أحدث المشاركات
صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 24

الموضوع: لاجئ عربي

  1. #11

  2. #12
    الصورة الرمزية راضي الضميري أديب
    تاريخ التسجيل : Feb 2007
    المشاركات : 2,891
    المواضيع : 147
    الردود : 2891
    المعدل اليومي : 0.59

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. مصطفى عراقي مشاهدة المشاركة
    أخي الحبيب الأديب الصادق الأستاذ : راضي
    أرجو أن تتقبل مني أسمى التحيات لهذه القصة التي أخذت بقلوبنا مع هؤلاء الهاربين من قسوة الوطن إلى جحيم الوهم ، وأشهدُ أنك صورتهم لنا فأحسنت التصوير، وجسدت مشاعرهم فأتقنت التجسيد فصرنا نراهم عن قرب وليس عبر فتوى هزيلةٍ تتجنى عليهم وعلى أحلامهم الصغيرة . بل من خلال صورٍ حيةٍ نابضة.
    وكم شدتني مناجاتك لهم عبر هذه التساؤلات القلبية المتدفقة المتلاحقة مشحونةً بالشفقة عليهم والتعاطف معهم،بكل الصدق والروعة.
    أخي الكريم
    شكرا لهذا الإبداع الإنساني النبيل الذي يوقظ في الإنسان أعظم ما فيه.
    ودمت بكل الخير والسعادة والنور.
    محبك: مصطفى
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الشاعر والأديب الكبير الدكتور مصطفى عراقي

    لقد عبرت وبكل روعة عن كل ما يدور ما يدور بخاطري وأنا أكتب ما كتبت ، نعم أستاذي الكبير همُ الهاربين من قسوة الوطن إلى جحيم الوهم ، جحيمًا ليس كأي جحيم ، وبكل صدق ومهما حاولنا ان نعبر عنهم وعن قسوة واقعهم فلن نستطيع ..
    أخوة لنا يغامرون بحياتهم ويذهبون إلى المجهول ، تتقاذفهم أمواج بحر لا يرحم ، وأرصفة شوارع غريبة عنهم ، يفترشون الأرض ويلتحفون السماء ، لا نهار لهم ولا ليل يرتاحون فيه من عناء الحلم الذي يراود مخيلتهم ،ضاعوا في زحمة البحث عن آمالهم المشروعة وأحلامهم الصغيرة ، أخوة التهمهم البحر فعادوا يجرون ماذا ..هل نقول الخيبة أم الفضيحة ...أم ماذا نقول عن هؤلاء المساكين أم نقول المضطهدين أم نقول المفجوعين بقسوة محيطهم الذي حرمهم من كل شيء .
    لا يحق لنا أن نقسو عليهم أو أن نحاكمهم قبل أن نحاكم مجتمعنا والقائمين عليه ، فهم المسؤولين أولاً وآخرًا عنهم وعنا لقوله صلى الله عليه وسلم ( كلكم راع وكل مسؤولٌ عن رعيته) فأين الراعي من الرعية ، وإن كان هؤلاء قد هربوا من قسوة الوطن إلى جحيم الوهم فأين سيهرب من أنيطت بعنقه أمانة الرعية ، أين سيهرب غدًا وإلى أين سيهرب ..من خالقه رب السموات والأرض ، فغدًا ( لا ظلم اليوم) وغدًا سيعلم الذين ظلموا أي منقلب وأي منزلق أوقعوا فيه أنفسهم.
    وشر العباد وربما أحمق العباد كما قيل ، من باع آخرته بدنيا غيره ، وأيضًا من غرته الحياة الدنيا ، وتحكم وتجبر في عباد الله بغير وجه حق ، وأكل أموال الناس بالباطل ، وخصخص الرعية وأرزاق الرعية لمصلحته الخاصه.
    أستاذي الفاضل
    أشكرك من أعماق قلبي ، وأسأل الله تعالى أن يوفقك وأن يحفظك بحفظه ويسدد خطاك ويختمم لنا ولك ولجميع المسلمين بالخاتمه الحسنه
    تقديري واحترامي
    تلميذك/
    راضي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #13
    الصورة الرمزية راضي الضميري أديب
    تاريخ التسجيل : Feb 2007
    المشاركات : 2,891
    المواضيع : 147
    الردود : 2891
    المعدل اليومي : 0.59

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوتيار تمر مشاهدة المشاركة
    راضي الضميري ....
    دع همستي تخرج عن السرب قليلا...
    لاننا لاتستطيع ان نرتفع بتاملاتنا فوق اعمالنا ولانملك ان ننحدر بتصرفاتنا الى ادنى من خيباتنا..يكون الوطن هذا نتيجة حتمية لاعمالنا...اما هم..فلانهم قادرون على رفع تاملاتهم فوق اعمالهم...وقادرون على لجم جماح تصرافتهم..فحيباتهم قليلة... ووطنهم زاهي..باقي..لايمسه الا..متسلل خائف حتى من ذاته..لانه يعلم بان ذاته قد تخونه..او قد تخذله فهو من امة التخاذل قد تعلم..تفقه..بل..قدوته في الحياة..سلاطين يعيشون كالخفافيش..حكام الجنس والمجون..حكام صيف لندن..وشقروات موسكو.. وغانيات باريس..ليس لهم سوى القول دون الفعل..ولهذا يبقى الوطن يعيش الحروب..وتتناثر الاشلاء ولااحد يبالي..وتنادي ابواق السلاطين بان النصر آت لامحال..بل تحقق..وتدفن وراءه الجرافات الاف الاشلاء..فيكون لمن يقتلنا النفط والمال والنصر.. ويكون لنا فرقعات واضغاث احلام.
    دمت مبدعا ...
    محبتي لك
    جويتار
    العزيز جو
    ماذا أقول وبما أعلق على هذا الكلام الذي يشرح واقعًا ممزق ، يقبع في غرفة الإنعاش على أمل مشروع ما زال يحلق على أجنحة حلم ما زلنا نؤمن بأنه قادم ...نسأل الله أن يأتي قبل فوات الوقت ، وقبل الضياع
    تقديري واحترامي

  4. #14
    الصورة الرمزية بابيه أمال أديبة
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    الدولة : هناك.. حيث الفكر يستنشق معاني الحروف !!
    المشاركات : 3,047
    المواضيع : 308
    الردود : 3047
    المعدل اليومي : 0.59

    افتراضي


    إنها الدنيا.. حيث هناك من كانوا في ديارهم مستقرين فتشردوا وأصبحوا يبحثون عن بيوت لم يجدوا جدرانها الأربعة إلا بعد مسافة أميال من أوطانهم التي تركوها تحت جنح الرصاص لأولئك الذين كانوا عابرين بين ديارها فاستقروا وأصبحت لهم مفاتيح يفتحون بها حتى بواطن التربة.. كما لأولئك الذين هاجموا بطغيانهم حتى أمن الحمائم لتتشرد هي أيضا باحثة عن ملاذ لا يسمع فيه هدير القنابل والصواريخ ذات الإنتاج العربي والصنع الغربي الذي عرف كيف يأكل أطراف أمة ليس بينها وبين دينها غير الإسم فقط !!

    وقد تختلف الملاجئ كما قد تختلف أسباب النزوح نحوها، لكنها تتشابه كلها من حيث الطعم المر في زمن ذلت فيه الكرامة الإنسانية حتى من أضعف خلق الله !!

    لنا الله.. لنا الله.. لنا الله.. لأحيائنا المستضعفين.. ولشيوخنا الوهني الأجساد.. ولشهدائنا الذين فارقوا الحياة طمعا في شهادة أو على غفلة من دون معرفة السبب حتى !

    أيا راضي.. أسأل الله لك رضاه عن حروف كتبت من دم كبد الحقيقة الساطعة بأن أمة الإسلام مخذولة إلى يوم يعرف أفرادها جميعا بأن لا ملجئ من الذل إلا عزة لا توجد إلا فيما جاء به دينها الذي كتب الله لها أن تطبقه بحذافيره دون زيادة أو نقصان..
    كن بخير أديبنا..



    سنبقي أنفسا يا عز ترنو***** وترقب خيط فجرك في انبثاق
    فلـم نفقـد دعـاء بعد فينا***** يــخــبــرنا بـأن الخيــر باقــي

  5. #15
    الصورة الرمزية راضي الضميري أديب
    تاريخ التسجيل : Feb 2007
    المشاركات : 2,891
    المواضيع : 147
    الردود : 2891
    المعدل اليومي : 0.59

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نور سمحان مشاهدة المشاركة
    إلى أين أيها الهارب من كل شيء ؟ إلى أين تريد ،
    هل تبحثُ عن المدينة الفاضلة ؟ هل رحلت الملائكة عن زمانك فتلوث الهواء برائحة الخونة وأزلام الشياطين ، فلم تعد تستطيع التنفس ؟
    نعم ، نحن لسنا ملائكة ، ولكننا ، لسنا كلنا شياطين ، فإلى أين تريد ، وهل ستترك كل هذا خلفك وتمضي هكذا ...
    أهي رياح اليأس وقد عصفت ببقايا ذاكرتك ، فنسيت من أنت ومن تكون ، فإلى أين تسير ، تجري بخطىً سريعة ، حاملاً بقايا حقيبة على ظهرك ، إلى أين تريد ؟
    الفاضل راضي
    لله أنت ما أروع نبض حرفك
    هنا بالذات وقفت ونظرت وتاملت وربما بكيت
    أدب رفيع وحرف يستحق أن يقرأ
    أصفق لكل حرفه خطه يراعك
    بوركت أستاذي
    كن بخير
    تقديري واحترامي
    ولقد توقفت طويلاً أمام كل ما جرى ويجري الآن ، و أمام بقايا نبض لم يعد يحتمل رؤية هذه المآسي وهذه الكوارث التي أكلت الأخضر واليابس ، توقفت قليلاً لعلي أستطيع أن أقدم اعتذاراً لكل المستضعفين في الأرض يخفف عني / وعنا / بعضًا من آثام عجزنا الذي يكبل ارادتنا ، ويجعلنا نصمت خوفًا من خفافيش الظلام ، وحبًا بحياة أشبه ما تكون بما يسمى حياة .
    بلاد تتهاوى تحت وطأة هذا الذي نصب نفسه " إلهًا للتحرر" فأهلك الحرث والنسل ، ومخاتير ما زالوا مصرين على ارتداء ثوب النعجة أمامه ، (أسدٌ عليَّ وفي الحروب نعامة ) ، وعلينا أن نصمت حتى لا نذهب في رحلة إلى ما وراء الشمس ، نصمت ليكون في صمتنا صلاة ودعاء وتبجيلاً وتعظيمًا لأمعات الزمن الملوث برائحة النفاق والرياء .
    لولا اضطراري للحصول على رخصة مرور من أزلام الصهاينة الجدد لزرت رام الله و قبر ياسر عرفات دون أن أمر بهذا السمسار الذي ما زال مصرًا على تدنيس قبور الشهداء ، ولأقص عليه آخر الأخبار عن هذا المزاد العلني الذي أفتتح مؤخرًا لبيع كرامة وشهامة هذا الشعب الأصيل وللتنازل عن ما تبقى من حقوقه .
    ولولا الحياء من نفسي و قلة الحيلة ، لزرت صديقي دجلة حاملاً معي براز أخر طفل ولدَ هناك لألطخ به وجه أبن العلقمي الجديد ،" لعله" يعود طاهرًا من جديد ، وأتوضأ بمياه الفرات وأصلي صلاة الحاضر على أرواح كل الشهداء .
    ولولا هذه الحدود وبُعد المسافات لزرت مقر الجامعة العربية ولهمست "صارخًا " في أُذن عمرو موسى : يا سيدي لماذا لا نجعل من مقرات هذه الجامعة بيوتًا لأطفالنا الايتام ، لعلنا بذلك نعتذر لهم عن جزء يسير من قبائح أفعالنا ، وتزويرنا لحقائق هذا العصر .
    لو أستطيع لمنعت صناعة الملح لأنه أصبحَ رمزًا للكذب عند أشباه الرجال حتى يدركوا أن الملح والضغط لا يلتقيان ، وأن كثرة الضغط يولد الإنفجار ، فلعل هذا الأمر يجعلهم يتراجعون عن قبح أفعالهم ، وربما يجعلنا نستيقظ ، أو نتوقف عن تناول الطعام .
    وها نحن ما زلنا نراوح في مكاننا ، وسياط العالم الحر تأمرنا بالمسير : إلى الخلف در ، فأين ستذهب من نفسك وأنتَ أيها العاجز عن الكلام وأنتَ أيها الممتنع عن القراءة ما زلت تتغنى بليلى ، وليلى لا تدري بوجودك ، تبكي على ليلاك وقد أصبحت ليلى في خبر كان.
    ولأن كثرة الكلام قد تورد المهالك كما يقولون الآن ، ولأن الصمت أصبحَ فنًأ من فنون النجاة والهروب إلى الأمام ، فربما يأتي يومٌ أتذكر فيه هذه الحكمة ، وربما عندها أكون قابعًا( إذا ما استدلواعليَّ) في زنزانة بحجم مترٍ مربع ، وقد أكون سعيد الحظ لو تواجد معي بعض الحشرات التي تتمتع بحريتها ، لتذكرنا إلى مدى تمكنت منا روح اليأس والعجز خارج أسوار هذا السجن وداخل "هذه الحرية الصغيرة " ، ولربما عندها سأضحك كما لم أضحك من قبل ، فأنا ما زلت أتمتع بحريتي ، أنا وهذه المخلوقات التي خلقها الله سبحانه وتعالى ، ولربما عندها سأردد قول ابو فراس الحمداني :
    أيضحك مأسور وتبكي طليقة !؟
    ويسكت محزون ويندب سالي !؟
    لقد كنت أولى منك بالدمع مقلة
    ولكن دمعي في الحوادث غالي
    لا أدري ما الذي يجعلني أهذي في وقت أنا أحوج ما أكون فيه للصفاء الذهن ، ربما يكون السبب أن ما رأيته بين حروفك من نقاء وطهر وغيرة على حال الأمة المضحك المبكي ، جعلني أفخر بك كأخت زارت متصفحي هذا لتقول ما زال هناك أمل ، نعم ، ولعله أيضًا أنني أكاد أطير من الفرح لأن حرائر أمتنا ما زلن على العهد ، وهذا مؤشرٌ جيد على أن روح المقاومة لم تمت فينا ولن تموت بإذن الله تعالى .
    أيتها الأديبة الراقية نور سمحان
    هنا بالذات وقفت أنا أيضًا ، وهنا بالذات سأسجل فخري واعتزازي بكل الأحرار من أبناء أمتنا العظيمة.
    تقبلي تقديري واحترامي

  6. #16
    الصورة الرمزية راضي الضميري أديب
    تاريخ التسجيل : Feb 2007
    المشاركات : 2,891
    المواضيع : 147
    الردود : 2891
    المعدل اليومي : 0.59

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ضحى بوترعة مشاهدة المشاركة
    وهل ما زال المكان كما كان ، ألم ينقلب علينا الزمان ، ألا ترانا وقد تقطعت أوصالنا ولفظتنا الحياة ، وتفرقت بنا السبل ، لاجئون نحن ، لاجئون في أوطاننا ، وفي كل مكان نذهب إليه ، لاجئون من كل شيء ، لاجئ أنا من بيتي وذاهب إلى العدم بإرادتي ، و سأمارس آخر ما تبقى لي من حريتي المسلوبة ، وسأرحل عن بلاد ضنّت عليَّ بأبسط حقوقي ، عن بلاد أصبحت فيها غريبًا ، عن بلاد تاجر بها أبنائها ، فأصبحت تباع وتشرى ، لاجئٌ أنا عن بلادِ العُربِ ، لفظوني وراء ظهورهم كشيطانِ أجرب ، وقتلوني بصمتهم ،ثم تداركوا الأمر بعد أن فضحهم عجزهم فأبدوا أسفهم ورموا على جثتي بقايا أوراق تنديداتهم ، واستخدموها كشحاذ يتسول فتات الطعام ليظهروا حسن نواياهم وسلامهم ، جعلوني مثل ثور يدور في ساقية ، فلا الساقية تعبت ولا الماء خرج منها ، لاجئون نحن في بلادنا ، لذلك فقد قررنا الرحيل .
    صدقت ايها المبدع الرائع..............جميل حرفك..........جميل وهادف
    اسجل اعجابي الشديد
    مودتي وتقديري
    لماذا تغرد خارج السرب أيها اللاجئ ألا يكفيك أنكَ ما زلت تملك حرية الاختيار بين الموت حرقًا أو غرقًا ، أو صمتًا ، وهو المطلوب ...

    معادلة رياضية جميلة !!!

    ما أجملها من حرية تلك التي ما زلنا نتغنى بها ...

    أعجبتني كلمات قالها نزار قباني ذات مساء (مع تحفظي الشديد على معظم أعماله ) :

    مازال يكتب شعره العذري قيس / واليهود تسربوا إلى الفراش ليلى العامرية / حتى كلاب الحيّ لم تنبح / ولم تطلق على الزاني رصاصة بندقية ..‏‏

    وصفٌ دقيق للهزيمة التي ما زالت تعانق سماء أوطاننا الحزينة والأسيرة .

    ثمّ سمعت آخر وهو علي سلامة يقول :

    على باب سفارة كندا

    لمحت أبليس وف أيدة أستمارة ..

    بقول لة على فين ...

    قالى بص

    ياهجرة يا أعارة

    ياعم زهقت كفرت

    الا قيش معاك سيجارة

    أنا انتهيت خلاص

    لا نافع وسواس ولا خناس

    ولا ليا عيش وسط الناس

    دي عالم مجرمين

    عندكو فائض فى الفساد

    فى كل البلاد

    وهل تغطى الشمس بغربال أيتها الفضيحة ، أيتها الحقيقة قولي شيئًا ...

    ثم قال أحمد مطر يصفُ حريتنا المزعومة :

    قد أنسوكم كل التاريخ

    وكل القيم العلوية

    أسفي أن تخرج أجيال

    لا تفهم معنى الحرية

    لا تملك سيفا أو قلما

    لا تحمل فكرا وهوية

    أية لعنة حلت عليك أيتها الحرية ، وأية أجيال خرجت من رحم هذا الواقع (الخيال) ...

    الأخت الفاضلة ضحى بوترعة

    لعلنا قاب قوسين أو أدنى من الضياع ، لكننا ما زلنا متمسكين بحلمنا الذي لن يموت .

    اشكر لك هذا الحضور العبق الذى أسعدنى .

    تقديري واحترامي

  7. #17
    الصورة الرمزية راضي الضميري أديب
    تاريخ التسجيل : Feb 2007
    المشاركات : 2,891
    المواضيع : 147
    الردود : 2891
    المعدل اليومي : 0.59

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هشام عزاس مشاهدة المشاركة
    الأديب / راضي الضميري
    في الحقيقة قرأت النص حوالي ثلاث مرات ... في كل مرة أحاول أن أجد ما يجعلني أحزم أمتعة أفكاري
    و أضعها بسفينة العودة التي تنشدها ... و لكن تصدمني أمواج تساؤلاتي لأعود من جديد
    أنا اللاجئ في وطني ... أنا اللاجئ في نفسي ... أنا الغريب لا أجدني في مكاني و لا زماني
    أنا المحروم من الزهيد في الحلم ... أنا الذي تلوثت مضغة الأكل في فمه بالتنازلات ...
    أنا الذي ألعب دور البهلوان و أقفز من حبل فكري إلى حبل أفكارهم ... فلا أنا مثلت دوري و لا حتى استطعت
    أن أمثل أدوارهم ....
    ربما هناك في مكان آخر قد أجدني حتى لو فقدت بعضي .... أن أحصل على بعضي خير من أن أبقى شاردا أبحث عن كلي
    من اللاجئ فعلا و من الملجوء إليه ؟؟؟
    أنعود أم نذهب ؟؟؟ و في النهاية سنختار أن نموت و ندفن بتراب ألفناه و داست عليه أقدامنا خير من أن
    ندفن في تراب لم نشم رائحته - لأن وظيفة أنوفنا معطلة هناك - و داست عليه أقدام غيرنا .
    أتمنى أن تقبل ثرثرتي بنصك الجميل .
    اكليل يغلف قلبك
    هشـــــام
    العزيز هشام

    ما زلت أنشد العودة ، رغم بُعد المسافات ، ما زلت أؤمن أن الطريق وإن طال فلا بد من عودة ولو جثة هامدة ...

    أن نفترش تراب الوطن ونموت هنا تحت عباءة أمي وبجانب جدي ، فهنا ولدنا وهنا سنموت أيها الأديب الجميل ..



    أن نأمل ونتأمل خيرٌ من أن نموت بسلاح الصمت الذي دمر أركان الحقيقة فغدت سوداء كسواد ليلنا الذي طال وطال


    فضفض يا أخي فكلامك فيه عزاء للقلب ودواء للجرح ، وكلامك الجميل موضع تقديري واحترامي

    كن بخير

  8. #18
    الصورة الرمزية عدنان الفضلي قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Dec 2007
    الدولة : اور السومرية
    المشاركات : 198
    المواضيع : 13
    الردود : 198
    المعدل اليومي : 0.04

    افتراضي


    يسيرون الى اللاشيء
    ونسير الى اشكالنا .. نتخذها انيساً
    وحتى حين ستفترّ شفاه الزمن
    عن ابتسامة غير معروفة الملامح

    /
    /

    يا سيدي :
    تكتب السحر الحلال
    فيكون .. علينا حق التلقي بخشوع



    لاعدمتك



    الفضلي

  9. #19
    الصورة الرمزية راضي الضميري أديب
    تاريخ التسجيل : Feb 2007
    المشاركات : 2,891
    المواضيع : 147
    الردود : 2891
    المعدل اليومي : 0.59

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وفاء شوكت خضر مشاهدة المشاركة
    لعلنا نستطيع أن نداوي جراحاتنا و نلملم أشلاءنا ، ونكفكف الدموع عن أعين أطفالنا وأمهاتنا ، وندفن موتانا كما يستحقون ، ونودعهم ، بما يليق بهم ، ونرمم بقايا جدران هذا القلب ، و هذا المكان ، أرضنا وذكرياتنا وتاريخنا كله ، هنا ولدنا وهنا سنموت ، ما زال بإمكاننا أن نحلم ، فدعنا نحاول أن نعيد ترتيب هذه الفوضى من جديد ...
    لعلنا أخي الكريم ..
    لعلنا ..
    مخطوطة تستحق أن تكتب بماء الذهب ..
    لله درك أخي ما فعلت بنفوسنا ..

    للتثبيت
    الأخت الفاضلة وفاء شوكت خضر

    أقفُ أمام كلماتك وأنا أرتجفُ لهول ما ألاقيه من عجز في التعبير عن شكري واعتزازي بك ، فقد كنتِ دائمًا تنيرين الطريق وتزرعين الأمل في دروبٍ أرهقت قلوبنا المتعبة ، وقطعتْ أرجل عبثًا تبحث عن بيتها في لجة الظلام ...
    أدركني الظلام وأخذَ مني التعب مأخذه ، وما زلت أبحثُ عن بقعة ضوء طال انتظارها ..

    ولعلنا يا أختاه نصل يومًا فنرى الحلم وقد أصبح حقيقة ، غير أن لعلَّ تبقى لعلَّ وحتى إشعار آخر ...

    فإن كانت لَعَلَّ تَرَجِّي ما يُحَبّ،وأيضًا الإشفاقُ مما يُكرَه، ولَيْتَ تمنّي الممكن والعسير والمستحيل، فإنني أجدُ نفسي غارقًا بين هذه المعاني ، أخشى وأتمنى ، أخشى حتى لا يزداد واقعنا سوءً وأتمنى حتى لا يرى من نحبهم ومن لم يدركه الحلم بعد ما رأيناه ، وحتى ينجلي هذا الظلام فنرى يومًا مشرقًا يبتسم لنا ونبتسم له ، وحتى يرحل الظلم عنا وإلى غير رجعة ، وبين لعَلَّ ولَيْتَ أضيع مع حتى خوفًا من أن يدركنا قدرنا المحتوم فأموت وفي نفسي شيء من حتى ...

    ولأنك أنتِ الوفاء ، فأرجو منكِ أن تعذري هذياني هذا ...


    تقديري واحترامي

  10. #20
    الصورة الرمزية راضي الضميري أديب
    تاريخ التسجيل : Feb 2007
    المشاركات : 2,891
    المواضيع : 147
    الردود : 2891
    المعدل اليومي : 0.59

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسام القاضي مشاهدة المشاركة
    نص أكثر من رائع ..
    رأيت به مقومات القصة (كما ألمح بذلك أخي د. عراقي )
    مقدمة مشوقة قوية أتبعتها بسرد محكم ، ثم حوارية عالية
    متقنة عبرت فيها بتألق عن وجهتي النظر ، ثم جاءت الخاتمة بمناجاة
    أو رجاء...
    بعد من سبق من الزملاء الأعزاء لا أجد حقاً ما أقول سوى أن أبدي
    إعجابي الكبير بهذا العمل المؤثر الصادق الذي أوجعنا جميعاً ،
    ولعب على أوتار قلوبنا ؛ فكلنا في الهم شرق ..
    أراه لاجئاً عن الزمان؛فهل يستطيع هذا؟؟!!
    أخي المبدع الصادق / راضي الضميري
    نكأت جراحنا وهيجت مشاعرنا بنصك القدير هذا
    ومع ذلك
    أرجو أن تتقبل مني أسمى آيات الشكر والتقدير والاحترام.
    الاديب الفاضل حسام القاضي

    وكلنا في الهم شرق ، نعم ، غير انني لست متشائما ، وربما أكون في بعض الأحيان( متشائل) غير أن هذا الشرق أصبح له امتدادات وجذور عميقة في هذا الجرح الذي يأبى أن يندمل .
    وما بين الشرق والغرب والشمال والجنوب ، باتت غربتنا وكأن لا حدود لها ،ومرفوضين فيما بين هذه المشافات الطويلة ، لاجئين عرب ..

    تقبل تقديري واحترامي

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. ذكريات لاجئ فلسطيني يقولها لإبنه
    بواسطة أنس إبراهيم في المنتدى أَدَبُ العَامِيَّة العَرَبِيَّةِ
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 28-01-2008, 09:12 PM
  2. لاجئ أدبي 2
    بواسطة محمد إبراهيم الحريري في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 61
    آخر مشاركة: 26-01-2007, 12:35 PM
  3. لاجئٌ يخبرُ عنْ عُنوانهِ..!
    بواسطة د. مصطفى عراقي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 32
    آخر مشاركة: 28-11-2006, 09:14 PM
  4. لاجئ أدبي
    بواسطة محمد إبراهيم الحريري في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 26
    آخر مشاركة: 04-04-2006, 02:04 AM
  5. لاجئ بين زمنين ....
    بواسطة أبو القاسم في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 23-12-2002, 06:03 PM