أحدث المشاركات
صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 30

الموضوع: دموع المساء

  1. #11
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Dec 2006
    الدولة : في عقل العالم ، في قلب الحكايات
    المشاركات : 1,025
    المواضيع : 36
    الردود : 1025
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي

    أختنا : حلا سمحان ،

    المهم في الأمر أن تكون أختنا نور أحسن حالاً وأن تكون بصحة جيدة ز

    أمر آخر ، وهو موافقتها على النشر ، لأن هذا الأمر في غاية الأهمية حفظًا لحقوقها الأدبية .

    أما أنتِ يا أختنا ؛ فأهلاً بما تنشرين في الواحة أيًا كان فنحن أسرة لا نبحث عن الأدب المتميز فحسب ، وإنما تعنينا المواهب أيضًا وهنا نتعلم .

    كل الترحيب بكِ في الواحة المباركة .

    شكرًا لأملنتكِ ، وأهلاً بكِ أختًا

    محبتي واحترامي

    مأمون

  2. #12
    الصورة الرمزية محمد إبراهيم الحريري شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2006
    المشاركات : 6,296
    المواضيع : 181
    الردود : 6296
    المعدل اليومي : 1.22

    افتراضي

    الأخت نور
    تحية طيبة
    موجع ما قلته يا حلا ، لكن هي حالة اجتماعية خضعت لمقاييس الذمورة مرغمة ، وسكبت حريق البوح هنا ليكون للقارئ نقطة تضيء مسارب الآلام تستجدي الأيام تغيير النظرة للبنت ، لكن أنى يكون ذلك ، وسيف العرف مسلط ثلمته على رقاب الآمال .
    قصة من واقع الحياة نعيشها كل لحظة ، وما الجديد فيها إلا تلك القسمات المرسومة بوضوح على قرص الشمس المنهوب على مرآى من الغروب ، وكأن الأيبة ارادت وضعنا أمام مشهد غروب همجي ، الشمس فيه ضحية ، والغروب هو الجاني ، وهي حالة روحية لكل من وقعت قدمي حياته تحت طائلة العفونة الذكورية ، أو تسلط الليل على مهار النهار .
    أحيييك أديبة سطعت اشعة قلمها حزينة ، فكنا نعكس حالتها ألما .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #13
    الصورة الرمزية فاطمة جرارعة شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2007
    الدولة : فلسطين
    العمر : 31
    المشاركات : 848
    المواضيع : 52
    الردود : 848
    المعدل اليومي : 0.18

    افتراضي

    نور الغالية ... أكثر من رائعة... و شهادتي ستكون مجروحة

    الأخت حلا...أشكرك على نقل القصّة إلينا و الله يسامح اللي أجلّتها للآن

    لكن.........


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حلا سمحان مشاهدة المشاركة

    وفي الايام الماضية تعبت صحتها ومرضت وغابت عن الواحة
    لعلها بخير الآن؟؟!!!

    بلّغيها تحياتي و تمنياتي بالشفاء العاجل

  4. #14
    الصورة الرمزية عمر زيادة شاعر
    تاريخ التسجيل : Aug 2006
    الدولة : فلسطين
    المشاركات : 2,052
    المواضيع : 121
    الردود : 2052
    المعدل اليومي : 0.41

    افتراضي

    ..............................
    ...............................

    لا أعرف ماذا أقول لكن ...

    هنا تنفجرُ أحاسيس في القصة و في التعليق الرقيق الراقي من حلا...

    لنور أقول هي قصّة جميلة مفعمة مليئة بالصور و التشبيهات و بالفكر و العبر واقعية النسج راقية المنزلة
    و كالعادة أنت أستاذة معلمة...
    و لحلا
    بوركتِ من فتاةٍ سامية بخلقها و مشاعرها و حنانها
    ما شاء الله (طالعة لاختك)

    و لنور مرة أخرى

    أتمنى الشفاء العاجل لكِ و لنا فنحن إذا أصابك داء أصابنا...
    عافاكِ الله و عافانا

    احترامي و تقديري و اعتزازي
    عمر زيادة

  5. #15
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Sep 2006
    العمر : 34
    المشاركات : 1,747
    المواضيع : 28
    الردود : 1747
    المعدل اليومي : 0.35

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مأمون المغازي مشاهدة المشاركة
    أديبتنا : نور سمحان ،
    اعتمدت التداعي في منطقة كانت رائعة عرضًا وصياغة لتعالج حالة القهر والقمع الزواجي الذي يبقى قمعًا حتى ولو بدت نواتجه من أولاد ومن علاقات تبدو سوية إلا أنها تنطوي على الألم والتباعد الشديد ، نور سمحان تمكنت هنا من جذب الانتباه ولم تعتمد التشويق كهدف أساسي ، وإنما اعتمدت على التسلل إلى نفس المتلقي ، فإن كان به من الداء كشفته ، وإن لم يكن به ، عايش حالة الآخرين .
    عمل سأعود إليه ، أيتها المتمكنة من نفوس قرائك .
    محبتي واحترامي
    مأمون
    أستاذ مأمون
    أن يمرّ طيف حرفك فوق كلماتي المثقلة بحروف الوجع
    فهذا كرم منك
    وان تقرأ بعين الناقد المتمرس نصي المتواضع
    فهذا والله جلّ ما أتمنى
    أنتظر هطول حرفك
    تقديري لك

  6. #16
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Sep 2006
    العمر : 34
    المشاركات : 1,747
    المواضيع : 28
    الردود : 1747
    المعدل اليومي : 0.35

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رفيق الحزن مشاهدة المشاركة
    الأخت الغالية نور
    والأديبة الراقية
    لنتحدث أولا عن صلب موضوع النص
    ربما نلخصه بالجهل أو ربما الفقر القاتل الذي يرغم الأنسان على أرتشاف بعض قطرات التعاسة بالحياة رغم عنه وتواتر هذا الجهل بين قوسين ( الزواج المبكر ) من اجل دواعي كثيرة وأسباب كثيرة تافهة بعض الشيء منها الشرف الذي بأعتقاد بعض الناس أو بعض الشرائح الجاهلة من المجتمع الفلسطيني والتي ما زالت هذه الأفكار تستوطن عقولهم وهو ان الشرف معرض للأنتهاك إذا حدث أن الفتاة أختلطت بالحياة العملية والثقافية بالمجتمع لنقل : لو انني أشرفت على مشروع وكنت واثقا من نفسي بهذا المشروع وأن المشروع سوف ينجح بإذن الله ألا أطلقه ولكن !!! ضمن قوانيني التي وضعتها لأجل هذا النجاح المرجو لهذا المشروع وهكذا الفتاة والأب إذا كان الأب واثقا من أبنته ليعطيها صلاحياتها أو أو حرية كافية لتكون فرد من المجتمع فرد ناشط ولكن ضمن قوانين الأب التي يراها مناسبة لهذه الفتاة وهذا ما يجب ان يحصل
    ربما بدأت هذه الأفكار تتلاشى من العقول ولكن بعض العقول وليس جميعها ومن بعض الشرائح وخاصة بالمجتمع الفلسطيني للأسف.
    أخت نور هذا كان رأيي بالنسبة لموضوع نصك
    اما بالنسة لنصك ككل
    فأنت تعلمين رااااااااائع واكثر من رااائع
    تصوير للأحداث بصور رائعة
    وأعجبتني هذه
    تحاياي الحارة لك اختي
    العزيز أنس
    قراءتك المتأنية للنص تنم عن وعي وإدراك لماهية الحرف المكتوب
    ليس فقط الزواج المبكر ما عنيت
    وإنما قصدت إجبار المرأة على الاقتران بمن لا تريده
    لأسباب عديدة كماتفضلت أنت الفقر الحاجة ربما الجهل والتقيد بالعادات والتقاليد البالية
    شكرا لمرورك الجميل
    تقديري واحترامي

  7. #17
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Sep 2006
    العمر : 34
    المشاركات : 1,747
    المواضيع : 28
    الردود : 1747
    المعدل اليومي : 0.35

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. نجلاء طمان مشاهدة المشاركة
    المبدعة: نور
    عمل قصصي اجتماعي هادف كتب بشاعرية رائعة وطرح فكرة الزواج بالإكراه في إبداع. إن الحال في إكراه الفتيات على رفيق عمرهن أصبح مزريا, يتنافى عما أقره الإسلام أو الديانات المتسامحة في وجوب رضا الفتاة لزوجها. يؤدي هذا الإجبار والتعسف في النهاية الى فشل في هذا الزواج أو ذبح للزوجة المقهورة أو خيانة أحدهما للآخر, مما يؤدي في النهاية الى تصدع في الهيكل الاجتماعي الأسري. وهي ظاهرة تتواجد في الأوساط الفقيرة والغنية , الجاهلة والراقية على حد سواء, ودائما الهدف منها طمع في زيادة المادة أو النفوز أو المركز, أو أو أو.. والضحية دائما تكون الفتاة المجبورة. إن الولوج في المحور النفسي لدى البطلة بدأ قويا من الإفتتاحية ثم خفتت قوته في درجة تنازلية فى الحبك ووصلت لنهايتها في الخاتمة... التي أوضحت قمة اليأس . وظهرت الحالة النفسية ذات تأثير حاد على الألفاظ والتراكيب والعبارات, فخرجت العبارات والتشبيهات ذات درجة عالية من التشاؤمية ظهر ذلك في وصف الغروب والنهاية المحزنة التي أظهرت تحول الزوجة الى صورة باردة في إطار بارد.
    شذى الوردة لإبداعك , ورمضان كريم
    د. نجلاء طمان
    د. نجلاء
    كان تحليلك للقصة رائعا
    لكم أسعد بأصحاب العقول النيرة مثلك سيدتي
    الف شكر لهذا الحضور البهي
    ولهذه الطلة التي لا تقدر بثمن
    محبتي وتقديري

  8. #18
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Sep 2006
    العمر : 34
    المشاركات : 1,747
    المواضيع : 28
    الردود : 1747
    المعدل اليومي : 0.35

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ريمة الخاني مشاهدة المشاركة
    نعم لقاء ظاهري وطلاق جوهر...
    تحيه لقلمك الشجي اختاه
    ريمة........
    سعيدة انا بك
    لا حرمني الله منك أختا عزيزة
    تقديري

  9. #19
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Sep 2006
    العمر : 34
    المشاركات : 1,747
    المواضيع : 28
    الردود : 1747
    المعدل اليومي : 0.35

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوتيار تمر مشاهدة المشاركة
    حلا الصغيرة/ الرقيقة...
    اهلا بك في اول تحليق في فضاء الواحة الخضراء..
    دموع المساء/ عنوان/ بين الوحي والتشطير/ يلامس الافق الذاتي الشاعري/ ويلامس الافق الذاتي كواقع حي ملموس/ يتراءى بالعين المجردة/ تلك هي الهمسة التي يوحي العنوان به/ ومما شلاك فيه ان النص جاء وفق معايير ذاتية بحتة/ حيث الحوار/المنولوج الداخلي للنص لامست فيه المزج اللطيف بين البوح/ الخاطرة/ وبين السردية المتقنة/لغة وبناءً/ وهذا بلاشك يحسب لك حلا/ كامتياز/باعتبارها تجربة اولى/ النص هو الأفكار المثقلة بالحيرة والقلق التي تهيمن على الإنسان من حين إلى حين.. يهرب منها ثم يتحملها.. تطارده في كل كوة وفي كل ركن ينتصر عليها.. لكنها كالافاعى تصعقه.. فهل سيقاوم سمومها.. أم تراها تقتله..هكذت هي الافكار تزادحم الانسان في كينونته/ واقعه/ وهي ربما تكون محض افتراء/وهم/ فكيف بتلك الافكار وهي حقيقة ماثلة للعيان/ على بعد خطوات من السمع/والرؤية/ والملامسة/ بلاشك هي تغوص بنا في متاهات اللاوجود/ وتحملنا على اجنحة وهمية/ واخرى متعبة مرهقة مذيبة للذات/ لتصل بنا الى ساحة الوجود الانساني المر/ الذي نجد فيه الانسان من اجل متعة شخصية يذبح فرحة وابتسامة الكثيرين من حلوه/ انها القسوة الوجودية/ انه اعلان رسمي لموت الانسان في الانسان/ولعلي اعلم المغزى من هذه الهمسة لذا اجدني اعجز عن التعبير/ المهم حلا/أسلوب ممتع/ ونهاية لا تستهين بذكاء المتلقي/، وتجبره على الاسترسال في البحث..والتساؤل حول مصير الانسان عندما تجتاحه مثل هذه الاعاصير والاهوال.
    لك ايتها العزيزة خالص الحب والمودة
    ومرة اخرى اهلا بك في حمى الواحة مبدعة اكيد
    حبي
    جوتيار
    جووووووووو
    كعادتك أيها النقي تضفي على النص بعضا من نقائك
    أحملق في تلك الحروف التي نثرتها فأدرك أنك دائما وابدا تكون الأقرب لحرفي
    والأسرع في سبر أغواره
    والأصدق في التعبير عنه
    كنت هنا رائعا كما أنت دائما ايها الطاهر
    شكرا لأنك تتغلغل بين النبض والنبض
    وترتحل بين الوريد وأخيه
    وتنوء بحمل دموعي الملتهبة
    لله أنت ما أروع قلبك
    حبي وتقديري

  10. #20
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Sep 2006
    العمر : 34
    المشاركات : 1,747
    المواضيع : 28
    الردود : 1747
    المعدل اليومي : 0.35

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رفيق الحزن مشاهدة المشاركة
    الأخت الغالية حلا
    والطير المحلق بأول تحليق له بالواحة
    لنتحدث أولا عن صلب موضوع النص
    ربما نلخصه بالجهل أو ربما الفقر القاتل الذي يرغم الأنسان على أرتشاف بعض قطرات التعاسة بالحياة رغم عنه وتواتر هذا الجهل بين قوسين ( الزواج المبكر ) من اجل دواعي كثيرة وأسباب كثيرة تافهة بعض الشيء منها الشرف الذي بأعتقاد بعض الناس أو بعض الشرائح الجاهلة من المجتمع الفلسطيني والتي ما زالت هذه الأفكار تستوطن عقولهم وهو ان الشرف معرض للأنتهاك إذا حدث أن الفتاة أختلطت بالحياة العملية والثقافية بالمجتمع لنقل : لو انني أشرفت على مشروع وكنت واثقا من نفسي بهذا المشروع وأن المشروع سوف ينجح بإذن الله ألا أطلقه ولكن !!! ضمن قوانيني التي وضعتها لأجل هذا النجاح المرجو لهذا المشروع وهكذا الفتاة والأب إذا كان الأب واثقا من أبنته ليعطيها صلاحياتها أو أو حرية كافية لتكون فرد من المجتمع فرد ناشط ولكن ضمن قوانين الأب التي يراها مناسبة لهذه الفتاة وهذا ما يجب ان يحصل
    ربما بدأت هذه الأفكار تتلاشى من العقول ولكن بعض العقول وليس جميعها ومن بعض الشرائح وخاصة بالمجتمع الفلسطيني للأسف. أخت حلا هذا كان رأيي بالنسبة لموضوع نصك
    اما بالنسة لنصك ككل
    فأنت تعلمين رااااااااائع واكثر من رااائع
    تصوير للأحداث بصور رائعة
    وأعجبتني هذه
    تحاياي الحارة لك اختي
    الاخ العزيز أنس
    عودتك تعني الكثير
    شكرا لك من اعماق الحرف
    تقديري

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. (وانتصف المساء...)
    بواسطة مـي علـي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 29-12-2004, 07:38 PM
  2. سويعات المساء
    بواسطة الهـ عبدالله سيف ـدب في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 11-11-2004, 04:08 PM
  3. إذا أصبحت فلا تنتظر المساء
    بواسطة عدنان أحمد البحيصي في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-08-2004, 07:09 AM
  4. أفكار المساء لطفل في الثانية عشرة
    بواسطة أبو جاسم في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 07-01-2004, 02:33 PM