أحدث المشاركات
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 14 من 14

الموضوع: أطفال فلسطين؟ متى ستنقذوهم؟

  1. #11
    الصورة الرمزية محمد سوالمة قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : رفح
    العمر : 65
    المشاركات : 488
    المواضيع : 188
    الردود : 488
    المعدل اليومي : 0.08

    افتراضي

    تنهمر الحمم الوحشية من يهود على غزة، فتحرق البشر والشجر والحجر، والدماء تسيل من الشيوخ والنساء والأطفال، حتى الرضَّع تتناثر أجسادهم وتقَّطع ... ومجازر فظيعة يرتكبها يهود تقصر الكلمات عن وصف دمويتها ... مع كل هذا وذاك، فلا يفتح الحكام جبهة، ولا يرسلون جيشاً، بل لا يهددون، مجرد تهديد، بقتال ! إنهم يعدون الشهداء والجرحى، كأنهم يستمتعون بما يشاهدون ! وأمثلهم طريقة من يسمح للناس أن (ينفِّسوا) عن غضبهم في مسيرة أو مظاهرة، أو من يندد ويشجب، ويطلب جلسة لمجلس الأمن لإصدار قرار أو بيان، وهو يدرك أنه لا يصدر إلا ويصب جام استنكاره أولاً ضد من يدافع عن نفسه تجاه جرائم يهود !
    فهل نصرة من يُقتلون في فلسطين وتُمَزِق أجسامهم، هل تكون بالتنديد أو الشجب أو البيان، أو حتى بالسماح بمسيرة أو مظاهرة ؟! إن النصرة تكون بفتح الجبهات، وتحريك الجيوش، وإلا لِمَ هذه الجيوش ؟ أهي لحماية التيجان والعروش لمن خانوا الله ورسوله وخذلوا المؤمنين ؟ أم هي للذين (يتفرجون) على الدماء الزكية التي تسيل من الرُضَّع الأطهار، كأن ما يحدث هو في آخر الدنيا لا يعني هؤلاء الحكام بشيء، صم بكم عمي فهم لا يعقلون ؟!
    لكن الأدهى والأمرّ هو هذه الجيوش الرابضة في ثكناتها، كيف لا تغلي الدماء في عروقها، وهي ترى ما ترى من مجازر تقشعر لها الأبدان، وفي الوقت نفسه ترى بطولات عظيمة بسلاح خفيف تجاه عدو مدجج بالسلاح ومسربل بالعدوان ؟ كيف ترى ذلك، ولا تنطلق لنصرة أهلها، وتدوس كل حاكم يعترض سبيلها ؟! ألا تكفي تلك المجازر لتسارع تلك الجيوش إلى النصر أو الشهادة، فتسطر صحائف بيضاء ناصعة تعلي منزلتها في الدين والدنيا ؟!
    عَدِمْنَا خَيْلَنَا إِنْ لَمْ نَجِدْهَا تُثِيرُ النَّقْعَ مَوْعِدهَا كَدَاءُ
    عدمنا هذه الجيوش إن لم تنصر الله ورسوله والمؤمنين،
    عدمنا طائراتنا إن لم تُغِر على قتلة الأنبياء والمؤمنين،
    عدمنا دباباتنا إن لم تطلق قذائفها نصرةً لدماء المستضعفين،
    عدمنا صواريخنا إن لم تدكَّ صرح دولة يهود التي لا ترقب في مؤمن إلاً ولا ذمة.
    أيتها الجيوش في بلاد المسلمين:
    هؤلاء الحكام قد يئسوا من الآخرة كما يئس الكفار من أصحاب القبور، لكنكم أنتم كيف لا تستطيعون فتح جبهة من مصر والأردن وسوريا ولبنان، وهي دول تحيط بدولة يهود إحاطة السوار بالمعصم ؟! ثم أولئك في إيران وباكستان، وعندهم الصواريخ والقاذفات بعيدة المدى، فكيف لا يستعملونها في نصرة أهل فلسطين ؟! أرياء كلامٍ يتبعه كلامٌ دون التحام ؟! أيغني الصياحُ عن السلاح ؟
    أيها المسلمون:
    إن نصرة فلسطين، وإنقاذ أهل فلسطين من محنتهم، لا يكون إلا بفتح الجبهات وتحريك الجيوش ... بل هذا وحده الذي يقضي على كيان يهود، ويعيد فلسطين كاملة إلى ديار الإسلام.
    إن الحكام يريدونكم أن (تنفِّسوا) عن غضبكم في مسيرة أو مظاهرة، وينتهي الأمر، وهذه وإن كانت تعبيراً صادقاً عن غضبكم، لكن الأصل أن توجهوا هذا الغضب وجهته الصحيحة الفاعلة.
    ندعوكم أن توجهوا غضبكم إلى الحكام ليحركوا الجيوش إلى القتال،
    فإن لم يفعلوا، فوجهوا غضبكم إلى الجيوش لتتحرك لقتال يهود وتدوس في طريقها مانعيها من الحكام،
    فإن لم يفعلوا، فاعقدوا العزم والحسم على التغيير، وإقامة الخلافة العادلة المجاهدة،
    فإن لم تفعلوا أيها الناس، فتربصوا حتى يأتي الله بأمره ...
    ﴿وإن تتولوا يستبدل قوماً غيركم ثم لا يكونوا أمثالكم﴾
    [motr]من اراد الله به خيرا فقهه في الدين[/motr]

  2. #12
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.78

    افتراضي

    العزيزة ماجدة..

    هنا حرب اخرى .....غير التي نعرفها نحن.......

    تتشابه هذه الصور بصور من بلادي ......حيث الاطفال اداة حرق وفناء..

    محبتي لك
    ووجعي على الطفولة
    جوتيار

  3. #13
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Sep 2007
    الدولة : فوق الأرض..وتحت السماء..وحيث اللحاف..النجوم!
    العمر : 28
    المشاركات : 2,044
    المواضيع : 86
    الردود : 2044
    المعدل اليومي : 0.45

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد سوالمة مشاهدة المشاركة
    تنهمر الحمم الوحشية من يهود على غزة، فتحرق البشر والشجر والحجر، والدماء تسيل من الشيوخ والنساء والأطفال، حتى الرضَّع تتناثر أجسادهم وتقَّطع ... ومجازر فظيعة يرتكبها يهود تقصر الكلمات عن وصف دمويتها ... مع كل هذا وذاك، فلا يفتح الحكام جبهة، ولا يرسلون جيشاً، بل لا يهددون، مجرد تهديد، بقتال ! إنهم يعدون الشهداء والجرحى، كأنهم يستمتعون بما يشاهدون ! وأمثلهم طريقة من يسمح للناس أن (ينفِّسوا) عن غضبهم في مسيرة أو مظاهرة، أو من يندد ويشجب، ويطلب جلسة لمجلس الأمن لإصدار قرار أو بيان، وهو يدرك أنه لا يصدر إلا ويصب جام استنكاره أولاً ضد من يدافع عن نفسه تجاه جرائم يهود !
    فهل نصرة من يُقتلون في فلسطين وتُمَزِق أجسامهم، هل تكون بالتنديد أو الشجب أو البيان، أو حتى بالسماح بمسيرة أو مظاهرة ؟! إن النصرة تكون بفتح الجبهات، وتحريك الجيوش، وإلا لِمَ هذه الجيوش ؟ أهي لحماية التيجان والعروش لمن خانوا الله ورسوله وخذلوا المؤمنين ؟ أم هي للذين (يتفرجون) على الدماء الزكية التي تسيل من الرُضَّع الأطهار، كأن ما يحدث هو في آخر الدنيا لا يعني هؤلاء الحكام بشيء، صم بكم عمي فهم لا يعقلون ؟!
    لكن الأدهى والأمرّ هو هذه الجيوش الرابضة في ثكناتها، كيف لا تغلي الدماء في عروقها، وهي ترى ما ترى من مجازر تقشعر لها الأبدان، وفي الوقت نفسه ترى بطولات عظيمة بسلاح خفيف تجاه عدو مدجج بالسلاح ومسربل بالعدوان ؟ كيف ترى ذلك، ولا تنطلق لنصرة أهلها، وتدوس كل حاكم يعترض سبيلها ؟! ألا تكفي تلك المجازر لتسارع تلك الجيوش إلى النصر أو الشهادة، فتسطر صحائف بيضاء ناصعة تعلي منزلتها في الدين والدنيا ؟!
    عَدِمْنَا خَيْلَنَا إِنْ لَمْ نَجِدْهَا تُثِيرُ النَّقْعَ مَوْعِدهَا كَدَاءُ
    عدمنا هذه الجيوش إن لم تنصر الله ورسوله والمؤمنين،
    عدمنا طائراتنا إن لم تُغِر على قتلة الأنبياء والمؤمنين،
    عدمنا دباباتنا إن لم تطلق قذائفها نصرةً لدماء المستضعفين،
    عدمنا صواريخنا إن لم تدكَّ صرح دولة يهود التي لا ترقب في مؤمن إلاً ولا ذمة.
    أيتها الجيوش في بلاد المسلمين:
    هؤلاء الحكام قد يئسوا من الآخرة كما يئس الكفار من أصحاب القبور، لكنكم أنتم كيف لا تستطيعون فتح جبهة من مصر والأردن وسوريا ولبنان، وهي دول تحيط بدولة يهود إحاطة السوار بالمعصم ؟! ثم أولئك في إيران وباكستان، وعندهم الصواريخ والقاذفات بعيدة المدى، فكيف لا يستعملونها في نصرة أهل فلسطين ؟! أرياء كلامٍ يتبعه كلامٌ دون التحام ؟! أيغني الصياحُ عن السلاح ؟
    أيها المسلمون:
    إن نصرة فلسطين، وإنقاذ أهل فلسطين من محنتهم، لا يكون إلا بفتح الجبهات وتحريك الجيوش ... بل هذا وحده الذي يقضي على كيان يهود، ويعيد فلسطين كاملة إلى ديار الإسلام.
    إن الحكام يريدونكم أن (تنفِّسوا) عن غضبكم في مسيرة أو مظاهرة، وينتهي الأمر، وهذه وإن كانت تعبيراً صادقاً عن غضبكم، لكن الأصل أن توجهوا هذا الغضب وجهته الصحيحة الفاعلة.
    ندعوكم أن توجهوا غضبكم إلى الحكام ليحركوا الجيوش إلى القتال،
    فإن لم يفعلوا، فوجهوا غضبكم إلى الجيوش لتتحرك لقتال يهود وتدوس في طريقها مانعيها من الحكام،
    فإن لم يفعلوا، فاعقدوا العزم والحسم على التغيير، وإقامة الخلافة العادلة المجاهدة،
    فإن لم تفعلوا أيها الناس، فتربصوا حتى يأتي الله بأمره ...
    ﴿وإن تتولوا يستبدل قوماً غيركم ثم لا يكونوا أمثالكم﴾
    الأخ/ محمد سوالمة!
    والله إن حروفك لتندب ندبا شديدا،
    إنها لتحكي فتدفمع!
    إنها لتقرَأُ ثم إنها لتبكي!
    كفيت ووفيت،
    سلمت وسلمت مشاعركن
    كل تقديري

  4. #14
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Sep 2007
    الدولة : فوق الأرض..وتحت السماء..وحيث اللحاف..النجوم!
    العمر : 28
    المشاركات : 2,044
    المواضيع : 86
    الردود : 2044
    المعدل اليومي : 0.45

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوتيار تمر مشاهدة المشاركة
    العزيزة ماجدة..
    هنا حرب اخرى .....غير التي نعرفها نحن.......
    تتشابه هذه الصور بصور من بلادي ......حيث الاطفال اداة حرق وفناء..
    محبتي لك
    ووجعي على الطفولة
    جوتيار
    العزيز/ جوتيار
    هي حرب،،ولكن..ليست كأي حرب!
    حرب على الزرع
    على النبت
    على العشب
    على الإنسان
    على الحيوان
    حتى على الطفولة!
    هم قدروا أن يصنعوا صاروخا يقتل ذاك الطفل،
    قدروا على أن يخترعوا صاروخا يهدم مسجدا، كنيسة، بيتا!
    ولكنهم،،،
    لا ولن...يقدروا على صنع صاروخ يقتل إحساسا!
    كل تقديري يا شريك الأسى!

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

المواضيع المتشابهه

  1. متى تصدق الرؤيا متى؟؟؟ .............
    بواسطة حسنية تدركيت في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 10-06-2006, 05:27 PM
  2. باسم أطفال فلسطين
    بواسطة ربيحة علان في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-02-2005, 06:30 PM
  3. إلى متى يا عرفات؟إلى متى يا محمود عباس؟
    بواسطة عدنان أحمد البحيصي في المنتدى مُنتَدَى الشَّهِيدِ عَدْنَان البحَيصٍي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 08-02-2005, 03:44 PM
  4. محمد قرنه يسخر من دماء أطفال فلسطين ، فهل يرضيكم ؟؟؟!!!
    بواسطة زياد مشهورمبسلط في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 10-03-2003, 08:49 PM