هوائي. وخلى مجلس مصطفى, شيئا فشيئا, من الروّاد.
    وذات يوم, بينما كنت ألعب مع صبيان حيّنا, استرعى انتباهنا مشهد غير مألوف. سيّارة بيضاء كتب عليها باللون الأحمر كلمة "إسعاف", جاءت مسرعة ومولولة لتتوقّف أمام بيت جارنا العمّ امحمّد. بعد برهة من الزّمن, خرج من البيت رجلان يرتديان ستر بيضاء ويحملان مصطفى على محفّة. كان مصطفى يبكي ويتوسّل رافعا يديه إلى السّماء, مستغيثا:
    - "اتركوني هنا... لا أريد العودة إلى المستشفى... ألم يكفهم شللي هذا؟ دعوني أمتْ هنا في غرفتي... أتركوني... أتركوني..."
    وغابت السيّارة عن أنظار أهل الحيّ المجتمعين بوجوم وحزن حول والديْ مصطفى المنتحبان. لم أرى مصطفى بعد ذلك اليوم, فيما عدى صورته المنتصبة فوق التلفاز. وكانت آخر مرّة دخلت فيها ذلك البيت صحبة والدي وقد تجمّع كلّ رجال الحيّ يومها حول جهاز تسجيل ينبعث منه صوت عبد الباسط عبد الصمد مرتّلا آيات قرآنيّة, وظلّ يومها التلفاز مطفأً وقد غطّت شاشته القاتمة قطعة بيضاء من القماش المشبّك, واعتلاه إطار خشبيّ مذهّب, يطلّ منه وجه مصطفى المبتسم، البشوش. كانت تلك آخر مرة أره فيها.
    مرّت أشهر غادر بعدها العمّ امْحمدْ وزوجته العجوز حيّنا, بعد أن باعا ألواح الخشب إلى بعض المقاولين. وظلّ المنزل مغلقا حزينا, طيلة سنوات عديدة, إلى أن حلّت به عائلة صغيرة, قدمت للتّو من الساحل, وكان البيت نصيبها من إرث العجوز.

  2. #2
    أديب وناقد
    تاريخ التسجيل : Dec 2005
    الدولة : بعلبك
    المشاركات : 1,043
    المواضيع : 80
    الردود : 1043
    المعدل اليومي : 0.20

    افتراضي

    أخي الكريم سعيد الجندوبي
    قصة مؤثرة رغم أنها تسجيلية مباشرة في أسلوبها .
    ما يشفع لهذا النص أنه أحالنا إلى ذكريات المجد و الفخار يوم كان جمال يزلزل اركان الغرب و الشرق بصوته فقط .
    أرجو الانتباه لبعض الأخطاء النحوية و الإملائية لأنها تشوه جمال النص .
    اسمك الكريم أعادني يالذكريات إلى الجميل و رقدالين يو م كنت مدرسا في ثانوية صلاح الدين و هذا ما أسعدني.
    دمت مبدعا

  3. #3

  4. #4
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.78

    افتراضي

    الجندوبي المبدع...
    القصة تتجه نحو قصص التي تهتم بالمعيش اليومي ..ويمكن لنا ان نضعها تحت خانة القصص الوضعية .. والذي يجعلني من قول ذلك ..هو اعتمادك على الوصف في الكثير من مراحل القص/الحدث/ القصي كتقنية للسرد..وهو ما نسميه بعملية تسريد الوصف..المضمون جاء يسوغ لنا حالة من استرجاع الذكريات التي حاكت بنسيجها العنكبوتي حولنا..وكاني بها تسجل الحالات الماضية لتقارنها ضمنيا بالحاضر الجديد الذي نعيشه..السردية بصورة عامة جاءت موفقة..والبناء كان جيدا.

    دمت بخير
    محبتي لك
    جوتيار

  5. #5
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Dec 2006
    الدولة : في عقل العالم ، في قلب الحكايات
    المشاركات : 1,025
    المواضيع : 36
    الردود : 1025
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي

    الأستاذ القاص سعيد محمد الجندوبي

    هذه زيارة للترحيب بك بيننا أيها الحبيب ، وسأعود إلى هنا مرارًا بإذن الله

    محبتي واحترامي

  6. #6
    الصورة الرمزية سعيد محمد الجندوبي قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Sep 2007
    الدولة : تونس/فرنسا
    المشاركات : 209
    المواضيع : 19
    الردود : 209
    المعدل اليومي : 0.05

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوتيار تمر مشاهدة المشاركة
    الجندوبي المبدع...
    القصة تتجه نحو قصص التي تهتم بالمعيش اليومي ..ويمكن لنا ان نضعها تحت خانة القصص الوضعية .. والذي يجعلني من قول ذلك ..هو اعتمادك على الوصف في الكثير من مراحل القص/الحدث/ القصي كتقنية للسرد..وهو ما نسميه بعملية تسريد الوصف..المضمون جاء يسوغ لنا حالة من استرجاع الذكريات التي حاكت بنسيجها العنكبوتي حولنا..وكاني بها تسجل الحالات الماضية لتقارنها ضمنيا بالحاضر الجديد الذي نعيشه..السردية بصورة عامة جاءت موفقة..والبناء كان جيدا.
    دمت بخير
    محبتي لك
    جوتيار


    جميل حظورك بين كلماتي وتفاعلك مع النص

    مع محبتي

    سعيد محمد الجندوبي


  7. #7
    الصورة الرمزية سعيد محمد الجندوبي قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Sep 2007
    الدولة : تونس/فرنسا
    المشاركات : 209
    المواضيع : 19
    الردود : 209
    المعدل اليومي : 0.05

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مأمون المغازي مشاهدة المشاركة
    الأستاذ القاص سعيد محمد الجندوبي
    هذه زيارة للترحيب بك بيننا أيها الحبيب ، وسأعود إلى هنا مرارًا بإذن الله
    محبتي واحترامي


    شكرا أخي مأمون على الترحيب بي بينكم على صفحات هذا المنتدى الجميل
    وأرجو أن أكون عند حسن الظن

    مع محبتي

    سعيد


  8. #8
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Nov 2006
    الدولة : سوريا ..حمص
    العمر : 47
    المشاركات : 1,617
    المواضيع : 37
    الردود : 1617
    المعدل اليومي : 0.33

    افتراضي

    تحية مباركة


    وكل عام وأنت بخير


    لست ناقداً أنا ياسيدي لكنني أتذوق فقط هذا الفن


    وأنا ممن يباركون هذا القلم الذي يعد بالكثير الكثير


    فسأنتظر
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    أهداب الليالي شكراً

  9. #9
    الصورة الرمزية سعيد محمد الجندوبي قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Sep 2007
    الدولة : تونس/فرنسا
    المشاركات : 209
    المواضيع : 19
    الردود : 209
    المعدل اليومي : 0.05

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي أسعد أسعد مشاهدة المشاركة
    تحية مباركة
    وكل عام وأنت بخير
    لست ناقداً أنا ياسيدي لكنني أتذوق فقط هذا الفن
    وأنا ممن يباركون هذا القلم الذي يعد بالكثير الكثير
    فسأنتظر

    أخي الفاضل علي أسعد أسعد

    شكرا على حظورك بين كلماتي وعلى الترحيب

    أرجو أن أكون عند حسن الظن

    مع محبتي

    سعيد محمد الجندوبي


  10. #10
    الصورة الرمزية د. نجلاء طمان أديبة وناقدة
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    الدولة : في عالمٍ آخر... لا أستطيع التعبير عنه
    المشاركات : 4,218
    المواضيع : 71
    الردود : 4218
    المعدل اليومي : 0.88

    افتراضي

    المبدع الجندوبي

    دعوني أمت هنا, وقصة اجتماعية اعتمدت على السردية المباشرة والمطولة في ذات الوقت. ألقت القصة الضوء على كثير من العادات والاعتيادات داخل بيئة معينة من البيئات كانعكاس على بيئات كثيرة. إن الهدف الأقوى الذي أفرزته القصة هو الشح, المتمثل في العم "محمد" بطل القصة, وقد تناول القاص هذا العامل جيدا من البداية وحتى الخاتمة التي دلت على حكمة مفادها " نقود البخيل تؤول كلها للورثة".لكن كان العمل يحتاج مزيدا من التكثيف والتركيز على المعاناة بشكل أقوى. أهلا بك جديدا

    شذى الوردة ورمضان كريم وأكرم منه ربي

    د. نجلاء طمان
    الناس أمواتٌ نيامٌ.. إذا ماتوا انتبهوا !!!

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. أنا لم أمت
    بواسطة علي العياشي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 23-02-2006, 01:14 PM
  2. دعوني أحدثكم عن إعلان لقناة mbc
    بواسطة أماني محمد في المنتدى الإِعْلامُ والتَّعلِيمُ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 28-01-2006, 11:15 AM
  3. دَعوني .. أغفو هُنا " مُذكّرات مُراهقه ( 2 )"
    بواسطة أحمد فؤاد في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 10-12-2005, 10:54 AM
  4. دَعوني أسكبُ العَبْرَهْ * * عـلى بغدادَ والبصرَهْ
    بواسطة عبداللطيف محمد الشبامي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 08-02-2004, 09:17 PM