أحدث المشاركات
صفحة 6 من 6 الأولىالأولى 123456
النتائج 51 إلى 58 من 58

الموضوع: رحيل الزنبق

  1. #51

  2. #52
    الصورة الرمزية سحر الليالي أديبة
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    الدولة : الحبيبة كــويت
    العمر : 33
    المشاركات : 10,148
    المواضيع : 309
    الردود : 10148
    المعدل اليومي : 1.96

    افتراضي


    بــ حق اشتقنا لك "نور"

    وفقك ربي وأعانك وحماك دوما

    لك حبي وشوقي الكبير

  3. #53
  4. #54
    الصورة الرمزية وفاء شوكت خضر أديبة وقاصة
    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : موطن الحزن والفقد
    المشاركات : 9,734
    المواضيع : 296
    الردود : 9734
    المعدل اليومي : 1.96

    افتراضي

    لن اقول هنا إلا أني أفتقدك ..

    نور ..
    أسعدك الله في الدارين ورزقك الذرية الصالحة ..

    اشتقتك كثيرا .
    //عندما تشتد المواقف الأشداء هم المستمرون//

  5. #55
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 55
    المشاركات : 40,265
    المواضيع : 1080
    الردود : 40265
    المعدل اليومي : 6.47

    افتراضي

    نص نثري عالي المستوى أيتها الأديبة المبدعة فيه اللغة وفيه الأسلوب الموافق للحالة الشعورية ، وفيها المضمون الراقي.

    سعدت بالقراءة لك وأتمنى لك الخير كله.

    أهلا ومرحبا بك دوما في أفياء واحة الخير.



    تحياتي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #56
    الصورة الرمزية وفاء شوكت خضر أديبة وقاصة
    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : موطن الحزن والفقد
    المشاركات : 9,734
    المواضيع : 296
    الردود : 9734
    المعدل اليومي : 1.96

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نور سمحان مشاهدة المشاركة
    أمااااااااه


    مازلت أذكر ذلك اليوم الذي احتويت فيه ارتعاش جوانحي
    مازال صوتك يتنزعني من يأسي
    أسمعه أماه
    ما زالت أنفاسك الدافئة تذيب ما جمده الحزن فيني
    ذلك اليوم بالذات أدركت كم احتاجك وأدركت اكثر أنك لست غيرك أحتاجهم فلا اجدهم
    نعم أرد عليك الآن والدمع يحول بيني وبين الشاشة
    لا أدري كيف أقولها لك وباي اللغات أكتبها
    لكنني صدقا أعرف أربعة حروف هي جل ّ ما أملك الآن
    أحبك
    أماه ابقي قريبة لأنني سأعيش عمري كله أحتاجك
    كوني بألف خير

    حبي لك متدفق تدفق الدم في عروقي
    نور ..

    ما زلت اذكر تلك اللحظات في ذلك اليوم ..
    لا أجد ما أقوله لك الآن إلا أني أحبك بمثل ما أحببتني وزيادة ..
    أشتاق لك وأتمنى أن تكوني بيننا مرة أخرى ..

    بعض الذكريات الحزينة تزيد حنيننا إلى من شاركونا اللحظة ..
    سأنتظر عودتك مهما طال غيابك .

  7. #57
    الصورة الرمزية احمد فارس قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Dec 2008
    العمر : 42
    المشاركات : 49
    المواضيع : 5
    الردود : 49
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    تقول المراة وقد استسلمت الى حبها العميم: لقد اكتمل العالم ..... وتقول وقد تقاطع خط الحياة مع أهوائها ورغائبها: بئس هو عالمُ من شياطين
    أسلوبك سيدتي رائع وفهمك سامق لكن لمَ كل هذا التهالك؟ لمَ كل هذا الحنق وهذه النقمة؟ كنت اتمنى ان تصرف هذه الطاقة الهائلة وهذا الحس المرهف في مجال اسمى وارفع من نطاق المعاناة الذاتية؛ اذن عندها سنكون بصدد عمل لا شك جليل.
    مَن لا يستحقك لا يستحق معاناتك
    ومن قبل قال المتنبي:
    اذا ترحلت عن قوم وقد قدروا ----- أن لا تفارقهم فالراحلون همُ

    شكرا لك

  8. #58
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jul 2007
    العمر : 46
    المشاركات : 1,177
    المواضيع : 55
    الردود : 1177
    المعدل اليومي : 0.26

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نور سمحان مشاهدة المشاركة
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    سأهجركَ وأمضي بلا وداع ..
    انتظرني ..
    أنا التي لن تأتي ، ولن تلوح بكف خضبها دمع الرحيل ، لن ألتفت إلى الوراء ، هذا قراري الأخير .
    سأرحل ، بلا ذكرى، بلا وعد بالرجوع ،بصمت سأحمل جلّ أمتعتي وأنسحب من حياتكَ ، أتركك على قارعة الذكرى ، تطارد طيفي بين فلول القادمين ،وتبحث عني في عيون المارة، تسائلهم عمّن كانت مأهولة بك يوما،وكنت مأهولا بسواها.
    انتظرني ..
    عودتي باتت مستحيلة ، فلستُ من ترضى المهانة ، ولا الخيانة ، ولا أن يغرس الغدر في قلبها سهامه..
    بلا عتاب أو سؤال ، سأتركك للشكوك ، لحرقة الغيرة ، تتساءل عن سر غيابي ، بالظنون تنتظر إيابي ، تحصد أشواك القهر في حيرتك ، تنهشك وساوسك ،وتلدغك عقارب انتظارك.
    رسائلي والصور ، و كثير من الذكريات ؛ أبقيها لك ، تزيد من شقائك، وإن طال ليلك بالأرق ، تجرع كؤوس الأسى المترعة بدمعك .
    كم ظنَنْتَ صمتي خنوعا ، وصبري عليك رضوخا ، وأني بت ملك يديك ، وأني في الحب أرضى الخضوع ، وأذل النفس لوصلك ، وأستجدي في الحب ودك ، وأقبل هواني لأجل قربك ..
    ستعرف بعدي ما أنت دوني ، وكيف تكون من غير حبي ، تقاذفك الأماني علك تلمح طيفي ، أو تسمع همسي ، ومرّ السؤال وخز بقلبك ، يثقل صدرك ، لينثال دمعك عبر امتدادات اشتياقك ، فمن مثلي يوما أحبك ، وصان عهدك ، لكنك كغيرك تجيد التمثيل وتتقن فنونه،تمتص دم القلب لتروي ظمأ الغرور الذي يسكن جوانحك،تدوس النبض بأقدام قسوتك،وترش على الجرح بعضا من ملح خيانتك.
    يا هذا .....
    انتظرني هناك حيث لا أكون، وحيث تغدو شبحا مصلوبا تنهش العقبان عينيه،وتصفعه الريح من كل جانب،سأتركك تلعق غرورك الفارغ، وتنزع بيديك الآثمتين قناع إنسانيتك الزائفة....
    أيها المحمل بالوجع اغرف من دنان ذاتك حفنة من وجع،واغسله بدمعك الآسن،وادهن به جسدك ،واقطع شعرة من رأسك،واغمسها بدنس قلبك ،واكتب بها على جدران الزمن،خائن أنا إلى يوم الدين،كاذب أنا إلى أن تقوم الساعة.
    يا ذاك المتوقع في أقبية الموت تنتظر مصيرك المشؤوم
    لا تنتظرني...........
    أنا لم أعد لك،فحروفي استقالت من خدمتك،وأبجديتي ما عادت رهن إشارتك،وعنق الكلمة ما عاد يشرئبّ ليحظى بوقع نظرتك،لم تعد تسري في دمي، فقد نزفتك مع آخر قطرة كانت تحمل بصمتك ،
    سأتركك وحيدا تصارع موتك فيصرعك، تضرب جبينك بالجدار فتضجّ صراخا لتقول :أين أنتِ؟؟
    فيجيب الصوتَ رجعُ صداه، وتنطوي على نفسك تلملم ماتبقى منك،وتبحث يائسا عن بعض بقاياي فلا تجد.
    نوبة من الضحك تعتريني الآن،ورغبة عارمة تستحثني على تمزيق صورك،لا بل إضافة بعض الخطوط إليها،كأن أخطّ لك شاربا،علّي أرى فيك شيئا من الرجولة،أو أزيد كثافة حاجبيك ،وأرسم قرنين صغيرين على أطراف جبينك،نعم هكذا بالضبط هذه هي صورتك،أقصد صورة الشيطان فيك،وسأكتب على جبينك باللون الأحمر وبخط كبير،م خ ا د ع.
    يا أنت......
    إياك أن تنتظرني،فأنا لم أعد أراك ملاكا، ولم تعد تلك النظرة تغريني بالبقاء،وسامتك انقلبت قبحا، بتّ أراك أمرد الوجه ، عريض الفك طويل اللسان،قد طال فتطاول ليشي بكذبك.
    مدهشة للغاية كانت مسرحيتك،سأعيش عمري كله أصفق لك فقد كان المشهد الأخير الأروع على الإطلاق،أديت دورك بمهارة حتى كدت أنسى أنك تمثّل،حزينة أنا من أجلك،فأمثالك ينفقون جلّ أعمارهم يمثلون،ولا ينعمون بلحظة صدق واحدة.
    النص مهدى إلى الغالية على قلبي الأديبة النقية وفاء شوكت ،لطالما وقفت إلى جانبي وكانت لي خير معين
    أماه باقة من الفل معطرة لعينيك الجميلتين....
    أحبك بصدق....
    قد كان ، فهجرت مكانا أحبك دونما وداع ...

    أسأل الله أن يجعل هجرتك إلى خير دائم
    يا رب أتعبت الحياة رواحلي = فامنن عليَّ بميتة الأخيار

صفحة 6 من 6 الأولىالأولى 123456

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 18-04-2008, 10:44 AM
  2. عودة رحيل
    بواسطة أماند في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 11-02-2004, 08:26 PM
  3. ذكرى رحيل الشاعر بدر شاكر السياب
    بواسطة نهى فريد في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 05-02-2004, 11:43 PM
  4. رحيل صديق
    بواسطة نهاد صلاح معاطي في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 14-11-2003, 08:40 PM
  5. أستودعكم الله ( رحيل بكاء الياسمين )..
    بواسطة بكاء الياسمين في المنتدى الروَاقُ
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 07-11-2003, 03:46 PM