أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: إنهم من الجن - قصة قصيرة - نزار ب. الزين

  1. #1
    الصورة الرمزية نزار ب. الزين أديب
    تاريخ التسجيل : Mar 2005
    الدولة : Anaheim,California,USA
    العمر : 88
    المشاركات : 1,930
    المواضيع : 270
    الردود : 1930
    المعدل اليومي : 0.35

    افتراضي إنهم من الجن - قصة قصيرة - نزار ب. الزين

    إنهم من الجن
    أقصوصة
    نزار ب. الزين*

    ضج أصحاب المزارع من تكرار سرقة عجولهم و أغنامهم ، جندوا الحراس ، أكثروا من الكلاب ،
    ثم ....
    طلبوا حماية (مخفر الدرك)* و لكن هؤلاء و اؤلئك عجزوا عن ضبط اللصوص ،
    جُن جنون قائد مخفر الدرك في القرية المجاورة ، فأمر رجاله باعتقال المشبوهين .
    ثم ...
    باعتاقل حراس المزارع بتهمة التواطؤ ؟! ..
    جوعوا هؤلاء و اؤلئك ، حرموهم من النوم ، أوسعوهم ضربا و تعذيبا .. دون أن يصلوا إلى اية نتيجة ،
    ثم ..
    صارت أخبار اللص الشبح أو اللصوص الأشباح على كل لسان ..
    و بدأت الشائعات من كل لون تنتشر انتشار النار في الهشيم ،
    إلى أن أبدى إمام جامع القرية رأيه الحصيف ، فقال :
    " اللصوص أيها الناس ليسم بشراً ، إنهم من الجن ! "
    و منذ تلك اللحظة ، امتنع الناس عن التجول في القرية بعد غياب الشمس ،
    فاليوم يخطف الجن العجول و غدا قد يخطفون الأطفال ، و ربما النساء و الرجال ...
    و نشط من ثم سوق المشعوذين و العرافين ، يكتبون الأحجبة و يقدمون الوصفات الناجعة ، لمنع أذى الأسياد !!!
    أما حراس المزارع فقد استقالوا ..بعضهم احتجاجا على اعتقالهم و تعذيبهم ،
    و بعضهم خشية الجن و العفاريت ..
    و هكذا ، خلا الجو أكثر و أكثر ، للص أو اللصوص ..
    *****
    ثمت سيارة شاحنة تحول مكان الشحن فيها إلى حجرة كبيرة ،
    و قفت الآن أمام إحدى المزارع ،
    يترجل منها أحدهم و بيده مقص خاص بتقطيع الحديد ،
    و ترجل آخر يحمل قطع اللحم المغمس بمخدر قوي ،
    يبدأ الأول بمهارة بتقطيع الشبك المعدني الذي يشكل سور المزرعة ،
    يفتح ثغرة تصلح لمرور رجل زحفا ،
    بينما يلقى الآخر بقطع اللحم إلى الكلاب الهائجة ،
    و إن هي إلا دقائق حتى يغط الكلاب بنوم عميق ،
    يترجل آخر ،
    يتسلل إلى حظيرة الأبقار ،
    يطعن ثلاثة من العجول السمينة بمخدر ،
    فتخور العجول ألما ،
    ثم ..
    تسقط أرضا ، بلا حراك ،
    ثم ...
    يترجل آخرون ،
    يتسللون نحو الحظيرة ،
    و بسرعة و رشاقة يحملون العجول المخدرة ،
    ثم ...
    يتعاونون معا على رفعها إلى باطن الشاحنة ، الواحد بعد الآخر ،
    ثم ...
    تبتلعهم الشاحنة ،
    ثم ....
    تتحرك بهم و كأن شيئا لم يكن ..
    *****
    باطن الشاحنة عبارة عن ورشة عمل كبيرة ،
    طاولة مثبتة في الوسط ،
    وُضِع فوقها عدة فرّامات ، و مناشير ، تعمل جميعا بالكهرباء ، و تستمد طاقتها من محرك كهربائي ثُبَّت في إحدى الزوايا ..
    و على الجدران عُلِّقت سكاكين و سواطير* من مختلف المقاسات ..
    و من السقف تدلت عدة ( شناكل )* ، كما تدلت عدة قناديل تشع بإضاءة قوية ..
    *****
    و بسرعة و رشاقة تم فصل رؤوس العجول عن أجسادهما ،
    ثم ..
    عُلقت على الشناكل ،
    ثم ...
    بدأ الرجال و هم جزارون محترفون ، بعملية السلخ ،
    ثم ...
    بعملية التقطيع ،
    ثم ...
    تولى أحدهم توضيب الأحشاء ،
    ثم ...
    قام آخر بجمع الدماء المراقة فوضعها في دلوين كبيرين ،
    ثم ...
    قام آخر بتنظيف المكان .
    *****
    كانت الشاحنة فد وصلت إلى دكان الجزار ( أبو عيشة ) ، في مركز القضاء ،
    و بنفس الرشاقة ، نقلوا اللحوم و الشحوم و العظام و الأحشاء إلى دكانه ،
    ثم ....
    علقوا قطع اللحم على (الشناكل) في واجهة الدكان ،
    ثم ...
    قدم أبو عيشه لرجاله حصتهم من الغنيمة ،
    ثم ...
    أخذ يردد باعلى صوته :
    " يا فتاح يا عليم ... يا رزاق يا كريم ! "
    ثم ....
    جلس في انتظار الزبائن .
    *****
    و ذات يوم و بينما كانت شاحنة ( ابو عيشه ) تعبر القرية بعد إحدى غزواتها ، و كانت الشمس قد بدأت تطرد جحافل الظلام ، عبر غلام الشارع متجها نحو المخبز ..
    كانت الشاحنة مسرعة ، فقد تأخرت عن أوقات مغادرتها المعتادة ، و لم ينتبه السائق إلى الصبي فدهسه ..
    كان بعض الفلاحين على حافة الطريق ،
    سمعوا صوت صياح الغلام ، و مكابح الشاحنة ،
    فهرعوا نحو موقع الحادث ،
    ليشاهدوا السائق يزيح الصبي المصاب بطريقة وحشية ،
    ثم يحاول العودة إلى الشاحنة مسرعا يريد الفرار ..
    تكأكؤوا حوله فمنعوه ،
    ثم ..
    كبلوه ،
    ثم ...
    فوجئوا ببوابة الشاحنة الخلفية تُفتح ،
    و بأشخاص يترجلون منها حاملين السكاكين و السواطير ..محاولين فك أسر السائق من قبضته ،
    ثم ...
    تشتعل معركة حامية سلاحها الحجارة و السكاكين و السواطر ..
    تتجمع أعداد أخرى من القرويين بينهم أم الصبي المصاب و أبوه و إخوته ،
    يشتركون جميعا بالمعركة ، ثم يشنون هجمة رجل واحد انتهت بإمساكهم جميعا و تكبيلهم بالحبال ، بعد أن أوسعوهم ضربا ،
    ثم ...
    صعد البعض إلى قلب الشاحنة ،
    ليكتشفوا الحقيقة المذهلة !
    ====================
    • الشناكل : علاقات معدنية معكوفة و هي خاصة بتعليق السائمة بعد ذبحها .
    • الدرك : شرطة الأرياف ، أيام الإنتداب الفرنسي
    • ساطور : سكين عريضة تستخدم لتكسير العظام
    ====================
    *نزار بهاء الدين الزين
    سوري مغترب
    عضو إتحاد كتاب الأنترنيت العرب
    عضو الجمعية الدولية للمترجمين و اللغويين العرب ArabWata
    الموقع : www.FreeArabi.com

  2. #2
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.78

    افتراضي

    الاستاذ الكبير نزار الزين......
    انهم من الجن ، وقفت عند العنوان ، احاول سبر اغواره ، وفك طلاسمه التي قد لاتبدو طلاسم في نظر الاخرين ، لكن ، انهم ، الضمير هنا ، هو الذي اوقفني ، وجعلني ، اعيش الحالة ، حالة الرواي ، لاعرف كيف يلقى هو الخبر عندما سمعه ، ووقع الخبر على نفسيته ، فمن هناك يتجلى للمرء ماهية النص كله ، وعند استقراء التوجسات والافكار التي تتجلى في الحالة تلك ، يمكن ان نجد مسار القصة وواقعيتها في رصد الحدث بتفاصيله ، ومن ثم نقوم باسقاطات على جميع المستويات ، سواء اجتماعية كانت ام اقتصادية ام سياسية ، فكل ذلك يتجلى في النص ، وهنا لايمكن ان يتخلص المرء من فكرة عمليات السلب النظامية التي تحدث في بلادنا ، وعبر اهجزة تسمي نفسها الحامية لنا ، ولاياحد ينكر انها تمر على حساب جماجم الابرياء ، ولااريد الغوص كثير في هذا الموضوع لانه يثير الشجون ، لذا اعود الى القصة واهنئك ايها الكبير على هذا الرصد الواقعي الرائع.

    محبتي لك
    جويتار

  3. #3
    الصورة الرمزية نزار ب. الزين أديب
    تاريخ التسجيل : Mar 2005
    الدولة : Anaheim,California,USA
    العمر : 88
    المشاركات : 1,930
    المواضيع : 270
    الردود : 1930
    المعدل اليومي : 0.35

    افتراضي

    أخي الحبيب جوتيار
    كما قلت لك سابقا ، أنت تغوص عميقا بين السطور و تكتشف ما لم يكتشفه غيرك من أبعاد .
    مشاركتك هذه أثرت النص و رفعت من قيمته .
    أما ثناؤك الدافئ ، فهو وسام من أوسمتك الكثيرة ، التي لا أملك تجاهها سوى الإمتنان .
    عظيم مودتي لك ، و اعتزازي بك ، كناقد فذ و أديب أريب
    نزار

    ===========================
    أخي الحبيب جوتيار
    كما قلت لك سابقا ، أنت تغوص عميقا بين السطور و تكتشف ما لم يكتشفه غيرك من أبعاد .
    مشاركتك هذه أثرت النص و رفعت من قيمته .
    أما ثناؤك الدافئ ، فهو وسام من أوسمتك الكثيرة ، التي لا أملك تجاهها سوى الإمتنان .
    عظيم مودتي لك ، و اعتزازي بك ، كناقد فذ و أديب أريب
    نزار

  4. #4
    الصورة الرمزية نزار ب. الزين أديب
    تاريخ التسجيل : Mar 2005
    الدولة : Anaheim,California,USA
    العمر : 88
    المشاركات : 1,930
    المواضيع : 270
    الردود : 1930
    المعدل اليومي : 0.35

    افتراضي

    أخي الحبيب جوتيار
    كما قلت لك سابقا ، أنت تغوص عميقا بين السطور و تكتشف ما لم يكتشفه غيرك من أبعاد .
    مشاركتك هذه أثرت النص و رفعت من قيمته .
    أما ثناؤك الدافئ ، فهو وسام من أوسمتك الكثيرة ، التي لا أملك تجاهها سوى الإمتنان .
    عظيم مودتي لك ، و اعتزازي بك ، كناقد فذ و أديب أريب
    نزار

المواضيع المتشابهه

  1. أنا آسف - قصة قصيرة - نزار ب. الزين
    بواسطة نزار ب. الزين في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 18-02-2014, 11:53 PM
  2. إنهم من الجن
    بواسطة نزار ب. الزين في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 31-07-2013, 10:53 PM
  3. هوس أم جنون - قصة قصيرة واقعية - نزار ب. الزين
    بواسطة نزار ب. الزين في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 04-01-2007, 02:14 AM
  4. فرسان الليل - قصة قصيرة - نزار ب. الزين
    بواسطة نزار ب. الزين في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 04-11-2006, 08:01 PM
  5. سعيد و رشا - قصة قصيرة - نزار ب. الزين
    بواسطة نزار ب. الزين في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 22-06-2006, 05:30 PM