أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: جيوش الفلق .. وألوية الحب

  1. #1
    الصورة الرمزية طارق الفياض قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Nov 2006
    الدولة : السعودية
    العمر : 50
    المشاركات : 30
    المواضيع : 5
    الردود : 30
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي جيوش الفلق .. وألوية الحب

    يا جيوش الفلق تقدمي فسأعقد ألوية الحب ........قصة قصيرة
    فيما يروى عن مملكة الحب
    أن ملِكاً أستوزر الوزراء وكانت مملكة الحب مستقرة ، أمن وأمان ، والرعية لا تشكو من كثرة الحب وشجنه وقد أبدع ذلك الملك في زوايا المملكة أكشاكاً صغيرة تبيع الزهور.
    كان ذلك الملك مزهوا بملكه وقدرة مملكته على مقارعة أقوى الممالك في ذلك العصر سطوة ورهبة وبطشا وقد كان لتلك المدينة ولذلك الملك جيشا عرمرم ذو عدة وعتاد ضخم وكبير
    كان لمملكة الحب عشرة ألوية وفي كل لواء عشرة آلاف جندي وكل جندي يحمل عدته وعتاده على ظهره ينخرط في فراشه ويصحو وقد أخذ أهبته واستعد لمنازلة من في الميدان إن جد الجد وبرز للميدان محاربيه كانت الصحراء ممتدة مد البصر وكانت الأرض واحة غناء وكانت البساتين غابات من الثمر والورد والزهر عطورهم فواحة وروائحهم جميلة بيوتهم واسعة ووجوههم حسنة نساؤهم من أطيب النساء دلاً ودلالا نساؤهم في البيوت يذبن أنوثة وفي الشوارع يفحصن شرفا وعزا وفي الإكرام ضيافة ووضاحة وطيب مبسم .
    كان بجوارهم مملكة أمتهن أهلها الكراهية والحقد والغش والخديعة والمكر كانت أرضهم أرضا بلقعا
    وكانت بيوتهم ضيقة كنفوسهم ونساؤهم نزغات الطبع جلفات التعامل بخيلات لا يتبسمن ولا يكرمن من مر عليهن مزارعهم كلها شوك وغذائهم طعام رديء وروائحهم منتنة نتانة العفن في أشد حالاته
    فرق بين الأمن والخوف بين الحب والكراهية بين التعب والراحة
    هكذا حال مدن خلت من الحب والخير
    سمع الناس في مملكة الكراهية عن حال أهل مملكة الحب فثارت الغيرة في نفوسهم وجلب عليهم الشيطان الحسد وقامت نساؤهم بتحريض رجالهم على أن يدمروا أهل الحب ومملكتهم
    ضربت طبول الحرب وقامت أهازيج مملكة الكراهية فقد شعروا بالسعادة في نفوسهم المريضة لتدمير مملكة الحب التي كانت ترفل بأعيادها التي لا تنتهي من ابتهاج لابتهاج ومن خير إلى خير
    سمع ملك مملكة الحب عبر عيونه وجواسيسه بما حصل من جيرانه فأرسل لهم الرسل
    ودفع لهم بالحكماء ليتجنبوا أن يصلوا للكراهية عبر ميدان المعركة وإراقة الدماء بأن يعطيهم منهجه وطريقته ليجنبوا أنفسهم حربا سيخسر الجميع فيها المنتصر والمهزوم الكثير ونهاية المطاف سينفض سامر الحرب ولن يجد أي طرف مكاسب سوى الخسائر من البشر والعتاد والقوة ويتم الاطفال وترمل النساء وضيق الأرزاق
    لم ينفع معهم شيء وثارت ثائرة الحرب وظن الكراهيون أن الحرب مقدما قد حسمت لهم فكيف
    للمحبين أن يدافعوا عن أنفسهم وينفوا عن حريمهم السبي والتعبيد يا للهول أن يفكر كل حاقد أن كل متسامح يتركه يعيث فسادا في الأرض أنه ضعف وعجز عن ردعه وقهره وإيقافه عند حده
    دق ملك الحب طبول حربه وحزب جنوده في مقدمة وساقةٍ وقلب وميمنة وميسرة ورماة وعيون ووضع جنودا خلف خطوط العدو بسرعة عجيبة لم يفطن الكراهيون لحسن تنظيمه وجودة خطته
    فقد كان الحب يدفعه ليكون متيقظا لكل ما يدور ولا يحجب عينيه الكراهية نور الحب بصره وبصيرته لم يكن حبهم من النوع الذي يتاجر به من لا يرعوي نحو حب شامخ يصنع المعجزات ويدفع بمن يحب ان يكون إلا عملاقا مهما طالت قامة خصومه وأعدائه
    هكذا نشبت أظفار الحرب في أجساد المتحاربين وثارت ثائرة الحرب
    كان القساة يضربون الهامات ويفصلون الرؤوس بلا رحمة
    وكان المحبين يتجنبون إهراق الدم إلا في وقت الحاجة له قتل من الفريقين الكثير
    وأسرى الكراهيون لدى المحبين أكثر بكثير فمن له رغبة الإصلاح لا يكون هدفه الذبح والنحر ولكن هدفه أسمى من أن يخسر إنسان حياته بلا فضيلة يحملها
    ووضعت الحرب أوزارها وكان لحسن تخطيط ملك مملكة الحب الظفر أن أنتصر في المعركة وهزمت جموع الكراهيين واسر منهم رؤوس وكبار وفرسان
    بعد أن هزم الجمع
    قام المحبين بتعليم الكراهيين أصول الحب والحياة الجميلة وكلما أتم واحد منهم أعتق ليذهب لأهله
    حرا ومزودا بباقات من الزهور وطاقات من الورد وروائح جميلة وما يروج للحب من ورق وكلام
    حسن وجميل ورقة وعذوبة في اللفظ والمنطق والأسلوب
    وبعد حين تغير فكر القوم وطريقتهم وأسلوبهم وأصبح الكراهيون طليعة الحب وعنوان غير ذلك الوجه الكالح لتلك المدينة التي ما إن تغير فكر ومشاعر أصحابها حتى صلحت حالهم وتغير ميزانهم
    وطريقة عيشهم .
    هذه قصة رمزية تنقلنا إلى عالم من عوالم الخيال لكنها تضرب إلى مغزى يثري المتأمل للفكرة
    الفرق بين حالين ولعل أول المغزى أن يفرق الناس بين حب يصنع الخراب والدمار وكراهية تفقد الإنسان تفكيره السليم وأسلوبه وطريقته المثلى والسوية وكل دعوى يجب أن ينظر في حال صاحبها
    وهذه الحالة هي الحكم التي يحكم به على أسلوبه ونظامه ومشاعره وطريقته

  2. #2
    الصورة الرمزية وفاء شوكت خضر أديبة وقاصة
    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : موطن الحزن والفقد
    المشاركات : 9,734
    المواضيع : 296
    الردود : 9734
    المعدل اليومي : 1.91

    افتراضي

    الأخ الفاضل / طارق الفياض ..

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    أكرمك الله أيها الكريم على هذه الرمزية التي بحق إن تأملناها وجدنا فيها العظة ، وتعلمنا أن الحبني يبني لا يهدم ، وأن بالحب تعمر القلوب والبيوت والدول .
    وأن الكراهية هدامة ، وأول ما تهدم نفس الإنسان الحامل للكره ، فتعكر صفو نفسه ومزاجه ، ملامحه تجدها مكفهرة كسود السحاب ، والغيظ والحنق يملأ نفسه ، فكيف لا وهو يحمل الكره ، والكره لا يحب الخير ، والخير لا يوجد إلا في النفوس الطيبة النقية من كل غل وكيد وحقد .
    فكرة جميلة ، وتسلسل سردي سلس ، إلا أن نصك افتقد لعلامات الترقيم حيث لا يدري القارئ أين انتهت الجملة ولا صيغتها .

    شكرا لسعة صدرك ..
    تقديري واحترامي .
    //عندما تشتد المواقف الأشداء هم المستمرون//

  3. #3
    الصورة الرمزية سحر الليالي أديبة
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    الدولة : الحبيبة كــويت
    العمر : 34
    المشاركات : 10,148
    المواضيع : 309
    الردود : 10148
    المعدل اليومي : 1.91

    افتراضي


    الفاضل " طارق "

    بــ حق قصة في منتهى الروعة..!!

    سع ــدتـ بــ قراءة نبضك..!!!!

    سلمت ودمتـ بــ خير

    لك تقديري وقوافل ورد

  4. #4
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.78

    افتراضي

    الفياض ....
    اعجبتني الفكرة / هنا لعمقها ولكونها ذا التحام اتصال مباشر بالواقع العياني / ولانها لم تحل لغة خطابها بالرغم مما شابها من بعض الاضطراب / بسبب رمزيتها القاتمة في احيان كثيرة / وكذلك تجاهل استخدام علامات الترقيم / وكذلك دون التفاعل مع دلالتها البعيدة الغور / إذ انطلقت من حالة واقعية / ورؤية ذاتية / لتحل مكان اخرى عامة / هي الاخرى كانت ضمن دائرة الواقع فتناسخت / وتكونت بذلك رؤية اعمق برمزية دالة / تملكها وجد التعلق بالتغيير / واعتماده وسيلة للخروج من المأزق الانساني في الوقت الحاضر سواء على المستوى الداخلي / الخاص / ام المستوى الخارجي / العام / لدرجة الانفصال عن اللحظة في الزمان رغم الظروف القائمة / قمة في التعبير عن رفض اللاوعي للحدث في الواقع / وقمة في الايمان بالتغيير كوسيلة / للوصول الى حال افضل مما نحن عليه...

    محبتي لك
    جوتيار

  5. #5
    الصورة الرمزية طارق الفياض قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Nov 2006
    الدولة : السعودية
    العمر : 50
    المشاركات : 30
    المواضيع : 5
    الردود : 30
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وفاء شوكت خضر مشاهدة المشاركة
    الأخ الفاضل / طارق الفياض ..
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
    أكرمك الله أيها الكريم على هذه الرمزية التي بحق إن تأملناها وجدنا فيها العظة ، وتعلمنا أن الحبني يبني لا يهدم ، وأن بالحب تعمر القلوب والبيوت والدول .
    وأن الكراهية هدامة ، وأول ما تهدم نفس الإنسان الحامل للكره ، فتعكر صفو نفسه ومزاجه ، ملامحه تجدها مكفهرة كسود السحاب ، والغيظ والحنق يملأ نفسه ، فكيف لا وهو يحمل الكره ، والكره لا يحب الخير ، والخير لا يوجد إلا في النفوس الطيبة النقية من كل غل وكيد وحقد .
    فكرة جميلة ، وتسلسل سردي سلس ، إلا أن نصك افتقد لعلامات الترقيم حيث لا يدري القارئ أين انتهت الجملة ولا صيغتها .
    شكرا لسعة صدرك ..
    تقديري واحترامي .
    السيدة الفاضلة وفاء شوكت خضر
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    شكرا لنقدك اللطيف ولكونها كتبت لتنشر في الجريدة ففضلت نشرها في المنتديات فلذلك خرجت بهذه الطريقة
    دمت بخير
    ساراعي الترقيم لاحقا ان شاء الله

  6. #6
    الصورة الرمزية طارق الفياض قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Nov 2006
    الدولة : السعودية
    العمر : 50
    المشاركات : 30
    المواضيع : 5
    الردود : 30
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سحر الليالي مشاهدة المشاركة

    الفاضل " طارق "
    بــ حق قصة في منتهى الروعة..!!
    سع ــدتـ بــ قراءة نبضك..!!!!
    سلمت ودمتـ بــ خير
    لك تقديري وقوافل ورد
    الفاضلة سحر الليالي
    شكرا لقوافل الورد من سيدة تحمل الكثير من العلم
    حياك المولى ودمت بخير

  7. #7
    الصورة الرمزية طارق الفياض قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Nov 2006
    الدولة : السعودية
    العمر : 50
    المشاركات : 30
    المواضيع : 5
    الردود : 30
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوتيار تمر مشاهدة المشاركة
    الفياض ....
    اعجبتني الفكرة / هنا لعمقها ولكونها ذا التحام اتصال مباشر بالواقع العياني / ولانها لم تحل لغة خطابها بالرغم مما شابها من بعض الاضطراب / بسبب رمزيتها القاتمة في احيان كثيرة / وكذلك تجاهل استخدام علامات الترقيم / وكذلك دون التفاعل مع دلالتها البعيدة الغور / إذ انطلقت من حالة واقعية / ورؤية ذاتية / لتحل مكان اخرى عامة / هي الاخرى كانت ضمن دائرة الواقع فتناسخت / وتكونت بذلك رؤية اعمق برمزية دالة / تملكها وجد التعلق بالتغيير / واعتماده وسيلة للخروج من المأزق الانساني في الوقت الحاضر سواء على المستوى الداخلي / الخاص / ام المستوى الخارجي / العام / لدرجة الانفصال عن اللحظة في الزمان رغم الظروف القائمة / قمة في التعبير عن رفض اللاوعي للحدث في الواقع / وقمة في الايمان بالتغيير كوسيلة / للوصول الى حال افضل مما نحن عليه...
    محبتي لك
    جوتيار
    لأول مرة تكون هذه القراءة الفلسفية لمقالاتي ونصوصي
    شكرا جزيلا لك
    تحليل واستنتاج الحلول من خلال الحروف والكلمات
    الحلول هي فكرة يطرحها من يحمل قلما للناس من خلال رؤيته
    جو تيار .. شكرا للحب الذي تبذله

  8. #8
    الصورة الرمزية د. نجلاء طمان أديبة وناقدة
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    الدولة : في عالمٍ آخر... لا أستطيع التعبير عنه
    المشاركات : 4,218
    المواضيع : 71
    الردود : 4218
    المعدل اليومي : 0.88

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طارق الفياض مشاهدة المشاركة
    يا جيوش الفلق تقدمي فسأعقد ألوية الحب ........قصة قصيرة
    فيما يروى عن مملكة الحب
    أن ملِكاً أستوزر الوزراء وكانت مملكة الحب مستقرة ، أمن وأمان ، والرعية لا تشكو من كثرة الحب وشجنه وقد أبدع ذلك الملك في زوايا المملكة أكشاكاً صغيرة تبيع الزهور.
    كان ذلك الملك مزهوا بملكه وقدرة مملكته على مقارعة أقوى الممالك في ذلك العصر سطوة ورهبة وبطشا وقد كان لتلك المدينة ولذلك الملك جيشا عرمرم ذو عدة وعتاد ضخم وكبير
    كان لمملكة الحب عشرة ألوية وفي كل لواء عشرة آلاف جندي وكل جندي يحمل عدته وعتاده على ظهره ينخرط في فراشه ويصحو وقد أخذ أهبته واستعد لمنازلة من في الميدان إن جد الجد وبرز للميدان محاربيه كانت الصحراء ممتدة مد البصر وكانت الأرض واحة غناء وكانت البساتين غابات من الثمر والورد والزهر عطورهم فواحة وروائحهم جميلة بيوتهم واسعة ووجوههم حسنة نساؤهم من أطيب النساء دلاً ودلالا نساؤهم في البيوت يذبن أنوثة وفي الشوارع يفحصن شرفا وعزا وفي الإكرام ضيافة ووضاحة وطيب مبسم .
    كان بجوارهم مملكة أمتهن أهلها الكراهية والحقد والغش والخديعة والمكر كانت أرضهم أرضا بلقعا
    وكانت بيوتهم ضيقة كنفوسهم ونساؤهم نزغات الطبع جلفات التعامل بخيلات لا يتبسمن ولا يكرمن من مر عليهن مزارعهم كلها شوك وغذائهم طعام رديء وروائحهم منتنة نتانة العفن في أشد حالاته
    فرق بين الأمن والخوف بين الحب والكراهية بين التعب والراحة
    هكذا حال مدن خلت من الحب والخير
    سمع الناس في مملكة الكراهية عن حال أهل مملكة الحب فثارت الغيرة في نفوسهم وجلب عليهم الشيطان الحسد وقامت نساؤهم بتحريض رجالهم على أن يدمروا أهل الحب ومملكتهم
    ضربت طبول الحرب وقامت أهازيج مملكة الكراهية فقد شعروا بالسعادة في نفوسهم المريضة لتدمير مملكة الحب التي كانت ترفل بأعيادها التي لا تنتهي من ابتهاج لابتهاج ومن خير إلى خير
    سمع ملك مملكة الحب عبر عيونه وجواسيسه بما حصل من جيرانه فأرسل لهم الرسل
    ودفع لهم بالحكماء ليتجنبوا أن يصلوا للكراهية عبر ميدان المعركة وإراقة الدماء بأن يعطيهم منهجه وطريقته ليجنبوا أنفسهم حربا سيخسر الجميع فيها المنتصر والمهزوم الكثير ونهاية المطاف سينفض سامر الحرب ولن يجد أي طرف مكاسب سوى الخسائر من البشر والعتاد والقوة ويتم الاطفال وترمل النساء وضيق الأرزاق
    لم ينفع معهم شيء وثارت ثائرة الحرب وظن الكراهيون أن الحرب مقدما قد حسمت لهم فكيف
    للمحبين أن يدافعوا عن أنفسهم وينفوا عن حريمهم السبي والتعبيد يا للهول أن يفكر كل حاقد أن كل متسامح يتركه يعيث فسادا في الأرض أنه ضعف وعجز عن ردعه وقهره وإيقافه عند حده
    دق ملك الحب طبول حربه وحزب جنوده في مقدمة وساقةٍ وقلب وميمنة وميسرة ورماة وعيون ووضع جنودا خلف خطوط العدو بسرعة عجيبة لم يفطن الكراهيون لحسن تنظيمه وجودة خطته
    فقد كان الحب يدفعه ليكون متيقظا لكل ما يدور ولا يحجب عينيه الكراهية نور الحب بصره وبصيرته لم يكن حبهم من النوع الذي يتاجر به من لا يرعوي نحو حب شامخ يصنع المعجزات ويدفع بمن يحب ان يكون إلا عملاقا مهما طالت قامة خصومه وأعدائه
    هكذا نشبت أظفار الحرب في أجساد المتحاربين وثارت ثائرة الحرب
    كان القساة يضربون الهامات ويفصلون الرؤوس بلا رحمة
    وكان المحبين يتجنبون إهراق الدم إلا في وقت الحاجة له قتل من الفريقين الكثير
    وأسرى الكراهيون لدى المحبين أكثر بكثير فمن له رغبة الإصلاح لا يكون هدفه الذبح والنحر ولكن هدفه أسمى من أن يخسر إنسان حياته بلا فضيلة يحملها
    ووضعت الحرب أوزارها وكان لحسن تخطيط ملك مملكة الحب الظفر أن أنتصر في المعركة وهزمت جموع الكراهيين واسر منهم رؤوس وكبار وفرسان
    بعد أن هزم الجمع
    قام المحبين بتعليم الكراهيين أصول الحب والحياة الجميلة وكلما أتم واحد منهم أعتق ليذهب لأهله
    حرا ومزودا بباقات من الزهور وطاقات من الورد وروائح جميلة وما يروج للحب من ورق وكلام
    حسن وجميل ورقة وعذوبة في اللفظ والمنطق والأسلوب
    وبعد حين تغير فكر القوم وطريقتهم وأسلوبهم وأصبح الكراهيون طليعة الحب وعنوان غير ذلك الوجه الكالح لتلك المدينة التي ما إن تغير فكر ومشاعر أصحابها حتى صلحت حالهم وتغير ميزانهم
    وطريقة عيشهم .

    ***************

    هذه قصة رمزية تنقلنا إلى عالم من عوالم الخيال لكنها تضرب إلى مغزى يثري المتأمل للفكرة
    الفرق بين حالين ولعل أول المغزى أن يفرق الناس بين حب يصنع الخراب والدمار وكراهية تفقد الإنسان تفكيره السليم وأسلوبه وطريقته المثلى والسوية وكل دعوى يجب أن ينظر في حال صاحبها
    وهذه الحالة هي الحكم التي يحكم به على أسلوبه ونظامه ومشاعره وطريقته

    القصة سردية روائية تعتمد على تقنية السرد الهاديء, شدني عنوان القصة فقد كان موفقا إلى حد كبير, لكن رباعيات القاص كانت شبه متكاملة. الفكرة عبر عنها القاص بشرحه في النهاية لمغزى قصته وهذا غير مستحب في تكنيك القص, لأن هذا يقفل باب التفكير لدى المتلقي. بل كانت نهاية القصة لابد أن تقف عند ما حددته لك من نجوم صغيرة في الاقتباس.

    لن أشير الى الفواصل فقد تم الإشارة إليها قبلي, لكن فضلا الاهتمام بألف الوصل وهمزة القطع والتفريق بينهما

    شذى الوردة لبداية موفقة


    د. نجلاء طمان
    الناس أمواتٌ نيامٌ.. إذا ماتوا انتبهوا !!!

  9. #9
    الصورة الرمزية طارق الفياض قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Nov 2006
    الدولة : السعودية
    العمر : 50
    المشاركات : 30
    المواضيع : 5
    الردود : 30
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. نجلاء طمان مشاهدة المشاركة
    القصة سردية روائية تعتمد على تقنية السرد الهاديء, شدني عنوان القصة فقد كان موفقا إلى حد كبير, لكن رباعيات القاص كانت شبه متكاملة. الفكرة عبر عنها القاص بشرحه في النهاية لمغزى قصته وهذا غير مستحب في تكنيك القص, لأن هذا يقفل باب التفكير لدى المتلقي. بل كانت نهاية القصة لابد أن تقف عند ما حددته لك من نجوم صغيرة في الاقتباس.
    لن أشير الى الفواصل فقد تم الإشارة إليها قبلي, لكن فضلا الاهتمام بألف الوصل وهمزة القطع والتفريق بينهما
    شذى الوردة لبداية موفقة
    د. نجلاء طمان
    سأتوب من غير المستحب وسأكفر عن تقصيري في الفواصل والقواطع
    د نجلاء طمان
    تيحة صادقة بالود

المواضيع المتشابهه

  1. مُشَاهَدَاتٌ عَبْرَ المَاءِ و الفَلَقِ (مدح الرسول صلى الله عليه
    بواسطة مصطفى الطوبي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 41
    آخر مشاركة: 22-04-2017, 03:18 PM
  2. إعراب سورة الفلق .. من "إعراب القرآن وبيانه" للدكتور محيي ال
    بواسطة فريد البيدق في المنتدى النَّحوُ والصَّرْفُ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 10-06-2011, 08:06 PM
  3. اللغة لعربية: التحديات والمواجهة (الأستاذ/ سالم مبارك الفلق)
    بواسطة بابيه أمال في المنتدى قَضَايَا أَدَبِيَّةٌ وَثَقَافِيَّةٌ
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 01-09-2007, 03:02 PM
  4. جيوش لمآرب أخرى
    بواسطة علي قسورة الإبراهيمي في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 02-11-2004, 11:11 PM
  5. أثر المعاصى على جيوش الاسلام
    بواسطة اسكندرية في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 23-10-2004, 01:19 PM