أحدث المشاركات
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 20 من 20

الموضوع: الباب

  1. #11
    الصورة الرمزية ابراهيم عبد المعطى قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Aug 2007
    العمر : 66
    المشاركات : 170
    المواضيع : 45
    الردود : 170
    المعدل اليومي : 0.04

    افتراضي

    المبدع / راضى الضميرى
    فى نص مشوًق إنسابت الكلمات تقص قصة انسان مطحون , تتدافع من حوله المشاكل
    ضغوط زوجته , هجر صديقه , مرض الضغط والسكر , ثلاثية العكننة والمأساة , ويشتد
    ألم التذكر حتى يذهل عمًا حوله ويسقط فى النهاية صريعًا .
    أبدعت ايها الكاتب فى السرد والوصف والعرض
    وتفضل خالص ودى وتقديرى
    ابراهيم عبد المعطى
    بالإيمان والعلم والعمل تتقدًس الحياة

  2. #12
    الصورة الرمزية راضي الضميري أديب
    تاريخ التسجيل : Feb 2007
    المشاركات : 2,891
    المواضيع : 147
    الردود : 2891
    المعدل اليومي : 0.60

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هشام عزاس مشاهدة المشاركة
    المبدع / راضي الضميري
    قصة جميلة و محاكاة ذاتية في القمة , تمكنا من خلالها معرفة بعض جوانب هذه الشخصية المتذمرة و كيف تفكر و أجدت التعبير عن المحيط الداخلي و الخارجي و التحكم بحرفية في النبض المتسارع
    كان هناك تساؤل أراه جوهر القصة و هو عدم اعتراف المرء بالسلبيات التي تشوب شخصيته و الإستماع
    لصوت الذات في غالب الأحيان و قد ظهر هذا في عدة صور من القصة
    في التهاية سقوطه هو عبارة عن سقوط هذا المعنى الذي يجب أن نتجنبه و نحاول سماع صوت الآخر بداخلنا .
    قصة رائعة بالفعل أخي العزيز
    اكليل يغلف قلبك
    هشـــــــام
    الجميل هشام

    السلبيات كثيرة ومجتمعاتنا لا تخلو منها ، ونسأل الله سبحانه وتعالى فرجًا قريبًا .

    أسعدني مرورك الرائع أخي العزيز .

    تقبل تقديري واحترامي

  3. #13
    الصورة الرمزية راضي الضميري أديب
    تاريخ التسجيل : Feb 2007
    المشاركات : 2,891
    المواضيع : 147
    الردود : 2891
    المعدل اليومي : 0.60

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وفاء شوكت خضر مشاهدة المشاركة
    الأخ الأديب المبدع / راضي الضميري ..
    وسيبقى الباب موصدا طلاما أن العقل موصد ..
    سلبية تدفع بالمرء إلى الخسارة بكل معناها لمجرد تعنته ..
    إنسان يعلق أخطاءه على الآخرين لأنهم لم يوافقوه الرأي ، لا يسمع ولا يرى إلا ذاته ظنا منه أنه
    على الصواب دائما حتى رأى اعواجه .
    أبدعت بحق ..
    قرأتها خمس مرات ولم أمل ..
    تحيتي أخي .
    الأديبة الفاضلة وفاء شوكت خضر

    نعم سيبقى الباب موصدًا طالما أن العقل موصد

    وسيبقى الحال على ما هو عليه ، ما دمنا لم نعد ترتيب أمورنا وإعادة حسابتنا من جديد ، أو حتى يقضي الله أمرًا كان مفعولا .

    شكرًا لحضورك ولقلمك الكبير أيتها الوفية .

    تقبلي تقديري واحترامي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #14

  5. #15
    الصورة الرمزية راضي الضميري أديب
    تاريخ التسجيل : Feb 2007
    المشاركات : 2,891
    المواضيع : 147
    الردود : 2891
    المعدل اليومي : 0.60

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. سمير العمري مشاهدة المشاركة
    لا أقول إلا ما قالت الأخت الكريمة وفاء: سيظل الباب موصدا ما بقي العقل موصدا.
    نص جميل وسردية موفقة وتشويق عال.
    أحسنت أخي الأديب.
    تحياتي
    الأديب والشاعر الرائع الدكتور سمير العمري

    تعم ، سيبقى الباب موصدًا ، وسيبقى هذا الباب الغير صالح للاستخدام مغلقًا أمام أي أمل في التغيير طالما بقينا هكذا جامدين وبلا حراك .
    .

    شكرًا لمرورك العطر أيها الأديب الحبيب.

    تقديري واحترامي

  6. #16
    الصورة الرمزية راضي الضميري أديب
    تاريخ التسجيل : Feb 2007
    المشاركات : 2,891
    المواضيع : 147
    الردود : 2891
    المعدل اليومي : 0.60

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صبيحة شبر مشاهدة المشاركة
    الأخ العزيز راضي الضميري
    ( الباب) قصة متقنة بطلها يشبهه الكثيرون في عالمنا المعاصر
    حيث يرتكب الفرد الأخطاء ولا يعترف بارتكابها مما يسبب المشاكل المستمرة مع
    الزوجة وفقدان الصديق الوحيد الذي ظل ينعته ب( الحيوان) للتدليل على ان الاخرين
    لايفهمونه ، القلق وعدم وضوح الرؤية والامراض تجعل بطل القصة عصبيا
    يسب الناس ويلعنهم ثم يكتشف بعد ابتعاد الناس ان الباب ليس هو ما كان يبحث عنه
    قصة اجاد فيها كاتبها في توضيح نتيجة التسرع وعدم التعقل في ردود الفعل
    الأديبة الفاضلة صبيحة شبر

    نعم ، يقف أمام باب لا يبحث عنه ، ولن يجده طالما بقي العقل جامدًا ....لا حياة فيه .

    أشكر لك مرورك العبق .

    تقديري واحترامي

  7. #17

  8. #18
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : May 2008
    الدولة : سورية
    المشاركات : 48
    المواضيع : 4
    الردود : 48
    المعدل اليومي : 0.01

    Post رد للأستاذ راضي الضميري


    حتى متى سأبقى خطيئتك الأولى
    لك متسع لأكثر من بداية
    و قصيرة كل النهايات
    انني انتهي الآن فيك..
    فمن يعطي للعمر عمرا
    يصلح لأكثر من بداية

    أشكرك جداً على هذه القصة الرائعة
    دمت بخير
    وتقبل مروري المتواضع

    م.ريما عبدالله

  9. #19
    الصورة الرمزية د. مصطفى عراقي شاعر
    في ذمة الله

    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : محارة شوق
    العمر : 60
    المشاركات : 3,523
    المواضيع : 160
    الردود : 3523
    المعدل اليومي : 0.69

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة راضي الضميري مشاهدة المشاركة
    مضت أكثر من عشر دقائق وهو واقف ينتظر أمام الباب ، حرك يده بعصبية كبيرة ونظر إلى ساعته
    ـ ما زال هناك وقت ، سأنتظر .
    أسند ظهره إلى الجدار ونظر حوله ، فوجد اثنيِْـن ينتظران مثله أمام باب آخر ، أبواب كثيرة تفتح وتغلق ، وكلمات محددة تتناثر بين الحين والآخر على مسمع من الجميع ، شُفيتم ، عوفيتم ، حركة دؤوبة لا تنتهي ، فهذه ساعة الذروة ، ومعظم الناس خارج منازلهم ، ولكن لفت انتباهه أمر ما ، كلما وقف بجانبه أحد ينظر إليه ثم يذهب بعيدًا عنه ، شعر بغضب شديد وتساءل :
    ـ ماالأمر، هل تفوح مني رائحة ما أم أن شكلي فيه خطأ ؟
    نظر إلى نفسه و إلى من حوله ، ثم أسند رأسه إلى الجدار ، وسرح بخياله بعيدًا ، وأطلق تنهيدةً كبيرة , فاليوم كان عصيبًا بالنسبة له ، فمنذ الصباح ,والمشاكل تلاحقه ، مشادة كبيرة مع زوجته ، ككل يوم مشاكل ومشاكل لا تنتهي وأصبحت لغة التفاهم بينهما صعبة ، وها هي تريد الطلاق ، و صديقه الوحيد الذي خرج به من الدنيا والذي كان يقوم بدور فاعل خير ويصلح بينهما تخاصم معه ولم يعد يكلمه .
    أشاح بنظره في أرجاء المكان وأطلق زفيرًا قويًا .
    ـ لماذا لم يخرج حتى الآن .
    تساءل بغضب :
    ـ هل اكتشف اختراعًا جديدًا ، أتراه سيخرج الآن صارخًا وجدتها ، وجدتها .
    هز رأسه باستهزاء :
    ـ ومنذ متى كنا نكتشف ، لقد انتهينا منذ زمن بعيد ،و لم يعد هناك أي أمل ، حسنًا سأنتظر لأرى هذا المكتشف العظيم .
    الناس يدخلون ويخرجون مسرعين ، عشرون دقيقة مضت ، و الحركة أصبحت بطيئة ، الباب الآخر مفتوحٌ لماذا لا أستخدمه ، تساءل فيما بينه وبين نفسه .
    ـ لا ، لا ، أريد أن أرى هذا المخترع العظيم الذي دخل ولم يخرج حتى الآن ، وكأنه اشترى هذا المكان بما دفعه ، أريد أن أرى ملامحه ، سأنتظر ...
    ضرب الحائط بقبضته ، مما لفت انتباه أحد العاملين هناك ، فحاول الاقتراب منه , نظر إليه لكنه تراجع على الفور ، لم تعجبه نظراته وحالة القلق التي بدا عليها .
    الوقت يمضي وما زال واقفًا يتمتم بصوت خافت :
    ـ هذا اليوم من أوله لا يبشر بالخير ، لماذا يحصل كل هذا معي ، يا إلهي لم أعد أستطيع الوقوف ، يجب أن أدخل ، أشعر بأمعائي وكأنها ستتمزق ، وهذا الحيوان لم يخرج بعد ، سأستخدم المرفق الآخر ، لكن ، لا .. لا ، أريد أن أرى ملامح هذا الشيء الذي دخل ولم يخرج بعد .
    الوقت يمضي ، حركة الدخول والخروج خفت كثيرًا ، زاد انفعاله وغضبه ، يجب أن يدخل فهو يعاني من الضغط والسكري ، وعليه أن يدخل فالتأخر يضر كثيرًا بصحته ، اقترب منه العامل قائلاً :
    ـ سيدي أنت ....
    قاطعه بشدة
    ـ أنا ماذا ، ها ... لعلي لم أدفع بعد ، أو لعلك تريد أن تصاحبني ، أم أنني أقف في مكان ممنوع، أغرب عن وجهي .
    تراجع العامل وقد بدت على ملامحه آثار الدهشة والحيرة ، ووقف ينظر إليه من بعيد ، مضى ثلاثون دقيقة وهو واقف ،أصابه التعب ،لم يعد يحتمل الوقوف ، جلس القرفصاء ، نظر حوله فوجد العامل ينظر إليه ، شعر للحظة بأنه ربما قد أخطأ في حقه ، أراد أن يعتذر لكنه تراجع
    ـ لماذا أعتذر أنا لم أخطئ
    فجأة طرأ على باله كلام زوجته هذا الصباح
    ـ هكذا أنت لم تتغير ولن تتغير أبدًا !؟
    هذه عبارتها المفضلة لديها ، وكأنها نشيد وطني لا بد من سماعه يوميًا ، حتى صديقه الوحيد كان يقولها له واليوم بالذات كانت هذه العبارة سبب الخصام بينهما ..
    ـ أتغير أتغير ، ماذا بي حتى أتغير ، لماذا لا تتغيرون أنتم ، لماذا لا تتغيرون أنتم ؟
    قالها بغضب شديد وبصوت عال ، مما لفتت انتباه الجميع إليه ، لكنه لم يعرهم أي انتباه ، حاول الوقوف لكنه شعر بألم شديد في بطنه ، وأحس بثقل رأسه على جسمه ، وبحرقة في عيونه ، بالكاد استطاع الوقوف ، حرك يده بانفعال كبير ونظر إلى ساعته
    ـ لم يبقَ لديَّ وقت كاف ، ماذا يفعل هذا الحيوان ، لماذا لم يخرج حتى الآن ، هل مات ، أتراه غلبه النعاس فنام ...
    شعر برغبة شديدة في اقتحام الباب وتحطيمه فوق رأسه ، تمنى لو يقتله ،صرخ بقوة ..
    ـ ماذا يفعل ابن ..
    لم يستطع أن يكمل جملته ، شعر بأن الدنيا تدور به ، وآلام بطنه تزداد ، ورأسه يكاد ينفجر ، تقدم نحو الباب يريد أن يضربه بكل ما تبقى له من قوة ، نظر جيدًا ، تمعن في الباب:
    ـ يا إلهي ، ما هذا ، كيف لم ... كيـ... آهـ .... أمممم .. آهـ...
    دار حول نفسه ثم صرخ صرخة مدوية وخر صريعًا على وجهه.
    ========

    أديبنا الحبيب الأستاذ راضي الضميري

    سعادتي بقصتك غامرة
    وكذلك بهذا الحوار النقدي الرائع الذي دار حولها بما يدل على حيوية الواحة في التعامل مع النصوص الراقية بعناية ووعي وصدق، تعاطفا مع البطل أو إدانة له كما تحتمل قصتك الثرية على مستوى الرمز والواقع والحوار الداخلي ، والإحساس بالزمن ، والتمادي في الوهم رغم انفتاح أبواب أخرى.
    فكان الوقوف أمام الباب مساحة للبطل ولنا للتأمل والكشف.

    وممّا لفتني في القصة على مستوى البناء ، أنك لم تكشف في النهاية طبيعة هذا الباب بصورة مباشرة، كما يفعل بعضهم بسذاجة عجيبة ، كأن يقول مثلا وكأنه يصرخ : " يااااااااااه لقد اكتشف أنه واقف أمام باب كذا
    ثم لا ينسى أن يضع عشرات علامات التعجب.


    أما أنت أيها المبدع الحقيقي فلم تلجأ إلى مثل هذه الخاتمة الفجة ، بل جاءت خاتمة القصة في غاية من البراعة ، مكتفيا بلحظة تنوير ذكية فهم منها القارئ أنه كان واقفا أمام الباب الخطأ دون حاجة إلى تحديد لتترك مساحات لخيال القارئ حيث يتوقع كل قارئ ما يراه.




    أديبنا الرائع

    بوركت
    ودمت وأهل الواحة الطيبة بكل الخير والسعادة والودّ
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي ولريشة الغالية أهداب الشكر الجميل

  10. #20
    الصورة الرمزية راضي الضميري أديب
    تاريخ التسجيل : Feb 2007
    المشاركات : 2,891
    المواضيع : 147
    الردود : 2891
    المعدل اليومي : 0.60

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علاء الدين حسو مشاهدة المشاركة
    تحية للكاتب على نص اطلق خيال القارئ يقف عند ابواب كثيرة وليس هذا الباب فقط
    وحتى يمكنه الاجتياز عليه ان يتحول الى طاقة ، نور فينتثر او ينفذ من ادق الثقوب ..تحية حب وتقدير
    الأديب الفاضل علاء الدين حسو
    نعم الأبواب كثيرة وفي شتى المجالات ، لأن الجمود والتحجر لم يكن يقصد به باب معين ، فالمشكلات التي يعانيها مجتمعنا كثيرة جدًا ، والقاسم المشترك بين هذه الأبواب مفتاحها العقل الذي أصابه الجمود ومنذ زمن بعيد .

    شكرًا لك على هذه القراءة الواعية .

    تقديري واحترامي

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

المواضيع المتشابهه

  1. لاتدق الباب....
    بواسطة ريمة الخاني في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 25-05-2007, 06:30 AM
  2. تدق باب السما.....كي يفتح البابُ...
    بواسطة محمد الأمين سعيدي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 17-01-2007, 05:45 PM
  3. الباب الثالث
    بواسطة حنين عمر في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 19-04-2006, 01:25 AM
  4. سوق الباب الشرقي لبغداد ومأساة المحتل
    بواسطة مصطفى بطحيش في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-09-2005, 08:23 AM
  5. هل طرقت الباب ؟؟؟
    بواسطة ابو دعاء في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 12-08-2003, 08:52 AM