أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 18

الموضوع: رقصة الألم

  1. #1
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Sep 2007
    المشاركات : 47
    المواضيع : 5
    الردود : 47
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي رقصة الألم

    رقصة الألم

    الطير يرقص مذبوحا من شدة الألم ..

    غريب !!

    اعتاد أشرف أن يقرأ باب حظك اليوم كل صباح ، ولكنه يحمل معنى عجيبا هذا اليوم .

    لم يهتم كعادته ، فقد كان يعد نفسه لاستقبال حبيبته وخطيبته " نهى " والتى تعود من

    رحلة قصيرة استغرقت ثلاثة أيام الى باريس ، فهى مضيفة جوية محبوبة من زملاء

    ورؤساء .

    يتأمل صورتها : حبيبتي نهى ، ذات الوجه الملائكي ..

    أتذكر أول يوم تقابلنا فيه على متن الطائرة أثناء عودتي من رحلة عمل أنجزت فيه

    بعض الأعمال الهندسية لاحدى شركات المقاولات الكبرى فى مدينة " ليون "

    الفرنسية .

    جذبني خفتها ورشاقتها فى الحركة والحوار ، ابتسامتها الرقيقة ، صوتها الهادىء ،

    نظراتها الحنونة والجميع ينادي عليها لينهل قطرات من عذوبتها ودفء مشاعرها .

    أشعر بنبض قلبي يتزايد ..

    هيا عودي سريعا ، اشتقت اليك ..

    سأرتدي القميص الأزرق السماوي فهى تحب أن تراني فيه ، وسأضع بعض نقاط من

    العطر الذى أهدتني اياه فى عيد ميلادي .

    آه يا تعويذة عمري .. أحبك .

    وضع شريطا لموسيقى الفالس فى الكاسيت .. تخيلها أمامه .. احتضنها وأخذ يرقص

    ويرقص ويرقص ..

    أفاق على صوت أمه وأخته يصرخان فى هلع : لقد تحطمت الطائرة القادمة من باريس

    فجر اليوم .

    انتفض قلبه بين ضلوعه .. ارتعش جسده .. اغرورقت عيناه بالدموع .. ضم طيف

    حبيبته الى صدره .. احتضنه أكثر وأكثر ، واستمر فى رقصته .

  2. #2
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Dec 2006
    الدولة : في عقل العالم ، في قلب الحكايات
    المشاركات : 1,025
    المواضيع : 36
    الردود : 1025
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي

    أديبتنا الدكتورة داليا فؤاد ،
    سعيد أن أعانق أول ما تنشرين في واحة الخير

    رقصة الألم ، الطير حالة ذبحه ، عنوان فيه دلالات تحفيزية للقراء ، هي حالة استدراج ليس للعمل القصي فحسب ، وإنما للعالم النفسي والحبي ، هذين المتعانقين في هذا العمل ، فالقاصة تدخل بنا إلى القصة كما أسلفنا مستدرجة لتتسلل في هدوء بنا إلى مساحات من الحب في حالة النشأة ، وقد اعتمدت الاستدعاء في خفة ورشاقة ، مما لم يجهد المتلقي طول عبارة أو وصف ، وعلى الرغم مما يبدو اقتضابًا إلا أنه من أنواع التكثيف القائم على شفافية التركيب للعبارة .

    داليا فؤاد قاصة تلعب على الوتر النفسي ، وتسلم القارئ للشوق لكنه تشويق مبني على اللمحة السريعة المؤدية إلى شهقة تنتاب القارئ مبنية على النقلة ف الموقف الواحد فبين التأمل والترقب يظهر القميص الأزرق ، وليس أزرقًا عاديًا ؛ إنه الأزرق السماوي ( رائع هذا الملمح ) هنا مزج جديد بين الواقع والحلم ليأتي اللون الآخذ بالعين مع الرقة ، وتلازم الحالة الأرضية الحالة السماوية من الرفعة والسمة ، هنى انعكاس رائع وكأنها تستخدم المرايا لتجعلك تشاهد الموقف من عدة زوايا فاللقاء أرضي والحب سماوي ، ليأتي الحلم والتمنى ليلعبا دورهما في الارتفاع بالحالة التأملية للقارئ وإعمال التوقع لما سيفعله الحبيب عند التقاء الحبيبة ، والحبيبة عند التقاء الحبيب ، نحن أمام حالة حب يزكيها الشوق الذي أنضجها ، وهو حب علني صريح تباركه الأسرة وينتشي به الحبيب وحبيبة آتية عبر المساحات كالحلم تمامًا .

    الفالس رقصة يحبها العشاق لما فيها من حميمية القرب وشاعرية نقلاتها وموسيقاها أخاذة لعبت القاصة بهذا العنصر دور المعادل الممهد لحالة اللقاء .

    وهذا قد أسلم إلى المرحلة التمهيدية للإغلاق ، لكنه تمهيد من نوع رائع ، إنها لسعة ، نعم لسعة بكل ما تحدثه من الدهشة والفزع والألم المفاجئ والانتفاض وصرف الانتباه عن العالم إلى حالة من الانفصال الوقتي المنقلب حركية ، والقاصة كان يمكنها الإغلاق ، لكن برشاقة أسلمتنا للحزن في مشهد إغلاقي سينمائي مجسد للألم والفقد ، والفقد هنا على مستويين :
    مستوى فقد المحبوبة .
    مستوى فقد أحد عناصر الذات وهو إدراك الدور في الواقع
    وبهذا تخلص القارئ من الصدمة التي تلقاها البطل لتسلمه إلى الحزن الذي يستغرق المتلقي لفترة بعد القراءة .

    أما الإمتاع فالقصة ماتعة ، مشوقة ، الدخول تسلليًأ ناجحًا ، الإغلاق مناسب للسرد ومتفق تمامًا مع العنوان الذي تسرب عبر مساحات القصة بدوره .

    أديبتنا الدكتورة : داليا فؤاد

    هذه قراءتي في عملك الجميل .

    ننتظر منكِ كل جديد ،

    محبتي واحترامي

    مأمون

  3. #3
    الصورة الرمزية الطنطاوي الحسيني شاعر
    في رحمة الله

    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    المشاركات : 10,901
    المواضيع : 538
    الردود : 10901
    المعدل اليومي : 2.32

    افتراضي

    فكرتها جميلة وحبكتها رائعة

    واسلوبها السهل الممتنع توسط العمق والتسطيح والاعتماد على بعد المدلول وقوةالرمز

    د.داليا فؤاد

    انت قاصة متمكنة

    دمت مبدعة متألقة

  4. #4
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Sep 2007
    المشاركات : 47
    المواضيع : 5
    الردود : 47
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    أستاذى الفاضل وأخى الكريم / مأمون

    قرأتنى جيدا وتعمقت فى فهم حتى ما بين السطور

    تقبل منى خالص التحية والتقدير وشهادة أعتز بها من مبدع مثلك

  5. #5
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Sep 2007
    المشاركات : 47
    المواضيع : 5
    الردود : 47
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    أستاذى الفاضل / الطنطاوى الحسينى

    أشكرك على رقة كلماتك وتشجيعك وسام على صدرى

    تحياتى وتقديرى

  6. #6
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.78

    افتراضي

    العزيزة داليا.........
    اهلا بك في الواحة الخضراء........


    رقصة الالم/عنوان جذب الانتباه من اول وهلة..والمضمون جاء يضيف سمة التعمق للذهن اثناء القرأة ..
    قدرة فائقة على التحكم في التخيل..من زاوية الانشغال الذهني بالمعيش النفسي والاجتماعي..النص ايضا يتجاوز التحليلات/ القيمية / النمطية/ ويحاول قدر الامكان سبر اغوار دفينة تقترن بالجانب السيكولوجي للشخصية وهو ما اكسب النص تميزا ملفتا للغاية..بحيث ان التعامل السيكولوجي والتحليل السيكولوجي للشخصية اعطى للنص دفء خاصا ..والنهاية التي انتهىا به النص اعطت بعدا نفسيا اخرا للمتلقي.. بحيث ترك الباب مفتوحا على مصراعيه امام المتلقي لطرح المزيد من الاسئلة..؟

    دمت بخير
    محبتي لك
    ورمضان كريم
    جوتيار

  7. #7
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Sep 2007
    الدولة : فوق الأرض..وتحت السماء..وحيث اللحاف..النجوم!
    العمر : 28
    المشاركات : 2,044
    المواضيع : 86
    الردود : 2044
    المعدل اليومي : 0.45

    افتراضي

    رقصت الألم
    عنوان رائع وكتابة حملت في طياتها معان كثيرة للحب،،،
    تقديري واحترامي
    وكل عام وأنتم بخير

  8. #8
    الصورة الرمزية ابراهيم عبد المعطى قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Aug 2007
    العمر : 66
    المشاركات : 170
    المواضيع : 45
    الردود : 170
    المعدل اليومي : 0.04

    افتراضي

    الدكتورة / داليا فؤاد
    ماأفظع الواقع المرير حين يدهسنا بجبروته ويأخذ منًا أحلامنا , فننتفض وتتأجج مشاعرنا
    فنحاول أن نهرب إلى الأحلام من جديد ولكن هيهات لقد ضرب القدر ضربته 0
    نص رائع مزج بين أحاسيسنا الجميلة وواقعنا الأليم 0
    تحيًاتى 0
    ابراهيم عبد المعطى

  9. #9
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Sep 2007
    المشاركات : 47
    المواضيع : 5
    الردود : 47
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    أستاذى الفاضل والأديب الأريب / جوتيار

    لكم يسعدنى تشريفك وأسعد أكثر بتشجيعك

    أرجو أن أظل دائما عند حسن الظن بي

    تحياتى وتقديرى

  10. #10
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Sep 2007
    المشاركات : 47
    المواضيع : 5
    الردود : 47
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    الأستاذة الفاضلة / ماجدة صباح

    أشكر لك رقة كلماتك ومرورك الكريم

    مع تمنياتى بدوام التواصل الفعال بيننا

    تحياتى واحتراماتى

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. رقصة الألم -عنوان بغداد اليومي_
    بواسطة محمود شاكر الجبوري في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 15-07-2007, 07:33 PM
  2. رقصة تنفيض الوجع ( قصة لأحمد محمد عبده )
    بواسطة احمد محمد عبده في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 09-06-2006, 04:30 PM
  3. رقصة الصمت .................
    بواسطة حسنية تدركيت في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 22-05-2006, 04:46 PM
  4. " رقصة الموت "
    بواسطة عبدالله الخميس في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 11-04-2006, 01:13 PM
  5. رقصة على بحيرة الخيال
    بواسطة ياسمين في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 30-07-2004, 03:22 AM