أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: قوارير تشتكي الاهتزاز

  1. #1
    الصورة الرمزية طارق الفياض قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Nov 2006
    الدولة : السعودية
    العمر : 50
    المشاركات : 30
    المواضيع : 5
    الردود : 30
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي قوارير تشتكي الاهتزاز

    قوارير تشتكي الاهتزاز

    ذات يوم تحركت العربة
    وبها قوارير زجاجية
    الطريق غير ممهد وغير مستوٍ
    والعربة تهتز بقوة تارة وبتؤدة تارة أخرى
    والقوارير تصطك ببعضها مرة بعنف ومرة بتؤدة حسب حالة الطريق
    وقائد المركبة يسير بطريقه ، وبجسده المترهل الممتليء وبكرشه المتراقص أمامه ، وبذقنه النصف محلوق الأشيب ،و العصى بيده يضرب بها حماره المنهك .
    تشتكي القوارير كثرة تراقصها واصطكاكها بعنف ببعضها وهي لاتملك لنفسها شيئا سوى أنها تصطك في كل مرة يصطفون فيها في هذه العربة .
    قد تتكسر بعضها فترمى وقد لوثت مكانها ومكان غيرها .
    يتأفف صاحب العربة من كثرة هذه الحوادث التي تحصل للقوارير التي ينقلها فهي تلوث عربته الخشبية وتجبره على تنظيفها كل مرة ، وثقل القوارير الزجاجية يعجل بهلاك عربته ، وهلاك حيوانه الأليف الذي يعتمد عليه بعد الله في رزقه وقوته
    ويتمنى لو استبدلت تلك القوارير الزجاجية بقوارير بلاستيكية اكثر أمانا وخفيفة الوزن وتحتفظ بما فيها ولا تصدر ضجيجا عنيفا كالزجاجية .. وتذهب الأمنيات أدراج الرياح .
    --- ذكرتني هذه الصورة بسائق الحافلة الصفراء وهو ينقل إناثا من بيوتهن إلى المدرسة نفس الحركة ونفس الفكرة وباختلاف المضمون فقواريرنا هنا إناث فالرفق بهن كالرفق بالزجاج خشية أن تنكسر إحداهن فتلوث ما حولها ونخسرها .
    ومن ذلك حديث النبي صلى الله عليه وسلم : " رفقا بالقوارير يا أنجشه"
    فقد كان يحدو بصوت خلاب جميل في القافلة لتتنشط الإبل وتتحرك ومن حلاوة صوته ونعومته وجماله خشي النبي صلى الله عليه وسلم من تكسر قلوب الإناث من جراء حلاوة صوته وجمال رنيمه
    فالأنثى روحها ونفسها يسحرها الكلام الخلاب والرنين الجميل للصوت الحسن كما يشترك معها كل ما يسمع الصوت ويحن له ويستريح لسماعه ويتعافى من الصوت المناسب وقد يمرض منه
    الصوت الحسن من المزامير الجميلة فقد أمتدح نبينا مزامير آل داود ووصف النبي أحد الصحابة بأنه يملك مزمارا من مزامير آل داود وقد أثنى على صوت أسيد بن الحضير رضي الله عنه وأن الملائكة تستمع له وقد نهى الله عن صوت كصوت الحمير في رفع الصوت وفحشه وبذاءته
    الصوت الذي تصدره القوارير نتيجة وعورة الطريق واصطفافها له دلالات واضحة لمن أراد أن يتعامل بصورة حسنة .
    القوارير والنساء يحتجن لمن يتعامل معهن بتؤدة وتصرف غير أرعن وغير مندفع ، لتسلم الحياة كما ينبغي أو سنفسد أكثر مما نصلح .
    في نهاية المطاف : رفقا بالقوارير فإننا لا ندري متى تتكسر.

  2. #2
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.78

    افتراضي

    الفياض المبدع......
    جاء النص هنا في تلازم جميل بين السردية المتقنة / والبوح الرقيق / حيث الصورة حملت معاناة المشهد نفسه / لكونها عانت معاناة القواير في البدء / ثم ما لبثت ان تحولت الى معاناة اعمق / وهي معاناة الانثى / التشبيه هنا ربما ليس بمجحد / لان المدلول الرقيق للقوارير / يتناسب لفظيا / ومن حيث اللمغزى / رقة الانثى / النص رسالة صريحة / ودعوة / فهل من يعتبر ؟
    لديك قدرة جميلة على تبني الصورة والفكرة ورسم ملامح القصيرة القصيرة الموجزة الهادفة والمكثفة ..
    دمت بخير
    محبتي لك
    جويتار

  3. #3
    الصورة الرمزية طارق الفياض قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Nov 2006
    الدولة : السعودية
    العمر : 50
    المشاركات : 30
    المواضيع : 5
    الردود : 30
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوتيار تمر مشاهدة المشاركة
    الفياض المبدع......
    جاء النص هنا في تلازم جميل بين السردية المتقنة / والبوح الرقيق / حيث الصورة حملت معاناة المشهد نفسه / لكونها عانت معاناة القواير في البدء / ثم ما لبثت ان تحولت الى معاناة اعمق / وهي معاناة الانثى / التشبيه هنا ربما ليس بمجحد / لان المدلول الرقيق للقوارير / يتناسب لفظيا / ومن حيث اللمغزى / رقة الانثى / النص رسالة صريحة / ودعوة / فهل من يعتبر ؟
    لديك قدرة جميلة على تبني الصورة والفكرة ورسم ملامح القصيرة القصيرة الموجزة الهادفة والمكثفة ..
    دمت بخير
    محبتي لك
    جويتار
    أعتز بهذه القراءة فالنص قد بذلت به جهد عميق في التفكير والصياغة والمراجعة بحسب قدرتي
    دمت بخير
    ومحبتي لك
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    الصورة الرمزية وفاء شوكت خضر أديبة وقاصة
    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : موطن الحزن والفقد
    المشاركات : 9,734
    المواضيع : 296
    الردود : 9734
    المعدل اليومي : 1.92

    افتراضي

    بارك الله بك ايها الكريم ..
    قصة انطوت على هدف سام ، وتنبيه وتلميح بشكل رمزي لكنه واضح ..
    وكم نحن بحاجة لمثل هذه النصوص الدعوية القيمة .

    جزاك الله خير الجزاء وأثقل موازينك ..
    //عندما تشتد المواقف الأشداء هم المستمرون//

  5. #5
    الصورة الرمزية طارق الفياض قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Nov 2006
    الدولة : السعودية
    العمر : 50
    المشاركات : 30
    المواضيع : 5
    الردود : 30
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وفاء شوكت خضر مشاهدة المشاركة
    بارك الله بك ايها الكريم ..
    قصة انطوت على هدف سام ، وتنبيه وتلميح بشكل رمزي لكنه واضح ..
    وكم نحن بحاجة لمثل هذه النصوص الدعوية القيمة .
    جزاك الله خير الجزاء وأثقل موازينك ..
    وبارك الله بك اختي الكريمة المشرفة العامة
    اللهم أمين ووفقك الله
    وأعتز بهذه القراءة

  6. #6
    الصورة الرمزية حسام القاضي أديب قاص
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    الدولة : مصر+الكويت
    العمر : 59
    المشاركات : 2,153
    المواضيع : 74
    الردود : 2153
    المعدل اليومي : 0.42

    افتراضي

    أخي الفاضل الأديب / طارق الفياض
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الخط الدعوي واضح لديك ، وجميل منك ان تحاول ذلك من خلال قصة بعيداً عن الأساليب المباشرة الجامدة
    والتي غالباً ما تنفر المتلقي بدلاً من العكس.
    بدأت النص بسرد موفق سادت فيه الرمزية
    وجاء قريبا جداً من القصة ً، فقط لو انك انهيته عند:

    " وتذهب الأمنيات أدراج الرياح ."

    ولكنك تدخلت بتعليق هنا يخرج القاريء من معايشة القصة
    عندما :

    "
    ذكرتني هذه الصورة بسائق الحافلة الصفراء وهو ينقل إناثا من بيوتهن إلى المدرسة نفس الحركة ونفس الفكرة...... "[/
    COLOR]
    وهنا بدات العمل يتحول من قصة إلى جنس أدبي آخر ، وظهرت ملامحه أكثر عندما :

    [COLOR="blue
    "]"فالأنثى روحها ونفسها يسحرها الكلام الخلاب والرنين الجميل للصوت الحسن كما يشترك معها كل ما يسمع الصوت ويحن له ويستريح لسماعه ويتعافى من الصوت المناسب وقد يمرض منه...إلخ
    "

    هنا تحول العمل تماماً إلى مقال الهدف منه موعظة حسنة ، وهو هدف سام بلا شك ، وقد نجحت في هذا
    بالتأكيد ، فقد عبرت عن الفكرة المتسقة مع العنوان "قوارير تشتكي الاهتزاز " مع ذكر الحديث الشريف
    للرسول الكريم صلى الله عليه وسلم .

    أخي الكريم / طارق الفياض
    ربما لوجعلت الحدث هو بطل العمل بعيداً عن المباشرة ( حديث المؤلف ) لمال نصك الجميل هذا
    إلى القصة أكثر .
    وفي النهاية أرجو أن تتقبل وجهة نظري بصدر رحب.
    مع تقديري واحترامي.
    حسام القاضي
    أديب .. أحياناً

المواضيع المتشابهه

  1. قوارير
    بواسطة عزت الخطيب في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 10-02-2013, 06:07 AM
  2. أُمُّ السَّفَائِنِ تَشْتَكِي رُبَّانَهَا
    بواسطة صقر أبوعيدة في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 15-06-2010, 08:39 AM