أحدث المشاركات
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 19 من 19

الموضوع: لقــاء حواري مع الأخ الكريم .. الدكتور مصطفى عراقي ...

  1. #11
    الصورة الرمزية د. مصطفى عراقي شاعر
    في ذمة الله

    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : محارة شوق
    العمر : 60
    المشاركات : 3,523
    المواضيع : 160
    الردود : 3523
    المعدل اليومي : 0.71

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماجدة ماجد صبّاح مشاهدة المشاركة
    كيف حالك يا دكتورنا الكريم مصطفى؟
    وآمل أن دكتورنا العزيز عبد الفتاح بخير أيضا
    مودتي
    =======

    الابنة الغالية الأديبة الراقية الأستاذة ماجدة

    لك الشكر لسؤالك الكريم عني وعن أخينا الفاضل العالم الأديب الدكتور عبد الفتاح
    حفظه الله تعالى وباركنا لنا في علمه وأدبه


    وأرجو أن تكوني بكل الخير والسرور والحبور


    مصطفى
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي ولريشة الغالية أهداب الشكر الجميل

  2. #12
    الصورة الرمزية د. مصطفى عراقي شاعر
    في ذمة الله

    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : محارة شوق
    العمر : 60
    المشاركات : 3,523
    المواضيع : 160
    الردود : 3523
    المعدل اليومي : 0.71

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. عبد الفتاح أفكوح مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    لقــاء حواري مع الأخ الكريم الدكتور
    مصطفى عراقي
    ***
    سلام الله عليك من جديد على سهل رواء المبارك أخي الكريم
    مصطفى
    ورحمته عز وجل وبركاته
    وبعد ...
    أهديك شذى حروف هذه الدعوة إلى لقاء حواري في رحاب هذه الواحة المزهرة بكل حرف عربي أصيل، والمورقة بكل ما هو جميل، ولأبسط قبل ذلك هذا التمهيد: ... إنه "الأدب الإسلامي" .. نسمع عنه الكثير، ونقرأ عنه الكثير، ونكتب عنه الكثير، لكن الأسئلة التالية ما تزال تطرق كثيرا من الأذهان: عن أي أدب إسلامي يتم الحديث؟ ما حقيقته؟ ما جذوره؟ ما أركانه؟ ما خصائصه؟ ثم ماذا عن " النقد الأدبي الإسلامي"؟ ...
    ***
    سؤال قبل الأسئلة
    إذا ما سأل القارئ الكريم: من هو مصطفى عراقي جملة وتفصيلا، ومن ألف الترجمة إلى يائها، تراه بماذا سيحدثه؟
    سؤالي الأول
    ما الذي يعنيه الأدب الإسلامي بالنسبة إليك؟ وما الذي يدل عليه في رأيك؟
    د. عبد الفتاح أفكوح - أبو شامة المغربي
    [[l]
    أخانا الحبيب
    وعليك السلام ورحمة الله وبركاته وبعد
    فأجدد الترحيب بأسئلتك الكريمة
    فأما السؤال الأول فأستأذنك في إرجائه لأن الحديث عن النفس في غاية المشقة على القائل والسامع كليهما
    وأما السؤال الثاني فأشكرك جزيل الشكر على تقييده بقولك:"بالنسبة إليك"
    لأن هذه الصيغة الجميلة تجعل الإجابة هنا خاصة حتى لا تقيد المتكلم بالنواحي الأكاديمية الصارمة
    فأقول وبالله التوفيق
    إن الأدب الإسلامي بالنسبة لدي حلم قديم منذ بدايات توجهي إلى الأدب ، لأنني على ثقة بأنه أدب إنساني في الأساس وذلك أن الإسلام دين الفطرة ، فكان هو الأقدر دينا وفكرا وأدبا على مخاطبة الإنسان بما هو إنسان مؤلف من روح وجسد، في انسجام فريد ، وتوازن حكيم
    وعندما أقول الفطرة فإنني أعني الفطرة السليمة التي لم تنتكس ولم تتنكب الطريق السوي، حتى لو تعرضت لبعض الوساوس .
    وقد أخبرنا الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم عن أن هذه الوسوسة دليل على سلامة الإنسان
    " شكا أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم له أنه ينتابهم بعض الوساوس التي يكرهونها ولا يحبون التكلم بها ، فقال لهم عليه الصلاة والسلام : " الحمد لله الذي رد كيده إلى الوسوسة ".
    ( رواه أبو داود عن عبد الله بن عباس ( 5112 ) وصححه الألباني كما في صحيح أبي داود . )
    ولهذا قيل لبعض السلف : إن اليهود و النصارى يقولون : لا نوسوس . قال : صدقوا ! وما يصنع الشيطان بالبيت الخرب ؟! .
    (ابن تيمية : مجموع الفتاوى" (22/608) .
    ومن ثم كان الأدب الإسلامي هو أدب الإنسان (مبدعا ومتلقيا) في تجلياته المختلفة وطموحاته العليا التي تحلق في السماء ، وفي نوازعه البشرية ، ونواقصه الطبعية في الوقت ذاته ، ما لم تتحكم فيه تحكما يخرجه عن معاني الإنسانية الجميلة الجليلة .
    أما مفهومي عن الأدب الإسلامي فينبع من النظر في المصطلح نفسه ثم في مجاله ، ثم في ثمرته
    يقول علماؤنا :"تعريف الفن أحد الأمور التي يتوقف الشروع فيه على بصيرة عليها. ومنها موضوعه وغايته وفائدته" (حاشية الصبان على الأشموني 1: 36)
    فللوصول إلى تعريف الأدب الإسلامي لا بد من معرفة رُكني المصطلح:
    أولا : الموصوف(الأدب)
    ثانيا : الصفة (الإسلامي)
    فلكي يكون الأدب إسلاميا لا بد أن يكون "أدبا" أولا
    فلا يشفع لأي نص أن يقول قائله إن " إسلامي" بل لا بد أن يكون محققا للأدبية أولا
    أذكر هنا أن شاعرا قدم لقصيدة له في ندوة : بأنها عن الحجاب
    فصاح أحد الحاضرين : الله ! قصيدة رائعة!
    فقال له الشاعر : لقد تعجلتَ
    كان عليك أن تصبر لتستمع إلى القصيدة أولا.
    لقد ظن هذا الصائح أن القصيدة رائعة لمجرد أنها ذات "موضوع" إسلامي ، فدله الشاعر على أن الحكم هنا متعجل لأنه لم يلتفت إلى الشرط الأول وهو "الشكل" الأدبي حتى يكتمل الحكم بإنصاف وموضوعية.
    فإذا كان الأدب الإسلامي شعرا فإن على الشاعر الإسلامي أن يكون على درجة عليا من إجادة "الشعر" وأن يكون على تمكن كبير بأدواته ، وعناصره كاللغة والعروض والخيال والعاطفة .
    بل عليه قبل كل ذلك أن يكون موهوبا أولا وهي نعمة ربانية يحمد الله عليها ثم يعمل على صقلها وتهذيبها بالدراسة والنهم في القراءة
    فلا يتوهم ان أي قصيدة تتضمن موعظة بليغة ستكون قصيدة جيدة ، بل ربما جاءت مجرد نظم مباشر خالٍ من الشعر والشعور والخيال والتصوير.
    وإذا كان قصةً وجب على القاص الإسلامي أن يكون على دراية كاملة بهذا الفن وأدواته وخصائصه .. وهكذا في سائر الفنون القولية الأدبية
    فلا يظن أنه إذا حكى قصة أو كتب خاطرةً ستكون أنموذجا للأدب الإسلامي لمجرد أن فيها عبرة حتى لو كانت مختلة البناء الفني ،
    فالأدب الإسلامي إذن مثل أي أدب حقيقي : شكل فني ، ومضمون
    وقد أشار إلى هذا الزمخشري قديما في تفسيره لقوله تعالى :"نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَذَا الْقُرْآَنَ وَإِنْ كُنْتَ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنَ الْغَافِلِينَ".
    والمراد بأحسن الاقتصاص : أنه اقتصّ على أبدع طريقة وأعجب أسلوب . ألا ترى أنّ هذا الحديث مقتص في كتب الأولين وفي كتب التواريخ ، وألا ترى اقتصاصه في كتاب منها مقارباً لاقتصاصه في القرآن . (الزمخشري : الكشاف )
    فالعبرة هنا ليست في الحكاية ذاتها وإنما في أسلوب القصّ وطريقة العرض بإبداع وإعجاب.
    هذا عن الموصوف ( الأدب) من ناحية الشكل والأداء والأسلوب بكل ما تدل عليه كلمة "أدب" من معنى، وما توحي به من جمال.
    أما الوصف ب"الإسلامي" فهو على الدرجة ذاتها من الأهمية
    ومعنى أن يكون الأدب إسلاميا فهو أن يكون صادرا عن تصور إسلامي واعٍ بالكون والحياة والإنسان
    ولهذا لا يجوز حصر الأدب الإسلامي في موضوعات محددة مثل الوعظ ، أو الدعوة إلى جهاد المحتلين أو الترغيب في الجنة والترهيب من النار ، مثلا رغم أهمية هذه الموضوعات الجليلة العظيمة
    بل ربما اختار الأديب الإسلامي موضوعات من الحياة أو الطبيعة كالحديث عن وردةٍ مثلا وتكون أنموذجا حقيقيا للأدب الإسلامي ما صادرة من تصور إسلامي واعٍ لموضوعه المختار
    أما الموضوعات الإسلامية العظيمة المشار إليها فمن الممكن أن تكون موضوعا موفقا للأدب الإسلامي إذا عرضها الأديب بأسلوب أدبي موحٍ بعيد عن التقرير المباشر ، والوعظ المجرد من الشعور والتصوير.
    وبهذا يتحقق الوجهان معا:
    الأدبية : المتحققة بجودة الشكل أو الأسلوب أو الأداء
    الإسلامية : النابعة من التصوُّر الواعي لرسالة الإنسان في هذه الحياة.
    وقد جمع الرسول المصطفى صلى الله عليه وسلم بين الأمرين معا في قوله الشريف:
    "إن من الشعر لحكمة، وإن من البيان لسحرا"
    فجمع صلى الله عليه وسلم بين الحكمة"المضمون " وسحر البيان "الأسلوب الجميل"
    كما أحب أن أشير إلى مسألة مهمة من مسائل الأدب الإسلامي عن طريق هذا السؤال
    هل يجب أن يكون الأدب الإسلمي صادرا عن أديب "مسلم"
    وأقول والله اعلم إن ذلك ليس شرطا
    لأن الأدب الإسلامي هو أدب في ذاته بغض النظر عن قائله
    فربما كان الأديب مسلما مثل أبي نواس ويصدر منه شعر بعيد كل البعد عن الأدب الإسلامي
    في حين يقول عنترة الجاهلي:
    وَأَغَضُّ طَرفي ما بَدَت لي جارَتي حَتّى يُواري جارَتي مَأواها
    إِنّي اِمرُؤٌ سَمحُ الخَليقَةِ ماجِدٌ لا أُتبِعُ النَفسَ اللَجوجَ هَواها

    فهذا أدب إسلامي حتى لو كان قائله غير مسلم
    وقد مثل أستاذنا الكبير الأستاذ محمد قطب للأدب الإسلامي بنص لطاغور بعنوان: رحلة إلى السوق
    ونصوص أخرى له لأنها " تلتقي كلها بمنهج الإسلام"
    (منهج الفن الإسلامي :203)
    ويشهد لذلك ما ورد:
    عَنْ عَمْرِو بْنِ الشَّرِيدِ، عَنْ أَبِيهِ، قَالَ:
    رَدِفْتُ رَسُولَ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يَوْماً،
    فَقَالَ: "هَلْ مَعَكَ مِنْ شِعْرِ أُمَيَّةَ بْنِ أَبِي الصَّلْتِ شَيْءٌ؟".
    قُلْتُ: نَعَمْ.
    قَالَ: "هِيهِ"،
    فَأَنْشَدْتُهُ بَيْتاً.
    فَقَالَ: "هِيهِ".
    ثُمَّ أَنْشَدْتُهُ بَيْتاً.
    فَقَالَ: "هِيهِ".
    حَتَّى أَنْشَدْتُهُ مِائَةَ بَيْتٍ.
    وقَالَ صلى الله عليه وسلم : "فَلَقَدْ كَادَ يُسْلِمُ فِي شِعْرِهِ".
    ففرق الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم بين الرجل وشعره
    وهذا يتفق مع قضية مهمة من قضايا النقد الأدبي هي أنه يجب التعامل مع النص الأدبي في ذاته
    وهكذا أفهم الأدب الإسلامي أن يكون أدبا في أسلوبه الفني ، وأن يكون إسلاميا في رؤيته النابعة من ينابيع الإسلام الحنيف .
    والله تعالى أعلى وأعلم
    أخانا الكريم
    أكرر الشكر لك جزيلا جميلا
    والحديث موصول
    وعلى الله قصد السبيل

  3. #13
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Sep 2007
    الدولة : فوق الأرض..وتحت السماء..وحيث اللحاف..النجوم!
    العمر : 27
    المشاركات : 2,044
    المواضيع : 86
    الردود : 2044
    المعدل اليومي : 0.46

    افتراضي


    الدكتور الأب الغالي الفاضل الكريم/ مصطفى
    لم تخيّب ظننا فيكَ
    فعدتَ حاملاً درارياً معك من عذب الكلام
    أمتعتني وأنا أقرأ وأفدتني بهذي المعلومات
    وقد أعجبتني كثيراً هذه الأبيات:
    وَأَغَضُّ طَرفي ما بَدَت لي جارَتي...حَتّى يُـواري جارَتـي مَأواهـا
    إِنّي اِمرُؤٌ سَمحُ الخَليقَـةِ ماجِـدٌ....لا أُتبِعُ النَفـسَ اللَجـوجَ هَواهـا
    وقد صدق من قال أن الإسلام ليس بالهوية وبالبطاقة..بل في القلب والعقل والخلق
    والدين المعاملة ..
    أستاذي الكريم الفاضل مصطفى
    أنتظر البقية بفارغ الصبر
    ومودتي وتقديري

  4. #14
    الصورة الرمزية د. مصطفى عراقي شاعر
    في ذمة الله

    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : محارة شوق
    العمر : 60
    المشاركات : 3,523
    المواضيع : 160
    الردود : 3523
    المعدل اليومي : 0.71

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماجدة ماجد صبّاح مشاهدة المشاركة

    الدكتور الأب الغالي الفاضل الكريم/ مصطفى
    لم تخيّب ظننا فيكَ
    فعدتَ حاملاً درارياً معك من عذب الكلام
    أمتعتني وأنا أقرأ وأفدتني بهذي المعلومات
    وقد أعجبتني كثيراً هذه الأبيات:
    وَأَغَضُّ طَرفي ما بَدَت لي جارَتي...حَتّى يُـواري جارَتـي مَأواهـا
    إِنّي اِمرُؤٌ سَمحُ الخَليقَـةِ ماجِـدٌ....لا أُتبِعُ النَفـسَ اللَجـوجَ هَواهـا
    وقد صدق من قال أن الإسلام ليس بالهوية وبالبطاقة..بل في القلب والعقل والخلق
    والدين المعاملة ..
    أستاذي الكريم الفاضل مصطفى
    أنتظر البقية بفارغ الصبر
    ومودتي وتقديري


    أديبتنا الماجدة

    لك الشكر موصولا ، والتحيات متتابعةً أيتها الغالية الراقية

    لا حرمنا الله تجدد إشراقك ، ونور حضورك

    ودمت في الحوار والجوار حميدةً سعيدةً



    مصطفى

  5. #15
    الصورة الرمزية مصطفى الجزار شاعر
    تاريخ التسجيل : Dec 2006
    الدولة : مصر.
    العمر : 41
    المشاركات : 3,077
    المواضيع : 149
    الردود : 3077
    المعدل اليومي : 0.65

    افتراضي

    الله الله

    ما هذا الحديث الممتع الشيق المثمر المفيد الثريّ؟!

    أتابع أستاذنا الجليل د. مصطفى عراقي في كل حرف كتبه ها هنا، وأستمتع بكل فكرة وفقرة جاءت تحمل ثمرة عِلم وثقافة يفيض بهما عقل وقلب أستاذنا الجليل، بارك الله فيه وزاده من فضله.

    في انتظار الإجابة عن بقية الأسئلة....

    وربما أتيتُ بسؤال إن سمح لي أستاذاي ، د. عبد الفتاح، ود. مصطفى


    بوركتما ودُمتما كبيرَين

  6. #16
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Sep 2007
    الدولة : فوق الأرض..وتحت السماء..وحيث اللحاف..النجوم!
    العمر : 27
    المشاركات : 2,044
    المواضيع : 86
    الردود : 2044
    المعدل اليومي : 0.46

    افتراضي

    د. مصطفى...منهمكٌ جداً
    بالتصحيح
    على رسلك يا أستاذ...فقد ذقت مرارة الاختبارات

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #17

  8. #18
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Feb 2010
    المشاركات : 101
    المواضيع : 2
    الردود : 101
    المعدل اليومي : 0.03

    افتراضي

    استفدت من هذا الحوار الكثير تحياتى

  9. #19
    الصورة الرمزية د. عبد الفتاح أفكوح أديب
    تاريخ التسجيل : Nov 2007
    الدولة : المملكة المغربية
    العمر : 54
    المشاركات : 642
    المواضيع : 137
    الردود : 642
    المعدل اليومي : 0.15

    افتراضي شكرٌ وتقديرٌ ...

    بسم الله الرحمن الرحيم
    سلام الله جلَّ جلاله عليكم أهل الجود والكرم ورحمته عزَّ وجلَّ وبركاته
    وبعد ...
    لكم من أخيكم أبي شامة المغربي مسكَ الشكر، وطيبَ التقدير على جميل احتفالكم بحروفي الحوارية العربية في رحاب هذه الواحة المزهرة، وعسَى أن يتقبلها باقي القراء الكرام، والقارئات الكريمَات بقبول حسن، وينبتوها نباتاً حسناً ...
    دائماً في انتظار باقي حروف إجابات الأخ الكريم مصطفى عراقي
    حياكم الله

    أبو شامة المغربي
    الكَلمَة الطيبَة صَدَقةٌ
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

المواضيع المتشابهه

  1. قراءة في قراءة الدكتور مصطفى عراقي في الشاعر الكبير الدكتور سمير العمري
    بواسطة د. محمد حسن السمان في المنتدى النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 10-03-2015, 02:23 AM
  2. لقــاء حواري مع الأخ الكريم .. الدكتور سمير العمري ...
    بواسطة د. عبد الفتاح أفكوح في المنتدى لِقَاءَاتُ الوَاحَةِ
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 16-04-2012, 04:02 PM
  3. لقاء حواري مع الأخ الكريم .. فتحي علي المنيصير ...
    بواسطة د. عبد الفتاح أفكوح في المنتدى لِقَاءَاتُ الوَاحَةِ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 30-09-2008, 09:18 AM