أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 11

الموضوع: صباح الخير (98) ظاهرة العهر في الوطن العربي

  1. #1
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2006
    العمر : 50
    المشاركات : 3,565
    المواضيع : 416
    الردود : 3565
    المعدل اليومي : 0.69

    افتراضي صباح الخير (98) ظاهرة العهر في الوطن العربي

    السلام عليكم


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    نحن إخوتي مازلنا تحت نير هجمة إعلامية وثقافيه...تريد أن تجردنا من ثوابتنا وعقائدنا وأخلاقنا...
    ومن ضمن هذه الهجمات محاولة لإيقاظ الشهوة والعواطف الحرام....
    ندفعها من الباب تدخل من الشباك!!!
    ربما طرحنا مواضيعا مشابهه لكن الطوفان مازال يجتاح قلاعا نحتاجها.....

    وللأسف استجبنا لتلك الهجمات وعبر التقنيات بشكل منقطع النظير تجلى
    في القنوات الفضائيه-النت- الجوالات- ثم بقية الأساليب الاخرى....
    اخفها وزنا يعتبر بذرة فساد!!!

    قرات مقالا للكاتب المحترم:محمد شعبان الموجى
    يشرح أساليب جديدة لتفريغ الشهوة يقع في فخها نساء ضعيفات العقائد نقتطف منها جزءا مهما:

    فالإغتصاب الحقيقى يبدأ أولا بالإغتصاب المعنوى فى جو مشحون بكل الإغراءات والذرائع المؤدية إلى اشتعال جذوة الشهوة بين الرجال والنساء ..



    وصور الإغتصاب المعنوى فى حياتنا كثيرة جدا .. فالمخرج الذى يقدم مشهدا مثيرا لممثلةإغراء .. لاأشك أنها أعجبته أولا ثم اغتصبها معنويا وربما حسيا فى بعض الأحيان ..
    ثم يقدمها للمشاهد لكى يغتصبها بدوره .. والصحفى الذى أعجبته صورة امرأة عارية فهرول بها إلى مساعد رئيس التحرير .. لاشك أن صاحبة الصورة قد أعجبته فاغتصبها معنويا أى تخيل نفسه وهو يطارحها الفراش ..
    ولاشك أيضا أن مساعد رئيس التحرير قد أعجبته تلك الصورة فاغتصبها هو الآخر معنويا وسارع بدوره إلى مدير التحرير الذى اعجبته فاغتصبها بدوره وهكذا حتى تصل إلينا نحن القراء !!

    والفتاة المتبرجة التى تسير فى الشارع بتلك الهندسة الفاحشة كما يقول الرافعى رحمه الله .. وكأنها تنادى فى الأسواق هذا الجزء من جسمى اسمه كذا وحجمه كذا .. أو التى ترتدى المايوه على الشاطىء .. أو فى الملعب ..
    تعلم تماما أنها تغتصب وأن الجميع ينظر إلى عورتها لا إلى مهاراتها .. ومن أجل ذلك فرض الإتحاد الدولى لكرة اليد لباسا فاحشا ترتديه اللاعبات لتشجيع الإقبال على تلك الرياضة .. ولاشك أن كل من تقع عيناه عليها يغتصبها معنويا ويتخيلها وهى تطارحه الفراش .. حتى ولو كان أحد محارمها ..
    وهذه حقيقة لايمارى فيها إلا مكابر .. حقيقة يجب أن تعلمها الفتاة أو المرأة جيدا .. ويجب كذلك أن يعلمها أبوها وأخوها.. ولو حيل بين الرجال وبين أمثال تلك الفتاة المتبرجة الخليعة لتحول الإغتصاب المعنوى إلى اغتصاب حسى ولصدق فيهم قول الشاعر !!
    (..)




    الله يرحم شاعرنا العربى الذى قال فى الإغتصاب المعنوى الذى يقع بين الرجل والمرأة بيته الذى خلده التاريخ : (( ولى نظرة لو كان يحبل ناظر .. بنظرته أنثى لقد حبلت منى )) .. ولذلك لما نظر أشعث إلى ابنه يوما .. وهو يديم النظر إلى إمرأته ، فقال له : (( يابنى أظن نظرك إليها قد أحبلها ؟؟ )) ..
    وفى هذا أيضا يروى أيضا أن رجلا سأل أعرابيا ماالــزنا عندكم ؟؟ فقال : النظرة والقبلة (..) ، قيل له ليس هذا بالزنا عندنا ! قال وماهو ؟ قال : أن يجلس بين شعبها الأربع ثم يجهد نفسه .. فقال الأعرابى : بأبى أنت .. ليس هذا زانيا .. هذا طالب ولد !!
    (..)




    الاسئلة التي تطرح نفسها
    أولا هل الحصول على المال من وراء التغرير بتلك الفتيات ضرب من السعاده؟
    اليس هناك رب مطلع سيعاقبنا؟ ام هؤلاء نفوا البعث وطمعوا بمغفرة فسولت لهم نفسهم الغلط؟
    كيف ياكلون حراما ..ومانبت من سحت فالنار اولى به
    ألم بتعطوا من آخرة اناس عبثوا بثوابت الامه حتى نكل الله بهم او بأنينائهم آمنوا مكر الله؟ ولا يأمن مكر الله إلا القوم الكافرون

    كيف نعيش في بيت نظيف ونوافذنا مشرعه للخارج دون أمان ومازلنا ننظفه؟
    كيف نحارب من خلف نظارات سوداء لايرى منها إلا القليل....

    إذن كيف نقاوم تلك الهجمة التي لم تعد تأت من الخارج فقط بل دخلت البيوت من كل نوافذ التقنيه لتختفي وراءها دون رادع ولارقيب....
    والجاني يفر خلسة والمجني عليه بتلوع ليتشوه من الداخل ويدمن الخطا ولقد اختلطت الامور حتى لم نعد ندري من هو الجاني وكم هو المجني عليه او من هو راس الفتنه الكبرى؟
    لقد لملت مواضيعا عبر المنتديات يطرح كل عضو خليجي كان ام مصري ام سوري الخ....ماشاهده عبر جولاته في الوطن العربي ...ويزيح عنه التهمه...والاصل فيها ان كل مجتمع يحوي الابيض والاسود ولكن لماذا تزداد المساحات السوداء حاليا؟
    اظن ان الهجمة الاعلاميه لقتل ثوابتنا او العبث في نفوسنا غدت واضحه فلماذا نستجيب بهذه السرعه لها؟


    كم نحن بحاجه لمراجعة شامله لحياة نحسبها منضبطه...
    دمتم بخير والعود ة للطريق القويم
    أحلى واضمن لآخرتنا
    والذي اختاره لنا الرحمن وتهنا عنه بشكل من الأشكال...
    الخميس 1 رمضان 1248- 13 ايلول 2007
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    الترجمه:

    Peace be upon you


    We brothers are still under the yoke of cultural and media onslaught ... want to Tgerdena of our constants and beliefs and morals ...
    Among these attacks attempt to wake Craving and emotions steal ....
    Little door interference from the drift! ! !
    Perhaps similar subjects but we still ravaging flood strongholds we need .....

    Unfortunately we responded to those attacks and cross techniques are demonstrated unparalleled
    The satellite channels - net-human exchanges-then the rest of the other methods ....
    Lenient weight is the seed of corruption! ! !

    I read an article by the esteemed writer: Mohammad Shaaban Mugi
    Explaining the new methods of unloading Craving located in the trap vulnerable women doctrines which we excerpt important part:

    Rape starts first real rape in an atmosphere fraught with moral temptations and all excuses leading to the eruption of flame Craving between men and women ..



    Pictures of rape and moral in our lives too much .. Realistic, which provides spectacle exciting for Mmethelhagrae .. For Aashk it first and then raped her morally and physically perhaps sometimes ..
    By then raped the scenes to turn .. The press likes a naked woman Vehroul to Assistant Chief Editor .. No doubt that the picture had her Vagtsabha any moral imagine himself Etarahha bed ..
    There is no doubt also that Assistant Chief Editor has her picture Vagtsabha is also morally and quickly turn to the Director of Liberation, which in turn likes Vagtsabha Thus even reach us readers! !

    The girls woman in the street by moving those engineering obscene "says Al God's mercy .. As advocated in the market this part of the body as well as the name and size as well as .. Or wear Islamic swimsuit to the beach .. Or in the stadium ..
    Fully aware that they raped and that everyone perceived not to the skills of their nakedness .. In order imposing the International Federation of Handball clothes grave don players to promote the popularity of the sport .. There is no doubt that both his eyes were raped by moral and imagined a Ttaraheh bed .. Even if one school ..
    This is a fact of the Aimara only arrogant .. The fact must be learned girl or woman well .. It must also be known to her father and her brother .. Had trick between men and between such girls woman pornography to rape moral transformation to rape sensory impairment and ratified them saying of the poet! !
    (..)




    God have mercy on Arab poet who said moral rape, which is located between men and women home, which Khaldeh Date: ((Crown matter if Ihabl .. succinct female warden has impregnated me)) .. Therefore consider what Shaggy to his son days .. It perpetuates look at his wife, said to him: ((I think your son might Ahblha? ?)) ..
    In this also tells that the man also asked Arabia Mazina down? ? He said: outlook and Kiss (..), told us this is not adultery! Said what? He said: that the people sitting between four and then strain the same .. A Bedouin said: Papy you .. This is not Zania .. This student was born! !
    (..)




    Questions arise
    First you get the money from behind the corruption of those girls beaten happiness?
    Is there early Sesakbena employer? Or they denied Baath and Tumaoua forgiveness Vsolt them themselves mistake?
    How HARAM eat .. and Manbet gain from the first Fire
    Did Ptattwa script of people ransacked parameters nation even God tire them or Paninaehem wiliness believe God? Not safe wiliness God only folk unbelievers

    How live in a clean house and outside the windows open and still without a safety Nandava?
    How to fight from behind dark glasses for them collided little ....

    So how resist that attack, which no longer come from abroad, but entered the homes of all windows technical disappear behind unchecked and Arguib ....
    The offender flees surreptitiously and victim Ptulos to become distorted from inside and alcohol error has mixed things until we no longer know who is the offender, how is the victim or who is the head of sedition Great?
    We have tired subjects through forums so that every member of the Gulf or Egyptian or Syrian, etc. .... Mashahdeh transnational tour in the Arab homeland ... and relieve his guilt ... and that the origin of every society contains black and white, but why is the black spaces now?
    I think that the media attack to kill our constants or tampering us became clear why we respond so quickly it?


    How we need for a comprehensive review of the life Nhassabha disciplined ...
    You well and recidivism through e of the True
    The sweetest and surest for Akharetna
    The selected by us Rahman, congratulated him in any way ...


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    فرسان الثقافة

  2. #2

  3. #3
    الصورة الرمزية أبوبكر سليمان الزوي قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    الدولة : حيث أنا من أرض الله الواسعة
    المشاركات : 478
    المواضيع : 29
    الردود : 478
    المعدل اليومي : 0.10

    افتراضي

    ما ورد في المقالة من تصوير للأغتصاب المعنوي ، ومن تشخيص للزنا الحقيقي .. أجده قمة في الإبداع والوصف للواقع المُعاش ..

    ولكن دائماً كان سؤالكِ وسؤالي - وهو سؤال الجميع ومدار بحثهم .. ما هو سبب العلة .! ، وما العلاج وما هي الآلية الفاعلة لتطبيقه عملياً ..!

    أرى أن غياب الفرد المسلم العارف بمسئوليته الروحية ورسالته الدينية .. هو أهم مداخل مثل هذه العلل ..

    وأنا أتحفظ قليلاً على تسمية الأمر بالهجمة .! حيث أن ذلك يرفع المسئولية عن المقصرين ، ويُعطي الأمور هالة مُخيفة ، ويربطها بنظرية المؤامرة الخارجية ..! التي جعلت حكومات ودول .. تتنصل من مسئولياتها ، وتـُعلق فشلها على شماعة المؤامرة ..!

    وحقيقة الأمر أن السبب في مثل هذه التشوهات الفكرية لا يعدو أن يكون انبهار منا بثقافات الآخرين .. ناتج عن تخلف مجتمعاتنا نظراً لجمود ثقافتنا وعدم مواكبتها للعصر - حيث أن كل غريب أو مجهول مُثير للفضول ، وكل ممنوع مرغوب ..!
    (كان على الثقافة العربية - ممثلة في المثقفين والمفكرين وعلماء الدين - أن توفر البدائل المنطقية التي توائم بين متطلبات الإنسان الفطرية مع تطوره الفكري الطبيعي - وبين - هويته العربية الإسلامية ).. بدل الوقوف في وجه التيار العالمي ، ومن ثم الهزيمة وخروج الأمور عن السيطرة ..!

    ولأن الحرية الفردية والكيان الفردي - معدومة في مجتمعاتنا ؛ لذلك فقد انعدمت المسئولية الفردية .. وأصبح الجميع ينتقد الواقع ولا يرى نفسه معنياً بأمر الإصلاح .. ؛ حيث اعتاد المواطن لدينا على التبعية للجماعة - قبيلة أو طائفة أو دولة - وآثر الرضوخ للآمر الواقع ، وتحميل المسئولية للمجتمع ..!

    أرى أنه من أولى مسئولياتنا وواجباتنا .. إحياء كيان الفرد ، وتعريفه بوزنه ودوره ورسالته الإنسانية العظيمة - في الحياة ..!

    دمتِ بخير أيتها الأخت المناضلة - ريمة .. وكل عام وأنتِ بخير ..
    إذا سرَّكَ ألا يعود الحكيم لمجلسك .. فانصحه بفعلِ ما هو أعلم به منك !

  4. #4
    الصورة الرمزية د. محمد حسن السمان شاعر وناقد
    تاريخ التسجيل : Aug 2005
    المشاركات : 4,318
    المواضيع : 59
    الردود : 4318
    المعدل اليومي : 0.79

    افتراضي

    سلام الـلـه عليكم
    الأخت الفاضلة الأديب الاستاذة ريمة الخاني

    لقد أفصحت عن الكثير , مما نحن فيه , بسبب تأثير التناحر الثقافي , وأمطت اللثام عن مسألة تكاد تعصف ببنية المجتمع , وتشوّه ملامح واتجاهاته , بل نحن أمام ضياع الهوية , وفقدان القيّم الدينية والمجتمعية , ولئن تداخلت عندي المفاهيم المطروحة في هذه المقالة الهامة , بين مفهوم المغتصب بكسر الصاد , وبين المغتصب بفتح الصاد , فإن المقالة تمثل وقفة صادقة خيّرة .

    د. محمد حسن السمان

  5. #5
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2006
    العمر : 50
    المشاركات : 3,565
    المواضيع : 416
    الردود : 3565
    المعدل اليومي : 0.69

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشاعر محمود آدم مشاهدة المشاركة
    لا حول و لا قوة إلا بالله
    اشكر مرورك
    تقديري

  6. #6
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2006
    العمر : 50
    المشاركات : 3,565
    المواضيع : 416
    الردود : 3565
    المعدل اليومي : 0.69

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوبكر سليمان الزوي مشاهدة المشاركة
    ما ورد في المقالة من تصوير للأغتصاب المعنوي ، ومن تشخيص للزنا الحقيقي .. أجده قمة في الإبداع والوصف للواقع المُعاش ..
    ولكن دائماً كان سؤالكِ وسؤالي - وهو سؤال الجميع ومدار بحثهم .. ما هو سبب العلة .! ، وما العلاج وما هي الآلية الفاعلة لتطبيقه عملياً ..!
    أرى أن غياب الفرد المسلم العارف بمسئوليته الروحية ورسالته الدينية .. هو أهم مداخل مثل هذه العلل ..
    وأنا أتحفظ قليلاً على تسمية الأمر بالهجمة .! حيث أن ذلك يرفع المسئولية عن المقصرين ، ويُعطي الأمور هالة مُخيفة ، ويربطها بنظرية المؤامرة الخارجية ..! التي جعلت حكومات ودول .. تتنصل من مسئولياتها ، وتـُعلق فشلها على شماعة المؤامرة ..!
    وحقيقة الأمر أن السبب في مثل هذه التشوهات الفكرية لا يعدو أن يكون انبهار منا بثقافات الآخرين .. ناتج عن تخلف مجتمعاتنا نظراً لجمود ثقافتنا وعدم مواكبتها للعصر - حيث أن كل غريب أو مجهول مُثير للفضول ، وكل ممنوع مرغوب ..!
    (كان على الثقافة العربية - ممثلة في المثقفين والمفكرين وعلماء الدين - أن توفر البدائل المنطقية التي توائم بين متطلبات الإنسان الفطرية مع تطوره الفكري الطبيعي - وبين - هويته العربية الإسلامية ).. بدل الوقوف في وجه التيار العالمي ، ومن ثم الهزيمة وخروج الأمور عن السيطرة ..!
    ولأن الحرية الفردية والكيان الفردي - معدومة في مجتمعاتنا ؛ لذلك فقد انعدمت المسئولية الفردية .. وأصبح الجميع ينتقد الواقع ولا يرى نفسه معنياً بأمر الإصلاح .. ؛ حيث اعتاد المواطن لدينا على التبعية للجماعة - قبيلة أو طائفة أو دولة - وآثر الرضوخ للآمر الواقع ، وتحميل المسئولية للمجتمع ..!
    أرى أنه من أولى مسئولياتنا وواجباتنا .. إحياء كيان الفرد ، وتعريفه بوزنه ودوره ورسالته الإنسانية العظيمة - في الحياة ..!
    دمتِ بخير أيتها الأخت المناضلة - ريمة .. وكل عام وأنتِ بخير ..
    اولا اشكر اهتمامك استاذي
    طبعا لانبرئ المجيتمع ولا الامهات ولاالتربيه الحديثه غير المدوسه
    علينا عمل كثير لم ناخذه محمل الجد كتربيه منزليه اولا
    واحمل كل المربين الثقل ولكن لاننكر ان الهجمات الاعلاميه لازالت تعمل عملها ونحن غير متاماسكين وفي خطر حقيقي
    تحيه لك وتقدير

  7. #7
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2006
    العمر : 50
    المشاركات : 3,565
    المواضيع : 416
    الردود : 3565
    المعدل اليومي : 0.69

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. محمد حسن السمان مشاهدة المشاركة
    سلام الـلـه عليكم
    الأخت الفاضلة الأديب الاستاذة ريمة الخاني
    لقد أفصحت عن الكثير , مما نحن فيه , بسبب تأثير التناحر الثقافي , وأمطت اللثام عن مسألة تكاد تعصف ببنية المجتمع , وتشوّه ملامح واتجاهاته , بل نحن أمام ضياع الهوية , وفقدان القيّم الدينية والمجتمعية , ولئن تداخلت عندي المفاهيم المطروحة في هذه المقالة الهامة , بين مفهوم المغتصب بكسر الصاد , وبين المغتصب بفتح الصاد , فإن المقالة تمثل وقفة صادقة خيّرة .
    د. محمد حسن السمان
    اعتذر لو ان بعض العبارات لم تصل لهدفها..
    ولكن اظن ان الموضوع استاذي كان واضحا كما ارى تفهمك له بجدارة
    اشكر مرورك الغالي جدا
    واتمنى فعلا ان نعي دور المربي الخطير وماتلانا من اجيال اظن ان مهمتهم اخطر كذلك فالله اعلم ماذا ستكون عليه الظروف
    دمتم بخير ورضى

  8. #8
    الصورة الرمزية أبوبكر سليمان الزوي قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    الدولة : حيث أنا من أرض الله الواسعة
    المشاركات : 478
    المواضيع : 29
    الردود : 478
    المعدل اليومي : 0.10

    افتراضي

    تعقيباً على مشاركة الأستاذ الكبير الجليل .. د. محمد حسن السمان

    أقول ليس مستغرباً أن يُلفت - الدكتور السمان - انتباهنا إلى محطة فكرية مفصلية - مررنا بقربها دون أن نـُعـرّج عليها ..
    في موضوع الأخت .. ريمة .. الذي لا مس واقعاً معاشاً ..

    حيث أشار الدكتور متسائلاً .. من الجاني ومن المجني عليه ..! وهذه إشارة بالغة الدقة -يُشكر عليها ويمتدح ذكاؤه وحصيلته الأدبية الكبيرة ..

    فحقاً ..
    هل صفة المُغتصِب لا تـُطلق إلا على الرجل بحكم ذكورته .. حتى عندما يُفرض عليه ذلك ..؟

    أليس هو الآخر إنسان - ولطاقته وصبره حدود ، ولشهوته قوة قد يضعف أمامها ..! ألا يمكن أن يكون هو المُغتصَب .!


    واستطراداً لموضوع الهجمة على العرب والمسلمين .. أقول ..

    نحن العرب المسلمون في العالم اليوم ، أصبحنا كالبدوي المحافظ على عادات وتقاليد قبيلته والتي لا يرى ولا يعلم سواها ؛ .. والذي أجبرته الحاجة ومتطلبات العصر أن يجوب الساحات العامة والأسواق الحرة المختلطة في المدن - صحبة عائلته ..

    فهو بداية سيستغرب ويغضب ، وينتظر من الآخرين تغيير سلوكهم ، واحترام عاداته وتقاليده التي يراها الأفضل والأنسب للجميع - من وجهة نظره .. ؛

    .. ثم إنه بعد ذلك سيعتبر ما يجري أمامه بمثابة نيل من كرامته ، وهزيمة لشعاراته وقناعاته ومبادئه التي طالما تغنى بها ..

    ثم إنه في نهاية المطاف سيجد أمامه ثلاث خيارات لا رابع لها ..
    وهي إما الرضوخ للأمر الواقع ومواكبة مجتمع المدينة ، والتخلي عن العادات والمبادئ القديمة .. بمعنى إعلان الهزيمة والاستسلام .! بسبب ضعف إمكاناته - في مقابل متطلبات العصر وتعقيدات الحياة وتطورها ..

    أو .. العودة إلى البادية والاعتماد على الذات والاستغناء عن خدمات المدينة ورفاهيتها ، والرضا بمقتضيات التخلف .. ودفع الثمن ..

    أو .. محاولة التوفيق بين المعتقد والواقع المفروض ، من أجل الخروج من المعركة الخاسرة بأقل الخسائر .
    وهي معادلة صعبة ، وتزداد تعقيداً كلما كان الاختلاف بين أطرافها في الأساسيات ، (المبادئ التي يدعو لها المعتقد - والخروقات التي يفرضها الواقع) .

    والخيار الأخير أو المعادلة الأخيرة يمكن إيجادها وتهذيبها واستثمارها لتحقيق الغاية والتوازن .. ولكنها تحتاج إلى إرادة أفراد ، ولا تكفي لتحقيقها السياسات العامة للمجتمعات ..!
    ومن هنا تبرز أهمية إحياء كيان الفرد - المفقود لدينا ..!

    تحياتي للجميع ..

  9. #9
    الصورة الرمزية د. نجلاء طمان أديبة وناقدة
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    الدولة : في عالمٍ آخر... لا أستطيع التعبير عنه
    المشاركات : 4,218
    المواضيع : 71
    الردود : 4218
    المعدل اليومي : 0.87

    افتراضي

    الأديبة المتألقة : ريما الخاني

    الشكر لك موصول على قضية حساسة تناولتها في المقال.

    وافر الشكر للأديب الناقد الفذ: د. محمد حسن السمان على مداخلة أوجزت فأنجزت. لله در عينه البصيرة!

    والشكر الجزيل للأديب المتجدد أبو بكر الزوي على مداخلاته الثرية التي أثرت الموضوع وألقت عليه الضوء لكشف ظلال مهمة.

    فقط أردت أن أتساءل, هل العري هو عري الجسد أم أنه يتخطى ذلك بكثير إلي عري في الفكر والأخلاق والقيم؟؟؟ هل التعري يشمل الثياب أم الأفكار والمباديء والمثل؟؟؟؟؟

    هل الذنب يقع بكاملة على التي تتعرى , أم الناظر إليها , والمشجع لذلك التعري؟؟؟

    إن صناعة التعري والتقنية الحديثة التي تداخلت فيه طلبا للإثراء الفاحش, كانت وتكون من خلال من يطلب هذه المنتجات ويلهث وراءها. هذه الصناعات ستفشل تماما وتنحدر إذا لم تجد من يطلبها.

    هذا ما يسمى من وجهة نظري سياسة الطلب والمطلوب, والعارض والمعروض.

    إن الكلام في هذا الموضوع لا يتوقف, لكني لا أحب أن أثقل على الأحبة.


    تقبلي مرور منى سريع

    شذى الوردة ورمضان كريم وأكرم منه ربي


    د. نجلاء طمان
    الناس أمواتٌ نيامٌ.. إذا ماتوا انتبهوا !!!

  10. #10
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2006
    العمر : 50
    المشاركات : 3,565
    المواضيع : 416
    الردود : 3565
    المعدل اليومي : 0.69

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوبكر سليمان الزوي مشاهدة المشاركة
    تعقيباً على مشاركة الأستاذ الكبير الجليل .. د. محمد حسن السمان
    أقول ليس مستغرباً أن يُلفت - الدكتور السمان - انتباهنا إلى محطة فكرية مفصلية - مررنا بقربها دون أن نـُعـرّج عليها ..
    في موضوع الأخت .. ريمة .. الذي لا مس واقعاً معاشاً ..
    حيث أشار الدكتور متسائلاً .. من الجاني ومن المجني عليه ..! وهذه إشارة بالغة الدقة -يُشكر عليها ويمتدح ذكاؤه وحصيلته الأدبية الكبيرة ..
    فحقاً ..
    هل صفة المُغتصِب لا تـُطلق إلا على الرجل بحكم ذكورته .. حتى عندما يُفرض عليه ذلك ..؟
    أليس هو الآخر إنسان - ولطاقته وصبره حدود ، ولشهوته قوة قد يضعف أمامها ..! ألا يمكن أن يكون هو المُغتصَب .!
    واستطراداً لموضوع الهجمة على العرب والمسلمين .. أقول ..
    نحن العرب المسلمون في العالم اليوم ، أصبحنا كالبدوي المحافظ على عادات وتقاليد قبيلته والتي لا يرى ولا يعلم سواها ؛ .. والذي أجبرته الحاجة ومتطلبات العصر أن يجوب الساحات العامة والأسواق الحرة المختلطة في المدن - صحبة عائلته ..
    فهو بداية سيستغرب ويغضب ، وينتظر من الآخرين تغيير سلوكهم ، واحترام عاداته وتقاليده التي يراها الأفضل والأنسب للجميع - من وجهة نظره .. ؛
    .. ثم إنه بعد ذلك سيعتبر ما يجري أمامه بمثابة نيل من كرامته ، وهزيمة لشعاراته وقناعاته ومبادئه التي طالما تغنى بها ..
    ثم إنه في نهاية المطاف سيجد أمامه ثلاث خيارات لا رابع لها ..
    وهي إما الرضوخ للأمر الواقع ومواكبة مجتمع المدينة ، والتخلي عن العادات والمبادئ القديمة .. بمعنى إعلان الهزيمة والاستسلام .! بسبب ضعف إمكاناته - في مقابل متطلبات العصر وتعقيدات الحياة وتطورها ..
    أو .. العودة إلى البادية والاعتماد على الذات والاستغناء عن خدمات المدينة ورفاهيتها ، والرضا بمقتضيات التخلف .. ودفع الثمن ..
    أو .. محاولة التوفيق بين المعتقد والواقع المفروض ، من أجل الخروج من المعركة الخاسرة بأقل الخسائر .
    وهي معادلة صعبة ، وتزداد تعقيداً كلما كان الاختلاف بين أطرافها في الأساسيات ، (المبادئ التي يدعو لها المعتقد - والخروقات التي يفرضها الواقع) .
    والخيار الأخير أو المعادلة الأخيرة يمكن إيجادها وتهذيبها واستثمارها لتحقيق الغاية والتوازن .. ولكنها تحتاج إلى إرادة أفراد ، ولا تكفي لتحقيقها السياسات العامة للمجتمعات ..!
    ومن هنا تبرز أهمية إحياء كيان الفرد - المفقود لدينا ..!
    تحياتي للجميع ..
    السلام عليكم
    اظنك استاذي ابو بكر اختصرت ماذا كنت اود القول...
    انه عالمنا الصعب والذي يجب الا يجردنا بشكل من الاشكال مما نعتز به
    اما قضية الجاني والمجني عليه كما قال الدكتور السمان
    فيمكن للطرفين ان يشكلا ذات الدور مجني ومجني عليه ودورنا نحن المربين خطير بحيث يجب ان نعي دورنا العقيدي وتثبيت مفاهيم لايمكن زعزعتها مستقبلا
    تحيه وتقدير

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. صباح الخير (149) هوليود والاعلام العربي
    بواسطة ريمة الخاني في المنتدى النَادِى التَّرْبَوِي الاجْتِمَاعِي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 28-03-2010, 08:03 PM
  2. كتاب ظاهرة الإعراب في النحو العربي
    بواسطة آمال المصري في المنتدى المَكْتَبَةُ الأَدَبِيَّةُ واللغَوِيَّةُ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-12-2008, 01:32 AM
  3. عصر العهر
    بواسطة د. عمر جلال الدين هزاع في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 44
    آخر مشاركة: 30-12-2006, 06:07 PM
  4. صورتان من العهر الصحفى ؟؟
    بواسطة محمد شعبان الموجي في المنتدى الإِعْلامُ والتَّعلِيمُ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-12-2004, 10:37 AM