أحدث المشاركات

ذكرى» بقلم عبدالحكم » آخر مشاركة: عبدالحكم »»»»» شجنٌ و أحلام» بقلم العلي الاحمد » آخر مشاركة: العلي الاحمد »»»»» ليلتي .....» بقلم عبدالحليم الطيطي » آخر مشاركة: عبدالحكم »»»»» حداء العلاء» بقلم ميسر العقاد » آخر مشاركة: عبدالحكم »»»»» مواساة..» بقلم حيدرة الحاج » آخر مشاركة: عبدالحكم »»»»» ذات فقد» بقلم تبارك » آخر مشاركة: تبارك »»»»» من وحي الخيال» بقلم جهاد بدران » آخر مشاركة: جهاد بدران »»»»» يا صوتَها» بقلم مصطفى السنجاري » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» من أقوالي» بقلم سعد عطية الساعدي » آخر مشاركة: سعد عطية الساعدي »»»»» قول» بقلم سعد عطية الساعدي » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»»

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 21

الموضوع: دراسة علمية حول موضوع : تدني الدافعية لدى طلاب المدارس

  1. #1
    الصورة الرمزية خليل انشاصي شاعر
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    المشاركات : 1,198
    المواضيع : 48
    الردود : 1198
    المعدل اليومي : 0.23

    افتراضي دراسة علمية حول موضوع : تدني الدافعية لدى طلاب المدارس

    دراسة علمية حول موضوع : تدني الدافعية لدى طلاب المدارس
    مقدمة استهلالية :
    هناك ظاهرة مزعجة لفتت انتباهي وآلمتني وهي :
    " ظاهرةُ تدني دافعيةِ التعلم ودور الإرشاد التربوي في استثارةِ دافعيةِ الإنجاز لدى الطلابِ ".لذلك عقب حصول الباحث على درجة الماجستير في موضوع قريب الصلة بموضوع يؤثر على طلاب المدارس ، وجد أنه من الضروري المشاركة في التخفيف عن أبناءنا الطلاب في مدارسهم ، لذلك اختار الموضوع المشار إليه للدراسة والبحث والحصول على درجة الدكتوراه من خلال دراسته ، آمل منكم الدعاء له بالتوفيق شاكراً لكم متابعتكم ودعواتكم .
    تقديم للموضوع .
    من ابرز المشكلات التعليمية التي تزعج الآباء والأمهـات ورجال العلم والتربية بل والسياسيين وتثير لديهم القلق حول مستقبل أبنائهم مشكلة ضعف دافعية التعلم لدى الأبناء للدراسة, إنها مشكلة تبعث في نفوس الغالبية العظمى من الأهالي الحيـرة والقلق , ولسان حالهم يردد :
    • كيف نجعل أولادنا يقبلون على الدراسة؟
    • كيف نزيد من دافعيتهم للتعلم والتحصيل؟
    • كيف نحسن من مستوى إنجازهم المدرسي؟
    حول هذه القضية أو الظاهرة
    ( طبيعتها, أسبابها, وأساليب الوقاية منها ، وطرق علاجها )
    نقترح هذه الدراسة ونعمل على إنجازها إن شاء الله ) :
    تهدف الدراسة إلى تقصي دور الإرشاد التربوي في استثارة دافعية الإنجاز لدي الطلاب من الناحية الدراسية ، والتعرف على أسباب تدني دافعية الإنجاز الدراسي لدى الطلاب ، والبحث عن حلول مناسبة .
    وقد وظف الباحث العديد من الأدوات الخاصة بمتغيرات الدراسة بالرجوع لدراسات سابقة وظفت أدوات مشابهة.
    إن كثيراً من مشكلات طلاب المدارس تنجم عن الشعور بانخفاض اعتبار الذات والتقدير ، فالشعور الذي يحمله الطلاب نحو أنفسهم يعد أحد المحددات المهمة للسلوك ، كما إن شعور الطالب بأنه شخص بلا قيمة يفتقر إلى احترام الذات ، يؤثر على دوافعه واتجاهاته وسلوكه ، كما يؤدي ذلك إلى قيام الطالب بإحداث مشاكل سلوكية في الصف وداخل وخارج المدرسة بشكل عام ، فهو ينظر إلى كل شيء بمنظار تشاؤمي ، مما يزيد الأمر تفاقماً بما يتركه من أثر سيئ على المعلم والطلاب الآخرين .
    وعادةً ما تقاس قيمة قوة الدافعية للتعلم والأداء الدراسي في المدرسة وفي العلاقات الاجتماعية ، ففي مجتمع كمجتمعنا يهتم بالتحصيل الأكاديمي، ويعتبر الكفاءة والإنتاجية النسبية مؤشرات لقيمة الشخص في مجتمعنا .
    وللعلم فهناك دراسات وأبحاث – على قلتها – في الموضوع استعان بها الباحث لإنجاز بحثه ودراسته ، فالشكر كل الشكر لمن ساهم في هذا المجال ، ويأمل الباحث من الأخوة ذوي الاختصاص المشاركة في إثراء البحث بأفكارهم وتجاربهم مع الشكر سلفاً للجميع .
    الباحث :
    المرشد التربوي : " أبو عبد الله " خليل انشاصي
    غزة / فلسطين .
    الإيميل / khalilyos@hotmail.com
    أو / khalilyos@yaho.com
    خُــــذْ مِنْ شبابكَ للمِعَـــــادِ نصيبــا
    إنَّ المشيبَ إلىَ الشّبـــــابِ رســولُ

  2. #2
    الصورة الرمزية بابيه أمال أديبة
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    الدولة : هناك.. حيث الفكر يستنشق معاني الحروف !!
    المشاركات : 3,047
    المواضيع : 308
    الردود : 3047
    المعدل اليومي : 0.60

    افتراضي

    سلام الله عليك أخ خليل أنشاصي..

    هذه دراسة لمشكلة التوجيه المدرسي ودور الإرشاد بالعالم العربي، وهي للدكتور سبع أبو لبده (دكتور في التوجيه والقياس التربوي).. سأكتب فصولها تباعا، نظرا لضيق الوقت..

    ---------------

    إن البلد الأقوى هو الذي يستغل ثروته البشرية استغلالا كاملا، وذلك بإعداد أفراده إعدادا ممتازا يحرر بواسطته مخزون كل فرد من قدرات وطاقة كامنة، ويمكنهم من تحقيق ذواتهم لمصلحتهم ومصلحة المجتمع. ولكي يتم ذلك، تعمد الأمم إلى التوجيه في التعليم ليتمكن كل فرد من أن يجد المكان المناسب له بحيث يسعد وينتج.

    ما هو التوجيه؟
    يراد بالتوجيه Guidance تمكين الشيء أو الكائن الحي من الوصول إلى هدفه: كتوجيه القذيفة أو الصاروخ، وكتوجيه الطالب نحو الدراسة أو المهنة التي يريدها، إلا أن هناك فرقا بين توجيه الإنسان وتوجيه الجماد. القذيفة لا خيار لها فيما تفعل والغاية من التوجيه خارجة عنها وليس لمصلحتها، بينما يكون توجيه الإنسان لغاية في نفسه هو.
    نحن نبصره بإمكاناته، ونزوده بما يلزم من معلومات، ونعرفه بالفرص المتاحة، ثم نترك له الحرية في اتخاذ القرار الذي يناسبه. وهذا ما نسميه بالتوجيه في التربية Guidance in Education أو التوجيه المدرسي School Guidance .

    التوجيه عند ابن سينا :
    وأمر التوجيه في الناس قديم، من ذلك أن ابن سينا يشرح لنا التوجيه بقوله "ليس كل صناعة يرومها الصبي ممكنة له مؤاتية، ولكن ما شاكل طبعه وناسبه، وأنه لو كانت الآداب والصناعات تجيب وتنقاد بالطلب والمرام دون الشاكلة والملائمة ما كان أحد غفلا من الأدب وعاريا من صناعة، وإذن لأجمع الناس كلهم على اختيار أشرف الآداب وأرفع الصناعات.. ولذلك فينبغي لمدبّر الصبي إذا رام اختيار صناعة أن يزن أولا طبع الصبي ويسبر قريحته ويختبر ذكاءه فيختار له الصناعات بحسب ذلك". وعليه يمكننا أن نعتبر تعريفه للتوجيه هو "وزن طبع الصبي وسبر قريحته واختبار ذكائه ثم اختيار الدراسات أو الصناعات له بحسب ذلك".

    وتعريف ابن سينا أكمل التعاريف وأقربها إلى الأذهان، إلا أنه جعل الاختيار بيد المربي لا بيد الصبي، وهذا يناقض ركنا هاما من أركان التوجيه في هذا العصر، ألا وهو ترك حرية الاختيار للتلميذ، كذلك لم يبين لنا ابن سينا كيفية القيام بهذه الإجراءات، "وزن طبع الصبي وسبر قريحته.." ولعل له في ذلك عذرا، فإن معظم الاكتشافات الهامة في التربية وعلم النفس هي وليدة هذا القرن، فاختبارات الذكاء قد ولدت في بدايته تقريبا واختبارات القدرات والشخصية والميول جاءت متأخرة فيما بعد، وكذلك طرق الاستفادة من كل ذلك في حل مشاكل الطالب، وتعريفه بنقاط ضعفه وقوته، ومساعدته على اختيار الدراسة التي تناسبه والمهنة التي تلائمه والتكيف الحسن مع أقرانه ومجتمعه.

    يتبع بحول الله..

    سنبقي أنفسا يا عز ترنو***** وترقب خيط فجرك في انبثاق
    فلـم نفقـد دعـاء بعد فينا***** يــخــبــرنا بـأن الخيــر باقــي

  3. #3
    الصورة الرمزية بابيه أمال أديبة
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    الدولة : هناك.. حيث الفكر يستنشق معاني الحروف !!
    المشاركات : 3,047
    المواضيع : 308
    الردود : 3047
    المعدل اليومي : 0.60

    افتراضي


    حاجات الطالب التي يقوم عليها التوجيه:
    يقوم التوجيه على فهم حاجات الطالب وتلبيتها، والحاجات التي نحن بصددها هي:
    1- حاجة الطالب إلى فهم نفسه، ومعرفة إمكاناته الطبيعية وحدوها معرفة علمية صحيحة.
    2- حاجته إلى التكيف المدرسي والتوجيهي والاجتماعي والنفسي تكيفا سليما، وبعبارة أخرى حاجته إلى إزالة ما يعترض طريقه من مصاعب وعقبات.
    3- حاجته إلى تحقيق إمكاناته الشخصية أو مخزونه من الطاقات تحقيقا كاملا، أي أن يخرجها من حيز الإمكان إلى حيز العمل.
    4- حاجته إلى معرفة ما يناسبه دراسيا ومهنيا ليتخذ القرار المناسب في الوقت المناسب.

    أصبح التوجيه ضرورة لملاحقة التطور السريع لهذا الزمان :
    إن المعرفة تفجرت في هذا العصر وتسارع نموها تسارعا هائلا.
    يقول لويد مايكل: Lloyd Michael "إن نصف ما يدرسه طالب الهندسة (في الولايات المتحدة) سيصبح عديم القيمة بعد عشر سنوات، وإن النصف الآخر الذي سيحتاج إلى معرفته لا يزال مجهولا".
    ويفترض جون كودلاد: John Goodlad ، أنه لو أرسلنا عالم أحياء إلى الفضاء الخارجي، ومكث هناك أربع سنوات ثم عاد، فإنه سيعاني صعوبة بالغة في محاولته اللحاق بزملائه، أما لو غاب ثماني سنوات فإنه سيعجز عن التفاهم معهم تقريبا.
    إن هذا النمو الهائل للمعرفة أوجد علوما جديدة لم نسمع بها من قبل، وهذا بدوره أدى إلى حيرة الطالب بين وجوه التخصص هذه، فلم يعد يعرف أيها أنسب له، وأصبح بحاجة إلى إنسان مدرب يبين له ما يلائمه، وما يستطيع النجاح فيه من دراسات تهيئه لمستقبل ناجح.
    ومن خصائص هذا العصر الحاضر أن هناك طلبا شديدا على الأدمغة المدربة تدريبا عاليا في شتى المجالات، وذلك لتحسين الاختراعات وتطبيق النظريات في ميدان الصناعة والعمل، مما يضطر الشركات والمؤسسات إلى محاولة جذب وإغراء طلبة المدارس الثانوية للتخصص فيما تحتاجه هي، مقدمة مصلحتها على مصالحهم. وهذا بدوره جعل الطالب بحاجة إلى موجه ينير له بصيرته ويعرفه بما هو أنسب له.
    ومن خصائص هذا العصر التنوع الوظيفي الهائل، فتقدم العلم والصناعة وازدهار الحركة السياحية، وتقدم الحضارة الإنسانية عموما خلق منها وظائف عديدة لدرجة أن بلدا متقدما كالولايات المتحدة يتيح لأبنائه ما ينوف عن 30.000 نوع من الوظائف لابد للتلميذ من معرفة ما يناسبه منها. وهو بمفرده يعجز عن ذلك، فكان لابد من وجود موجه يعرفه بالمهن ومتطلباتها، وبوجود شواغر فيها وما تدره عليه من دخل في المستقبل، وما تمنحه من امتيازات ورعاية وتقاعد. وإن يكن هذا القول ينطبق أكثر على بلاد الغرب، فهو يوشك أن يجوز في بلاد الشرق لاسيما التي بدأت تأخذ بأسباب المدنية الصناعية.

    رسوب الطلاب يعزى بعضه إلى نقص في التوجيه:
    وتدل الدراسات التي أجريت في الولايات المتحدة على الطلبة الذين يرسبون في الجامعات، على أنه بإمكان هؤلاء الراسبين أن ينجحوا فيما لو اختاروا الدراسات الجامعية المناسبة لهم، ولكنهم لم ينالوا التوجيه المناسب.
    عندما يدرس الإنسان الدراسة التي تعجبه، والتي تمكنه من الاستفادة من طاقاته إلى أقصى حد ممكن، ويحصل على المهنة الملائمة، فإنه يكون أكثر إنتاجا وقناعة ورضى مما لو سارت الأمور على خلاف ما يهوى، وسيكون أكثر انسجاما مع نفسه ومجتمعه، وبالتالي أسلم تكيفا. ولما كان هذا هو ما يؤدي إليه التوجيه، فقد أصبح التوجيه المدرسي ضرورة حتمية وواجبا على كل دولة يهمها أمر مواطنيها.

    أهداف التوجيه الفردي:
    يرمي التوجيه المدرسي إلى الهدف العام التالي، وهو تنمية قوى الطفل المختلفة إلى أبعد حد ممكن، وتسهيل نموه وتطوره. وهذا الهدف يمكن تجزئته إلى الأهداف الخاصة التالية:
    1- أن يستفيد الطفل كل الفائدة من المدرسة وتجهيزاتها.
    2- إيجاد البرنامج المناسب (علوم، آداب، صناعة، تجارة، الخ) لكل طالب على حدة.
    3- مساعدة التلميذ على أن يفهم نفسه ويتقبلها.
    4- الكشف عن الصعاب والعقبات التي يواجهها الطالب ثم إزالتها.
    5- تعليم الطالب كيف يتعلم وذلك عن طريق تعريفه بالمهارات الأساسية اللازمة للقراءة ثم زيادة سرعته.
    6- تعريف الطالب بالفرص المتاحة له من حيث الموارد المالية والمعاهد والوظائف.
    7- التخطيط التربوي المناسب لمستقبل التلميذ.

    عناصر التوجيه المدرسي :
    1- القياس التربوي: يهدف هذا إلى التعرف على جميع صفات وقدرات التلميذ، ويهتم بدراسة التلميذ دراسة منهجية منظمة في شتى المجالات، وذلك بواسطة الاختبارات الخاصة بالذكاء والقدرات والقابليات ومقاييس المواقف أو الاتجاهات والعلاقات الاجتماعية والشخصية والميول، هذا بالإضافة إلى ملاحظات وروايات المعلمين وتقارير الطالب عن نفسه.
    2- الإعلام: يحتاج التلميذ إلى معلومات صحيحة وحديثة عن الحياة المدرسية والمهنية والحياة الاجتماعية. وهذه تحضر له بشكل نشرات وكتيبات إعلام مهني أو وظيفي وإعلام تربوي وإعلام اجتماعي وهذه النشرات توجد في المكتبة أو مكتب التوجيه يستعيرها الطالب حسب حاجته، كما يمكن أن يقابل الموجه ويبحث معه ما عجزت النشرة عن إيضاحه له.
    3- الإرشاد النفسي Counseling : يعتبر الإرشاد النفسي لب عملية التوجيه، وهو يقوم على مقابلة التلميذ للموجه ودراسة شئونه معه في جو ودي لا أثر فيه للسلطة. ويتلخص دور التلميذ في عرضه للمشكلة وبيان وجهة نظره فيها، فيقوم الموجه، بعد الدراسة لمسبقة لملفه، بإلقاء الضوء على المشكلة من مختلف الزوايا، بحيث تبدو واضحة كل الوضوح للتلميذ ليهتدي هذا بمفرده إلى الحل المناسب.
    4- الوضع في المكان المناسب Placement : يدور قسم من عمليات التوجيه حول وضع التلميذ في الصف المناسب أو التحاقه بالمدرسة المناسبة، أو الوظيفة الملائمة بعد التخرج أو العمل الجزئي الذي يصلح له التلميذ أثناء دراسته إن كانت له حاجة إلى ذلك.
    5- المتابعة: هي معرفة ماذا حدث للطلاب بعد التخرج، يجمع الموجه معلومات من الخرجين عن مشاكلهم في العمل، ومدى مناسبة ما تلقوه من تدريب وتعليم للوظيفة التي أعدوا لها ويشغلونها، وما هي الخبرات التي يرون أن على المدرسة أن تزودهم بها كي ينجحوا في أداء عملهم أداء متقنا.

    يتبع بإذن الله..


  4. #4
    الصورة الرمزية بابيه أمال أديبة
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    الدولة : هناك.. حيث الفكر يستنشق معاني الحروف !!
    المشاركات : 3,047
    المواضيع : 308
    الردود : 3047
    المعدل اليومي : 0.60

    افتراضي


    صنوف التوجيه:
    درج المربون في العالم العربي على تصنيف التوجيه بحسب مجاله إلى ما يلي:
    1- توجيه تربوي: Educational Guidance وهو توجيه الفرد إلى الدراسة التي تناسبه.
    2- توجيه مهني Vocational Guidance وهو إعداد الفرد إلى المهنة التي تلائمه.
    ومربونا بتصنيفهم هذا يغفلون نوعا هاما من أنواع التوجيه، وهو التوجيه الاجتماعي Social Guidance ، ويقصد به مساعدة الفرد على فهم عملية تفاعله الاجتماعي وتصرفه تصرفا حسنا مع أقرانه وفي مجتمعه.

    هذا ويمكننا تصنيف التوجيه بحسب الهدف منه إلى الأنواع التالية:
    1- التوجيه التصحيحي أو العلاجي Corrective or Remedial :
    عندما تواجه التلميذ مشكلة معينة يهرع إلى الموجه ليساعده في حلها، أو عندما ترى المدرسة أن لدى التلميذ سلوكا غير مرغوب فيه، ترى أن يتخلص منه فتحيله إلى الموجه.

    2- التوجيه الوقائي Preventive .
    عندما لا يملك الفرد القدرة اللازمة لأداء عمل ما فإنه سيفشل حتما في أدائه. وأحيانا يتصدى بعض الطلاب لدراسات لا يقدرون عليها، من ذلك طالب ضعيف في المواد العلمية ولكنه يريد أن ينتسب للقسم العلمي. هذا الطالب سيفشل ويرسب فيما لو ترك على هواه، ولكن الموجه بعد دراسته لملف التلميذ ومعرفته قدراته يبين له الطريق الذي من مصلحته أن يسلكه، ويترك له اتخاذ القرار المناسب.

    3- التوجيه التطوري أو التسهيلي Developmental or Facilitative في الأنواع السابقة يعمل الموجه مع التلميذ إما لتصحيح وضع معين يهدد بحدوث مشكلة ما، أو لحل مشكلة يعاني منها التلميذ.
    أما في هذا النوع من التوجيه، فإن الموجه يحاول توفير الجو المناسب الذي يسهل النمو النفسي والاجتماعي والمدرسي لدى الطفل منذ دخوله المدرسة حتى تخرجه منها، ويتميز عمل الموجه هنا بتخطيط بعيد المدى والنظر دائما إلى المستقبل وتوقع ماذا سيحدث وكيف يمكن أن يسهر كل ذلك لمصلحة الطفل.

    مدى الحاجة إلى الموجهين:
    في بلد متقدم كالولايات المتحدة، يوجد موجه واحد لكل عشرة مدرسين يساعده أخصائي نفسي وباحث اجتماعي وخبراء في المناهج والقراءة وعدد من السكرتيرات والكتبة.
    أما باقي بلادنا، فنحن لم نتمكن بعد من توفير المدرسين المؤهلين، فكيف بالموجهين التربويين، هذا ويقتضي الإنصاف أن نذكر أن بعض البلدان قد بدأت في توفير ما يسمى بالمشرف الاجتماعي ليقوم بحل مشاكل الطلبة، إلا أنه عاجز عن أن يفعل شيئا ذا قيمة، وذلك بسبب ضعف إعداده الفني أولا، فهو لا يدري ما هي اختبارات القدرات والقابليات وغير ذلك مما يلزمه كأساس للتوجيه، ثم هناك أسباب أخرى وهي تخصيص مشرف واحد فقد للمدرسة مهما بلغ عدد طلابها وعدم مساعدته في الأعمال لروتينية أو الكتابية؛ كل ذلك يعطله عن القيام بعمله ويشغله بتوافه الأمور.

    نماذج من حالات التوجيه:
    أبواه يريدانه أن يصبح طبيبا أو مهندسا، ما هو فيريد أن يصبح بائع خضار..
    أحمد على وشك التخرج من المدرسة الثانوية، وهو ابن لمهندسين يريدانه أن يصبح مهندسا أو طبيبا، أما هو فيميل إلى التخصص في الزراعة ثم إدارة محل لبيع خضار مزرعته. وبعد إعطائه سلسلة من الاختبارات لدراسة ذكائه وميوله وقدراته وشخصيته، ثم مراجعة ملفه أو سجله المدرسي لمعرفة تحصيله وتاريخه السابق، وجد الموجه أن أحمد يملك القدرة العقلية اللازمة للنجاح في أي موضوع، إلا أن ميوله كانت أشبه بميول المزارعين وأساتذة العلوم، فكان أن اقترح عليه أن يدرس برنامجا عليما عاما في السنتين الأوليتين في الجامع يكون بمثابة تجربة واختبار لميوله، وعسى أن تتضح هذه شيئا فشيئا وتتحدد فتمكنه من اتخاذ القرار المناسب. وبالفعل، نما لدى أحمد ميل شديد نحو الفيزياء وعلم الأحياء في السنوات الأولى من حياته الجامعية، فقرر أن يتخصص في علم الأحياء وقد مكنه ميله هذا من رفض ما اختاره له والداه ثم إقناعهما بسلامة موقفه.

    لا تستطيع أن تتابع الدراسة فماذا تفعل؟!
    آمنة فتاة في الصف العاشر، عليها أن تختار في العام القادم أحد البرامج (علمي، أدبي، تجاري، صناعي الخ) لتخصص فيه.
    أهلها يريدونها أن تترك المدرسة وتتدرب على الآلة الكاتبة كي تكسب عيشها، أما هي فترغب في التخصص في الآداب.
    ذهب آمنة إلى الموجهة، وعرضت عليها مشكلتها، فراجعت هذه ملفها وأعطتها اختبارا للقدرات، فوجدت أنها تملك قدرة حسابية ممتازة، وقدرة على المحاكمة غير اللفظية، إلا أن قدرتها اللغوية ضعيفة وبخاصة في مجالي القواعد والإملاء، فبينت لها الموجهة ولوالدتها أنه بإمكانها أن تنهي دراستها بنجاح فيما لو تخصصت في المحاسبة، وستستطيع بعد ذلك أن تحصل على وظيفة تدر عليها راتبا محترما. لقد تركت الموجهة المجال لآمنة لأن تفكر بالموضوع وتتخذ قرارها بنفسها قبل نهاية العام، وفي أثناء ذلك صممت لها بالاشتراك مع مدرسات اللغة برنامجا لمعالجة ضعفها اللغوي، ووجدت لها عملا لبعض الساعات بعد انتهاء دوامها كي تسد حاجتها.

    الحاجة إلى التوجيه في العالم العربي:
    إن ثروتنا البشرية مهملة، وسنبقى عاجزين عن استغلال ثروتنا الطبيعية، كما ستظل هذه نهبا ومشاعا للغير حتى يعمل العالم العربي على تفتيح عقول أبنائه وتوجيههم نحو الدراسات اللائقة لمجتمعهم.

    نحن بحاجة إلى قادة وعلماء وأطباء ومهندسين وكيماويين، ولكننا ننتج رواة ونحاة وقضاة ومتأدبين، وغير ذلك مما لسنا بحاجة إليه أو مما يفيض عن حاجتنا، ولدينا آلاف الجامعيين عاطلون عن العمل أو يعملون في وظائف لا تليق بتخصصاتهم، يقابلهم العديد من الراسبين لا لأنهم لا يملكون القدرة العقلية اللازمة للنجاح بل لأنهم أجبروا على دراسات يكرهونها. لقد أوصدت جامعاتنا في وجوههم الأبواب ولن تترك إلا بابا واحدا مفتوحا، فاضطروا لولوجه مكرهين لا مختارين، فكان أن رسبوا، وبعضهم تصدى لدراسة معينة لا لأنه يقدر عليها ويميل إليها بل لأنها الجواز الوحيد لكسب لقمة العيش، فرسب من رسب ونجح من نجح.
    وهناك آلاف العقول النيرة القادرة على بلوغ أعلى مراحل التعليم، اضطرت إلى الانحدار إلى الدرك الأسفل من المجتمع بسبب عجزها المالي، وآلاف العقول الأخرى دربناها أو تدربت بفضل اجتهادها وسعيها في أنحاء البلدان الأخرى، ولكنها عندما عادت بقدراتها لم نتح لها العيش الكريم أو لم نستفد من اختصاصاتها فاضطرت إلى إيجاد متنفس في محيط آخر.

    والخلاصة نحن في حاجة ماسة إلى التوجيه المدرسي كي نستثمر طاقاتنا البشرية وثرواتنا الطبيعية لما فيه خير الأفراد والمجتمع.

    تم بحمد الله..

  5. #5
    الصورة الرمزية خليل انشاصي شاعر
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    المشاركات : 1,198
    المواضيع : 48
    الردود : 1198
    المعدل اليومي : 0.23

    افتراضي

    السيدة الفاضلة / نهيلة نور ..... مشرفة قسم الدعوة ... حفظها الله .

    السلام علليكم ورحمة الله وبركاته ... وبعد :

    أقدر لك مساهمتك بهذه الإضافات التى أثرت الموضوع .... ومعـذرة لتأخري بالرد والتعليق وقد بحثت في الكثير من المكتبات عن كتاب السيد الدكتور / سبع أبو لبده بالخصوص فلم أتمكن من العثور علية ... فلو تكرمت علّي بإضافة مكان طباعة الكتاب وسنة الطباعة والدار التي قامت على طبعه أكون شاكراً لك .... وحبذا لو استمر عطاءك بالمساهمة في التوسع بهذا الموضوع .
    أشكر لك جهودك المخلصة في التعليق على هذا الموضوع وأثمن لك جهودك .
    بارك الله فيك وعليك سيدتي .
    مع خالص التحية والتقدير والامتنان .

    أبو عبد الله
    خليل انشاصي .
    غزة / فلسطين .... .

  6. #6
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 53
    المشاركات : 12,546
    المواضيع : 378
    الردود : 12546
    المعدل اليومي : 2.33

    افتراضي

    يفتقر الطالب في بلداننا ... إلى ( الإهتمام )

    لا أحد يهتم به وبمواهبه مما أدى إلى عدم اهتمامه هو بما يلقى عليه من واجبات ...

    هذه الكلمات أقولها قبل أن أقرأ هذا الموضوع الهام على ألأمل أن أعود لتدبر كل سطوره ...


    بوركتما
    الإنسان : موقف

  7. #7
    الصورة الرمزية بابيه أمال أديبة
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    الدولة : هناك.. حيث الفكر يستنشق معاني الحروف !!
    المشاركات : 3,047
    المواضيع : 308
    الردود : 3047
    المعدل اليومي : 0.60

    افتراضي


    سلام الله عليكما..
    أخي الكريم خليل أنشاصي.. هذه الدراسة لمشكلة التوجيه أجمعها بين كتبي على شكل أوراق منسوخة منذ سنة 1994.. وما أعرفه عن هذه الدراسة هو أنها فقط أتت في زمن كنت محتاجة فيه جدا إلى توجيه يظهر لي كيفية المزج ما بين دراسة العلوم والآداب في شعبة واحدة.. خصوصا بعد ما كنا نعانيه نحن التلاميذ في ذلك الوقت وما زال هذا الجيل أيضا يعانيه في ظل انعدام حتى من يشعرهم بقيمة الحروف !
    إن أردتَ مني أن أعيد وضع الدراسة على شكل ملف وورد حتى يتم لكَ طباعته بسهولة أفعل ذلك إن شاء الله.. وسأرى كيفية إفادتك ببحوث أخرى عسى أن أجدها بين دروب النت..

    أعانكَ الله أخي على هذا البحث الذي يكفي أن مهنته منقرضة في عالمنا العربي !


  8. #8
    الصورة الرمزية بابيه أمال أديبة
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    الدولة : هناك.. حيث الفكر يستنشق معاني الحروف !!
    المشاركات : 3,047
    المواضيع : 308
    الردود : 3047
    المعدل اليومي : 0.60

    افتراضي


    سلام الله عليكم..

    في هذه الصفحة مجموعة كبيرة من الكتب التي تخص النظام والإدارة المدرسية، ما عليكَ سوى تحميل ما يخدم موضوعك أخي خليل أنشاصي.. وإن صادفك مشكل ما في التحميل أخبرني بذلك على صفحتك هنا..
    وفقكَ الله..


  9. #9
    الصورة الرمزية خليل انشاصي شاعر
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    المشاركات : 1,198
    المواضيع : 48
    الردود : 1198
    المعدل اليومي : 0.23

    افتراضي الحمد لله 0000 مثقفونا ومتعلمونا لا يزالون بخير

    يفتقر الطالب في بلداننا ... إلى ( الاهتمام )
    لا أحد يهتم به وبمواهبه مما أدى إلى عدم اهتمامه هو بما يلقى عليه من واجبات ...
    هذه الكلمات أقولها قبل أن أقرأ هذا الموضوع الهام على ألأمل أن أعود لتدبر كل سطوره ...
    بوركتما

    الأستاذ الفاضل / خليل حلاوجي 00000 حفظه الله :

    أخي الكريم مرورك الكريم وتعليقلك على الموضوع يعني الكثير لي
    بارك الله فيك ونفع الله بك وبعلمك الجميع
    وفي انتظار عودتك الكريمة .


    أبو عبد الله
    خليل انشاصي
    غزة / فلسطين .

  10. #10
    الصورة الرمزية خليل انشاصي شاعر
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    المشاركات : 1,198
    المواضيع : 48
    الردود : 1198
    المعدل اليومي : 0.23

    افتراضي السيدة الفاضلة / بابيه أمال000000 حفظها الله .

    1)
    بابيه أمال;
    سلام الله عليكما..
    أخي الكريم خليل أنشاصي.. هذه الدراسة لمشكلة التوجيه أجمعها بين كتبي على شكل أوراق منسوخة منذ سنة 1994.. وما أعرفه عن هذه الدراسة هو أنها فقط أتت في زمن كنت محتاجة فيه جدا إلى توجيه يظهر لي كيفية المزج ما بين دراسة العلوم والآداب في شعبة واحدة.. خصوصا بعد ما كنا نعانيه نحن التلاميذ في ذلك الوقت وما زال هذا الجيل أيضا يعانيه في ظل انعدام حتى من يشعرهم بقيمة الحروف !
    إن أردتَ مني أن أعيد وضع الدراسة على شكل ملف وورد حتى يتم لكَ طباعته بسهولة أفعل ذلك إن شاء الله.. وسأرى كيفية إفادتك ببحوث أخرى عسى أن أجدها بين دروب النت..
    أعانكَ الله أخي على هذا البحث الذي يكفي أن مهنته منقرضة في عالمنا العربي !
    2)
    سلام الله عليكم..
    في هذه الصفحة مجموعة كبيرة من الكتب التي تخص النظام والإدارة المدرسية، ما عليكَ سوى تحميل ما يخدم موضوعك أخي خليل أنشاصي.. وإن صادفك مشكل ما في التحميل أخبرني بذلك على صفحتك هنا..
    وفقكَ الله..
    3)
    السيدة الفاضلة / بابيه أمال000000 ( نهيلة نور ) حفظها الله .
    من دواعي السرور أن أشكر لك حرصك وجهدك الكبير في نشر العلم والمعرفة بما ينفع الناس ، وخاصة أبناءنا الطلاب ، وفقهم الله لما فيه الخير والصلاح ، وأسأل الله العلي القدير أن يمكنني من مراجعة الموضوعات التي ضمنتيها ردك من خلال الموقع المرفق ، ولا أملك أمام هذا الكرم والنُبل إلا إزجاء الشكر لك على هذا الجهد المبارك .
    وفقك الله للخير ونلت السعادة في الدنيا والآخرة وبوركتِ .
    وكرمكبير منك لو تم تضمين الموضوع من خلال ملف وورد
    مع خالص تحياتي .
    أبو عبد الله
    خليل انشاصي
    غزة / فلسطين .

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. كتب إلكترونية تختص بتدني الدافعية عند الطلبة .. رجاء العون من المقتدر عليه
    بواسطة وفاء الأحرار في المنتدى الإِعْلامُ والتَّعلِيمُ
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 05-07-2015, 02:12 PM
  2. دراسة : ظاهرة التسرب من المدارس
    بواسطة عطية العمري في المنتدى الإِعْلامُ والتَّعلِيمُ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 07-04-2009, 11:26 AM
  3. كتب وبحوث سابقة حول تدني الدافعية عند الطلبة
    بواسطة وفاء الأحرار في المنتدى الإِعْلامُ والتَّعلِيمُ
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 16-05-2008, 01:22 PM